الرد على مقالة "العلمانيون أنت إمامهم؟"

تقليص

عن الكاتب

تقليص

نور الدين زنكى معرفة المزيد عن نور الدين زنكى
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرد على مقالة "العلمانيون أنت إمامهم؟"

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    وصلنى عبر البرد الألكترونى هذا المقال:

    العلمانيون أنت إمامهم؟

    GMT 6:00:00 2007 السبت 21 يوليو

    سامي البحيري

    أحيانا تأخذ بعض الكلمات معنى مخالفا تماما لمعناها الأصلي واللغوي، وهذا يحدث في اللغات التي أعرفها على الأقل، ولن أستغرب إن عرفت أنه يحدث في كل أو معظم اللغات. ففي الإنجليزية كلمة، تعنى مسرور أو مبتهج، ولكنها الآن أصبحت تستخدم بمعنى آخر وتعنى المثلي جنسيا.Gay
    ومن النوادر الطريفة والتي سمعتها، أنه في أحد الإنتخابات التي تمت في مصر في العصر الذي أطلق عليه "العصر البائد" والذي يترحم عليه الكثيرون منذ نصف قرن، أن قرر أحد رواد النهضة المصرية الحديثة أحمد لطفي السيد التقدم للإنتخابات في مسقط رأسه في السنبلاوين بمحافظة الدقهلية. وقبل أن أذكر النادرة الطريفة، لا بد بتعريف القارئ بمن هو أحمد لطفي السيد،هو يعتبر من رواد الإصلاح والحداثة في مصر والعالم العربي وكان وزيرا للمعارف ورئيسا لمجمع اللغة العربية وجامعة القاهرة (الجامعة المصرية في هذا الوقت)، وقدم إستقالته من الجامعة إحتجاجا على إقالة طه حسين من الجامعة عام 1932، نادى بتعليم المرأة في الجامعة وتخرجت في عهد رئاسته للجامعة أول دفعة للطالبات ويقال أنه صاحب المقولة الشهيرة: "الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية" ويعتبر بحق رائد الليبرالية، وبناء على كل ماله من مؤهلات قرر التقدم للترشيح لدخول البرلمان، وكان يرفع شعار الديموقراطية، وأشاع أحد منافسيه في دائرته من الحزب المعارض بأن الديموقراطية تعنى الحرية الزائدة والتي تسمح للمرأة بأن تتزوج أكثر من رجل في وقت واحد!! وانتشرت الإشاعة بين الفلاحين، وعندما كان يسأله الفلاحون: "ألا إنت يأحمد بيه راجل بتحب الديموقراطية بصحيح؟" وكان يجيب: "طبعا الديموقراطية أهم وسيلة للحكم "، وكان الفلاح يهمس لزميله: "جالك كلامي أهو طلع ديموقراطي أهو، يعنى عاوز نسواننا يتجوزا علينا"!!، ونتيجة هذه الإشاعة سقط أحمد لطفي السيد (رائد الليبرالية) في الإنتخابات. وعندها أخذت "الديموقراطية" سمعة سيئة بفضل الإشاعات المغرضة.
    وفي بداية حكم عبد الناصر أثناء أزمة مارس 1954 إحتشد بعض الدهماء المأجورين من قبل النظام أمام مبنى نقابة المحامين في القاهرة يهتفون: "تسقط الحرية" وكانت تلك بداية الصدام بين المثقفين وبين النظم العسكرية، وكان الفائز هو نظام استبدادي آخر يستخدم الشعارات الدينية، وأخذت كلمة الحرية مرة أخرى سمعة سيئة.
    وآخر ضحايا السمعة السيئة للكلمات هي كلمة "العلمانية" وهى ترجمة للكلمة الإنجليزية:
    "Secularism"
    ومعناها كما جاء في القواميس والموسوعات الإنجليزية والأمريكية:
    The view that religious considerations should be excluded from civil affairs or public education.
    Secularism was the word adopted by George Jacob Holyoake in the early 1850s to describe a system of morals and social action shaped exclusively by this-worldly considerations, irrespective of religious beliefs. The word was derived from the secular education movement for the complete separation of religious teaching from other forms of education.
