ما هو الباعث على الفداء ؟

تقليص

عن الكاتب

تقليص

ابن النعمان مسلم معرفة المزيد عن ابن النعمان
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هو الباعث على الفداء ؟


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    ما هو الباعث على الفداء ؟
    وان قيل الباعث هو المحبة نقول :
    1- لا يمكن ان يكون هناك باعث يسمى بالمحبة ويجعل الاله يحيد عن فضيلة عظمى وهى فضيلة العفوا والغفران إلى شىء اخر تندرج تحته الكثير من البواعث الغامضة الا اذا كانت هذه الفضيلة (العفوا والغفران ) متعلقة بالحقد او الكراهية او محسوبة على القيم الوضيعة كما انه ليس من الحكمة في شيء أن نفتدي بدينار ما نستطيع أن نفتديه بفلس اما
    2- بالنسبة للمحبة يجب ان يكون المتمتع بالجزء الاكبر منها المسيح وعلى ذلك يجب ان يكون المسيح بالنسبة للاب هو اعز ما لديه و اذا كان المسيح بالنسبة لله هو اعز واحب ما لديه وذلك ما يجب ان يكون بلا جدال لانه ابنه الوحيد حسب معتقد النصارى فان كل شىء فى المعزة والمحبة سوف ياتى بعد المسيح.ويكون المسيح قبل كل شىء ومن البديهى ان تكون التضحية من اجل العزيز وليست بالعزيز وليس العكس اى ان تضحى بالعزيز من اجل من هو اقل او ادنى منه مرتبة بدون داعى او سبب لذلك ولا فائدة من التصنع المسرحى مع وجود حل اخر خالى من التعقيد فما بالك اذا كان الطرف الذى ضحى بالعزيز من اجله ليس لوجوده شىء مع العزيز وليس هناك ما يلزم بفعل هذه التضحية وخصوصا اذا كان حل المشكلة ايسر من ذلك بشاهدة المسيحيون انفسهم وفى ذلك يقول القس بولس سباط :
    " لم يكن تجسد الكلمة ضروريا لإنقاذ البشر ، ولا يتصور ذلك مع القدرة الإلهية الفائقة الطبيعية " (مناظرة بين الاسلام والمسيحية ص163 ) بينما الكاتب بولس اليافى يقول : "مما لا ريب فيه أن المسيح كان باستطاعته أن يفتدي البشر ويصالحهم مع أبيه بكلمة واحدة أو بفعل سجود بسيط يؤديه باسم البشرية لأبيه السماوي " (المصدر السابق ص164 )
    3- إذا كان هناك بواعث مروجعها إلى صفات إلهية معينة أدت إلى الحول بين ادم والعقاب فبالقياس على ذلك سوف تكون البواعث التي أدت إلى قتل وصلب المسيح راجعة إلى بواعث مناقضة للبواعث الأولى و وبالتبعية مناقضة أيضا للصفات الإلهية المعينة التي أدت إلى هذه البواعث لان المقصود الفعل وليس المفعول به (العقاب ) والفعل (العقاب ) قد حدث والصفة (الرحمة) لا الموصوف.

