تطور الفجوات ..

تقليص

عن الكاتب

تقليص

هشام المصرى مسلم معرفة المزيد عن هشام المصرى
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تطور الفجوات ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    الأخوة والأخوات الأعزاء ..
    الزملاء والزميلات أعضاء المنتدى ..




    يتحدث القرود والنسانيس عن شىء يسمونه (إله الفجوات) ..

    وهم يقصدون بذلك أن المتدينين يردون كل شىء لإله لم يروه حتى إذا ظهر سببه أو علته لم يعد لإيمانهم قيمة ..

    هكذا يقولون ..

    فهل هذا صحيح .. ؟!

    الحقيقة أننا نؤمن بإله واحد خالق للكون ليس لأننا لا نجد تفسيراً للظواهر الكونية كما توهم الواهمون بل لأن
    (النظام والتصميم والتعقيد) ظاهرين فى الكون لكل من ألقى السمع وهو شهيد ..

    والحقيقة أن القرود والنسانيس هم الذين يعبدون
    (إله الفجوات) وإسمه الحقيقى (تطور الفجوات) ..

    فلكى يبرروا إلحادهم وكفرهم بالله تعالى خالق الكون ينسبون كل شىء للصدفة العشوائية ويسمونها
    (الطفرات) لتعليل هذا التنوع الهائل فى الخلق ..

    يقول الله تعالى فى كتابه العزيز:
    [وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ] .. [الشورى: 29] ..

    تقول الموسوعة الحرة عن الطفرات:
    [الطفرة (بالإنجليزية : Mutation) فى علم الأحياء هى أى تغير يحدث فى المعلومات الجينية المعلومات الوراثية الحيوية المشفرة فى تسلسلات DNA والكروموسومات التى تحوى DNA أو فى تسلسلات RNA فى حال بعض الفيروسات DNA هو بمثابة سلسلة والأجزاء المكونة لهذه السلسلة هى النوكليوتيدات (تُسمى أيضا بالقواعد) .. يمكن أن تُحدث الطفرة تغييرات فى هذه السلسلة بطرق مختلفة ... الطفرات تنجم عن: الفيروسات - الينقولات - الكيميائيات المطفرة- التعرض للأشعة -الأخطاء التى تحدث خلال تضاعف الدنا أو الانتصاف عند إنتاج الخلايا المشيجية] إهـ ..

    ثم تقول:
    [الأغلبية العظمى من الطفرات بشكل عام تكون محادية ولا تؤدى إلى تغيرات ملحوظة .. ولكن الطفرات التى تعدل من البروتينات الناتجة عن الجينات على الأغلب تكون ضارة .. وقد تم افتراض ذلك بناء على دراسات تمت على ذباب الفاكهة .. فنسبة الطفرات ذات التأثيرات الضارة منها تصل إلى 70% .. بينما تأثيرات البقية كانت محادية أو نافعة بشكل طفيف] إهـ ..

    فالقول بأن الطفرات يمكن أن تؤدى إلى (خلق أنواع جديدة) هو (إسراف فى الخيال) ..

    فهل الطفرات قادرة فعلاً على (خلق أنواع جديدة) .. ؟!

