البقرة الحمراء باراه أدوماه פרה אדומה والهيكل المزعوم

تقليص

عن الكاتب

تقليص

المهندس زهدي جمال الدين مسلم معرفة المزيد عن المهندس زهدي جمال الدين
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    هذه هي المراسم

    1ـ تدريب الأطفال الكهنة على الطهارة – توضيح أول

    2 ـ تدريب الأطفال الكهنة على الطهارة – توضيح ثان




    3 ـ تجمع الأطفال الكهنة حول الثور الذبيحة بجوار ماء الطهارة


    4 ـ جسر خاص يربط بين المحرقة والمعبد



    5 ـ تجهيز الذبيحة ويرى في الصورة أحد الكهنة ممسكا بيده نبات الهايسوب (الزوفا) والأخر بيده شعلة ليقوم بالحرق وذلك بعد تمام عملية الذبح.



    6 ـ بدء مراسم الذبح


    7_خلط رماد البقرة في الماء النقي

    8 ـ نشر زهور الزوفا مع الخليط




    9 ـ رش المياه مع الهايسوب (الزوفا)



    10 ـ هذا هو نبات الهايسوب Hyssop (الزوفا)


    Hyssop, (ezov, in Hebrew), is a common herb grown in Israel.

    11 ـ زهرة الزوفا Hyssopin flower


    12 ـ صوف قرمزي مصبوغ مع شاني


    Wool dyed scarlet, using the tola'at shani - the crimson worm,
    (Latin - armenian conchial).

    13 ـ رمي نبات الأَرْز ونبات الزوفا والصوف القرمزي على النار

    تعليق


    • #17

      במשך תקופה פורש כמעט 1,000 שנים, שימש בית המקדש כמו הלב של העם היהודי. זה היה מרכז החיים עבור כל נחשב ערך בישראל: את הממלכה, את רוח הנבואה, הסנהדרין, והכי חשוב ... השירות האלוהי. כאן, בבית הזה של התפילה הן ישראל לעמים, הכהנים הלוים השתתפו החובות המקודש שלהם. מכל פינה של העולם העתיק, אנשים נהרו אל בית המקדש כדי לספוג משהו של קדושה ושל רוח טהרה כי התגורר במקום הזה.
      لفترة قد تمتد إلى ما يقرب من 1000 سنة، فإن الحرم القدسي يمثل القلب بالنسبة للشعب اليهودي. كما أنه يعتبر مركز الحياة للجميع بالإضافة إلى أنه يمثل قيمة كبرى لإسرائيل: المملكة، روح النبوءة، السنهدرين، والأهم من ذلك... الخدمة الإلهية. هنا...وفي هذا البيت تقام الصلاة من اجل كل من إسرائيل وباقي الأمم، من كل ركن من أركان العالم منذ القدم، يتدفق الناس إلى الحرم القدسي لاستيعاب شيء من القداسة وروح النقاء المقام في هذا المكان، وذلك في حضور الكهنة واللاويين أثناء تأدية واجباتهم المقدسة.
      תפקידו של בית המקדש הקדוש
      בית המקדש לא היה סתם איזה מבנה מפואר או בית הכנסת נטועה בעבר המקראי הקדום של ירושלים, היה זירה של נושאים הקוסמית; מקום שבו אדם יכול להיפגש עם בוראו. זה מייצג את אחד המושגים החשובים ביותר של האמונה היהודית: אדם שיש לו את היכולת לעסוק ישיר, מתמיד, ומספקים הקשר עם בוראו. זה היה המרכז הרוחני האמיתי של העולם, ואת בינונית הקשר התפתחות.


      [IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.png[/IMG]دور الحرم القدسي
      وكان الحرم القدسي وليس فقط بعض المباني الرائعة أو كنيس تضرب بجذورها في الماضي في القدس التوراتية القديمة، بل كان ساحة للمواضيع الكونية؛ إنه المكان الذي يجتمع فيه المرء مع خالقه. وهذا يمثل واحدا من أهم المفاهيم في العقيدة اليهودية: حيث أن المرء هنا لديه القدرة على الدخول المباشر، والتفاعل المستمر من خلال الوفاء بالدين وإقامة العلاقة مع خالقه. فالحرم القدسي يمثل مركز العالم الروحي الحقيقي، وهو الوسيلة لتلك العلاقة التي تتكشف بين الخالق والمخلوق.
      זוהי המציאות של זיכרון חי של מערכת יחסים, כי כמו שהוא היה פעם, ואת החלום של חידוש שלו, זה שומר על אש בוערת המזבח מקדש בתוך הלב הקולקטיבי של עם ישראל, ואת ליבם של כל אלה שמוקירים אותה אלוקים המסר שלו לאנושות. בית המקדש הוא סוד ההישרדות של העם היהודי; כאשר הוא עומד במקום שנבחר על ידי הבורא, ישראל מסוגלת למקד ולחבר את כל האנרגיות שלה סמכויות מתחושת מטרה אלוהית. זהו תפקידו של בית המקדש בחיי אדם: לאפשר אחד כדי ליישר מחדש את עצמו, כדי להקדיש את כל כולי לאלוהים, אחד להעלות כל היבט של החוויה האנושית קדושה להחזיר את האנרגיה אשר הוא נותן לנו את שירותו .
      ومن واقع الذاكرة الحية لتلك العلاقة كما كانت عليه سابقا، والحلم من تجديدها، والتي تحافظ على نسك الحرق في مذبح المعبد داخل القلب الجماعي للأمة الإسرائيلية، بل وقلوب كل الذين يعتزون بكلمة الله لهم، ورسالته للبشرية. إن الحرم القدسي هو سر بقاء الشعب اليهودي، كلما سنحت له الظروف بالوقوف في المكان الذي اختاره الخالق لهم، إن إسرائيل قادرة على التركيز وربط كل طاقاتها والقوى إلى إحساس الغرض الإلهي. هذا هو دور الحرم القدسي في حياة الإسرائيلي: ذلك حتى يتمكن كل واحد من أن يعيد تنظيم نفسه، بحيث تتفاعل كل نفس منفوسة مع كلمة الله رب إسرائيل، من أجل رفع كل جانب من جوانب التجربة الإنسانية إلى مرتبة القداسة، والعودة بالطاقة الروحية التي كان يمنحنا إياها لخدمته.
      רבן יוחנן והרס
      העם היהודי מעולם לא שכחו את בית המקדש, זה מעולם לא עזבה את התודעה הקולקטיבית שלהם, אפילו לא לרגע. המנהיג היהודי הגדול רבן יוחנן היה עיניים עד החורבן של בית המקדש. ממלא מקום מתוך אמונה איתנה כי המקדש יהיה מחדש במהירות, ואת מודאגת כי נוהלי וסדרי יישאר טרי בזיכרון הקולקטיבי של מדינת ישראל, חוקקה רבן יוחנן שורה של צעדים אשר מלא להדגים את מרכזיותו של המקדש בחיי היהודי העם ... מרכזיותה תוססת כל כך כוח חזק כל כך בחייה, כי זה לא נשאר רק זיכרון, אלא אש אשר מסרב להיות כבוי. באמת, כל הגורמים האחרים בחיים הלאומיים של ישראל מאפילה על חשיבותו של בית המקדש.
      الربان يوشانان والدمار רבן יוחנן והרס
      الشعب اليهودي لم ينس أبدأ الحرم القدسي، بل لم يغادر الوعي الجماعي، ولا حتى للحظة واحدة. وكان زعيم اليهودية الكبير الرابان يوشانان شاهد عيان على تدمير المعبد. وانطلاقا من اعتقاده الراسخ بأن المعبد يجب إعادة بنائها على وجه السرعة، لذلك فأنت تشعر بالقلق حيال ذلك لأن الممارسات والإجراءات المتخذة في سبيل ذلك يجب أن تظل جديدة في ذاكرة إسرائيل الجماعية، ولقد سن رابان يوشانان سلسلة من التدابير والتي تدل تماما على مركزية الحرم القدسي في حياة الشعب اليهودي... هذه المركزية حيوية جدا قوية جدا في حياتنا، فهي ليست مجرد ذكرى، فهي كالنار التي ترفض السقوط إلى أسفل.
      חקיקה רבן של יוחנן כולל, למשל, את פסק הדין כי הכהנים אשר יכולים לעקוב אחר היום שבו המעבר שלהם משרתת בשירות המקדש צריך להתנהג עצמם באותם ימים כאילו בית המקדש עדיין עמד - כלומר, הם צריכים להתנזר לשתות יין, כדי שהם יישארו במצב של מוכנות לחדש את החובות הכהונה שלהם.
      تشتمل تشريعات الربان يوشانان، على سبيل المثال، أنه يتحتم على الكهنة الذين يمكن تتبعهم إلى اليوم الذي يتحولون فيه إلى العمل في خدمة المعبد أن تتصرف أنفسهم في تلك الأيام كما لو كان المعبد مقاماً ولا يزال ـ معنى ذلك، أنه ينبغي عليهم الامتناع عن شرب الخمر، بحيث يظلوا في حالة استعداد دائم لاستئناف واجباتهم الكهنوتية.
      באופן דומה, מנהגים אחרים אומצו על ידי רוב ישראל, אשר היו
      נועד כדי לשמור על הזיכרון של הבית בחזית המודעות שלהם. למשל, המנהג החכם של הלל המפורסם של אכילת מצה עשב מריר יחד כריך בליל הסדר, באותו אופן כי החוגגים פסח אכלו בירושלים בצלו של בית המקדש. כמו כן, בפרפראזה על תהילים 137:6, " תִּדְבַּ֥ק־לְשֹׁונִ֨י׀ לְחִכִּי֮ אִם־לֹ֪א אֶ֫זְכְּרֵ֥כִי אִם־לֹ֣א אַ֭עֲלֶה אֶת־יְרוּשָׁלִַ֑ם עַ֝֗ל רֹ֣אשׁ שִׂמְחָתִֽי׃." לכן בשעת שמחה chiefest של גבר, החתונה שלו, הוא שובר כוס תחת רגלו כדי להמחיש את בית יהוה. המסר ברור: גם זה רגע גדול של שמחה, אולי הגדולה ביותר של חייו, לא ניתן להשלים עוד בית המקדש עדיין נעוצה ההריסות.

