مريم وعيسى وأحمد بين لغة الإنجيل والقرءان

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د/ أحمد الجمل معرفة المزيد عن د/ أحمد الجمل
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مريم وعيسى وأحمد بين لغة الإنجيل والقرءان

    مريم وعيسى وأحمد

    بين لغة الإنجيل والقرآن الكريم


    القرآن الكريم هو كلام الله المعجز، المنزَّل من لَّدنه تعالى على قلب رسوله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بلسان عربى مبين، كما أنه معجزة الإسلام الباقية على مر العصور، والنبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو مُبلِّغ هذا الكتاب الكريم، المنقول عنه بالتواتر والمحفوظ فى صدور المسلمين .


    ولغة الإنجيل هى اللغة الآرامية السريانية التى كانت منتشرة فى بلاد الشام والعراق قبل الإسلام، وكان المسيح يتحدث بها إلى تلاميذه، ومن ثم فإن إنجيله كان مكتوباً بها، ذلك الذى لانجد له إلا نصاً مترجماً إلى اليونانية القديمة .


    وبعد دخول الإسلام وانتشار العربية فى ربوع الشام تركت لنا هذه اللغة بعض الألفاظ السريانية ، ومنها أسماء الأعلام ، وقد سجل لنا القرآن الكريم بعض الأسماء المنقولة من السريانية فى ثلاث صور :


    الأولى: أن يذكر الاسم العلم بلفظه معرباً مثل كلمة " مَرْيَـم ".
    ونرى أن اسم " مَريَم " اسم آرامى الأصل ، وهو اسم مفعول من الفعل المزيد بالهمزة "أريم" بمعنى " عظَّم – مجَّد – شرَّف " من المجرد الأجوف "رام" بمعنى " رفع " وعلى ذلك فاسم مَريَم maryam بهذا التصريف يكون معناه بصيغة المفعول " المُعظَّمة – المُمجَّدة – المُشرَّفة " من الله سبحانه وتعالى .


    الثانية: أن يذكر الاسم العلم معرَّباً ولكن مع قلب أو إبدال بعض الحروف، مثل : عيسى، فالمسيح عليه السلام اسمه فى القرآن عيسى، بينما هو فى الأناجيل " يشوع " والثابت أن العرب لم يسمعوا من نصرانييهم اسم "عيسى" الذى جاء به القرآن، وإنما سمعوها منهم " يسوع " بالسين على اعتبار الشين فى السريانية تقابل السين فى العربية .


    أما لماذا قال القرآن "عيسى" ولم يقل " يسوع " التى عرفها العرب اسماً للمسيح، فهذا من فرائد إعجاز القرآن فى أعلامه الأعجمية، لأنه لو قالها "يسوع" لفهمها العرب من العربية على معنى " الذى ساع " من ساع يَسوع سوعاً يعنى ضاع وهلك، ولذلك جاء القرآن بالاسم "عيسى" مقلوباً لاسم يسوع لإفادة عكس معناه : ليس هو الضائع الهالك وإنما هو المُخلَّص الناجى .


    الثـالثـة : وهى حالة فريدة فى القرآن الكريم تتمثل فى كلمة { أحمد } فى قوله تعالى : { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ} (سورة الصف، الآية 6 ).

    قال الرازى ( ت606هـ ) فى تفسيره :
    وقوله تعالى: { أَحْمَدُ } يحتمل معنيين أحدهما: المبالغة في الفاعل، يعني أنه أكثر حمداً لله من غيره وثانيهما: المبالغة من المفعول، يعني أنه يحمد بما فيه من الإخلاص والأخلاق الحسنة أكثر ما يحمد غيره .

    وقال الشوكاني (ت 1250 هـ) فى تفسيره :

    وأحمد اسم نبينا صلى الله عليه وسلم، وهو علم منقول من الصفة، وهي تحتمل أن تكون مبالغة من الفاعل، فيكون معناها أنه أكثر حمداً لله من غيره، أو من المفعول، فيكون معناها أنه يحمد بما فيه من خصال الخير أكثر مما يحمد غيره .

