المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعليقات على الحوار بين الضيف زكا والحبيب الأندلسي حول المقارنة بين الفداء والشفاعة



zaki
07-22-2010, 05:00 AM
!!!!ما علاقة الشفاعة بالفداء يا ضيفنا الفاضل أهي عنزة و لو طارت
الفداء هو موت الإله من أجل خطايا البشر يعني الإله ضحى بالإله كي يرضى الإله على الخطاة و يغفر لهم(صعبة لكن للأسف هذه هي عقيدة المسيحيين و يجب أن تقبلها حتى و إن كانت غير منطقية)
أما الشفاعة فهي دعوة منه صلى الله عليه و سلم لأمته بالمغفرة فلكل نبي دعوة مستجابة وقد إذخر نبينا الكريم دعوته ليوم الدين
أخرج مسلم في صحيحه بسنده عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً"..
فهل الدعاء بالمغفرة مثل الموت على خشبة مالك كيف تحكم يا صديق

_الساجد_
07-22-2010, 07:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يقول رب العزة في كتابه العزيز

يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا
(طه : 109)





بمشيئة الله تعالى

هنا صفحة التعليقات الخاصة بالحوار الدائر بين الضيف زكا والحبيب الأندلسي ..

(هل الخلاص والفداء فى المسيحية = الشفاعة في الإسلام ؟)

وهو على الرابط التالي

http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=25552

برجاء التحلي بآداب الإسلام ورقي الحوار والالتزام بقوانين المنتدى بارك الله فيكم ..

محمد فخر الدين
07-22-2010, 11:39 AM
بالتوفيق إن شاء الله

الحسام
07-22-2010, 03:19 PM
العزيز زكا تحيه طيبه عطره لك ولكل اعضاء المنتدي
1- ان الاسئله التي تتعبك منذ سنين انصحك بان تاخذ الكلمات التي تلونها بالون الاحمر وتضعها فب محرك بحث جوجل وستحصل علي اجابات لها في غضون دقائق ولا اقول ساعات
2- ان رجل مثقف للغايه قاري للامام ابن كثير والقرطبي ولكن لا تكفي عزيزي قراءه الكتب فقط بل يجب ان تبحث عن معلم يشرح لك ما يلتبس عليك فالتماي المعلم شرط من شروط طلب العلم
3- ان الحديث الذي جئت به وفيه
فَأَقُوم عَنْ يَمِينه مَقَامًا لَا يَقُومهُ أَحَد فَيَغْبِطنِي فِيهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ
هذا ياخي مقام الشفاعه وهو المقام الذي يسجد فيه لله ويثني عليه فيه ويبدا في الشفاعه

اما بخصوص
أَنَّ الْمُؤْمِنِينَ كُلّهمْ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّة إِلَّا بِشَفَاعَتِهِ..

هذا القول في الشفاعه تجد من قال به قد استدل بالحديث القائل
آتي باب الجنة يوم القيامة فاستفتح فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك ))
( رواه مسلم).

اسئلك الان سوال ماذا فهمت من الحديث
هل فهمت ان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم يامر الخازن ان يدخل المومنون الجنه
ام تفهم منه انه يطلب الدخول للجنه لنفسه اولا ثم للمومنون ثم يفتح الخازن له باب الجنه لانه الله امر الخازن الا يفتح لحد غير محمد رسول الله
4- اطلب منك ان تشرح لنا وجهه التشابه من وجهه نظرك بين الشفاعه والفداء
علي ان تكون في نقاط حتي نستطيع ان يرد عليك العزيز الاندلسي ويرد علي كل نقطه
5- اما بخصوص ان الله ماكر يمكنك ان تكتب في بحث جوجل
الرد علس شبهه ان الله ماكر وسوف تحصل علي الاجابه في اقل من ساعه

السعيد بإسلامه
07-22-2010, 05:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا أحب أن أوضح أن الأستاذ زكا يتبع منهج المنصرين الجدد وهو منهج خلط الأوراق لمحاولة ايهامنا بأن الاسلام فيها مايتشابه مع أصل عقيدتهم من الفداء وغيره من هذه الضلالات وهم يتبعون منهج التجزئ للوصول الى هذا الهدف وديننا لايصح تجزئته فلو جزئ ديننا كنا عنصريين ولن نصلى فلو قلنا لاتقربوا الصلاة وسكتنا وهى آية قرآنية سقط علينا حكم الصلاة ولو قلنا كنتم خير أمة أخرجت للناس وسكتنا وهى آية قرآنية أيضا كنا عنصريين
ولكن عندما نكمل الآيات فنجد أنها تقول لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى والثانية كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وضحت الصورة بأن الخيرية لها سبب
فلا يصح التجزئ ونقول أنظروا هذا يتشابه مع ذاك
أما بالنسبة للفداء والشفاعة فلا يمكن أن يتسساويا أبدا فالفداء حدث قبل المسيحية أما الشفاعة فستحدث بعد انتهاء الحياة الدنيا وبداية حياة جديدة
والفرق شاسع بينهما كالفرق بين شخص يأتى الى فى بيتى ويعطينى مئة الف جنيها بدون أى مجهود منى وشخص يأتى ويعطينى نفس المبلغ بشرط أن أتعب وأكد وأبذل مجهود فى عمل يكلفنى به ، فالشفاعة هى المكافأة التى يعطيها لنا الرسول بعد عناء العبادة ولقد توسل الرسول الى عمه لينطق الشهادتين قبل موته وهو يقول له قلها ياعم أضمن لك الشفاعة اذن الشفاعة ليست للكل وهذا يتضح عندما ننظر بشكل كلى لديننا ولانجزئه كما يحاول المنصرون الجدد ، فعم الرسول الذى رباه وأيده وحماه من قريش كان أولى الناس بشفاعة الرسول فلولاه لفتكت قريش به

متأمل
07-22-2010, 08:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



إ قتباس من مشاركة الزميل زكا

أولاً : رسول الأسلام يشترك مع الله فى الحكم على الناس يوم القيامة ....!!




*********

التعقيب


بعون الله تعالى سأثبت لك خطأ إدعائك



اية واحدة تدحض موضوعك كله



إقرأ معى بتدبر

قال سبحانه وتعالى فى سورة الانفطار


وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ يوم الدين * ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ* يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا ۖ وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ }

يوم الدين هو يوم القيامة نص صريح الأمر لمن والحكم لمن لله الواحد القهار يا زكا




وفى الحديث الذى رواه مسلم

يا فاطمة بنت محمد اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئا، يا صفية عمة رسول الله اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئا، يا عباس عم رسول الله اعمل فإني لا أغني عنك من الله شيئا، لا يأتيني الناس يوم القيامة بأعمالهم وتأتوني بأنسابكم، واعلموا أنه لن يدخل أحدكم الجنة بعمله، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل)



يا زكا


حتى أبو طالب وهومن أعمام رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي كان يدافع عنه وحمى الرسول من أن يناله أذى



رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي إلى عمه عند إحتضاره ه وقال له ياعم ! قل لااله إلا الله كلمة أحاج لك بها عند الله ويقصد بها الشفاعة فقال له أبو جهل وعبدا لله بن أبي أمية أترغب عن ملة عبد المطلب قل بل على ملة عبد المطلب . ومات أبوطالب مشركا فظل الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يستغفر لعمه فنز ل الوحى من عند الله سبحانه وتعالى " مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ) بخالقى وخالقك هل هذا ينطبق عليه لفظ الشراكة فى الحكم مع الله يوم القيامة أمر بعدم الإستغفار وتأكيد على دخول أبو طالب النار .

لأن الأمر يومئذ ليس بيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم بل كما أسلفت لك بأن الأمر يومئذ لله




وفى شأن إستغفار الحبيب صلى الله عليه وسلم للمنافقين أمثال بن سلول

قال تعالى
اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

فقال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فيما معناه لأزيدن عن السبعين مرة لعل الله يغفر له الله فنزل قوله تعالى (( سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ )) لأن الأمر لله يا زكا لا شريك له





يا زكا

قال تعالى


يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا


ودقق فى كلمة أذن وضع تحتها ما شئت من خطوط وكذك تحت > ورضى له قولا


لماذا يا زكا


الجواب فى هذه الاية الكريمة



{قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } من سورة الزمر

متأمل
07-22-2010, 09:36 PM
معذرة أستاذ زكا سأضرب لك مثلا لا أقصد به السخرية ولكن لتبيان أن موضوع الفداء والخلاص غير عقلانى ولا يتوافر فيه العدل


مثال

والدالأستاذ زكا له ستة أولاد هم زكا و سامى ويهوذا وحنا وبطرس وسايروس منهم خمسة خطاة ودائما يعصون أوامره وفيهم واحد فقط مؤمن ومخلص ومطيع ألا وهو زكا

الوالد كان غضبان عليهم تركهم سنين يعصوه و يعصوه وبعد طول السنين دى قلبه حن على عياله المجرمين وحب يسامحهم يسامح مين ؟؟؟ يسامح عياله المجرمين إللى همه سامى ويهوذا وحنا وبطرس وسايرس . طيب يسامحهم إزاى ؟؟؟ أئولك إزاى عارف إزاى يا زكا طلب من إبنه المطيع المخلص زكا إنه يسلم نفسه لإخواته علشان يقتلوه علشان يرضى عليهم ويسامحهم .

ينفع الكلام دا يا أستاذ زكا ؟؟؟ بالله عليك دا إسمه كلام

فما بالك يالله ينزل إبنه إبنه مين يا الله يا مثبت العقل والدين دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى . إيلى إيلى لماذا شبقتنى

الله !!!
إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ وتنادى على مين هوه فيه إله تانى غيرك !!! وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!

عاشق طيبة
07-23-2010, 12:42 AM
قال الله عز وجل :


" ولا يشفعون إلا لمن ارتضى "

وقال تعالى :

" يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا "


يعني المسألة مش سبهللة يا أستاذ زكا

ولن يشفع أحد من الخلق إلا إذا توفر شرطان :

1 ــ الإذن للشافع

2 ــ الرضا عن المشفوع له

وإلا ... لو كان الأمر بيد الرسول ( كما تريد أن توهمنا ) لكان الرسول :sallah: نفع عمه أبو طالب الذي رباه وكان يدافع عنه ويدفع عنه أذى المشركين ... لو أن الأمر بيده لكان شفع لعمه الكافر ... ولكن هيهات هيهات !


=========

وبالمناسبة ... أين موضوعك مع الأستاذ عبدالله المصري لنتابعه ؟؟ .. فقد حاولت أن أبحث عنه ولم أجده .

eng.power
07-23-2010, 04:40 AM
جزاكم الله خيرا يا اخوة ... هدى الله الاستاذ زكا لما يحب ويرضى ... وندعو الاستاذ زكا بالدخول في صفحة التعليقات فهى نافعة باذن الله ...

eng.power
07-23-2010, 05:23 AM
إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً * أُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً * وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ أُوْلَـئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً [ 150ـ152]

الحسام
07-23-2010, 09:06 AM
ان الحديث الذي جئت به وفيه
فَأَقُوم عَنْ يَمِينه مَقَامًا لَا يَقُومهُ أَحَد فَيَغْبِطنِي فِيهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ

رغم انه ضعيف وغريب الا انه لايستدل به الا علي مقام الشفاعه الذي يقوم فيه سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم هذا افترضنا جدلا انه ليس ضعيف وغريب من باب التنازل فقط

sario
07-23-2010, 09:42 AM
تحياتي زكا
شاهدتُ فيلم "الآم المسيح" في احد المنتديات المسيحية وتأثرت به كثيرا وسألتهم هل أحداث
هذا الفيلم حقيقية فأجابوا بكل ثقة نعم وقد جاءنا المسيح ليفتدى خطايانا جميعا.
أخشى أنك تعتقد مثلهم!!!
لا تقنعني يا زكا أن هذه الدماء التي أهريقت على الأرض كانت ومازالت فداءا لخطايا
مليارات من البشر منذ صلبه عليه السلام( كما تعتقد أنت)
حتى جئت أنت و أنا لمسح خطايانا جميعا.
يا زكا إن الآلام التي حدثت لابن الإنسان على الصليب
لا تساوى غمزه واحدة في جهنم أعاذنا الله منها فانتبه!!!!
ولكن إذا كان هو ابن الإله فأظن انه سيتحملها يقينا,
بل ستصير عليه بردا وسلاما. أليس كذلك يا أستاذ؟!!
ثم لماذا لا يشفع سواء ابن الإنسان أو ابن الله عند الإله الحقيقي
لغفران خطايا البشر بدلا من الدخول في متاهات التجسد و الصلب والفداءوالخلاص.....,
فتكفى الشفاعة فقط والنتيجة واحدة وهى غفران الخطية.
مشكور.

طالب علم مصري
07-23-2010, 11:37 AM
النبى يقف على يمين الله (يوم القيامة) والأنجيل يقول أن الأبن جلس على يمين الأب ..فما وجه الشبه هنا ؟!...

الزميل الفاضل : زكا

أولا : الحديث ضعيف ولا يصح -- فلا حجة فى الاستدلال به

ثانيا : لو سلمنا فرضا بأن الحديث صحيح
فلا تشابه ولا يوجد وجه للمقارنة أصلا بين الموقفين

فموقف النبى ( صلى الله عليه وسلم ) أنه سيقوم ساجدا بين يدى الله تحت عرشه ، حتى يصرف الله عن البشر هذا البلاء الذى طم بهم
وهذه تسمــى بالشفــاعة العظمــى




والأنجيل يقول أن الأبن جلس على يمين الأب ..فما وجه الشبه هنا ؟!...


هل تعرف ماذا تقول أناجيلكم بخصوص مجئ الابن على يمين الآب

هل تقول الأناجيل التى بين أيديكم أن المسيح سيجئ ليشفع عند الله حتى يخلص الناس من هول المحشر ؟

لنترك الجواب للبابا شنودة مفسرا : فى كتاب لاهوت المسيح

http://www10.0zz0.com/2010/07/23/07/338447602.png
http://www14.0zz0.com/2010/07/23/07/561130515.png


فما وجه الشبه الذى تراه يا استاذ زكا ؟؟؟

بالطبع لا يوجد أى شبه بيننا وبينكم ولا نشرك مع الله أحدا فى دينونته وقضاءه ، بل إن النبى فى اليوم الآخر سيقوم مقام العبودية ساجدا تحت العرش بين يدى الله سبحانه وتعالى حتى يصرف الله عن الناس أهوال المحشر.

هل ترانا أشركنا سيدنا محمد مع الله فى الدينونة ، وقلنا أن الله لا يدين ، ودفع الدينونة لسيدنا محمد ؟
-------------------------------

جاء فى كتاب " المسيح دراسة سلفية " للشيخ رفاعى سرور

وقوله تعالى: {أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير*ما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب*فاطر السماوات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجا ومن الأنعام أزواجا يذرؤكم فيه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير*له مقاليد السماوات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم} [الشورى: 9-12].

قال ابن كثير في تفسير كلمة «المقاليد»: (المقاليد هي مفاتيح وخزائن السماوات والأرض، والمعنى على كلا القولين أن أَزِمَّة الأمور بيده تبارك وتعالى، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، وأنه خالق الأشياء كلها، وربها ومليكها والمتصرف فيها، وكلٌّ تحت تدبيره)[6].

ومن أبرز خصائص من له مقاليد السماوات والأرض: «الدينونة» .. وهي الحساب والجزاء.
وهو الأمر الذي اختص الله به نفسه فقال سبحانه: {مالك يوم الدين} [الفاتحة: 4]،
ولكن انحراف النصارى في مقام الألوهية جعلهم يقولون: إن الله -سبحانه!- ليس بيده شيء .. (الآب يحب الابن، وقد دفع كل شيء في يده) (يوحنا 3: 35).

وقالوا: إن الآب لا يدين أحدًا .. (بل قد أعطى كل الدينونة للابن) (يوحنا: 5).
وإعطاء «الدينونة» للابن معناه: أن مقاليد الأمور ليست بيد الله! . أ. هـ
-----------------------

قارن يا استاذ زكا
بمن يقولون أن الله " مالك يوم الدين " وأن النبى سيقوم مقام العبودية ساجدا لله يوم القيامة حتى يفصل الله بين الخلائق ،:

وبمن قال أن الله لا يدين أحد بل أسند الدينونة للابن , فجردوا الاله من دينونته ونسبوها لابن الانسان فى الفصل بين الخلائق

وقل لنا أى شبه تراه بين الموقفين .

_الساجد_
07-23-2010, 12:12 PM
للنبي صلى الله عليه وسلم 3 شفاعات .. اثنين منهما اختص بهما من دون خلق الله تعالى .. وهو المقصود المقام المحمود ..
1- طلب الإذن من الرحمن في أن ينهي الله موقف الحشر وأن يبدأ الميزان والحساب.
2- طلب الإذن من الرحمن في أن يفتح باب الجنة للمؤمنين الداخلين .. وهو معنى جملة : المؤمنون كلهم لا يدخلون الجنة إلا بشفاعته ..
هذا هو مقام الشفاعة الحقيقي (المقام المحمود) الذي خُصَّ به النبي صلى الله عليه وسلم ..

النوع الثالث فلا يختص بها النبي وحده بل يشفع فيها غيره ممن يأذن الله له:
طلب الإذن من الرحمن في أن يخرج من النار العصاة من المؤمنين .. وهذا سيحدث على دفعات في كل مرة يطلب الرسول من ربه أن يخرج العصاة من المؤمنين من النار وأن يدخلهم الجنة .. والله هو الذي يقدر المقادير ويعلم من الأولى بالخروج ممن يجب أن يظل فيها .. فيخرجون على دفعات كل دفعة بطلب من النبي صلى الله عليه وسلم .. حتى يخرج كل المؤمنين بالله تعالى من النار ..

ولو قلنا مثلاً:
سيشفع رسول الله صلى الله عليه وسلم لدى الله تعالى في أن يدخل نبي الله موسى الجنة فإن لم يشفع فلن يدخله ..
فهذا كلام باطل لأن كل نبي ورسول وعبد صالح له مقام تكريم وعزة عند المولى تبارك وتعالى ..
كما في الحديث :
( يأيها الناس اسمعوا واعقلوا ، واعلموا أن لله عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم النبيون والشهداء على منازلهم وقربهم من الله . فجثا رجل من الأعراب من قاصية الناس وألوى بيده إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال يا رسول الله : ناس من الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم من الله ! انعتهم لنا ، حلهم لنا – يعني صفهم لنا – فسرَّ وجه النبي بسؤال الأعرابي وقال : هم ناس من أفناء الناس ، ونوازع القبائل ، لم تصل بينه أرحام متقاربة ، تحابوا في الله وتصافوا ، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور ، فيجلسون عليها . فيجعل وجوههم نوراً ، وثيابهم نوراً ، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون ، وهم أولياء الله لا خوف عليهم ولاهم يحزنون . )

الراوي: أبو مالك الأشعري المحدث: الألباني – المصدر: فقه السيرة – الصفحة أو الرقم: 151
خلاصة حكم المحدث: حسن

وله عدة روايات يقوي بعضها بعضاً ..