    وكما ترون الكلمة باللغة الإنجليزية تعنى باختصار فصل التعليم الديني عن التعليم العام، ولست أدرى من هو صاحب ترجمة الكلمة للعربية إلى "العلمانية"، وكنت أود أن تتم ترجمتها إلى "الدنيوية"، ولكن الكلمة الآن في العالم العربي والإسلامي أخذت سمعة سيئة وأتهم المنادون بها بالإلحاد وإلى آخر قائمة التهم المعروفة، حتى أصبح الكثير من المؤمنين بفصل الدين عن الدولة يتحاشون استخدام كلمة "العلمانية"، وأنا لي رأى جديد ومخالف وقد يجر علىّ العديد من المشاكل والمصائب، لكن يجب بداية كى أقرب هذا الرأي أن أذكر القارئ بشعر أحمد شوقي في مدح الرسول محمد (صلعم) وقد تغنت أم كلثوم بتلك الأبيات:
    لطفي
    بنيت على التوحيد وهو حقيقة *** نادى بها سقراط والقدماء
    ومشى على وجه الزمان بنورها ***كهان وادى النيل والعرفاء
    الله فوق الخلق فيها وحده *** والناس تحت لوائها أكفاء
    والدين يسر والخلافة بيعة *** والأمر شورى والحقوق قضاء
    الإشتراكيون أنت إمامهم *** لولا دعاوى القوم والغلواء
    .........
    وفي رأيي أن شوقي قد قام بتلخيص الدين بعبقرية شديدة:
    الدين قائم على التوحيد
    الناس أكفاء تحت ظل الديانة
    الدين يسر لا عسر
    الحكم بالإنتخاب المباشر (البيعة)
    الأمر شورى (مجلس النواب)
    والحقوق يتم قضاؤها عن طريق القضاء
    وكانت المفاجأة الكبرى عندما جعل الرسول (صلعم) إمام الإشتراكية، ولم يتم إتهام شوقي في هذا الوقت ولا في أي وقت بالإساءة إلى الرسول.
    ....
    وأنا من جهتي أقول أن الرسول (صلعم) هو إمام العلمانية، لأنه أول من قال:
    "أنتم أدرى بأمور دنياكم " في الحادثة المشهورة عندما مر الرسول بجماعة يقومون بتلقيح النخل، ولما سأل ماذا يفعلون قالوا له أنهم يقومون بتلقيح النخل، فقال لهم ربما لو لم تفعلوا هذا لأثمر، فأطاعوا الأمر بصفته صادر من قائدهم الديني، ولم يثمر النخل بالطبع فعادوا إليه يطلبون المشورة، فقال لهم القول المأثور والذي يصلح أن يكون بداية للحركة العلمانية قبل بدايتها في أوروبا بأكثر من ألف ومائتين عاما:
    "أنتم أدرى بأمور دنياكم "
    ....
    وقد حدث أثناء غزوة بدر حين تجمع المسلمون للقاء الكفار وكانت آبار المياه أمامهم وهنا نهض الحباب بن المنذر وسأل الرسول: "أهذا الأمر منزل من عند الله أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ " فقال رسول الله: بل هو الرأي والحرب والمكيدة. فقال الحباب: يا رسول الله ما هذا بمنزل وأشار على رسول الله بالوقوف بحيث تكون آبار المياه خلف المسلمين فلا يستطيع المشركون الوصول إليها، وفعلا أخذ الرسول بهذا الرأي الصائب وكان ذلك أحد عوامل النصر في تلك المعركة.
    ....
    وكما ترون في هاتين الواقعتين المنفصلتين قام الرسول بالأخذ بالأسباب وبالأمور الدنيوية عندما تعلق الأمر بأمور الدنيا.
    وأعطانا الرسول درسا بليغا بأن أمور زراعة النخل يقوم بها المزارعون وأمور الطب يقوم بها الأطباء، وأمور البناء يقوم بها المهندسون، وأمور الحرب يقوم بها العسكريون.. إلخ..
    ....
    ونحن نؤمن بفصل الدين عن السياسة، لإيماننا بأن السياسة متغيرة وبأن الدين ثابت، وإذا أدخلنا الدين في السياسة فلسوف نندم أشد الندم لأننا إما أن نقوم بتثبيت السياسة على حالها كي تتمشى مع الدين فنفقد الدنيا وإما أن نقوم بتغيير الدين فنفقد الآخرة، وليكن لنا في رسول الله قدورة حسنة عندما قال:
    "أنتم أدرى بأمور دنياكم "
    وأستأذن شاعرنا العظيم أحمد شوقي بأن أقول:
    العلمانيون أنت إمامهم **** لولا فتاوى الجهل والجهلاء
    [email protected]


