المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل احل الإنجيل أكل لحم الخنزير؟



ابو تسنيم
08-13-2006, 03:19 AM
هل احل الإنجيل أكل لحم الخنزير؟

كنت باتصفح احد المواقع النصرانية فوقعت عيني علي موضوع بعنوان :
لماذا حرم الله أكل بعض الحيوانات في التوراة وحلل أكلها في الإنجيل، مثلاً الخنزير؟


ج: يلزمنا قبل الإجابة على هذا السؤال أن نعرف أنه لا يوجد كائن حي نجس بذاته لأن الله هو الذي خلق كل الكائنات الحية.. فالحيوانات والطيور والأسماك وكل شئ قد خلقه الله.. وفي كل يوم من الأيام الست التي خلق فيها الله الخليقة كان يرى ذلك أنه حسن. وهذا ما نقرأه في التوراة في سفر التكوين "وقال الله لتُخرِج الأرض ذوات أنفس حيَّةٍ كجنسها. بهائِمَ ودبَّاباتٍ ووحوشَ أرضٍ كأجناسها. وكان كذلك. فعمل الله وحوش الأرض كأجناسها والبهائِمَ كأجناسها وجميع دبَّابات الأرض كأجناسها. ورأى الله ذلك أنهُ حَسَنٌ" من هنا نعرف أن كل الخليقة حسنه. وهذا يؤكده الله في الإنجيل في سفر أعمال الرسل حين قال الله لبطرس "ما طهَّرَهُ الله لا تدنّسهُ أنت." وكان الله يقصد كل دواب الأرض والوحوش والزحافات وطيور السماء. وهذا أيضا عين ما ورد في رسالة روميه حين قال الرسول بولس "إني عالمٌ ومتيقّنٌ في الرب يسوع أن ليس شئٌ نجساً بذاتهِ"

س: والآن لماذا حرّم الله أكل الخنزير في التوراة مادام الخنزير ليس نجسا؟
ج: وللإجابة على هذا السؤال نقرأ من سفر اللاويين "وكلَّم الرب موسى وهرون قائلاً لهما كلّما بني إسرائيل قائلَين. هذه هي الحيوانات التي تأكلونها من جميع البهائِم التي على الأرض. كلُُّ ما شقَّ ظلفاً وقسمهُ ظلفين ويجترُّ من البهائِم فإيَّاهُ تأكلون إلاَّ هذه فلا تأكلوها مما يجترُّ ومما يشقُّ الظلف. الجمل. لأنهُ يجترُّ لكنهُ لا يشقُّ ظلفاً. فهو نجسٌ لكم. والوَبْر. لأنهُ يجترُّ لكنهُ لا يشقُّ ظلفاً فهو نجس لكم. والأرنب. لأنهُ يجترُّ لكنهُ لا يشقُّ ظلفاً فهو نجسٌ لكم. والخنزير. لأنهُ يشقُّ ظلفاً ويقسمهُ ظلفَين لكنهُ لا يجترُّ. فهو نجسٌ لكم… إني أنا الربُّ إلهكم فتتقدَّسون وتكونون قديسين لأني أنا قدوسٌ. ولا تنجِّسوا أنفسكم بدبيبٍ يدبُّ على الأرض."
من هذا نجد أن الله إنما يعلم شعبه في العهد القديم القداسة بإعطائهم تشبيهات من طبيعة الحيوانات فالحيوانات التي تؤكل أي الحيوانات المحللة لها طبيعتين، الأولى تشق الظلف وتقسمه ظلفين والثانية تجتر. والحيوانات التي لا تؤكل أي الحيوانات المحرمة هي التي لها طبيعة واحدة فقط من هاتين الطبيعيتين فهي إما تشق الظلف وتقسمه ظلفين وإما تجتر.
والمعنى الروحي الذي يقصد الله أن يعلمه لشعبه من طبيعة شق الظلف وقسمه ظلفين في الحيوان هو أنه ينبغي أن يكون هناك فاصل بين تراب الأرض وقدم الحيوان وهذا الفاصل هو ما يميز سلوك أولاد الله عن سلوك أهل العالم. وهذا الفاصل هو في الظلف الذي يعمل عمل الحذاء بالنسبة للإنسان الذي يفصل بين خطوات الإنسان وتراب الأرض. فالخطوات ترمز للسلوك والحذاء يرمز لحفظ السلوك من تراب الأرض. وطبيعة شق الظلف تؤكد هذا المعنى. هذا الشق الذي يرسمه الحيوان بقدمه حينما يطأ على الأرض إنما يعبر عن التميز والاختلاف الدائم بين سلوك شعب الله وسلوك أولاد العالم كما علمنا الإنجيل "لأنهُ أيَّة خلطةٍ للبرّ والإثم. وأيَّة شركةٍ للنور مع الظلمة." وأيضا في التوراة يرد ذات المعنى إذ يقول الكتاب "وفصل الله بين النور والظلمة. ودعا الله النور نهاراً والظلمة دعاها ليلاً." وهكذا يريد الله أن يعلم شعبه أن سلوك أبناء النور الذين هم شعبه ينبغي أن يختلف تماما عن سلوك أبناء الظلمة الذين هم أولاد إبليس.
ولكن شق الظلف لا يكفي لحياة القداسة إذ ينبغي أن تتوفر الطبيعة الثانية وهي طبيعة الاجترار. والاجترار يعني أن الحيوان يعيد مضغ وهضم الطعام وهذا روحيا يرمز للإنسان الذي يعيش متأصلا في كلمة الله فليست كلمة الله بالنسبة له طعام يأكله ثم ينتهي منه لكنه طعام باق يحيا به ويتلذذ به.