ومن الشفعاء :
أ - القرآن: للحديث: (اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه)
ب- الشهيد: للحديث: (يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته)
ج- الأنبياء والعلماء: للحديث: (يشفع يوم القيامة ثلاثة: الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء)
د- المؤمنون: للحديث: (إن من أمتي من يشفع للفئام ومنهم من يشفع للقبيلة، ومنهم من يشفع للعصبة، ومنهم من يشفع للرجل حتى يدخلوا الجنة)
هـ – الأبناء لأبائهم: للحديث: (إن رجلا كان يأتي رسول الله ومعه ابن له ففقده النبي فقال: ما فعل ابن فلان، قالوا: يا رسول الله مات، فقال النبي لأبيه: أما تحب أن لا تأتي بابا من أبواب الجنة إلا وجدته ينتظرك فقال رجل: يا رسول الله أله خاصة، أو لكلنا؟ قال: بل لكلكم)
أو بسبب دعائهم للحديث: (إن الله عز وجل ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة فيقول: يا رب أنى لي هذه، فيقال: باستغفار ولدك لك)
و- الصيام: للحديث: (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول: الصيام أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان)
ز- شفاعة المصلين على الميت: للحديث: (ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مائة كلهم يشفعون له إلا شفعوا فيه)

م /الدخاخني
07-23-2010, 01:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعـــــــــــــــــــــــــــــد



قال تعالي :
(( وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ))
صدق الله العظيم


بداية كنت قد تحاورت مع زكا في القسم الخاص .
وعذرته في عدم إدراكه لإيمان المسلمين وعقيدتهم في كل ما يكتب في كتب التفاسير .
ووضحت له أكثر من مره ( علي العام وعلي الخاص ) أن المسلم لا يأخذ بكل رواية كتبت في كتب العلماء وأوضحت له من أين أتي علمائنا برواياتهم وسبب كتابتها فقلت له :




من أين أتي ابن كثير وغيره من العلماء برواياتهم .
لقد كانوا يروون ما رواه لهم أهل الكتاب ، ولا شك أن ليس كل ما كان يروى لهم حقاً وصدقاً .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم، وقولوا : {آمنا بالله وما أنزل إلينا} الآية ). صحيح البخاري
وقال علية الصلاة والسلام ((لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا : إما أن تكذبوا بحق أو تصدقوا بباطل ))
والمقصود من كلامي هذا أن ابن كثير يروي ـ على فرض ثبوت الرواية تنزلاً ـ متشفعا بالأمر المبيح العام من النبي عليه الصلاة والسلام ( لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم ) عالماً أن ليس في ذلك حجة عليه ولا على أي مسلم .وهو بأي حال لن يكون فيه حجة على النص القرآني فالحجة علي المسلم تكون إما بنص قرآني أو حديث صحيح أو إجماع العلماء .


والحافظ ابن كثير، رحمه الله له كلمات قوية في شأن الإسرائيليات وروايتها، وتفسيره يعد من الكتب الخالية من الإسرائيليات، اللهم إلا القليل الذي يحكيه ثم ينبه عليه، والنادر الذي يسكت عنه
ومن كلماته في الإسرائيليات قال في مقدمة تفسيره -بعد أن ذَكر حديثَ "بلّغُوا عنِّي ولو آيةً، وحدِّثوا عن بني إسرائيل ولا حَرَجَ، ومن كذب عليّ متعمدًا فليتبوأْ مقعده من النار"-: "ولكن هذه الأحاديث الإسرائيلية تُذكر للاستشهاد، لا للاعتضاد.
فإنها على ثلاثة أقسام:
أحدها: ما علمنا صحتَه مما بأيدينا مما نشهدُ له بالصدق، فذاك صحيح.
والثاني: ما علمنا كذبَه بما عندنا مما يخالفه.
والثالث: ما هو مسكوت عنه، لا من هذا القبيل ولا من هذا القبيل، فلا نؤمِنُ به ولا نكذّبه، وتجوزُ حكايتُه لما تقدّم. وغالبُ ذلك مما لا فائدة فيه تعودُ إلى أمرٍ دينيّ. ولهذا يختلف علماء أهل الكتاب في مثل هذا كثيرًا، ويأتي عن المفسرين خلافٌ بسبب ذلك.


وقال -رحمه الله- في مقدمة كتابه "البداية والنهاية :
" ولسنا نذكر من الإسرائيليات إلا ما أذن الشارع في نقله مما لا يخالف كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهو القسم الذي لا يُصَدَّق ولا يُكَذَّب، مما فيه بسط لمختصرعندنا..فنذكره على سبيل التحلي به لا على سبيل الاحتياج إليه والاعتماد عليه" [البداية والنهاية :1/7 ].

وكان يشعر في كثير من الأحيان أن ما يرويه هو من هذيانات المؤرخين وخرافاتهم، لكنه يذكره إتباعاً للمؤرخين السابقين للرد والتنبيه عليه، و يقدم ابن كثير عذره في مثل هذه الأماكن قائلاً :
" لولا أنها مسطرة في كثير من كتب التفسير و غيرها من التواريخ وأيام الناس ، لما تعرضنا لسقاطتها وركاكتها ومخالفتها للمعقول والمنقول " (البداية والنهاية (1/114 ).
الكلام السابق يوضح لك ضيفنا الكريم / زكا .
أن الرواية التي أتيتنا بها لا تعتبر لنا ولا لابن كثير حجة ومرجع.


وما يقال عن ابن كثير يقال عن القرطبي والطبري و................
ولكن يرفض زكا فهم هذه الكلمات ويصر علي ان يلزمنا بما يرويه عالم من العلماء .


فيقول زكا :


أنظر لقول القرطبى ..
فَقَالَ رَجُل مِنْ الْأَنْصَار وَلَمْ أَرَ رَجُلًا قَطُّ أَكْثَر سُؤَالًا مِنْهُ يَا رَسُول اللَّه هَلْ وَعَدَك رَبّك فِيهَا أَوْ فِيهِمَا . قَالَ فَظَنَّ أَنَّهُ مِنْ شَيْء قَدْ سَمِعَهُ فَقَالَ " مَا شَاءَ اللَّه رَبِّي وَمَا أَطْعَمَنِي فِيهِ وَإِنِّي لَأَقُوم الْمَقَام الْمَحْمُود يَوْم الْقِيَامَة " فَقَالَ الْأَنْصَارِيّ يَا رَسُول اللَّه وَمَا ذَاكَ الْمَقَام الْمَحْمُود ؟ قَالَ :" ذَاكَ إِذَا جِيءَ بِكُمْ حُفَاة عُرَاة غُرْلًا فَيَكُون أَوَّل مَنْ يُكْسَى إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام فَيَقُول اُكْسُوَا خَلِيلِي فَيُؤْتَى بِرَيْطَتَيْنِ بَيْضَاوَيْنِ فَيَلْبَسهُمَا ثُمَّ يُقْعِدهُ مُسْتَقْبِل الْعَرْش ثُمَّ أُوتِيَ بِكِسْوَتِي فَأَلْبَسهَا فَأَقُوم عَنْ يَمِينه مَقَامًا لَا يَقُومهُ أَحَد فَيَغْبِطنِي فِيهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ " قَالَ : وَيُفْتَح لَهُمْ مِنْ الْكَوْثَر إِلَى الْحَوْض فَقَالَ الْمُنَافِق إِنَّهُ مَا جَرَى مَاء قَطُّ إِلَّا عَلَى حَال أَوْ رَضْرَاض فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " حَاله الْمِسْك وَرَضْرَاضه اللُّؤْلُؤ " فَقَالَ الْمُنَافِق لَمْ أَسْمَع كَالْيَوْمِ فَإِنَّهُ قَلَّمَا جَرَى مَاء عَلَى حَال أَوْ رَضْرَاض إِلَّا كَانَ لَهُ نَبْت ؟ فَقَالَ الْأَنْصَارِيّ : يَا رَسُول اللَّه هَلْ لَهُ نَبْت ؟...الخ التفسير
فهل هذا التعبير صحيح أم أنها من شطحات الرواة ؟؟!!!..



فنقول وبالله التوفقيق :
أولا : يا ضيفنا هذا الكلام غير موجود في تفسير القرطبي للأية 79 من سورة الإسراء.بل في تفسير ابن كثير ................. فتحقق ممن تنقل عنهم إن كنت باحث عن الحق .


ثانيا : هذه الرواية ليست بحجة علي المسلم للأسباب السابق ذكرها لك أكثر من مرة .
فبرجاء يا ضيفنا لو كنت فعلا باحث عن الحق أن تعي ما كررناه لك تكرارا ومرارا .


ثالثا : بالرجوع للحديث وجدنا إنه حديث ضعيف وغريب جدا .
وبالتالي هو ليس بحجة علي المسلمين .



الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث:أحمد شاكر (http://www.dorar.net/mhd/1377) - المصدر:مسند أحمد (http://www.dorar.net/book/13482&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 5/297
خلاصة حكم المحدث:إسناده ضعيف


الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث:ابن كثير (http://www.dorar.net/mhd/774) - المصدر:نهاية البداية والنهاية (http://www.dorar.net/book/13528&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 1/357
خلاصة حكم المحدث:غريب جدا


رابعا : تقول


المشكلة معكم فى لفظ ( بإذن الله ) ....


للأسف هذه ليست مشكلة معنا فنحن نفهمها جيدا ونعرف كيف نفرق بين الإله الحق المستحق للعبادة وبين رسله الذي أذن لهم الله بعمل المعجزات أو ....................
بل هذا اللفظ هو ما يؤرق النصارى جدااااااااااااااااااااا


فبرجاء لا ترمينا بدائك بل حاول أن تعالج هذا الداء

إسلامي نور حياتي
07-23-2010, 01:49 PM
بسم الله الرحمان الرحيم

نسعد دائما بمتابعة الحوارات التي يخوضها إخواننا و أساتذتنا مع زملائنا النصارى هداهم الله للحق ..
لأننا نتعلم منها و نستفيد فيها ...
و إن كانت الفائدة لا تكون تامة كاملة إلا إذا كان زملاؤنا النصارى على قدر من المصداقية و النزاهة ..

زميلنا زكا من المحاورين الجيدين الجادين الذين نتمنى لهم أن يفتح الله بصيرتهم يوما ما للحق الذي لا يأتيه الباطل أبدا ..
و إن كنا نعيب عليه بعض تسرعه في اتيان ما يظنه دليلا و خروجه سريعا منه بالاستنتاجات قبل أن يرى جلية الامر ...
لكن ذلك لا يمنعنا أن نحيي فيه سمو أخلاقه و أناقة حواراته و خلوها مما يشين من مبتذل الكلام و مستفزه ...

زميلنا الكريم ..

لست أدري بداية معنى تساؤلكم عن الشفاعة في الاسلام و مقارنتكم لها بما تسمونه فداء في معتقدكم ..

فالامران مختلفان متباينان حتى في تعريفهما اللغوي .. فكيف يتقاربان اصطلاحا !!

و سأكتب لكم ملاحظة بسيطة أراها قبل أن ادخل في صلب ما أريده من مشاركتي ..

الشفاعة كمفهوم مبسط تحتاج شافعا له القدرة على الشفاعة ،
و شفيعا له من الحظوة عند الشافع ما يجعل الشفاعة ممكنة ( لكنه لا يعدو أن يكون وسيطا) ،
و مشفوعا له مخطئا في حق الشافع أو محتاجا منه أمرا لا حول له و لا قوة في قبول الشفاعة أو عدمها ..
فهذه الحلقة كاملة متوازنة فيها رابط بين كل عناصرها (حاجة للشفيع و المشفوع له عند صاحب القدرة و المشيئة)

أما الفداء ففيه الرب و هو قابل الفداء ،
الابن و هو الفادي ( الذي هو في نفس الوقت القابل للفداء لأن الابن هو الاب ) و الفدية نفسها ( لأنه صلب نفسه )..
و المفدي و هم بنو الانسان المخطئين في حق الرب و الذين لم يطلبوا أن يفدوا أصلا .. بل تطوع الاب لفدائهم بابنه دون أن يسألوه ذلك .. !!!
فأين الرابط الذي تجدونه بين عناصر هذه الحلقة الثانية التي لسنا نستطيع ابدا إقفالها !!!
(فلست أرى فيها من ظن نفسه محتاجا لفداء لكي تقفل الحلقة)

فإن كان المشفوع له يطلب الشفاعة من الشافع و يتوسط له في ذلك الشفيع له ..
و في ذلك طلب و إجابة
فأين نجد ذلك في عناصر الحلقة الثانية .. حيث لم يطلب الخطاة الفداء بل تطوع به الرب لنفسه !!
أعتذر أني لست أجد معنى لهذا الكلام .. و لست أجد أي اساس لإجراء المقارنة ..
فهي ساقطة بلا شك من أول محاولة...

ثم أصل لما أردته من هذه المشاركة ..

الشفاعة عندنا زميلنا الكريم هي خاضعة لضوابط كما كل معتقدنا و الحمد لله ..
شرط تحققها الاساسي الايمان بالله عز و جل و ما يتبع ذلك من اتباع لشريعة الله و شرعه

أما الفداء عندكم فمفهوم مطلق ...
فيسوع الرب و ابن الرب فدى كل من آمن به .. سواء كان صالحا أو طالحا، تابعا لتعاليم الرب أو عنها مبتعدا، أصلح في الارض أو أفسد ..لا يهم ..
فيكفيه أن يعلم بأن يسوع ربه لأن يكون مفديا و مستحقا للنعيم ..

و هذا للاسف بعيد عن كل منطق .. فلكي تستحق مكسبا .. يجب أن تسعى إليه .. لا أن ترثه مع معتقدك ..
فذلك يجعل للعيش معنى و لحياتنا الدنيا غاية و هدفا ..

أعود للحديث عن ضوابط الشفاعة الشرعية في ديننا الحنيف :

أولها ما ذكره استاذنا الكريم الاندلسي بارك الله فيه و جزاه عن او عن الاسلام خيرا و هو :
أن لا أحد يشفع عند الله عز و جل إلا بإذنه، و أمثلتكم الآيات التي ساقها لكم أخونا الكريم في معرض استدلاله ..

ثاني الضوابط :
أن الشفاعة غير خاضعة لإرادة البشر و اختيارهم و لا لسائر خلق الله و ليست مطلقة الاهواء.. بل هي اختيار من الله للمشفع فيهم و رضاؤه عنهم ..

يقول الحق عز و جل : ( وقالوا اتخذ الرحمن ولداً سبحانه بل عباد مكرمون. لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون. يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون) الأنبياء 26 -28

فالشفاعة هي بإذن الله أولا ، و لمن اختار أن يقبل منهم الشفاعة و لمن كان عنه راضيا.
و حين نزلت الآية الكريمة: ( و أنذر عشيرتك المقربين)
خطب الحبيب المصطفى في قريش قائلا:

يا بني كعب بن لؤي أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني مرة بن كعب أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد شمس أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد مناف أنقذوا أنفسكم النار، يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار، يا فاطمة أنقذي نفسك من النار فإني لا أملك لكم من الله شيئاً، غير أن لكم رحماً سأبله ببلالها.
و هو حديث في صحيح مسلم .

فإب كانت الشفاعة واقعة بإذنه تعالى كما وعد، فإن الحبيب المصطفى و هو ذو المرتبة العالية ليس له أن يختار من ينالها من الله و لو حتى ابنته فاطمة، فهو فقط يسألها و ربها يقبلها لمن يشاء من المشفع فيهم .

ثالث الضوابط أن الشفاعة لا تكون لكافر.. لأنه لا يملك الإيمان بالله و هو أساس الثواب ..

فإن كنت غير مؤمن بأن لك ربا شافعا و رسولا شفيعا و أن هناك أصلا شفاعة ... فما الذي سينالك مما لا تؤمن به !!!
و الكافر بالشفاعة كافر بالله لأن الشفاعة من كمال صفاته تعالى .. و من أنكرها كان به كافرا ..غير مستحق لها و لا لرحمته

رابع الضوابط : أن قبول الشفاعة هو فضل من الله يجعله لمن يشاء ..
و إنما كانت الشفاعة العظمى لسيد الخلق و خاتم المرسلين لعظم منزلته عند الله تعالى ..
و غيره من الخلق كثير تقبل منه .. فضلا من الله و نعمة

فنقول إذن بفضل الله كخلاصة لما قيل : للشفاعة ضوابط ( و ليست للفداء) و هي :
- أنها بمشيئة الله تكون و لها خاضعة
- يختار الله من ينزلها عليهم من خلقه المؤمنين المخطئين
- لا تكون لمن هو كافر بدين الله
- يقبلها الله ممن يشاء من أفاضل خلقه الشفعاء ..

و إنما كانت مشاركتي ردا على كلامكم هذا ..




يعنى هى المشكلة لفظة ( بإذن الله ) ؟؟ ..واضح من نص الحديث ان ربنا أذن له وأنتهينا أى خبر كان ماضى ...فهل تعتقد ان الرب سيعدل كلامه أو يبدل إذنه ..؟؟!!!


فأرجو أن أكون أصبت في الجواب ..
نسأل الله توفيقا للسداد في القول و العمل ..

هدانا الله و إياكم لكل خير و جعلنا ممن يستحقون شفاعته

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

نصرة الإسلام
07-23-2010, 02:53 PM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
دخلتُ لأكتب تعليقي فوجدتُ الحراس قد كفوا ووفوا وأبدعوا
فما علقتُ ولكن استمتعتُ بالمكتوب وفرحتُ بالكاتبين


بارك الله في حراس العقيدة
أستفيد منهم جميعاً ومن أستاذنا الفاضل الأندلسي


وفقك الله أخي الأندلسي
وهدى الله زميلنا الكريم زكا
فأحسبه قريباً من الحق بإذن الله تعالى

طالب علم مصري
07-23-2010, 04:55 PM
بارك الله في حراس العقيدة
أستفيد منهم جميعاً ومن أستاذنا الفاضل الأندلسي


وفقك الله أخي الأندلسي
وهدى الله زميلنا الكريم زكا
فأحسبه قريباً من الحق بإذن الله تعالى

اللهم آمين يارب العالمين

ayatmenallah
07-23-2010, 05:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله في الجميع

صراحة حتى الان لا اعرف اوجه الشبه بين الفداء والشفاعة!!!

فالنبي محمد عليه الصلاة والسلام
ما كان الا بشر رسول ....ليس له من الامر شئ الا ما اذن له به الله
{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا}
(110) سورة الكهف

{لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ }
(128) سورة آل عمران

نعم نحن نرجوا شفاعته ..لكن نرجوها من الله .ان يجعلنا ممن تنالهم شفاعته

فلا اعرف حقا ماهو وجه الشبه بينها وبين الفداء
فالنبي محمد
لم يفدي نفسه مثلما فعل المسيح (وفق اعتقادكم )
ولم يصلب ويجلد ويقتل من اجلنا ... وانما هي دعوة له ومنزلة اعطاها له الله

معارج القبول
07-23-2010, 05:35 PM
أنواع الشفاعة


أسمع من يقول بأن الشفاعة ملك لله وحده لا تطلب إلا منه ، وآخرين يقولون إن الله أعطى الشفاعة لنبيه صلى الله عليه وسلم ولأوليائه الصالحين فيصح أن نطلبها منهم ، فما هو الصواب من ذلك مع ذكر ما تستند إليه من الأدلة الشرعية ؟.


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد : فالشفاعة هي التوسط للغير في جلب المنفعة أو دفع المضرة.
وهي قسمان :
القسم الأول : الشفاعة التي تكون في الآخرة ـ يوم القيامة ـ .
القسم الثاني : الشفاعة التي تكون في أمور الدنيا .

