فى البدء كان الكلمة ..

تقليص

عن الكاتب

تقليص

هشام المصرى مسلم معرفة المزيد عن هشام المصرى
هذا موضوع مثبت
X
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فى البدء كان الكلمة ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    الأخوة والأخوات الأعزاء ..
    الزملاء والزميلات أعضاء المنتدى ..

    بالطبع لست أول من يشير إلى هذا التحريف الواقع فى نص: يوحنا [1:1] ..

    ولكن لا مانع من التذكير به حتى يعلم الناس كيف تُترجم كتب النصارى ..

    يقول النص: [فى البدء كان الكلمة .. والكلمة كان عند الله .. وكان الكلمة الله] ..

    وعندما طالعت النص اليونانى الأصلى .. وجدته هكذا:

    ν ρχν Λγος, κα Λγος ν πρς τν Θεν καΘες ν Λγος

    والترجمة الحرفية للنص هكذا:

    [فى البدء .. كان الكلمة .. والكلمة كان عند الله .. وكان الكلمة إله] ..

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	167 
الحجم:	259.6 كيلوبايت 
الهوية:	811728

    و[إله] هنا تذكرنا بنص يوحنا [35:10]

    εκενους επε θεος, πρς ος λγος το Θεογνετο, κα ο δναται λυθναι γραφ

    والترجمة الحرفية هكذا:

    [إن قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله ولا يمكن أن ينقض المكتوب] ..


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	161 
الحجم:	407.3 كيلوبايت 
الهوية:	811729

    والسؤال هنا: أليس كاتب إنجيل يوحنا واحد .. ؟!

    بالطبع فإن الكاتب واحد ..

    على الأقل بالنسبة لهم ..


    إذن فإن الكاتب (الموحى إليه من الروح القدس) يعرف تماماً موضع الكلمات ..

    ويعرف أين يضع الكلمة المناسبة فى موضعها الصحيح ..


    وعليه فإن القديس يوحنا اللاهوتى حينما سطر نص يوحنا [1:1] كان يتكلم بمنطق يسوع المسيح فى يوحنا [35:10] ..

    بمعنى أنه أراد أن يقول من خلاله: [لقد كان المسيح الكلمة لدى الله .. وكانت هذه الكلمة .. مقدسة كما الإله .. وكما كان قضاة بنى إسرائيل مقدسين كالآلهة لأنهم يحكمون وفقاً لكلمة الله (أى التوراة) .. فكذلك كان المسيح مقدس أيضاً كإله لأنه كلمة الله] ..


    لماذا .. ؟!

    لأن القديس يوحنا اللاهوتى أستخدم الكلمة المناسبة للتعبير عن هذا المعنى فى كل من النصين وهى [Θες] أى [إله] ..

    وليس [Θε
    ν] والتى ترجموها إلى [الله] ..


    ولكن القوم حينما ترجموا النص .. حرفوا ما سطره القديس يوحنا اللاهوتى إلى ما يوافق أهوائهم .. وأستخدموا الكلمة التى لم يستخدمها هو فى النص ..

    بالرغم من أنهم يقرون ضمناً أن وصف قضاة بنى إسرائيل بالآلهة لا يعنى أنهم آلهة بالحقيقة ..

    وهذا أكيد وقطعى ولا شك فيه ..


    فتجدهم قد ترجموا النص هكذا:

    In the beginning was the Word, and the Word was with God, and the Word was God

    بإستخدام حرف [G] وليس [g] ..

    وبالتالى فإنهم لم يكونوا أمناء فى ترجمتهم ..

    إذ ترجموا نص يوحنا [35:10] هكذا:


    If he called them gods, unto whom the word of God came, and the scripture cannot be broken

    وذلك لأن كلمة [God] تعنى [الله] فى الإنجليزية ..

    أما [god] فتعنى [إله] ..

    وهذا فرق لا يخفى على كل حصيف ..

    وهم بذلك يريدون أن يوهموا القارىء أن المسيح كان إلهاً بالحقيقة ..


    ولذلك ترجم شهود يهوه النص كما يلى:


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.png 
مشاهدات:	167 
الحجم:	170.1 كيلوبايت 
الهوية:	811727

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الحقيقة أخي جزاك الله خيراً. وكلامك صحيح تماماً، وأضيف إليه التالي:

    إن الترجمة هنا تكون: في البدء كان الكلمة، والكلمة كان "في علم الرب أو في نظر الرب"، وكان الكلمة رباً.