س: لكن لماذا لا تكفي إحدى الطبيعيتين لحياة القداسة؟
ج: ذلك لأنه يوجد بشر يجتهدون جدا في السلوك بدون أن تكون بينهم وبين كلام الله شركة قوية، شركة تلذذ وشوق. فاجتهادهم في السلوك ليس نابعا من شركة روحية مع الله بل من اقتناعات بشرية وطبيعة أخلاقية إنسانية وهذه ليست قداسة. ويوجد أيضا بشر يتكلمون كثيرا عن الله وعن وصايا الله لكن حياتهم ليست بحسب أقوال الله فكلامهم نظري وليس عملي وهذه أيضاً ليست قداسة. القداسة التي يريدها الله لنا هي أن نعيش في سلوك مقدس مبني على علاقة وشركة مقدسة مع الله القدوس. وقد علم الله شعبه في العهد القديم هذه القداسة بهذه الرموز في التوراة فحرم أكل الحيوانات التي تشق الظلف فقط أو الحيوانات التي تجتر فقط وحلل لهم أكل الحيوانات التي تشق الظلف وتجتر معا.
فمثلا حرم الله عليهم أكل الجمل والوبْر والأرنب لأن كل منهم يجتر لكنه لا يشق ظلفاً أي أن كل منهم يرمز للإنسان الذي يتكلم بكلام الله لكنه لا يعيش حياة مقدسة مختلفة عن أهل العالم.
ومن الجانب الآخر حرم الله عليهم أكل الخنزير لأنه يشق ظلفاً ويقسمه ظلفين لكنه لا يجتر وهذا كما تعلمنا يرمز للإنسان الذي يعيش حياة مختلفة عن العالم لكن لا توجد بينه وبين الله علاقة حقيقية وشركة إيمانية.

س: لكن لماذا لم يستمر هذا الوضع في الإنجيل أليس التوراة والإنجيل كتاب واحد؟
ج: نعم التوراة والإنجيل كتاب واحد هو الكتاب المقدس كلام الله لكن التوراة بما يحمل من رموز وناموس وفرائض إنما أعطاه الله لليهود بواسطة موسى ليعد أذهانهم للإنجيل. "لأن غاية الناموس هي المسيح للبرّ لكلّ من يؤمن." فحينما يكتشف الإنسان متطلبات قداسة الله المعلنة رمزيا في التوراة ويكتشف أنه بنفسه لا يقدر أن يرضي الله يدرك ويتأكد من احتياجه لنعمة الله الغنية التي ظهرت في تجسد المسيح "إذاً قد كان الناموس مؤَدبّنا إلى المسيح لكي نتبرّر بالإيمان" فبالإيمان بشخص ربنا ومخلصنا وفادينا يسوع المسيح، وبالإيمان بعمله الذي عمله لأجلنا على الصليب كفارة لخطايانا يعطي المسيح للمؤمنين الحقيقيين به شركة الطبيعة الإلهية وبهذا تصبح الشريعة مغروسة في قلوب المؤمنين كما هو مكتوب "يقول الربُّ أجعل نواميسي في أذهانهم وأكتبها على قلوبهم وأنا أكون لهم إلهاً وهم يكونون لي شعباً." فلا يحتاجون بعد أن يتعلموا القداسة برموز من طبيعة الحيوانات لأن الله يعلمهم إياها في شخص الروح القدس الساكن فيهم. لذلك كل الأطعمة محللة في العهد الجديد الذي هو الإنجيل كما هو مكتوب في "لأن ليس ملكوت الله أكلاً وشرباً. بل هو برٌّ وسلامٌ وفرحٌ في الروح القدس." آمين
سأكتفي هنا بطرح سؤالين
السؤال الأول : هل فعلا لا توجد حيوانات نجسه ذكرها الكتاب المقدس ؟
بالبحث بالكتاب المقدس وجدنا النصوص التالية :
وهي تشهد بان الكتاب المقدس تحدث عن وجود حيوانات نجسة ولحم نجس وهذا يخالف رأي كاتب هذا الموضوع
لا يوجد كائن حي نجس بذاته مما يثبت ان النصارى لم يقروا كتابهم المقدس