    وبالنسبة للباعث بالتحديد يقول آرثر ويجال Arthur Weigall في تعقيبه ذا المغزى على مبدأ الكفارة :
    "نحن لا نقدر أن نقبل المبدأ اللاهوتي الذي من أجل بعض البواعث الغامضة أوجب تضحية استرضائية . إن هذا انتهاك إما لتصوراتنا عن الله بأنه الكلي القدرة وإلا ما نتصوره عنه ككلي المحبة . إن الدكتور كرودن الشهير يعتقد أنه من أجل مآرب لهذه التضحية فإن يسوع المسيح قاسى أشد العذاب أوقعها الله قصاصاً عليه . وهذا بالطبع وجهة نظر يتقزز منها العقل العصري والتي قد تكون شرط لعقيدة بشعة ليست منفصلة عن ميول التلذذ بالقسوة للطبيعة البشرية البدائية . وفي الواقع أن هذه العقيدة دخيلة من مصدر وثني وهي حقا من آثار الوثنية في الإيمان" . (عقيدة الخطيئة الاولى وفداء الصليب – وليد المسلم )
    واضافة الى هذا التعقيب هل يعقل ان تكون هناك بواعث متعلقة بالعقيدة او الايمان وتكون غامضة ؟ .
    يقول القس الذى اسلم بشاي جرجس بشاي ألاستاذ السابق لللاهوت بالكلية الاكليركية "هل يضحي الله بأبنه من اجل غيره .. فلا يعقل ان يضحي الله بأبنه او بغير ابنه من اجل ادم او غيره .. والجزئية الاخري ان ادم حينما اخطأ عوقب وفي هذه اللحظة حينها عاقب الله ادم .. ومن يملك القدرة علي العقاب لديه القدره علي العفو .. كيف لا يقوم الله بعد عقابه لادم بالعفو عنه" ويقول ايضا " ونأتي الي شئ مهم فالله سبحانه الي الان لم يعطني اولاد ولكن لو انا وانتم اشقاء .. وانا اجلس انا وانت نتكلم ثم دخل ابنك ليلعب فقمت بضربه وقلت له عيب يا ولد امشي .. ماذا سيكون رد فعلك فهل ستفرح لانني قمت بضرب ابنك ابدا لن تفرح وانا شقيقك وقد اكون الكبير ولكنك ستقول لي يا أخي عيب لا تقوم بضرب ابني وانا عايش .. حتي انتظر الي ان اموت وبعد ذلك اضربه فمهما كنت تحبني وانا اخوك لن تحبني اكثر من ابنك .. فما بالك الله والاب يقبل ان يظل في السماء وينزل ابنه الي الارض ليموت ويصلب من شيء هو قام بصنعه "(من حديث للقس السابق بشاى جرجس بشاى مع شبكة انا المسلم للحوار الاسلامى المسيحى )
    و يقول الدكتور بهاء النحال :
    "إن العهد القديم يروى لنا أن الله رفض أن يذبح إبراهيم عليه السلام ابنه قربانا له (ثم مد إبراهيم يده وأخذ السكين ليذبح ابنه. فناداه ملاك الرب من السماء فقال لا تمد يدك إلى الغلام ولا تفعل به شيئا) تكوين 10:23 فكيف يقبل الله ويسمح بقتل ابنه هو كذبيحة عن خطية آدم.
    إذاً مبدأ توارث خطيئة آدم يرفضه الكتاب المقدس والعرف والعقل والقول بأن تلك الخطيئة قد أفسدت الطبيعة البشرية مردود عليه بالواقع الملموس ، فلا تغير قد طرأ على وجود الشر فى الشعوب المسيحية نتيجة اعتقادها بالصلب والفداء ". ]تأملات في الأناجيل والعقيدة – الدكتور بهاء النحال [.