    وهذه الترجمة هي الأصلية في اليونانية القديمة كما تفضلت، وهي تعطي لهذه الجملة العجيبة معنى واضحاً:

    في البدء كان الكلمة "يقصد المسيح" وكان الكلمة في علم الرب الإله، وكان الكلمة رباً. أي أنه كان عالي المقام. والملاحظ هنا أن كلمة رب المنقولة عن العبرية من خلال اليونانية تستخدم عند اليهود كما عند العرب: أي رب المنزل، أو رب العمل، إلخ... مما يعني شخص له سلطة، لا إله. لاحظ "الرب" ثم "رب" بالتعريف للإله والتعميم للثاني. وكان اليهود يطلقون على كل شخص ذا سلطة كلمة رب. فالرسل أرباب، والشرطة أرباب، والمتعلمون أرباب، إلخ...

    والله أعلم.
    لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم


    Truth Knights' Forum - Comparative Religions in English

    مُنتدى الرّامي المُسلِم

    شاهد الآن - المسيحية للمسيحيين!

    قسم الرد على القص واللصق! - إستحالة تحريف الكتاب المقدس

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك أخي وجزاك الله خير الجزاء
      من هو يوحنا ؟
      هل كان يوحنا يكتب بالوحي الإلهي ؟

      الرد من عدة أوجه:

      الوجه الأول: العبارة غير مفهومة فإذا كانت الكلمة عند الله كيف تكون هي الله!؟
      بالتعويض في العبارة بوضع الكلمة مكان الله (ما دامت الكلمة هي الله) نحصل على النص التالي:
      في البدء كان الله وكان الله عند الله وكان الله الله. ..!!..ولا تعليق.
      الوجه الثاني: هذه العبارة نسبت إلى يوحنا, ولم تكن من أقوال المسيح عليه السلام.
      الوجه الثالث: أين الروح القدس؟ وهو حسب الاعتقاد وقانون الإيمان إله متساوٍ معهم وله نفس القدرة.
      الوجه الرابع: إن كان يقصد يوحنا بهذا العدد أن يقول لنا: (إن عيسى والله هما واحد متساوٍ), فما الذي نفهمه من قول المسيح في نفس الإنجيل: (يوحنا 20:17…إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ»). وقوله: (يوحنا8: 40... وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ الله).
      الوجه الخامس: أتى يوحنا بهذا القول الفلسفي غير المفهوم من فيلسوف يهودي ينسب له هذا القول عاش في القرن الأول الميلادي في الإسكندرية (يسمى فيليو السكندري), وقاله متأثرًا بالفلسفة الأفلاطونية القائلة بأن أول ما خلق الله هو الحكمة(اللوجوس), والحكمة هي التي خلقت الكون.
      فقد كتب وول ديورانت في موسوعة قصة الحضارة عن فيليو السكندري:
      «وكان فيلو فيلسوفًا أكثر مما كان رجل دين، وكان صوفيًا....وكان فيلو يتأرجح بين الفلسفة واللاهوت، وبين التجريد والتجسيد، ولهذا كان يفكر في العقل الإلهي مرة كأنه شخص، وفي ساعة من ساعات نشوته الشعرية يسميه أول ما ولد الله»... ويقول: إنه عن طريق الكلمة كشف الله عن نفسه للإنسان.
      ولقد كانت «عقيدة العقل الإلهي» التي يقول بها فيلو من الآراء ذات الأثر الأكبر في تاريخ التفكير البشري. ولرأيه هذا سابقات واضحة في فلسفة هرقليطس وأفلاطون، والرواقيين، وأكبر الظن أنه كان يعرف الآداب اليهودية التي نشأت في العصر القريب من عصره، والتي جعلت من حكمة الله بوصفه خالق الكون شخصًا محددًا مميزًا. وكان فيلو معاصرًا للمسيح، ويَلُوح أنه لم يسمع قط عنه، ولكنه قد أسهم على غير علم منه في تكوين اللاهوت المسيحي. ولقد حاول فيلو أن يوفق بين اليهودية والفلسفة الهلينية، فأما من وجهة النظر اليهودية فقد أخفق في مسعاه، وأما من وجهة النظر التاريخية فقد أفلح، وكانت ثمرة فلاحه هي الإصحاح الأول من إنجيل يوحنًا»([1]).

