قول العرفان بما حدث عند الصلبان

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د . عمر الشهاوى معرفة المزيد عن د . عمر الشهاوى
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قول العرفان بما حدث عند الصلبان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قول العرفان بما حدث عند الصلبان
    الجزء الأول
    حيا الله جميع الأحبة الكرام وأهلا وسهلا بضيوفنا الكرام

    بداية أقول:
    ان من اكبر معجزات القرآن الكريم انه نفى نفيا قاطعا القول بصلب المسيح عليه السلام لقد جاء النفى فى آية واحدة هى الآية رقم 157 من سورة النساء ... لكن قضايا أخرى كألوهية المسيح أو ان المسيح ابن الله ذكرها القران فى عدة مواضع متعددة وتكفل بالرد عليها باعتبارها كفرا صريحا ...ولقد استغرق الحديث عن التوحيد فى ثلث القران الكريم تقريبا ومن المعلوم ان سورة الاخلاص تعدل ثلث القران الكريم .
    ويحق لنا ان نقول : لو كان القران من عند غير الله وان بشرا فى الارض قد الفه بيده مثلا وادعى انه اوحى اليه أما الأجدر له والأيسر لرواج دعوته وانتشارها فى الافاق ان يقول بصلب المسيح باعتبار ذلك كان شائعا بين الناس فحينئذ يستميل قلوب النصارى الى دعوته ويقلل من المشاكل التى تعوق مسار دعوته والعقبات التي تعترضم فى قبول الإسلام .
    ان الشواهد القريبة تبين ان تحول مسيحي من طائفة إلى أخرى من نفس ديانته شيئا عاديا جدا وان هذا من حرية الاعتقاد...لكن تحول مسيحي من المسيحية إلى الإسلام تسبب ضجة كبيرة ويعتبر انقلابا كبيرا فى حياته ومعتقداته لأنه غير مفاهيم وعقائد كثيرة ترسبت ى عقله ووجدانه.
    لكن القرآن لم يجار النصارى على معتقداتهم وما تعارفوا عليه لكنه حدد المواقف تحديدا واضحا فجعل القول بالوهية المسيح او ببنوة المسيح لله يعتبر كفرا محضا وشركا لا يغفره الله أبدا.
    فالقران لا يقول الا الحق بصرف النظر اخوانى عما اذا كان ذلك الحق يتفسق وما شاع بين الناس وصار من المسلمات بينهم ...... وبما ان الصلب قضية فالأولى بنا ان نذكر قاعدة بسيطة متفق عليها " كل ما تسرب اليه الاحتمال سقط به الاستدلال " ......
    قضية الصلب
    الآن نذهب الى قضية الصلب كما تعرضها الأناجيل وهى التي تبدأ بمجموعة من الإحداث الخاصة بمحاولة قتل المسيح إلى ان تنتهي بتعليق شخص يصرخ يائسا على الصليب وما أعقب ذلك من تكفينه ودفنه .
    *****************
    1_ مسح جسد المسيح بالطيب :
    اختلفت الاناجيل حول هذه الحادثة البسيطة التى تعتبر مقدمة لاحداث الصلب . يقول مرقس فى الإصحاح الرابع عشر من الأعداد 1 إلى 5 (( .........وفيما هو فى بيت عنيا فى بيت سمعان الابرص وهو متكىء جاءت امراة معها قارورة طيب ناردين خالص كثير الثمن فكسرت القارورة وسكبته على راسه ... وكان قوم مغتاظين فى انفسهم فقالوا لماذا تلف الطيب هذا لانه يمكن ان يباع هذا باكثر من ثلاثمائة دينار ويعطى للفقراء وكانوا يؤنبونها .
    وذكر متى هذه الحادثة فى الاصحاح السدس والعشرين فى العدد ستة الى تسعة .... وعند لوقا بالاصحاح السابع ستة وثلاثين الى تسعة وثلاثين ... وعند يوحنا الاصحاح الثنى عشر الاعداد واحد الى ستة .... مع اختلافهم فى التوقيت والعناصر الرئيسية .
    ويمكن اخوانى ان نلخص اختلاف الاناجيل فى هذه القصة كالاتى :
    مكان الحادث :
    عند مرقس ومتى ين المكان هو بيت سمعان الابرص وعند لوقا بيت فريسى وعند يوحنا بيت الاخوة لعازر ومريم ومرثا.
    شخصية المراة :
    عند مرقس ومتى مجهولة ... وعند لوقا الاسم ليس صحيحا ...وعند يوحنا هى مريم اخت لعازر .
    ماذا فعلت المراة :
    عند مرقس ومتى دهنت راس يسوع بالطيب ... وعند لوقا ويوحنا دهنت رجليه بالطيب .
    رد الفعل عند المشاهدين :
    عند مرقس اغتاظ قوم لاسرافها ...... عند متى اغتاظ التلاميذ .... عند لوقا اغتاظ يهوذا الاسخريوطى .
    2_ التحضير للعشاء الاخير ( الربانى ) :
    يقول مرقس فى الاصحاح الرابع عشر فى العددى 12 الى 17 (( وفى اليوم الاول من الفطير حين كانوا يذبحون الفصح قال له تلاميذه : اين تريد ان نمضى ونعد لتاكل الفصح .............. الى ان قال فى العدد السابع عشر : فخرج تلميذاه واتيا الى المدينة ووجدا كما قال لهما فاعدا الفصح ولما كان المساء جاء مع الاثنى عشر )).
    ويختلف متى مع مرقس فى قصة الاعداد للعشاء فى ستة وعشرين ثمانى عشر وما بعده .
    ***********
    3_ توقيت العشاء واثره على قضية الصلب :
