الاسرار السبعة والتسليم الرسولي

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أمير عبدالله مسلم معرفة المزيد عن د.أمير عبدالله
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاسرار السبعة والتسليم الرسولي

    الاسرار السبعة والتسليم الرسولي

    أَنَا كَلَّمْتُ الْعَالَمَ عَلاَنِيَةً. أَنَا عَلَّمْتُ كُلَّ حِينٍ فِي الْمَجْمَعِ وَفِي الْهَيْكَلِ حَيْثُ يَجْتَمِعُ الْيَهُودُ دَائِمًا. وَفِي الْخَفَاءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ بِشَيْءٍ





    استفزني مقال لاخينا الحبيب هِشام ... حول نظرية التسليم الرسولى ... واردت ان ادلي بدلوي فيه .. وفصلت فيه هناك، ولكن ارتأيت أن أفصله في مقال نقدي تأصيلي منفصل.


    أوّلاً: حين نتكلّمُ عن التقليد .. فنحنُ نُخْرِجُ البروتِسْتانت من هذا المبْحَث .. لأن أحَد الفوارِق الجوْهرِيّة بين الكاثوليك والأرثوذُكْس من جهة وبين البروتِسْتانت من جهةٍ أخرى هو في عدَمِ إيمانِ البروتِسْتانت بالتقليد أو " التسْليم الرسولي " .. وكِفايتُهُم بالكِتاب المُقدّسِ وحْدَه .. إلا في بعض الاستثناءات.


    ثانِياً : التسْليم الرّسولي كما يظْهَرُ من إسْمِهِ .. أي ان هناك "متْنٌ (نص)" تسلّمهُ الرُّسُل شفاهاً من المسيحِ , وسلّموه لِخُلفائِهِم .. ولم يكُن قد دُوّن هذا النصُّ المُسْتَلَمُ بعْدُ سواءاً في الأناجيلِ أو غيْرِها ..!!


    ثالِثاً: اي نص مُسْتَلَم ... لابُد أن يكونَ لهُ سنَدٌ مُتّصِل يشْهَدُ لهُ بالصِّحّةِ وعدمِ الوضْع .. مِثال: سلمه المسيح إلى بولُس وبولُس الى اكليمندوس واكليمندوس إلى بوليكاربوس، وبوليكاربوس إلى اريناوس ...الخ.

    فهل مِثْلَ هذا السّنَدِ موْجود؟!!
    هذه قضِيّة جوْهَرِيّة و وبحاجة ماسّة إلى النِّقاش ..!!
    رابِعاً : إن أي نص مُسْتَلَم شفاها ... وقد ادعوا انهم تسلموه شفهيا !! فيجِب أن يكونَ محفوظاً في الصُّدورِ , وإلا لضاع وانتهى .. وطالهُ التحْريفُ والتبديلُ والتغيير .. فعلى هؤلاءِ أن يُظْهِروا لنا مُستَنَداتٍ تاريِخِيّة تُثبِتُ أنهُم حفِظوا هذا النصّ في الصُّدور .. ولن يكونَ آخِرَ هذه المُسْتندات بِحالٍ من الاحوال سُخْفَ القوْلِ بأنه بِما أن اليهودَ كانوا يحْفَظونَ نصوصَهُم ولأن بعْض النصارى كانوا يهود إذاً فالنصارى حفِظوا التسليم .!!!(1) ... بل ليعطونا اليوم دليل على يُسر وامكانية هذا الحفظ، اسم او اسمين ممن يحفزونه او يستطيعون حفظه عن ظهر قلب في العالم كله!!، وساتناول هذا القوْلَ بالتفْصيلِ ... في رِسالةٍ تالِيَة.


    فهل حُفِظَ النصُّ في الصُّدور؟!!
    هذه قضِيّة جوْهَرِيّة أخرى وبحاجة ماسّة إلى النِّقاش ..!!


    خامِساً: إخْتِبار بسيط للتقْليدِ الكنسي، نُهْديهِ "لعبدالمسيح بسيط"، وقساوسة الكنيسة، وكل من صدّقَهم .. .!! , هل التقليد الكنسي كما تسلّمتْهُ الكنيسَةُ منذ البدْءِ ، محْفوظٌ كما هو ؟!!.. ولم يتغيّر ولم يتطوّر , ولم يتبدّل ؟!!...