    يجيب علينا الأخ الحبيب أبو حب الله فى مقالته الرائعة التالية ..
    ـــــــ


    من المعلوم أن كل نظريات التطور المزعومة المطروحة (بما فيها الداروينية الحديثة) :
    تستوجب أن (( تزداد )) المعلومات الجينية في الكائن الحي ..
    وأن تكون تلك الزيادة مُنتجة لصور فائقة من الإمكانيات والأعضاء التي لم تكن موجودة من قبل في الكائن الحي نفسه ..
    والسؤال الآن :
    هل المعلومات التي توفرت لدى العلماء اليوم عن الطفرات : جاءت بتصديق هذه الخرافات التطورية أم لا ؟!!!..
    أترككم مع النقولات التالية من متخصصين ...
    (مستفاد من توثيقات هارون يحيى) ..
    ----
    1...
    يقول رانغانثان:
    "إن الطفرات صغيرة وعشوائية وضارة !!.. وهي تتسم بندرة حدوثها، وتتمثل أفضل الاحتمالات في كونها غير مؤثرة.. وتلمّح هذه السمات الأربع إلى أن الطفرات لا يمكن أن تؤدي إلى أي تقدم على صعيد التطور. إن حدوث تغير عشوائي في كائن حي يتسم بقدر عال من التخصص، إما أن يكون غير مؤثر أو ضاراً، ذلك أن التغير العشوائي في ساعة اليد لا يمكن أن يحسن أداء الساعة، بل أغلب الظن أن هذا التغير سيضرّ بها أو لن يؤثر فيها على أحسن تقدير.. والزلزال لا يُحسن المدينة بل يجلب لها الدمار" !!..
    B. G. Ranganathan, Origins?, Pennsylvania: The Banner Of Truth Trust, 1988
    2...
    ويُعلق عالم التطور وَرن ويفر على التقرير الصادر عن لجنة التأثيرات الجينية للأشعة الذرية (والتي شُكلت لدراسة الطفرات التي يمكن أن تكون قد نتجت عن الأسلحة النووية المستخدمة في الحرب العالمية الثانية) قائلاً:
    "سيتحير الكثيرون من حقيقة أن كل الجينات المعروفة تقريباً التي أصابتها طفرة هي عبارة عن جينات ضارة، فالناس يظنون أن الطفرات تشكل جزءاً ضرورياً من عملية التطور، فكيف يمكن أن ينتج تأثير جيد (أي التطور إلى شكل أعلى من أشكال الحياة) من طفرات كلها ضارة تقريبا؟" !!..
    Warren Weaver, "Genetic Effects of Atomic Radiation", Science, Vol 123, June 29, 1956, p. 1159
    3...
    ويقول عالم الوراثة التطوري، غوردون تايلور:
    "من بين آلاف التجارب الرامية إلى إنتاج ذباب الفاكهة التي تم إجراؤها في جميع أنحاء العالم لأكثر من خمسين سنة، لم يلاحظ أحدٌ أبداً ظهور نوع جديد متميز.. أو حتى إنزيم جديد" !!..
    Gordon R. Taylor, The Great Evolution Mystery, New York: Harper & Row, 1983, p. 48
    4...
    ويقول مايكل بيتمان:
    "لقد قام مورغان وغولدشميدت ومولر وغيرهم من علماء الوراثة بتعريض أجيال من ذباب الفاكهة لظروف قاسية من الحرارة، والبرودة، والإضاءة، والظلام، والمعالجة بالمواد الكيماوية والإشعاع. فنتج عن ذلك كله جميع أنواع الطفرات، ولكنها كانت كلها تقريباً تافهة أو مؤكدة الضرر. هل هذا هو التطور الذي صنعه الإنسان؟ في الواقع لا، لأنه لا يوجد غير عدد قليل من الوحوش التي صنعها علماء الوراثة كان بإمكانه أن يصمد خارج القوارير الذي أنتج فيها. وفي الواقع، إن هذه الطافرات إما أن يكون مصيرها الموت، أو العقم، أو العودة إلى طبيعتها الأصلية" !!..
    Michael Pitman, Adam and Evolution, London: River Publishing, 1984, p. 70
    5...