لا تدخل اجرة زانية ولا ثمن كلب الى بيت الرب الهك عن نذر ما لانهما كليهما رجس لدى الرب الهك تث 23: 18
ان لم يكن الكلب نجس ......فلماذا يحرم الرب ثمن بيعه ؟
والنفس التي تمسّ شيئا ما نجسا نجاسة إنسان او بهيمة نجسة او مكروها ما نجسا ثم تأكل من لحم ذبيحة السلامة التي للرب تقطع تلك النفس من شعبها لا 7: 21
ان لم يكن هناك بهيمة نجسة ....لماذا يحرم علي أكلها...الأكل من لحمة ذبيحة السلامة ...ومن يخالف ذلك يقتل ؟
والخنزير.لانه يشق ظلفا ويقسمه ظلفين لكنه لا يجترّ.فهو نجس لكم. من لحمها لا تأكلوا وجثثها لا تلمسوا.انها نجسة لكم .. لا 11/7 : 8
الخنزير ....نجس ...ويحرم أكل لحمه ...ويحرم لمس جثثها
هذه شريعة البهائم والطيور وكل نفس حية تسعى في الماء وكل نفس تدب على الارض. للتمييز بين النجس والطاهر وبين الحيوانات التي تؤكل والحيوانات التي لا تؤكل... لا 11/ 46: 47
الكتاب يتحدث عن حيوانات نجسة وأخري طاهرة
فقلت آه يا سيد الرب ها نفسي لم تتنجس ومن صباي الى الآن لم آكل ميتة أو فريسة ولا دخل فمي لحم نجس.{ حزقيال 4/14 }
هناك لحم نجس
فدخلت ونظرت واذا كل شكل دبابات وحيوان نجس وكل أصنام بيت إسرائيل مرسومة على الحائط على دائرة.{ حزقيال 8 /10 }
والنص صريح هنا { وحيوان نجس }
من هل هذا يتبين ان هناك حيوانات نجسه كما هناك أروح نجسة
فتحيروا كلهم حتى سأل بعضهم بعضا قائلين ما هذا.ما هو هذا التعليم الجديد.لانه بسلطان يأمر حتى الأرواح النجسة فتطيعه. مر 1: 27
والأرواح النجسة حينما نظرته خرّت له وصرخت قائلة انك أنت ابن الله. مر 3: 11
فأذن لهم يسوع للوقت.فخرجت الأرواح النجسة ودخلت في الخنازير.فاندفع القطيع من على الجرف الى البحر.وكان نحو الفين.فاختنق في البحر مر 5: 13.
فوقعت دهشة على الجميع وكانوا يخاطبون بعضهم بعضا قائلين ما هذه الكلمة.لأنه بسلطان وقوة يأمر الأرواح النجسة فتخرج. لو 4: 36
... آكلين لحم الخنزير والرجس والجرذ يفنون معا يقول الرب أش 66: 17

وفي العهد الجديد ....سمح المسيح للأرواح النجسة ان تدخل إلي الخنازير ثم يغرقا في البحر
فالشياطين طلبوا إليه قائلين ان كنت تخرجنا فإذن لنا ان نذهب الى قطيع الخنازير. فقال لهم امضوا.فخرجوا ومضوا الى قطيع الخنازير.واذا قطيع الخنازير كله قد اندفع من على الجرف الى البحر ومات في المياه.مت 8/ 31 : 32

السؤال الثاني : هل حلل العهد الجديد أكل لحم الخنزير الذي حرم كله العهد القديم ؟
لم أجد نص بالعهد الجديد يبيح أكل الخنزير أو الحيوانات التي حرم أكلها العهد القديم
ولكن كاتب الموضوع استند في تحريم اكل الخنزير وغير من الحيوانات في العهد القديم إلي ان الله جعل تحريم أكلها...رموز للإنسان قبل مجيء المسيح