    يقولُ عبْدالمسيح بسيط في كِتابهِ : "هل نتناول خبزاً وخمراً أم جسداً ودماً " ...
    .
    عاش يوستينوس الشهيد في بداية القرن الثاني، في الفترة من (100م - 165م) ، وكرس حياته للدفاع عن المسيحية وكان أول المدافعين عنها وقد بقى لنا من كتاباته دفاعان عن المسيحية وجههما للإمبراطور الروماني أنطونيوس بيوس (138 - 161م) والسانتوس الروماني(2)، وحواره مع تريفو اليهودي . وقد شرح في كتاباته التسليم الرسولي ، المُسلّم أصلاً من الرب يسوع المسيح للكنيسة ، بالتفصيل ."(2)


    إذاً .. لقد شرَحَ يوسْتينوس الشهيد .. التقليد الرسولي المحْفوظ، والمُسْتَلَم من المسيح بالتفْصيل ... شاهدين .. دفاعين؟!! ..
    إذاً يدّعي عبدالمسيح في كِتابِهِ السابِق أن التقليد المحفوظ في الصدور .. الذي لم يتحرّف -كما يزعُم المُسْلِمون- والذي استَلَمهُ المسيحيون محفوظاً سالِما منذ البدء، قد قام بِشَرْحِهِ يوسْتينوس الشهيد بالتفْصيل ..!!


    لِنَختبر اقوال عبدالمسيح بسيط، ونرى مثال واحد فقط من هذا التقليد في اهم معتقد للكنيسة كلها ولنفْتَح ما يقولُهُ يوستينوس الشهيد .. في هذا الكتاب الذي اشار اليه عبدالمسيح بسيط ... "الدفاع الاول عن المسيحيين للامبراطور الروماني انطونيوس" :
    .
    "وسنُبيِّنُ لكم أيْضاً أننا نعْبُد بِحَق ذلِكَ الذي علّمنا هذه الأشْياء، ووُلِدَ ليُعلِّمنا إيّاها، يسوع المسيح الذي صُلِبَ في عهْدِ بيلاطِس البِنْطي- والي اليهودِيّة- في عهْدِ القيْصَر طيباريوس، الذي نرى فيهِ ابن اللهِ الحق ..ونضعهُ في المنْزِلَةِ الثانِية، وفي الثالِثَةِ الروحُ النّبوي " (3)
    أرأيتُم يا سادة؟!!
    أرأيْتَ يا باحِثَ الحق؟!!


    التقليد الرسولي الذي استَلمَهُ يوستيونس الشهيد الذي عاش في القرن الثاني ويسْتدِل بِهِ عبدالمسيح .. يؤمِن فيهِ : بان المسيح أقل درجة من الله، وأن الروح النبوي، أقل درجة من المسيح .!!!!!
    بينما التقليد الذي وصل عبدالمسيح بسيط ونصارى اليوم , هو:
    ان الثلاثة واحِد , ومتساوون في الجوْهَر ..!!


    نحتاج رد ضروري يا جناب القس ..!!
    ماهي حقيقة التقليد ..!!!



    مغالطاتٍ يتعمّدها عبدالمسيح بسيط مع قرائِهِ واتْباعِه ....

    كنا نقولُ أن عبْدالمسيح بسيط يرى أن أكليمندس الإسكندري يفْتَخِر بأنه حفظ التقاليد التي تسلمها من الذين تعلموا على أيدي الآباء الرسوليين ، تلاميذ الرسل وخلفائهم .
    وحينَ نتكلّمُ عن تقليدٍ مُسْتَلَمٍ فإننا نتكلّمُ عن نص مُسْتَلَم شفاها .. فالتقليد أو التسْليم الرسّولي .. تسلّمه الرسل وسلموه شافها ... وأي نص مُسلّم شفاها بلا جِدال يجِبُ أن يُحْفَظَ في الصدور حِفْظا عن ظهْرِ قلب حتى لا يتحرّف ولا يُنْسى إلا أن يتم تدوينُهُ بِكُل أمانة .... فهل كان التقليد محفوظاً في الصُّدورِ , أم ضاع وانتهى .. وطالهُ التحْريفُ والتبديلُ والتغيير ؟!!!!