    لقد عُرف خاتم الرسل بين الناس قبل النبوة باسم " محمد " ، وعرف بينهم بعد النبوة باسم " محمد " ، وذكره القرآن بهذا الاسم أربع مرات باسم محمد ،وذكره القرآن مرة واحدة باسم { أحمد } ، ولو كان القرآن من عند محمد كما يدعون لكان أولى به أن يذكر اسم " محمد " فى بشارة " عيسى " عليه السلام التى وردت فى سورة الصف { وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ } .


    وتبين لنا الآية أن عيسى عليه السلام قد ذكر اسم خاتم الرسل أمام قومه، ولو افترضنا أن المسيح عليه السلام ذكر اسم "محمد" صلى الله عليه وسلم دون ترجمة إلى السريانية لما فهم اتباع المسيح كلمة "محمد" ، ويبدو أنه ترجمها إلى لغته حتى يصل إليهم معنى الاسم بما فيه من معانى الحمد والثناء، وقد سمعوا هذا الاسم وعرفوا معناه فى لغتهم.


    ولنا أن نتساءل ماهى الكلمة الأصلية التى استخدمها المسيح عليه السلام بلغته الآرامية السريانية، فهل يجوز أن يبشر المسيح عليه السلام برسول يأتى من بعده اسمه أحمد، ثم يأتى خاتم الرسل ويُنادى طول حياته باسم " مُحَمَّد " ، ربما أن هذا الاسم قيل بلغة المسيح، ونقل لنا القرآن المعنى الذى وصل إليهم .



    مُحَمَّد و أَحْمَدُ
    ـ " مُحَمَّد " فى العربية : اسم مفعول من الفعل حَمَّد ، يقال فى الماضى : حَمَّد، المضارع: يُحَمِّد، اسم الفاعل: مُحَمِّد، بقلب حرف المضارعة ميماً بنفس الحركة، اسم المفعول: مُحَمَّد بقلب كسرة اسم الفاعل فتحة .

    ـ " أَحْمَدُ " فعل مضارع مسند إلى ضمير المتكلم من الفعل حَمِد، ويقال حَمِدَه، أى:أثنى عليه، المضارع مع ضمير الغائب: يَحْمَدُ، المضارع مع المتكلم: أَحْمَدُ.

    وبالبحث فى قواميس اللغة السريانية وجدنا أن الفعل الذى يدل على الحمد والثناء فى السريانية دون غيره ، هو : " شَبَّح " والذى يقابل الفعل " سَبَّحَ " فى العربية لفظاً ومعنى، لأن الشين تقابل السين فى العربية، ومن معانيه أيضا : مَجَّدَ ، أى : عّظَّمَ وأثنى ، وكذلك : حَمِد ، والمضعف حَمَّدَ ، وكلاهما بمعنى الثناء .

    ولو ترجم المسيح عليه السلام لهم اسم خاتم الرسل إلى لغتهم لكى يصل إليهم اسم "محمد" بما فيه من معانى الحمد والثناء " مشبَّح "


    وورد فى القاموس السريانى " زهريرا " أن السريانية تستخدم اسم المفعول " مشبَّح" من الفعل المضعف "شبَّح" للدلالة على الحر من الناس وهو خيرهم وأفضلهم .

    فكلمة "مشبَّح" اسم مفعول مفرد مذكر نكرة من الفعل "شبَّح" الذى يقابل "سبَّح" فى العربية ، ويُلاحظ أن صيغة اسم الفاعل هى صيغة اسم المفعول نفسها ، وذلك لأن السريانية تميل إلى فتح ما قبل حروف الحلق إذا وقعت فى نهاية الكلمة ، والأصل أن يُكسر ما قبل الآخر مع اسم الفاعل ، وتقلب كسرة اسم الفاعل فتحة مع اسم المفعول كما فى العربية ، ولأن آخر الفعل حرف الحاء وهو من الحروف الحلقية، جاء اسم الفاعل مشابهاً لاسم المفعول.