      وبالمثل، فإن الممارسات الأخرى التي اعتمدت من قبل والتي كانت تهدف إلى الحفاظ على جعل المعبد في طليعة الذاكرة المطبوعة في الوعي وذلك لكل شعب إسرائيل،
      فعلى سبيل المثال، ممارسة الحكيم هيليل الذكية عند تناول شطيرة matzah للأكل والمخلوطة بعشب المر معا في ساندويتش في ليلة عيد الفصح، تتم بنفس الطريقة التي كان يمارسها المحتفلون بأكل الفصح في القدس في ظل الهيكل. تماماً، وعلى حد تعبير المزمور 6:137، "! 6لِيَلْتَصِقْ لِسَانِي بِحَنَكِي إِنْ لَمْ أَذْكُرْكِ، إِنْ لَمْ أُفَضِّلْ أُورُشَلِيمَ عَلَى أَعْظَمِ فَرَحِي!".
      " وهكذا وفي ساعة الفرح chiefest ليلة العرس فإن الرجل وأمام عروسه، فإنه يتعين عليه أن يكسر الزجاج تحت رجله ليرمز إلى تدمير بيت الرب. الرسالة واضحة: حتى في هذه اللحظة العظيمة من الفرح، وربما هي أعظم لحظة في حياته، إلا أنها لا يمكن أن تكتمل ما دام الهيكل ما زال يكمن في الأنقاض.
      בסעיף 560 של רבי יוסף קארו (1488-1575) קוד המונומנטלי של המשפט העברי, אנו מוצאים מקרים אחרים של אלה זיכרונות אשר נחקקו על ידי חכמי הגדול חי בדור של חורבן בית המקדש השני. לדוגמה, כאשר אדם בונה בית, הוא חייב להשאיר קטע קטן של הקיר מול הכניסה ריק unplastered.
      في القسم 560 للحاخام يوسف كارو (1488 -- 1575) نجد رمزاً تذكارياً للشريعة اليهودية، وحالات أخرى كبيرة، فمن هذه الذكريات التي وضعت من قبل الحكماء والي تعيش في جيل كامل منذ تدمير الهيكل الثاني. نجد أنه على سبيل المثال، عندما يقوم شخص ببناء منزله، يتعين عليه أن يترك جزءً صغيراً من الجدار المقابل للمدخل فارغاً وغير مجصص.
      הפרה האדומה: המרכיב החסר
      מה עושה פרה אדומה צריך לעשות עם כל זה? אולי זה יהיה קשה קצת להאמין פרה יכול להיות כל כך חשוב. אבל למען האמת, את גורלו של העולם כולו תלוי הפרה האדומה. לאלוקים יש הוסמך כי האפר שלה לבד הם המרכיב החסר אחת עבור החזרה לקדמותו של טוהר התנ"ך - ואילך, בבנייה מחדש של בית המקדש. וכאשר נדון בעמודים אלה, את האפר של הפרה האדומה rectifies הפגם הבסיסי ביותר של האנושות: ייאוש. הייאוש הביא על ידי ירידה של המקדש השכינה בתוכנו.
      البقرة الصغيرة الحمراء: العنصر المفقود
      ما هي علاقة البقرة الحمراء مع أي مما سبق؟. ربما سيكون من الصعب على البعض الاعتقاد بأن البقرة قد يكون لها أهمية كبرى جداً بهذا الخصوص. إذ أنه في الحقيقة، نجد أن مصير العالم بأسره يعتمد على هذه البقرة الصغيرة الحمراء. لأن الله قد فرض رمادها وحدها باعتباره العنصر الوحيد والذي هو يعتبر في عداد المفقودين وذلك لإعادة الطهارة كما جاء في الكتاب المقدس، وإعادة بناء الحرم القدسي بعد ذلك. وكما سنناقشه في هذه الصفحات، إن رماد البقرة الصغيرة الحمراء إنما يصحح الخلل الأساسي في الإنسانية كلها ألا وهو: اليأس. حيث توجهت الإنسانية نحو اليأس وذلك من جراء فقدان المعبد والوجود الإلهي بيننا.
      טיהור עם הפרה האדומה מזכיר לנו כי האיש הוא בעל פוטנציאל להתעלות מעל הקיום הפיזי הארעי שלו, עם כל תחושת שווא של ייאוש וסבל ... את הטומאה "," מותו. זהו תפקידו של בית המקדש השלישי עבור כל האנושות, וזה החזון המשיחי של העתיד: קוראים לחיות חיי נצח, משוחרר מכל העמדת פנים ואת האומללות שהוא הסכום הכולל של המצב האנושי על כל כך הרבה אנשים. הקריאה השמחה האמיתית של החיים את החיים במלואם - עם הידע של אלוהים.
      النقاء والطهارة مع البقرة الصغيرة الحمراء يذكرنا بأن الرجل لديه القدرة على الارتفاع فوق وجوده المادي المؤقت، مع جميع المشاعر الكاذبة من اليأس والبؤس نتيجة للنجاسة "" من الموت. وهذا هو دور الهيكل الثالث من أجل البشرية جمعاء، والرؤية المتعصبة للمستقبل: إنها دعوة لعيش الحياة الأبدية، والخالية من التظاهر والبؤس الكلي للحالة الإنسانية وذلك للعديد من الناس. إنها الدعوة إلى الفرح الحقيقي للمعيشة في الحياة على أكمل وجه -- مع معرفة الله.
      פקודת האלוהי של הפרה, מעבר לתפוס את האינטלקט השברירי של האיש, עם כל הפרטים של הכנת שלה בטקס, קוראת לישראל ולכל מי שמחפש להיאחז מילה המגורים של הקב"ה לישראל: "את עצמכם לטהר! להתנער מן הייאוש שלך! מוות הוא אשליה! " כך כתוב, : וְאַתֶּם֙ הַדְּבֵקִ֔ים בַּיהוָ֖ה אֱלֹהֵיכֶ֑ם חַיִּ֥ים כֻּלְּכֶ֖ם הַיֹּֽום׃ 5: רְאֵ֣ה׀ לִמַּ֣דְתִּי אֶתְכֶ֗ם חֻקִּים֙ וּמִשְׁפָּטִ֔ים כַּאֲשֶׁ֥ר צִוַּ֖נִי יְהוָ֣ה אֱלֹהָ֑י לַעֲשֹׂ֣ות כֵּ֔ן בְּקֶ֣רֶב הָאָ֔רֶץ אֲשֶׁ֥ר אַתֶּ֛ם בָּאִ֥ים שָׁ֖מָּה לְרִשְׁתָּֽהּ׃ 6: וּשְׁמַרְתֶּם֮ וַעֲשִׂיתֶם֒ כִּ֣י הִ֤וא חָכְמַתְכֶם֙ וּבִ֣ינַתְכֶ֔ם לְעֵינֵ֖י הָעַמִּ֑ים אֲשֶׁ֣ר יִשְׁמְע֗וּן אֵ֚ת כָּל־הַחֻקִּ֣ים הָאֵ֔לֶּה וְאָמְר֗וּ רַ֚ק עַם־חָכָ֣ם וְנָבֹ֔ון הַגֹּ֥וי הַגָּדֹ֖ול הַזֶּֽה׃ 7: כִּ֚י מִי־גֹ֣וי גָּדֹ֔ול אֲשֶׁר־לֹ֥ו אֱלֹהִ֖ים קְרֹבִ֣ים אֵלָ֑יו כַּיהוָ֣ה אֱלֹהֵ֔ינוּ בְּכָל־קָרְאֵ֖נוּ אֵלָֽיו׃ 8: וּמִי֙ גֹּ֣וי גָּדֹ֔ול אֲשֶׁר־לֹ֛ו חֻקִּ֥ים וּמִשְׁפָּטִ֖ים צַדִּיקִ֑ם כְּכֹל֙ הַתֹּורָ֣ה הַזֹּ֔את אֲשֶׁ֧ר אָנֹכִ֛י נֹתֵ֥ן לִפְנֵיכֶ֖ם הַיֹּֽום׃ " (דברים 04: 8- 4)
      المرسوم الإلهي للبقرة صغيرة، بعيدا عن متناول العقل الهش للرجل، ومع كل التفاصيل من إعداد المراسم، فإنه يدعو إسرائيل وإلى جميع الذين يسعون إلى التشبث بكلمة الله الحية لإسرائيل: " نقوا أنفسكم! للتخلص من اليأس الخاص بكم! فالموت وهم! " 4وَأَمَّا أَنْتُمُ الْمُلْتَصِقُونَ بِالرَّبِّ إِلهِكُمْ فَجَمِيعُكُمْ أَحْيَاءٌ الْيَوْمَ. 5اُنْظُرْ. قَدْ عَلَّمْتُكُمْ فَرَائِضَ وَأَحْكَامًا كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ إِلهِي، لِكَيْ تَعْمَلُوا هكَذَا فِي الأَرْضِ الَّتِي أَنْتُمْ دَاخِلُونَ إِلَيْهَا لِكَيْ تَمْتَلِكُوهَا. 6فَاحْفَظُوا وَاعْمَلُوا. لأَنَّ ذلِكَ حِكْمَتُكُمْ وَفِطْنَتُكُمْ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّعُوبِ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ كُلَّ هذِهِ الْفَرَائِضِ، فَيَقُولُونَ: هذَا الشَّعْبُ الْعَظِيمُ إِنَّمَا هُوَ شَعْبٌ حَكِيمٌ وَفَطِنٌ. 7لأَنَّهُ أَيُّ شَعْبٍ هُوَ عَظِيمٌ لَهُ آلِهَةٌ قَرِيبَةٌ مِنْهُ كَالرَّبِّ إِلهِنَا فِي كُلِّ أَدْعِيَتِنَا إِلَيْهِ؟ 8وَأَيُّ شَعْبٍ هُوَ عَظِيمٌ لَهُ فَرَائِضُ وَأَحْكَامٌ عَادِلَةٌ مِثْلُ كُلِّ هذِهِ الشَّرِيعَةِ الَّتِي أَنَا وَاضِعٌ أَمَامَكُمُ الْيَوْمَ؟" (تثنية 4:4 ـ 8).
      תעלומת הפרה היא מעל ההבנה האנושית
      החכמים הגדולים של ישראל לשקול את המצוה להיות המסתורין העמוקים של התורה. במשך, המקיף הגדול סתירה חידתי זה: אף את האפר של הפרה האדומה יש כוח בלתי מוסבר לטהר את כל מי שהיה טמא שניתנו, בקשר עם האפר אותו מאוד למי טהורה יש השפעה הפוכה ... זה הופך אותם נקיים!
      سر البقرة الصغيرة الحمراء فوق الفهم البشري
      حكماء إسرائيل الكبار نظروا في هذا المبدأ والذي يكون أعمق وأكبر سر في التوراة.، وهذا التناقض الكبير يحيطه لغز مبهم كما يلي: فعلى الرغم من أن رماد البقرة الصغيرة الحمراء كميته صغيرة إلا أنه لا يوجد تفسير لدينا حول كيفية تطهير جميع الذين صيرت أبدانهم نجسة، مع أن الظاهر هو لأولئك الذين يعارضون أنه له أثر عكسي محض. انه يجعلهم غير نظفاء!.
      שלמה המלך, שהיה החכם מכל אדם שחי אי פעם, הבין כל היבט של הבריאה של אלוהים. המסורת מספרת כי הוא אפילו לא ידע את השפות של כל החיות. עם זאת, הוא לא היה מסוגל להבין את הסוד של הפרה האדומה, ואחרי שוקל את זה, הוא הכריז
      وكان الملك سليمان الحكيم، والذي عاش أكثر من أي شخص في أي وقت مضى، عرف كل جانب من جوانب خلق الله. وعلى الرغم من وجود تقليد يرتبط به أنه لا يعرف حتى لغات من جميع الحيوانات. ومع ذلك، أعلن أنه لم يكن قادرا على فهم سر البقرة الصغيرة الحمراء.
      מצוות הפרה האדומה הוא אחד מאותם תקנות השייכים לאותה קטגוריה של וק (ברבים, chukim). אלו הם חוקים שה 'קבע כי לא ניתן להבין באמצעות החשיבה האנושית. במקום זאת, הוא מחייב אותנו לבצע אותם על חשבון האהבה שלנו ואת הפחד עבורו. למרות שאנו יכולים לנסות להתעמק הסבר של חוקים אלה, ועל ניסיון למצוא רמז או תחושה של הרעיונות העביר, אנו יודעים כי בסופו של דבר, המשמעות האמיתית שלהם היא מעבר לאחוז הרוחני שלנו.
      وصية البقرة الصغيرة الحمراء هي واحدة من تلك المراسيم التي تنتمي إلى فئة من القانون (العام، chukim). هذه هي القوانين التي تحدد أن الله لا يمكن فهمه من خلال المنطق البشري. بدلا من ذلك، ويتطلب منا القيام به على حساب حبنا له والخوف منه. على الرغم من أننا يمكن أن نحاول الخوض في تفسير هذه القوانين، وذلك لمحاولة العثور على أي فكرة أو شعور من خلال الأفكار التي مرت، إلا أننا نعلم أنه في نهاية المطاف لن نصل إلى معناها الحقيقي والذي هو أبعد عن متناول أيدينا وعقولنا الفكرية.
      עגל הזהב
      לאור זאת, אנו מודעים למסורת חשובה לימד על ידי הרבנים: אין קשר בין המושג של הפרה האדומה ועל חטא עגל הזהב, אשר ישראל, תחת השפעת ריבוי מעורב, מחויב בשנת הארבעים במדבר ימים לאחר ההתגלות בהר סיני.
      العجل الذهبي
      وفي ضوء ذلك، فإننا ندرك أهمية وجود تقليد مهم مدروس من قبل الحاخامات والذي يتمثل في وجود علاقة بين مفهوم البقرة الصغيرة الحمراء وخطيئة العجل الذهبي لإسرائيل، والآثار المتعددة والمتربة على ذلك مثل التيه أربعين يوما في الصحراء بعد أيام من الوحي على جبل سيناء.
      ההשלכות של חטא זה היו עצומים, זה היה זה אירוע אחד הציג את המושג של טומאה של מוות לעולם. הרבנים להעסיק משל לסייע להבנת החוט המקשר בין העגל לבין הפרה האדומה:
      النتائج المترتبة على هذه المعصية كانت هائلة، لأن هذا الحدث الواحد هو الذي أدخل مفهوم النجاسة من الموت إلى العالم. ووظيفة الحاخامات هي مساعدتنا في إيجاد العلاقة التي تربط بين العجل الذهبي، والبقرة الصغيرة الحمراء:
      באותו אופן, הפרה האדומה משמשת כדי לכפר על הכאוס הרוחני הביא אל העולם דרך עגל הזהב.
      وعلى نفس الطريق فإن البقرة الصغيرة الحمراء اختيرت للتكفير عن الفوضى الروحية والتي جلبت إلى العالم عن طريق العجل الذهبي.
      כמו כן, האיסור על עול, כמו גם היבטים אחרים של מצווה זו מפורטת, ניתן לפרש ברמה הסמלית. לדוגמה, הפרה לא חייב להיות רתום עול, זה מזכיר לנו כי על הפיאסקו של עגל הזהב, השליך ישראל את עול שמים. זה חייב להיות אדום, על חשבון הפסוק אשר מבטיח "אם חטאיכם יהיו אדום ארגמני, הם יהיו להלבין כשלג" על החטא הוא רמז אדום. אבל זה חייב להיות "מושלמת" של אודם שלה, על ישראל היה ללא דופי על המסירות שלה לפני הקב"ה היא חטא.
      وبالمثل، يمكن تفسير هذا الحظر ضد النير (توضيح من عندنا: النير هو عبارة عن خشبة توضع على عنق الثور لتمكنه من جر الأشياء والتحميل وعادة تستخدم بين زوج من الثيران لتمكينها من السحب والتحميل (الثيران دائما تقريبا العمل في أزواج). والمقصود هنا أن البقرة الصغيرة الحمراء هي بمثابة النير الموضوع على عنق البشرية وبذبحها يسقط ذلك العبء عن كاهل البشرية كما جاء في تكوين (وَبِسَيْفِكَ تَعِيشُ وَلأَخِيكَ تُسْتَعْبَدُ. وَلَكِنْ يَكُونُ حِينَمَا تَجْمَحُ أَنَّكَ تُكَسِّرُ نِيرَهُ عَنْ عُنُقِكَ.) تك:27-40.. وفي متى (لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ) مت:11-30 كما أن البقرة المعنية يجب ألا يوضع على عنقها ذلك النير أي يجب ألا تكون مسخرة) انتهى.
      فضلا عن جوانب أخرى من هذه الوصية التفصيلية، وذلك على المستوى الرمزي. فعلى سبيل المثال، لا يجب أن تكون البقرة الصغيرة مسخرة، لأن ذلك يذكرنا بما حدث في مهزلة العجل الذهبي، وبسبب ذلك أُلقِىَ النير من السماء على إسرائيل. ومن النير أنه يجب أن تكون البقرة صغيرة وحمراء، وعلى حساب من الآية التي وعِدَ بها إسرائيل "إذا كانت ذنوبك هي اللون الأحمر القرمزي، فإنها سوف تتحول إلى اللون الأبيض كالثلج".
      אבל יש לזכור כי כל ההערות האלה הן רק רמיזות האלגורי, שהרי איננו יכולים אפילו לגרד את פני השטח של הבנת טבעה האמיתי ואת המהות של המצווה הזאת ...
      ولكن يجب أن نتذكر أن كل هذه التعليقات هي مجرد إشارات رمزية، لأننا لا نستطيع حتى خدش السطح من فهم الطبيعة الحقيقية وجوهر هذه الوصية...
      משה הבין את המסתורין
      בעולם העתיד, כאשר כל האנשים לחיות על המטוס מודעות גבוהה יותר, נוכל להבין את המסתורין של הפרה האדומה. בינתיים, משה היה האדם היחיד אשר אלוהים העניק לעולם את היכולת להבין. זו באה לידי ביטוי בדברי הפסוק, "דבר אל בני ישראל יש להם להביא לך פרה אדומה." כפי שאמרו חז"ל את ההערה על המילים האלה, "אמר הקב"ה למשה: 'לך אני חשפו את סודו, אך עבור כולם, זה יישאר וק - זה חייב להיות דבק בלי לשאול שאלות."
      فهم سر موسى
      في العالم في المستقبل، عندما تكون جميع الناس الذين يعيشون على مستوى أعلى من الوعي، ويجب علينا أن نكون قادرين على فهم سر البقرة الصغيرة الحمراء. في غضون ذلك، كان موسى هو الشخص الوحيد الذي أعطاه الله القدرة على الفهم. وهذا ما يعبر عنه بعبارة من الآية: (2"هَذِهِ هِيَ مُتَطَلَّبَاتُ الشَّرِيعَةِ الَّتِي آمُرُ بِهَا: قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَأْتُوكَ بِبَقَرَةٍ حَمْرَاءَ سَلِيمَةٍ خَالِيَةٍ مِنْ كُلِّ عَيْبٍ، لَمْ يَعْلُهَا نِيرٌ، ) العدد 19: 2 ـ 10. وذكر الحكماء في التعليق على هذه الكلمات، قال الله لموسى من أجلك أنت كشفت لك السر ولكنه يجب أن يكون محجوباً عن الجميع، يجب أن يكون بداخلك. ".