    لقد فطن القِس عبدالمسيح بسيط إلى ضرورةِ الحِفْظِ في الصدور ...فلجأ إلى مُغالطةٍ منْطِقِيّة لأتْباعِهِ يُحاوِلُ لهُم بِها اثْبات أن التقليد حُفِظَ بالفعل في الصدور ... فماذا فعل ؟؟؟؟؟؟!!!!!
    لقد قام بضَرْبِ المثلِ باليهودِ , وبراعةِ حِفْظِ "اليهود" لنصوصِهِم، في مُحاولةٍ يائِسَةٍ مِنْهُ للإسْتِدلالِ على أن النص المسيحي المُسْتَلَم حُفِظَ في الصدور .. ولا نعْلَمُ ما علاقةُ كنيسةِ أنْطاكِيّة وأتْباعِ بولُسَ الأمميين باليهود ؟!!!..



    لنُوضِّح المُغالطَةَ التي حاول عبدالمسيح تمريرَها لأتْباعِه
    في
    كِتابِهِ "الكِتاب المُقدّس يتحدى نُقّادهُ" , ص.121



    المغالطةُ تقول:

    - بما ان اليهود حفِظوا النص...(مغالطة 1)
    - وبِما أن بعْض النصارى الأوائِلِ كانوا يهود (مغالطة 2)
    - إذاً النصارى حفِظوا النص .!! (نتيجة مغلوطة)

    1- كما نرى أن المُقدِّمة في (مغالطة 1 ) باطلة: فحِفْظُ اليهودِ للنصوص .. لايعني استِمرار الحِفظ إلى يوْمِنا هذا، بل ولا يعني اسْتِمرار الحِْفظِ إلى القرن الميلادي الأول .. ويلزَمْهُ على ذلِكَ الدليل ... وهذه أول مُقدِّمةٍ فاسِدة.

    2- كما كانت المُقدِّمة الثانِية باطِلةٌ كذلِكَ .. حيثُ أن المراد باليهود الأوائِل لن يخْرُجَ عن اثْنيْن :
    1- إما يقْصِد الرُّسُل :
    • وهنا يلْزمُهُ إثْباتُ أنهم قد حفِظوا النص في الصدور عنِ المسيحِ .. خاصّةً وأن بابياس يشْهَدُ بِعكْسِ ذلِك كما في تاريخِ الكنيسةِ الفصْل الثالث حينَ يزْعُم (أن مُرْقُس دوّن ما تذكّرَه) ... ودونَ ذلِكَ خرْطُ القتاد.
    • كما أن من أخَذوا عن الرُّسُلِ في كل الكنائِسِ , فيقيناً هم الأمميون .. وهنا يقع عبدالمسيح في نفْس المُشْكِلة وهي الحاجة إلى اْثْباتِ أن من أخذوا عن الرُّسُلِ من هؤلاءِ الأمميين , قد حفِظوا النص في الصدور .. وهذا مُحال ..!!
    2-وإما يقْصِدَ باليهودِ الأوائِلِ أتباعَ كنيسةِ أورشاليمَ من النصارى اليهودِ , والأبيونيين ..
    • وهنا مغالطةٌ أكْبَر .. فقد كان النصارى المتهوِّدون المُتمرْكِزون في كنيسةِ أورشاليم (وهم ألد أعداءِ بولُسَ وكنيستُه ) مُجاوِرينَ للرُسُلِ مع يعقوب وبُطرُس فلا حاجَةَ لهم إذاً بهذا التسليم الرسولي، وقد عاشوا يهوداً في أورشاليمَ مع الرُّسُلِ ..


    3- كما أن على عبدالمسيح أن يُواجِهَ كل الادِلّةِ التاريخِيّةِ التي تشْهَدُ أن الرُّسُلَ قد سلّموا التعاليمَ لكنائِسِ الأمميين التابِعين لبُولُس وهم يقيناً - مِن غير اليهود - مِثْلَ كنائِس الأمميين في (الاسْكندرية , وانطاكِية , وروما ....الخ ) ... وهذا المُسْتحيلُ الثالِث في قائِمةِ المُسْتحيلات والتي على عبدالمسيحِ اثْباتُها .!!



    4- وأدْخل قضِيّة كاذِبَة وهي "ان بعض النصارى الأوائِل يهود"، وإن تنزّلنا واعتبرناهُم الرُّّسُل .. فيلْزم ان يُْثبِتَ بسيط وجود الحِفْظَ في الصدور عِنْدَ هؤلاءِ الأمميين الذين اسْتَلموا النص من الرُّسُل ... وهذا مُحال ..!