    "وهل رأينا أحداً من العقلاء او من علماء الشرائع والقوانين يقول :
    إن عفو الإنسان عمن أذنب إليه ، أو عفو السيد عن عبده الذي يعصيه ينافــي العدل والكمال ، بل يعدون العفو من أعظم الفضائل ، ونرى المؤمنين بالله من الأمم المختلفة يصفونه بالعفو الغفور ، ويقولون إنه أهل للمغفرة ، فدعوى المسيحيين إن العفو والمغفرة مما ينافي العدل مردوة غير مقبولة عند أحد من العقلاء والحكماء .
    وإذا كان هذا الصلب بسبب ذنب اقترفه آدم _ عليه السلام _ فهو إما أن يتوب الله سبحانه وتعالى عليه ويعفو عنه ، أو أن يعاقبه ، ولا ثالث لهما ، وذلك مقتضى عدل الله ، أما أنه يصلب ابنه الوحيد متجاهلا العفو والسماح بزعم العدل ، أو الرحمة ، فهذا لا يقيله من عنده مسحة عقل !!" 0(عقيدة الخطيئة الاولى وفداء الصليب – وليد المسلم)
    أليس المسيح هو الذي علمنا أن نصلي إلى الله قائلين : (( وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا، كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا ! )) [ متى 6 : 12 ]
    ويقول أيضاً : (( فإن غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَّتِهِمْ ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. )) [ متى 6 : 14 ، 15 ] .
    وقد قال داود في صلواته : (( إنْ كُنْتَ يَارَبُّ تَتَرَصَّدُ الآثَامَ، فَمَنْ يَسْتَطِيعُ الْوُقُوفَ فِي مَحْضَرِك َ؟ وَلأَنَّكَ مَصْدَرُ الْغُفْرَانِ فَإِنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَهَابُونَكَ )) [ مزمور 130 : 3 ] .
    اليس الله هو الذي قد غفر لأهل نينوى ، ورجع عن الشر الذي تكلم أن يصنعه بهم فلم يصنعه؟ ( يونان 3 : 10 )
    ام ان الخالق تنازل عن هذا الفضيلة (العفو والسماح ) لخلقه ليضرب امثولة اخرى فى المحبة والفداء وتعالى الله عما يصفون .
    ثانيا : "إذا كان المسيح ابن الله ، فأين كانت عاطفة الأبوة وأين كانت الرحمة حينما كان الابن الوحيد يلاقي دون ذنب ألوان التعذيب الصلب مع دق المسامير في يديه"(عقيدة الخطيئة الاولى وفداء الصليب – وليد المسلم )
    فمهما كانت الغاية فانها سوف تتناقض مع هذه العاطفة ومع الرحمة ايضا والمحبة ومهما كان التبرير او التفسير فانه لن ياخذ به لعدم وجود داعى لذلك واذا كان هناك داعى فان العاطفة والمحبة من الاب للابن من الطبيعى ان تكون اكبر منه مما لا يدع مجالا لاى شيء آخر .
    وقصة ابراهيم وابنه التى وردت في الكتاب المقدس سواء كان اسحق او اسماعيل تجعلنا نتساءل اذا قدم الله فداء فى صورة كبش عن اسحق فلماذا لم يستخدم هذه الصورة فى فداء البشر فيخلق كبش ليكون فداء عاما عن كل البشر وعن المسيح فى نفس الوقت حتى يجعله فى منأى على الاقل عن القتل والصلب ؟ .
    قد يقول البعض اين الكبش الذي يستطيع ان يتحمل كل خطايا البشر ؟
    نقول من منطلق أن الله كلى القدرة له إما أن يخلق كبشا ويعطيه من العظمة الشيء الذي يؤهله لكي يكون فداء عاما عن كل بنى البشر وأما أن يخلق كبش لكل إنسان على حدة , وبعد ذلك لا فرق فى الكبش بين ان يقدمه الإنسان عن نفسه كما حدث مع إبراهيم او يقدمه الله عن كل إنسان على حده كما حدث مع اسحق او إسماعيل وذلك او ذاك على الله يسير إلا إذا كان الله عاجز عن ذلك فلا يكون كلى القدرة وبالتالي لا يكون كلى المحبة وتعالى الله عما يصفون مع العلم بان اسحق او إسماعيل كان له من الكرامة والفضل ما يجعله أفضل من الكبش بمسافات ساشعة ومع ذلك تم تقديمه عنه مما يدل على التساهل في هذه المسالة الذي كان أولى به مسالة الخطيئة الأولى لجعل المسيح على الأقل في منأى عن القتل والصلب وجعل البشر كذلك في منأى عن التشتت والحيرة والمعاناة الأرضية وما بها من هموم وأوجاع وعند هذه النقطة يمكن أن نذكر ما قاله الكاتب الأب بولس اليافى إكمالا لهذه المسرحية الهزلية التي تحث على البكاء حيث يقول: " مما لا ريب فيه أن المسيح كان باستطاعته أن يفتدي البشر ويصالحهم مع أبيه بكلمة واحدة أو بفعل سجود بسيط يؤديه باسم البشرية لأبيه السماوي لكنه أبى إلا أن يتألم ، ليس لأنه مريض بتعشق الألم أو لأن أباه ظالم يطرب لمرأى الدماء ، وبخاصة دم ابنه الوحيد ، وما كان الله بسفاح ظلوم ، لكن الإله الابن شاء مع الله ألآب أن يعطي الناس أمثولة خالدة من المحبة تبقى على الدهر وتحركهم على الندامة لما اقترفوه من آثام وتحملهم على مبادلة الله المحبة " . (مناظرة بين الإسلام والمسيحية ص164 )