    يقول جون فنتون : يتفق متى مع مرقس وكذلك لوقا فى اثنين وعشرين /ثمانية ... فى ان العشاء الاخير كان هو الفصح . وعلى العكس من ذلك نجد الانجيل الرابع يجعل الفصح يؤكل فى المساء بعد موت يسوع ..
    فى حين نجد يوحنا يرمى كل ذلك بعرض الحائط ويقرر ان العشاء الاخير كان قبل الفصح فى ثلاثة عشر واحد الى خمسة ........... وايضا يقرر يوحنا انهم قبضوا على يسوع فى مساء اليوم السابق لاكل الفصح فى ثمانى عشرة :ثمانى وعشرين . (( ثم جاءوا بيسوع من عند قيافا الى دار الولاية وكان صبح ......
    اذن اخوانى اختلاف الاناجيل فى العشاء الاخير وتوقيته ترتب عليه اختلافهم فى نقطة جوهرية تعتبر واحدة من اهم عناصر قضية الصلب الا وهى تحديد يوم الصلب .. لو اخذنا رواية مرقص ومتى ولوقا لكان يسوع اكل الفصح مع التلاميذ مساء الخميس ثم يتم القبض عليه بعد قليل من نفس المساء وبذلك يكون الصلب حدث فى يوم الجمعة ... ولو اخذنا رواية يوحنا نرى ان القبض حدث مساء الاربعاء والصلب يوم الخميس .... اذن متى حدث الصلب الخميس ام الجمعة ؟؟؟
    4_ الآم المسيح :
    يقول مرقس:فى الاصحاح الرابع عشر فى الاعداد 32 الى 42 ...(( وجاءوا الى ضيعة اسمها جشيمانى فقال لتلاميذه : اجلسوا ههنا حتى اصلى ............. الى ان قال ... ثم جاء ثالثة وقال لهم الان استريحوا يكفى قد اتت الساعة هو ذا ابن الانسان يسلم الى ايدى الخطاة قوموا لنذهب ....
    اخوانى :
    ان ابسط تعليق على هذا الكلام هو انه واضح تماما ان المسيح لم يكن يتوقع هذه المفاجاة وهى ان اعداؤه سيقتلونه ولذلك كان يصلى كل وقت لكى تعبر عنه هذه الساعة او هذه الكاس حتى ينجو ... اذن ياضيوفنا الاعزاء نستطيع ان تقرر مبدئيا انه لا يمكن قولكم ان المسيح جاء ليبذل نفسه فداء عن اخرين او ان سفك دمع كان ضروريا لتكفير للخطيئة الاصلية ... واذا كان عصيان ادم يكون تكفيره بقتل ابن الاله غصبا فهذا خطير لان الخطية ستتضاعف بهذه الصورة ..
    5_ القبـــــض :
    يقول مرقس فى الاصحاح 14 فى الاعداد 43 الى 52 ..(( وللوقت فيما هو يتكلم اقبل يهوذا واحد من الاثنى عشر ومعه جمع كثير بسيوف وعصى من عند رؤساء الكهنة والكتبةوالشيوخ وكان مسلمه .. يهوذا ..قد اعطاهم علامة قائلا الذى اقبله هو هو امسكوه وامضوا به بحرص فجاء للوقت وتقدم اليه قائلا ياسيدى ياسيدى وقبله فالقوا ايديهم عليه وامسكوه ..))
    كانت القبلة هى بداية عملية القبض وهذا ما اتفق عليه متى ولوقا ومرقس مع خلاف يسير اما يوحنا فلا وجود عنده اثرا للقبلة كما فى الاصحاح ثمانى عشر العدد 3 الى 8 .. كما هو واضح .
    اتفقت الاناجيل الاربعة على شىء مهم جدا وهو انه ابتداء من ذلك الوقت الذى كان فى ظلمة الليل لانهم جاءوا بمصابيح فقد تركه التلاميذ وهربوا .
    6_ المحـــــاكمة :
    لم تتفق الاناجيل على عدد المحاكمات ونظر لضيق الوقت الان وانا اعلم انكم متضايقون منى نكتفى بالحديث عم محاكمتين فقط .
    أ_ الاولى ... امام مجمع اليهود :
    يقول مرقس فى الاصحاح الرابع عشر بداية من العدد 52 الى نهاية العدد 65 ((مضوا بيسوع الى رئيس الكهنة فاجتمع ومعه جميع رؤساء الكهنة والشيوخ والكتبة ....................... مرورا فى الاعداد بمحاورة يسوع لهم باثباته انه هو .
    جاء احد احبارهم ويقول :
    ليس من السهل ان نتبين كيف نشا هذا الجزء ولقد كان سؤالنا حول قيمته التاريخية ومن الواجب ان نعرض الاسباب الرئيسية للشك فى قيمته التاريخية ونناقشها باختصار :_
    أ _ يصف مرقس المحاكمة على انها حدثت امام الجميع وهذا الوصف يكشف عدد من التناقضات اغلبها جديرة بالاعتبار .
    ب _ هل من الممكن لن يجتمع الكهنة ومن معهم فى منتصف الليل لعيد الفصح ؟! ان محاكمة رسمية فى مثل هذا الوقت لا يمكن تصديقه .
    ب _ الثانية : امام بيلاطس :
    يقول مرقس فى الاصحاح الخامس عشر ما بين العدد الاول الى الخامس عشر ((وللوقت فى الصباح الباكر تشاور رؤساء الكهنة والشيوخ والكتبة والمجمع كله واوثقوا يسوع ومضوا به الى بيلاطس ....) ثم بدا الحوار بين يسوع وبيلاطس ورغم ان المحاكمة تعرض لنا باعتبارها وقعت فى العراء فان رواية مرقس لا يمكن اعتبارها على اية حال تقريرا لشاهد عيان والواقع انها ليست تقريرا على الاطلاق .
    7_ الصلـــــب :
    نتوقف الى هنا ونتابع فى اشعار اخر عندما اجمع نصوصا تفيد هذه النقطة الفاصلة مع الجزء الثاني ............................ جزاكم الله خيرا