    وبالتالي مما سبق تظهر مغالطات عبدالمسيح.. وتسْقُط استِدلالته:
    ويلْزَمُهُ أن يُثْبِتَ مرة أخرى أن هؤلاءِ الأمميين وجميع كنائِسِ الأمم قد حفِظوا التقليدَ الشفاهي حِفْظاً في الصُّدور..!!





    وهكذا تسْقُطُ حيلَةُ القس عبدالمسيح وقياسُهُ الفاسِد الذي يُحاوِل تلْبيسَهُ على القارىء وما بُني على باطِلٍ فهو باطِل ... ولنُعدِّد بعْض الملاحظات ... التي سقَطَ فيها بسيط:


    1- شهادةَ عبْدِ المسيح بسيط هذه في صالِحِ كنيسةَ أورشاليمَ من اليهودِ المتنصِّرين والأبيونيين والذينَ لم يكونوا على وِفاقٍ مع كنيسةِ بولُسَ في أنْطاكِيّة وأتباعِهِ الأمميين .. بانهم هم من حفِظوا التقليد لأنهم هم اليهود في الكنيسة الأولى ... ولعله لم يقْصِد ذلِك ... لكِن يبقى الأمر أنه أثبَتَ صِدْق الابيونيين وما ورثوه عن المسيح وتلامِذته.

    2- وهناك حقيقةُ ثانِيَّةُ وهي أن أوّلً من اسْتلَمَ هذا التقليدَ من الرُّسُلِ لم يكونوا يهوداً لأنه ما حاجتُهُم الى تقليدٍ مستلَم , إن كانوا بيْنَ الرُّسُل ؟!!!... بل إن أول التقْليدِ يُنْظَرُ له من عِنْدِ تلميذيْ بولُس : اكليمندُس ولوقا وغيْرِهِم من الأامميين .. وهؤلاءِ أمميّون مثّلوا كنيسةَ أنْطاكِيّة ويقيناً لم يكونوا يهود ..!!

    ونتساءل , هل لو حُفِظَ التقليد , هل كان يحْتاجُ كُلّ هذه المغالطات , والمناقضات من قساوِسة النصارى؟!!... لماذا يلْجأ عبدالمسيح بسيط إلى هذه المُغالطات... نقول لأن الحق ليْس معهُ والله ... وتقليدُهُ م ضاع وانتهى .. واناجيلُهُم ظهرت فجأة وتسقُط اوهام التقاليدِ المزْعومة ...

    يتبع


    (1) "الكِتاب المُقدّس يتحدى نُقّادهُ" , ص.121 , حيثُ لجأ القِس عبدالمسيح بسيط إلى هذه المُغالطةٍ للتلْبيسِ على أتْباعِهِ بضَرْبِ المثلِ باليهودِ , وبراعةِ حِفْظِ "اليهود" لنصوصِهِم , في مُحاولةٍ يائِسَةٍ مِنْهُ للإسْتِدلالِ على أن النص المسيحي المُسْتَلَم حُفِظَ في الصدور .. ولا نعْلَمُ مُنْذُ متى يصِح ان يكون التبعيضُ دليلاً على هذا التعميم ..!!!.. بل هو التعميم الفاسِد .. فهل يكونُ "التبعيضُ (بعْض النصارى) الاوائِل يهود" دليلاً يُريحُ الضمير "للتعميم (إذاً النص محفوظ ) " ...؟!! ... ثمّ ما علاقةُ كنيسةِ أنْطاكِيّة وأتْباعِ بولُسَ الأمميين باليهود ؟!!!.. توْضيحُ المغالطةِ في الرسالةِ التالِية ..

    (2) عبْدالمسيح بسيط في كِتابهِ : "هل نتناول خبزاً وخمراً أم جسداً ودماً " , ص.22 , مطبعة مجلة مدارس الأحد, الطبعة الثانية منقّحة ,2004.