لكن التوراة بما يحمل من رموز وناموس وفرائض إنما أعطاه الله لليهود بواسطة موسى ليعد أذهانهم للإنجيل. "لأن غاية الناموس هي المسيح للبرّ لكلّ من يؤمن." فحينما يكتشف الإنسان متطلبات قداسة الله المعلنة رمزيا في التوراةثم شرح ذلك


فمثلا حرم الله عليهم أكل الجمل والوبْر والأرنب لأن كل منهم يجتر لكنه لا يشق ظلفاً أي أن كل منهم يرمز للإنسان الذي يتكلم بكلام الله لكنه لا يعيش حياة مقدسة مختلفة عن أهل العالم.
ومن الجانب الآخر حرم الله عليهم أكل الخنزير لأنه يشق ظلفاً ويقسمه ظلفين لكنه لا يجتر وهذا كما تعلمنا يرمز للإنسان الذي يعيش حياة مختلفة عن العالم لكن لا توجد بينه وبين الله علاقة حقيقية وشركة إيمانية.
ثم استند إلي إحلال اكل هذه الحيوانات إلي مجيء المسيح فأصبح ليس هناك مبرر لتظل محرمة بعد ان أديت مهمتها
." فلا يحتاجون بعد أن يتعلموا القداسة برموز من طبيعة الحيوانات لأن الله يعلمهم إياها في شخص الروح القدس الساكن فيهم.
كلام فلسفة لا يستند إلي نص
او دليل وتفتقد الي المنطق
الله يحرم اكل حيوانات معينة { قال عنها انها نجسة } لتكون رمز للبشرية

يكتشف الإنسان متطلبات قداسة الله المعلنة رمزيا في التوراة ويكتشف أنه بنفسه لا يقدر أن يرضي الله يدرك ويتأكد من احتياجه لنعمة الله الغنية التي ظهرت في تجسد المسيح
....ثم يأتي المسيح فتتحقق في الإنسان بصلب المسيح { شركة الطبيعة الإلهية}

فبالإيمان بشخص ربنا ومخلصنا وفادينا يسوع المسيح، وبالإيمان بعمله الذي عمله لأجلنا على الصليب كفارة لخطايانا يعطي المسيح للمؤمنين الحقيقيين به شركة الطبيعة الإلهية
وصدق الله العظيم
{قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (145) سورة الأنعام

الأندلسى
08-13-2006, 04:33 AM
ــ أكرمك الله أخى الحبيب أبو تسنيم ......

وبالفعل لا يوجد دليل واحد فى العهد الجديد يبيح فيه المسيح أكل الخنزير ...... ولو كان المسيح أحلها لذكرت الأناجيل أنه أكل منها أوقال ذلك نصا .............



ـــ بل على العكس هناك دليل قوى جدا فى الأناجيل كما ذكرت أخى الكريم يؤكد أن المسيح لم يكن ليحلل أكل الخنازير أبدا


حيث يذكر كل من مرقس ولوقا أن المسيح أخرج من شخص واحد ألفين شيطان (روح نجسة) ودخلت فى ألفين خنزير بعدما أذن لهم يسوع بذلك .مرقس 5: 13

13 فأذن لهم يسوع للوقت.فخرجت الارواح النجسة ودخلت في الخنازير.فاندفع القطيع من على الجرف الى البحر.وكان نحو الفين.فاختنق في البحر.

ـــ والسؤال هنا لكل مسيحى عاقل : ــ

لو أن الخنازير حلالا وليست محرمة .... فهل يعقل أن يرمى يسوع الأرواح النجسة فى قطيع الخنازير(الألفين) مما أدى لاختناقها بالبحر ؟؟؟

ــ ماذنب رعاة هذه الخنازير مادام يرعى شيئا حلالا؟؟؟؟ لماذا يعتدى على ممتلكاتهم مادام مايملكون حلالا ؟؟؟



ـــ حسنا ...دعنا نتجاوز تلك النقطة هى الأخرى ...ونسأل سؤالا آخر .. فربما يخرج علينا أحدهم ليقول أنه لم يكن هناك شيئا آخر سوى الخنازير فدخلتها الشياطين لسوء حظها ...