    التعديل الأخير تم بواسطة محمد شبانه; الساعة 10 نوف, 2020, 02:36 م.
    للتواصل عبر البريد الكترونى e_mail : [email protected]
    راية الاسلام ما زالت خفاقة ونحن ورائكم بالمرصاد

  • #2
    قول العرفان بما حدث عند الصلبان
    الجزء الثاني


    جئنا الى اهم قضية فى هذا الموضوع كله الا وهو : الصلب .
    أحداث الصلب وتبعاته :
    أ _ حامل الصليب :
    يقول مرقس فى الاصحاح الخامس عشر فى الاعداد 20 الى 22 (( ... ثم خرجوا به ليصلبوه فسخروا رجلا مجتازا كان آتيا من الحقل وهو سمعان القيروانى ابو الكسندرس وروفس ليحمل صليبه )).
    وايضا متى ولوقا يتفق مع مقس فى ان حامل الصليب كان سمعان القيروانى ..... لكن يوحنا كعادته كان له رايا اخر فيقول فى انجيله فى الاصحلح التاسع عشر فى العددى 16 و17 ..(( فاخذوا يسوع ومضوا به فخرج وهو حامل صليبه ....)).
    يقول نينهام : لقد كان من المعتاد ان يقوم الذى حكم عليهم بالصلب ان يجملوا صليبهم بانفسهم وهذا ما قرره يوحنا اما مرقس ومتى ولوقا فكانوا على العكس من ذلك .
    ب _ شراب المصلوب :
    يقةل مرقس فى الاصحاح الخامس عشر العدد 23 (( اعطوه خمرا ممزوجة بمر ...)) ويقول متى فى الاصحاح السابع والعشرين العدد 34 (( اعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب .... )) ........................ فايهما نصدق ؟؟؟؟؟؟؟
    جـ _ علة المصلوب :
    يقول مرقس فى الاصحاح الخامس عشر العدد 26 (( وكان عنوان علته مكتوبا : ملك اليهود )). ويقول متى فى الاصحاح 27 العدد 37 (( وجعلوا فوق راسه علته مكتوبة : هذا هو يسوع ملك اليهود )).. وايضا يوحنا قرر ذلك فى الاصحاح 19 العدد 12 ..
    ان اختلاف الاناجيل فى عنوان المصلوب انما هى مقياس لدرجة الدقة لما ترويه الاناجيل وطالما كان هذا الاختلاف _ ولو فى الشكل كما فى هذه الحالة _ فان درجة الدقة لايمكن ان تصل الى الكمال باى حال من الاحوال .... وقياسا على ذلك نستطيع تقييم درجة الدقة لما تذكره الاناجيل من القاب المسيح وخاصة عندما ينسب انجيل الى احد المؤمنين به قوله : كان هذا الانسان بارا ........... بينما نجد انجيل اخر يقول : كان هذا الانسان ابن الله .
    او عندما نجد احد الاناجيل يقول على لسان تلميذ المسيح : يامعلم ... ويقول اخر : ياسيد وياتى ثالث ويقول : يارب . .......... ان الخقيقة هنا دائما محل خلاف.
    د _ اللصان والمصلوب :
    يقول مرقس فى الاصحاح 15 فى الاعداد 27 الى 32 (( ولبوا معه واحدا عن يمينه واخر عن يساره ... واللذان صلبا معه كانا يعيرانه ))... ويتفق متى مع مرقس فى حال اللصين مع المصلوب ..
    لكن جاء لوقا قال فى الاصحاح 23 من الاعداد 39 الى 43 ((وكان واحد من المذنبين المعلقين يجدف عليه قائلا : ان كنت انت المسيح فخلص نفسك وايانا .......))) فنرى حوارا بين الاثنين واختلفت الاناجيل كعادتها فى موقف اللصين من المصلوب ...
    هـ _ وقت الصلب :
    يقول مرقس فى الاصحاح 15 العدد 25 (( وكانت الساعة الثالثة فصلبوه ))
    لكن يوحنا يقول ان ذلك حدث فى الساعة السادسة وذلك فى الاصحاح 19 فى الاعداد 14 الى 16 .