    (3) يوسْتينوس الشهيد , "الدفاع الاول عن المسيحيين للامبراطور الروماني انطونيوس" , ص.22 , سلسلة النصوص الليتورجية , تعريب الأب جورج نصّور .. طبعة الكسْليك 2007 ... ويُمكِن قراءتُهُ في آخر الفصل الثالث عشر بالترجمةِ الانجليزية ممن الموسوعة الكاثوزليكية على هذا الرابِط : http://www.newadvent.org/fathers/0126.htm
    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 4 ينا, 2021, 06:54 ص.
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

  • #2

    أسرار الكنيسة السبعة:


    يقولُ عبْدالمسيح بسيط في كِتابهِ : "هل نتناول خبزاً وخمراً أم جسداً ودماً " ، مدافعا عن سر الافخارستيا وانه تسلمه من الرسل والاباء الاولين كما هو:
    .
    عاش يوستينوس الشهيد في بداية القرن الثاني، في الفترة من (100م - 165م) ، وكرس حياته للدفاع عن المسيحية وكان أول المدافعين عنها وقد بقى لنا من كتاباته دفاعان عن المسيحية وجههما للإمبراطور الروماني أنطونيوس بيوس (138 - 161م) والسانتوس الروماني(2)، وحواره مع تريفو اليهودي . وقد شرح في كتاباته التسليم الرسولي ، المُسلّم أصلاً من الرب يسوع المسيح للكنيسة ، بالتفصيل ."(2)

    ويقول متى المسكين:

    وقد استلمت الكنيسة هذه الأسرار جميعاً: ما هو لاهوتي وما هو كنسي، واستودعتها قلب قديسيها ومختاريها من جيلٍ إلى جيل بالتسليم من أساقفة وكهنة، وصارت الكنيسة غنية جداً بأسرار المسيح الفائقة ومؤتمنة وكارزة ليس للبشر فقط بل ولدى السماء أيضاً

    لكن يقول المسيح :

    "أَنَا كَلَّمْتُ الْعَالَمَ عَلاَنِيَةً. أَنَا عَلَّمْتُ كُلَّ حِينٍ فِي الْمَجْمَعِ وَفِي الْهَيْكَلِ حَيْثُ يَجْتَمِعُ الْيَهُودُ دَائِمًا. وَفِي الْخَفَاءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ بِشَيْءٍ"

    فإن كان لم يتكلم في الخفاء بشيء، فكان اولى ان تكون هذه الاسرار في كتابه المقدس، والا فكيف تظهر هذه الاسرار فيما بعد وتسلم سرا مخفية عن العالم والناس؟.

    كلمة سر هي الشيء المخفي او المستور، وبمفهوم الكنيسة اللاهوتي كما يقول متى المسكين: " فإن كلمة سر تفيد انها حقائق إلهية كانت مخفية ومكتومة منذ الدهور لانها كانت فائقة على قدرة الانسان العقلية، أو اعلى من مستواه الروحي، أو اكثر من حاجته ثم اعلنها الله بروحه لانبيائه ورسله وقديسيه ثم للكنيسة، وذلك إما بوحي إلهي أو إلهام في رؤيا أو بسمع الأُذن أو بانفتاح الذهن أو بتلقين الروح، أو كأمر ووصية صريحة واضحة بتسليم محسوس كما صنع المسيح مع تلاميذه في العشاء الرباني. وقد استلمت الكنيسة هذه الأسرار جميعاً: ما هو لاهوتي وما هو كنسي، واستودعتها قلب قديسيها ومختاريها من جيلٍ إلى جيل بالتسليم من أساقفة وكهنة، وصارت الكنيسة غنية جداً بأسرار المسيح الفائقة ومؤتمنة وكارزة ليس للبشر فقط بل ولدى السماء أيضاً لإعلان هذه الأسرار"

    واسرار الكنيسة اليوم، سبعة وهم:

    1- سر المعموديه
    2- سر الميرون
    3- سر التناول (الافخارستيا)
    4- سر الاعتراف
    5- سر الكهنوت
    6- سر مسحة المرضي
    7- سر الزواج

    فهل تسلمت الكنيسة هذه الاسرار السبعة من الرسل؟!