    وتقول مجلة المعرفة الأمريكية (Scientific American) في عدد آذار (مارس) 1998 حيث تعترف وهي من المنشورات الداعية للتطور:
    "كثير من البكتيريا كانت لديها معلومات وراثية للمقاومة قبل استخدام المضادات الحيوية التجارية.. ولا يعرف العلماء سبب وجود هذه المعلومات الوراثية، كما لا يعرفون لماذا تم الحفاظ عليها وإبقاؤها!" !!..
    Stuart B. Levy, "The Challange of Antibiotic Resistance", Scientific American, March 1998, p. 35
    أقول : ولعلنا الآن عرفنا أن هناك الكثير مما يُفسر به شفرات ومناطق كاملة على الشريط الوراثي الـ DNA والذي لم يقف العلماء على حقائقه بعد !!!..
    بل ..
    وهناك مَن ذهب إلى أن الشفرات على الـ DNA ليست خطية !!.. بل تحتوي على علاقات أعقد وأكثر تراكبا ًوخوارزميات ضغط وتشفير كأي كود برمجي متطور نعرفه !!!.. وذلك لأن ثلاثة مليارات شفرة مثلاً كما في الإنسان : هو عدد صغير جدا ًمقارنة ًبكل الوظائف المعقدة التي تتحكم في الجسد البشري !!.. وربما يفسر هذا سبب وجود بعض المناطق على الشريط الوراثي والتي لا يعرف العلماء لها وظيفة حتى الآن ..!
    ونواصل ...
    6...
    وأما حقيقة وجود البكتيريا المقاوِمة : وقبل اكتشاف المضاد الحيوي نفسه بسنين طويلة : تذكره مجلة Medical Tribune بكل وضوح في عدد 29 كانون الأول (ديسمبر) 1988 !!!.. (وهي من المطبوعات العلمية المرموقة عالميا ً) .. حيث يتناول المقال حدثاً مثيراً:
    " ففي دراسة أُجريت عام 1986، تم العثور على جثث بعض البحّارة (الذين أصابهم المرض وماتوا أثناء رحلة قطبية استكشافية عام 1845) محفوظة في حالة تجمد، كما عُثر في أجسامهم على نوع من البكتيريا كان منتشراً في القرن التاسع عشر.. وعندما أُجريت على هذه البكتيريا فحوص معملية وُجِد أنها تحمل خواص مقاومة ضد كثير من المضادات الحيوية التي لم يتم إنتاجها إلا في القرن العشرين" !!..
    Medical Tribune, December 29, 1988, pp. 1, 23
    7...
    ويقول عالِم الأحياء فرانسيسكو أيالا (وهو من دعاة التطور):
    "يبدو أن التنوعات الوراثية المطلوبة لاكتساب المناعة ضد أكثر أنواع المبيدات الحشرية، كانت موجودة لدى جميع الحشرات التي تعرضت للمركّبات الكيميائية التي صنعها الإنسان ضد الحشرات" !!..
    Francisco J. Ayala, "The Mechanisms of Evolution", Scientific American, Vol 239, September 1978, p. 64
    8...
    ويقول العالِم سكادينغ في مقال له تحت عنوان "هل تشكل الأعضاء التي بلا وظيفة دليلاً على نظرية التطور؟"، والذي نُشر في مجلة نظرية التطور:
    "حيث إنه لا يمكن تحديد الأعضاء التي ليس لها وظيفة دون لبس، وحيث إن الطريقة التي يُبنى بها النقاش المستخدَم في هذا الموضوع ليست ذات قيمة علمياً، فأنا أخلص إلى أن الأعضاء الضامرة لا تشكل أي دليل لصالح نظرية التطور قطعاً" !!..
    S. R. Scadding, "Do 'Vestigial Organs' Provide Evidence for Evolution?", Evolutionary Theory, Vol 5, May 1981, p. 173
    والرجل بهذا يُبين لنا جانبا ًعلى استحياء : من الجوانب التي تفضح أكاذيب التطوريين حول الأعضاء الزائدة بزعمهم والتي ليس لها فائدة !!.. إذ يثبت مع الأيام ومع تطور العلم : أنها لها فوائد !!!..
    ومن ذلك مثلا ً:
    9...
    ثبت أن الزائدة الدودية التي وردت باعتبارها من الأعضاء اللاوظيفية : هي عضو لِمفاوي يحارب إصابات الجسم بالجراثيم.. وقد وضحت هذه الحقيقة عام 1997:
    "تعد أعضاء وأنسجة الجسم الأخرى مثل غدة التيموس والكبد والطحال والزائدة الدودية ونخاع العظم ومجموعات الأنسجة اللمفاوية الصغيرة (مثل اللوزتين في الحلق ورقع باير في الأمعاء الدقيقة) جزءاً من الجهاز اللمفاوي.. فهذه الأعضاء تساعد الجسم على مقاومة العدوى" !!..
    The Merck Manual of Medical Information, Home edition, New Jersey: Merck & Co., Inc. The Merck Publishing Group, Rahway, 1997
    وإليكم مني : ولمزيد من المعلومات والتوثيق في هذه النقطة :
    هذا الرابط الرائع من موقع : موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة :
    http://www.quran-m.com/firas/arabico...&select_page=2
    مع رجاء إبقاء الماوس على جوانب الصفحة وليس منتصفها لقراءة أفضل ..
    ونتابع ...
    10...
    ويتناول عالم الأحياء الشهير إنوس (والذي يعارض نظرية الأعضاء اللاوظيفية) هذا الخطأ المنطقي فيقول:
    "للإنسان زائدة دودية، بينما هي لا توجد لدى أقربائه البعيدين من فصائل القردة الدنيا (الأقدم تاريخياً).. ولكن الزائدة الدودية تظهر -مرة أخرى- بين ثدييات من مراتب أوطأ، مثل حيوان الأبوسوم.. فكيف يمكن لمؤيدي نظرية التطور تفسير ذلك؟" !!..
    H. Enoch, Creation and Evolution, New York: 1966, pp. 18-19.
    11...
    ويقول أحد مشاهير دعاة التطور، وهو فرانك سالزبوري:
    "إن عضواً معقد التركيب مثل العين قد ظهر أكثر من مرة: في الحبّار والفقاريات والمفصليات على سبيل المثال.. إن من العسير التفكير في الكيفية التي ظهر بها مثل هذا العضو مرة واحدة، فكيف بالتفكير في ظهوره كل هذا العدد من المرات، كما تقول النظرية التركيبية الحديثة؟.. إن التفكير في هذا يصيبني بالدوار" !!..
    Frank Salisbury, "Doubts About the Modern Synthetic Theory of Evolution", American Biology Teacher, September 1971, p. 338
    12...
    ويقول الدكتور مايكل دانتون:
    "إن كل نوع من الأحياء يُعَد -على المستوى الجزيئي- فريداً ووحيداً وغير مرتبط بوسطاء.. ومن ثَم فقد عجزت الجزيئات -شأنها شأن المتحجرات- عن تقديم الوسطاء الذين يبحث عنهم علماء الأحياء من دعاة التطور منذ زمن طويل.. فعلى المستوى الجزيئي، لا يوجد كائن هو جد مشترك أعلى، أو كائن بدائي أو راقٍ مقارنة بأقربائه.. ولا يكاد يوجد شك في أنه لو كان هذا الدليل الجزيئي متاحاً قبل قرن من اليوم، فربما لم تكن فكرة التطور العضوي لتجد أي قبول على الإطلاق" !!..
    Michael Denton. Evolution: A Theory in Crisis. London: Burnett Books, 1985, pp. 290-91
    13...
    ويقول أحد مؤسسي الدارونية الحديثة، وهو جورج جايلورد سيمبسون:
    "لقد شوَّه هيغل المبدأ النشوئي الذي تناوله، فقد ثبت اليوم علمياً بما لا يدع مجالاً للشك، أن الأجنة لا تمر بمراحل ارتقاء الأجداد" !!!..
    G. G. Simpson, W. Beck, An Introduction to Biology, New York, Harcourt Brace and World, 1965, p. 241. 257