      تعليق


      • #18
        الفصل الخاص بالعجل الذهبي
        פרק של עגל הזהב نص سفر الخروج
        הטקסט של ספר שמות, פרק 31-32
        الإصحَاحُ الثَّانِي وَالثَّلاَثُونَ
        1وَلَمَّا رَأَى الشَّعْبُ أَنَّ مُوسَى أَبْطَأَ فِي النُّزُولِ مِنَ الْجَبَلِ، اجْتَمَعَ الشَّعْبُ عَلَى هَارُونَ وَقَالُوا لَهُ: «قُمِ اصْنَعْ لَنَا آلِهَةً تَسِيرُ أَمَامَنَا، لأَنَّ هذَا مُوسَى الرَّجُلَ الَّذِي أَصْعَدَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، لاَ نَعْلَمُ مَاذَا أَصَابَهُ». 2فَقَالَ لَهُمْ هَارُونُ: «انْزِعُوا أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِ نِسَائِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَاتُونِي بِهَا». 3فَنَزَعَ كُلُّ الشَّعْبِ أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِهِمْ وَأَتَوْا بِهَا إِلَى هَارُونَ. 4فَأَخَذَ ذلِكَ مِنْ أَيْدِيهِمْ وَصَوَّرَهُ بِالإِزْمِيلِ، وَصَنَعَهُ عِجْلاً مَسْبُوكًا. فَقَالُوا: «هذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ». 5فَلَمَّا نَظَرَ هَارُونُ بَنَى مَذْبَحًا أَمَامَهُ، وَنَادَى هَارُونُ وَقَالَ: «غَدًا عِيدٌ لِلرَّبِّ». 6فَبَكَّرُوا فِي الْغَدِ وَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَقَدَّمُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ. وَجَلَسَ الشَّعْبُ لِلأَكْلِ وَالشُّرْبِ ثُمَّ قَامُوا لِلَّعِبِ.
        7فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اذْهَبِ انْزِلْ. لأَنَّهُ قَدْ فَسَدَ شَعْبُكَ الَّذِي أَصْعَدْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. 8زَاغُوا سَرِيعًا عَنِ الطَّرِيقِ الَّذِي أَوْصَيْتُهُمْ بِهِ. صَنَعُوا لَهُمْ عِجْلاً مَسْبُوكًا، وَسَجَدُوا لَهُ وَذَبَحُوا لَهُ وَقَالُوا: هذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ». 9وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «رَأَيْتُ هذَا الشَّعْبَ وَإِذَا هُوَ شَعْبٌ صُلْبُ الرَّقَبَةِ. 10فَالآنَ اتْرُكْنِي لِيَحْمَى غَضَبِي عَلَيْهِمْ وَأُفْنِيَهُمْ، فَأُصَيِّرَكَ شَعْبًا عَظِيمًا». 11فَتَضَرَّعَ مُوسَى أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَقَالَ: «لِمَاذَا يَا رَبُّ يَحْمَى غَضَبُكَ عَلَى شَعْبِكَ الَّذِي أَخْرَجْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ وَيَدٍ شَدِيدَةٍ؟ 12لِمَاذَا يَتَكَلَّمُ الْمِصْرِيُّونَ قَائِلِينَ: أَخْرَجَهُمْ بِخُبْثٍ لِيَقْتُلَهُمْ فِي الْجِبَالِ، وَيُفْنِيَهُمْ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ؟ اِرْجِعْ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِكَ، وَانْدَمْ عَلَى الشَّرِّ بِشَعْبِكَ. 13اُذْكُرْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ عَبِيدَكَ الَّذِينَ حَلَفْتَ لَهُمْ بِنَفْسِكَ وَقُلْتَ لَهُمْ: أُكَثِّرُ نَسْلَكُمْ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، وَأُعْطِي نَسْلَكُمْ كُلَّ هذِهِ الأَرْضِ الَّتِي تَكَلَّمْتُ عَنْهَا فَيَمْلِكُونَهَا إِلَى الأَبَدِ». 14فَنَدِمَ الرَّبُّ عَلَى الشَّرِّ الَّذِي قَالَ إِنَّهُ يَفْعَلُهُ بِشَعْبِهِ.
        15فَانْصَرَفَ مُوسَى وَنَزَلَ مِنَ الْجَبَلِ وَلَوْحَا الشَّهَادَةِ فِي يَدِهِ: لَوْحَانِ مَكْتُوبَانِ عَلَى جَانِبَيْهِمَا. مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَا كَانَا مَكْتُوبَيْنِ. 16وَاللَّوْحَانِ هُمَا صَنْعَةُ اللهِ، وَالْكِتَابَةُ كِتَابَةُ اللهِ مَنْقُوشَةٌ عَلَى اللَّوْحَيْنِ. 17وَسَمِعَ يَشُوعُ صَوْتَ الشَّعْبِ فِي هُتَافِهِ فَقَالَ لِمُوسَى: «صَوْتُ قِتَال فِي الْمَحَلَّةِ». 18فَقَالَ: «لَيْسَ صَوْتَ صِيَاحِ النُّصْرَةِ وَلاَ صَوْتَ صِيَاحِ الْكَسْرَةِ، بَلْ صَوْتَ غِنَاءٍ أَنَا سَامِعٌ». 19وَكَانَ عِنْدَمَا اقْتَرَبَ إِلَى الْمَحَلَّةِ أَنَّهُ أَبْصَرَ الْعِجْلَ وَالرَّقْصَ، فَحَمِيَ غَضَبُ مُوسَى، وَطَرَحَ اللَّوْحَيْنِ مِنْ يَدَيْهِ وَكَسَّرَهُمَا فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ. 20ثُمَّ أَخَذَ الْعِجْلَ الَّذِي صَنَعُوا وَأَحْرَقَهُ بِالنَّارِ، وَطَحَنَهُ حَتَّى صَارَ نَاعِمًا، وَذَرَّاهُ عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ، وَسَقَى بَنِي إِسْرَائِيلَ.
        ריבוי מעורב
        (37: וַיִּסְע֧וּ בְנֵֽי־יִשְׂרָאֵ֛ל מֵרַעְמְסֵ֖ס סֻכֹּ֑תָה כְּשֵׁשׁ־מֵאֹ֨ות אֶ֧לֶף רַגְלִ֛י הַגְּבָרִ֖ים לְבַ֥ד מִטָּֽף׃ 38: וְגַם־עֵ֥רֶב רַ֖ב עָלָ֣ה אִתָּ֑ם וְצֹ֣אן וּבָקָ֔ר מִקְנֶ֖ה כָּבֵ֥ד מְאֹֽד׃ 39: וַיֹּאפ֨וּ אֶת־הַבָּצֵ֜ק אֲשֶׁ֨ר הֹוצִ֧יאוּ מִמִּצְרַ֛יִם עֻגֹ֥ת מַצֹּ֖ות כִּ֣י לֹ֣א חָמֵ֑ץ כִּֽי־גֹרְשׁ֣וּ מִמִּצְרַ֗יִם וְלֹ֤א יָֽכְלוּ֙ לְהִתְמַהְמֵ֔הַּ וְגַם־צֵדָ֖ה לֹא־עָשׂ֥וּ לָהֶֽם׃ ) EXO-12:37-39
        عدد المرتحلين
        ( 37فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ إِلَى سُكُّوتَ، نَحْوَ سِتِّ مِئَةِ أَلْفِ مَاشٍ مِنَ الرِّجَالِ عَدَا الأَوْلاَدِ. 38وَصَعِدَ مَعَهُمْ لَفِيفٌ كَثِيرٌ أَيْضًا مَعَ غَنَمٍ وَبَقَرٍ، مَوَاشٍ وَافِرَةٍ جِدًّا. 39وَخَبَزُوا الْعَجِينَ الَّذِي أَخْرَجُوهُ مِنْ مِصْرَ خُبْزَ مَلَّةٍ فَطِيرًا، إِذْ كَانَ لَمْ يَخْتَمِرْ. لأَنَّهُمْ طُرِدُوا مِنْ مِصْرَ وَلَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَتَأَخَّرُوا، فَلَمْ يَصْنَعُوا لأَنْفُسِهِمْ زَادًا.) الخروج 12: 37 ـ 39
        הסיפור של הפרה האדומה משך את תשומת לבם של אלפי, בכל רחבי העולם. ירושלים, אנו ממשיכים לקבל מכתבים מאנשים הקריאה ממדינות רבות בכל תחומי החיים, תמיד שואלים את אותן שאלות: "האם יש פרה אדומה עדיין?" "אתה יכול ללמד אותנו על הפרה האדומה?" ואכן, פרה יכול להיות חשוב מאוד, אנשים רבים!
        قصة البقرة الصغيرة الحمراء قد جذبت انتباه الآلاف، في جميع أنحاء العالم. ففي القدس مازلنا نتلقى الرسائل من جميع الناس الذين جاءوا من العديد من البلدان وجميع مناحي الحياة، ودائما يسألون نفس الأسئلة: "هل هناك بقرة صغيرة حمراء وجدت بعد؟" "هل يمكن أن تعلمنا شيئاً عن البقرة الصغيرة الحمراء؟" في الواقع، أن للبقرة منزلة هامة جدا، وذلك لكثير من الناس!

        تعليق


        • #19
          الفرع الثاني
          المراسم الإلهية من خلال الطهارة برماد البقرة الصغيرة الحمراء
          פקודת האלוהי של טיהור דרך האפר של פרה אדומה, כמתואר בספר במדבר, פרק 19
          المراسم الإلهية من خلال الطهارة برماد البقرة الصغيرة الحمراء، كما هو وارد في سفر العدد، الإصحاح 19
          החוק המקראי עוסק מספר סוגים של טומאה אשר יש השפעה ישירה על חיי היומיום, במיוחד כאשר בית המקדש עומד. הסוג החמור ביותר של הטומאה היא אשר נגרמת על ידי חשיפה למוות. קיימות מספר שיטות לשחזור טוהר, רוב הטבילה בעיקר במים - אבל התרופה הבלעדית של התנ"ך הטומאה של המוות היא היטהרות על ידי קומץ של אפר פרה אדומה. רבים מאלפי שהגיעו המקדש היה לעבור את התהליך הזה לפני שיוכלו להיכנס לבית המשפט.
          المحتويات الخاصة والتي يتناولها قانون الكتاب المقدس تشتمل على عدة أنواع من الطهارة والتي لها تأثير مباشر على الحياة اليومية، وخصوصا عندما يقف الناس في الحرم القدسي. وأخطر أنواع النجاسة هي التي بسبب التعرض للموت. لذلك فهناك عدة طرق لاستعادة الطهارة، ولا سيما معمودية المياه، ولكن الترياق في الكتاب المقدس كعلاج خاص للنجاسة والتي سببها الموت هو الطهارة بواسطة الرش من رماد البقرة الصغيرة الحمراء. وعلى العديد من الآلاف الذين يصلون في الحرم القدسي الخضوع لهذه العملية قبل أن يتمكنوا من دخول الصرح.
          עגלה חייבת להיות בת שלוש ומושלם האדמומיות שלה. משמעות הדבר היא כי נוכחותם של כמה כמו שתי שערות בצבע אחר יציג את זה לא חוקי: זה קשור כי מסיבה זו, הפרה האדומה היה תמיד יקר מאוד להשיג. אפילו פרסות שלה חייב להיות אדום. זה חייב להיות גם בחינם לחלוטין פגם כל פגם פיזי או, אם פנימי או חיצוני.
          ويجب أن تكون البقرة صغيرة وتبلغ من العمر ثلاث سنوات على أن تكون حمراء تامة الاحمرار. وهذا يعني أن وجود أي عدد قليل حتى ولو كانت اثنتين من الشعر من أي لون آخر هو سوف يجعل من البقرة غير صحيحة؛ ويتعلق بهذا الأمر أنه لهذا السبب، وعليه فإن الحصول على بقرة صغيرة حمراء كانت دائما مهمة شاقة إذ أنه يتعين عليها تكون خاليا تماما من أي عيب من العيوب الخلقية، سواء كانت داخلية أو خارجية.
          למרות הפרה האדומה היא לא קורבן כשלעצמה, שכן לא שחטו בבית המקדש, אסור כי הפרה צריך להחזיק בכל אלה פגמים אשר להקריב כל לבלתי חוקיים - כגון אלה המפורטות בספר ויקרא, פרק 22 . פרה אדומה יש גם דרישה נוספת, ייחודית: הוא חייב מעולם לא נהג לבצע כל עבודה פיזית. למעשה, באמצעות בעלי חיים במובן הפיזי בכלל יהפוך אותו חוקית, אפילו את הדבר, קל קלים ביותר. זה יכלול רכיבה, או אפילו נשען עליה. החריג היחיד יהיה חלק העבודה אשר במהותה הכרחי לרווחת הבעלים של הפרה, כגון קשירת אותה ביטחונה שלה. אבל אם היו עול שהוטלו עליה אפילו פעם אחת, גם אם היא לא שימשו לחרוש - זה יהיה מספיק כדי להפוך את הפרה כשירים לשימוש. כך קובע הפסוק, "כי עול לא המשיך."
          على الرغم من أن البقرة الصغيرة الحمراء ليست للتضحية في حد ذاتها ، كما أنها ليست للذبح في المعبد ، فإذا كان ممنوع التضحية ببقرة صغيرة بها أية عيوب كتلك التي ورد ذكرها في سفر اللاويين ، الفصل 22 الأمر الذي يجعلها غير صالحة للتضحية (تعليق من عندنا: نص سفر اللاويين: 17وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 18«كَلِّمْ هَارُونَ وَبَنِيهِ وَجَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَمِنَ الْغُرَبَاءِ فِي إِسْرَائِيلَ، قَرَّبَ قُرْبَانَهُ مِنْ جَمِيعِ نُذُورِهِمْ وَجَمِيعِ نَوَافِلِهِمِ الَّتِي يُقَرِّبُونَهَا لِلرَّبِّ مُحْرَقَةً، 19فَلِلرِّضَا عَنْكُمْ يَكُونُ ذَكَرًا صَحِيحًا مِنَ الْبَقَرِ أَوِ الْغَنَمِ أَوِ الْمَعْزِ. 20كُلُّ مَا كَانَ فِيهِ عَيْبٌ لاَ تُقَرِّبُوهُ لأَنَّهُ لاَ يَكُونُ لِلرِّضَا عَنْكُمْ. 21وَإِذَا قَرَّبَ إِنْسَانٌ ذَبِيحَةَ سَلاَمَةٍ لِلرَّبِّ وَفَاءً لِنَذْرٍ، أَوْ نَافِلَةً مِنَ الْبَقَرِ أَوِ الأَغْنَامِ، تَكُونُ صَحِيحَةً لِلرِّضَا. كُلُّ عَيْبٍ لاَ يَكُونُ فِيهَا. 22الأَعْمَى وَالْمَكْسُورُ وَالْمَجْرُوحُ وَالْبَثِيرُ وَالأَجْرَبُ وَالأَكْلَفُ، هذِهِ لاَ تُقَرِّبُوهَا لِلرَّبِّ، وَلاَ تَجْعَلُوا مِنْهَا وَقُودًا عَلَى الْمَذْبَحِ لِلرَّبِّ. 23وَأَمَّا الثَّوْرُ أَوِ الشَّاةُ الزَّوَائِدِيُّ أَوِ الْقُزُمُ فَنَافِلَةً تَعْمَلُهُ، وَلكِنْ لِنَذْرٍ لاَ يُرْضَى بِهِ. 24وَمَرْضُوضَ الْخِصْيَةِ وَمَسْحُوقَهَا وَمَقْطُوعَهَا لاَ تُقَرِّبُوا لِلرَّبِّ. وَفِي أَرْضِكُمْ لاَ تَعْمَلُوهَا. 25وَمِنْ يَدِ ابْنِ الْغَرِيبِ لاَ تُقَرِّبُوا خُبْزَ إِلهِكُمْ مِنْ جَمِيعِ هذِهِ، لأَنَّ فِيهَا فَسَادَهَا. فِيهَا عَيْبٌ لاَ يُرْضَى بِهَا عَنْكُمْ».). والبقرة الصغيرة الحمراء بالإضافة لما سبق إلا أنها تشتمل على شروط إضافية، شروط فريدة من نوعها: يتعين عليها ألا تكون قد استخدمت لتنفيذ أي عمل جسدي أي يجب عليها أن تكون سائمة.
          في الواقع، فإن جميع الأعمال التي تقوم بها كافة الحيوانات بالمعنى المادي من شأنها أن تجعلها غير صالح، حتى أدنى شيء، ولو عمل طفيف. والاستثناء الوحيد هناك يكون في القيام ببعض الأعمال اللازمة لرفاهية البقرة الصغيرة نفسها، مثل ربطها للحفاظ على سلامتها الشخصية. ولكن إذا وضع عليها نير لها ولو مرة واحدة، حتى لو لم تكن تعودت على المحراث، فإن هذا سيكون كافيا لجعلها غير صالحة للاستخدام. وهكذا ينص الكتاب المقدس، ففي تكوين (وَبِسَيْفِكَ تَعِيشُ وَلأَخِيكَ تُسْتَعْبَدُ. وَلَكِنْ يَكُونُ حِينَمَا تَجْمَحُ أَنَّكَ تُكَسِّرُ نِيرَهُ عَنْ عُنُقِكَ.) تك:27-40.
          המצווה קוראת החיה להיות פרה "," כלומר, 3 או 4 שנים, אף בעל חיים מבוגר יכול גם לשמש. מאז הפסוק מורה לנו לקחת עגלה, אנחנו לא לרכוש עגל ולחכות שזה להזדקן בעוד במשמורת שלנו: "ולקחת פרה" כלומר פעולת הרכישה חייב להתבצע תוך החיה היא פרה . עם זאת, אם עגל אדום זמין, המחיר יכול להיות מוגדר עם בעליה, ואת העסקה ניתן להסיק, אבל אנחנו לא להשתלט עד שהוא מגיע לגיל הנכון כמו המנדט של התנ"ך.
          والوصية التي تدعو إلى البقرة تنص على أن تكون بقرة صغيرة "،" وهذا يعني أن يكون عمرها ثلاث أو أربع سنوات، ويجب ألا نقوم بشراء العجل الصغير ويوضع في الحجز ثم ننتظر حتى يكبر؛ فهذه العملية مرفوضة. ومع ذلك، إذا وجد العجل الأحمر وأصبح متاحاً، فإننا يمكن أن نقوم بتحديد السعر مع مالكه، وإبرام الصفقة معه، ولكن مع مراعاة عدم اتخاذ أية حيازة حتى تصل إلى سن المناسبة التي حددها الكتاب المقدس.
          החיה אשר עונה על דרישות אלה ואחרים יוכלו לשמש על מנת למלא את מצוות מתן האפר של תהליך טיהור. הפרה זו יש להביא את "הר של Annointment," מיקום מדויק על הר הזיתים, מול השער המזרחי של הר הבית. יש הפרה חייב להישחט ושרף. לאחר מכן, האפר שלה מעורבבים יחד עם מי מעיין טבעי. זה הפתרון הזה, שנקרא על ידי התנ"ך "המים של קידוש", אשר משמש ומפזרים על מי הם טמאים.
          الحيوان الذي يفي بكافة المتطلبات هذه وغيرها والتي يمكن أن تستخدم لتحقيق وصية توفير الرماد لعملية الطهارة. وعليه يجب تقديم هذا البقرة الصغيرة إلى "جبل Anointment”، وهو الموقع الدقيق على جبل الزيتون، والمقابل للبوابة الشرقية لجبل الهيكل. كما يجب أن يكون هناك مذبح للبقرة الصغيرة ومحرقه. وبعد الذبح والحرق يتم خلط رمادها مع مياه الينابيع الطبيعية. وهذه الحالة هي التي دعا إليها في الكتاب المقدس بـ "مياه التقديس"، والذي يستخدم ليرش على أولئك الذين هم أنجاس.
          פקודת של הפרה האדומה יש דרישות מפורטות אשר חייב להיות נפגשו.
          חלקם ישירות העביר את התנ"ך פסוקים בפרק במדבר 19; רבים אחרים הועברו בעל פה למשה מ שהועבר על ידי הרבנים לאורך הדורות, עד ימינו. אלה הרחיב על בכתביו של המסורת שבעל פה.
          المراسم المعدة للبقرة الصغيرة الحمراء والمتطلبات التفصيلية التي يجب الوفاء بها.
          بعض هذه المراسم بشكل مباشر نجدها في نصوص الكتاب المقدس في الفصل رقم 19، من سفر العدد، وأحيل العديد منها شفويا لموسى وانتقلت بعد ذلك عبر الأجيال من قبل الحاخامات، وحتى يومنا هذا. وشروح هذه بالتفصيل تجدها في كتابات التقليد الشفهية..