    لنترك الاب متى المسكين يجيبنا من كتابه (الافخارستيا عشاء الرب ، مفهوم الكلمة وسرّها، ص. 37) " أول مَنْ حدَّد عدد الأسرار الكنسية بالرقم 7 (سبعة) هي الكنيسة الرومانية الكاثوليكية بواسطة أسقف باريس « بطرس لمبارد »مع غيره، وقد قبلها توما الأكويني، وقنَّنها بعد ذلك مجمع فلورنسا (سنة 1439 م). وقد أخذت الكنيسة البيزنطية هذا التقليد عن الكنيسة الكاثوليكية ثم دخل هذا التقليد إلى الكنيسة القبطية. وأول ذكر لها تحت أيدينا هو ما ورد في المخطوطة المعروفة باسم « نزهة النفوس » وهي لكاهن مجهول، وأقدم مخطوطة لها معروفة لدينا هي الموجودة بدير أنبا مقار (لاهوت 24 ) بتاريخ برمهات / مارس - أبريل 1564 م. ولكن يُظن أن مؤلف كتاب « نزهة النفوس » ليس قبطياً أرثوذكسياً لأنه يورد أقوالاً ليوحنا الدمشقي (وهو من آباء الكنيسة البيزنطية في القرن الثامن بعد الانشقاق الذي حدث في مجمع خلقيدونية عام 451 م). وعلى أي حال لم نجد ذكراً لتحديد أسرار الكنيسة بالعدد سبعة في مخطوطة العالِم ابن كبر المعروفة باسم مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة » وهو أهم وأدق مَنْ كتب في الأسرار في القرون الأخيرة، وحتى لم يذكرها مجموعة معاً، بل جاءت في كتابه ناقصة عن العدد سبعة ومتفرقة على مدى الكتاب. عِلما بأن هذا العالِم عاش حتى إلى أوائل القرن الرابع عشر".


    سر الافخارستيا


    هل تسلمت الكنيسة سر الافخارستيا من الرسل؟

    سأكتفي من بين الاسرار السبعة اعلاه ببيان انقطاع سر واحد عن التسليم وهو اهم هذه الاسرار: سر الافخارستيا، وانه لم يعرفه المسيح ولم يعرفه الاباء الاولون، واكتفي به لانه اهم سر من الاسرار السبعة او كما يقول متى المسكين: "توجد أسرار سبعة في الكنيسة. ولكن الإفخارستيا هي « سر الكنيسة » بالدرجة الأُولى، لماذا؟ لأن الكنيسة هي جسد المسيح السري! والإفخارستيا هي سر جسد المسيح!!" (الافخارستيا عشا الرب ، المقدمة، ص. 31)


    اسقاط التسليم الرسولي المزعوم لخرافة الافخارستيا:

    يؤمن النصارى بأن القداس ذبيحة غير دموية، حقيقية تتكرر ويُقدم بها المسيح كل يوم لغفران الخطايا، وهذا لا يمكن أن يكون ايمان واعتقاد كتبة الكتاب المقدس او الكنيسة الاولى للاسباب التالية:

    1- (تناقض: دموية ام غير دمويه؟): ذبيحة غفران الخطايا حقيقة وليست رمزية حسب اعتقاد النصارى، وإن كانت حقيقية فيجب أن تكون ذبيحة دموية أي يكون فيها ذبح ودم مسفوك لكنهم يقولون : ذبيحة القداس غير دموية!

    2- (تناقض: المغفرة بالدم ام بدون دم؟): يقولون انها غير دموية وانها لازمة لغفران الخطايا، لكن الكتاب يقول في عبرانيين 9: 22 :" بدون سفك دم لاتحصل مغفرة"!!

    3- (تناقض: تُقدم مرارا أم مرة واحدة فقط؟): يقولون انها يجب ان تُقدم يوميا كل مرة لغفران الخطايا، لكن الكتاب يقول في عبرانيين 10: 18 : "لايكون بعد قربان عن الخطية" ويقول كذلك في عبرانيين 9: 25- 26: " لا ليقدم نفسه مرارا كثيرة … فاذ ذاك كان يجب ان يتألم مرارا كثيرة منذ تأسيس العالم ولكنه الآن قد اظهر مرة عند انقضاء الدهور ليبطل الخطية بذبيحة نفسه.”