  • #2
    اقتباس :


    يقول الدكتور بهاء النحال :

    "إن العهد القديم يروى لنا أن الله رفض أن يذبح إبراهيم عليه السلام ابنه قربانا له (ثم مد إبراهيم يده وأخذ السكين ليذبح ابنه. فناداه ملاك الرب من السماء فقال لا تمد يدك إلى الغلام ولا تفعل به شيئا) تكوين 10:23 فكيف يقبل الله ويسمح بقتل ابنه هو كذبيحة عن خطية آدم.

    إذاً مبدأ توارث خطيئة آدم يرفضه الكتاب المقدس والعرف والعقل والقول بأن تلك الخطيئة قد أفسدت الطبيعة البشرية مردود عليه بالواقع الملموس ، فلا تغير قد طرأ على وجود الشر فى الشعوب المسيحية نتيجة اعتقادها بالصلب والفداء ".
    [ تأملات في الأناجيل والعقيدة – الدكتور بهاء النحال ]


    "وهل رأينا أحداً من العقلاء او من علماء الشرائع والقوانين يقول :
    إن عفو الإنسان عمن أذنب إليه ، أو عفو السيد عن عبده الذي يعصيه ينافــي العدل والكمال ، بل يعدون العفو من أعظم الفضائل ، ونرى المؤمنين بالله من الأمم المختلفة يصفونه بالعفو الغفور ، ويقولون إنه أهل للمغفرة ، فدعوى المسيحيين إن العفو والمغفرة مما ينافي العدل مردودة غير مقبولة عند أحد من العقلاء والحكماء .

    وإذا كان هذا الصلب بسبب ذنب اقترفه آدم عليه السلام فهو إما أن يتوب الله سبحانه وتعالى عليه ويعفو عنه ، أو أن يعاقبه ، ولا ثالث لهما ، وذلك مقتضى عدل الله ، أما أنه يصلب ابنه الوحيد متجاهلا العفو والسماح بزعم العدل ، أو الرحمة ، فهذا لا يقبله من عنده مسحة عقل !!" (عقيدة الخطيئة الاولى وفداء الصليب – وليد المسلم)



    أليس المسيح هو الذي علمنا أن نصلي إلى الله قائلين :
    (( وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا، كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا ! )) [ متى 6 : 12 ]


    ويقول أيضاً : (( فإن غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَّتِهِمْ ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. )) [ متى 6 : 14 ، 15 ] .

    وقد قال داود في صلواته : (( إنْ كُنْتَ يَارَبُّ تَتَرَصَّدُ الآثَامَ، فَمَنْ يَسْتَطِيعُ الْوُقُوفَ فِي مَحْضَرِك َ؟ وَلأَنَّكَ مَصْدَرُ الْغُفْرَانِ فَإِنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَهَابُونَكَ )) [ مزمور 130 : 3 ] .

