لماذا يطلب الله من البشر عبادته ، و هو غني عن العبادة؟

تقليص

عن الكاتب

تقليص

Mohamed Karm مسلم معرفة المزيد عن Mohamed Karm
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا يطلب الله من البشر عبادته ، و هو غني عن العبادة؟

    لماذا يطلب الله من البشر عبادته ، و هو غني عن العبادة؟
    بقلم : عبدالله محمد (طبيب اسنان)
    (لمن ليس لديه وقت لقراءة المقال كاملاً تجدون الخلاصة في نهاية المقال )
    هذا السؤال من اكثر الأسئلة شهرة لدى الملاحدة ولكن حين تدقق النظر فيه تجده سؤالا غريباً من ملحد ينكر وجود الله أصلاً، ألا يعرف الملحد ان بسؤاله هذا يعترف ضمنياً بوجود الله ، لأن هذا السؤال لا يتناول حقيقة وجود الله ولكن يتناول صفة من صفات الله ؛ فعليك إذاً أن تُقر بوجود الله أولاً ثم تطرح هذا السؤال ، وإلا فلا معنى لسؤالك.
    أما اذا طرحه مؤمن فيكفيه انه يعلم ان الخالق عز وجل حكيم وكل افعاله يفعلها بحكمة سواء أ علمنا تلك الحكمة ام لم نعلمها ، وسنوضح -بإذن الله - فساد هذا السؤال من عدة أوجه
    ١. مغالطة أنسنة الإله. :
    السؤال عن الحكمة من طلب الله للعبادة بالرغم انه عز وجل لا يحتاج إليها هو سؤال قائم على مغالطة منطقية تسمى أنسنة الإله حيث يريد أن يسيّر على الإله ما يسير على البشر من طباع وأحاسيس ، فعند البشر حين يطلب أحدهم شيئا لا يطلبه إلا لسد حاجة أو نقص وهذا خطأ فادح فنفس الانسان تختلف تماما عن نفس الله ؛فنفس الله غائبة عنا فكيف يجرؤ الواحد منهم على ان يتخيل ويحلل نفسا لا يعلم عنها شيئاً ولم يرى مثيل لها من قبل ، وهذا بلا شك ما كان منتشرا في العقائد الوثنية في العصور القديمة فقد كان الواحد منهم يجعل من إلهه رجل اشقر له عينان لونهما ازرق!!
    حتى لو تغاضينا عن هذه المغالطة فإن الواقع البشري يخبرنا ان طلب الانسان لشئ لا يعني حاجته إليه ، دعنا نأخذ أمثلة من الواقع : ١. الطبيب حين يطلب من المريض ان يفتح فمه ليأخذ الدواء لا يحتاج لذلك ولكنه يفعل ذلك من أجل مصلحة المريض فقط.
    ٢. ذلك الرجل الذي كان على الشاطئ مع اسرته يجيد السباحة ووجد طفلا يغرق في البحر فقام مسرعاً ونزل الى البحر وانقذ الطفل وقامت امرأته بالصراخ ليسارع الناس لإنقاذ الطفل مع زوجها؛ هذا الرجل وزوجته طلبا إنقاذ الطفل على الرغم انه ليس ابنهم ولا مصلحة لهم في انقاذه إلا إنهم انقذوه من أجل مصلحة الطفل نفسه
    ٣. حين تطلب من الفقير ان يفتح يده لتعطيه مالاً فطلبك هذا لا يعود عليك بنفع وانما فعلت ذلك لمصلحة هذا الفقير.
    وتكفينا هذه الامثلة لنثبت انه حتى في حياة البشر الطلب لا يعني الحاجة لسد نقص فمالكم وان نفينا عن الخالق مغالطة الانسنة أصلاً.
    ٢. العبادة من أجل مصلحة الانسان:
    إن العبادة لها أثر كبير جدا على الفرد والمجتمع فالله عز وجل طلب من البشر عبادته من اجل مصلحتهم على مستوى الفرد والمجتمع ، فعلي مستوى الفرد ينال الانسان من الراحة النفسية ما لم ينله في أي شئ آخر فأنت حين تعبد الله تتضرع إليه وتشكو إليه آلامك واحزانك فيخففها ويزيلها عنك ، وتخبره بأفراحك فيزيدك منها ويبارك فيها ، تتخلص من هموم الحياة في صلتك بربك وخالقك ، تذكر ربك فيطمئن قلبك وهذا ما تناله في الدنيا ، واما في الآخرة فإنك تنال نعيما ابدا فيما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، فمن هذا المغفل الذي يغفل عن هذا الحصاد العظيم من وراء العبادة بل وحتى يغضب لان الله وهبه وامره بذلك لينال هذا كله .
    اما ما يتحصل للمجتمع من الالتزام بالعبادة فهو أعظم وأجل ؛ فالعدل والصدق وبر الوالدين والأمانة والحفاظ على النفس البشرية من القتل و العطف على الفقير و كفالة اليتيم وحسن المعاملة وحب الخير للغير و تعمير الكون والدفاع عن الضعيف والدفاع عن الوطن والاهل وازالة الاذى من الطريق وصلة الأرحام وغير ذلك من الخير والإحسان مما نحتاج إليه في مجتمعنا يقع ضمن العبادة التي أمرنا الله بها والتي بها ينصلح حالنا في الدنيا وننال النعيم في الآخرة ،يقول ابن تيمية رحمه الله : "العبادة: هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، فالصلاة والزكاة، والصيام، والحج، وصدق الحديث، وأداء الأمانة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، والوفاء بالعهود، والأمر بالمعروف النهي عن المنكر، والجهاد للكفار والمنافقين، والإحسان للجار واليتيم والمسكين وابن السبيل، والمملوك من الآدميين والبهائم، والدعاء والذكر والقراءة، وأمثال ذلك: من العبادة وكذلك حب الله ورسوله، وخشية الله والإنابة إليه، وإخلاص الدين له، والصبر لحكمه، والشكر لنعمه، والرضا بقضائه، والتوكل عليه، والرجاء لرحمته، والخوف من عذابه، وأمثال ذلك هي من العبادة لله" فعلام الإعتراض إذاً إلا اذا كنا نكره الخير ونريد انتشار الفساد في المجتمع دون رادع !!
    ٣. المطالبة بالحقوق لا تعني الحاجة إليها :
    لو أن هناك رجلاً غنياً يملك مالاً وفيراً وله أخوة فقراء ومات أبوهم فكلهم سيرثون اموال ابيهم بما فيهم الرجل الغني فهذا حقه على الرغم انه لا يحتاج تلك الاموال ، فهل يستطيع أحد ان ينكر عليه مطالبته بحقه على الرغم من عدم حاجته إليه ، بل وهل يستطيع احد ان ينكر عليه مطالبته بسجن ومعاقبة إخوته أشد العقاب لكونهم اخذوا امواله بحجة انه لا يحتاج إليها ؟! ، قطعا من حقه المطالبة بالاموال والمطالبة بمعاقبتهم ، فعدم إحتياجه للمال لا يسقط حقه في اخذه ومعاقبة من يمنع المال عنه.
    ٤. الله عز وجل مستحق للعبادة:
    إن الله عز وجل مستحق للعبادة فهو المنعم علينا بنعمه التي لا تعد ولا تحصى فمن ذا الذي يستطيع ان يعيش بدون بصره او سمعه او خلل في جسده ، فهو الذي سخر لنا الماء لنشربه والهواء لنتنفسه والشمس لنفع الارض والنبات والجسم ، هو الذي اعطانا العقل الذي توصلنا به إلى جميع العلوم وجميع المعارف فهو مستحق للشكر والتضرع والتذلل اليه وطاعة أمره وإجتناب نواهيه فذاك حق المنعِم على المنعَم عليه
    ٥. الله عز وجل غني عن العبادة:
    إن الله عز وجل غني عن العبادة غير محتاج إليها فهي لا تزيد من ملكه ولا تنقص منه شيئاً فهي -كما وضحنا سالفاً- من اجل الإنسان ومصلحته
    يقول الله تعالى ( إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ ۖ وَلَا يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ ۖ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ)
    ويقول تعالى أيضاً ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ )
    ويقول تعالى أيضاً ( إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ )
    ويقول تعالى أيضاً ( وَقَالَ مُوسَىٰ إِن تَكْفُرُوا أَنتُمْ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ )
    ونأخذ مثالا واحدا من السنة ( يا عبادي إنَّكم لن تبلُغوا ضُرِّي فتضرُّوني ولن تبلُغوا نَفعي فتنفَعوني يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكُم وجنَّكُم كانوا على أفجَرِ قلبِ رجلٍ واحدٍ منْكم ما نقصَ ذلِكَ مِن مُلْكي شيئًا يا عبادي لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكم وجنَّكم كانوا على أتقَى قلبِ رجلٍ واحدٍ ما زادَ ذلِكَ في مُلْكي شيئًا) رواه مسلم
    ٦. غِنى الله عز وجل عن العبادة لا يمنع من مطالبته بحق له على مخلوقاته ومعاقبة من يقصر في اداء حقه :
    فذلك شئ يعود إلى إرادة الله عز وجل في ان يطالبنا بحق له علينا بل ويعاقبنا اذا لم نؤده وقد اثبتنا عقلا وواقعا بإمكان ذلك -ولله المثل الاعلى- كما في مثال الغني الذي له حق في ورث ابيه ، فلا يوجد مانع عقلا من حب الله عز وجل للعبادة وطلبها منا بالرغم من غناه عنها ولا يوجد إلزام عقلي بكرهه عز وجل والاعراض عن طلب العبادة من البشر
    فمن يملك ذرة عقلٍ لا يجد إشكالاً في مطالبة الله عز وجل بحق من حقوقه ومعاقبة من يقصر في اداء هذا الحق على الرغم انه غير محتاج له