    وأظنكم ما زلتم تذكرون ما رأيناه من فضيحة رسومات هذا المُدلس هيغل عن الجنين البشري وظهور الخياشيم المزعومة لديه ومروره بأطوار الحيوانات !!!..
    ولنواصل ...
    14...
    كما ورد في مقال نُشر في مجلة العالِم الأمريكي (American Scientist) ما يلي:
    "إن قانون النشوء الحيوي قد مات تماماً.. فقد حُذف أخيراً من مراجع علم الأحياء في الخمسينيات، وإن كان قد اندثر كموضوع للبحث النظري الجاد في العشرينيات" !!..
    Keith S. Thompson, "Ontogeny and Phylogeny Recapitulated", American Scientist, Vol 76, May/June 1988, p. 273
    أقول (وقد تخطينا القرن العشرين أصلا ً) :
    ويا حسرتاه على مدارسنا وكلياتنا بأيدي العلمانيين واللادينيين والعملاء !!..
    فهل عرف القائلون بالتطور من المسلمين : كيف يتم التعمية عليهم كالمحجوبي النظر ؟!
    --------
    والآن ....
    هل لنا أن نفهم بالضبط :
    ما الذي يحدث في عددٍ من البكتريا لمقاومة المضادات الحيوية :
    وفي عددٍ من الحشرات لمقاومة الـ DDT كمثال ؟!!!..
    ------
    15...
    قبل الدخول في التفاصيل التي سأحاول تبسيطها بقدر الإمكان :
    يجب أن نضع في الاعتبار أنه :
    لا توجد بكتريا واحدة تحولت إلى نوع آخر !!.. لا بالطفرات : ولا بغيرها !!..
    وهذه هي أول نقطة يجب وضعها أمام المؤمن بالتطور بغير تفكير !!!..
    16...
    وإليكم تمهيدا ًبخلاصة الشرح بالتبسيط الشديد عن :
    إحدى طرق تغلب البكتريا على المضاد الحيوي !!..
    فإليكم المثال والتشبيه التاليين :
    >> المضاد الحيوي : الستربتومايسين Streptomycin ..
    وهو الذي اكتشفه سِلمان واكسمان Selman Waksman وألبرت شاتز Albert Schatz : وتم الإعلان عنه لأول مرة في سنة 1944 ..
    >> هذا الستربتومايسين يهاجم البكتريا عن طريق تعلقه بـ ريبوسوم البكتيريا بإحكام : وإبطال عمله ..
    >> وأما الطفرة التي حدثت في أنواع من البكتريا فهي :
    حل ريبسوم البكتريا وإنهائه : فلا يستطيع الستربتومايسين التعلق بالبكتريا !!..
    الأمر أشبه بالقفل (الريبسوم) والمفتاح (الستربتومايسين) الذي يريد فتح الباب (البكتريا) !
    فبإفساد القفل (الريبسوم) : لا يُجدي المفتاح (الستربتومايسين) !!!..
    وأما هذا الإفساد :
    فيأتي عن طريق الاستبدال العشوائي لنكليوتيد nucleotide وحيد فقط !!!..
    ولكنه في هذه الحال : يُنقص من المعلومات الوراثية : ولم تزداد شيئا ً!!..
    فكيف يكون هذا تطورا ً؟!!!..
    والآن ...
    إليكم التفاصيل ..
    17...
    فمن بين العلماء الذين أجروا أكثر البحوث تفصيلا ًحول هذا الموضوع : عالم الفيزياء الحيوية الإسرائيلي لي سبتنر Lee Spetner، صاحب الكتاب الشهير :
    "ليس بالمصادفة" Not by Chance، الذي نُشر في سنة 1997.
    حيث يؤكد سبتنر أن مناعة البكتيريا تحدث بواسطة آليتين مختلفتين، ولكن كلتيهما لا تشكلان دليلا على نظرية التطور. وهاتان الآليتان هما:
    1- نقل جينات المقاومة الموجودة فعليا في البكتيريا.
    2- بناء مقاومة نتيجة لفقدان بيانات وراثية بسبب الطفرة.
    18...
    ويشرح الأستاذ سبتنر الآلية الأولى في مقالة نشرت في سنة 2001 فيقول:
    "لقد وُهبت بعض الكائنات المجهرية جينات تقاوم هذه المضادات الحيوية. ويمكن أن تتجسد هذه المقاومة في حل جزيء المضاد الحيوي أو طرده من الخلية... وبإمكان الكائنات المالكة لهذه الجينات أن تنقلها إلى بكتيريا أخرى وتجعلها مقاوِمة أيضا. وعلى الرغم من أن آليات المقاومة تتخصص في مقاومة مضاد حيوي بعينه، فإن معظم البكتيريا المسببة للأمراض قد نجحت في تجميع مجموعات متعددة من الجينات مما أكسبها مقاومة ضد تشكيلة متنوعة من المضادات الحيوية" !!..
    Dr. Lee Spetner, “Lee Spetner/Edward Max Dialogue: Continuing an exchange with Dr. Edward E. Max,” 2001, www.trueorigin.org/spetner2.asp
    19...
    ثم ينفي سبتنر أن تكون هذه الآلية الأولى "دليلا ًعلى التطور" فيقول:
    "إن اكتساب مقاومة ضد المضادات الحيوية على هذا النحو... ليس من النوع الذي يصلح لأن يكون نموذجا أوليا للطفرات المطلوبة لتفسير نظرية التطور... ذلك أن التغييرات الوراثية التي يمكن أن توضح النظرية ينبغي ألا تضيف معلومات إلى جينوم البكتير فحسب، بل ينبغي أن تضيف معلومات جديدة للكون الحيوي biocosm. كما أن النقل الأفقي للجينات ينتشر فقط حول الجينات الموجودة فعليا في بعض الأنواع" !!..
    Dr. Lee Spetner, “Lee Spetner/Edward Max Dialogue: Continuing an exchange with Dr. Edward E. Max,” 2001, www.trueorigin.org/spetner2.asp
    إذن، لا يمكننا أن نتحدث عن أي تطور هنا نتيجة لعدم إنتاج معلومات وراثية جديدة؛ فالمعلومات الوراثية الموجودة فعلا تتناقلها البكتيريا فيما بينها فحسب !!..
    20...
    وكذلك النوع الثاني من المناعة : والذي حدث نتيجة طفرة، هو ليس مثالا ًعلى التطور أيضا. يقول سبتنر في ذلك:
    "يستطيع الكائن المجهري أحيانا أن يكتسب مقاومة ضد المضاد الحيوي من خلال الاستبدال العشوائي لنكليوتيد nucleotide وحيد... فالستربتومايسين Streptomycin، الذي اكتشفه سِلمان واكسمان Selman Waksman وألبرت شاتز Albert Schatz وتم الإعلان عنه لأول مرة في سنة 1944، هو مضاد حيوي تستطيع البكتيريا أن تقاومه بتلك الطريقة. ولكن على الرغم من أن الطفرة التي تخضع لها البكتيريا أثناء العملية تفيد الكائن المجهري في وجود الستربتومايسين، فإنها لا تصلح لأن تكون نموذجا أوليا لنوع الطفرات التي تحتاجها النظرية الداروينية الجديدة. ذلك أن نوع الطفرة التي تمنح مقاومة ضد الستربتومايسين يتضح في الريبوسوم ويقوم بحل تكافئه الجزيئي مع جزيء المضاد الحيوي" !!..
    Dr. Lee Spetner, “Lee Spetner/Edward Max Dialogue: Continuing an exchange with Dr. Edward E. Max,” 2001, www.trueorigin.org/spetner2.asp
    21...
    وفي كتابه "ليس بالمصادفة"، يُشبه سبتنر هذا الوضع باختلال العلاقة بين المفتاح والقفل. فالستربتومايسين، مثله مثل مفتاح ملائم لقفله تماما، يتعلق بريبوسوم البكتيريا بإحكام ويوقف نشاطه. وتقوم الطفرة، من ناحية أخرى، بحل الريبوسوم، وبالتالي تمنع الستربتومايسين من التعلق بالريبوسوم. وعلى الرغم من أن ذلك يُفسَّر على أن "البكتيريا تكتسب مناعة ضد الستربتومايسين"، فإن هذه ليست فائدة للبكتيريا بل هي بالأحرى خسارة لها. وقد كتب سبتنر حول هذه النقطة:
    "إن هذا التغيير في سطح ريبوسوم الكائن المجهري يمنع جزيء الستربتومايسين من التعلق بالريبوسوم وتأدية وظيفته كمضاد حيوي. وقد اتضح أن هذا التحلل هو فقدان للخصوصية وبالتالي خسارة للمعلومات. والنقطة الأساسية هنا هي أن التطور... لا يمكن أن يتحقق بواسطة طفرات من هذا النوع، مهما كان عددها. ذلك أن التطور لا يمكن أن يُبنى على تراكم طفرات لا تحقق شيئا سوى حل الخصوصية" !!..
    Dr. Lee Spetner, “Lee Spetner/Edward Max Dialogue: Continuing an exchange with Dr. Edward E. Max,” 2001, www.trueorigin.org/spetner2.asp
    22...
    وتلخيصا ًلما سبق، فإن الطفرة التي تؤثر على ريبوسوم البكتير : تجعل هذا البكتير مقاوما ًللستربتومايسين. ويرجع السبب وراء ذلك إلى "تحلل" الريبوسوم بواسطة الطفرة. ويعني ذلك أنه لم تتم إضافة معلومات وراثية جديدة للبكتير. بل على العكس، تتحلل بنية الريبوسوم، أي، يصبح البكتير "عاجزا". (وقد اكتُشف أيضا أن ريبوسوم البكتير الخاضع للطفرة أقل قدرة على تأدية وظيفته من ريبوسوم البكتير العادي). وبما أن هذا "العجز" يمنع المضاد الحيوي من التعلق بالريبوسوم، فإن ذلك يؤدي إلى نشوء "مقاومة المضاد الحيوي".
    وأخيرا، لا يوجد مثال على طفرة "تُنشئ معلومات وراثية". ويقوم أنصار التطور، الذين يريدون أن يتخذوا من مقاومة المضاد الحيوي دليلا على التطور، بتناول الموضوع بطريقة سطحية للغاية وبالتالي فهم مخطئون !!..
    23...
    وينطبق ذات الوضع على المناعة التي تكتسبها الحشرات ضد الدي دي تي DDT والمبيدات الحشرية المشابهة. ففي معظم تلك الحالات، تُستخدم جينات المناعة الموجودة فعليا ً!!..
    ويعترف عالم الأحياء التطوري فرانسسكو أيالا Francisco Ayala بهذه الحقيقة قائلا:
    "يبدو أن الاختلافات الوراثية اللازمة لمقاومة أكثر أنواع المبيدات تنوعا كانت موجودة في كل مجموعة من مجموعات الكائنات التي تعرضت لهذه المركبات التي صنعها الإنسان" !!..
    Francisco J. Ayala, “The Mechanisms of Evolution,” Scientific American, vol. 239, September 1978, p. 64, (emphasis added
    وجدير بالذكر أن بعض الأمثلة الأخرى التي تم تفسيرها بواسطة الطفرة، كما هي الحال تماما مع طفرة الريبوسوم المذكورة أعلاه، هي عبارة عن ظواهر تسبب "عجزا (نقصا ً) في المعلومات الوراثية الخاصة بالحشرات !!..
    24...
    وفي هذه الحالة، لا يمكن الادعاء بأن آليات المناعة في البكتيريا والحشرات تشكل دليلا على نظرية التطور. ذلك أن هذه النظرية تستند إلى التأكيد على أن الكائنات الحية تتطور من خلال الطفرات. ومع ذلك، يشرح سبتنر أنه لا المناعة ضد المضادات الحيوية ولا أي ظواهر حيوية أخرى تشير إلى مثل هذا المثال على الطفرة:
    "لم تُلاحظ قط الطفرات المطلوبة للتطور الكبير. ذلك أن الطفرات العشوائية التي تمت دراستها على المستوى الجزيئي - والتي يمكن أن تمثل الطفرات المطلوبة من قبل النظرية الداروينية الجديدة - لم تضف أي معلومات. والسؤال الذي أتناوله هو: هل الطفرات التي تمت ملاحظتها من النوع الذي تحتاجه النظرية لدعمها؟ ويتضح في النهاية أن الإجابة هي كلا!" !!..
    Dr. Lee Spetner, “Lee Spetner/Edward Max Dialogue: Continuing an exchange with Dr. Edward E. Max,” 2001, www.trueorigin.org/spetner2.asp
    والله الهادي ..