    أليس الله هو الذي قد غفر لأهل نينوى ، ورجع عن الشر الذي تكلم أن يصنعه بهم فلم يصنعه؟ ( يونان 3 : 10 )

    أم ان الخالق تنازل عن هذه الفضيلة ( العفو والسماح ) لخلقه ليضرب امثولة اخرى فى المحبة والفداء ؟ [ تعالى الله عما يصفون ]


    ثانيا : "إذا كان المسيح ابن الله ، فأين كانت عاطفة الأبوة وأين كانت الرحمة حينما كان الابن الوحيد يلاقي دون ذنب ألوان التعذيب الصلب مع دق المسامير في يديه"
    (عقيدة الخطيئة الاولى وفداء الصليب – وليد المسلم )

    فمهما كانت الغاية فانها سوف تتناقض مع هذه العاطفة ومع الرحمة ايضا والمحبة ومهما كان التبرير او التفسير فانه لن ياخذ به لعدم وجود داعى لذلك واذا كان هناك داعى فان العاطفة والمحبة من الاب للابن من الطبيعى ان تكون اكبر منه مما لا يدع مجالا لاى شيء آخر .

    وقصة ابراهيم وابنه التى وردت في الكتاب المقدس سواء كان اسحق او اسماعيل تجعلنا نتساءل اذا قدم الله فداء فى صورة كبش عن اسحق فلماذا لم يستخدم هذه الصورة فى فداء البشر فيخلق كبش ليكون فداء عاما عن كل البشر وعن المسيح فى نفس الوقت حتى يجعله فى منأى على الاقل عن القتل والصلب ؟ .

    قد يقول البعض اين الكبش الذي يستطيع ان يتحمل كل خطايا البشر ؟
    نقول من منطلق أن الله كلى القدرة له إما أن يخلق كبشا ويعطيه من العظمة الشيء الذي يؤهله لكي يكون فداء عاما عن كل بنى البشر وأما أن يخلق كبش لكل إنسان على حدة , وبعد ذلك لا فرق فى الكبش بين ان يقدمه الإنسان عن نفسه كما حدث مع إبراهيم او يقدمه الله عن كل إنسان على حده كما حدث مع اسحق او إسماعيل وذلك او ذاك على الله يسير إلا إذا كان الله عاجز عن ذلك فلا يكون كلى القدرة وبالتالي لا يكون كلى المحبة وتعالى الله عما يصفون مع العلم بان اسحق او إسماعيل كان له من الكرامة والفضل ما يجعله أفضل من الكبش بمسافات ساشعة ومع ذلك تم تقديمه عنه مما يدل على التساهل في هذه المسالة الذي كان أولى به مسالة الخطيئة الأولى لجعل المسيح على الأقل في منأى عن القتل والصلب وجعل البشر كذلك في منأى عن التشتت والحيرة والمعاناة الأرضية وما بها من هموم وأوجاع ... وعند هذه النقطة يمكن أن نذكر ما قاله الكاتب الأب بولس اليافى إكمالا لهذه المسرحية الهزلية التي تحث على البكاء حيث يقول:

    " مما لا ريب فيه أن المسيح كان باستطاعته أن يفتدي البشر ويصالحهم مع أبيه بكلمة واحدة أو بفعل سجود بسيط يؤديه باسم البشرية لأبيه السماوي لكنه أبى إلا أن يتألم ، ليس لأنه مريض بتعشق الألم أو لأن أباه ظالم يطرب لمرأى الدماء ، وبخاصة دم ابنه الوحيد ، وما كان الله بسفاح ظلوم ، لكن الإله الابن شاء مع الله الآب أن يعطي الناس أمثولة خالدة من المحبة تبقى على الدهر وتحركهم على الندامة لما اقترفوه من آثام وتحملهم على مبادلة الله المحبة " . !!