      ([1]) (موسوعة قصة الحضارة- وول ديورانت–الجزء 11– ص103-105- الهيئة المصرية العامة للكتاب.,وعلى الانترنت ص3807-3809 في الرابط:
      كتاب : البيان الصحيح لدين المسيح نسخة Pdf من المطبوع.
      الكتاب الجامع لكل نقاط الخلاف بين الإسلام والنصرانية .
      كتاب : هل ظهرت العذراء ؟ . للرد على كتاب ظهورات العذراء للقس عبد المسيح بسيط.
      مجموعتي الجديدة 2010 : الحوارات البسيطة القاتلة : (7 كتيبات تحتوي حوارات مبسطة).
      يمكنكم تحميل الكتب من : موقع ابن مريم

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        عاجل جدا طلب الردود حول شبهات العقيقة

        و كيف اقوم بادراج مشاركة مستقلة ؟



        اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
        أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) (البقرة)
        صدق الله مولانا العظيم


        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          في المنتدى المطلوب، إضغط زر "موضوع جديد".

          والآن ما هي الشبهة التي تريد ردها؟
          لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم


          Truth Knights' Forum - Comparative Religions in English

          مُنتدى الرّامي المُسلِم

          شاهد الآن - المسيحية للمسيحيين!

          قسم الرد على القص واللصق! - إستحالة تحريف الكتاب المقدس

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            بارك الله تعالى فيك اخي الامير الاحمر

            الشبهة اجبت عنها و الحمدلله و كانت حول العقيقة .



            اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
            أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) (البقرة)
            صدق الله مولانا العظيم


            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيراً أخي. هاتان الصورتان معاً مفيدتان جداً. وفقك الله.
              لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم


              Truth Knights' Forum - Comparative Religions in English

              مُنتدى الرّامي المُسلِم

              شاهد الآن - المسيحية للمسيحيين!

              قسم الرد على القص واللصق! - إستحالة تحريف الكتاب المقدس

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة الأمير الأحمر
                جزاك الله خيراً أخي. هاتان الصورتان معاً مفيدتان جداً. وفقك الله.
                وفقنا الله وإياكم .. تقبل خالص تحياتى ..

                تعليق


                • #9
                  جزاكَ الله خيراً يا أخي ولكن للتوضيح فقط

                  الإشكال ليس في كلمة θεον ( ثيؤن ) وكلمة θεος (ثيؤس )

                  فكلاهما يأتي بمعني إله ولكن لاحظ معي النص يا اخي الفاضل

                  Joh 1:1εν αρχη ην ο λογος και ο λογος ην προς τον θεον και θεος ην ο λογος

                  أداة التعريف τον (تون) جائت قبل كلمة إله ( والكلمة كان عند الله ) فأصبحت الله
                  ولم تأني في كلمة إله الثانية فأصبحت ( وكان الكلمة إله )
                  ( και θεος ην ο λογος )

                  وليست وكان الكلمة الله
                  لان كلمة إله لم تأتي قبلها أداة التعريف

                  جزاكم الله خيراً
                  حالياً بمعرض الكتاب إن شاء الله
                  " المجهول في حياة البتول .! " للرد على زكريا بطرس والقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير
                  " من كتب التوراة ؟ " للرد على زكريا بطرس
                  " البيان " للرد على الآنبا بيشوي مطران دمياط


                  للرد علي زكريا بطرس وأتباعه في شبهاتهم حول الاسلام



                  لا تنسونا منْ صالح دعائكم

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة معاذ عليان
                    جزاكَ الله خيراً يا أخي ولكن للتوضيح فقط


                    الإشكال ليس في كلمة θεον (ثيؤن) وكلمة θεος (ثيؤس)

                    فكلاهما يأتي بمعني إله ولكن لاحظ معي النص يا اخي الفاضل

                    joh 1:1εν αρχη ην ο λογος και ο λογος ην προς τον θεον και θεος ην ο λογος

                    أداة التعريف τον (تون) جائت قبل كلمة إله ( والكلمة كان عند الله ) فأصبحت الله
                    ولم تأني في كلمة إله الثانية فأصبحت ( وكان الكلمة إله )
                    ( και θεος ην ο λογος )

                    وليست وكان الكلمة الله
                    لان كلمة إله لم تأتي قبلها أداة التعريف


                    جزاكم الله خيراً
                    أفادنا الله من علمكم أخى الفاضل .. وجزاكم الله خيرا ..

                    تعليق


                    • #11
                      بسم الله الرحمن الرحيم

                      جزاكم الله خيراً.

