ما لاترضاه لنفسك لاترضاه لغيرك هل يمكنها ان تصبح اساسا اخلاقيا ؟؟

تقليص

عن الكاتب

تقليص

الشبح البغدادي مسلم معرفة المزيد عن الشبح البغدادي
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما لاترضاه لنفسك لاترضاه لغيرك هل يمكنها ان تصبح اساسا اخلاقيا ؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في عام 1964 صدر كتاب الطبيب النفسي الكندي الاصل(Eric Berne) المعنون (games people play) .. هذا الكتاب يعتبر الاساس المتين لعلم التحليل التفاعلي transactional analysis .. بيع اكثر من 5 ملايين نسخة منذ صدور الكتاب .. والان ماهو علم التحليل التفاعلي ..

    تعد نظرية التحليل التفاعلي (التبادلي) لأيريك بيرن Eric Bern من أحدث النظريات فى علم النفس المعاصر ،والتي استخدمت معطياتها استخداما واسع الانتشار فى العلاج النفسي فى أوربا والولايات المتحدة الأمريكية ونجد اصول هذا العلم عند سيجموند فرويد و Paul Federn و Edoardo Weiss والاشهر wilder peinfeld ..

    وتتلخص نظرية أيريك بيرن فى القول بأن الفعل التبادلي(التفاعلي) ينقسم إلى مثير واستجابة،وتلك الاستجابة تتحول مرة أخرى إلى مثير يتطلب بدوره استجابة،ولقد لاحظ بيرن أن الطبيعة التعددية للإنسان تحوى فى داخلها ثلاثة شخصيات فى ذات واحدة بما يؤدى إلى أن يلعب الإنسان ثلاثة أدوار متسقة مع هذه الشخصيات بالتناوب وربما معا وفى آن واحد .

    وهذه المستويات الثلاثة فى شخصية الإنسان هي:

    (أ) الو الدية Parent.

    (ب) الطفل Child.

    (ج) الراشد Adult.*

    أ _ الوالدية : وهي الاستجابات المبكرة لسنين الطفل الاولى للاحداث المؤثرة حيث يخزنها المخ بعد تسجيلها .

    ب_ الطفل : وهي حالة تسجيل المشاعر للاحداث الداخلية والخارجية من رضا وعدم رضا وفرح وحزن وغيره .

    ج _ الراشد : وهي الحالة المنطقية الوحيدة التي يقوم الشخص بناءا عليها باتخاذ القرارات .

    وهكذا حسب هذه النظرية يفترض بيرن أربعة أوضاع للحياة يلخصها النسق الرياضي التالي:

    (1) أنا لست على ما يرام –أنت على ما يرامI’m Not Ok-Your Ok

    (2) أنا لست على ما يرام –أنت لست على ما يرام I’m Not Ok-Your Not Ok
    (3) أنا على ما يرام –أنت لست على ما يرامI’m Ok-Your Not Ok

    (4) أنا على ما يرام –أنت على ما يرام I’m Ok-Your Ok

    اما الحالة الامثل بين الحالات الاربع اعلاه هي الحالة الاخيرة التي لابد ان يسعى كل شخص جاهدا ان يصل اليها .

    الان ما علاقة كل هذا بالقاعدة التي تقول (ما لا ترضاه لنفسك لا ترضاه لغيرك) ؟؟

    الكل يعرف ان الاخلاق عند منظري الالحاد هي اخلاق نسبية .. حقيقتها تابعة للفرد والمجتمع ... حيث يكون كل فرد هو محور عالمه الخاص .. ويتفشى انكار اي التزامات تأتي من خارج ذاته .. ونحن لسنا الان بصدد الاخذ والرد في هذا الموضوع فقد قتل بحثا في لقاءات سابقة ... ولكن ما دفعني للكتابة عن هذا الموضوع هو انني خضت حوارا مع ملحد حول الاخلاق ونسبيتها وغيره من الامور ... فكان رد الملحد ان القاعدة الذهبية يمكنها ان تؤسس الاخلاق ... ولكن للاسف ياعزيزي .. علم النفس والتحليل التفاعلي كان رصاصة الرحمة على هذه الحجة ... وانها كارثة اخلاقية في اماكن ان حاولنا تطبيقها على الكل ... وهذا سيأتيك بيانه لاحقا فلا تعجل ...

    فبالتالي لامهرب للالحاد الا الطعن في اطلاقية المبادئ الاخلاقية وتقزيمها وسنرى ان هذه القاعدة (ما لاترضاه لنفسك لا ترضاه لغيرك)* لا يمكن ان تؤسس اخلاقا مطلقة ولا اخلاقا فرديا الا بحالة واحدة فقط كما سيأتيك بيانه .

    والان لنسأل ابرز واكبر شارح ومفسر لنظرية التحليل التفاعلي الدكتور Tomas harris ونقول له :

    دكتور توماس ... ما رأيك بمن يقول ان القاعدة الذهبية (ما لا ترضاه لنفسك لا ترضاه لغيرك ) يمكنها ان تكون اساسا اخلاقيا للفرد ؟؟

    سيجيب دكتور توماس قائلا : يكمن عدم كفاية هذا الجواب في حقيقة ان ما نفعله للاخرين حتى اذا كان هو ما ننتظر منهم ان يقدموه لنا قد يكون مدمرا . ان الشخص الذي يحاول ان يحل مشكلة (انا لست على مايرام) بممارسة لعبة (kick me) القاضية باستمرار لايصنع معروفا عندما يفرض هذا الحل على غيره .. ان القاعدة الذهبية ليست مرشدا كافيا لان غالبية الناس ليس لديهم معلومات كافية عن ذاتهم .