          تعليق


          • #20


            الفرع الثالث
            البقرة العاشرة الحمراء
            הפרה האדומה העשירית
            The Tenth Red Heifer
            ממשה עד הבית השני: רק תשעה עגלות האדום
            منذ عهد موسى إلى الهيكل الثاني ظهرت تسع بقرات حمراء
            המשנה מלמדת כי עד חורבן בית המקדש השני, האפר הוכנה מ סך של רק תשע עגלות אדום. הפרה האדומה הראשונה היה מעובד על ידי משה עצמו - כמו מדינות הפסוק, "... יש להם להביא לך פרה אדומה." השני נעשה על ידי הנביא עזרא בימי בית המקדש הראשון, ובמהלך התקופה כולה של בית המקדש השני רק שבע יותר עגלות שימשו האפר. זה היה מספיק כדי לספק את הצרכים של האומה לטיהור לאורך כל השנים האלה
            وطبقاً لتعاليم المشنا فإنه حتى تدمير الهيكل الثاني، كان قد أعد رماد من إجمالي سوى تسع بقرات حمر. تم تجهيز أول بقرة حمراء صغيرة من موسى نفسه -- كما جاء في الآية: "... وتجلب لهم بقرة صغيرة حمراء". والثانية تمت من قبل النبي عزرا في أيام الهيكل الأول، وخلال عصر كامل من الهيكل الثاني تم ذبح وحرق سبع عجلات لاستخدام الرماد. وكان هذا كافيا لتغطية احتياجات البلاد للطهارة طوال كل تلك السنوات.

            [IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.png[/IMG]
            שמותיהם של כל הכוהנים שהכין אותם שבעה עגלות בתקופות הבית השני נרשמות על ידי המשנה: שמעון הצדיק ואת יוחנן כל עשה שתי; El'yhoeini בן Hakof, Chanamel HaMitzri ואת ישמעאל בן Pi'avi מעובד אחד בכל פרה. לכן, מרגע זה קיבל משה את מצוות הפרה האדומה מן הקב"ה, להיות הוא, עד לחורבן בית המקדש השני, מטהרים האפר היה מיוצר על ידי בידי המנהיגים הגדולים של כולל של תשע עגלות אדום
            ويتم تسجيل أسماء جميع رؤساء الكهنة والذين أعدوا تلك الأبقار سبع مرات خلال الهيكل الثاني وذلك من خلال المشنا:
            Simon the Just and Yochanan each made two; El'yhoeini ben Hakof, Chanamel HaMitzri and Yishmael ben Pi'avi
            حيث عالج كل منهم بقرة صغيرة واحدة. وهكذا، منذ ذلك الوقت الذي تلقى فيه موسى الوصايا العشر ومعها البقرة الصغيرة الحمراء في البقعة المباركة المقدسة، وحتى تدمير الهيكل الثاني، فإن الرماد النقي كان قد أنتج على يد هؤلاء القادة العظام من إجمالي تسع بقرات حمراء.


            הפרה האדומה העשירית יכין המשיח
            البقرة العاشرة الحمراء سوف تعد بواسطة المسيح
            בשנת מספרת זה שיא היסטורי הפרשנות שלו במשנה, הרמב"ם מסיים עם ההצהרה המסתורית: "... ואת הפרה האדומה העשירית יהיה להשיג על ידי המלך המשיח, אולי הוא יתגלה במהרה, אמן, במאי אותה יהיה רצון האל. "
            ينتهي موسى بن ميمون عند سرده لهذا السجل التاريخي في المشنا، ببيان مبهم: "... وسيتم إنجاز البقرة العاشرة الصغيرة الحمراء قبل ظهور المسيح الملك، وقد يكون لافتا للانتباه أن يتم ذلك على وجه السرعة، آمين، فإنه قد آن الأوان شاء الله ".
            עם הצהרה זו, מדהים, הרמב"ם מספרת מסורת עתיקה - כי פרה אדומה 10 משויך העידן המשיחי. האם זה אולי אומר כי הופעתו של פרה אדומה בימים אלה בסוף המתמעט הוא אינדיקציה, מבשר על הופעתו של המשיח עצמו, אשר לכהן הכנתה
            مع هذا البيان المذهل، يروي موسى بن ميمون تقليد قديم حيث يرتبط ظهور البقرة الصغيرة الحمراء مع العصر اليهودي المسيحي. فهل هذا يعني أنه ربما ظهور بقرة حمراء في نهاية هذه الأوقات يعتبر مؤشرا عن ظهور المسيح نفسه، وذلك لتولى مهام منصبه وإعداده.
            אם לא היה שום פרה אדומה עבור 2,000 השנים האחרונות, אולי זה בגלל הזמן לא היה נכון; ישראל היה רחוק מלהיות מוכן. אבל עכשיו ... מה זה יכול להיות על הזמנים בהם אנו חיים, יש אמצעים לטיהור כל כך בהישג יד? עם המילים של הרמב"ם, בראש, אנחנו לא יכולים שלא לתהות ולהתפלל: אם יש עכשיו עגלות אדום ... הוא משלנו עידן אשר זקוקים להם?
            إذا لم يكن هناك أية بقرة صغيرة حمراء ظهرت حتى سنة 2000 الماضية، فربما لأن الوقت الحالي ليس مناسبا؛ كما أن إسرائيل غير مستعدة حالياً.. لكن الآن... ماذا يمكن أن يعني ذلك بالنسبة للزمن الذي نعيش فيه، ولحين التطهر هل نجلس مكتوفي الأيد؟ ومع وضع كلام موسى بن ميمون في الاعتبار، لا يسعنا إلا أن نصلي ونتساءل: إذا كان هناك الآن بقرة حمراء... فإن عصرنا الحالي يحتاج إليها؟.





            تعليق


            • #21

              الفصل الثاني
              المطلب الأول
              الفرع الأول
              البقرة الحمراء ضمن أدبيات اليهود والمسلمين
              פרה אדומה עבור היהודים
              في عام 1920م، وعندما بدأت المباحثات بين الاتحاد الصهيوني والإنجليز من أجل التوصل إلى صيغة لتسليم فلسطين لليهود بعد انتهاء الانتداب، كان من بين الموضوعات المطروحة للبحث: (ملكية جبل الهيكل). وطرح الجانب الإنجليزي في المباحثات سؤالاً: هل هذا المطلب مطلب عاجل أم آجل؟ وما مدى اجتماع الشعب اليهودي حول هذا المطلب؟ فأجابهم الحاخام (راف كوك) قائلاً: " يؤمن الشعب اليهودي كله إيماناً لا يتزعزع أن هذا المكان المقدس، وكل جبل الهيكل هو مكان العبادة الأبدي للشعب اليهودي، ورغم أنه في حكم غيرنا الآن، إلا أنه في النهاية سيقع تحت أيدينا، ويوم تقع أرض الهيكل في أيدينا ستأتي إشارة من الرب (البقرة الحمراء) وبعدها نبدأ فوراً في البناء؛ حيث تنبأ بذلك أنبياء بني إسرائيل “. انتهى.
              والنبوءة التي أشار إليها الحاخام، هي معنى ما ورد في الإصحاح التاسع عشر من سفر العدد بالتوراة، ونصها بالعبرية:
              1 וַיְדַבֵּ֣ר יְהוָ֔ה אֶל־מֹשֶׁ֥ה וְאֶֽל־אַהֲרֹ֖ן לֵאמֹֽר׃ 2 זֹ֚את חֻקַּ֣ת הַתֹּורָ֔ה אֲשֶׁר־צִוָּ֥ה יְהוָ֖ה לֵאמֹ֑ר דַּבֵּ֣ר׀ אֶל־בְּנֵ֣י יִשְׂרָאֵ֗ל וְיִקְח֣וּ אֵלֶיךָ֩ פָרָ֨ה אֲדֻמָּ֜ה תְּמִימָ֗ה אֲשֶׁ֤ר אֵֽין־בָּהּ֙ מ֔וּם אֲשֶׁ֛ר לֹא־עָלָ֥ה עָלֶ֖יהָ עֹֽל׃ 3 וּנְתַתֶּ֣ם אֹתָ֔הּ אֶל־אֶלְעָזָ֖ר הַכֹּהֵ֑ן וְהֹוצִ֤יא אֹתָהּ֙ אֶל־מִח֣וּץ לַֽמַּחֲנֶ֔ה וְשָׁחַ֥ט אֹתָ֖הּ לְפָנָֽיו׃ 4 וְלָקַ֞ח אֶלְעָזָ֧ר הַכֹּהֵ֛ן מִדָּמָ֖הּ בְּאֶצְבָּעֹ֑ו וְהִזָּ֞ה אֶל־נֹ֨כַח פְּנֵ֧י אֹֽהֶל־מֹועֵ֛ד מִדָּמָ֖הּ שֶׁ֥בַע פְּעָמִֽים׃ 5וְשָׂרַ֥ף אֶת־הַפָּרָ֖ה לְעֵינָ֑יו אֶת־עֹרָ֤הּ וְאֶת־בְּשָׂרָהּ֙ וְאֶת־דָּמָ֔הּ עַל־פִּרְשָׁ֖הּ יִשְׂרֹֽף׃ 6 וְלָקַ֣ח הַכֹּהֵ֗ן עֵ֥ץ אֶ֛רֶז וְאֵזֹ֖וב וּשְׁנִ֣י תֹולָ֑עַת וְהִשְׁלִ֕יךְ אֶל־תֹּ֖וךְ שְׂרֵפַ֥ת הַפָּרָֽה׃ 7 וְכִבֶּ֨ס בְּגָדָ֜יו הַכֹּהֵ֗ן וְרָחַ֤ץ בְּשָׂרֹו֙ בַּמַּ֔יִם וְאַחַ֖ר יָבֹ֣וא אֶל־הַֽמַּחֲנֶ֑ה וְטָמֵ֥א הַכֹּהֵ֖ן עַד־הָעָֽרֶב׃ 8 וְהַשֹּׂרֵ֣ף אֹתָ֔הּ יְכַבֵּ֤ס בְּגָדָיו֙ בַּמַּ֔יִם וְרָחַ֥ץ בְּשָׂרֹ֖ו בַּמָּ֑יִם וְטָמֵ֖א עַד־הָעָֽרֶב׃ 9 וְאָסַ֣ף׀ אִ֣ישׁ טָהֹ֗ור אֵ֚ת אֵ֣פֶר הַפָּרָ֔ה וְהִנִּ֛יחַ מִח֥וּץ לַֽמַּחֲנֶ֖ה בְּמָקֹ֣ום טָהֹ֑ור וְ֠הָיְתָה לַעֲדַ֨ת בְּנֵֽי־יִשְׂרָאֵ֧ל לְמִשְׁמֶ֛רֶת לְמֵ֥י נִדָּ֖ה חַטָּ֥את הִֽוא׃ 10 וְ֠כִבֶּס הָאֹסֵ֨ף אֶת־אֵ֤פֶר הַפָּרָה֙ אֶת־בְּגָדָ֔יו וְטָמֵ֖א עַד־הָעָ֑רֶב וְֽהָיְתָ֞ה לִבְנֵ֣י יִשְׂרָאֵ֗ל וְלַגֵּ֛ר הַגָּ֥ר בְּתֹוכָ֖ם לְחֻקַּ֥ת עֹולָֽם׃ ) NUM-19:1-10
              ونصها بالعربية
              (1وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ قَائِلاً: 2«هذِهِ فَرِيضَةُ الشَّرِيعَةِ الَّتِي أَمَرَ بِهَا الرَّبُّ قَائِلاً: كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَأْخُذُوا إِلَيْكَ بَقَرَةً حَمْرَاءَ صَحِيحَةً لاَ عَيْبَ فِيهَا، وَلَمْ يَعْلُ عَلَيْهَا نِيرٌ، 3فَتُعْطُونَهَا لأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ، فَتُخْرَجُ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ وَتُذْبَحُ قُدَّامَهُ. 4وَيَأْخُذُ أَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ مِنْ دَمِهَا بِإِصْبِعِهِ وَيَنْضِحُ مِنْ دَمِهَا إِلَى جِهَةِ وَجْهِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ سَبْعَ مَرَّاتٍ. 5وَتُحْرَقُ الْبَقَرَةُ أَمَامَ عَيْنَيْهِ. يُحْرَقُ جِلْدُهَا وَلَحْمُهَا وَدَمُهَا مَعَ فَرْثِهَا. 6وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ خَشَبَ أَرْزٍ وَزُوفَا وَقِرْمِزًا وَيَطْرَحُهُنَّ فِي وَسَطِ حَرِيقِ الْبَقَرَةِ، 7ثُمَّ يَغْسِلُ الْكَاهِنُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ، وَبَعْدَ ذلِكَ يَدْخُلُ الْمَحَلَّةَ. وَيَكُونُ الْكَاهِنُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 8وَالَّذِي أَحْرَقَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ بِمَاءٍ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 9وَيَجْمَعُ رَجُلٌ طَاهِرٌ رَمَادَ الْبَقَرَةِ وَيَضَعُهُ خَارِجَ الْمَحَلَّةِ فِي مَكَانٍ طَاهِرٍ، فَتَكُونُ لِجَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي حِفْظٍ، مَاءَ نَجَاسَةٍ. إِنَّهَا ذَبِيحَةُ خَطِيَّةٍ. 10وَالَّذِي جَمَعَ رَمَادَ الْبَقَرَةِ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. فَتَكُونُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَلِلْغَرِيبِ النَّازِلِ فِي وَسَطِهِمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً.).
              ثم بيَّن النص العلة من ممارسة هذا الطقس: ( .. فَتَكُونُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَلِلْغَرِيبِ النَّازِلِ فِي وَسَطِهِمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً).
              ولكن: لماذا حوَّل اليهود تلك (الفريضة) إلى نبوءة و (إشارة) من الرب؟! في الواقع أنهم يربطون بين تنفيذها وبين إعادة بناء الهيكل؛ فالفريضة.. أو النبوءة.. أو البقرة الحمراء ستكون دلالة عندهم على أن الزمن الذي ظهرت فيه هو نفسه زمان الهيكل الثالث بعد إعادة بنائه. ولعل هذا يفسر لنا استمرار غياب الكلام عن مثل تلك الطقوس خلال أزمنة اليهود الخالية التي لم يكن لهم فيها تمكين.
              ويعتقد اليهود المتدينون أنه قبل ألفي عام مضت، في حقبة المملكتين اليهوديتين، الأولى والثانية؛ تم مزج رماد بقرة حمراء صغيرة ذبحت في عامها الثالث، وخلط دمها بالماء، واستخدم في (تطهير) الشعب اليهودي، ليصبح مهيأً للدخول إلى الهيكل المقدس، ويعتقدون أيضاً أنه لم تولد طوال التاريخ اليهودي بقرة بتلك الأوصاف منذ دمر الهيكل الثاني عام 70 للميلاد، وعلى حسب التاريخ الديني اليهودي، فإنه قد جرت التضحية ببقرة حمراء واحدة في زمن الهيكل الأول، وبثماني بقرات في زمن الهيكل الثاني.. واليوم، يستعدون لمرحلة الهيكل (الثالث) وزمان البقرة (العاشرة).
              هذه هي البقرة في أدبياتهم في حين أنها وردت في القرآن الكريم في سورة كاملة تحمل اسمها وبمناسبة تختلف عن تلك التي يروجون لها. ولكن بعض الجماعات منهم يعتقدون أن الله سبحانه وتعالى سوف يبعث هذه البقرة الوارد ذكرها في القرآن الكريم مرة أخرى لتكون علامة على نزول الماسيح.