                      المشكلة هنا لدى المسيحيين الغربيين إنهم لا يعرفون الفارق بين رب وإله. لهذا يترجمونها إله بينما هي في الواقع رب. وقد أخذ عنهم المسيحيون العرب مع الأسف. لهذا كما ذكر الإخوة فالفارق بين الأولى والثانية هو الـ التعريف في إحداهما وعدم وجودها في الأخرى. ولأن شهود يهوة ترجموها حرفياً في كتابهم كما نرى في الصور -بالإضافة إلى بضع أشياء أخرى- يقولون عنهم أنهم ليسوا مسيحيين!
                      لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم


                      Truth Knights' Forum - Comparative Religions in English

                      مُنتدى الرّامي المُسلِم

                      شاهد الآن - المسيحية للمسيحيين!

                      قسم الرد على القص واللصق! - إستحالة تحريف الكتاب المقدس

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة الأمير الأحمر
                        بسم الله الرحمن الرحيم

                        جزاكم الله خيراً.

                        المشكلة هنا لدى المسيحيين الغربيين إنهم لا يعرفون الفارق بين رب وإله. لهذا يترجمونها إله بينما هي في الواقع رب. وقد أخذ عنهم المسيحيون العرب مع الأسف. لهذا كما ذكر الإخوة فالفارق بين الأولى والثانية هو الـ التعريف في إحداهما وعدم وجودها في الأخرى. ولأن شهود يهوة ترجموها حرفياً في كتابهم كما نرى في الصور -بالإضافة إلى بضع أشياء أخرى- يقولون عنهم أنهم ليسوا مسيحيين!
                        حياكَ الله اخي الكريم وجزاكَ الله خيراً

                        للتوضيح فقط أي كلمة تذكر على يسوع بالنسبة للنصارى يأخذوها وكأن معناها الله الخالق
                        ولو ذكرت على غيره يقولون معناها الحقيقي

                        كلمة رب وكلمة إله
                        لا تعني الله

                        فقد أطلقها الكتاب المقدس على غير الإله

                        كلمة إله أطلقت على موسى في سفر الخروج 7/1 ( أنا جعلتك إلهاً لفرعون )

                        وكلمة رب لا تعني الله ايضاً فقد أطلقها بولس على شخص مجهول بالنسبة له فقال في اعمال ارسل 9/5 ( من أنت يا رب !! ) ترجمة الكاثوليك

                        فهل لو كانت كلمة رب تعنى الله كان بولس يقولها لشخص مجهول بالنسبة له ويسأله من انت ؟ !!

                        ولكن النصارى يتعلقون بقشة في بحر والله الموفق
                        حالياً بمعرض الكتاب إن شاء الله
                        " المجهول في حياة البتول .! " للرد على زكريا بطرس والقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير
                        " من كتب التوراة ؟ " للرد على زكريا بطرس
                        " البيان " للرد على الآنبا بيشوي مطران دمياط


                        للرد علي زكريا بطرس وأتباعه في شبهاتهم حول الاسلام



                        لا تنسونا منْ صالح دعائكم

                        تعليق


                        • #13
                          الأخ الفاضل هشام ... جزاك الله خيراً ونفع بك وبعلمك ... لي سؤال واحد فقط ..

                          لماذا يصر النصارى على تشويه لغتنا العربية الجميلة من أجل إثبات ألوهية يسوع المزعومة ؟؟!!

                          لقد تعودنا على الجملة وألفناها بحكم قراءتنا لها مراراً وتكراراً

                          ولكن لنتمعن في قراءة النص وكأننا نراه لأول مرة !!

                          في البدء كان الكلمة!!



                          كان الكلمة ...


                          In the beginning was the Word

                          وكان ينبغي أن يترجموها إلى

                          (في البدء كانت الكلمة) ...

                          ولكن تاء التأنيث أصابتهم بحساسية لأن النص لابد من لي عنقه لينطبق على المسيح .. ولكن المسيح مذكر .. فماذا يفعلون ..

                          ــ يقولون عفوا أيتها اللغة العربية سنكسر قواعدك حتى نثبت ألوهية يسوع المزعومة !!

                          ــ الغريب والعجيب أن (الكلمة) في نصوص الكتاب المقدس الأخرى اقترنت بها تاء التأنيث ... لنرى


                          ار 32:1 الكلمة التي صارت الى ارميا من قبل الرب في السنة العاشرة لصدقيا ملك يهوذا.هي السنة الثامنة عشر لنبوخذراصر.