    شكرا جزيلا دكتور توماس ... دمت ذخرا لكل تائه .

    ان هذه القاعدة من السخافة بحيث لايمكن تطبيقها على الثلاث حالات الاولى لانها مدمرة لنفسية الافراد ... ويمكن تطبيقها فقط على حالة ( انا على مايرام وانت على مايرام) ...* هذه الحالة بالكاد نجدها اليوم عند الاشخاص .. لان الاغلبية كما قلنا لايمتلكون تقريبا اي معلومات عن ذاتهم ... وايضا ما يدحض هذه الحجة السخيفة ان المنتحر يرضى لنفسه الانتحار وبالتالي حسب هذه القاعدة يرضاه لغيره ... هنا اصبح الانتحار عملا اخلاقيا ... فهل الانتحار عمل اخلاقي ؟؟؟ الشاذ جنسيا يرضى لنفسه ان يدنو منه الرجال كما يدنون من زوجاتهم ... وبالتالي حسب هذه القاعدة يرضاه لغيره ... فهل ترضى ايها الملحد المكشر عن انيابه ان تحل محل الشاذ جنسيا في موقفه من هذا الفعل ؟؟؟ عليك ان تقبل يا عزيزي وان ترضى بهذه الحالة فهي اخلاقية من وجهة نظرك ولنرى هل ستدحض القاعدة الذهبية ام ستلتزم بها في الموقف الذي لاتحسد عليه .

    ان الاشخاص الذي يتعاطون عقار الهلوسة LSD يعتادون على ما يسمى (تسامي التجربة الشخصية ) ويركنون اليها دائما ويرضون بها .. فهل سيتعاطى ملحد العالم الثالث عقار الهلوسة الذي رضاه المتعاطي لنفسه ... ام سيبصف على القاعدة الذهبية للاخلاق التي يترنم بها ليل نهار .

    ان الانسان النرجسي يرضى لنفسه ان يتملقه اصحابه* .. ويطلقون عليه صفات ليست فيه ..* ويحملوه على اكف التعظيم .. فهل يعني هذا ان التملق بل والكذب حتى عملا اخلاقيا ؟؟؟ ربما سيغوض الملحد الانترنيتي عراكا مع اخوه لانه رأه قد اخذ من ملابسه وكذب عليه بعدها بانه لم يأخذها .

    ان الشخص الذي يعاني من امراض اضطراب في الشخصية او ما يعرف بالمازوخية او الماسوشية masochism* .. يتلذذ بان يتم ايقاع الالم به من نفسه او من غيره ... يعشق ان يطلق عليه الاهانات والالفاظ القبيحة .. يرضى بها كما يرضى عربان الملاحدة بشرب الماء الزلال ... فهل بناءا على هذه القاعدة سيرضى معالي الملحد الفيسبوكي بان يهان ويبصق عليه ويضرب ضربا مبرحا ؟؟؟ ام ان القاعدة الذهبية تسقط اذا مست انف الملحد المجادل ؟؟؟ .

    ان هذه القاعدة ببساطة لا يمكنها ولن يمكنها ان تؤسس اخلاقا ... علم النفس اجهض هذه القاعدة قبل ان تكون نطفة في رحم دماغ الملحد .. اطلق عليها رصاصة الرحمة بعد ان كانت حصانا قريبا من الموت .

    ولكرهي ان يطول المقال اكثر لاتيت بامثلة كثيرة لحالات نفسية تطعن في صميم هذه الحجة الساقطة ... ولكنني اكره الاطالة .. واتمنى انني لخصت الموضوع واوجزته دون افراط وتفريط .. رغم انني كان يمكنني الكتابة تحت هذا العنوان عشرات الصفحات ... واحضار مئات الامثلة ... لحبي الشديد لعلم النفس بشكل عام والتحليل التفاعلي بشكل خاص .. ولكنني اكتفيت بالقلة القليلة ... وان كنت اصبت فمن الله وتوفيقه لي .. وان كنت اخطأت فمن نفسي والشيطان ..

    تحية للكل .

    المصادر

    [1] https://en.m.wikipedia.org/wiki/Eric_Berne

    [2] https://en.m.wikipedia.org/wiki/Game...le_Play_(book)

    [3] محاضرة للدكتور* V.frankl* بجامعة ولاية ساكرامنتو .

    [4] توماس ا.هاريس ، التوافق النفسي ، تحليل المعاملات الانسانية ، الهيئة المصرية العامة للكتاب .

    [5[* http://www.urbandictionary.com/defin...term=Masochism

    [6]* https://en.m.wikipedia.org/wiki/Transactional_analysis
    *

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة محمد24, منذ 2 يوم
ردود 4
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد24
بواسطة محمد24
 
أنشئ بواسطة محمد24, منذ 2 أسابيع
ردود 4
89 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد24
بواسطة محمد24
 
أنشئ بواسطة محمد24, 7 سبت, 2020, 01:54 ص
ردود 3
33 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة عاشق طيبة
بواسطة عاشق طيبة
 
أنشئ بواسطة محمد24, 3 سبت, 2020, 01:58 م
ردود 3
56 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Adil Kharrat
بواسطة Adil Kharrat
 
أنشئ بواسطة محمد24, 29 أغس, 2020, 04:16 م
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة محمد24
بواسطة محمد24
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X