    واللغة السريانية لها خصائصها المميزة لها ، ومن ذلك أنها تستخدم لفظ المضارعة للدلالة على الاستقبال، وتستخدم اسم الفاعل إذا كان نكرة للدلالة على الزمن الحالى ، وينتقل إلى الاسمية بالتعريف، ولأن الاسم العلم لا يجوز تعريفه فجاء منكراً ولذلك فهم السريان لفظ "مشيَّح" - وهى عندهم اسم فاعل أو مفعول نكرة - على أنها فعل مضارع مسند إلى المتكلم وهو المسيح عليه السلام ، فيكون "مشبَّح" فى لغة السريان بمعنى " أَحْمَدُ " وقد نقل لنا القرآن فهم أتباع المسيح للفظ السريانى .
    وتذكر أكثر المصادر أن كلمة " برقليط " التى وردت فى إنجيل يوحنا كلمة يونانية الأصل، وهى بشارة للنبى محمد صلى الله عليه وسلم، حيث إنها ترجمة مباشرة لاسم " أحمد " .


    ومن أصعب الأمور التى تحير الباحث عن الحق هو الوقوف أمام مصطلح لغوى لا أصل له فى اللغة المنسوب إليها ، فمصطلح " برقليط " الذى ينطق فى اليونانية باركليت لا وجود له فى الحقيقة بين مفردات اللغة اليونانية، وإن حاول الكثيرون أن يوجدوا له نسباً شرعياً منسوباً إلى اليونانية، فأوجدوا له عدة كلمات يونانية قريبة فى الشكل والمنطوق منه ، وقالوا بأنه منها فما هو دليل ذلك وما مدى المصداقية ؟ .


    وعلى ذلك فإننا نرى أن كلمة برقليط كلمة آرامية الأصل ، نقلها كاتب الإنجيل بلفظها إلى اليونانية ، وبتحليل الكلمة نجد أنها كلمة مركبة من مقطعين :فارق + ليطا .

    "فارق" اسم فاعل مفرد مذكر نكرة من الفعل "فرق" بمعنى " خَلَّص – أنقذ " فيكون معنى كلمة " فارق" فى السريانية : " مُخلِّص – مُنقِذ "

    " ليطا " اسم مفعول مفرد مذكر معرفة من الفعل السريانى " لاط" بمعنى" لعن " فيكون معنى كلمة " ليطا " فى السريانية " الملعون " .

    وعلى ذلك يكون أصلها فى لغتها "بارِقْليط" بمعنى : مُخلِّص أو مُنقِذ الملعون = الهادى ، وهى بذلك صفة لخاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم وليست اسمه كما تذكر أكثر المصادر .


    د/أحمد الجمل ، كلية اللغات والترجمة ، جامعة الأزهر، القاهرة



    للمزيد : انظر صفحة الأبحاث على موقع المؤلف :
    www.Algamal63.jeeran.com


    بحث بعنوان : القرءان ولغة السريان
    21

  • #2
    الأستاذ الغالي ... دكتور أحمد الجمل ....

    أهلاً بك بين أهلِك وإخوانِك ....



    أبحاثك ومقالاتُك أكثر من رائِعة وجديرة بالقراءة والدراسة والنشر و توعية وتثقيف المُسلِم بها .. ولك مقال اتمنى أن تُضيفه وهو عن كلمة " الحيوان " في القرآن الكريم .


    وحقيقة فإن هذا الموضوع , فريد في طرحِه ... و جديد في ساحات الحِوار


    _______________

    و قد أعجبني جِداّ هذه الحقيقة التي أسمعها و لأول مرة من بحثِكم الرائع .. حيث قُلتُم :

    أما لماذا قال القرآن "عيسى" ولم يقل " يسوع " التى عرفها العرب اسماً للمسيح، فهذا من فرائد إعجاز القرآن فى أعلامه الأعجمية، لأنه لو قالها "يسوع" لفهمها العرب من العربية على معنى " الذى ساع " من ساع يَسوع سوعاً يعنى ضاع وهلك، ولذلك جاء القرآن بالاسم "عيسى" مقلوباً لاسم يسوع لإفادة عكس معناه : ليس هو الضائع الهالك وإنما هو المُخلَّص الناجى .


    وحقيقة هذه إضافة أكثر من رائِعة ... توجِب على النصارى تعريب الإسم إذاً إلى عيسى و ليس يسوع ... لأنهم باتخاذهم الإسم يسوع تعريباً لمسيح الله فإنهم بذلك يسبًُّونه و ينعتونه بالضياع و الهلاك ...