ــ يخبرنا مرقس أن الشياطين دخلت الخنازير وبعد ذلك اختنقت الخنازير فى البحر ....والسؤال هو: ــ لماذا لم يرسل يسوع الشياطين مباشرة إلى البحر لإهلاكهم بدلا من إهلاك قطيع الخنازير والإعتداء على ممتلكات الغير(الحلال) بدون ذنب ؟؟؟؟

وربما يخرج علينا أحدهم للمرة الثانية فى يأس ليقول : أنه لابد للشياطين أن تلبس شيئاً ما قبل إهلاكها :D !!!


وحتى هذه مردود عليها ....فهذا ليس مبررا لإهلاك ألفى خنزير ... فهذه الشياطين الكثيرة (إسمى لجئون لأننا كثيرون)كانوا موجودين فى شخص واحد فقط وماداموا كانوا بداخل شخص واحد فقط كما يخبرنا لوقا ومرقس إذن كان من الممكن إرسالهم إلى خنزير واحد فقط بدلا من إهلاك قطيع كامل مكون من ألفى خنزير .....
إذن لا يوجد دافع واحد لإهلاك الخنازير ودخول الشياطين بها إلا لأنها حرام

منى محمد
08-13-2006, 11:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالطبع حرمت المسيحية اكل الخنزير كما حرمته باقى الاديان ولكن التحريف لخدمة الرغبات الشخصية تدخل فى ذلك

نصوص الكتاب المقدس بالعهد القديم تنص بوضوح على تحريم أكل لحم الخنزير .
(اللاويين 11 : 7 - 8 " والخنزير . لأنه يشق ظلفاً ويقسمه ظلفين لكنه لا يجتر . فهو نجس لكم . من لحمها لا تأكلوا وجثثها لا تلمسوا . إنها نجسة لكم " ).
( اشعياء 66 : 16لأَنَّ الرَّبَّ بِالنَّارِ يُعَاقِبُ وَبِسَيْفِهِ عَلَى كُلِّ بَشَرٍ وَيَكْثُرُ قَتْلَى الرَّبِّ. 17الَّذِينَ يُقَدِّسُونَ وَيُطَهِّرُونَ أَنْفُسَهُمْ فِي الْجَنَّاتِ وَرَاءَ وَاحِدٍ فِي الْوَسَطِ آكِلِينَ لَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَالرِّجْسَ وَالْجُرَذَ يَفْنُونَ مَعاً يَقُولُ الرَّبُّ. ).
ويصف كاتب سفر المكابيين مقدار الظلم الذي وقع من تدنيس للمعابد وذبح للخنازير (المحرمة ): (سفر المكابيين الأول 1 :49 - 50 ) و ينجسوا المقادس والقديسين ,و يبتنوا مذابح وهياكل ومعابد للاصنام ويذبحوا الخنازير والحيوانات النجسة . )
ولكن قام بولس بتحليل لحم الخنزير قائلا" :
( تيطس 1 : 15 كل شيء طاهر للطاهرين واما للنجسين وغير المؤمنين فليس شيء طاهرا بل قد تنجس ذهنهم ايضا وضميرهم ).

هذا مع العلم أن السيد المسيح لم يقل أنه سينقض القوانين بل سيكملها
( متى 5 : 17. لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء.ما جئت لانقض بل لاكمّل. (SVD)

http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=167

ayatmenallah
08-11-2010, 04:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك اخي الحبيب
ابو تسنيم

صراحة كنت قرات تبريرا... لا اذكره الان ..
ان هناك فرق بين ان يكون الحيوان رجس ..و نجس


{قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ لَكُم مِّن رِّزْقٍ فَجَعَلْتُم مِّنْهُ حَرَامًا وَحَلاَلاً قُلْ آللّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللّهِ تَفْتَرُونَ}
(59) سورة يونس