فأما الشفاعة التي تكون في الآخرة فهي نوعان :

النوع الأول: الشفاعة الخاصة، وهي التي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم خاصة لا يشاركه فيها غيره من الخلق وهي أقسام :
أولها: الشفاعة العظمى ـ وهي من المقام المحمود الذي وعده الله إياه ، في قوله تعالى: " وَمِنْ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا(79) " سورة الإسراء . وحقيقة هذه الشفاعة هي أن يشفع لجميع الخلق حين يؤخر الله الحساب فيطول بهم الانتظار في أرض المحشر يوم القيامة فيبلغ بهم من الغم والكرب ما لا يطيقون ، فيقولون: من يشفع لنا إلى ربنا حتى يفصل بين العباد، يتمنون التحول من هذا المكان ، فيأتي الناس إلى الأنبياء فيقول كل واحد منهم : لست لها، حتى إذا أتوا إلى نبينا صلى الله عليه وسلم فيقول: "أنا لها، أنا لها". فيشفع لهم في فصل القضاء ، فهذه الشفاعة العظمى، وهي من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم.
والأحاديث الدالة على هذه الشفاعة كثيرة في الصحيحين وغيرهما و منها ما رواه البخاري في صحيحه ( 1748 ) عن ابن عمر رضي الله عنهما: "إن الناس يصيرون يوم القيامة جُثاً، كل أمة تتبع نبيها، يقولون: يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود".
ثانيها : الشفاعة لأهل الجنة لدخول الجنة:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( آتي باب الجنة يوم القيامة فأستفتح فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك " رواه مسلم (333 ) .
وفي رواية له( 332 )" أنا أول شفيع في الجنة ".
ثالثها : شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لعمه أبي طالب:
فعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر عنده عمه أبو طالب فقال: "لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة، فيجعل في ضحضاح من نار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه" رواه البخاري ( 1408 ) ومسلم(360 )
رابعها : شفاعته صلى الله عليه وسلم في دخول أناس من أمته الجنة بغير حساب :
وهذا النوع ذكره بعض العلماء واستدل له بحديث أبي هريرة الطويل في الشفاعة وفيه : "ثُمَّ يُقَالُ يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ فَيُقَالُ يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لا حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنْ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْأَبْوَابِ " رواه البخاري ( 4343 ) ومسلم ( 287 ) .
النوع الثاني: الشفاعة العامة، وهي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم ويشاركه فيها من شاء الله من الملائكة والنبيين والصالحين وهي أقسام:
أولاها: الشفاعة لأناس قد دخلوا النار في أن يخرجوا منها . والأدلة على هذا القسم كثيرة جدا منها :
ما جاء في صحيح مسلم( 269 ) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعا: " فوالذي نفسي بيده ما منكم من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار، يقولون: ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون. فيقال لهم: أخرجوا من عرفتم، فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا... فيقول الله عز وجل: شفعت الملائكة وشفع النبيون وشفع المؤمنون ولم يبق إلا أرحم الراحمين، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوما لم يعملوا خيرا قط" .
ثانيها: الشفاعة لأناس قد استحقوا النار في أن لا يدخلوها، وهذه قد يستدل لـها بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه) أخرجه مسلم ( 1577 ) فإن هذه شفاعة قبل أن يدخل النار، فيشفعهم الله في ذلك.
ثالثها: الشفاعة لأناس من أهل الإيمان قد استحقوا الجنة أن يزدادوا رفعة ودرجات في الجنة ،ومثال ذلك ما رواه مسلم رحمه الله (1528) عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعــا لأبي سلمة فقال: " اللّهمّ اغفر لأبي سلمة وارفع درجته في المهديّين، واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره، ونوّر له فيه"".
شروط هذه الشفاعة :
دلت الأدلة على أن الشفاعة في الآخرة لا تقع إلا بشروط هي :
1) رضا الله عن المشفوع له، لقول تعالى: (ولا يشفعون إلا لمن ارتضى) الأنبياء/ 28 . وهذا يستلزم أن يكون المشفوع له من أهل التوحيد لأن الله لا يرضى عن المشركين. وفي صحيح البخاري ( 97 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَقَدْ ظَنَنْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَنْ لا يَسْأَلُنِي عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ أَحَدٌ أَوَّلُ مِنْكَ لِمَا رَأَيْتُ مِنْ حِرْصِكَ عَلَى الْحَدِيثِ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِه "ِ

2) إذن الله للشافع أن يشفع لقوله تعالى : ( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ) البقرة/255 .
3) رضا الله عن الشافع، لقوله تعالى: (إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى) النجم/26.
كما بَيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن اللعانين لا يكونون شفعاء يوم القيامة كما روى مسلم في صحيحه ( 4703 ) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَة "ِ.
القسم الثاني: الشفاعة المتعلقة بالدنيا ، وهي على نوعين:
الأول:ما يكون في مقدور العبد واستطاعته القيام به ؛ فهذه جائزة بشرطين :
1) أن تكون في شيء مباح، فلا تصح الشفاعة في شيء يترتب عليه ضياع حقوق الخلق أو ظلمهم ، كما لا تصح الشفاعة في تحصيل أمر محرم. كمن يشفع لأناس قد وجب عليهم الحد أن لا يقام عليهم، قال تعالى: ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) المائده/2 .
وفي الحديث عن عائشة رضي الله عنها " أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ فَقَالُوا مَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلا أُسَامَةُ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا " رواه البخاري ( 3261 ) ومسلم ( 3196).
وفي صحيح البخاري (5568) ومسلم (4761 ) عَنْ أَبِي مُوسَى رضي الله عنه قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَتَاهُ طَالِبُ حَاجَةٍ أَقْبَلَ عَلَى جُلَسَائِهِ فَقَالَ" اشْفَعُوا فَلْتُؤْجَرُوا وَلْيَقْضِ اللَّهُ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ مَا أَحَب "َّ.
2) أن لا يعتمد بقلبه في تحقيق المطلوب ودفع المكروه إلا على الله وحده ،وأن يعلم أن هذا الشافع لا يعدو كونه سببا أَذِنَ الله به، وأن النفع والضر بيد الله وحده ، وهذا المعنى واضح جدا في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
فإذا تخلف أحد هذين الشرطين صارت الشفاعة ممنوعة منهيا عنها .
الثاني : ما لا يكون في مقدور العبد ، وطاقته ووسعه كطلب الشفاعة من الأموات وأصحاب القبور ، أو من الحي الغائب معتقدا أن بمقدوره أن يسمع وأن يحقق له طلبه فهذه هي الشفاعة الشركية التي تواردت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بنفيها وإبطالها لما فـي ذلك مـن وصفهم بصفات الخالق عز وجل ، لأن من صفاته عز وجل أنه هو الحي الذي لا يموت .
وشبهة هؤلاء أنهم يقولون: إن الأولياء وإن السادة يشفعون لأقاربهم، ولمن دعاهم، ولمن والاهم، ولمن أحبهم، ولأجل ذلك يطلبون منهم الشفاعة، وهذا بعينه هو ما حكاه الله عن المشركين الأولين حين قالوا: (هؤلاء شفعاؤنا عند الله) يونس/18 ، يعنون معبوداتهم من الملائكة، ومن الصالحين، وغيرهم ، وأنها تشفع لهم عند الله . وكذلك المشركون المعاصرون الآن ؛ يقولون: إن الأولياء يشفعون لنا، وإننا لا نجرؤ أن نطلب من الله بل نطلب منهم وهم يطلبون من الله، ويقولون: إن النبي صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء والصالحين أعطاهم الله الشفاعة، ونحن ندعوهم ونقول: اشفعوا لنا كما أعطاكم الله الشفاعة. ويضربون مثلاً بملوك الدنيا فيقولون: إن ملوك الدنيا لا يوصل إليهم إلا بالشفاعة إذا أردت حاجة فإنك تتوسل بأوليائهم ومقربيهم من وزير وبواب وخادم وولد ونحوهم يشفعون لك حتى يقضي ذلك الملك حاجتك، فهكذا نحن مع الله تعالى نتوسل ونستشفع بأوليائه و بالسادة المقربين عنده، فوقعوا بهذا في شرك السابقين ، وقاسوا الخالق بالمخلوق.
والله تعالى ذكر عن الرجل المؤمن في سورة يس قوله: (أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئاً)(يس:23)، وذكر الله تعالى أن الكفار اعترفوا على أنفسهم بقولهم: (قالوا لم نك من المصلين * ولم نك نطعم المسكين * وكنا نخوض مع الخائضين * وكنا نكذب بيوم الدين * حتى أتانا اليقين * فما تنفعهم شفاعة الشافعين) المدثر/43-48 .
والنبي صلى الله عليه وسلم وإن أعطي الشفاعة يوم القيامة ، إلا أنه لن يتمكن منها إلا بعد إذن الله تعالى ، ورضاه عن المشفوع له.
ولهذا لم يدع صلى عليه وسلم أمته لطلب الشفاعة منه في الدنيا ، ولا نقل ذلك عنه أحد من أصحابه رضي الله عنهم ، ولو كان خيرا ، لبلَّغه لأمته ، ودعاهم إليه ، ولسارع إلى تطبيقه أصحابه الحريصون على الخير ، فعُلم أن طلب الشفاعة منه الآن منكر عظيم ؛ لما فيه من دعاء غير الله ، والإتيان بسبب يمنع الشفاعة ، فإن الشفاعة لا تكون إلا لمن أخلص التوحيد لله .
وأهل الموقف إنما يطلبون من النبي صلى الله عليه وسلم أن يشفع لهم في فصل القضاء ، لحضوره معهم ، واستطاعته أن يتوجه إلى ربه بالسؤال ، فهو من باب طلب الدعاء من الحي الحاضر فيما يقدر عليه.
ولهذا لم يرد أن أحدا من أهل الموقف سيطلب منه صلى الله عليه وسلم أن يشفع له في مغفرة ذنبه .
وهؤلاء الذين يطلبون منه الشفاعة الآن ، بناء على جواز طلبها في الآخرة ، لو ساغ لهم ما يدّعون ، للزمهم الاقتصار على قولهم : يا رسول الله اشفع لنا في فصل القضاء !! ولكن اقع هؤلاء غير ذلك ، فهم لا يقتصرون على طلب الشفاعة ، وإنما يسألون النبي صلى الله عليه وسلم -وغيره - تفريج الكربات ، وإنزال الرحمات ، ويفزعون إليه في الملمات ، ويطلبونه في البر والبحر ، والشدة والرخاء ، معرضين عن قول الله ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أءله مع الله ) النمل/62 .
ومن خلال ما سبق يتضح لكل منصف أن الشفاعة المثبتة هي الشفاعة المتعلقة بإذن الله ورضاه ،لأن الشفاعة كلها ملك له . و يدخل في ذلك ما أذن الله به من طلب الشفاعة في أمور الدنيا من المخلوق الحي القادر على ذلك ، و ينتبه هنا إلى أن هذا النوع إنما جاز لأن الله أذن به ، وذلك لأنه ليس فيه تعلقٌ قلبيٌ بالمخلوق وإنما غاية الأمر أنه سبب كسائر الأسباب التي أذن الشرع باستخدامها . وأن الشفاعة المنفية هي التي تطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله ، لأن غير الله لا يملك الشفاعة و لا يستطيعها حتى يأذن الله له بها ، ويرضى . فمن طلبها من غيره فقد تعدى على مقام الله ، وظلم نفسه ، وعرضها للحرمان من شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ، نسأل الله العافية والسلامة ، ونسأله أن يُشفِّع فينا نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم .. آمين .
للاستزادة ينظر كتاب ( الشفاعة عند أهل السنة والجماعة للشيخ / ناصر الجديع .) ، والقول المفيد للشيخ محمد ابن عثيمين ( 1 / 423 ) ، أعلام السنة المنشورة ( 144 ).


الشيخ محمد صالح المنجد (http://www.islam-qa.com/ar/ref/26259/الشفاعة)

ملتقى الأحبة
07-23-2010, 05:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أريد أن أسأل سؤال للكريم زكا

هل كل هذه الحوارات المفتوحة في المنتدى عبر الخاص أو العام للبحث عن الحقيقة ؟!

فأغلب الحوارات تنزل فيها على رأي المحاور وتقول له صدقت وتأتيه بالجديد فإلى متى

هل مدوناتك لن تنتهي باتباع الحق إذن ؟!!!

الله المستعان ,

وبالله التوفيق

الأندلسى
07-24-2010, 12:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... بارك الله فيكم يا إخواني الأفاضل يا حراس العقيدة ونفع بكم وبعلمكم .. ويعلم الله مدى استفادتي من ملاحظاتكم وأطروحاتكم القيمة ــ وأدعو الضيف زكــا إلى الدخول إلى هذه الصفحة وقراءة التعليقات ــ هو ليس مطالباً بالرد ــ ولكنه قال أنه باحث عن الحق ومـا دام كذلك وجب عليه قراءة هذه التعليقات إبتغاءاً للوصول إلى الحق ..

ــ وفي النهاية أسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعاً من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ,, وأن يوفقنا جميعاً إلى ما يحبه ويرضاه .

المدافع عن الاسلام
07-24-2010, 01:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول الفاضل زكا حين سأله الأخ الأندلسي عن عقيدته

بالرغم من ردى على هذا السؤال لأكثر من مرة الا أننى سأجاوبك وفقاً لقوانين المنتدى للحوارات والمناظرات فعقيدتى - كتابى غير مسلم ( نصرانى – مسيحى ) ... يا استاذ نحن نعلم كل ذلك .............. كل ما نرجوه منك أن تحدد مذهبك وملتك وطائفتك
هل أنت بروتستانتى أم أرثوذكسي أم كاثوليكى
فمثلا هل يمكن للأخ الأندلسي أن يحتج عليك بما فى كتب الكاثوليك من المطهر وصك الغفران وخلافه؟

زكا
07-24-2010, 02:04 PM
أنا أمر على التعليقات وأقرأها ..الرد على كل سؤال هنا من الصعوبة بمكان حتى لا يتشتت منى الموضوع ..ولكن يبقى لى رد مهم جداً على
ملتقى الأحبة التى تقول :-

فأغلب الحوارات تنزل فيها على رأي المحاور وتقول له صدقت وتأتيه بالجديد فإلى متى ..هل مدوناتك لن تنتهي باتباع الحق إذن ؟!!!
بعض الحوارات تنتهى برد عقلى مقنع تماماً ( مثل ما يحدث مع الأستاذ / عبد الله المصرى ) فهل مطلوب منى المجادلة لمجرد الجدال ؟ ..طبعاً لا ..وبعضها يصطدم مع ثوابت فى العقيدة هنا أو هناك ولابد وان تٌنهى لعقم جدواها ... ردى يكون على نقطة نقطة فإذا أنتهيت أنتقل لما بعدها ...سؤال مهم لحضرتك ..هل الدين والعقيدة بمثل هذه السطحية والبساطة لإن يتبدل عبر المنتديات ؟؟؟...أنما هى هشاشة أو (عفواً فى اللفظ ) أستعباط ...هل المطلوب أن أقول شكراً إنه شئ جميل وأركض نحو الإسلام ؟..أنا قابلت وسمعت أقوالاً كثيرة جداً هنا وهناك ..مايتوافق مع قناعتى العقلية آخذ به ولا علاقة لى بالشبهات إلا ما يطلبه عقلى للآستماع اليه ...والآستماع الى الجهة الأخرى لشرح موقفها وقناعتها ...ولتثقى الأستاذة الفاضلة إن هذا ما هو إلا رحلة بحث عن الحق وليس غيره ..

السعيد بإسلامه
07-24-2010, 02:58 PM
مازال الأستاذ زكا مصرا على التجزئ وديننا لابد أن يأخذ كله ولا يجزء وأرجو أن يقراء هذا الرابط
المكتبة الإسلامية - عرض الكتب - إسلام ويب (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2966&idto=2966&bk_no=64&ID=2651)
وهذا الرابط
إسلام ويب - مركز الفتوى - مسلك أهل الحق الجمع والتوفيق بين النصوص لا ضرب بعضها ببعض (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=137828&Option=FatwaId)

السعيد بإسلامه
07-24-2010, 03:19 PM
بعد أن وضحت فى مشاركتى السابقة الرأى الدينى ببعض الروابط من أهل العلم ومن مواقع اسلامية أريد أن أسأل زكا سؤالا وهو
هل يستوى من آمن طوال حياته بأن الله واحد لاشريك له وهو عاصى يرتكب من الذنوب مايرتكب وبين آخر يصر على أن لله شريك فى الحكم من انسان أو حيوان أو جماد
عليك يا استاذ زكا أن تعرف أن الله عادل ولا يمكن أن يستوى هذا بذاك
وهناك آية قرآنية واضحة تقول
‏إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا

ملتقى الأحبة
07-24-2010, 04:20 PM
هل الدين والعقيدة بمثل هذه السطحية والبساطة لإن يتبدل عبر المنتديات ؟؟؟...أنما هى هشاشة أو (عفواً فى اللفظ ) أستعباط ...هل المطلوب أن أقول شكراً إنه شئ جميل وأركض نحو الإسلام ؟..

سبحان الله , وهل لو الإنسان مشى عمره كله أعمى ثم أبصر النور يدير وجهه عنه ويقول لا أستطيع أن أتبعه لأني طالما مشيت في الظلام ؟!

عجبا لك أيها الرجل ,

لو أبصرت الحقيقة ثم اتبعتها لن يتهمك أبدا أحد بالاستعباط كما قلت ,

سبحان الله ما يضيرك إذا قيل لك كلمة واحدة وفتح الله قلبك لها ثم تقبلتها بعد هذا العمر في التيه !

والله لن يضيرك في شئ

أسأل الله لك الهداية , وإن كنت تبحث عن الحق حقا فأسأل الله تعالى أن يهديك إليه

وبالله التوفيق

طالب علم مصري
07-24-2010, 04:29 PM
الزميل الفاضل :

حضرتك مسيحى " مجبتش التايهة يعنى "

حضرتك
أرثوذكسى ؟ ولا كاثوليكى ؟ ولا بروتستنتى ؟

زكا
07-24-2010, 04:32 PM
أستاذنا م الدخاخنى ...بعد التحية ...


وما يقال عن ابن كثير يقال عن القرطبي والطبري و.............ولكن يرفض زكا فهم هذه الكلمات ويصر علي ان يلزمنا بما يرويه عالم من العلماء .
قمت بتنحية تفسير العلماء المذكورين ودخلتا بناءاً على ماأورده الأخ / الأندلسى الى موقع الدرر السنية وأوردت له الأحاديث الصحيحة وموقع الصفحة .


الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث:أحمد شاكر (http://www.dorar.net/mhd/1377) - المصدر:مسند أحمد (http://www.dorar.net/book/13482&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 5/297
خلاصة حكم المحدث:إسناده ضعيف الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث:ابن كثير (http://www.dorar.net/mhd/774) - المصدر:نهاية البداية والنهاية (http://www.dorar.net/book/13528&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 1/357
خلاصة حكم المحدث:غريب جدا
أبن جرير الطبرى يقول غير قولك ...ولا ينكر الحديث ولا يضعفه ....اقرأ هنا ...
16 - إني لأقوم المقام المحمود ، فقال رجل : يا رسول الله ! ما ذلك المقام المحمود ؟ ! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذاك إذا جيء بكم حفاة عراة غرلا ، فيكون أول من يكسى إبراهيم عليه السلام ، فيؤتى بريطتين بيضاوين ، فيلبسهما ثم يقعد مستقبل العرش ، ثم أوتى بكسوتي فألبسها ، فأقوم عن يمينه مقام الا يقومه غيري ، يغبطني فيه الأولون والآخرون ، ثم يفتح نهر من الكوثر إلى الحوض
الراوي:عبد الله بن مسعودالمحدث: ابن جرير الطبري (http://www.dorar.net/mhd/310) - المصدر: تفسير الطبري (http://www.dorar.net/book/13570&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 9/1/181
خلاصة حكم المحدث:صحيح

29 - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قيل له ما المقام المحمود قال ذاك يوم ينزل الله تعالى على كرسيه فيئط كما يئط الرحل الجديد من تضايقه به وهو يسعه ما بين السماء والأرض ويجاء بكم حفاة عراة غرلا فيكون أول من يكسى إبراهيم صلوات الله عليه يقول الله تعالى اكسوا خليلي فيؤتى بربطتين بيضاوين من رباط الجنة ثم أكسى على إثره ثم أقوم عن يمين الله مقاما يغبطني الأولون والآخرون
الراوي:عبدالله بن مسعودالمحدث: ابن حجر العسقلاني (http://www.dorar.net/mhd/852) - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح (http://www.dorar.net/book/3031&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 5/194
خلاصة حكم المحدث:[حسن كما قال في المقدمة]
وهذا هو الموقع ( بخلاف ) موقع المملكة العربية السعودية (قبلة المسلم وموضع بيت ربهم ) .....أبن كثير أو الطبرى يبدو أنها خطا فى الطباعة ..يمكنك الغائها تماماً ,,, وأنظر لتصحيح الحديث فى موقع الدرر السنية ويمكنك قراءتها فى مشاركتى الأخيرة مع الفاضل / الأندلسى ...وعموماً ..ارجوك أشر الى المراجع التى يمكننى الأخذ منها بدون أعتراض من أى مسلم ..ارشدنى أين أجد الصحيح ؟؟؟!!! ...وألف شكر مقدماً ...