    و قد من الله على بهذا الرد على الراسل و كل من بعث لهم:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اولا: هذا المقال منشور على موقع ايلاف. و هذا الموقع من المواقع بالغة العداء للدين من اساسه.

    ثانيا: المقال به تدليسه كبيره جدا جدا. الا وهي انه قارن البرتقال بالتفاح. فالرسول عليه الصلاة و السلام عندما نصح اصحاب النخيل نصحهم فى امر زراعى مهنى. و فى غزوة بدر كان الرأى حربى مهنى. و خذوا بالكم يا اخوة من شئ مهم و هو ان صاحب الرأي فى غزوة بدر سأل اولا ان كان هناك امر ألهى بالمكوث فى هذا الموقع ام لا. اي انه يقر اولا ان امر الله فوق اي امر اخر.

    ثالثا: التدليس يتضح من انه أسقط أمور مهنيه محدده على السياسه. و السياسة هى امر ادارة المجتمع و الدولة. السؤال هنا: هل الأسلام نزل الا لأدارة المجتمع و الدولة؟

    رابعا: كاتب المقال دلس على قرائه حتى فى ترجمة معنى كلمة علمانية فهو حصر المعنى فى التعليم فقط لكن التعريف الأنجليزى لا يقول ذلك فقط و هذه هى الترجمة الدقيقه للتعريف:

    "هى الرؤية التى تقول ان الأعتبارات الدينية يجب ان تستبعد من الشئون المدنية او التعليم العام. "العلمانية" هى الكلمة التى استخدمت بواسطة جورج جاكوب هوليواك فى بواكير الخمسينيات من القرن التاسع عشر لوصف الفعل الأجتماعى و الأخلاقى المصاغ حصريا بهذه (الأعتبارات الدنيوية) بغض النظر عن الأعتقادات الدينية. أشتقت الكلمة من حركة التعليم المدنى للفصل التام للتعليم الدينى عن اي شكل أخر من التعليم"

    الكاتب اراد ان يدلس قرائه بالأيحاء انها مجرد فصل التعليم الدينى عنى التعليم المدنى لكن التعريف نفسه يتكلم على الشئون المدنية بكل ما تشمله. و يا اخوان هذه الحركه تمت ضد كنيسه متجبرة و متسلطه. لا يوجد فى الأسلام لا كنيسة و لا كهنوت و لكن شورى. فى عصر سيطرة الكنيسة لم يكن احد ليجرؤ (حتى و لو كان ملك) على معارضة امر الكنيسة.

    خامسا: هؤلاء الناس مصابون بداء ليس له اي علاج حتى الأن الا و هو انهم مشبعون بالغرب و تاريخه بطريقه فجه. فهم مغرمون به تماما و بتشبع لدرجة انهم يريدون ان يروا مشاكل الغرب التاريخيه عندنا حتى يتمثلوا بمن ناضلوا ضد هذه المشاكل. فعلى سبيل المثال لا الحصر: هم يريدون ان يصوروا الأسلام عى انه دين ذو مؤسسة كهنوتية مثل الفاتيكان و انه عندما يقول المسلمون ان الأسلام "دين و دولة" يقفز لذهنهم ان هذا ميل للسيطرة الدينية بمفهومها الكهنوتى "الفاتيكانى" و الحقيقة البسيطه انه ليس فى الأسلام كهنوت او رجل دين على الأطلاق انما الأساس الشرعى ان الناس احرار. الأسلام مبادئ و قيم تحكم المجتمع و الدولة من حكم بها اطاع الله و من لم يحكم بها عصى الله. يتساوى ذلك الرجل فى بيته كما الحاكم فى دولته.