    يسوع باللغة العربية تعني :
    الضائِع و الهالِك ...!!!!



    و من قِمِة الإعجاز الُّلغوي للقرآن الكريم أن لا يعترِف بمسبة المسيحيين للمسيح بنعته بالإسم يسوع ..


    .فينطِقُهُ عيسى مُعرّباً !!!



    القرآن الكريم أعاد لعيسى المسيح كرامته و أكد شرف أمه و نُبُوته ومعجزاته , بل و رفض تراجم النصارى الضالة لإسمه.


    جزاكُم الله خير الجزاء .. وأهلاً بك في منتداك بين أهلِك و إخوانِك.
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

    تعليق


    • #3




      أستاذنا العزيز ...

      جزاك الله خيرا ...

      وددت لو أعلم أين ورددت كلمة برقليط في الإنجيل؟؟ كما وددت لو ترسل لي المراجع التي استندت عليها في هذا البحث.

      أعجبني ما كتبت وخصوصا

      وعلى ذلك فإننا نرى أن كلمة برقليط كلمة آرامية الأصل ، نقلها كاتب الإنجيل بلفظها إلى اليونانية ، وبتحليل الكلمة نجد أنها كلمة مركبة من مقطعين :فارق + ليطا .

      "فارق" اسم فاعل مفرد مذكر نكرة من الفعل "فرق" بمعنى " خَلَّص – أنقذ " فيكون معنى كلمة " فارق" فى السريانية : " مُخلِّص – مُنقِذ "

      " ليطا " اسم مفعول مفرد مذكر معرفة من الفعل السريانى " لاط" بمعنى" لعن " فيكون معنى كلمة " ليطا " فى السريانية " الملعون " .

      وعلى ذلك يكون أصلها فى لغتها "بارِقْليط" بمعنى : مُخلِّص أو مُنقِذ الملعون = الهادى ، وهى بذلك صفة لخاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم وليست اسمه كما تذكر أكثر المصادر .
      أبو عبدالله محمد العمري
      موقع الشيخ www.alomary.info

      أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَىَ اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رّحِيمٌ

      تعليق


      • #4
        الأخ الفاضل أبو عبد الله الحنبلى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
        أشكرك أولا على متابعتك .
        وردت كلمة برقليط فى إنجيل يوحنا الإصحاح رقم 14 الفقرة 16
        وكذلك فى يوحنا 15-26
        أما المراجع فيمكنك الدخول إلى موقعى ونقل المراجع كاملة من البحث ، مع شكرى وتقديرى .

        تعليق


        • #5
          دكتورنا الغالي ....سؤال آخر ..

          ماذا وردت كلمة برقليط فى الترجمة العربية ؟!!
          "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
          رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
          *******************
          موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
          ********************
          "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
          وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
          والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
          (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

          تعليق


          • #6
            وردت كلمة برقليط فى الترجمة العربية ( المعزى )

            تعليق


            • #7
              الى الاستاذ الدكتور احمد الجمل هل لفظ الله فى اللغات القديمة للكتاب المقدس حرف الى ياهو
              أدوات للباحثين على الشبكة: البحث في القرآن الكريم هنا تفاسيره هنا القرآن بعدة لغات هنا سماع القرآن هنا القراءات القرآنية هنا
              الإعجاز العلمي هنا بحث في حديث بإسناده هنا و هنا معاجم عربية هنا معاجم اللغات هنا
              كتب وورد
              هنا المكتبة الشاملة هنا كتب مصورة هنا و هنا وهنا وهنا وهنا وهنا و هنا وهنا وهناوهنا وهنا وهنا وهنا وهنا كتب مخطوطة هنا
              للتأكد من الأخبار العصرية موقع فتبينوا