عاشق طيبة
07-24-2010, 05:45 PM
يعني عرفت أن الحديث غير متفق على صحته .... ومازلت متمسكاَ به !!

طيب خليك في الآيات القرآنية والأحاديث التي ليس عليها اختلاف

مش كده أحسن برضه ؟

وللا هي المسألة رمي شبهات ... أي شبهات والسلام !!

****

وبانتظار تعليقك على الموضوع الآخر : التثليث بشرح الضيف زكا
حيث اننى كتبت لك مشاركة جديدة

عاشق طيبة
07-24-2010, 06:13 PM
كان من المفترض ،، قبل أن نناقش موضوع الفداء أن ننتهي أولاً من موضوع : المسيح إله أم بشر ؟ في صفحة موضوع التثليث وزكا... اذهب إليها واقرأ المشاركات جيداً ثم علق عليها وأجب عن أسئلتنا الله يخليك ... هداك الله للحق


وبالمناسبة ... إخوانك النصارى الذين يدخلون في منتدياتنا للحوار ثم يعلنون إسلامهم ، ، هذا ليس عبط ولا استعباط ... إنما هو رغبة صادقة في التعرف على الحق ، تنتهي بهم إلى إعلان إسلامهم
... وكما تعلم ، فإنه يوجد العديد من القساوسة ممن يسلمون ، ويختارون هذا الدين ــ لأنه الحق ــ ولا تجد في المقابل ، أحداً من علماء المسلمين المعروفين يترك الإسلام ويتحول للنصرانية

prayer_06
07-24-2010, 06:39 PM
بســــــــــــــــــــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ان من علينا بالهدايه وأوضح لنا الطريق وأعلن لنا عن نفسه....
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا عدد خلقه ورضاء نفسه ومداد كلماته.....
الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه وعظيم سلطانه......................................... الحمد لله دائما ابدا مهما حمدناه لن نوفيه حقه ومهما عبدناه لم نوفه حق عبادته....
والصلاه والسلام على نبيه الكريم محمد بن عبدالله وعى اله وصحبه أجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وعلينا معهم برحمتك يا رب العالمين...

أســـــــــــــتاذ زكا أرجو من سيادتك الرد على أسئلتي التاليه وان لم تقرأها أرجو ان ينقلها لك الأخوه الكرام كي تجيب عليها ومن اجابتك لها ستعرف الاجابه ضمنيا عن سؤالك ان شاء الله.....

أستاذ زكا انت تنكر محمد كنبي و لا تعرف عن تعاليمه الكثير ولا أظنك تحيط بأكثر من 5% مما قاله...
و معظم ما تعرفه عنه اما شبهات قرأتها أو اراء مغلوطه نقلت اليك فتكون بداخلك حاجز نفسى وهجوم مسبق على اقواله...

لذلك سأكلمك بطريقه جدليه علميه بعيده عن القران والأحاديث وانما اناقشك في ما نتفق فيه كلينا من الايمان... اتفقنا؟؟

نبدأ على بركه الله

1- أستاذ زكا كلانا - وبلا شك - يتفق على مكانه ابراهم عليه السلام وانه خليل الله

وانا أسألك لماذا احتار الله ابراهيم خليلا؟؟ بل لماذا من الأصل أختاره نبيا ومعلما؟

2- كلانا يتفق على نبوه اسحاق ويعقوب و موسى ولوط وداوود وسليمان وغيرهم الكثير

وأنا أسألك لماذا أحتص الله هؤلاء بالنبوه؟؟

3- من عهد ادم والرسل والانبياء يرسلها الله تترا وكل نبيى يشير الى الله ويحذر الناس من الاعمال الشريره ولم يدعى أحد من الأنبياء انه اخر نبي
الا نبي واحد قال بوضوح انه اخر نبي ولانه اخر نبي فان كتابه سيكون محفوظ من قبل الله لكي لا يغيره الناس كعادتهم لانه لن يأتي نبى ليصحح ما سوف يغيره الناس

4- ماهي نعم الله عليك؟ من خلق لك الأرض؟ بل ومن أخرج لك منها كل أنواع الطعام بل ومن خلق لك الهواء الذى تتنفسه؟من خلق لك جسدك؟ من خلق لك عقلك بل وأكثر من ذلك من الذي أعلمك ان لك ألها ونك لابد وان تعبده فعرفك بهذا طريق النجاه وعرفك بالحياه الأبديه؟؟

اكيد اجابتك هي الله...اذا كل شىء وكل نعمه انت فيها هي 100% من الله صحيح؟؟

وأنا أسألك كم من الوقت يتطلب منك لشكر الله على كل هذه النعم؟؟
لو كان الله قد أمرك ان تسجد له واضعا جبهتك على الأرض من وقت مولدك الي ان تموت لتشكره اكنت تستطيع ان تعترض عليه وتقول "لا لن أفعل ذلك لأن نعمه لا تستحق كل هذا الشكر؟؟ "

وأسألك أيضا لو كنت نفذت أمره وسجدت دون انقطاع له هل كنت بهذا قد شكرته حق شكره ام انه يستحق المزيد والمزيد من الشكر؟؟

5-لو انك كنت اتقى أهل الأرض ثم يوم القيامه أمر الله بك ان تلقى في النار هل تعترض؟؟ هل هذا خارج عن خصوصيه الله؟

6-لو كنت أفجر أهل الارض ويوم القيامه أمر الله ان تدخل الجنه..هل لأحد ان يعترض؟؟

ما أريد ايصاله لك ان الله لا يسأل عما يفعل...
فلماذا اختار الله ابراهيم خليلا دون باقى البشر و الانبياء....ليس لنا ان نسأل وليس لنا ان نعرف لان الله لم يخبرنا ولكننا نعلم ان الله حكمته أعظم من ان تستوعبها عقولنا فالبتالى اختياره أكيد صحيح وأكيد لحكمه وان جهلناها

وبالمثل لماذا اختار الله موسى ويعقوب وداوود وسليمان وغيرهم انبياء دون باقى البشر..ليس لنا ان نسأل انما هو فضله يؤتيه من يشاء

بعد كل ما ذكرت لك من النعم اظن انه قد تبين لك ان لا أحد يستطيع شكر الله مكا يستحق الله ولذلك فحتى دخول الجنه انما هو فضل من الله ونعمه

ولو ان أحدا ظن انه عبد الله حق عبادته وقال لنفسه انا أكيد داخل الجنه فما هذا الا مغرور ومستحق للعقاب بسبب الكبرياء والغرور

لله ان يدخل من يريد الجنه وله ان يدخل من يريد النار لانه هو المتصرف الوحيد في ملكه وليس لك او لاى مخلوق بشرا كان او ملاك ان يملى على الله ما يجب ان يفعله او مالا يجب ان يفعله....

وأخيرا أسألك.... هل يستوي من يعبد اله مع الله مع من يشهد لله بالواحدانيه؟؟ حتى لو كان هذا المشرك طيب وكريم وحنون وهذا الموحد عاصى؟؟ ايها الأفضل من يسب الله (ضمنيا ويعبد معه غيره) او من يشهد لله بالوحدانيه (حتى وان خالف بعض أوامره) ؟؟

ملخص ما سبق وما اريد ان اوصله اليك هو ان الله له الحق المطلق ان يفضل أحد خلقه على الاخرين او ان يفضل أمه بأسرها على من سواها وليس لك او لغيرك ان يسأله لماذا....

هذا لأني أرى انك تتسائل لماذا يخص الله محمد بالشفاعه... هذا وأوجهك الى ان فهمك عن الشفاعه مغلوط وليس هذا فقط ولكن انت ايضا تعتبر مسبقا ان كل ما يقال لك عن المفهوم الصحيح للشفاعه انما هو كذب والتفاف على الحق وتتمسك بما يعرضه عليك ابائك او فكرك المشوش وما انت ولا ابائك بأعلم منا من ديننا..

وأخيرا أدعوا لك بالتوفيق والهدايه وأوجهك بأن الله أكبر من أن تعاند فتوجه له بقلبك تعرفه
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الحسام
07-25-2010, 12:57 AM
السيد زكا يخبرنا بان
والنصوص التى يمكنك أن تحتج بها على هى الأناجيل والكتب الرسمية للكنيسة

وكان قد قال قبل ذلك انه لا يقف عند النصوص واذا اكتشف ان هذه النصوص بها بعض التحريف فان هذا لايمنعه من ايمانه بالله لانه ايمانه بالله لا يتوقف علي النصوص
برجاء ان يشرح احد لي ذلك

eng.power
07-25-2010, 01:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله يا حراس العقيدة

الاستاذ الفاضل / زكا

بعد التحية ,,

عندي نصيحة لحضرتك ... ارجو منك انك تفكر فيها

ما استفادة حضرتك في معرفة الفرق بين الشفاعة والفداء ؟؟

لو كانت الاستفادة ستجعلك تعتنق الاسلام فمن راى ان تكمل كلام في هذة المناظرة على بركة الله
وان كانت الاستفادة هى بعض المعلومات التي ستعرفها عن الديانة الاسلامية فقط فمن وجهة نظري -اذا كنت تريد الحق-
تحويل المناظرة الى
هل القرآن كلام الله (خالق الكون ومرسل الرسل) حقا ؟؟؟
فمن هذة المناظرة ستزيل حيرتك تماما ... فما رأيك ؟؟

prayer_06
07-25-2010, 02:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الأستاذ زكـــــــــا أحب هنا أن ابسط لك مفهوم الشفاعه في الاسلام لانه بعيد كل البعد عن عقيده الفداء عندكم....
ولكي نصل سويا الى ما اريد ان اوصله لك نبدأ أولا بمعنى الشفاعه في اللغة...أي ما هي الشفاعة؟

لعل ابسط تعريف للشفاعه هو انها :- السؤال في التجاوز عن الذنوب والجرائم

واسمح لي ان أعطيك مثالا... نفرض مثلا اني أخطأت في حق جار لنا في لحظه غضب وهو أقسم انه لايعود يكلمني أبدا ولو مره واحده في حياته... ثم اني احببت ان اتصالح معه فطلبت منك بما انك جار لكلينا ان تذهب وتكلمه في ان نتصالح ..وذهبت انت اليه وأخذت تثني عليه وعلى خلقه وعلى كرم ونبل أخلاقه وطباعه ثم طلبت منه في نهايه الكلام ان ينسى ما حصل بيني وبينه من خلاف

أنت هنا في مقام الشفيع.. وهو في مقام المسئول الشفاعه وهو له الحق في ان يقبل شفاعتك او لا يقبلها

هذا مثال لتقريب الشفاعه لذهنك ارجو ان تكون قد فهمته
تعالى نطبقه على الشفاعه الاسلاميه
اولا من الشفيع.. انه الرسول الكريم..
لماذا؟؟ ليس لنا ان نسأل انما هذا فضل من الله -كما قد أوضحت لك في مشاركه سابقه- يؤتيه من يشاء..سيدي الفاضل الله لا يسئل عما يفعل

ثانيا هل رضى الله ان يشفع النبي..نعم

هل يشفع النبي في الكفار او المشركين او المنافقين
لاااااااااااا لان الله لم يأذن له في هذا

اذا في من يشفع الرسول؟؟ في فئه معينه من أمته وليس في كلهم وأحيلك في هذا لصحيح البخاري
قال البـخاري رحمه الله (ج13 ص392): حدثني معـاذ بن فضالة حدثنا هشام عن قتادة عن أنس أن النّبيّ صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم قال: ((يجمع الله المؤمنين يوم القيامة كذلك، فيقولون: لو استشفعنا إلى ربّنا حتّى يريحنا من مكاننا هـذا. فيأتون آدم، فيـقولون: يا آدم أما ترى النّاس؟ خلقك الله بيده، وأسجد لك مـلائكته، وعلّمك أسماء كلّ شيء، اشفع لنـا إلى ربّـك، حتّى يريحنا من مكاننا هذا. فيقول: لست هناكم -ويذكر لهم خطيئته التي أصـاب- ولكن ائتوا نوحًا فإنّه أوّل رسول بعثه الله إلى أهل الأرض. فيأتون نوحًا، فيقول: لست هنـاك -ويذكر خطيئته التي أصاب- ولكن ائتوا إبراهيم خليل الرّحمن. فيـأتون إبراهيم، فيقـول: لست هناكم -ويذكر لهم خطـاياه التي أصابها- ولكن ائتوا موسى عبدًا آتاه الله التّوراة، وكلّمه تكليمًا. فيأتون موسى، فيـقول: لست هنـاكم -ويذكر لهم خطيئته التي أصـاب- ولكن ائتوا عيسى عبد الله ورسـوله وكلمته وروحه. فيأتون عيسى، فيقول: لست هناكم، ولكن ائتوا محمّدًا صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم عبدًا غفر له ما تقدّم من ذنبـه وما تأخّر. فيأتونني فأنطلق فأستأذن على ربّي، فيـؤذن لي عليـه، فإذا رأيت ربّي وقعت له ساجدًا، فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثمّ يقال لي: ارفع محمّد، قل يسمعْ، وسل تعطه، واشفعْ تشفّعْ. فأحمد ربّي بمحامد علّمنيها، ثمّ أشفع فيحدّ لي حدًّا فأدخـلهم الجنّة، ثمّ أرجع فإذا رأيت ربّي وقعت سـاجدًا، فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثمّ يقـال: ارفع محمّد، وقل يسمع، وسل تعطه، واشفع تشفّع. فأحمد ربّي بمحامد علّمنيها، ثمّ أشفع فيحدّ لي حدًّا فأدخلهم الجنّة، ثمّ أرجع فإذا رأيت ربّي وقعت ساجدًا، فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثمّ يقال: ارفع محمّد، قل يسـتمع، وسل تعطه، واشفع تشفّع. فأحمد ربّي بمحامد علّمنيها، ثمّ أشفع فيـحدّ لي حدًّا فأدخـلهم الجنّة، ثمّ أرجع فأقول: يا ربّ ما بقي في النّار إلا من حبـسه القرآن ووجب عليه الخلود).


فهو صلوات الله عليه وسلامه له حد في الشفاعه هذا أولا...
ثانيا الشفاعه باذن الله وفي مجموعه مخصوصه وليست عامه في المسلم والكافر والا لكان اولى الناس بشفاعته والديه صلى الله عليه وسلم وعمه ابو طالب

ثالثا انت ارهقت نفسك في البحث خلف احاديث الشفاعه وأخذت منها ما رأيت أنه يطابق هواك فحتى الحديث الواحد أخذت منه ما تريد وأعرضت عما تريد!!
والأحاديث عندنا أخي الفاضل علم كبير فاذا اردت ان تبحث في سند أو صحة حديث معين فلابد لك من أن تذهب الى كتب الاختصاص في هذا وتبحث فيها..
واعلمك ان علمائنا عندنا ليسوا بدرجه الاباء عندكم بمعنى ان كلام علمائنا عندنا يخضع للبحث فهم بشر يصيبون و يخطئون لذلك لااااا تتمسك برأي أحد العلماء وتعتبر ان كلامه حجه دامغه غير قابله للنقاش وانما أقرأ ايضا كلام العلماء الاخريين في نفس الموضوع وانظر ما هو اجماع اغلبيتهم..
أكرر وأقول لا تنظر الى كلام علمائنا بنفس المنطق والكيفيه التى تنظر بها الى اقوال ابائكم وقديسيكم فهؤلاء عندكم معصومون وعندنا لااا عصمه الا للنبي الكريم .. وكل من عداه يأخذ من كلامه ويرد

بعد ما قرأت أحب أن أسألك ما هو وجه الشبه بين الشفاعه في الاسلام والفداء من المنظور المسيحي؟؟
والله ان الفرق بينها لأكبر من الفرق بين الارض والسماء
فيسوع عندكم احتمل خطيه العالم على كتفيه بدلا عن البشر وهو عندكم الله
فما علاقه هذا بحمد صلى الله عليه وسلم؟؟ فهو لم يحمل خطايا أحد وما زعم انه او غيره سيحمل خطايا أحد من الناس وما زعم انه اله او انه مساو لله
انما هو عبد من عباد الله اختصه الله بمنزلة رفيعه لأن هذا مراده وهذه حكمته

أسأل الله العلي العظيم أن أكون قد وفقت في توضيح بعض ما خفي عليك
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الحسام
07-25-2010, 08:17 AM
انا مع eng_power
فاذا افترضنا ان
1- الشفاعه ليست كالفداء
فما هو الذي سيفيدك في رحلتك للبحث عن الحق
2-الشفاعه كالفداء

فهل سيكون هذا دليل لك علي ان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم قد اقتبس الاسلام من الكتب السابقه ؟
ارجو ان تضع لنا هدفك من وراء هذا الحوار
فانا ان الحوار منتهي قبل ان يبدء
فكل حديث ستاتي به سنقول لك انه يدل علي ان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم قد اختصه الله بالشفاعه وانه ليس مساوي لله
فالله هو الاله الواحد الاحد وقل قول يخالف ذلك نتبراء منه
وسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بشر مثلنا يوحي اليه من الله كل ما يفعل وحي من الله
ام عندكم فمن قام بالفداء المزعوم هو اقنوم من الاقنوم الالهيه مساوي لباقي الاقانيم في الجوهر وليس بشر
ارادته نابعه من نفسه وليست نابعه من الله لانه اقنوم الهي
فمحمد صلي الله عليه وسلم رسول الله وعبده اعطي الله له الشفاعه تكريما له
اما من قام بالفداء هو اقنوم الهي خاف من الهزيمه امام الشيطان فادعي انه يحب البشر وجاء ليخلصهم من خطيئه لم يقوموا بها

واري ان هذه فرصه عظيمه لك لكي تترك موضوع التثليث ولا يكون عليك اللوم
والوم كل اللوم علي من فتح هذا الموضوع المنتهي قبل بدايته واعطي لك فرصه لكي تترك موضوع التثليث

عبد الله بن يس
07-25-2010, 10:36 AM
لو كنت مكان الفاضل / زكا لقلت أن الايمان والعمل الصالح مثل الخلاص وليست الشفاعة

فالشفاعة ليست إلزامًا لله بدخول الجنة بل لا بد أن يرضى الله أولًا عن الشافع والمشفوع

وأدعوك لمشاهدة هاذين المقطعين من تفسير اية الكرسي والتعليق عليهما

http://www.youtube.com/watch?v=1jsuD5hus8M&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=dPiIZ564Sfc&feature=related

أبو عبد الرحمن النوبى
07-25-2010, 04:45 PM
أبن جرير الطبرى يقول غير قولك ...ولا ينكر الحديث ولا يضعفه ....اقرأ هنا ...
16 - إني لأقوم المقام المحمود ، فقال رجل : يا رسول الله ! ما ذلك المقام المحمود ؟ ! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذاك إذا جيء بكم حفاة عراة غرلا ، فيكون أول من يكسى إبراهيم عليه السلام ، فيؤتى بريطتين بيضاوين ، فيلبسهما ثم يقعد مستقبل العرش ، ثم أوتى بكسوتي فألبسها ، فأقوم عن يمينه مقام الا يقومه غيري ، يغبطني فيه الأولون والآخرون ، ثم يفتح نهر من الكوثر إلى الحوض
الراوي:عبد الله بن مسعودالمحدث: ابن جرير الطبري (http://www.dorar.net/mhd/310) - المصدر: تفسير الطبري (http://www.dorar.net/book/13570&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 9/1/181
خلاصة حكم المحدث:صحيح

ابن جرير لم يصحح الحديث واتحداك أن تثبت ذلك فقد ذكر الحديث بإسناده لم يعقب بشئ قال رحمه الله "
حدثني أبو زيد عمر بن شبة، قال ثنا موسى بن إسماعيل قال: ثنا سعيد بن زيد عن علي بن الحكم، قال ثني عثمان عن إبراهيم عن الأسود وعلقمة عن ابن مسعود ثم ذكر الحديث
و أهل العلم إذا ذكروا الاسناد فقد حعل الأمر فى يديك لتنظر فى رجاله وبالنظر فى رجاله نجد أن عثمان بن عمير أبا اليقظان قال عنه الدارقطنى كوفي متروك عليه الحديث ضعيف


29 - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قيل له ما المقام المحمود قال ذاك يوم ينزل الله تعالى على كرسيه فيئط كما يئط الرحل الجديد من تضايقه به وهو يسعه ما بين السماء والأرض ويجاء بكم حفاة عراة غرلا فيكون أول من يكسى إبراهيم صلوات الله عليه يقول الله تعالى اكسوا خليلي فيؤتى بربطتين بيضاوين من رباط الجنة ثم أكسى على إثره ثم أقوم عن يمين الله مقاما يغبطني الأولون والآخرون
الراوي:عبدالله بن مسعودالمحدث: ابن حجر العسقلاني (http://www.dorar.net/mhd/852) - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح (http://www.dorar.net/book/3031&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 5/194
خلاصة حكم المحدث:[حسن كما قال في المقدمة]

أولا : الاعتماد على قول الحافظ ابن حجر "أن كل حديث ذكرته وسكت عنه فهو حسن أو صحيح " ليس بسديد لأنه ثبت سكت عن أحاديث موضوعة
ثانيا : كيف يحسن الحافظ هذا الحديث وقد فى عثمان بن عمير
"ضعيف واختلط وكان يدلس ويغلو في التشيع".