    الخلاصة : ١. طلب الله عز وجل للعبادة لا يعني انه يحتاج إليها فليس كل طلب يدل على الحاجة ، فالطبيب يطلب من المريض ان يفتح فمه لمصلحة المريض وليس الطبيب وهذا التصور قائم على مغالطة أنسنة الإله
    ٢.العبادة تعود اولا واخيرا بالنفع على الانسان ومجتمعه فهي تعود
    ٣.العبادة حق لله على مخلوقاته والله عز وجل غني عنها وغناه لا يمنعه من المطالبة بها وعقاب من يقصر في اداء حق له

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ يوم مضى
ردود 0
4 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة Mohamed Karm
بواسطة Mohamed Karm
 
أنشئ بواسطة Mohamed Karm, منذ 2 أسابيع
ردود 0
23 مشاهدات
1 معجب
آخر مشاركة Mohamed Karm
بواسطة Mohamed Karm
 
أنشئ بواسطة د. نيو, 24 فبر, 2021, 05:51 م
ردود 0
12 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د. نيو
بواسطة د. نيو
 
أنشئ بواسطة د. نيو, 11 فبر, 2021, 03:00 ص
ردود 0
15 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د. نيو
بواسطة د. نيو
 
أنشئ بواسطة وداد رجائي, 15 ديس, 2020, 01:09 م
ردود 0
20 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وداد رجائي
بواسطة وداد رجائي
 
يعمل...
X