    و _ صرخة الياس :
    يقول مرقس فى الاصحاح 15 فى الاعداد 32 الى 34 (( ..... صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا : الوى الوى لما شبقتنى ...))
    لكن لوقا يقول فى الاصحاح 23 العدد 46 (( نادى يسوع بصوت عظيم وقال ياابتاه فى يديك استودع روحى ))
    بينما ياتى يوحنا ويقول فى الاصحاح 19 العدد 30 (( لما اخذ يسوع الخل قال قد اكمل )) .
    اخوانى :
    ان صرخة الياس هذه على الصليب تثير عددا من المشاكل التى كانت ولا تزال فى جدل بين العلماء فالبعض يقول :
    يبدوا ان القديسين اساؤا الفهم من نصوص الصلب ولذلك نجد احدهم يقول ياابتاه فى يديك استودع روحى ...... والاخر يقول : قد اكمل .
    وعلى العكس من ذلك فان مثل هذا الراى يفترض الراوية الذى كان شاغله الاول ان يذكر الحقيقة التاريخية ويسجل للاجيال القادمة كلاما مزعجا يتعذر تفسيره .
    ز _ تبعات الصلب :
    يقول مرقس فى الاصحاح 15 فى العددى 38 و 39 (( انشق حجاب الهيكل الى اثنين من فوق الى اسفل .....))وفى متى الاصحاح 27 الاعداد 51 الى 53 ((واذا حجاب الهيكل قد انشق الى اثنين من فوق الى اسفل والارض تزلزلت والصخو تشققت والقبور تفتحت ....)) وفى لوقا الاصحاح 22 فى الاعداد 45 الى 47 (( اظلمت الشمس وانشق حجاب الهيكل من وسطه ...)) اما يوحنا فلا يعلم شيئا عن ذلك والحق يااخوان الذى لا مرية فيه ان الشمس والقمر ايتان من ايات الله لا يخسفان لموت صغير او كبير .
    اخوانى :
    لقد راينا اكثر من ثلاثين تناقضا فى موضوع الصلب ... واننى اتعجب عندما قرات فى قاموس الكتاب المقدس رايت اختلافا فى شكل الصليب الذى استخدم للصلب فالقاموس يذكر ان هناك الصليب X والصليب T والاشهر الاخير ... ولعل صليب المسيح كان على الشكل الاخير كما يعتقد الفنانون ..... فاذا كان شكل الصليب مختلفا فيه اذن قوله تعالى (( ولكن شيه لهم )) يبين لنا بوضوح ان كل ما تعلق بالصلب اشتبه امره وغابت عنهم الحقيقة .
    أخيرا,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    الان يحق لنا التعليق على احداث الصلب فتقول :
    ان اعتماد كاتب احد الاناجيل على ما رواه كاتب اخر كان الاولى والاجدر ان يوجد تآلفا بين الاناجيل ويمنع التناقض والاختلاف بينها ولكن ما حدث كان على النقيض من ذلك .
    واذا اخذنا ما ترويه الاناجيل عن الصلب واحداثه لوجدناها قد اختلفت فيه من الالف الى الياء .. فايهما نقبله .... وايهما نرفضه ...؟؟؟
    رب قارىء درج على الإيمان التقليدي بما ترويه الاناجيل لا يجد مفرا الآن من ان يقول (( إنما العلم عند الله ))...
    هذا وما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء .......... وأسال الله أن ينفع ما كتبناه وان يكون زاد في ميزان حسناتنا انه بكل جميل كفيل وهو نعم المولى ونعم النصير ..
    وجزاكم الله خيرا .............. والسلام عليكم ورحمة الله .
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد شبانه; الساعة 10 نوف, 2020, 02:35 م.
    للتواصل عبر البريد الكترونى e_mail : [email protected]
    راية الاسلام ما زالت خفاقة ونحن ورائكم بالمرصاد