ابو العلاء المصراوى
01-09-2012, 10:09 PM
[فعلا يااخوانى بارك الله فيكم فالخنزير نجس وقد تحققت من ذلك بدخولى موقع الانبا تكلا فى شرحه لكلمة خنزير ونقلت منه هذا الشرح ولكنه قال بان الرب حلل لبطرس جميع الاشياء وهذا افتراء وكذب لانهم يقولون بعدم النسخ فى المسيحية
والان مع شرح تكلا لمعنى كلمة خنزير (كان الخنزير من الحيوانات النجسة (لاويين 11: 7 وتث 14: 8) وذلك لأنه قذر وهو لا يجتر طعامه، ويولد لحمه بعض الأمراض إذا لم ينضج عند طبخه. وكان محرماً على العرب تربيته، وقد حرم القرآن أكله، كما حرمه التوراة. وقد حسبه الفينيقيون والاثيوبيون والمصريون نجساً مع أنهم في مصر كانوا يقدمون خنزيراً ذبيحة في العيد السنوي لاله القمر ولاوزيريس (باخوس) . ومع ذلك فإنه كان يتحتم على من يلمس خنزيراً ولو عرضاً أن يغتسل. ولم يكن يُسمح لراعي الخنزير أن يدخل الهيمل، ولم يكن يتزوج إلا من بنات الرعاة مثله، لأن أحداً لا يرضى أن يزوج ابنته من راعي الخنازير (راجع هيرودتس 2: 47) أما عند اليهود فكان لحم الخنزير محرماً بقذارته (امثال 11: 22 ومتى 7: 9 و 2 بط 2: 22) وكان رعي الخنازير من احط المهن وادناها، لا يقربها إلا الفقراء المعدمون (لو 15: 15) على أن اليهود المستبيحين (اش 65: : 4 و 66: 17). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وفي عصر انتيخوس ابي أنطيوخس أبيفانيس كانوا يأمرون اليهود بأكل لحم الخنزير للتأكد من عدم بقائهم على دينهم القديم، أو الولاء لدين غزاتهم وحكامهم (1 مكابيين 1: 47 و 50 و 2 مكابيين 6: 18 و 21 و 7: 1).

وفي عصر المسيح كان بعضهم يرعون قطعاناً من الخنازير (مر 5: 11 - 13) في مستعمرة اغلب سكانها من اليونان. وما كانوا يربونها ليأكلوا لحومها، بل ليبيعوها إلى اليونان أو للجيوش الرومانية.

ويوجد في العهد الجديد القصة الشهيرة التي حدثت مع بطرس الرسول في سفر أعمال الرسل 10 بتحليل كل الأطعمة:




St-Takla.org Image: Pigs

صورة في موقع الأنبا تكلا: خنازير

"ثُمَّ فِي الْغَدِ فِيمَا هُمْ يُسَافِرُونَ وَيَقْتَرِبُونَ إِلَى الْمَدِينَةِ، صَعِدَ بُطْرُسُ عَلَى السَّطْحِ لِيُصَلِّيَ نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. فَجَاعَ كَثِيرًا وَاشْتَهَى أَنْ يَأْكُلَ. وَبَيْنَمَا هُمْ يُهَيِّئُونَ لَهُ، وَقَعَتْ عَلَيْهِ غَيْبَةٌ، فَرَأَى السَّمَاءَ مَفْتُوحَةً، وَإِنَاءً نَازِلاً عَلَيْهِ مِثْلَ مُلاَءَةٍ عَظِيمَةٍ مَرْبُوطَةٍ بِأَرْبَعَةِ أَطْرَافٍ وَمُدَلاَةٍ عَلَى الأَرْضِ. وَكَانَ فِيهَا كُلُّ دَوَابِّ الأَرْضِ وَالْوُحُوشِ وَالزَّحَّافَاتِ وَطُيُورِ السَّمَاءِ. وَصَارَ إِلَيْهِ صَوْتٌ: «قُمْ يَا بُطْرُسُ، اذْبَحْ وَكُلْ». فَقَالَ بُطْرُسُ: «كَلاَّ يَا رَبُّ! لأَنِّي لَمْ آكُلْ قَطُّ شَيْئًا دَنِسًا أَوْ نَجِسًا». فَصَارَ إِلَيْهِ أَيْضًا صَوْتٌ ثَانِيَةً: «مَا طَهَّرَهُ اللهُ لاَ تُدَنِّسْهُ أَنْتَ!» وَكَانَ هذَا عَلَى ثَلاَثِ مَرَّاتٍ، ثُمَّ ارْتَفَعَ الإِنَاءُ أَيْضًا إِلَى السَّمَاءِ".

ساجدة لله
01-09-2012, 10:16 PM
كلام فلسفة لا يستند إلي نص
او دليل وتفتقد الي المنطق

كعادة جميع تفسيرات البايبل
----

جزاك الله خيراً أخي

ابو العلاء المصراوى
01-10-2012, 03:59 AM
نعم ولكنهم يعترفون بنجاسة الخنزير وليس كما قال المسيحى الجاهل وانما نقلت ذلك من موقعهم ليعلم الجميع اننا لانفترى على احد وانما هم جهلة كذابون كبولسهم الكذاب المنافق الغبى كما وصف نفسه