              تعليق


              • #8
                لفظ الله فى اللغة الآرامية السريانية : ألاها Aalaha

                تعليق


                • #9
                  جزاكم الله خيرا
                  أدوات للباحثين على الشبكة: البحث في القرآن الكريم هنا تفاسيره هنا القرآن بعدة لغات هنا سماع القرآن هنا القراءات القرآنية هنا
                  الإعجاز العلمي هنا بحث في حديث بإسناده هنا و هنا معاجم عربية هنا معاجم اللغات هنا
                  كتب وورد
                  هنا المكتبة الشاملة هنا كتب مصورة هنا و هنا وهنا وهنا وهنا وهنا و هنا وهنا وهناوهنا وهنا وهنا وهنا وهنا كتب مخطوطة هنا
                  للتأكد من الأخبار العصرية موقع فتبينوا

                  تعليق


                  • #10
                    ولغة الإنجيل هى اللغة الآرامية السريانية التى كانت منتشرة فى بلاد الشام والعراق قبل الإسلام، وكان المسيح يتحدث بها إلى تلاميذه، ومن ثم فإن إنجيله كان مكتوباً بها، ذلك الذى لانجد له إلا نصاً مترجماً إلى اليونانية القديمة
                    تصليح معلومه صحيح ان اللغة الاراميه تكلم بها المسيح واليهود (بالاضافة الى العبريه في الجلسات والكتب الرسميه ) الا ان الانجيل اي النسخه الاصليه كتبت باللغة اليونانيه وباللهجة الكونية لغة العلم والتجارة والسياسة وكانت اللغة الشائعة فى الحديث والكتابة والمفهومة والمسيطرة على مجريات الأمور فى كل أنحاء الإمبراطورية الرومانية فى القرون الأولى للمسيحية

                    ومن اليونانيه تم الترجمة الى السريانيه واللاتينيه والقبطيه


                    اما عن براقليط فلاتوجد باليونانيه كلمة براقليط انما
                    paraklētos
                    باراكليتوس

                    سلام

                    تعليق


                    • #11
                      [size="5"]بسم الله الرحمن الرحيم

                      المشاركة الأصلية بواسطة السهم مشاهدة المشاركة
                      الا ان الانجيل اي النسخه الاصليه كتبت باللغة اليونانيه وباللهجة الكونية ]


                      إعذرني

                      هل يمكن أن أجد نسخه أصليه "لما تدعونه" إنجيل؟ (نحن نعرف فقط إنجيل أنزل من الله تعالى إلى عيسى بن مريم فقط) لكن هذا ليس موضوعنا الان

                      هل لديك نسخة إنجيل "متى" الأصليه المكتوبة لليهود؟


                      المشاركة الأصلية بواسطة السهم مشاهدة المشاركة
                      ااما عن براقليط فلاتوجد باليونانيه كلمة براقليط انما paraklētos باراكليتوس
                      وهل يوجد "قسطنطين" في اليونانيه أم "كوستانتينيوس" و باقي الأسماء الأخرى

                      ما علينا هذا ليس معضله كبيره
                      الـ SHARKـاوي
                      إستراتيجيتي في تجاهل السفهاء:
                      ذبحهم بالتهميش، وإلغاء وجودهم المزعج على هذا الكوكب، بعدوى الأفكار،
                      فالأفكار قبل الأشخاص، لأن الأفكار لها أجنحة، فأصيبهم بعدواها الجميلة. وهذا الواقع المظلم الذي نعيش سيتغير بالأفكار،
                      فنحن في عصر التنوير والإعصار المعرفي، ولا بد للمريض أن يصح، ولا بد للجاهل أن يتعلم، ولا بد لمن لا يتغير، أن يجبره الواقع على التغير،
                      ولا بد لمن تحكمه الأموات، الغائب عن الوعي، أن يستيقظ من نومة أهل الكهف أو يبقى نائما دون أثر، لا يحكم الأحياء!

                      تعليق


                      • #12
                        وما دليلك يا عزيزي السهم المنطقي والعملي لإثبات أن الإنجيل لم يُكتب بالسريانية؟!!

                        ماذا لو كان قد كُتِب بالسريانية ثم تُرجِم لليونانية , وصار مُترجِمه غير معروف؟!!

                        هل لديك سند للكتاب بالتسلم من كذا عن كذا عن كذا .. لنستدِل أن المتن لم يُتردجم ولم يتغير؟!!