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا استاذ عمر و جعله في ميزان حسناتك
      بعدما تابعت حوارات الأساتذة هن مع المسيحيين العرب لاحظت
      ان الكبر و عدم الإعتراف بالحقيقة هي سمت المحاورين
      فهو يرى التناقض واضحا وضوح الشمس في كبد السماء
      الا انه يحاول ان يجد حلا لهذا التناقض
      و هذا ما لم أجده في بعض حواراتي مع مسيحيين اروبا فهم وجدوا حلا آخر
      ان هذا الكتاب ليس كله كلام الله بل يتخلله قصص وأمثال موضوعة للعبرة
      فبهذا يبررون هذا الكم من التناقضات الموجودة في كتابهم
      و طرحت سؤالا على صديق مسيحي بعد ان اثبت له ان في هذا الكتاب تناقضات
      مما ينفي انه من عند الله رد علي رد عجيب
      قال ان هذه التناقضات لا تقلقه لأن هذا الكتاب ليس مقدس بالنسبة لنا فمثلا استطيع
      ان اضعه على الأرض او اكتب عليه ملاحظات فهو بالنسبة لي كتاب
      المهم لدي علاقتي مع المسيح فهذا اهم من كل الكتب
      يا سبحان الله
      الهم انك لا تهدي من نحب لكنك تهدي من تشاء
      فالهم اهدنا و اهدي بنا و اجعلنا سببا لمن اهتدى
      التعديل الأخير تم بواسطة محمد شبانه; الساعة 10 نوف, 2020, 02:35 م.