              تعليق


              • #22

                الفرع الثاني
                البحث عن البقرة
                كتب الدكتور عبد العزيز بن مصطفى كامل بحثه بعنوان (حُمىّ عام 2000م. قبل أن يهدم الأقصى) ص 23:
                لم يعد سراً تزايد حرص اليهود على المزيد من الخطوات العملية - المتفاعلة الآن - من أجل إعادة بناء الهيكل بعد الانتهاء من هدم مسجدي الأقصى والصخرة، وبما أن الهيكل لن يعمره بالعبادة إلا أناس (مطهرون) من النجس، وبما أن هذا النجس لن يزول إلا برماد البقرة، وبما أن البقرة لم تكن موجودة إلى عهد قريب، فإن جهود اليهود اتجهت للبحث عن بقرة تطل بقرنيها على مشارف القرن الجديد.. فلا بد من ظهورها أو إظهارها ولو اقتضى الأمر استحداث بيئات وظروف تستخرج تلك البقرة استخراجاً من بين ملايين البقر!! وهذا ما كان ؛ فمنذ عدة سنوات ، تعهد كاهن أمريكي يُدعى (كلايد لوت) ينتمي إلى جماعة (حركة الهيكل الثالث) الإنجيلية الأصولية بأن يوقف جهوده للعثور على بقرة بالمواصفات الدقيقة الواردة في العهد القديم، ونذر نفسه للمساعدة في أي مشروع يتعلق بإعادة تأهيل الهيكل للعبادة، وقد جرت اتصالات ومقابلات عام 1989م بين هذا الكاهن وبين الحاخام الإسرائيلي (حاييم ريتشمان) الذي يعمل في معهد (الهيكل المقدس) حيث اقترح ريتشمان فكرة إنشاء مزرعة لإنتاج وتربية الأبقار من سلالة (ريدنفوس) الضاربة إلى الحمرة فاقتنع الكاهن ، وأنشأ بالفعل تلك المزرعة في ولاية ميسيسيبي الأمريكية وقد أنشأ هذا الكاهن فيما بعد فرعاً لمزرعته في مدينة حيفا، تحسباً ليوم تولد فيه البقرة المنتظرة ! .
                إعلان العثور على البقرة.. وماذا يعني؟
                أخيراً... وبعد ما يقرب من ألفي عام، ادعى اليهود أنهم وجدوا ضالتهم! لقد ظهرت البقرة!! ففي شهر أكتوبر من عام 1996م، تم الإعلان عن ميلاد بقرة حمراء مطابقة للمواصفات الواردة في التوراة، وأعلن أنها ولدت في مزرعة (كفار حسيديم) وعلى الفور ذهب وفد من الحاخامات لمعاينة حالة مولود العصر ومقارنته بالأوصاف المذكورة في التوراة ثم أعلنوا وقتها مطابقة المولودة للمواصفات بعد أن باركوها، وأمروا بفرض حراسة مشددة حولها! {جريدة الأخبار المصرية، 25 إبريل 1997م}.
                لقد كان الإعلان عن العثور على البقرة بداية لمرحلة جديدة ومثيرة من الهوس الألفي عند اليهود وأنصارهم من البروتستانت المتهودين في أمريكا وبريطانيا، وتناولت وسائل الإعلام الحديث بتغطية متلفعة بالتكهنات والتوقعات والحذر؛ فقد نشرت صحيفة الأوبزيرفر البريطانية في عددها الصادر في (9-7-1997) أخبار الحدث قائلة: "سيكون الذبح الطقسي للبقرة الحمراء بعد ثلاث سنوات من ميلادها ، بداية العد التنازلي للعودة الكبيرة لليهود إلى موقع عبادتهم السابق ، وتبشيراً بمجيء المسيح المخلِّص، بيد أن محاولة تحقيق هذه العودة ستؤدي إلى بداية لا تُنسى للألف الثالثة " !.
                لقد توافد الآلاف من اليهود (متدينين وغير متدينين) إلى مزرعة (كفار حسيديم) في إسرائيل لمشاهدة هذا الكائن (الأسطوري).
                ولحسم الفوضى التي يمكن أن تنشأ عن هذا التدافع، لجأت الجهات اليهودية المهتمة بهذا الشأن إلى تنظيم الزيارات والرحلات لزيارة البقرة!! لقد نجح الشيطان - لعنه الله - في استثمار ضعف الإنسان حيال الغيب المجهول فأحدث بين اليهود حالة من النشوة ، محفوفة بهالة من الرهبة وممزوجة بالرغبة في اقتحام المزيد من أستار الغيب المجهول ، ورأى كبار زعماء الجماعات الدينية الفرصة سانحة لضخ الدماء في عروق التعصب لمزيد من التأهب لمغامرات المستقبل القريب ونظروا إلى البقرة التي أطلقوا عليها اسم (ميلودي) على أنها أحدث إشارة بدنو العصر الأخير، وتوقع الكثيرون منهم أن تستخدم دماء تلك البقرة عينها في احتفالات (تطهير) الشعب اليهودي ، الذي لا يمكن أن يمارس العبادة في الهيكل إلا بعد أن يتم تطهيره برمادها وفقاً لقول التوراة التي بأيديهم: (كل من لم يتطهر فإنه ينجس مسكن الرب)، ورأى آخرون أن هذه البقرة التي ظهرت هي حلقة الوصل المفقودة والمطلوبة للوصول السريع إلى زمن إعادة الهيكل؛ حتى إن اليهودي الأصولي المتعصب (يهودا اتزيون) الذي كان متهماً رئيساً في محاولة تفجير قبة الصخرة عام 1985م ، أعلن بعد ظهور البقرة ابتهاجه بهذا الحدث (التاريخي) وقال: "إننا ننتظر منذ ألفي سنة ظهور إشارة من الرب، والآن أرسل لنا البقرة الحمراء ، وظهورها يعتبر أحد أهم الدلائل على أننا نعيش في زمن مميز، ولهذا فلا بد من الإسراع بإزالة مسجدي الأقصى والصخرة من جبل الهيكل ، ونقل بقاياهما إلى مكة "! {السياسة الكويتية، 30-10-97} .
                وبدأ المتعصبون اليهود على الفور في استثمار الحدث، لإنشاء واقع جديد من خلاله فدعا عديد من زعماء الجماعات الدينية (الطليقة) في طول البلاد وعرضها في (إسرائيل) إلى إلغاء الفتوى الحاخامية القديمة التي تحظر على اليهود دخول ساحات المسجد الأقصى ووقعوا توصية بذلك في المؤتمر السابع لحركة (إعادة بناء الهيكل). {الحياة، 16-9-1998م}. وبالفعل، قررت لجنة من 60 حاخاماً في شهر أغسطس من عام 1997م تجاوز الحظر الذي كان معمولاً به، وشجعوا اليهود على الصعود إلى ما يسمونه (جبل الهيكل) حيث يوجد المسجد الأقصى ومسجد الصخرة، واحتج هؤلاء بأن لديهم مسوغات كافية تجعل من حق اليهود أن يصعدوا إلى هناك لكي يتسنى لهم البدء في الاستعدادات الخاصة بإعادة بناء الهيكل وقال المتحدث باسمهم: "إن الحظر العام على الصعود لم يكن يأخذ في اعتباره في السابق الاكتشافات الأخيرة، وأبرزها اكتشاف البقرة الحمراء، ونحن الآن بانتظار الخلاص، وإعادة بناء الهيكل التي يجب أن تبدأ بسرعة في أيامنا هذه". {الأنباء الكويتية، 9-7-1997م}.
                وبدأت مجموعة من الحاخامات منذ سنوات في دعوة عائلات الكهان لإرسال أولادهم لكي يتم إعدادهم في حجْر (العزل الطاهر) ليكونوا جاهزين للعمل في الطقوس المتعلقة بالبقرة واستجابت أربع عائلات كهنوتية للتبرع بأولادها من أجل هذا الغرض. {الرأي العام، 5-3-1998م}.
                وبدأ الحاخامات منذ فترة - بالاتفاق مع الجهات الحكومية - بتحصيل نسبة 1% من مجموع الإنتاج داخل إسرائيل، ليوضع في حساب (خدمات الهيكل) الذي دخلت مهماته مرحلة التنفيذ بظهور البقرة، وتحصيل هذه النسبة يجري الآن وفقاً لتشريع ديني يقضي بأن يقدم الشعب اليهودي عُشر العشر ليوقَف على الهيكل، وقد وُضِعَ عنوان خاص لاستقبال تلك الإسهامات وتنظيم إنفاقها على المشاريع المتعلقة بالهيكل.
                لقد ظهرت مع ظهور البقرة الحمراء حالة من الحماس الديني بين الجماعات اليهودية التي تنافس الحكومة بأنشطتها (120 جماعة)، وبدأت في اكتساب أنصار جدد من أولئك الذين لم يكونوا يأبهون بشعارات الجماعات الدينية.

                تعليق


                • #23
                  المطلب الثاني
                  البُعد السياسي لعهد (البقرة)
                  لم يكن المتدينون وحدهم المحتفين بضيفة إسرائيل الجديدة، بل اهتبل السياسيون مناسبة حلولها في ذلك التوقيت، لتحقيق أغراض سياسية وحزبية، مستغلين تصاعد المد الديني في إسرائيل وربط كثيرون بين ظهور البقرة وظهور نتنياهو، الذي تُوجت في عهده أنشطة الجناح الديني في السياسة الإسرائيلية.
                  والمؤسسة الدينية التي اعتبرت فوز نتنياهو انتصاراً للمتدينين وهزيمة للعلمانيين ؛ دأبت على تدعيم موقفه بعد الإعلان عن ظهور البقرة ، وربطت مجيئه بتحقيق نبوءات يؤمنون بها ، مما جعل البعض منهم ينظرون إليه على أنه يتبوأ منزلة ( ملِك ) من ملوك إسرائيل التاريخيين ، وأنه يمكن على هذا أن يتمتع بـ ( العصمة ) الدينية ، التي تجعل مخالفيه في زاوية المخالفين للتوراة ، وقد أثار تفاؤل المتدينين أيضاً وقتها ، أن عهد نتنياهو سيستمر في السلطة حتى العام 2000م على الأقل وهو العام المرتب له أن يكون عام (التطهير) !.ونحن الآن - وقت كتابة الدراسة - في العام 2019 م ولم تظهر البقرة وإن كان نتنياهو هو رئيس الوزراء مرة أخرى في العام الحالي نفسه2019 م..
                  لكن هناك فريق من الإسرائيليين لم يشاركوا جمهور اليهود في الابتهاج بالعجل الجديد، وهم شرائح من العلمانيين الذين شعر كثير منهم بالانزعاج والتخوف من مضاعفات هذا الاكتشاف ونتائجه التي قد يصيبهم شرها وشررها. ورأى بعضهم أن " قضية " البقرة، قد تفتح باباً لدوامة من العنف لا نهاية لها بين المسلمين واليهود داخل فلسطين، وأيضاً بين المتدينين وغير المتدينين من اليهود، وذلك ما أكده الصحفي الإسرائيلي (ديفيد لانرد) حيث قال: “إن الأذى المحتمل من جانب الحديث عن ظهور البقرة الحمراء، يفوق بكثير ما يمكن أن ينتج عن الخصائص التدميرية لقنبلة نووية دينية " .