1 - إذا كان يوم القيامة مد الله الأرض مد الأديم ، حتى لا يكون لبشر من الناس إلا موضع قدميه ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : فأكون أول من يدعى ، وجبرئيل عن يمين الرحمن ، والله ما رآه قبلها ، فأقول : أي رب ! إن هذا أخبرني إنك أرسلته إلي ، فيقول الله عز وجل : صدق ، ثم أشفع ، قال : فهو المقام المحمود
الراوي:علي بن الحسين بن أبي طالبالمحدث: ابن جرير الطبري (http://www.dorar.net/mhd/310) - المصدر: تفسير الطبري (http://www.dorar.net/book/13570&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 9/181
خلاصة حكم المحدث:صحيح

هذا ليس من كلام النبى فليس بحجة علينا

أبو عبد الرحمن النوبى
07-25-2010, 04:50 PM
هل الفعل (ليأتى ) عائد على الله هنا ؟؟!!! ..الحديث عن من ؟؟؟!!!! ...عن النبى ...يقول ( وله ) إذن الفعل عائد عليه و ..(وله ) و( ليأتى) ..ان كان عائداً على الله سيقول (عند الله لما يأتى لفصل القضاء ) أما فعل (ليأتى) فهو عائد على نبى الإسلام ...هكذا تقول اللغة دون مواربة ... بل كما قال الأخ الأندلسى الحديث فى إتيان الله تعالى لفصل القضاء بين عباده ويفسر هذا الأحاديث الأخرى مثل " يحبس المؤمنون يوم القيامة حتى يهموا بذلك ، فيقولون : لو استشفعنا إلى ربنا فيريحنا من مكاننا ، فيأتون آدم فيقولون : أنت آدم أبو الناس ، خلقك الله بيده ، وأسكنك جنته ، وأسجد لك ملائكته ، وعلمك أسماء كل شيء ، لتشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا . قال : فيقول : لست هناكم ، قال : ويذكر خطيئته التي أصاب : أكله من الشجرة وقد نهي عنها .... الحديث "

طالب علم مصري
07-25-2010, 10:00 PM
سألت أحد أخوانى المسلمين ...لماذا طلب الله من أبراهيم ذبح أبنه أسماعيل ؟ ....فقال لأنه أمره بذلك وهو أمتثل للأمر .. نعم ..ولكن ألم تسأل نفسك لماذا ؟ ...رد على قائلاً لأن الله فعال لما يريد ..ولا يٌسأل عما يفعل وهم يٌسألون ...قلت له : أذن هل ربك يعشق الدم مثلاً ..يريد رؤية الذبائح تجرى بأنهار الدماء ؟ ..ومن ؟ أبن خليله ؟ ...أبن أبراهيم ؟ ... ألم تسأل نفسك أنه طلب كفارة عن الخطايا ...فقال : نعم هى كفارة ..فسألته هل أبراهيم أستعد لتقديم هذه الكفارة الغالية جداً على الإنسان ؟ فقال : بلى أمتثل للأمر ولكن الله فداه بذبح عظيم ...قلت له وعلام يدل هذا الذبح العظيم ؟ ...اليس عن كفارة شئ قام به الإنسان ؟؟ ...ماهو أحتياج لإنسان للكفارة ؟؟.....وعليه أقدم الدليل قائلا ً...


الزميل الفاضل : زكا

لماذا تخلط الأوراق ؟؟ , نحن نقول كما قال القرآن :

(الصافات)(o 107 o)(وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)

سيدنا إبراهيم عليه السلام رأى فى المنام أنه يذبح ابنه :

(الصافات)(o 102 o)(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ)

فلما انصاع سيدنا اسماعيل لأمر الله عز وجل , قال الله :
(الصافات)(o 107 o)(وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)


حضرتك أيها المحترم تقول :



...أبن أبراهيم ؟ ... ألم تسأل نفسك أنه طلب كفارة عن الخطايا


خطايا إيه ..........؟؟؟؟

أين الخطايا التى وردت فى النص القرآنى ؟؟؟؟

القصة تقول :
سيدنا إبراهيم رأى فى المنام أنه يذبح ابنه , وكما تفضلت فى أحدى مشاركاتك وقلت : أن رؤيا الأنبياء محققة , فانصاع الابن لأمر ابيه , ففداه الله بكبش . وكان هذا بمثابة اختبار لسيدنا إبراهيم وابنه .

أين الخطايا التى تتحدث عنها الآيات ؟؟

ثانيا أيها المحترم :

ما علاقة قصة سيدنا ابراهيم بالفداء والصلب ؟؟

سيدنا اسماعيل ( مخلوق ) , والفدية التى فدى بها الله سيدنا اسماعيل كان كبشا ( مخلوقا ) ------ هنا مخلوق يفدى مخلوق

أما فى الكفارة التى تختص عقيدتك :
فهى بن الله ( الإله ) - ( المولود غير المخلوق ) يفدى بشر مخلوقين
هنا ( الخالق يفدى المخلوق )

أى مقارنة تلك التى تعقدها وتلبس بها على أهل الإيمان ؟؟



كى تحصل على الغفران وتتمتع بالوجود فى حضرة الله كما كان أبيك آدم ولتحقيق مطالب عدالة الله وأيفاءاً لقداسته يجب أن يكون هناك فداء (كفارة) ...والفادى يجب أن يكون عظيماً وذو مكانة لا حد لسموها ...
هل تعرف أخى لماذا ؟؟ ...


الفادى هل يكون عظيما وذو مكانة لا حد لسموها ؟؟؟؟؟

هل هذا صحيح ؟


تعالى أيها الفاضل لنرى كيف كان يتم الفداء :

كان يتم الفداء بفرخى حمام أو يمامتين :

اللاويين 5: 11 و ان لم تنل يده يمامتين او فرخي حمام فياتي بقربانه عما اخطا به عشر الايفة من دقيق قربان خطية لا يضع عليه زيتا و لا يجعل عليه لبانا لانه قربان خطية
5: 12 ياتي به الى الكاهن فيقبض الكاهن منه ملء قبضته تذكاره و يوقده على المذبح على وقائد الرب انه قربان خطية
5: 13 فيكفر عنه الكاهن من خطيته التي اخطا بها في واحدة من ذلك فيصفح عنه و يكون للكاهن كالتقدمة


وكان الفداء يتم عن طريق المال :
الخروج 30: 15الغني لا يكثر و الفقير لا يقلل عن نصف الشاقل حين تعطون تقدمة الرب للتكفير عن نفوسكم
30: 16 و تاخذ فضة الكفارة من بني اسرائيل و تجعلها لخدمة خيمة الاجتماع فتكون لبني اسرائيل تذكارا امام الرب للتكفير عن نفوسكم

وكان الفداء يتم عن طريق الفضة :
سفرالعدد 31: 5 فقد قدمنا قربان الرب كل واحد ما وجده أمتعة ذهب حجولا وأساور وخواتم وأقراطا وقلائد للتكفير عن أنفسنا أمام الرب.

هل المال والفضة وفرخى الحمام كانوا عظماء لا حد لسموهم ؟؟
وإذا كانت ( الفدية ) حسب شرطك - لا حد لسموها , فهل خدع الإله شعبه فى العهد القديم , بفديات مزيفة لا تقبل أصلا ؟



لأنك عظيم عند ربك ولأنك ستٌمد بحياه روحية عظيمة ترتقى بك الى الفردوس الأعلى ..ترتقى مع الله فى صفات أخلاقية مقدسة سامية ...ويجب ان يكون الفادى شئ مملوك لله لا يحق له أن يقدم نفسه من تلقاء نفسه فدية لله عن الإنسان وليس عن إنسان واحد بل لكل الناس ...يجب أن يكون قيمة معادلة لكل البشر ... ولأنه نائباً عمن ينوب عنهم فيجب أن يكون من جنس الإنسان وليس خاطئاً مثلهم وألا سيكون فداءه فاسداً

هل تريد منا أن نؤمن بأن الله ( الكلمة المتجسدة ) مات عن خطايانا , حتى يفدينا ؟
هل الله يموت ؟
اذا قلت أن الناسوت هو الذى مات : فالناسوت ( المحدود ) لن يكفر عن الخطايا الغير محدودة .
وإذا قلت أن اللاهوت هو الذى مات , فاللاهوت ( لا يموت ) ..


وبالرغم من توبة أبينا آدم الا أنه حمل فى جسده البشرى الخطايا ( الدليل ذنوبنا التى نرتكبها وشهواتنا التى تردينا الى مختلف الخطايا ) ...
وبالرغم من توبته لم يعد الى الجنة بل نزل الى ألرض التى حلت عليه اللعنة حتى يقضى الله فى أمره ويرسل له خلاصه كى يطهره من خطاياه ...

وهل بعد الفداء تحول الناس كلهم إلى أبرار , وزالت الشهوات من أنفسهم ؟ وزالت الذنوب ؟
هل بعد الخلاص تطهر الناس من الخطايا ؟ أصبحوا كلهم أبرار ؟ أم أننا أنا وأنت وكل بشر ما زال يخطأ ؟

نصرة الإسلام
07-25-2010, 10:07 PM
سبحان الله العظيم !!!

الضيف الكريم زكا
يا زميل نحن نضرب أخماساً في أسداس لنتوصل إلى وجه واحد للمقارنة بين الخلاص في النصرانية والشفاعة في الإسلام اللذين ادعيت تساويهما , ولم نجد أي علاقة بين الاثنين
ثم تفاجئنا بقياسك عقيدة الخلاص والفداء على فداء ابن نبي الله إبراهيم بكبش من السماء ؟؟!!!
ما وجه القياس ههنا لو تكرمت ؟؟؟!!!

لا حول ولا قوة إلا بالله
يا زميل زكا نحن نحترمك
فرجاء احترم عقولنا

eng.power
07-25-2010, 10:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا استاذ زكا

اذكر حين كتبت في موضوعى 10 أسئلة هذا الموضوع ..

موضوع كبش الفداء ..

ولكن من قال ان هذا له علاقة بالخطايا ؟؟ خطايا ايه ؟؟

الموضوع ببساطة كما وصف الاخ طالب علم مبتدئ ان الخليل ابراهيم عليه السلام رأى في المنام رؤي انه يذبح ابنه إسماعيل عليه السلام .. ورؤى الأنبياء حق .. فَهَمَّ ابراهيم علية السلام بذبح اسماعيل .. فنجح ابراهيم علية السلام في اختبار الله عزوجل له .. وبذلك كافأ الله عزوجل ابراهيم لانه نجح في الاختبار ..

وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة:124]

والكلمات هى الأوامر والنواهى التى كلف الله بها ابراهيم عليه السلام

متعلم
07-26-2010, 01:45 AM
الحمد لله رب العالمين .. وبعد ..

فهذه بعض الفروق السريعة بين الفداء النصراني والشفاعة الإسلامية ، خلاف ما ذكره حبيبنا الأندلسي في حواره .. قيدتها على عجالة ، وكتبتها على تعب وسهر .. فأسأل الله أن ينفع بها ..



فأقول وبالله التوفيق :


( 1 )
الفداء النصراني هو موت نيابي
والشفاعة الإسلامية ليست موتـًا ، لا نيابيـًا ولا غير نيابي ..

فالفداء النصراني – حسب تعريف علماء النصرانية – هو موت الفادي بدلاً عن المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يموت فيها الشافع عن أحد، لا عن المشفوع فيه ولا عن غيره ..
دعك من أن فكرة موت إنسان عن آخر مرفوضة في الإسلام بشكل قاطع ..

وقد يعرفون الفداء النصراني بأنه : تحمل الفادي للحكم الذي استحقه المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يتحمل فيها الشافع حكم أحد ولا عذابه ..


( 2 )
والفداء النصراني حصل في الحياة الدنيا بزعمهم
والشفاعة الإسلامية لا تحصل في الدنيا ، وإنما تحصل في الآخرة ..


( 3 )
والفادي - في الفداء النصراني – لا يستأذن الله هل يفدي أم لا .. ولا يحتاج إلى إذنه أو أمره ..
والشافع – في الإسلام – لا يشفع إلا بعد أن يأذن الله له ويأمره بالشفاعة ، بل لا يشفع فيمن شاء بهواه ، وإنما يُحد الله له حدًا ، كما ورد صراحة بالروايات في حق أعظم الشافعين نبينا عليه الصلاة والسلام ..

ولذلك ، كما في الروايات ، أن نبينا عليه الصلاة والسلام بعدما يتوجه للشفاعة ، لا يبتدئ بها ابتداءً ، حاشاه الله .. وإنما يسجد عند العرش ، فيحمد الله بمحامد لم يعلمها من قبل، بل الله هو الذي يلهمه إياها ، وهذا تأكيد لكون الشفاعة لله عز وجل ، ولا يملك نبينا أن يرفع رأسه من هذا السجود إلا حين يأذن الله له ، فيقول : يا محمد ، ارفع رأسك ، سل تعط ، اشفع تشفع ..


( 4 )
والفداء النصراني لم يعلمه الشيطان حتى تم الصلب ، واستلزم الحيلة والتحايل من الله على الشيطان حتى يتم ، حسب تعبيرات علماء النصرانية ..
والشفاعة الإسلامية ، لا حيلة فيها ولا تحايل ، والشيطان يعلم بها طول قرون الدنيا ، ولا يملك لها دفعـًا مع علمه هذا ..

فالفداء النصراني لم يعلم الشيطان به حتى وقع
والشفاعة الإسلامية علمها الشيطان
والفداء النصراني يُخشى عليه من علم الشيطان به قبل وقوعه
والشفاعة الإسلامية لا يُخشى عليها من علم الرجيم إذ لا يستطيع لها دفعًا بفضل الله

الفداء النصراني هنا يشير بوضوح إلى نقص في الجانب الإلهي إذ خشي أرذل وأخس مخلوقاته
الشفاعة الإسلامية هنا تشير بوضوح إلى قوة الخير وتحققه المتيقن بفضل الله



( 5 )
ويشترطون في الفداء النصراني "سفك الدم" ، لأنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة – زعموا ..
والشفاعة الإسلامية ليس فيها سفك دم الشافع ولا إصابته بأذى أصلاً ..


( 6 )
واشترطوا في الفادي أن يكون غير محدود ، أو لا نهائي كما يقولون ..
والشافع - في الإسلام – بشر محدود ولو كان من الملائكة المقربين ..

( 7 )
واشترطوا في الفادي أن يكون خلوًا من الخطية ..
والشافع – في الإسلام – لا يشترط فيه هذا الشرط ، إذ يشفع المؤمنون كما دلت الأحاديث الصحيحة، وليسوا معصومين باتفاق .. وكذا أنبياء الله يشفعون ، وهم وإن كانوا عليهم السلام لا يقرهم الله على خطأ إلا أن الخطأ قد يقع منهم اجتهادًا على الراجح من أقوال العلماء ..

( 8 )
والفادي في الفداء النصراني : واحد لا غير .. لا يجوز عندهم أن يتكثر ..
والشافع – في الإسلام – شفعاء كثيرون .. فتشفع الملائكة .. ويشفع النبيون .. ويشفع المؤمنون ..

( 9 )
واشترطوا في الفادي أن يكون إنسانـًا ..
وهذا ليس شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا ؛ إذ يشفع في النهاية بعد الأنبياء والملائكة والمؤمنين .. يشفع رب العالمين ..


( 10 )
واشترطوا في شخص الفادي أن يكون إلهـًا وإنسانـًا معـًا ..
وليس هذا شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا إذ يشفع الله وهو ليس إنسان بيقين .. وتشفع الملائكة وليسوا بشرًا بيقين ..
ويشفع النبيون والمؤمنون وليسوا آلهة بيقين ..

الحسام
07-26-2010, 02:23 AM
اعتقد ان الاستاذ المتعلم بل هو معلم قد انهي هذا الحوار
فهل مازلت مصمم علي ان الشفاعه تساوي الفداء
ام انك قد اقتنعت انهما غير متساويين

بهاء الدين على بدر
07-26-2010, 02:42 AM
لا حول ولا قوة الا بالله
الاخ مشرف الحوار طلب من الزميل زكا
( تعريف لغوى - لغوى - للفداء والشفاعة فى المفهوم الارثوزكسى )
الزميل ما صدق الفرصة........
دخل وبسرعة شرح مفهومه العقائدى عن الخلاص
اخونا المشرف كان قال له ( دع جانب العقيدة الان )
ومع ذلك ولا كأنه قرأ ولا رأى
وما أدهشنى حقا بخلاف مخالفته لطلب المشرف هو قوله
ولكن ما هو دليلك على كلامك يازكا ؟؟ ..دليل عقلى وليس نصى لأننا نؤمن بتحريف الأناجيل ..أقول لك ...
سألت أحد أخوانى المسلمين ...لماذا طلب الله من أبراهيم ذبح أبنه أسماعيل ؟ ....فقال لأنه أمره بذلك وهو أمتثل للأمر .. نعم ..ولكن ألم تسأل نفسك لماذا ؟ ...رد على قائلاً لأن الله فعال لما يريد ..ولا يٌسأل عما يفعل وهم يٌسألون ...قلت له : أذن هل ربك يعشق الدم مثلاً ..يريد رؤية الذبائح تجرى بأنهار الدماء ؟ ..ومن ؟ أبن خليله ؟ ...أبن أبراهيم ؟ ... ألم تسأل نفسك أنه طلب كفارة عن الخطايا ...فقال : نعم هى كفارة ..فسألته هل أبراهيم أستعد لتقديم هذه الكفارة الغالية جداً على الإنسان ؟ فقال : بلى أمتثل للأمر ولكن الله فداه بذبح عظيم ...قلت له وعلام يدل هذا الذبح العظيم ؟ ...اليس عن كفارة شئ قام به الإنسان ؟؟ ...ماهو أحتياج لإنسان للكفارة ؟؟.....وعليه أقدم الدليل قائلا ً...
كى تحصل على الغفران وتتمتع بالوجود فى حضرة الله كما كان أبيك آدم ولتحقيق مطالب عدالة الله وأيفاءاً لقداسته يجب أن يكون هناك فداء (كفارة) ...والفادى يجب أن يكون عظيماً وذو مكانة لا حد لسموها ...
عقلى ايه بس يا زميلى الفاضل
وهل ما تقوله يستسيغه عقل ؟؟؟؟
إله قادر مطلق القدرة والقوة متصف بكل صفات الكمال والجلال منزه عن كل صفات النقص مباين لكل مخلوقاته لا يحده حد ولا يحتاج لشىء وأكرر شىء من مخلوقاته خالق كل شىء ومليكه سبحانه وتعالى عجز عن وصفه الواصفون ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار )
وتأتى وتقول أنه سبحانه نزل من عليائه والتحم برحم امرأة واحتاج لجسد مخلوق محدود ثم خرج من الرحم كما يخرج اى طفل ثم رضع وبال وجاع وعطش ووووووووووو لكى يخلص ويفدى ؟؟؟؟؟ - سبحان الله وتعالى عما تصفون علوا كبيرا
ويفدى من ؟؟؟ مخلوق ؟؟
لو كان هيفدى اله اخر كانت ممكن تكون مقبولة عقلا يعنى لو وأظنك لا تقول بذلك صح ؟؟
وطالما أنت تحاول التدليل على ذلك بقصة فداء اسماعيل عليه وعلى ابيه وعلى رسولنا وكل انبياء الله اتم الصلاة والسلام
فأنت امام امرين لا ثالث لهما ( لأن الله فدى مخلوق بمخلوق )
إما أن تقول أن المسيح مخلوق وليس اله
وهذا لن تقوله الا اذا هداك الله الى الدين القويم الذى ارتضاه لعباده وهو دين الاسلام
واما أن تعتذر عن استدلالك السابق
والا انطبق عليك قول الله سبحانه ( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض )
هدانا الله واياك الى الحق