    (مناظرة بين الإسلام والمسيحية ص164 )



    سلمت يمينك وبوركت يا أخي الحبيب النعمان



    قصة عادل ... قصة مؤثرة جداً ، ربما تبكي بعد قراءتها * جورج والـعـيـد ... هل تعرف شيئاً عن هذا ؟؟ تفضل بالدخول

    * موضوع يهم كل مسلم ومسلمة فاحرص عليه : موقف المسلم من اختلاف الفقهاء واختلاف الفتاوى *

    الأخوات الكريمات : لا تحرمن أنفسكن من ثواب قراءة القرآن حتى ولو كنتن في فترة العذر الشرعي والدليل هو :

    لمن يرغب في حضور محاضرة أو درس أو خطبة في مصر ، ادخل وشارك معنا وشاركنا الأجر والثواب


    ما هي أرجى آية في القرآن الكريم لكل البشر ، وما هي أشد آية على الكافرين؟؟ ... شارك بالجواب

    ماذا تعلمت من الكتابة في المنتديات؟ أضف خبراتك وادخل لتستفيد من خبرات إخوانك وأخواتك


    تعليق


    • #3
      الباعث على الفداء هو تحقيق العداله مع تحقيق الرحمة والمحبه

      من يحبه الرب هو من أخطأ واستحق العقوبه

      فهل يتنازل الرب عن عدالته ويطمع فيه البشر ؟

      وهل يتنازل عن العقوبة التى حددها للخطيه ؟

      اما يكافئ الخاطئ على خطيته ؟

      الخطية يجب ان تأخذ عقابها مهما كان
      الفاضل جون .. تحية طيبة وبعد .. الحقيقة لي تساؤل بسيط لماذا لا تحاول التفكير بعقلك مستقلاً عن هؤلاء الذين يضحكون عليكم بهذه السفسطات ؟؟

      فأنت تقول بحتمية الفداء للجمع والتوفيق بين تحقيق العدل وتحقيق الرحمة !

      وأقول لك مَن أنتَ يا جون ومن علمائك حتى تقيدوا الله بأن يلزم العدل وأن يلزم الرحمة وأن يسعى للتوفيق بينهما؟؟!


      ــ ولذلك فإن هذه السفسطة لم يقبلها عالم كبير لديكم بحجم الآب متى المسكين الذي لم يرتضى مطلقاً بهذه السفسطة حيث يقول : ــ




      [frame="2 98"]

      "نظرية استرضاء وجهالله: وتقوم على أساس تصادم العدل عند الله فى مواجهة الخطية، فالله قدوس والخطية إساءة مباشرة لقداسته، وهنا عدالة الله تنبرى للخاطئ الذى أساء إلى قداسة اللهوكرامته فلا تتركه دون عقاب. وهكذا يقف الخاطئ أمام عدل الله مداناً إلى أن ترفع الإساءة ويكفر عنها. وإذ لا توجد خليقة ما قادرة أن تعوض عن إساءة الخطية عن عمد ضد الله الذى لا يحد، لهذا لزم أن يكون للوسيط هذه اللامحدودية. لذلك لزم أن يتجسد ابن الله ليسترضى أولاً عدل الله حتى ينسكب حب الله ورحمته للإنسان. فهنا عدل الله فى مواجهة الحب والرحمة، حيث على الابن المتجسد أن يسترضى العدل أولاً ليسترد الحب والرحمة لبنى الإنسان.




      هذا المنطق الديالكتيكى،بقدر ما أنه يدخل فى الحبك الفلسفى التأملى بقدر ما يبتعد عن البساطة التى فى المسيح ومن واقع الفداء بصورته المجروحة الدموية...


      [/frame]
      القمص متى المسكين (كتاب القديس بولس الرسول صفحة 295):



      ====================




      فهل يتنازل الرب عن عدالته ويطمع فيه البشر ؟


      ــ لا .. بل عليه التمسك بها ويسعى للتوفيق بينها وبين رحمته عن طريق الفداء ..فيُصلًب ويركله البشرويستهزيء به البشر وتبصق في وجهه البشروتصفعه أيادي البشر وتجلده أسواط البشر وتلبسه تاج الشوك مستهزأة به البشر ويشربه الخل البشرثم تقتله البشر حتى لا يطمع فيه البشر !!!