                  تعليق


                  • #24

                    المطلب الثالث
                    البقرة.. ونجاسة الشعب (المختار)
                    من أعجب أمور اليهود، أنهم لا يزالون يؤمنون عن يقين بأنهم (شعب الله المختار) حتى تقوم الساعة! والأعجب من ذلك أنهم يعتقدون بالقدر نفسه من اليقين بأنهم شعب (نجس) منذ عشرات القرون، لماذا؟ لأنهم قارفوا نجاسات عديدة لا يمكن التطهر منها حسب شريعتهم إلا برماد البقر الأحمر، ضمن طقوس لا تمارس إلا في الهيكل، وبما أن الهيكل غائب منذ ألفي عام، وعقمت معه الأبقار أن يلدن واحدة حمراء خالصة، فإن (النجاسة) ظلت ملازمة للشعب اليهودي بكامله.
                    جاء في توراتهم: في سفر العدد ـ الإصحاح 14:19 ـ 22
                    "14«هذِهِ هِيَ الشَّرِيعَةُ: إِذَا مَاتَ إِنْسَانٌ فِي خَيْمَةٍ، فَكُلُّ مَنْ دَخَلَ الْخَيْمَةَ، وَكُلُّ مَنْ كَانَ فِي الْخَيْمَةِ يَكُونُ نَجِسًا سَبْعَةَ أَيَّامٍ. 15وَكُلُّ إِنَاءٍ مَفْتُوحٍ لَيْسَ عَلَيْهِ سِدَادٌ بِعِصَابَةٍ فَإِنَّهُ نَجِسٌ. 16وَكُلُّ مَنْ مَسَّ عَلَى وَجْهِ الصَّحْرَاءِ قَتِيلاً بِالسَّيْفِ أَوْ مَيْتًا أَوْ عَظْمَ إِنْسَانٍ أَوْ قَبْرًا، يَكُونُ نَجِسًا سَبْعَةَ أَيَّامٍ. 17فَيَأْخُذُونَ لِلنَّجِسِ مِنْ غُبَارِ حَرِيقِ ذَبِيحَةِ الْخَطِيَّةِ وَيَجْعَلُ عَلَيْهِ مَاءً حَيًّا فِي إِنَاءٍ. 18وَيَأْخُذُ رَجُلٌ طَاهِرٌ زُوفَا وَيَغْمِسُهَا فِي الْمَاءِ وَيَنْضِحُهُ عَلَى الْخَيْمَةِ، وَعَلَى جَمِيعِ الأَمْتِعَةِ وَعَلَى الأَنْفُسِ الَّذِينَ كَانُوا هُنَاكَ، وَعَلَى الَّذِي مَسَّ الْعَظْمَ أَوِ الْقَتِيلَ أَوِ الْمَيْتَ أَوِ الْقَبْرَ. 19يَنْضِحُ الطَّاهِرُ عَلَى النَّجِسِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ وَالْيَوْمِ السَّابعِ. وَيُطَهِّرُهُ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ، فَيَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ بِمَاءٍ، فَيَكُونُ طَاهِرًا فِي الْمَسَاءِ. 20وَأَمَّا الإِنْسَانُ الَّذِي يَتَنَجَّسُ وَلاَ يَتَطَهَّرُ، فَتُبَادُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ بَيْنِ الْجَمَاعَةِ لأَنَّهُ نَجَّسَ مَقْدِسَ الرَّبِّ. مَاءُ النَّجَاسَةِ لَمْ يُرَشَّ عَلَيْهِ. إِنَّهُ نَجِسٌ. 21فَتَكُونُ لَهُمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً. وَالَّذِي رَشَّ مَاءَ النَّجَاسَةِ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ، وَالَّذِي مَسَّ مَاءَ النَّجَاسَةِ يَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 22وَكُلُّ مَا مَسَّهُ النَّجِسُ يَتَنَجَّسُ، وَالنَّفْسُ الَّتِي تَمَسُّ تَكُونُ نَجِسَةً إِلَى الْمَسَاءِ»."!!..
                    فَمَنْ إذن من الشعب (المختار) بقي طاهراً! .. المشكلة هنا ليست في النجاسة - فكل الكفار والمشركين نجس - ولكن المشكلة أنهم يعتقدون أن هذا النوع من النجاسة لا يزول إلا برماد البقرة المحظية في نهاية الألفية، جاء في الموسوعة الدينية اليهودية:
                    "إن البقرة الحمراء يجب سحبها خارج القدس وبعد ذبحها يجب حرقها بكاملها بعد إضافة خشب الأرز وأعشاب أخرى، ويشرف على هذه الطقوس حاخام أو كاهن، ويستخدم الرماد في التطهر وطرد الأرواح الشريرة التي يمكن أن تنتقل إلى اليهود من الموتى لو مسوا جثمانهم".
                    والظاهر أن نجاسة اليهود من أكثر ما يؤرقهم ، حتى إن التلمود الذي وضعه الحاخامات تفسيراً للتوراة يدور سدسه تقريباً حول كيفية التطهر من النجاسات ، وجاءت البقرة ـ أو هكذا ظنوا ـ لتكون فاتحة لعهد من الطهارة يستقبلون به عصراً من الأمجاد ، والله يعلم أن جميع البقر الأحمر والأبيض والأسود ، لو صُيِّر رماداً ، ثم خلط بماء البحر الأحمر والأبيض والأسود ، ثم أغرقت فيه أمة اليهود كلها، لما تطهر واحد منهم من نجاسة الكفر، إلا إذا دخل في دين التوحيد وآمن برسالة خاتم الرسل وسيدهم محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال تعالى :[ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ ](المائدة : 15 ) .
                    أما هؤلاء، فإنهم لا يزالون في أسر الآصار التي كانت عليهم، لا يبغون عنها فكاكاً وقد نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن إحدى الصحف الإسرائيلية في (5 -3-1998م) أن حواراً أجري مع واحد من أبرز الحاخامات الإسرائيليين ويدعى (البويم) حول العديد من الأسئلة الحائرة الدائرة حول البقرة، فكان من ضمن الأسئلة: هل تكفي بقرة واحدة لخمسة ملايين يهودي ملوثين بالنجاسة؟ فأجاب: " أجل ، ولسنوات كثيرة أيضاً، لقد دُوِّن في التوراة أن البقرة الحمراء الأولى أعدت على عهد موسى ، أما الأبقار التالية فقد أعدها عزرا ، فخلال فترة الهيكل الثاني أعدوا ثماني بقرات ، إذن فالعدد كله تسع بقرات ، ونحن الآن في زمان البقرة العاشرة" إذن، فأمر البقرة ـ سواء كانت هي تلك التي أعلنوا عنها أو غيرها مما يمكن أن يعلنوا عنه ، ليس بالأمر الهامشي في حياة اليهود في هذه الأيام؛ خاصة أنهم يرون أنفسهم قد قطعوا من الطريق أطوله نحو عهد الهيكل الثالث، وعلماً بأن ما يقرب من 95% من الطقوس العبادية اليهودية التي تؤدى في الهيكل ، يحول بين اليهود وبين ممارستها ما يسمونه بـ (نجاسة الموتى) ، بل إن بعض الحاخامات يتحدثون عن استحالة افتتاح الهيكل للعبادة بأيدي (أنجاس) واستحالة تمكُّن هؤلاء من القيام بشؤونه وطقوسه قبل تطهُّرهم برماد البقرة!! ولله في خلقه شؤون! كيف إذن سيبنون وكيف يجهزون وهم أنجاس؟ الله أعلم!.
                    أما عن كيفية التخطيط العملي لهذه (الطهارة) الجماعية، فهذا سؤال توجهت به صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية في (2-3-1998م) إلى أحد الحاخامات الكبار فقال: "سنحرق البقرة قبالة موقع الهيكل من جهة الشرق، وبالإمكان أن نضيف إليها بعض الأشجار، وبعد ذلك نخلط الرماد بعضه ببعض، ومن ثم يتم وضع الرماد في أنابيب، وتوزع في أرجاء البلاد"!! شيء قريب من توزيع مياه الشرب أو (الغاز).. إنها ألغاز!! فماذا إذن عن الملايين العشرة الباقين من اليهود خارج البلاد؟! الظاهر أن الرماد سيصدَّر إليهم في مغلفات معقمة من قوارير، أو أنه سيكون مدعاة قوية لهجرات جديدة إلى أرض الميعاد... والرماد!.



                    تعليق


                    • #25

                      المطلب الرابع
                      موعد الميلاد.. وموعد الذبح
                      الموعد الذي ولدت فيه البقرة سيحدد بدقة الموعد الذي ستذبح فيه ، فعلى حسب المفاهيم اليهودية لا بد أن تذبح البقرة بعد أن تتم ثلاث سنوات ، وهناك اختلاف معلن في تحديد الموعد الذي ولدت فيه، فالبعض داخل (إسرائيل) يقول إنها ولدت في شهر أغسطس من عام 1997م ، وهناك من يقول إنها ولدت في يناير من العام نفسه ، وعلى هذا ،فهي ستتم عامها الثالث إما في يناير من عام 2000م ، أو في أغسطس من العام نفسه وعلى هذا يكون العام 2000م عاماً مصيرياً في عمر البقرة وفي عمر اليهود ، حيث تتوقع جماعاتهم الدينية أن عصراً جديداً سيحل في الأرض المقدسة بعد ذبح البقرة في بيت المقدس أو في (أورشليم) كما يسمونها ! .
                      ومع (أورشليم) التي يجري إعدادها أيضاً لعهدها الجديد قبل العام 2000م سيكون انتظارنا وإنّا لمنتظرون فنحن الآن في العام 2019م.
                      وفي كتابهما (نهاية الأيام.. في القدس) يكشف المؤلفان اليهوديان (جيرشوم جورنبرج وبرناردو ويسرشتاين) أن أساطير التوراة والتلمود تحفز إسرائيل على الحرب أو انتظار الحرب الأخيرة مع نهاية2000, ويبقى حاخامات التطرف في أقصى اليمين الديني في إسرائيل - مثل جنرالات جيش الحرب - أكثر الناس رفضا للسلام، وإصراراً على استمرار احتلال القدس ولا يخفي هؤلاء الحاخامات تطلعاتهم القذرة إلى يوم يأتي، يقومون فيه بتدمير المسجد الأقصى وإقامة (الهيكل الثالث) المزعوم مكانه.
                      ورغم أن ساحة المسجد الأقصى والمنطقة الموجود فيها الحرم الشريف كلها ليست على شكل جبل إلا أن دعاة الضلال والتطرف الديني في إسرائيل وتكساس يقولون إنها منطقة (جبل الرب) أو جبل المعبد !.
                      وهذا يعني أن أساطيرهم تخالف تماماً الواقع الجغرافي للمكان، لكنها حماقات الأطماع التي أطاشت بالعقول!.
                      وتتحدث أساطير التوراة عن بقرة حمراء لابد أن تظهر لتبشر اليهود بنهاية الأيام ونهاية التاريخ حين تقوم مملكة الرب فوق الأرض وتشتعل نيران الحرب الشاملة في الشرق الأوسط، وفي إسرائيل تختلط دائماً أساطير الضلال بالواقع السياسي، أو تساهم في تغيير الواقع السياسي، ودولة إسرائيل ذاتها أسطورة دينية، حولتها الصهيونية العالمية إلى واقع جغرافي وسياسي في فلسطين في إطار مؤامرة كبرى على العرب.


                      تعليق


                      • #26

                        المطلب الخامس
                        الشرط المسبق



                        يؤكد (شمار ياشور) أنه فوجئ بابنه الصغير يصيح ويقول:
                        (بقرة حمراء يا أبي .. بقرة حمراء) وهنا شعر (ياشور) بأن ابنه يبلغه في الواقع بقدوم المسيح، لكنه مع كل ذلك لم يلتفت إلى ما يقوله ابنه إلا بعد أسبوعين، حين طلب مشورة الحاخام الرسمي المعين من قبل الدولة، لكنه تجاهله وتجاهل كل ما يقول، فقام بالاتصال بحاخام أخر من المتطرفين يدعى (يسرائيل آرييل) وهو مؤسس (معهد الهيكل) وينتمي لحركة دينية من غلاة التطرف مهمتها إقامة الهيكل الثالث وهم يؤمنون أن ظهور البقرة الحمراء شرط مسبق وضروري للبدء، في إقامة الهيكل .. ويوضح (جورنبرج) أن كل ذلك له معنى واحد هو إزالة قبة الصخرة من ساحة الحرم الشريف الذي يطلقون عليه اسم جبل المعبد، وفوجئ صاحب البقرة بالحاخام المتطرف يأتي إليه مع عشرين من أمثاله لمشاهدة البقرة الحمراء (ميلودي)، وجميعهم أعضاء في حركة صهيونية تسمى (حركة أمناء الهيكل) - والتي منها مجرم الحرب آرييل شارون رئيس وزراء إسرائيل- والتي تضم مجموعة إرهابية من المستوطنين، تأسست في الثمانينات، ولهذه الحركة فيلسوف يسمى (يهوذا أتزيون).
                        وقام الحاخام المتطرف بفحص البقرة المزعومة مع رفاقه من غلاة الحقد والتطرف .. ثم قالوا إنها فعلاً البقرة الحمراء التي تحدثت عنها التوراة..
                        لكن السؤال هو.. هل تحتفظ هذه البقرة بلونها الأحمر طوال السنوات الأولى من عمرها لتكون بقرة الأضحية المطلوبة ؟.
                        ورفع المتطرفون اليهود كؤوس النشوة والخمر في صحة البقرة الحمراء.. واصطف الحاخامات في دائرة راقصة، وكأنهم في حفل زفاف، وحين نشرت إحدى الصحف الإسرائيلية قصة البقرة المزعومة، تدفق المصورون الصحفيون من كل مكان لالتقاط الصور التاريخية النادرة للبقرة المزعومة، وطلب المسئولون في التلفزيون الإسرائيلي السماح لهم باصطحاب البقرة إلى الأستوديو للتصوير، وانتهزت شبكات التلفزيون الأمريكية الكبرى الفرصة وجاءت لتصوير بقرة إسرائيل الحمراء، وبالفعل جاء مراسلو شبكات ألسي إنْ.إنْ.. وآيه.بي سي .. وسي. بي .إسْ , ومن بعدهم جاءت بعثات تليفزيونية من اليابان وهولندا وفرنسا.
                        ورغم أن البعض رأى في قصة البقرة الحمراء مجرد نكتة يهودية سخيفة إلا أن الأسطورة حققت أهدافها وأشعلت مشاعر الجنون لدى اليهود في إسرائيل والعالم.
                        خيبة أمل.. عارضة:
                        بعد أن راحت الأحلام تسبح باليهود المتدينين في سواحل الخيال.. والخبال طرأ ما يعكر أجواء هؤلاء الحالمين، فقد شكك بعض الحاخامات في أن تكون (ميلودي) هي البقرة الحمراء المنتظرة، وأوردت صحيفة معاريف الإسرائيلية الصادرة في (29-10-1997م) عن الحاخام (شمار ياشوف) تصريحاً أدلى به من المزرعة التي تقيم فيها (ميلودي) قال فيه: " قد لا تكون هذه البقرة هي الحقيقية بسبب بعض الشوائب “! وأخرج الحاخام عدسة مكبرة، ولاطف البقرة، وصوَّب العدسة نحو ظهرها وقال: " انظروا.. هنا تجدون بعض الشعيرات البيضاء “! ثم اتجه إلى رأسها، وصوَّب النظر نحو عينيها وقال: " لاحظوا.. إن رموشها ـ تبدأ حمراء ـ وتنتهي سوداء ...ثم صوب العدسة نحو الحافر وقال هذه شعيرات بيضاء أخرى.. إنها ليست البقرة المنتظرة" !.




                        NOTE: All pictures are ©2002 The Temple Institute
                        وقد شكك آخرون في هذا التشكيك، كما نقلت ذلك الأوبزيرفر في 9-7-1997م فهوَّن
                        (يهودا اتزيون) الناشط الصهيوني من شأن تلك التحفظات التي أبداها الحاخام المذكور، وسارع إلى طمأنة القلقين وقال: " هذه الشعيرات التي شوهدت ستختفي بمضي الوقت، وحتى إذا لم تختفِ فإن الكتاب المقدس يقول: إن شعرات قليلة لا تنفي الطبيعة المقدسة للبقرة إذا كانت كلها حمراء “.
                        إن مشاعر التعجل لدى متعصبة اليهود، لا تريد أن يخرج الناس من أجواء الأوهام الألفية الخلاصية ، فهم يجنون أنضج الثمرات من تأجيج أحاسيس الدنو القريب لعصر النهاية ( السعيد ) ولا يدري هؤلاء البؤساء، أنهم سيخرِّبون بيوتهم بأيديهم وبأيدي المؤمنين في نهاية المطاف ، ولكنهم مصروفون عن هذا ومصرون على النفخ في كير الحرب الدينية القادمة حتى إن ( اتزيون ) المذكور آنفاً وغيره من المتعصبين، يعتقدون - كما نقل عنه في التصريح السابق - أن رماد البقرة الحمراء سيحول مجموعات اليهود المتدينين القلائل إلى حركة جماهيرية واسعة الانتشار! .