متأمل
07-26-2010, 03:08 AM
إقتباس من مشاركة الزميل زكا


سألت أحد أخوانى المسلمين ...لماذا طلب الله من أبراهيم ذبح أبنه أسماعيل ؟ ....فقال لأنه أمره بذلك وهو أمتثل للأمر .. نعم ..ولكن ألم تسأل نفسك لماذا ؟ ...رد على قائلاً لأن الله فعال لما يريد ..ولا يٌسأل عما يفعل وهم يٌسألون ...قلت له : أذن هل ربك يعشق الدم مثلاً ..يريد رؤية الذبائح تجرى بأنهار الدماء ؟ ..ومن ؟ أبن خليله ؟ ...أبن أبراهيم ؟ ... ألم تسأل نفسك أنه طلب كفارة عن الخطايا





إعلم يا زكا

فداء إسماعيل كان درسا لكل المسلمين وإبراهيم كان من المسلمين

سأخبرك أولا ما هو الإسلام

إن الإسلام هو الخضوع والإنقياد التام أى الإستسلام الكامل لأوامر الله عز وجل أى طاعة مسلمة مجردة لا تحكمها أهواء طاعة تامة لله سبحانه وتعالى لكل ما أمرنا به سبحانه وتعالى والإنتهاء عما نهانا عنه . الإسلام لله تعالى قلبا وعقلا وجسدا وروحا

وابراهيم واسماعيل كانا يدعوان الله : " رَبَّنَا واجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ ومِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ ". من سورة البقرة
أي واجعلنا مستسلمين لأمرك خاضعين لطاعتك

ويعقوب يوصي بنيه فيقول : "فَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ".أي مخصلون ومنقادون لله بالطاعة

وموسى يقول لقومه : " يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ " . أي إن كنتم مذعنين لله بالطاعة

فجميع الأنبياء مسلمين أى خاضعين مذعنين مستسلمين لله رب العالمين




يا زكا

فداء إسماعيل هو درس لكل المسلمين



إبراهيم اعطاه الله إختبار فى الطاعة ليكون أسوة ودرس للمسلمين فى طاعة الله والإستسلام والإذعان والإنقياد التام .أذعن إيراهيم خضع لله سبحانه وتعالى وإمثل لأمره وكذلك فعل إسماعيل الإثنان أسلما أى خضعا لله رب العالمين هكذا > {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }الصافات 103

أعلمت يا زكا ؟!!!



ولذلك يكون الهدى والأضحية فى أيام النحر ليتذكر كل المسلمين فى موضع الحج وفى كل بقاع الأرض هذا الحدث بتسليم أبويهما إبراهيم وإسماعيل وجهيهما لرب العالمين





يازكا



يا زكا فداء إسماعيل نتيجة طاعة من الوالد والولد وهو درس وتذكير لكل المسلمين بإسمهم المسلمين لفظا ومعنى أى الإنقياد والخضوع التام أى الإستسلام التام لما أمر به الله رب العالمين وبالإنتهاء عما نهى عنه هذا هو الإسلام .

http://quran.al-islam.com/GenGifImages/Normal/290X330-0/22/78/1.png

وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ




لقد فدى الله سبحانه وتعالى إسماعيل إبن إبراهيم بذبح ثواب وعطاء للطاعة .



ثواب للخضوع والإنقياد والإمثال ولكى لا يستن الناس بذبح أبنائهم فى التقرب إلى الله هو كما أسلفت درسا وتذكير للمسلمين بالطاعة والإنقياد والإستسلام لرب العالمين ولكى لا يكون الثواب من الله لمن يعبد العباد ولا بادعاء كاذب بأن الله أرسل ابنه ليفتدى من ترك عبادة الله إلى عبادة البشر سبحان الله عما يشركون



بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا {1} قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا {2} مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا {3} وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا {4} مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا {5}سورة الكهف

الأندلسى
07-26-2010, 03:20 AM
ــ تعليقاً على مشاركات للضيف زكــا خارج الحوار


ــ الزميل الفاضل زكا .. تحية طيبة وبعد ... لقد حاولت كثيراً أن أعتبرك باحثاً عن حق .. ويشهد الله أني إلتمست لك الأعذار .. وأني تجاوزت معك في نقاط لو أن محاوري شخص غيرك لما تجاوزت عنها ــ ولكني كنت أستشعر في نفسي أنك كنت تبحث عن الحق لا عن مهاترات .. أدعو الله ألا يخيب ظني .


ــ على سبيل المثال لقد قلت بالنص في مشاركة رقم 5 في الحوار : ــ


http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=265216&postcount=5 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=265216&postcount=5)



أنظر لقول القرطبى ..




فَقَالَ رَجُل مِنْ الْأَنْصَار وَلَمْ أَرَ رَجُلًا قَطُّ أَكْثَر سُؤَالًا مِنْهُ يَا رَسُول اللَّه هَلْ وَعَدَك رَبّك فِيهَا أَوْ فِيهِمَا . قَالَ فَظَنَّ أَنَّهُ مِنْ شَيْء قَدْ سَمِعَهُ فَقَالَ " مَا شَاءَ اللَّه رَبِّي وَمَا أَطْعَمَنِي فِيهِ وَإِنِّي لَأَقُوم الْمَقَام الْمَحْمُود يَوْم الْقِيَامَة " فَقَالَ الْأَنْصَارِيّ يَا رَسُول اللَّه وَمَا ذَاكَ الْمَقَام الْمَحْمُود ؟ قَالَ :" ذَاكَ إِذَا جِيءَ بِكُمْ حُفَاة عُرَاة غُرْلًا فَيَكُون أَوَّل مَنْ يُكْسَى إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام فَيَقُول اُكْسُوَا خَلِيلِي فَيُؤْتَى بِرَيْطَتَيْنِ بَيْضَاوَيْنِ فَيَلْبَسهُمَا ثُمَّ يُقْعِدهُ مُسْتَقْبِل الْعَرْش ثُمَّ أُوتِيَ بِكِسْوَتِي فَأَلْبَسهَا فَأَقُوم عَنْ يَمِينه مَقَامًا لَا يَقُومهُ أَحَد فَيَغْبِطنِي فِيهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ " قَالَ : وَيُفْتَح لَهُمْ مِنْ الْكَوْثَر إِلَى الْحَوْض فَقَالَ الْمُنَافِق إِنَّهُ مَا جَرَى مَاء قَطُّ إِلَّا عَلَى حَال أَوْ رَضْرَاض فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " حَاله الْمِسْك وَرَضْرَاضه اللُّؤْلُؤ " فَقَالَ الْمُنَافِق لَمْ أَسْمَع كَالْيَوْمِ فَإِنَّهُ قَلَّمَا جَرَى مَاء عَلَى حَال أَوْ رَضْرَاض إِلَّا كَانَ لَهُ نَبْت ؟ فَقَالَ الْأَنْصَارِيّ : يَا رَسُول اللَّه هَلْ لَهُ نَبْت ؟...الخ التفسير




ولما بحثت عن الحديث ووجدته غير موجود في تفسير القرطبي لم أشأ أن أوضح ذلك على صفحة الحوار من البداية وأقول أنك مجرد ناقل بدون تمحيص .. (وليست أسئلة مدونة عندك منذ سنوات كما تدعي .. لأنك لو كنت أنت مدون هذه الأسئلة لكنت تعرف حتى الكتب التي جئت منها بهذه الأسئلة .. ويا عجباً !!) .. على كل حال حاولت تنبيهك بطريقة مهذبة ــ فقلت لك في مشاركة رقم 8: ــ




ــ الفاضل زكـا ــ هل من الممكن أن تحيلني إلى المكان الذي ذكر فيه القرطبي هذا الحديث في تفسيره ؟




ــ فلم تحاول أن تراجع نفسك .. أو تقول لقد كان توثيقي خاطئاً .. لم تحاول .. فجئتني بتفسير القرطبي






موقع وزارة الشئون الآسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد – المملكة العربية السعودية أى عقيدة أهل السنة والجماعة ...وهذا هى الصفحة تحديداً ...

http://quran.al-islam.com/Tafseer/Di...OBY&tashkeel=0 (http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=17&nAya=79&taf=KORTOBY&tashkeel=0)







ولكنك لم تكلف نفسك حتى عناء القراءة لتعلم أن هذا الحديث غير موجود في تفسير القرطبي أصلاً ولا في الصفحة التي جئت بها !!




ــ إن الحديث ذكره القرطبي ولكن ليس في كتب تفسير .. وإنما في كتابه (التذكرة) فأي تفسير تتحدث عنه وتضع لي رابطه ــ هل هذه هي الأسئلة المدونة عندك منذ سنوات أيها الباحث المحايد ؟!!





==================




الأمر الثاني :ــ المعاندة مع سوء الفهم




كتبت في المشاركة رقم 5 تقول مستنتجاً ومتعجباً ومندهشاً أن رسول الإسلام سيشترك في الحكم على الناس يوم القيامة وظللت السطر الذي تريد أن تستشهد به من قول ابن كثير باللون الأحمر بحجم الخط 6: ــ






أولاً : رسول الأسلام يشترك مع الله فى الحكم على الناس يوم القيامة ....!! أقرأ تفسير أبن كثير فى المقام المحمود ....




وَقَالَ اِبْن عَبَّاس هَذَا الْمَقَام الْمَحْمُود مَقَام الشَّفَاعَة وَكَذَا قَالَ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد وَقَالَهُ الْحَسَن الْبَصْرِيّ وَقَالَ قَتَادَة هُوَ أَوَّل مَنْ تَنْشَقّ عَنْهُ الْأَرْض يَوْم الْقِيَامَة وَأَوَّل شَافِع وَكَانَ أَهْل الْعِلْم يَرَوْنَ أَنَّهُ الْمَقَام الْمَحْمُود الَّذِي قَالَ اللَّه تَعَالَى " عَسَى أَنْ يَبْعَثك رَبّك مَقَامًا مَحْمُودًا " قُلْت لِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَشْرِيفَات يَوْم الْقِيَامَة لَا يُشْرِكهُ فِيهَا أَحَد وَتَشْرِيفَات لَا يُسَاوِيه فِيهَا أَحَد فَهُوَ أَوَّل مَنْ تَنْشَقّ عَنْهُ الْأَرْض وَيُبْعَث رَاكِبًا إِلَى الْمَحْشَر وَلَهُ اللِّوَاء الَّذِي آدَم فَمَنْ دُونه لِوَائِهِ وَلَهُ الْحَوْض الَّذِي لَيْسَ فِي الْمَوْقِف أَكْثَر وَارِدًا مِنْهُ وَلَهُ الشَّفَاعَة الْعُظْمَى عِنْد اللَّه لِيَأْتِيَ لِفَصْلِ الْقَضَاء بَيْن الْخَلَائِق





فأجبتك موضحاً خطأك : ــ






هل أدركت الخطأ ؟




ليأتي : ــ من الذي سيأتي ؟




الله عز وجل ـــ وليس الرسول عليه الصلاة والسلام





ــ وحتى لا يختلط الأمر عليك .. فالمقصود بالشفاعة العظمى بأنه حين يشتد بالناس البلاء في الموقف العظيم ويطول عليهم زمن وقوفهم مع ما يعانونه من الحر والأهوال والكربات ــ فيبحثون عن أصحاب المنازل العالية ليشفعوا لهم عند الله كي ينفس عنهم ما هم فيه من البلاء وليأتي سبحانه لفصل القضاء بين العباد ــ فيأتون آدم فيعتذر ثم نوحاً فيعتذر فيأتون موسى فيعتذر ثم عيسى فيعتذر فيأتون النبي عليه الصلاة والسلام فيقول : ــ أنا لها .. فيشفع في أهل الموقف لفصل القضاء .. هذا هو تفسير المقام المحمود يا ضيفنا المحترم ــ وليس ما ذهبت إليك وساوسك ..





وهذا كلام ابن كثير نقلاً عن حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام في تفسيره لآيات سورة البقرة : ــ




وَقَدْ ذَكَرَ الْإِمَام أَبُو جَعْفَر بْن جَرِير هَاهُنَا حَدِيث الصُّور بِطُولِهِ مِنْ أَوَّله عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَهُوَ حَدِيث مَشْهُور سَاقَهُ غَيْر وَاحِد مِنْ أَصْحَاب الْمَسَانِيد وَغَيْرهمْ وَفِيهِ - أَنَّ النَّاس إِذَا اِهْتَمُّوا لِمَوْقِفِهِمْ فِي الْعَرَصَات تَشَفَّعُوا إِلَى رَبّهمْ بِالْأَنْبِيَاءِ وَاحِدًا وَاحِدًا مِنْ آدَم فَمَنْ بَعْده فَكُلّهمْ يَحِيد عَنْهَا حَتَّى يَنْتَهُوا إِلَى مُحَمَّد - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ - فَإِذَا جَاءُوا إِلَيْهِ قَالَ " أَنَا لَهَا أَنَا لَهَا " فَيَذْهَب فَيَسْجُد لِلَّهِ تَحْت الْعَرْش فَيَشْفَع عِنْد اللَّه فِي أَنْ يَأْتِي لِفَصْلِ الْقَضَاء بَيْن الْعِبَاد فَيُشَفِّعُهُ اللَّهُ وَيَأْتِي فِي ظُلَلٍ مَنّ الْغَمَام بَعْد مَا تَنْشَقّ السَّمَاء الدُّنْيَا وَيَنْزِل مَنْ فِيهَا مِنْ الْمَلَائِكَة ثُمَّ الثَّانِيَة ثُمَّ الثَّالِثَة إِلَى السَّابِعَة وَيَنْزِل حَمَلَة الْعَرْش وَالْكَرُوبِيُّونَ قَالَ وَيَنْزِل الْجَبَّار عَزَّ وَجَلَّ فِي ظُلَل مِنْ الْغَمَام وَالْمَلَائِكَة وَلَهُمْ زَجَل فِي تَسْبِيحهمْ يَقُولُونَ : سُبْحَان ذِي الْمُلْك وَالْمَلَكُوت سُبْحَان ذِي الْعِزَّة وَالْجَبَرُوت سُبْحَان الْحَيّ الَّذِي لَا يَمُوت سُبْحَان الَّذِي يُمِيت الْخَلَائِق وَلَا يَمُوت سُبُّوح قُدُّوس رَبّ الْمَلَائِكَة وَالرُّوح سُبُّوح قُدُّوس سُبْحَان رَبّنَا الْأَعْلَى سُبْحَان ذِي السُّلْطَان وَالْعَظَمَة سُبْحَانه سُبْحَانه أَبَدًا أَبَدًا .




http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=2&n Aya=210&taf=KATHEER&tashkeel=0 (http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=2&nAya=210&taf=KATHEER&tashkeel=0)






هل محمد عليه الصلاة والسلام يطلق عليه (الجبار عز وجل) ؟؟!!




لذا فقد ظننت أن الأمر منتهي ــ وأنك لن تجادل في هذه النقطة مرة أخرى ــ لكنك صعقتني وأقولها بمنتهى الأسف صعقتني حينما وجدتك غير مقتنع ولا زلت تجادل قائلاً : ــ





هل الفعل (ليأتى ) عائد على الله هنا ؟؟!!! ..الحديث عن من ؟؟؟!!!! ...عن النبى ...( وله ) إذن الفعل عائد عليه وأصول اللغة تقول انه ( طالما أن هذا ليس بقرآن ) ..(وله ) ( ليأتى) ..ان كان عائداً على الله سيقول (عند الله لما يأتى لفصل القضاء ) أما فعل (ليأتى) فهو عائد على نبى الإسلام ...هكذا تقول اللغة دون مواربة ...




ــ المشكلة ليست في أصول اللغة ــ المشكلة هنا تكمن في عدم فهمك للموضوع ..




بالرغم من توضيحي لمعنى الشفاعة العظمى قبل ذلك وسأضطر لنقلها مرة أخرى : ــ






ــ وحتى لا يختلط الأمر عليك .. فالمقصود بالشفاعة العظمى بأنه حين يشتد بالناس البلاء في الموقف العظيم ويطول عليهم زمن وقوفهم مع ما يعانونه من الحر والأهوال والكربات ــ فيبحثون عن أصحاب المنازل العالية ليشفعوا لهم عند الله كي ينفس عنهم ما هم فيه من البلاء وليأتي سبحانه لفصل القضاء بين العباد ــ فيأتون آدم فيعتذر ثم نوحاً فيعتذر فيأتون موسى فيعتذر ثم عيسى فيعتذر فيأتون النبي عليه الصلاة والسلام فيقول : ــ أنا لها .. فيشفع في أهل الموقف لفصل القضاء .




هل وصلك المعنى ؟




ــ حين يشتد الكرب بالناس في ذلك الموقف العظيم ويطول زمن إنتظارهم مع معاناتهم من الحر والأهوال والكربات ــ فيبحث الناس عن أصحاب المنازل العالية ليشفعوا لهم عند الله لإنهاء معاناتهم وطول انتظارهم وذلك بأن يقضي الله عز وجل بينهم ... الذي سيشفع لهم عند الله عز وجل لإنهاء هذه الفترة من المعاناة هو النبي محمد عليه الصلاة والسلام وهذا ما سمي بالشفاعة العظمى .




ــ في ضوء ما سبق ــ أيهما أصح : ــ




أن نقول : ــ للنبي محمد الشفاعة العظمى عند الله لما يأتي للفصل بين الخلائق ؟!




أم نقول : ــ للنبي محمد الشفاعة العظمى عند الله ليأتي للفصل بين الخلائق ؟





============




الأمر الثالث : ــ إيهام القاريء أني هربت من الحوار .. وهذا لم يحدث ولن يحدث بفضل الله ..





الأخ الفاضل / الأندلسى ...بعد التحية ..أستكمل معك بعد الراحة الأسبوعية ..






رداً على مشاركتك الأخيرة ..





يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (17)




هروب رائع أحييك عليه ..الا يوجد عندك دليل عقلى مع هذا النص الجميل ؟







والحق أنني لم أهرب بل أجبتك على كل نقطة في هذه الجزئية .. ثم في النهاية وضعت الآية الكريمة كتعليق على قولك (ولماذا أتبعك إذن ؟)







لنرى سوياً :ــ









تقول أتبعنى وأتبع رسولى وأسلامى ..ولكن حذارى ..قد يمكر الله بك قد لا يتقبل منك عملاًَ وقد لا يٌدخلك جنته وقد وقد وقد ...فعلام سأتبعك أذن ؟؟؟؟






ـ ومن ذا الذي يظن أنه على إيمان صحيح يدخله الجنة ـ أو أنه يستحق دخول الجنة بعمله ؟


ــ وهذا ما يجعلنا نعبد الله بين الخوف والرجاء .. الخوف من عذاب الله فنجاهد أنفسنا في البعد عن المعاصي .. والرجاء في الجنة فلا نقنط من رحمة الله ..











ــ يقول تعالى في سورة الكهف: ــ







قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً{103} الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً{104}







ويقول تعالى :ـ


{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ }المائدة18











فعلام سأتبعك أذن ؟؟؟؟






يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (17)







فأنا لم أهرب بل أجبت على سؤالك بكل نقاطه .. تستطيع أن تقول أنك مخطيء في إجابتك يا أندلسي لكن لا يصح أن تقول أنني هربت من الإجابة .. فهذا لم يحدث ولن يحدث بفضل الله ..