                        وهل كتب متى إنجيله لليهود بالآرامية أم باليونانية يا عزيزي؟!! ...
                        "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
                        رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
                        *******************
                        موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
                        ********************
                        "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
                        وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
                        والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
                        (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم
                          أما لماذا قال القرآن "عيسى" ولم يقل " يسوع " التى عرفها العرب اسماً للمسيح، فهذا من فرائد إعجاز القرآن فى أعلامه الأعجمية، لأنه لو قالها "يسوع" لفهمها العرب من العربية على معنى " الذى ساع " من ساع يَسوع سوعاً يعنى ضاع وهلك، ولذلك جاء القرآن بالاسم "عيسى" مقلوباً لاسم يسوع لإفادة عكس معناه : ليس هو الضائع الهالك وإنما هو المُخلَّص الناجى .
                          سبحان الملك القدوس!!!!!

                          مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
                            وبعــــــــــــــــــــد

                            جزاكم الله خيرا دكتور / أحمد الجمل علي هذه المعلموات القيمة .
                            أما لماذا قال القرآن "عيسى" ولم يقل " يسوع " التى عرفها العرب اسماً للمسيح، فهذا من فرائد إعجاز القرآن فى أعلامه الأعجمية، لأنه لو قالها "يسوع" لفهمها العرب من العربية على معنى " الذى ساع " من ساع يَسوع سوعاً يعنى ضاع وهلك، ولذلك جاء القرآن بالاسم "عيسى" مقلوباً لاسم يسوع لإفادة عكس معناه : ليس هو الضائع الهالك وإنما هو المُخلَّص الناجى .
                            سؤال أخير : هل مقلوب الإسم" دائما " يفيد العكس ؟؟؟؟؟
                            يا حبذا لو هناك دلائل أخري غير هذا الدليل أو شواهد أخري لنخرس بها لسان المتفلسفين .

                            ضيفنا / السهم
                            أراك تدفع بنفسك في مشاركات أنت لا تستطيع تكملتها ..... طبعا نحن كمسلمين نعذر لك تجاهلك للموضوع بعد ان تعجز عن إثبات إدعاءاتك .
                            ولكن نصيحة مني لك تعلم من المسلمين ان تبحث عن أدلة لكلماتك قبل ان تكتبها .
                            ويا حبذا لو بحثت عن أدله لما تؤمن به .
                            صدقني سيكون حالك أحسن ووضع أفضل امام نفسك وأمام محاوريك .
                            بين الشك واليقين مسافات , وبين الشر والخير خطوات فهيا بنا نقطع المسافات بالخطوات لنصل الي اليقين والثبات .

                            (( أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ))

                            تعليق


                            • #15
                              يسوع باللغة العربية تعني :
                              الضائِع و الهالِك ...!!!!
                              شئ طبيعي ليكون تكملة للحاله التي هم عليها ....

                              عفوا اخواني في بلدي اصل السريانية و يوجد الكثير من الكنائس و الناطقين بهذه اللغة فإذا اردتم مني ان اسألهم اي شي "مباشر" انا جاهز بإذن الله .. على ان يكون السؤال عادي و مقبول من طرفهم ... يعني مابدي اتقلع بطريقة غير مباشرة متل العادة .

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة د/ احمد الجمل, 5 مار, 2020, 03:37 م
                              رد 1
                              81 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                              أنشئ بواسطة د/ احمد الجمل, 3 مار, 2020, 10:01 ص
                              ردود 0
                              34 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة د/ احمد الجمل  
                              أنشئ بواسطة وليد اليحصبي, 4 سبت, 2014, 01:54 ص
                              ردود 2
                              4,983 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وليد اليحصبي  
                              أنشئ بواسطة سنان, 7 ماي, 2012, 01:18 ص
                              ردود 0
                              3,678 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة سنان
                              بواسطة سنان
                               
                              أنشئ بواسطة كنز العلوم, 29 فبر, 2012, 11:30 ص
                              ردود 0
                              4,093 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة كنز العلوم
                              بواسطة كنز العلوم
                               

                              Unconfigured Ad Widget

                              تقليص
                              يعمل...
                              X