الروح بين العقل والفطرة والعلم

تقليص

عن الكاتب

تقليص

ابن النعمان مسلم معرفة المزيد عن ابن النعمان
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الروح بين العقل والفطرة والعلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    فى البداية احب ان اشير بان الاساس العلمى لهذا الموضوع يعتمد على كلا من كتابى الله والعلم الحديث ومن اسرار الروح لللاستاذ عبد الرزاق نوفل وكتاب اسرار الجينات لعبد الباسط الجمل وكتاب رحلتى من الشك الى الايمان للدكتور مصطفى محمود وبعض المواضيع المتفرقة
    الروح بين العقل والفطرة والعلم
    الفطرة
    إن أول سطور كتبها الإنسان وأمكن العثور عليها في الآثار المختلفة أو في أوراق البردي المتناثرة تقرر إيمانه الراسخ وتذكر يقينه الكامل بوجود روح .. وان الإنسان .. كل إنسان إنما يتكون من جسد وروح .. الروح عنده ولديه أهم من الجسد والطقوس والعادات التي تتم عند المولد .. وعند الموت .. كلها تشير إلى اهتمام الإنسان الفطري بالروح .
    ومما يؤكد فطرة الإنسان لوجود الروح .. معرفة الطفل قبل أن يلقن العلم أو يحاط بالمعرفة بان له روحا يذكرها .. ويتحدث عنها وكذلك في المجتمعات البدائية .. وبين العامة من الأقوام حتى الجاهلة جهلا مطبقا ..إذ يؤمنون بالروح .. ولذلك نجد انه يتوارد في أحاديثهم إنهم يحبون في غيرهم الروح وكذلك يتكرر منهم القول بان هذا روحه مألوفة وهذا روحه صافية ... وهكذا نجد أن الإنسان من أقدم تاريخه والطفل من أولى مراحله ... والمجتمعات منذ قيامها ... وكل من هم على الفطرة يؤمنون إيمانا لا يطرأ عليه إثارة من شك في وجود الروح مما يؤكد على أن الإيمان بالروح موروثة فطرية ... فطر الله الناس عليها .
    ويرى الإنسان انه كغيره من الناس يتكون من هذا الجسد الذي يرى غيره فيه ويراه به غيره جسد ككل الأجساد لا خلاف فيه إطلاقا داخليا أو خارجيا إلا من بعض الملامح الشكلية كدرجة اللون وقدر الطول إلا إننا نجد أن الإنسان يميل إلى واحد ولا يميل إلى آخر والشعور يتبادل ويهفو الإنسان إلى فرد ولا يهفو إلى غيره و الإحساس يتماثل وهذا الذي لا يميل إليه آو يهفو له نجد غيره يميل إليه ويهفو له مما يؤكد وجود شيء غير الجسد هو المؤثر والمتأثر وهذا الشيء لا شك في انه الروح ... والإنسان كل إنسان يحث بداخله ما يسيطر عليه يسيطر على جسده وعلى فكره وعلى تصرفه ولا شك انه شيء مغاير للجسد مخالف للبدن انه الروح .
    ولقد وصل الحكماء ومن استخدموا العقل في أبحاثهم إلى أن الإنسان عندما يتحدث عن شخصه ويقول أنا ... فانا هذه ليست الكبد أو القلب أو القدم أو اليد بل ليست الجسد بأكمله ... ولكنها تشير إلى شيء آخر ... إلى قوة كامنة ليست عضلية ومعرفة واضحة غير جسدية ... وكذلك إن حركة الإنسان الظاهرية ... وان كانت حركة الجسد فان وراء هذه الحركة إرادة انبعثت ورغبة وضحت .. ولا يمكن أن يكون مرجع ذلك العقل أو المخ ... فان في ... النوم لا يغيب العقل ...بدليل استمرار عمله أثناءه ... ولا ينعدم المخ بدليل تواصل اشتغاله في اليقظة والنوم ... ولا يختفي الجسد ... إذ هو واضح لكل ما يبصره أو يراه إن شيء لم يتغير في الإنسان .. فأين إذن الحركة وأين الرغبة وأين الإرادة ؟
    يتبع

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة Sid Ali, منذ يوم مضى
ردود 0
8 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Sid Ali
بواسطة Sid Ali
 
أنشئ بواسطة أحمد., 15 ماي, 2019, 09:20 ص
ردود 10
57 مشاهدات
1 معجب
آخر مشاركة أحمد.
بواسطة أحمد.
 
أنشئ بواسطة الشبح البغدادي, 22 يول, 2018, 09:17 م
ردود 0
38 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الشبح البغدادي  
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 16 مار, 2018, 04:28 ص
رد 1
299 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة هشام المصرى
بواسطة هشام المصرى
 
أنشئ بواسطة هشام المصرى, 27 ديس, 2017, 06:34 م
ردود 7
646 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة هشام المصرى
بواسطة هشام المصرى
 

Unconfigured Ad Widget

تقليص
يعمل...
X