=============






الأمر الرابع : ــ أستاذ زكا عندما عاتبتك على خلطك بين الحديث والتفسير أجبتني قائلاً : ــ







قول أبن كثير من تفسيره هو وشرحه هو ولم يوضح ان كان حديث صحيح أم غير صحيح أو ليس بحديث من أصله...وإن كان أبن كثير هو من فهم من الحديث هكذا فكيف تلومنى أنا ؟؟؟ ...من الذى يخلط ؟ القارئ أم المفسر ؟ ..عموماً ستجد أحاديث أخرى صحيحة أسفل هذا ..فلندع رأى بن كثير جانباً ولا ضير ...






أنا لا ألومك على فهم ابن كثير رحمه الله ــ للحديث ــ ولكن لومي يقع على قولك على كلام ابن كثير أنه نص الحديث ــ فكفااااااااك إساءة فهم كلامي ــ هداك الله






ــ باستثناء سوء الفهم المتواصل فهناك ثلاثة إعتراضات (وجيهة) ذكرتها في مشاركتك سأوضح لك جوابها إن شاء الله في المشاركة القادمة ..






يتبع بإذن الله ...,,,

sario
07-26-2010, 03:49 AM
تحياتي زكا:
لعل الجميع استفاض عن مفهوم الشفاعة في الإسلام, فهل للشفاعة مفهوم
في المسيحية حسب اعتقادك ؟؟ لعله تقترب وجهات النظر!
وفي الحديث الصحيح قال عليه الصلاة والسلام
"إني فرطكم على الحوض ، من مر عليً شرب ، ومن شرب لم يظمأ أبدا ،
ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفونني ، ثم يحال بيني وبينهم ؟
فأقول : إنهم مني ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ،
فأقول : سحقا سحقا لمن غير بعدي" .</span>
إذن من كل المشاركات تجد أن شفاعة النبي عليه الصلاة والسلام لم تشمل
أجداده ولا أبويه ولا أعمامه ولا أصحابه ولا أناس كثيرين , ما هذه القساوة يا رسول الله؟
فداك نفسي وأهلي ومالي ومن وراءنا والإنس والجن برمتهم فداك يا رسول الله!
يبدو أن موازين يوم القيامة لها ضوابط أخرى !!!
على حين تقول يا زكا بما أوردته من نصوص
(السيد المسيح قدم نفسه كفارة عن خطايا العالم كله. كما قال معلمنا القديس
يوحنا الرسول " إن أخطأ أحد، فلنا شفيع عند الآب، يسوع المسيح البار.
وهو كفارة لخطايانا، ليس لخطايانا فقط، بل لخطايا كل العالم أيضاً " (1يو 2: 1،2 )
فمن نصدق النبي محمد أم النبي عيسى عليهما الصلاة والسلام؟؟؟؟
ولعلى اشعر انك تتميز باستخدام العقل عن كثير من المحاورين المسيحيين
الذين يقفون على نصوص جامدة سواء صحيحة أو ضعيفة .
يا زكا
الخطيئة خطيئة في جنب الله عز و جل حتى ولو كان لك شفيع عند الرب!!
الكتب السماوية طفحت بمعالي الأمور من الطاعة والتوبة والاستغفار والتسبيح
والتحميد والخشوع والخضوع والإنابة والإخبات والتقوى والخوف والعبودية
والتفكر والتدبر والاعتبار وحب الإله الحقيقي وتقديسه وتوقيره و...و...
حتى كاد الجسد يصير روحا أو ملاكا يمشى على الأرض,
حتى بلغ بأقوام أن اعتزلوا الخلق وعكفوا في البيع أو الكنائس
أو المساجد أو الخلوات من أحبار و رهبان و قساوسة
و متصوفة يلجأ ون إلى خالقهم تبارك وتقدس.


وهناك أقوام نزلوا إلى مستوى الخطية ونفخوها وعظموا شأنها
حتى بلغ بهم ما تصورته أنت أو نقلته عنهم في مشاركتك رقم 17
في حوارك مع الأستاذ الاندلسى حفظه الله,
وتوهموا استحالة بشر بدون خطيئة إلا أن يكون اله أو ابن اله
ليفتدى مزابل البشر وخطاياهم.
واخشي أن يكون من شؤم هذا التصور نزول طوائف من العبًاد المذكورين عاليه
إلى الحضيض من افتتان بالدنيا و اعتداء جنسي و زواج مثلى والحاد و....
فاعمل عقلك على أعلى مستوى لعلك تنجو قبل أن يُذبح الموت الواحد وليس اربعة
بين الجنة والنار ويصير الخلود فلا تنفع شفاعة أو فداء.
مشكور

sario
07-26-2010, 03:53 AM
اسف ارجو من الادارة نقل المشاركة الى مكانها فى التعليقات , جزاكم الله خيرا

الأندلسى
07-26-2010, 05:21 AM
هل هذا الحديث صحيح ؟

جاءنا الأستاذ زكــا بحديث منسوب إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام وإعتراض ــ لنقرأ سوياً ما قاله



فَقَالَ رَجُل مِنْ الْأَنْصَار وَلَمْ أَرَ رَجُلًا قَطُّ أَكْثَر سُؤَالًا مِنْهُ يَا رَسُول اللَّه هَلْ وَعَدَك رَبّك فِيهَا أَوْ فِيهِمَا . قَالَ فَظَنَّ أَنَّهُ مِنْ شَيْء قَدْ سَمِعَهُ فَقَالَ " مَا شَاءَ اللَّه رَبِّي وَمَا أَطْعَمَنِي فِيهِ وَإِنِّي لَأَقُوم الْمَقَام الْمَحْمُود يَوْم الْقِيَامَة " فَقَالَ الْأَنْصَارِيّ يَا رَسُول اللَّه وَمَا ذَاكَ الْمَقَام الْمَحْمُود ؟ قَالَ :" ذَاكَ إِذَا جِيءَ بِكُمْ حُفَاة عُرَاة غُرْلًا فَيَكُون أَوَّل مَنْ يُكْسَى إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام فَيَقُول اُكْسُوَا خَلِيلِي فَيُؤْتَى بِرَيْطَتَيْنِ بَيْضَاوَيْنِ فَيَلْبَسهُمَا ثُمَّ يُقْعِدهُ مُسْتَقْبِل الْعَرْش ثُمَّ أُوتِيَ بِكِسْوَتِي فَأَلْبَسهَا فَأَقُوم عَنْ يَمِينه مَقَامًا لَا يَقُومهُ أَحَد فَيَغْبِطنِي فِيهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ " قَالَ : وَيُفْتَح لَهُمْ مِنْ الْكَوْثَر إِلَى الْحَوْض فَقَالَ الْمُنَافِق إِنَّهُ مَا جَرَى مَاء قَطُّ إِلَّا عَلَى حَال أَوْ رَضْرَاض فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " حَاله الْمِسْك وَرَضْرَاضه اللُّؤْلُؤ " فَقَالَ الْمُنَافِق لَمْ أَسْمَع كَالْيَوْمِ فَإِنَّهُ قَلَّمَا جَرَى مَاء عَلَى حَال أَوْ رَضْرَاض إِلَّا كَانَ لَهُ نَبْت ؟ فَقَالَ الْأَنْصَارِيّ : يَا رَسُول اللَّه هَلْ لَهُ نَبْت ؟...الخ التفسير
فهل هذا التعبير صحيح أم أنها من شطحات الرواة ؟؟!!!.. النبى يقف على يمين الله (يوم القيامة) والأنجيل يقول أن الأبن جلس على يمين الأب ..فما وجه الشبه هنا ؟!...


فلما بحثت في إسناد الحديث وجدت ضعفاً في إسناده ــ لأن فيه عثمان بن عمير ..

وكتبت له هذه المشاركة : ــ




والحديث لم أجده إلا في مسند أحمد (منفرداً) ..



حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عارم بن الفضل ثنا أبو سعيد ثنا ابن زيد ثنا علي بن الحكم البناني عن عثمان عن إبراهيم عن علقمة و الأسود عن ابن مسعود قال : : ( جاء ابنا مليكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالا : إن أمنا كانت تكرم الزوج و تعطف على الولد ، قال : و ذكر الضيف غير أنها كانت و أدت الجاهلية ؟ قال : أمكما في النار ، فأدبرا والشر يرى في وجوههما ، فأمر بهما فرداً ، فرجعا و السرور يرى في وجوههما ، رجياً أن يكون قد حدث شيء فقال : أمي مع أمكما ، فقال رجل من المنافقين : و ما يغني هذا عن أمه شيئاً ونحن نطأ عقبيه ، فقال رجل من الأنصار : ـ و لم أر رجلاً قط أكثر سؤالاً منه ـ يا رسول الله ، هل وعدك ربك فيها أو فيهما ؟ قال : فظن أنه من شيء قد سمعه ، فقال ما سألته ربي و ما أطعمني فيه و إني لأقوم المقام المحمود يوم القيامة فقال الأنصاري : و ما ذاك المقام المحمود ؟ قال : ذاك إذا جيء بكم عراة حفاة غرلا ، فيكون أول من يكسى إبراهيم عليه السلام يقول : اكسوا خليلي ، فيؤتى بربطتين بيضاوين فيلبسهما ، ثم يقعد فيستقبل العرش ثم أوتى بكسوتي فألبسها فأقوم عن يمينه مقاماً لا يقومه أحد غيري يغبطني به الأولون و الآخرون ، قال : و يفتح نهر من الكوثر إلى الحوض ، فقال المنافقون : فإنه ما جرى ماء إلا على حال أو رضراض ، قال : يا رسول الله على حال أو رضراض ؟ قال : حاله المسك و رضراضه التوم ، قال المنافق لم أسمع كاليوم قلما جرى ماء قط على حال أو رضراض إلا كان له نبتة ، فقال الأنصاري : يا رسول الله ، هل له نبت ؟ قال : نعم ، قضبان الذهب ، قال المنافق :لم أسمع كاليوم فإنه قلما نبت قضيب إلا أورق و إلا كان له ثمر ، قال الأنصاري : يا رسول الله ، هل من ثمر ؟ قال : نعم ، ألوان الجوهر و ماؤه أشد بياضاً من اللبن و أخلى من العسل ، إن من شرب منه مشرباً لم يظمأ بعده وإن حرمه لم يرو بعده .).



وإسناد الحديث ضعيف .. لأن فيه عثمان بن عمير البجلي وهو ضعيف الحديث .



قال عنه الذهبي في الميزان وأيضاً في الضعفاء : ــ ضعفوه



قال عنه الحافظ في التقريب : ــ ضعيف واختلط وكان يدلس ويغلو في التشيع .



قال ابن عبد البر : ــ كلهم ضعفه .



الدارقطني في سؤالاته : ــ عثمان بن عمير البجلي زائغ لم يحتج به



قال الدوري عن ابن معين : ــ ليس حديثه بشيء .



وبحثت عن موقع لتخريج الأحاديث فوجدت الحديث في موقع (الدرر السنية) .. فكتبت له هذه المشاركة : ــ






ــ الفاضل زكا الحديث الذي ذكرته يمكنك مشاهدته على هذا الرابط








http://www.dorar.net/enc/hadith/%D8%...0s13528&page=0





7 - عن ابن مسعود قال : جاء ابنا مليكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالا : إن أمنا تكرم الزوج ، وتعطف على الولد قال : وتقرى الضيف ، غير أنها ماتت في الجاهلية فقالا : أمكما في النار : قال : فأدبرا والسوء في وجوههما ، فأمر بهما فردا ، فرجعا والسرور يرى في وجوههما ، رجيا أن يكون قد حدث شيء فقال : أمي مع أمكما ، فقال رجل من المنافقين : ما يغني هذا عن أمه شيئا ونحن نطأ عقبيه : فقال رجل من الأنصار ، ولم أر رجلا قط أكثر سؤالا منه : يا رسول الله : هل وعدك ربك فيها أو فيهما ؟ قال : فظن أنه من شيء قد سمعه فقال : ما سألته ربي ، وما أطمعني فيه ، وإني لأقوم المقام المحمود يوم القيامة ، فقال الأنصاري : وما ذاك المقام المحمود ؟ قال : ذاك إذا جئ بكم حفاة ، عراة ، غرلا ، فيكون أول من يكسي إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، فيقول الله : اكسوا خليلي : فيؤتى بريطتين بيضاوين فيلبسهما ، ثم يقعد فيستقبل العرش ، ثم أوتي بكسوتي ، فألبسها فأقوم عن يمينه مقاما لا يقومه أحد غيري ، يغبطني به الأولون والآخرون ، قال : ويفتح من الكوثر إلى الحوض ، فقال المنافق : إنه ما جرى ماء قط إلا على حال أو رضراض : فقال الأنصاري : يا رسول الله : على حال أو رضراض فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حاله المسك ورضراضه التوم فقال المنافق : لم أسمع كاليوم : قلما جرى ماء قط على حال أو رضراض إلا كان له نبته ؟ فقال الأنصاري : يا رسول الله : هل له نبت فقال : نعم : قضبان الذهب : فقال المنافق : لم أسمع كاليوم : قلما نبت قضيب إلا أوراق ، و إلا كان له ثمر ، فقال الأنصاري : يا رسول الله ، هل له ثمر ؟ قال : تعم ألوان الجوهر : وماؤه أشد بياضا من اللبن ، وأحلى من العسل ، إن من شرب منه مشربا لم يظمأ بعده ، وإن من حرمه لم يرو بعده



الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: ابن كثير (http://www.dorar.net/mhd/774) - المصدر: نهاية البداية والنهاية (http://www.dorar.net/book/13528&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 1/357


خلاصة حكم المحدث: غريب جدا
















ــ ثم أرسل الفاضل زكــا هذه المشاركة : ــ



أخى الفاضل / الأندلسى ...تحية وأحتراماً ...وبعد




أتبعت نصيحتك ودخلت الى الموقع ( الدرر السنية ) وهذا ماوجدته ..(منقول نصاً اليك )



16 - إني لأقوم المقام المحمود ، فقال رجل : يا رسول الله ! ما ذلك المقام المحمود ؟ ! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذاك إذا جيء بكم حفاة عراة غرلا ، فيكون أول من يكسى إبراهيم عليه السلام ، فيؤتى بريطتين بيضاوين ، فيلبسهما ثم يقعد مستقبل العرش ، ثم أوتى بكسوتي فألبسها ، فأقوم عن يمينه مقام الا يقومه غيري ، يغبطني فيه الأولون والآخرون ، ثم يفتح نهر من الكوثر إلى الحوض

الراوي:عبد الله بن مسعود المحدث: ابن جرير الطبري (http://www.dorar.net/mhd/310) - المصدر: تفسير الطبري (http://www.dorar.net/book/13570&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 9/1/181

خلاصة حكم المحدث:صحيح







29 - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قيل له ما المقام المحمود قال ذاك يوم ينزل الله تعالى على كرسيه فيئط كما يئط الرحل الجديد من تضايقه به وهو يسعه ما بين السماء والأرض ويجاء بكم حفاة عراة غرلا فيكون أول من يكسى إبراهيم صلوات الله عليه يقول الله تعالى اكسوا خليلي فيؤتى بربطتين بيضاوين من رباط الجنة ثم أكسى على إثره ثم أقوم عن يمين الله مقاما يغبطني الأولون والآخرون

الراوي:عبدالله بن مسعودالمحدث: ابن حجر العسقلاني (http://www.dorar.net/mhd/852) - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح (http://www.dorar.net/book/3031&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 5/194

خلاصة حكم المحدث:[حسن كما قال في المقدمة]







الراوى ( عبد الله بن مسعود ) أعتقد أنه صاحب موسوعة للفقه بأسمه !!!!







ــ الأستاذ زكا تجاهل الجزء الخاص بضعف الإسناد ــ وذهب إلى موقع الدرر السنية والذي استشهدت به أنا على عجالة ــ لتدعيم القول بضعف السند ــ فوجد نفس الأحاديث ) ومكتوب بالأسفل (خلاصة حكم المحدث : صحيح ــ خلاصة حكم المحدث : حسن) .. وأقول للأستاذ هذا لن ينفي الحكم على الحديث بضعف إسناده ــ فالموقع ليس موقع معتمد لتخريج الأحاديث كما ظننت .. وإنما هو يعرض حكم المحدث على الحديث والذي يحتمل الصواب والخطأ




ــ وإليك الدليل من موقع الدرر السنية نفسه على صفحة الموقع : ــ




http://dorar.net/art/56





تنبيهات علمية للموسوعة الحديثية









لنقرأ التنبيه الثاني والسادس تحديداً .......










(2) الحكم على إسناد الحديث (صحةً أو ضعفاً) أو على رجاله (توثيقاً أو تجريحاً) ليس بالضرورة حكماً نهائياً على متن الحديث، فبعض العلماء يحكم على إسناد ما بالضعف فلا ينبغي أن يعمّم هذا الحكم على الحديث فقد يكون له إسناد آخر نظيف، أو قد يكون لهذا السند الضعيف من الشواهد والمتابعات ما يتقوى بها ويرتقي ، وكذلك الحكم على إسناد الحديث بالصحة لا يستلزم صحة الحديث فقد يكون شاذاً أو معللاً.




(6) يتم نقل أحكام المحدّثين بأمانة علمية دون تدخل منّا بتغيير الحكم، حتى وإن شذّ المحدّث فانفرد بما لا يُتابع عليه من تصحيح متفق على تضعيفه أو تضعيف متفق على تصحيحه.




إذن فنفهم من ذلك أنه لا يعتمد عليه إعتماداً تاماً في الحكم على درجة صحة الحديث ..




ـ يقول الإمام الألباني عن هذا الحديث : ـ

قال الألباني : 11/ 271 : منكر بهذا التمام

أخرجه الدارمي (2/ 325) : حدثنا محمد بن الفضل : حدثنا الصعق بن حزن عن علي بن الحكم عن عثمان بن عمير عن أبي وائل عن ابن مسعود عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : قيل له : ما المقام المحمود ؟ قال : ذاك ..." الحديث.
وأخرجه أحمد أيضًا (1/ 398) : حدثنا عارم بن الفضل : حدثنا أبو سعيد : حدثنا ابن زيد : حدثنا علي بن الحكم البناني عن عثمان عن إبراهيم عن علقمة والأسود عن ابن مسعود به نحوه ؛ دون ذكر النزول والكرسي والأطيط والسعة.
قلت : ومع هذا الاختلاف في الإسناد والمتن ؛ فمداره ، كما ترى ، على محمد ابن الفضل ، ولقبه عارم ، ، وهو ثقة من رجال الشيخين ؛ لكنه كان اختلط ، فمن الممكن أن يكون هذا الاختلاف منه.
ويمكن أن يكون من عثمان بن عمير ؛ فإنه ، مع ضعفه ، مختلط مدلس ؛ قال الحافظ : ضعيف ، واختلط ، وكان يدلس ، ويغلو في التشيع" . قال ابن حبان (2/ 95) : كان ممن اختلط ؛ حتى لا يدري ما يحدث به ، ولا يجوز الاحتجاج بخبره.
قلت : وقد كنت خرجت حديثين آخرين في الأطيط تحت الحديث (866) ، وذكرت عن الحافظ الذهبي أنه لا يصح فيه شيء ، أحدهما من حديث ابن مسعود من طريق منقطعة ، وذكرت بأني وجدته من طريق موصولة ، فهي هذه . وبينت هناك أنه مما يؤكد بطلان هذا الحديث : أنه صح تفسير المقام المحمود بالشفاعة العظمى ، فراجعه.





وإنما يصح من حديث الترجمة قوله صلي الله عليه وسلم : يحشر الناس حفاة عراة غرلًا ، فأول من يكسى إبراهيم عليه السلام" ، ثم قرأ : (كما بدأنا أول خلق نعيده.أخرجه أحمد (1/ 223،235،253) ، والبخاري (8/ 353 ، فتح) ، ومسلم (8/ 157) ، والترمذي (3167) ، وصححه ، ، والنسائي (1/ 295) ، وابن حبان (7273،7303) من حديث ابن عباس رضي الله عنه .