                        تعليق


                        • #27

                          المطلب السادس
                          هل لنا موقف من (البقرة)؟
                          نحن بطبيعة الحال، لا يعنينا من شأن تلك البقرة شيء، سواء في شكلها أو وصفها أو سنها، أو زمان ومكان خروجها، ولكن الذي يعنينا هو ما تمثله تلك البقرة من كابوس يمكن أن يثير من الأحداث ما يتعاظم على السيطرة، وقد عودنا اليهود - خلال الخمسين عاماً الأخيرة - أنهم أكفأ البشر في تسويق الأحلام واستثمار المصائب لصالحهم.
                          قد يتشبث اليهود بتلك البقرة بالذات ليكملوا نسج بقية الأسطورة بين يديها أو قرنيها، وقد يستبدلونها بعد حين بأخرى أكثر مطابقة للمواصفات التي تليق بأمة متنطعة تريد أن تكرر حديث الصفات النادرة عن البقرة الصفراء الفاقع لونها، مع البقرة الحمراء الخالص حَمَارها.
                          أما المعتقد الأصلي في البقرة، والموجود الآن في نسخ التوراة المتداولة فلا نصدقه ولا نكذبه - فقد يكون من الشرائع المنسوخة - وذلك تسليماً بالهدي النبوي المذكور في الحديث الشريف: " لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم، وقولوا: آمنا بما أنزل إلينا وما أنزل إليكم ".
                          ولكن المقطوع به أن تلك (الفريضة الدهرية) كما وصفوها.. لا تمت إلى الدين المقبول بصلة، بعد بطلان الشرائع بشريعة النبي الخاتم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
                          وهنا أمر أود الإشارة إليه، وهو أنني لا أستبعد أن يكون ظهور بقرة حمراء مطابقة لما يتطلع إليه اليهود، من تلاعب الشيطان، فيكون هذا من قبيل الاستدراج لهم، فقد تأتي الأقدار لهم بالبقرة التي يريدون، إمداداً لهم في الغي، فيظنون أنهم قد وصلوا إلى عتبة عصر (الطهارة) وينتهي الأمر بهم إلى مزيد من الانصراف عن الحق، كما قال - سبحانه - (سَأَصْرِفُ عَنْ آَيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ) {الأعراف: 146}.
                          ويمكن أن يكون هذا التلاعب الشيطاني بهم مثيلاً لتلاعبه بهم في شأن انتظار نبي خاص بهم من نسل داود، جعلهم يكفرون بعيسى ويكفرون بمحمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مصرين على انتظار هذا النبي الموعود. قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: (ومن تلاعبه بهم - يعني اليهود - أنهم ينتظرون قائماً من ولد داود النبي، إذا حرك شفتيه بالدعاء، مات جميع الأمم، وأن هذا المنتظر بزعمهم هو المسيح الذي وُعِدوا به، وهـم في الحقيقة إنما ينتظرون مسيح الضلالة الدجال، فهم أكثر أتباعه) .
                          قنبلة على أربع
                          حذر الكاتب الصحفي الإسرائيلي (ديفيد لاندو) في صحيفة( هآرتس)أجهزة الأمن الإسرائيلية مما قد يترتب على قصة البقرة الحمراء من خطر رهيب وقال لهم إنها ليست بقرة عادية , بل هي قنبلة موقوتة تمشي على أربع, وهي تتفوق في ذلك على أي إرهابي لأنها تستطيع أن تشعل نيران حريق هائل في الشرق الأوسط كله, ببساطة لأنها سلاح يعادل في قوته أي سلاح أو قنبلة غير تقليدية ، ويقولون أن (ديفيد لاندو) من دعاة السلام , ولذلك أدرك بسرعة أن ظهور ما يسمى بالبقرة الحمراء يمكن أن يثير في اليهود الرغبات القديمة المكبوتة لبناء الهيكل في مكان الحرم الشريف ,مما يؤدي إلى إشعال الحرب بين إسرائيل والعالم الإسلامي كله حتى إندونيسيا ، ووضع اليهود البقرة الحمراء في مكان منفصل وتركوها في حراسة كلب فشل حمايتها من تسلل الشعر الأبيض إلى فروة جسدها الحمراء.. بعد أن قالوا إنها حمراء ولابد من ذبحها وحرق جسدها خارج المعبد حتى يتفحم ويتحول إلى رماد ، ويدعي اليهود أن الهيكل المزعوم تعرض للدمار منذ 1900 سنة, لكن موقعه موجود فوق جبل الرب على مسافة 35 فداناً في القدس القديمة وهو مكان الحرم الشريف الذي لم يعد يشبه الجبل لأن الملك (هيروت) العظيم ملك (جوديا) في القرن الأول قبل ميلاد المسيح هو الذي قام بتوسيع فناء الهيكل فوق قمة تل يسمى جبل (مورياة) , وحسب أساطيرهم لم يبق من الهيكل القديم سوى الحائط الغربي والذي يطلقون عليه حائط المبكى حيث يقف اليهود عنده ليذرفوا دموع البكاء الكاذب على دمار المعبد المقدس .
                          ويقول (جورنبرج) إن ما يسميه اليهود جبل المعبد هو الآن الحرم الشريف عند المسلمين ثالث الحرمين الشريفين، وبالقرب من مركزه توجد (قبة الصخرة) التي صعد منها الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلى السماء في ليلة الإسراء والمعراج.
                          في حياة بن جوريون:
                          ويعود - جورنبرج - بالذاكرة إلى الوراء، ويقول: إن القوات الإسرائيلية تمكنت من دخول واحتلال القدس في التاسعة من صباح يوم 7 يونيو 1967 في ثالث أيام حرب الأيام الستة ومنذ هذا التاريخ أصبح الحرم الشريف في القدس تحت حكم اليهود لأول مرة منذ عام 70 ميلادية.
                          ومع ذلك قرر زعماء إسـرائيل (أشكول وديان) في حياة (بن جوريون) أن يبقى المسجد الأقصى والحرم الشريف في أيدي المسلمين العرب في القدس.
                          ووقف ( بن جوريون) وراء هذا القرار رغبة منه في تجنب إسرائيل التعرض لخطر الحرب المقدسة ، وحرص اليهود دائماً على أداء الحج فقط إلى الحائط الغربي ورفض حاخامات إسرائيل بالإجماع السماح لأي يهودي بدخول بوابات الحرم الشريف ,لأن قوانين الدين اليهودي تؤكد أنه لا يمكن لليهود التطهر من الاتصال بالموتى في غياب رماد البقرة الحمراء ولذلك لا يمكنهم دخول الميدان المقدس , ونظر قادة إسرائيل إلى غياب البقرة الحمراء باعتباره من حُسن الحظ ، وقال حاخام إسرائيل الأكبر : إنه لا يمكن بناء الهيكل قبل أن يبعث الرب بالمسيح في يوم قادم في المستقبل , وحتى يحدث ذلك لابد أن يصلي كل يهودي مؤمن ويدعو الرب , وينتظر ،وأكد الحاخامات أيضًا أن نجاح الجيش الإسرائيلي في احتلال القدس لا يكفي لبناء الهيكل .
                          ويؤكد (جورنبج):
                          (أنه في نهاية العام2000 إذا لم يأت المستقبل الآن وإذا لم تنته فترة انتظار اليهود، وإذا لم يتجه التاريخ نحو ذروة النهاية، فإن نبوءات التوراة تتحقق أمام أعيننا. (نحن الآن في عام 2010م فماذا يقول الخواجة جورنبرج؟..) ويذكر(جورنبرج) أن فكرة نهاية الأيام موجودة في الإسلام والمسيحية واليهودية، ومن المسلمين من يؤمن بأن احتلال إسرائيل للقدس هو إعلان من السماء بأن الساعة قريب، ويؤكد المؤمنون بالنصوص الحرفية للتوراة والتلمود بأن القدس، أو أورشليم هي مكان الأحداث الكبرى الأخيرة فوق الأرض، وأن الحرم الشريف هو موقع جبل الرب ومركز هذه الأحداث ومركز نهاية العالم.
                          ويؤكد أنصار اليمين الديني الإسرائيلي المتطرف أن كل يوم يمر منذ يونيو 1967 ليس إلا فرصة ضائعة لبناء الهيكل من جديد، مكان الحرم الشريف في حين يؤمن المسيحيون في اليمين الديني المتطرف الأمريكي بأن قيام اليهود ببناء الهيكل شرط ضروري لعودة المسيح أو المجيء الثاني للمسيح، وفي المقابل كما يقول جورنبرج: يرى المسلمون أن قيام اليهود بأية محاولة لتدمير المسجد الأقصى هي من علامات الساعة.
                          ولسوف نكتشف أن محاولة المتطرفين اليهود، أعضاء جماعة أمناء الهيكل التي استهدفت وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم عند حائط البراق في 25 يوليو عام 2001 بعد أن أصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا موافقتها للمجموعة اليهودية المتطرفة ليست إلا جزءاً من مؤامرة كبرى بدأت فصولها الأولى في كنائس المتطرفين المسيحيين الأمريكيين في كاليفورنيا وامتدت حتى وصلت إلى القدس المحطة الأخيرة للمؤامرة، والجائزة الكبرى في الصراع العربي الإسرائيلي.
                          ففي الأول من يناير2001م أشرق فجر الألفية الثالثة فوق كوكب الأرض واستمرت دورة الزمن بلا انقطاع حسب إرادة الله سبحانه وحافظت الشمس على موعدها مع البشر واستمرت في أداء مهمتها حين تشرق كل صباح , ولم تحدث (نهاية العالم) ولم (تنته الأيام) ولم (تقم القيامة) بعد , كما تحدثت النبوءات الكاذبة لأنبياء الضلال والتطرف الديني في كاليفورنيا ، فقد سيطرت على عقولهم الأساطير الكاذبة الزائفة , واشتعلت في صدورهم الأوهام والخيالات الضالة وقالوا أن نهاية العالم قد اقتربت , وأن البشر على موعد مع (يوم القيامة) مع انتهاء الليلة الأخيرة للقرن العشرين في الحادي والثلاثين من ديسمبر 2000 وبدء اليوم الأول من يناير العام 2001 وقالوا إن مفتاح النجاة من الجحيم عند جبل الرب أو جبل المعبد في القدس , وادعوا أن مكانه يقع عند المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة بالضبط، ومن العجيب أن يتحول شباب الهيبيز في الستينيات بكل ما فيهم من مجون وخلاعة إلى مؤمنين في نهاية القرن وقاموا بتحويل كنائس كاليفورنيا في الولايات المتحدة إلى قلاع للتطرف الديني المسيحي , ويقومون الآن بجمع الأموال والتبرعات والمساعدات لتقديمها للمتطرفين اليهود في المستوطنات المحيطة بالقدس ونابلس والخليل على أمل أن تتحقق نبوءة غربية جداً يتوقعون فيها أن يموت اليهود أو أن يتركوا اليهودية ويتحولون للمسيحية في نهاية العالم التي كان يجب أن تحدث في نهاية عام2000 .
                          ولمزيد من التفاصيل يراجع كتاب (نهاية الأيام.. في القدس) تأليف: جريشوم جورنبرج وبرنارد ويسرشتاين ترجمة أحمد البرديسي.

                          تعليق


                          • #28

                            المطلب السابع
                            شريعة البقرة الحمراء
                            التوظيف السياسي للنص الديني عند اليهود
                            دأب بنو إسرائيل منذ تاريخهم القديم على استغلال الدين وتوظيفه بما يخدم أهواءهم وأطماعهم، والأمثلة على ذلك كثيرة جدًا وتمتلئ بها أسفار العهد القديم، وأبواب المشنا Mishna.
                            إذ أن المشنا كتاب تشريع وضعه الحكماء العائدون من السبي البابلي، وهو الأساس الذي تقوم عليه الديانة اليهودية، ويتألف من ستة أجزاء أو كتب يسمى كل منها باسم مستقل: كتاب النساء، الزراعة، الطهارة، الجنايات، الأعياد، المقدسات. ويضم كل كتاب عدة أبواب تدور حول نفس الموضوع، وينقسم كل باب إلى عدة فصول، ويشتمل كل فصل على عدد من التشريعات.
                            وسنكتفي هنا بتناول نموذج منها وهو شريعة البقرة الحمراء وهي تختلف كلية عن البقرة الصفراء التي وردت في سورة البقرة في القرآن الكريم، وقد أمر الله بني إسرائيل أن يذبحوها لمعرفة القاتل.
                            يقول سبحانه وتعالى:
                            [ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ (69) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70) قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ (71) وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (72) فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73)] البقرة: 67 ـ 73.
                            وما جاء في سورة البقرة نجده موجوداً في سفر التثنية 21/1 ـ 9، لكن دون تحديد للون البقرة المذبوحة:
                            ( 1«إِذَا وُجِدَ قَتِيلٌ فِي الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ لِتَمْتَلِكَهَا وَاقِعًا فِي الْحَقْلِ، لاَ يُعْلَمُ مَنْ قَتَلَهُ، 2يَخْرُجُ شُيُوخُكَ وَقُضَاتُكَ وَيَقِيسُونَ إِلَى الْمُدُنِ الَّتِي حَوْلَ الْقَتِيلِ. 3فَالْمَدِينَةُ الْقُرْبَى مِنَ الْقَتِيلِ، يَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ عِجْلَةً مِنَ الْبَقَرِ لَمْ يُحْرَثْ عَلَيْهَا، لَمْ تَجُرَّ بِالنِّيرِ. 4وَيَنْحَدِرُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ بِالْعِجْلَةِ إِلَى وَادٍ دَائِمِ السَّيَلاَنِ لَمْ يُحْرَثْ فِيهِ وَلَمْ يُزْرَعْ، وَيَكْسِرُونَ عُنُقَ الْعِجْلَةِ فِي الْوَادِي. 5ثُمَّ يَتَقَدَّمُ الْكَهَنَةُ بَنُو لاَوِي، لأَنَّهُ إِيَّاهُمُ اخْتَارَ الرَّبُّ إِلهُكَ لِيَخْدِمُوهُ وَيُبَارِكُوا بِاسْمِ الرَّبِّ، وَحَسَبَ قَوْلِهِمْ تَكُونُ كُلُّ خُصُومَةٍ وَكُلُّ ضَرْبَةٍ، 6وَيَغْسِلُ جَمِيعُ شُيُوخِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الْقَرِيبِينَ مِنَ الْقَتِيلِ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْعِجْلَةِ الْمَكْسُورَةِ الْعُنُقُِ فِي الْوَادِي، 7وَيُصَرِّحُونَ وَيَقُولُونَ: أَيْدِينَا لَمْ تَسْفِكْ هذَا الدَّمَ، وَأَعْيُنُنَا لَمْ تُبْصِرْ. 8اِغْفِرْ لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ الَّذِي فَدَيْتَ يَا رَبُّ، وَلاَ تَجْعَلْ دَمَ بَرِيءٍ فِي وَسَطِ شَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ. فَيُغْفَرُ لَهُمُ الدَّمُ. 9فَتَنْزعُ الدَّمَ الْبَرِيءَ مِنْ وَسَطِكَ إِذَا عَمِلْتَ الصَّالِحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.).
                            وهذه البقرة علّقوا إعادة بناء الهيكل على إقامة هذه الشريعة التي وردت في سفر العدد الإصحاح التاسع عشر، وهو من أسفار التوراة الخمسة التي تُنسب إلى موسى عليه السلام.
                            [1وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ قَائِلاً: 2«هذِهِ فَرِيضَةُ الشَّرِيعَةِ الَّتِي أَمَرَ بِهَا الرَّبُّ قَائِلاً: كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَأْخُذُوا إِلَيْكَ بَقَرَةً حَمْرَاءَ صَحِيحَةً لاَ عَيْبَ فِيهَا، وَلَمْ يَعْلُ عَلَيْهَا نِيرٌ، 3فَتُعْطُونَهَا لأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ، فَتُخْرَجُ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ وَتُذْبَحُ قُدَّامَهُ. 4وَيَأْخُذُ أَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ مِنْ دَمِهَا بِإِصْبِعِهِ وَيَنْضِحُ مِنْ دَمِهَا إِلَى جِهَةِ وَجْهِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ سَبْعَ مَرَّاتٍ. 5وَتُحْرَقُ الْبَقَرَةُ أَمَامَ عَيْنَيْهِ. يُحْرَقُ جِلْدُهَا وَلَحْمُهَا وَدَمُهَا مَعَ فَرْثِهَا. 6وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ خَشَبَ أَرْزٍ وَزُوفَا وَقِرْمِزًا وَيَطْرَحُهُنَّ فِي وَسَطِ حَرِيقِ الْبَقَرَةِ، 7ثُمَّ يَغْسِلُ الْكَاهِنُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ، وَبَعْدَ ذلِكَ يَدْخُلُ الْمَحَلَّةَ. وَيَكُونُ الْكَاهِنُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 8وَالَّذِي أَحْرَقَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ بِمَاءٍ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. 9وَيَجْمَعُ رَجُلٌ طَاهِرٌ رَمَادَ الْبَقَرَةِ وَيَضَعُهُ خَارِجَ الْمَحَلَّةِ فِي مَكَانٍ طَاهِرٍ، فَتَكُونُ لِجَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي حِفْظٍ، مَاءَ نَجَاسَةٍ. إِنَّهَا ذَبِيحَةُ خَطِيَّةٍ. 10وَالَّذِي جَمَعَ رَمَادَ الْبَقَرَةِ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. فَتَكُونُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَلِلْغَرِيبِ النَّازِلِ فِي وَسَطِهِمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً.]. ووردت هذه الشريعة في المشنا في كتاب الطهارة، باب البقرة.