                          ار 38:21 وان كنت تأبى الخروج فهذه هي الكلمة التي اراني الرب اياها.
                          يع 1:21 لذلك اطرحوا كل نجاسة وكثرة شر فاقبلوا بوداعة الكلمة المغروسة القادرة ان تخلّص نفوسكم.

                          إذن في البدء كانت الكلمة!!
                          [frame="10 98"]
                          ـ لقد كنا العلمـاء والمعلِّمين .. يوم كانوا يعيشون في ظلام العصور الوسطى ويدفعون ثمن إلغاء (الكنيسة) لدور العقل .. بينما كنا على الضدّ .. فقد كان (المسجد) في حضارتنا .. جامعاً وجامعةً معاً ..

                          ـ وما زال الطريق مفتوحاً أمامنا للعودة إلى قيادة الحضـارة .. وما زلنا نملك المؤهلات ..

                          وإننـا بإذن الله ـ لعـــائدون ...
                          [/frame]

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة الأندلسى
                            الأخ الفاضل هشام ... جزاك الله خيراً ونفع بك وبعلمك ... لي سؤال واحد فقط ..

                            لماذا يصر النصارى على تشويه لغتنا العربية الجميلة من أجل إثبات ألوهية يسوع المزعومة ؟؟!!

                            لقد تعودنا على الجملة وألفناها بحكم قراءتنا لها مراراً وتكراراً

                            ولكن لنتمعن في قراءة النص وكأننا نراه لأول مرة !!

                            في البدء كان الكلمة!!



                            كان الكلمة ...


                            in the beginning was the word

                            وكان ينبغي أن يترجموها إلى

                            (في البدء كانت الكلمة) ...

                            ولكن تاء التأنيث أصابتهم بحساسية لأن النص لابد من لي عنقه لينطبق على المسيح .. ولكن المسيح مذكر .. فماذا يفعلون ..

                            ــ يقولون عفوا أيتها اللغة العربية سنكسر قواعدك حتى نثبت ألوهية يسوع المزعومة !!

                            ــ الغريب والعجيب أن (الكلمة) في نصوص الكتاب المقدس الأخرى اقترنت بها تاء التأنيث ... لنرى


                            ار 32:1 الكلمة التي صارت الى ارميا من قبل الرب في السنة العاشرة لصدقيا ملك يهوذا.هي السنة الثامنة عشر لنبوخذراصر.

                            ار 38:21 وان كنت تأبى الخروج فهذه هي الكلمة التي اراني الرب اياها.
                            يع 1:21 لذلك اطرحوا كل نجاسة وكثرة شر فاقبلوا بوداعة الكلمة المغروسة القادرة ان تخلّص نفوسكم.

                            إذن في البدء كانت الكلمة!!
                            جزاكم الله خيراً .. فى الحقيقة أنى كنت أنوى التعليق على ذلك ... ولكن بادرت أنت بتعليقك القيم ..

                            مادام المسيح ذكراً .. فلابد أن تكون (الكلمة) تابعة له .. هذا هو منطقهم ..

                            بارك الله فيكم ..

                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم
                              اخواني في الله هذه ترجمة جماعة شهود يهوه حيث قامو بكتابة god بالحرف المصغر
                              In [the] beginning the Word was, and the Word was with God, and the Word was a god.
                              و هذا لا شك نتيجة ان شهود يهوه لا يؤمنون بالوهية عيسى عليه السلام

                              تعليق

                              مواضيع ذات صلة

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 3 أسابيع
                              رد 1
                              13 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة د. نيو
                              بواسطة د. نيو
                               
                              أنشئ بواسطة mohamed faid, منذ 3 أسابيع
                              ردود 0
                              9 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة mohamed faid
                              بواسطة mohamed faid
                               
                              أنشئ بواسطة Mohamed Karm, 4 سبت, 2021, 08:05 م
                              رد 1
                              34 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Mohamed Karm
                              بواسطة Mohamed Karm
                               
                              أنشئ بواسطة Mohamed Karm, 27 يول, 2021, 01:03 ص
                              رد 1
                              35 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Mohamed Karm
                              بواسطة Mohamed Karm
                               
                              أنشئ بواسطة Mohamed Karm, 26 يول, 2021, 11:45 م
                              ردود 2
                              25 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة Mohamed Karm
                              بواسطة Mohamed Karm
                               
                              يعمل...
                              X