  • #2
    رد: تطور الفجوات ..


    تعليق


    • #3
      رد: تطور الفجوات ..


      تعليق


      • #4
        رد: تطور الفجوات ..

        تعليق


        • #5
          رد: تطور الفجوات ..

          تعليق


          • #6
            رد: تطور الفجوات ..

            تعليق


            • #7
              رد: تطور الفجوات ..

              تعليق


              • #8
                رد: تطور الفجوات ..




                تعليق


                • #9
                  رد: تطور الفجوات ..

                  بيقولك صدفة ..




                  تعليق


                  • #10
                    رد: تطور الفجوات ..


                    يتحدث القرود والنسانيس عن شىء يسمونه (إله الفجوات) ..
                    هذه الفجوات توجد فقط في عقولهم ورؤوسهم كالمعتاد وفي تفكيرهم ووساوس شياطينهم وهي ذاتها كل رصيدهم هم مع شياطينهم من ملك وملكوت الله

                    فالحمد لله رب العالمين رب الكون كله بكل ما فيه ،، جل وعلا سبحانه وتعالى عما يصفون ،، تنزيها وعلوا يليق بجلاله وعظمته ،،

                    فكل حظوظهم من الدنيا هو البحث عن بعض الظلال والفجوات ليتخفوا فيها -بظنهم- ويبسطوا سلطانهم عليها -بظنهم كذلك-
                    وهي كلها أصفار وفوارغ وحتى هي لا سلطان لهم فيها اصلا من دون الله ولا تغني عنهم من الحق شيئا والعياذ بالله من كل جهل ..
                    شموس في العالم تتجلى = وأنهار التأمور تتمارى , فقلوب أصلد من حجر = وأنفاس تخنق بالمجرى , مجرى زمان يقبر في مهل = أرواح وحناجر ظمئى , وأفئدة تسامت فتجلت = كشموس تفانت وجلى

                    سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا اله الا انت نستغفرك ونتوب اليك ،،، ولا اله الا انت سبحانك إنا جميعا كنا من الظالمين نستغفرك ونتوب إليك
                    حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ
                    ،،،
                    يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب
                    وصل اللهم على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد
                    وبارك اللهم على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد
                    عدد ما خلق الله - وملئ ما خلق - وعدد ما في السماوات وما في الأرض وعدد ما احصى كتابه وملئ ما احصى كتابه - وعدد كل شيء وملئ كل شيء
                    وعدد ما كان وعدد ما يكون - وعدد الحركات و السكون - وعدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته




                    أحمد .. مسلم

                    تعليق


                    • #11
                      رد: تطور الفجوات ..


                      تعليق


                      • #12
                        رد: تطور الفجوات ..

                        تعليق


                        • #13
                          رد: تطور الفجوات ..

                          تعليق


                          • #14
                            رد: تطور الفجوات ..


                            تعليق


                            • #15
                              رد: تطور الفجوات ..


                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 6 يوم
                              ردود 0
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة إبراهيم صالح  
                              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 6 يوم
                              رد 1
                              13 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة فؤاد النمر
                              بواسطة فؤاد النمر
                               
                              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 6 يوم
                              رد 1
                              12 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة إبراهيم صالح  
                              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 6 يوم
                              ردود 0
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة إبراهيم صالح  
                              أنشئ بواسطة إبراهيم صالح, منذ 6 يوم
                              ردود 0
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة إبراهيم صالح  

                              Unconfigured Ad Widget

                              تقليص
                              يعمل...
                              X