      ــ أي سفسطة هذه .. وأي منطق تتحدث به .. هل حقاً يمكن أن يقول أحد عاقل هذا الكلام؟



      ====================












      الخطية يجب أن تأخذ عقابها مهما كان






      فلماذا يغفر للزانية ؟؟ .. ولماذا إختار الرحمة بأن قال لها (مغفورة خطاياك) وترك العدل الذي يتمثل في تطبيق عقوبة الرجم هنا ؟!!


      ــ ألا تجد أن منطقك قد تهافت أمام هذا المثال ؟


      ــ تحياتي ...,,,
      [frame="10 98"]
      ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

      ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

      وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
      [/frame]

      تعليق


      • #4
        من الجميل ان علماء اللاهوت النصارى عندما حاولوا تبرير عقيدة الصلب والفداء تحت باب خداع النفس والاخرين فرضت عليهم الفطرة الرجوع اليها رغما عنهم واجبرتهم على التفريق بين شخص المسيح وذات الله تعالى ليظهروا بانفسهم التغاير الدال على التعدد ، والتعدد الدال على التغاير كشهادة من الذات على الذات ترجع كفة البطلان والفساد وما هم فيه من ضلال ، تظهر لنا ولغيرنا البرمجة التى جسدها النصارى لكل ما هو مناقض للعقل منفر للفطرة .
        ولنرجع لكلام بولس اليافى والاب بولس سباط :
        لم يكن تجسد الكلمة ضروريا لإنقاذ البشر ، ولا يتصور ذلك مع القدرة الإلهية الفائقة الطبيعية ..
        مما لا ريب فيه أن المسيح كان باستطاعته أن يفتدي البشر ويصالحهم مع أبيه بكلمة واحدة أو بفعل سجود بسيط يؤديه باسم البشرية لأبيه السماوي ..

        وهذا اصل طبيعى فى الفطرة اكد عليه آرثر ويجال Arthur Weigall في تعقيبه ذا المغزى على مبدأ الكفارة حين قال :
        "نحن لا نقدر أن نقبل المبدأ اللاهوتي الذي من أجل بعض البواعث الغامضة أوجب تضحية استرضائية . إن هذا انتهاك إما لتصوراتنا عن الله بأنه الكلي القدرة وإلا ما نتصوره عنه ككلي المحبة . إن الدكتور كرودن الشهير يعتقد أنه من أجل مآرب لهذه التضحية فإن يسوع المسيح قاسى أشد العذاب أوقعها الله قصاصاً عليه
        فالفطرة ترفض وتفرض ، ترفض كل قبيح كما ظهر من كلام آرثر ويجال و تفرض على الانسان فى بعض الاحيان الرجوع الى المسار الصحيح فيعترف بالحق دون ان يدرى كما ظهر من كلام اليافى وسباط .

        تعليق

        مواضيع ذات صلة

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة *اسلامي عزي*, منذ يوم مضى
        ردود 0
        7 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة *اسلامي عزي*
        بواسطة *اسلامي عزي*
         
        أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ يوم مضى
        ردود 0
        11 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة Mohamed Karm
        بواسطة Mohamed Karm
         
        أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ يوم مضى
        ردود 2
        12 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة Mohamed Karm
        بواسطة Mohamed Karm
         
        أنشئ بواسطة د. نيو, منذ 3 يوم
        ردود 0
        14 مشاهدات
        1 معجب
        آخر مشاركة د. نيو
        بواسطة د. نيو
         
        أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ 4 يوم
        ردود 2
        19 مشاهدات
        1 معجب
        آخر مشاركة *اسلامي عزي*
        بواسطة *اسلامي عزي*
         
        يعمل...
        X