      إهداء لخصمنا الكريم
      سَلِ الرّماحَ العَوالـي عـن معالينـا *** واستشهدِ البيضَ هل خابَ الرّجا فينا
      لمّـا سعَينـا فمـا رقّـتْ عزائمُنـا ******** عَمّا نَـرومُ ولا خابَـتْ مَساعينـا
      قومٌ إذا استخصموا كانـوا فراعنـة ً*********يوماً وإن حُكّمـوا كانـوا موازينـا
      تَدَرّعوا العَقلَ جِلبابـاً فـإنْ حمِيـتْ******* نارُ الوَغَـى خِلتَهُـمْ فيهـا مَجانينـا
      إذا ادّعَوا جـاءتِ الدّنيـا مُصَدِّقَـة ً ********** وإن دَعـوا قالـتِ الأيّـامِ : آمينـا
      إنّ الزرازيـرَ لمّـا قــامَ قائمُـهـا ************تَوَهّمَـتْ أنّهـا صـارَتْ شَواهينـا
      إنّـا لَقَـوْمٌ أبَـتْ أخلاقُنـا شَرفـاً ******** أن نبتَدي بالأذى من ليـسَ يوذينـا
      بِيـضٌ صَنائِعُنـا سـودٌ وقائِعُـنـا ************خِضـرٌ مَرابعُنـا حُمـرٌ مَواضِيـنـا
      لا يَظهَرُ العَجزُ منّـا دونَ نَيـلِ مُنـى ً********ولـو رأينـا المَنايـا فـي أمانيـنـا
      كم من عدوِّ لنَـا أمسَـى بسطوتِـهِ ***** يُبدي الخُضوعَ لنا خَتـلاً وتَسكينـا
      كالصِّلّ يظهـرُ لينـاً عنـدَ ملمسـهِ *****حتى يُصادِفَ فـي الأعضـاءِ تَمكينـا
      يطوي لنا الغدرَ في نصـحٍ يشيـرُ بـه***ويمزجُ السـمّ فـي شهـدٍ ويسقينـا
      وقد نَغُـضّ ونُغضـي عـن قَبائحِـه*********ولـم يكُـنْ عَجَـزاً عَنـه تَغاضينـا
      لكنْ ترَكنـاه إذْ بِتنـا علـى ثقَة ************إنْ الأمـيـرَ يُكافـيـهِ فيَكفيـنـا





      [rainbow]حربا على كل حرب سلما لكل مسالم 02:03 4 / 06 / 11 [/rainbow]

      تعليق

      مواضيع ذات صلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة رغدان العراقي, 2 نوف, 2019, 03:02 م
      ردود 0
      52 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة رغدان العراقي  
      أنشئ بواسطة انا اعبد الله, 4 ديس, 2013, 12:39 ص
      ردود 0
      2,197 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة انا اعبد الله  
      أنشئ بواسطة Simsimah, 7 ماي, 2013, 07:57 م
      ردود 3
      3,386 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة محب المصطفى
      بواسطة محب المصطفى
       
      أنشئ بواسطة د . عمر الشهاوى, 8 أبر, 2010, 06:11 م
      ردود 6
      7,012 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة عاشق طيبة
      بواسطة عاشق طيبة
       
      أنشئ بواسطة يوسف المصري, 30 مار, 2010, 02:56 م
      ردود 6
      8,153 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة عبد مسلم
      بواسطة عبد مسلم
       
      يعمل...
      X