    فى النهاية اقول و بعون الله يا اخوان نحن عندنا مشاكلنا الخاصه المختلفه عن مشاكل الأخرين و حلولها ستكون ايضا مختلفه عن حلول الأخرين. يا اخوان نحن قوة عظمى عقائديا فاقرأوا دينكم و تفقهوا فيه ستجدوا الخير الكثير. لا تتعاملوا مع المجتمع كالطفل الذى شاهد فيلما و تأثر به فبحث عن شخص ممن حوله كي يعتبره الشرير و يمارس عليه دور البطل.

    و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    و لكم التعليق اخوتى الأحباء جزاكم الله كل خير

  • #2
    أشكرك أخى الحبيب وأثمن ردك وأضيف :

    أقام صلى الله عليه وسلم دولة على منهج الله ولم يقم دولة دنيوية أو لا دينية أو علمانية
    ونحن نعلم أن :
    دنيوية = لا دينية = علمانية = Secularism
    والغرض منها إبعاد المسلم عن هويته الإسلامية فالإسلام هو العقبة التى حالت عبر الأزمنة دون انتصار المكر الأوروبى على المسلمين
    الدعوة ماكرة
    هى تجريد المسلمين من عناصر قوتهم
    وقد تحقق هذا بقدر كبير
    فمنذ سيطر العلمانيون اللادينيون أو المضادين للإسلام على السياسة والحكم فى بلادنا والهوة تتسع الغرب يتقدم وعملاؤه ببلادنا يشغلون المجتمعات الإسلامية بصراعات جانبية تستهلك طاقة المجتمعات الإسلامية ولا تسمح لها بالتفرغ للتقدم
    حقا لم يتأخر المسلمون فى تاريخهم قدر تأخرهم بتدخل الغرب فى نظم الحكم فى بلادنا خلال القرنين الماضيين
    الليبرالية حرية لا يقيدها غير مصالح الآخرين
    فهى حرية التخلص من قيود الدين
    ولذلك فى بعض المجتمعات الليبرالية أقرت البرلمانات زواج المثل ( ذكور يتزوجون ذكورا وإناث يتزوجن إناثا ) وهذا حدث فى ولايتين أمريكيتين وبعض المجتمعات الأخرى التى تأخذ بالعلمانية والليبرالية ويطالب به الشواذ فى كثير من البرلمانات
    إنهم يسعون لهدم الإسلام كما خربوا المسيحية من قبل وشوهوها وحرفوها
    لم يستطيعوا تحريف القرآن فهم يحاولون إبطال أحكامه
    هو الصراع بين الخير والشر وبين الشيطان والإنسان وبين أتباع الشيطان وبين عباد الله المخلصين
    لدينا هنا مجموعة من الموضوعات التى تعرف بالعلمانية وبالليبرالية
    انظر أرشيف القسم به روابط هذه الموضوعات فى المشاركتين رقم 2 و رقم 3 من هذا الرابط
    https://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=6162
    العلمانــــــــــــــــــــية ( اللادينــــــــــية ):

    قضية التنوير / محمد قطب

    العلمانية ... إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي (موقع صيد الفوائد)

    أزمة المرجعية الأخلاقية في الفكر اللاديني

    هل العلمانية حتمية ؟

    العلمانية .. « إمبراطورية النفاق من مهد لها الطريق ؟!

    تأملات في العلمانية

    كيف تعرف العلماني ؟ و ما هي معتقداته ؟

    الرد على ما ينشر فى منتديات الكفر

    ايها العلمانيين اين انتم مما يحدث في لبنان وهل لا يزال الأسلام ارهاب

    شبهات علمانية : قولهم ليس في الإسلام نظام سياسي ! /بقلم فضيلة الشيخ سليمان الخراشى

    بروتوكلات أولياء النصارى

    الإختراق/ بولس وابن السوداء والعلمانية / ما زادوكم إلا خبالا

    الحصاد المرير : حصاد العلمانية

    اللادينية العربية .. بوابة خلفية للتنصير .