    4- (تناقض: هل غفر الصلب المزعوم الخطايا للابد ام لم يغفرها ويحتاج استئناف متكرر؟) : يقولون انها حقيقية ولازمة التكرار يوميا لغفران الخطايا، لكن تناقض الغاية من خرافة الصلب، فالكتاب يقول انها مرة واحدة فقط وقد حصل الغفران بصلب المسيح، واي شيء اخر سيكون للخلاص، كما في عبرانيين 9: 28 : " هكذا المسيح ايضا بعدما قدّم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونه" وفي عبرانيية 10: 18 " وانما حيث تكون مغفرة لهذه لا يكون بعد قربان عن الخطية". وفي عبرانيين 10: 14 "لانه بقربان واحد قد اكمل الى الابد المقدّسين." ويقول في عبرانيين 10: 2 " الخادمين وهم مطهرون مرة لا يكون لهم ايضا ضمير خطايا"

    5- (تناقض: هل هي ذبيحة كاملة ام ذبيحة ناقصة؟): زعموا ان الاله اراد ذبيحة كاملة فارسل ابنه الكاهن الكامل الذي لا يحتاج ان يقدم عن نفسه ذبيحة ليكون الذبيح ويكون المذبح، لكن القس محتاج للذبيحة، وليس هو المسيح، والمذبح ليس المسيح، فتكون ناقصة وهذا تناقض، او يحدث للقس والمذبح استحالة الى المسيح وهذا تجديف.

    6- (تناقض: هل صلب المسيح أكمل للابد ام لم يكمل للابد؟): هم يكررون القربان كل يوم، لكن كتابهم يقول في عبرانيين 10: 14: " بقربان واحد أكمل للأبد المقدسين"وفي عبرانيين 10: 10 " نحن مقدّسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة"

    7- (تناقض: المغفرة تستلزم موت ام بدون موت؟): يسوع المسيح عندهم مات مرة واحدة على الصليب ولن يموت بعد ذلك كما زعم بولس في رومية 6: 9 " المسيح بعد ما أقيم من الاموات لا يموت ايضا. لا يسود عليه الموت بعد" ، وغفران الخطايا يستلزم ان يموت يسوع، كما في اشعياء 53: 12 " يسكب للموت نفسه".


    اسرارٌ وُلِدت سفاحًأ، لا علاقة لها لا بتقليد ولا برسل ولا بوحي ولا عرفها يسوع المسيح.

    اكتفي بهذا واكمل لاحقا

    التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 4 ينا, 2021, 09:30 ص.
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

    تعليق


    • #3
      رد: الاسرار السبعة والتسليم الرسولي

      للرفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
      التعديل الأخير تم بواسطة د.أمير عبدالله; الساعة 4 ينا, 2021, 09:31 ص.
      أيهما نصدق المسيح أم بولس و الكهنة ؟
      أشفق على النصارى الحيارى !
      كفاية نفاق يا مسيحيين !!
      الطرق البوليسية لتثبيت الرعية !
      تعصب و عنصرية الأقباط الأورثوذوكس
      موقع أليتيا الكاثوليكي يبرر فضيحة زواج "المنذورين للرب " !
      فضيحة "نشتاء السبوبة "الأقباط
      أورثوذوكسي يعترف !
      د.وسيم السيسى :لا توجد لغة تسمى بالقبطية
      كل يوم اية و تفسيرها
      حقيقة المنتديات المسيحية !
      بولس الدجال
      لماذا يرفض النصارى الحجاب ؟!
      التاتو لا يجوز و الكنائس تضللكم يا نصارى
      فضيحة زرائبية حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (حسب المصادر النصرانية )
      حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )
      سؤال للطلبة النصارى
      كشف عوار شبهات الكفار
      محنة الثالوث مع مزمور 2
      النصارى في لحظة صدق نادرة !



      تعليق

      مواضيع ذات صلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة *اسلامي عزي*, منذ 4 أسابيع
      ردود 5
      9 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة *اسلامي عزي*
      بواسطة *اسلامي عزي*
       
      أنشئ بواسطة mohamed faid, 11 أبر, 2021, 01:18 م
      ردود 0
      12 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة mohamed faid
      بواسطة mohamed faid
       
      أنشئ بواسطة Mohamed Karm, 18 مار, 2021, 08:22 م
      ردود 0
      15 مشاهدات
      1 معجب
      آخر مشاركة Mohamed Karm
      بواسطة Mohamed Karm
       
      أنشئ بواسطة mohamed faid, 20 فبر, 2021, 10:45 م
      ردود 0
      9 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة mohamed faid
      بواسطة mohamed faid
       
      أنشئ بواسطة mohamed faid, 15 فبر, 2021, 05:08 م
      ردود 6
      45 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة mohamed faid
      بواسطة mohamed faid
       
      يعمل...
      X