                            تعليق


                            • #29

                              المطلب الثامن
                              بين البقرة ميلودي وقناة ميلودي للأفلام
                              يقول (جيرشوم جورنبرج) في كتابه (نهاية الأيام) أن إسرائيل خرجت على العالم في عام 1997 فجأة بإعلان ميلاد (البقرة الحمراء) في وادي جير زيل في الشمال وبالتحديد في مدرسة (كفار حسديم) الزراعية القريبة من جبل الكرمل , حيث قام (الجاه) بقتل أنبياء (بعال) ،وتقع المنطقة كلها قرب أطلال مدينة (مجدو) ،حيث تمكن فرعون مصر تحتمس الثالث من هزيمة الحيثيين، ومن اسم هذه المدينة جاءت كلمة (هر مجيدون) في كتاب النبوءات اليهودية واستمد منها الغرب تعبير (المعركة الأخيرة) على الأرض، أي التي تنهي الحياة على الأرض تقول الأساطير أن لون (البقرة الحمراء) هو الذي يبشر بإزالة خط التقسيم الهش، الفاصل بين شطري القدس..المدينة الشرقية القديمة-العربية - والشطر الغربي الذي استولت عليه إسرائيل في عام1949 بالقليل من الحرب والكثير من التواطؤ،وحين يحدث ذلك تشتعل الحرب الأخيرة..حرب النهاية بين المسلمين واليهود،ومن الغريب أن موقع الإنترنت لتبشير الكنيسة الإنجيلية الأمريكية ـ التطرف المسيحي الصهيوني - يؤكد أن البقرة الحمراء جزء من الجدول الزمني الذي يتحرك في اتجاه النهاية..نهاية الزمن..وعودة المسيح..
                              وادعى الإسرائيليون فعلاً أن، (بقرة حمراء) تسمى (ميلودي) أو أطلقوا عليها اسم (ميلودي) ظهرت في شمال إسرائيل عام 1996 في تحد واضح لقوانين الوراثة الطبيعية لأن لون البقر الأم كان خليطا بين الأبيض والسود، وقال صاحبها أنه كان يجد صعوبة شديدة في إطعام هذه البقرة وتربيتها واضطر لاستيراد حيوانات منوية من سويسرا لتلقيحها، وكانت النتيجة ميلاد (بقرة الإفك الحمراء) ! .
                              وتقول التوراة أن التاريخ لم يشهد سوى ميلاد (تسعة) أبقار حمراء فقط تتماشى مع المتطلبات والمقاييس الواردة في كتاب الأرقام الذي يقضي بضرورة التضحية بهذه البقرة .. ذبحها وحرقها تماماً حتى تتحول إلى رماد.
                              وحين تظهر البقرة الحمراء (العاشرة) تكون الأرض على موعد مع قدوم المسيح (!). وتمضي أساطير اليهود لتؤكد أن ذلك لن يحدث إلا حين يقوم اليهود بإقامة الهيكل الثالث (المزعوم) فوق جبل المعبد، أو جبل الرب، الذي لا مكان له إلا فوق أطلال الحرم الشريف في المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة.
                              ونكتشف أن مدرسة (هاسيديم) ليست مجرد مدرسة زراعية وإنما هي مدرسة للتطرف الديني الصهيوني البغيض، وكتبوا فوق مخزن كبير يوجد أمام حظيرة الماشية عبارة من ثلاث كلمات (ميدان نهاية العالم) وبجوارها لوحة لذئب نائم وبجواره حَمَل، وأسد يحتضن ظبياً، وكتبوا على الباب الخارجي قائمة بالمواد الدراسية الثلاث وهي.. الملك المسيح.. مملـكة إسرائيل.. التي ستأتي في (نهاية الأيام)..
                              عرفتم الآن المغزى الرئيس من وراء قناة الأفلام ميلودي.. وفتاة الإعلان بوبي ذات الزي الأصفر الفاقع لونه؟..ومن ورائها فتاة الإعلان عن الرد بول العارية تماماً..
                              شاهدوا شعار قناة ميلودي للأفلام..




                              وبلغت الوقاحة وقلة الأدب في الإعلانات الخاصة بقنوات ميلودي أنهم يتحدون بها الأفلام الأجنبية الإباحية فوضعوا في الإعلان الجملة التالية:



                              (أفلام عربي.. أم الأجنبي) والنقطتان بعد كلمة عربي هي كلم من حرفين للفظ سوقي يعبر عن عورة المرأة..







                              تعليق


                              • #30
                                الرد بول Red Bull ... רד בול
                                الرد بول معناه الثور الأحمر.. فما هي علاقة الثور الأحمر بالبقرة الحمراء؟..
                                الثور الأحمر في أدبيات اليهود: الثَّوْرُ
                                اللاويين 4 : 13 - 21 :-
                                " وَإِنْ أَخْطَأَ شَعْبُ إِسْرَائِيلَ كُلُّهُ سَهْواً، وَاقْتَرَفُوا إِحْدَى نَوَاهِي الرَّبِّ الَّتِي لاَ يَنْبَغِي اقْتِرَافُهَا، وَأَثِمُوا، وَكَانَ الْمَجْمَعُ غَافِلاً عَنِ الأَمْرِ، 14ثُمَّ اكْتَشَفَ الْمَجْمَعُ الْخَطِيئَةَ الْمُرْتَكَبَةَ، عِنْدَئِذٍ يُقَرِّبُ الْمَجْمَعُ ثَوْراً ذَبِيحَةَ خَطِيئَةٍ، يُحْضِرُونَهُ أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. 15وَيَضَعُ شُيُوخُ الشَّعْبِ أَيْدِيَهُمْ عَلَى رَأْسِ الثَّوْرِ فِي حَضْرَةِ الرَّبِّ، وَيَذْبَحُونَهُ هُنَاكَ، 16وَيَأْخُذُ الْكَاهِنُ الْمَمْسُوحُ مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَيَدْخُلُ بِهِ إِلَى خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، 17ثُمَّ يَغْمِسُ إِصْبَعَهُ فِي الدَّمِ وَيَرُشُّ مِنْهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَ حِجَابِ «الْقُدْسِ» 18وَكَذَلِكَ يَضَعُ بَعْضَ الدَّمِ عَلَى قُرُونِ مَذْبَحِ الْبَخُورِ الْعَطِرِ الَّذِي فِي دَاخِلِ «الْقُدْسِ» فِي حَضْرَةِ الرَّبِّ. أَمَّا بَقِيَّةُ الدَّمِ فَيَصُبُّهُ عِنْدَ قَاعِدَةِ مَذْبَحِ الْمُحْرَقَةِ الْقَائِمِ عِنْدَ مَدْخَلِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. 19وَيَنْزِعُ الْكَاهِنُ جَمِيعَ شَحْمِهِ وَيُحْرِقُهُ عَلَى الْمَذْبَحِ. 20وَيَفْعَلُ بِالثَّوْرِ كَمَا فَعَلَ بِثَوْرِ الْخَطِيئَةِ، فَيُكَفِّرُ عَنْهُمُ الْكَاهِنُ وَيَغْفِرُ اللهُ لَهُمْ. 21ثُمَّ يَحْمِلُ بَقِيَّةَ الثَّوْرِ إِلَى خَارِجِ الْمُخَيَّمِ وَيُحْرِقُهُ كَمَا أَحْرَقَ الثَّوْرَ الأَوَّلَ، فَيَكُونُ ذَبِيحَةَ خَطِيئَةٍ عَنْ كُلِّ الشَّعْبِ."
                                خروج الإصحاح التَاسِعُ وَالْعِشْرُونَ :
                                ( 10«وَتُقَدِّمُ الثَّوْرَ إِلَى قُدَّامِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، فَيَضَعُ هَارُونُ وَبَنُوهُ أَيْدِيَهُمْ عَلَى رَأْسِ الثَّوْرِ. 11فَتَذْبَحُ الثَّوْرَ أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَ بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. 12وَتَأْخُذُ مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَتَجْعَلُهُ عَلَى قُرُونِ الْمَذْبَحِ بِإِصْبِعِكَ، وَسَائِرَ الدَّمِ تَصُبُّهُ إِلَى أَسْفَلِ الْمَذْبَحِ. 13وَتَأْخُذُ كُلَّ الشَّحْمِ الَّذِي يُغَشِّي الْجَوْفَ، وَزِيَادَةَ الْكَبِدِ وَالْكُلْيَتَيْنِ وَالشَّحْمَ الَّذِي عَلَيْهِمَا، وَتُوقِدُهَا عَلَى الْمَذْبَحِ. 14وَأَمَّا لَحْمُ الثَّوْرِ وَجِلْدُهُ وَفَرْثُهُ فَتَحْرِقُهَا بِنَارٍ خَارِجَ الْمَحَلَّةِ. هُوَ ذَبِيحَةُ خَطِيَّةٍ. ).
                                جعلوا من هذا الثور ثوراُ أحمراً..وجعلوه رمزاً للطاقة والقوة والتي بها يجب إعادة الوطن اليهودي السليب.. ومن أجل ذلك استقدموا روبرت مردوخ والذي صمم الإعلان ليناسب أدبياتهم فوضع المرأة في الطريق فهي حاسرة الثدي مرة وأخرى ذات ثدي مغطي والابتسامة تعلو وجهيهما، والإثارة خلف الاثنتين كما هو وارد في تعاليم البرتوكولات.
                                ثم الغرض النهائي تجدون مغزاه على البوارج الحربية.. شاهدوا الصور بتتابعها.





                                عرفتم الآن لماذا اختار روبرت مردوخ اسم قناة ميلودي للأفلام.
                                فمن هو روبرت مردوخ هذا؟.
                                إن روبرت مردوخ (11ـ 3 ـ 1931م)، رجل أعمال شهير. وإمبراطور الإعلانات في العالمين العربي والغربي، ولد في ملبورن بأستراليا من أب وأم أسكتلنديين، ويتحكم بمجموعة شايرمان وشايرهولدر ورئيس مجلس إدارة المجموعة الإعلامية الأكبر News corporation. والذي يمتلك نسبة 65% من تراث الأفلام المصرية القديمة. لم يكن يحلم الملياردير الأسترالي روبرت مردوخ مالك محطة فوكس نيوز اليمنية المتشددة بان يساهم السعوديون في تمويل إمبراطوريته الإعلامية التي تعرف بمعاداتها للإسلام ودعمها المطلق لإسرائيل في كل نشرة.. ولكنه المال والجهل..

                                وتسيطر شركة "المملكة القابضة" التي يملكها عضو العائلة السعودية الوليد طلال على 3.7% (2.6 مليار دولار) من أسهم شركة "نيوز كورب" العائدة إلى محطة "فوكس نيوز" الأمريكية وشبكات محطة فوكس .


                                مردوخ مع شيمون بيريز رئيس إسرائيل


                                مردوخ مع وزيرة خارجية أمريكا

                                مردوخ والوليد بن طلال

                                البقرة الضاحكة
                                هل من قبيل الصدفة أن تكون البقرة الضاحكة حمراء؟..



                                البقرة الضاحكة (بالفرنسية La vache qui rit) هي علامة تجارية لجبن فرنسي مذاب تنتجه مصانع اليهودي الصهيوني المتعصب دافيد لويد بيل، حيث قامت الشركة بتصنيع البقرة الضاحكة سنة 1921م وهي معروفة بعلبتها المدورة والمرسوم عليها بقرة حمراء وهي تضحك ولا ندري تضحك على من ولمن!!.. وفي أذنيها حلقتان هما عبارة عن علبتان لنفس البقرة الضاحكة. ومن المعروف أن المنتج يغزو جميع دول العالم وتقوم بتصنيعه 90 دولة من بينها المغرب والجزائر ومصر.
                                وليس من قبيل الصدفة أن منظمة الهاجاناه الصهيونية أو (من العبرية הגנה أي الدّفاع) قد تأسست في ذات نفس العام 1921م في مدينة القدس وهي تكتّل عسكري يوصف بالإرهابي في الأراضي الفلسطينية في الفترة السّابقة لإعلان دولة إسرائيل. كان الهدف المعلن من تأسيسها الدفاع عن أرواح وممتلكات المستوطنات اليهودية في فلسطين خارج نطاق الانتداب البريطاني. وبلغت المنظمة درجةً من التنظيم مما أهّلها لتكون حجر الأساس لجيش إسرائيل الحالي.
                                عرفتم الآن العلاقة بين قناة ميلودي للأفلام والرد بول وجبنه البقرة الضاحكة؟..

                                تعليق

                                مواضيع ذات صلة

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة المهندس زهدي جمال الدين, منذ 2 أسابيع
                                ردود 65
                                106 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة المهندس زهدي جمال الدين  
                                أنشئ بواسطة *اسلامي عزي*, 21 ينا, 2021, 01:14 ص
                                ردود 0
                                20 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة *اسلامي عزي*
                                بواسطة *اسلامي عزي*
                                 
                                أنشئ بواسطة د. نيو, 20 ديس, 2019, 10:20 ص
                                ردود 4
                                135 مشاهدات
                                1 معجب
                                آخر مشاركة د. نيو
                                بواسطة د. نيو
                                 
                                أنشئ بواسطة د.أمير عبدالله, 2 أكت, 2019, 08:14 ص
                                ردود 7
                                334 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
                                أنشئ بواسطة أبو أيوب الغرباوي, 25 سبت, 2019, 07:44 م
                                ردود 0
                                79 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة أبو أيوب الغرباوي  
                                يعمل...
                                X