    كنتُ لادينياً

    شبهة من لاديني

    هام وارجو المساندة

    العــلــمـانـيـة وترجمتها الصحيحة : اللادينية أو الدنيوية

    الحــداثــة في ميــزان الإســلام


    الليبرالـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــية :

    الليبرالية العربية.. هدم «النص والسقوط في التبعية..!


    أكذوبة الليبراليين ومنطق الحاخام والخنزير !!

    الليبرالية ..... النبت اليهودي !! /فضيلة الشيخ سليمان بن صالح الخراشي

    نظرة في: "..الليبرالية.." من الداخل

    دعاة اللبرلة .. عقول محتلة... أم ولاءات مختلة ؟ / د. عبد العزيز كامل

    الليبراليون الجدد.. عمالة تحت الطلب / ترجمة إبراهيم عرفة أحمد

    الإسلام الليبرالي أو الضوء الذي يخفي الحقائق

    الليبراليون المؤدلجون .. والليبراليون الداجون !!

    الإسلام والليبرالية /حقيقة التوجه الأمريكي وإمكانية الالتقاء الفكري /خالد أبو الفتوح

    لماذا نكره اللبرالية .؟ / موسى بن ذاكر الحربي

    الليبرالية نشأتها ومجالاتها / عبد الرحيم بن صمايل السلمي

    لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة ونجحت الليبرالية الغربية؟

    العمائم الليبرالية وحصان طروادة .. الأسطورة والحقيقة !

    الليبراليون العرب هل هم حقاً ليبراليون؟

    ذبذبات وفاء سلطان / كشف الشخصيات
    أصدق وعد الله وأكذب توازنات القوى
    والسماء لا تمطر ذهبا ولا فضـة
    وينصر الله من ينصره

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك ....



      أأُخَيَّ صَبْرًا إنَّ سُنَّةَ أحْمَدٍ مِثْلُ الْجِبالِ فَحَمْلُهُنَّ ثَقِيلُ
      لا تَرْكَنَنَّ إلى الْخَذُولِ وقَوْلِهِ فَلَرُبَّما نَشَرَ السِّقامَ عَلِيلُ
      ما قامَ بالشرعِ الحنيفِ مُخَذِّلٌ أوْ أبْصَرَ النورَ العَظيمَ كَلِيلُ
      لا تَحْزَنَنَّ إنِ ابْتُلِيتَ بِعاذِلٍ إنْ راحَ بالتُّهَمِ الْجزافِ يَكِيلُ
      تَمْضِي بِنا الأيامُ دونَ تَوقُّفٍ وقَضاءُ ربِّ العالَمِينَ جَميلُ

      تعليق

      مواضيع ذات صلة

      تقليص

      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
      أنشئ بواسطة Ibrahim Balkhair, 4 سبت, 2020, 05:14 م
      ردود 3
      26 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة Ibrahim Balkhair
      بواسطة Ibrahim Balkhair
       
      أنشئ بواسطة Ibrahim Balkhair, 4 سبت, 2020, 05:11 م
      ردود 0
      10 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة Ibrahim Balkhair
      بواسطة Ibrahim Balkhair
       
      أنشئ بواسطة رائد37, 12 أغس, 2020, 06:13 ص
      رد 1
      28 مشاهدات
      1 معجب
      آخر مشاركة محمد24
      بواسطة محمد24
       
      أنشئ بواسطة محمد24, 16 يون, 2020, 02:29 ص
      ردود 3
      36 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة محمد24
      بواسطة محمد24
       
      أنشئ بواسطة هشام المصرى, 9 أكت, 2017, 03:23 م
      ردود 2
      377 مشاهدات
      0 معجبون
      آخر مشاركة هشام المصرى
      بواسطة هشام المصرى
       

      Unconfigured Ad Widget

      تقليص
      يعمل...
      X