المصدر :ـ السلسلة الضعيفة للإمام الألباني المجلد 11


http://www.alalbany.net/books_view.php?id=18379&search=11/%20271&allbook=all (http://www.alalbany.net/books_view.php?id=18379&search=11/%20271&allbook=all)









وعليه فلا حجة لك بهذا الحديث .







إذا كان يوم القيامة مد الله الأرض مد الأديم ، حتى لا يكون لبشر من الناس إلا موضع قدميه ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : فأكون أول من يدعى ، وجبرئيل عن يمين الرحمن ، والله ما رآه قبلها ، فأقول : أي رب ! إن هذا أخبرني إنك أرسلته إلي ، فيقول الله عز وجل : صدق ، ثم أشفع ، قال : فهو المقام المحمود


ـ وما علاقة هذا الحديث بيسوع ابن الله الذي جلس عن يمينه ؟ هل تريد إقحام جبريل عليه السلام أيضاً .. هل تبحث عن أي يمين والسلام ؟!

ـ لا يوجد أدنى علاقة والحديث يشرح نفسه ولا تشابه ..
ـ ومثل هذا موجود في الكتاب المقدس
1مل 22:19 وقال فاسمع اذا كلام الرب.قد رأيت الرب جالسا على كرسيه وكل جند السماء وقوف لديه عن يمينه وعن يساره.
ــ مع الفارق أننا لا نجسم ولا نشبه .







من فضلك مطلوب شرح الكلمات التى باللون الأحمر .. ( أقوم عن يمين الله ) ..والفارق بين الحديثين أرقام (16) و (29) الذى يحدد مكان نبى الإسلام والحديث رقم (1) الذى يحدد مكان جبرئيل



ــ هل أسألك السؤال ذاته من على يمين الآب يسوع أم جند السماء ؟



ــ بالطبع هناك أسئلة أكثر فائدة من هذا السؤال ..


==============















ــ يتبع بإذن الله ..,,,

الأندلسى
07-26-2010, 05:29 AM
اسف ارجو من الادارة نقل المشاركة الى مكانها فى التعليقات , جزاكم الله خيرا


أسعد الله أوقاتكم في طاعته أخي الفاضل :).. أنت في صفحة التعليقات بالفعل ..

wael_ag
07-26-2010, 01:42 PM
العجز والإجبار في الفداء

تأمل عزيزي زكا قصة الفداء واجب عن اسئلة تتردد في نفسي

- الاب طلب وحدد ثمن للخطية وبغيرهذا الثمن لا يمكن تكفير الخطية
- آدم وذريته مجتمعين لا يملكون هذا الثمن وهذا يعلمه الأب جيدا ... (هل الاب المحب محبة مطلقة للبشر يطلب منهم ما يعجزون عنه ثم يقول هذه قمة محبتي لكم فأحبوني ؟؟ )

- تدخل الإبن وهو يملك هذا الثمن وتبرع بأن يدفعه نيابة عن آدم وذريته ( هذا الفعل استطيع قبوله عقلا انه محبة للبشر لكن شريطة ان يكون الطالب غير المتبرع أي ان الاب ليس الابن وان لا يكون للإبن مطالب من البشر أو مصلحة أخرى مهما كانت وإلا كان بذلك اشترى عبدا من مالكه .. هل الأبن طلب الإيمان به كإلاه شريطة الشمول بالفداء ؟؟ )

- الأب عاجز عن رفض الثمن الذي تم تحديده سابقا ومجبر على قبوله .. ( هل الأب لديه صفة العجز ومجبر .. كيف ؟؟ )

زكا
07-26-2010, 03:32 PM
يا زميل نحن نضرب أخماساً في أسداس لنتوصل إلى وجه واحد للمقارنة بين الخلاص في النصرانية والشفاعة في الإسلام اللذين ادعيت تساويهما , ولم نجد أي علاقة بين الاثنين ..ثم تفاجئنا بقياسك عقيدة الخلاص والفداء على فداء ابن نبي الله إبراهيم بكبش من السماء ؟؟!!!
ما وجه القياس ههنا لو تكرمت ؟؟؟!!! هل أدعيت شيئاً هنا ؟؟؟هل قارنت أم تساءلت ؟؟؟؟ ..هل قرا أحدكم عنوان الموضوع ؟؟؟ ..
(هل) ..تعنى أننى بدأت بسؤال ( هل ) تأتى لسؤال ولا تأتى بمقارنة ولا تأتى لإدعاء ...عندما تتم الإجابة على لفظ (هل) نبدأ بعدها فى المقارنة إن جازت ...وستٌزال الأخماس والأسداس عندما ينتهى الموضوع أعد بذلك ( على الأقل من جانبى ) ...ثم لا يوجد قياس فى أبن أبراهيم وفى الخلاص والفداء ...بل كان سؤال أيضاً ...
لماذا طلب الرب من أبراهيم ذبح أبنه ؟؟؟ ...سواء أكانت رؤيا أو منام أو طلب مباشر ...لماذا ؟؟؟؟ بعيداً عن أى نصوص أو تفسير أسال لماذا ؟
الأخ العزيز Wael - ag معذرة ولا كلمة فى مشاركتك صحيحة ..أقرأ ما كتبته أنا ...
الأخ الأندلسى ...الحديث صححه ابن جرير الطبرى والعسقلانى ورواه عبد الله بن مسعود ورواه عل بن الحسين بن أبى طالب وهذا هو رابطه فى الددر السنية وهو نفس الرابط الذى أتيتنى بحديثه ...
http://www.dorar.net/enc/hadith/مقام+محمود/+d1+wj&page=1 (http://www.dorar.net/enc/hadith/%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%85+%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88% D8%AF/+d1+wj&page=1)

واسألك لماذا تضيف مشاركتك هنا فى صفحة التعليقات ؟ ..ألم تفتح الحوار بنفسك هناك ؟؟؟

طالب علم مصري
07-26-2010, 03:56 PM
ارجو من المحترم زكا الرد على المشاركة رقم "40" فى التعليقات

نصرة الإسلام
07-26-2010, 03:58 PM
هل أدعيت شيئاً هنا ؟؟؟هل قارنت أم تساءلت ؟؟؟؟ ..هل قرا أحدكم عنوان الموضوع ؟؟؟
لا يا زميلنا الفاضل
أنت ادعيت أن الخلاص والفداء يساوي الشفاعة في الإسلام
ونحن من وضعنا ادعاءك على هيئة سؤال كعنوان للموضوع




ثم لا يوجد قياس فى أبن أبراهيم وفى الخلاص والفداء ...بل كان سؤال أيضاً ...
لماذا طلب الرب من أبراهيم ذبح أبنه ؟؟؟ ...سواء أكانت رؤيا أو منام أو طلب مباشر ...لماذا ؟؟؟؟ بعيداً عن أى نصوص أو تفسير أسال لماذا ؟

يا زميلنا الفاضل
رجاء كف عن الاستخفاف بعقولنا
ففارق بين السؤال الذي ينتظر سائله الإجابة من ناحية والسؤال الذي يطرحه صاحبه في سياق كلامه كنوع من الشرح أو ضرب المثل من ناحية أخرى

هداك الله وإيانا

wael_ag
07-26-2010, 04:54 PM
الأخ العزيز wael - ag معذرة ولا كلمة فى مشاركتك صحيحة ..أقرأ ما كتبته أنا ...


عزيزي زكا

أنا اقرء ما تكتب وأحاول بصدق أن افهم وجهة نظرك وفهم ما يجول بخاطرك .. اجابتك هذه لا تعطيني الكثير لكي افهمه بل تزيدني غموضا



- الاب طلب وحدد ثمن للخطية وبغيرهذا الثمن لا يمكن تكفير الخطية


ليس كلامي بل كلام كتابك المقدس
لأن أجرة الخطية هي موت وأما هبة الله فهي حياةُ أبديّةُ بالمسيح يسوع ربنا 23:6 رومية

ومن كلامك أنت

ولتحقيق مطالب عدالة الله وأيفاءاً لقداسته يجب أن يكون هناك فداء (كفارة)كفارة أو فداء أو أجرة أو ثمن تفيد نفس المعنى
فهل في ذلك عدم صحة ؟؟!!

______________________________________________


- آدم وذريته مجتمعين لا يملكون هذا الثمن وهذا يعلمه الأب جيدا

ألم تقل أنت

والفادى يجب أن يكون عظيماً وذو مكانة لا حد لسموهاوقلت

يجب أن يكون قيمة معادلة لكل البشر
أم تقصد أن الأب لا يعلم ذلك ... ؟؟!!
_____________________________________________


- تدخل الإبن وهو يملك هذا الثمن وتبرع بأن يدفعه نيابة عن آدم وذريته

هنا احتاج منك التوضيح هل الأب هو الأبن وكيف لا يتعارض مع قولك


ويجب ان يكون الفادى شئ مملوك لله لا يحق له أن يقدم نفسه من تلقاء نفسه فدية لله عن الإنسانأما أذا كان الأب ليس الأبن فهل عقيدتك عقيدة توحيد ام تثليث ؟

_____________________________________________


- الأب عاجز عن رفض الثمن الذي تم تحديده سابقا ومجبر على قبوله

هذا استنتاج عقلي لا اجبرك على قبوله او رفضه لكن لي الحق عندما تنفي صحته أن تأتيني بسبب عدم صوابه بدل أن تنفي صحة كلامي المبني على كلامك

ادعو الله لك بالهداية.

السعيد بإسلامه
07-26-2010, 05:15 PM
نفسى أفهم لماذا يصر المسيحيون على أن الله مات مهانا معذبا على الصليب من أجلنا
من الذى أخطأ ومن الذى يجب أن يعاقب بالمنطق بعيدا عن كلام مرسل لا نفهم منه شيئا
أريد دليل واحد على صدق هذه الرواية العجيبة التى يرددها المسيحيون بأن أدم أخطأ فعاقب الرب نفسه ليغفر خطيئة أدم
هل عاقب نفسه لآنه لم يكن يعرف أن أدم سيخطأ مثلا
تعالى الله عما يصفون
فى النهاية المنطق يقول أن من أخطأ هو المستحق للعقاب هذا ما أفهمه

wael_ag
07-26-2010, 05:24 PM
أو بمعني آخر هو إنقاذ ( المفدي ) عن طريق ( فادي) يدفع الثمن ( الفدية ) لترضية ( صاحب الحق ) حتي يتحقق العدل
مش مظبوط ....الفادى هو نفسه دافع ثمن الفدية ...هو نفسه الذى أعلن حبه لنا ...وإن جاز أن تستعمل معانى بشرية أقول لك أنه تنازل عن قضيته رحمة أو شفقة أو حب بأى ألفاظ تريدها وتراها ....

ألا ترى التعارض مع كلامك السابق


ويجب ان يكون الفادى شئ مملوك لله لا يحق له أن يقدم نفسه من تلقاء نفسه فدية لله عن الإنسان وليس عن إنسان واحد بل لكل الناس ...يجب أن يكون قيمة معادلة لكل البشر ... ولأنه نائباً عمن ينوب عنهم فيجب أن يكون من جنس الإنسان

متأمل
07-26-2010, 05:36 PM
إقتباس من مشاركة الزميل زكا
اقتباس :
مش مظبوط ....الفادى هو نفسه دافع ثمن الفدية ...هو نفسه الذى أعلن حبه لنا ...وإن جاز أن تستعمل معانى بشرية أقول لك أنه تنازل عن قضيته رحمة أو شفقة أو حب بأى ألفاظ تريدها وتراها




أى عقل يقبل تفسيرك هذا يا زكا!!!




مثال

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فقام بتخريب المصنع أو المتجر وإحداث الضرر فيه فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع .

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!

ثم إن لو كل واحد من أمثال زكا فعل ذلك لخربت الدنيا وفقد فيها الحق والعدل .


هل بعد فداءكم المزعوم تحول الناس إلى الأفضل هل زالت وتلاشت الذنوب يا زكا ؟


أين الحكمة وأين الدرس المستفاد يا زكا


اللهم إلا تضييع الحقوق والتنازل عنها وتشجيع الظلم و نشر الفساد فى الأرض !!!!




يا زكا

فداء إسماعيل هو درس فى الطاعة وثواب المطيع



إبراهيم اعطاه الله إختبار فى الطاعة ليكون أسوة ودرس للمسلمين فى طاعة الله والإستسلام والإذعان والإنقياد التام .أذعن إيراهيم خضع لله سبحانه وتعالى وإمتثل لأمره وكذلك فعل إسماعيل الإثنان أسلما أى خضعا لله رب العالمين هكذا > {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }الصافات 103


أعلمت يا زكا ؟!!!



ولذلك يكون الهدى والأضحية فى أيام النحر ليتذكر كل المسلمين فى موضع الحج وفى كل بقاع الأرض هذا الحدث بتسليم أبويهما إبراهيم وإسماعيل وجهيهما لرب العالمين





يازكا



فداء إسماعيل نتيجة طاعة من الوالد والولد وهو درس وتذكير لكل المسلمين بإسمهم المسلمين لفظا ومعنى أى الإنقياد والخضوع التام أى الإستسلام التام لما أمر به الله رب العالمين وبالإنتهاء عما نهى عنه هذا هو الإسلام .

******

فرق شاسع بلا نهاية يا زكا بين ثواب المطيع وثواب المخطىء فحكم عقلك وضميرك يا زميل !!!!

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا {1} قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا {2} مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا {3} وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا {4} مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا {5}سورة الكهف

زكا
07-26-2010, 06:55 PM
ارجو من المحترم زكا الرد على المشاركة رقم "40" فى التعليقات
حاضر ..تحت أمرك ...نقطة نقطة ...

أين الخطايا التى وردت فى النص القرآنى ؟؟؟؟ (1)
سيدنا إبراهيم رأى فى المنام أنه يذبح ابنه , وكما تفضلت فى أحدى مشاركاتك وقلت : أن رؤيا الأنبياء محققة , فانصاع الابن لأمر ابيه , ففداه الله بكبش . وكان هذا بمثابة اختبار لسيدنا إبراهيم وابنه .(2)
(1) وهل أتيتك بنص قرآنى ؟ حتى تسألنى أين الخطايا فيه ؟
(2) أختبار عن ماذا تحديداً ؟ ..عن الطاعة ؟ أم عن الذبح ؟ ولماذا الأختبار فى التضحية بالأبن خصيصاً ؟ ولماذا ألتزم أبراهيم بالأمر ؟ ( علشان ينجح فى الأمتحان؟) ....أقول لك أننى بليد جداً فى حصة المحفوظات منذ الصغر ...


أين الخطايا التى تتحدث عنها الآيات ؟؟
وأى آيات أتيتك أنا بها حتى تسألنى ؟
ما علاقة قصة سيدنا ابراهيم بالفداء والصلب ؟؟

العلاقة فى البحث عن فداء الخطايا للرب
كان يتم الفداء بفرخى حمام أو يمامتين:

هذا فى العهد القديم ياأخى الفاضل ...أى قبل مجئ السيد المسيح ...النصوص التى تستشهد بها العهد القديم ...
هل المال والفضة وفرخى الحمام كانوا عظماء لا حد لسموهم ؟؟ وإذا كانت ( الفدية ) حسب شرطك - لا حد لسموها , فهل خدع الإله شعبه فى العهد القديم , بفديات مزيفة لا تقبل أصلا ؟

فى العهد القديم كان الأنبياء وهم صفوة الناس يبحثون عن فداء (ذبيحة) تكفر عن الخطايا ...الى أن أعلن الله تعالى فداؤه ...ولم يخدع الإله شعبه (حاشا) ..وأنما أتم فداؤه فى العهد الجديد وهناك فارق زمنى وفارق روحى بين العهدين ...والفداء تم لجميع البشر قديماً وحديثاً والى يوم القيامة
هل تريد منا أن نؤمن بأن الله ( الكلمة المتجسدة ) مات عن خطايانا , حتى يفدينا ؟...هل الله يموت ؟ اذا قلت أن .... الخ
وهل طلبت منك الإيمان بشئ ؟؟؟ ...ماشرحته يدور حول سؤال ( هل) تتساوى الشفاعة مع الفداء أم لا تتساوى .....وهو محل نقاش الآن
وهل بعد الفداء تحول الناس كلهم إلى أبرار , وزالت الشهوات من أنفسهم ؟ وزالت الذنوب ؟هل بعد الخلاص تطهر الناس من الخطايا ؟ أصبحوا كلهم أبرار ؟ أم أننا أنا وأنت وكل بشر ما زال يخطأ ؟
واضح ان حضرتك لم تقرأ بعناية أو قرأت بعين غاضبة متحفزة...والنقطة دى فعلا محتاجة شرح ...أقول لسيادتك أن الخطية المقصودة هنا هى الفساد الذى دخل حياه الإنسان وقد كان أبينا آدم فى الجنة وطٌرد منها (و نحن معه ) الى الأرض حيث حلت عليها اللعنة وحٌرمنا من الفردوس ...هذا الحرمان هو المقصود بطلب الفداء للعودة ..والعودة لن تكون عن طريق كبش ...لأن العائد إنسان ....والعائد اما أن يكون صالحاً (باراً) وهذا مكانه الفردوس .. واما أن يكون فاسداً وهذا مكانه الهاوية (الجحيم) ...فبقدر أعمالك الصالحة تكون والعكس صحيح ...فالفداء الذى تم خلصنا من الدينونة والإبتعاد عن الله ولم يعطنا تصريح مفتوح لأرتكاب المعاصى والذنوب ..( يعنى أغلط وأعمل اللى فى نفسك وكده كده ح دخلك الملكوت ...كده كده آخر السنة أجى أنجحك ..) بل قال كونوا قديسين نظير القدوس الذى دعاكم تقدموا للكمال ومعنى هذا طول ما الإنسان يقع فى الخطايا لا يستحق فداء المسيح ...ان لم تتبوا جميعا كذلك تهلكون ...أى أنه أعطانا الرجاء فى القيامة ...يعنى ألخصها لحضرتك :// خلاص مع حياه توبة مستمرة = حياه أبدية
خلاص ومعاه حياه كلها شهوات ومصايب وخطايا = دينونة أبدية (أو) خالدين فيها
فهمت حاجة ؟؟ ...

بهاء الدين على بدر
07-26-2010, 07:03 PM
هل أدعيت شيئاً هنا ؟؟؟هل قارنت أم تساءلت ؟؟؟؟ ..هل قرا أحدكم عنوان الموضوع ؟؟؟ ..
(هل) ..تعنى أننى بدأت بسؤال ( هل ) تأتى لسؤال ولا تأتى بمقارنة ولا تأتى لإدعاء ...عندما تتم الإجابة على لفظ (هل) نبدأ بعدها فى المقارنة إن جازت ...وستٌزال الأخماس والأسداس عندما ينتهى الموضوع أعد بذلك ( على الأقل من جانبى ) ...ثم لا يوجد قياس فى أبن أبراهيم وفى الخلاص والفداء ...بل كان سؤال أيضاً ...
لماذا طلب الرب من أبراهيم ذبح أبنه ؟؟؟ ...سواء أكانت رؤيا أو منام أو طلب مباشر ...لماذا ؟؟؟؟ بعيداً عن أى نصوص أو تفسير أسال لماذا ؟

سنصدق ما قلت يا زميل بانك تتساءل ولا تستدل ولا تحاول القياس مع انك قلت كلامك على نحو مغاير بل سقته على انه حوار دار بينك وبين اخ مسلم وسلم لك بان فداء نبى الله اسماعيل كفارة
وهاهو الاخ مستمع اجابك عن السؤال لماذا ؟؟؟؟؟
(((((((((فداء إسماعيل هو درس فى الطاعة وثواب المطيع
إبراهيم اعطاه الله إختبار فى الطاعة ليكون أسوة ودرس للمسلمين فى طاعة الله والإستسلام والإذعان والإنقياد التام .أذعن إيراهيم خضع لله سبحانه وتعالى وإمتثل لأمره وكذلك فعل إسماعيل الإثنان أسلما أى خضعا لله رب العالمين هكذا > {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }الصافات 103 )))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))))) ))))))))))))
الآن اليس من الواجب عليك ان تعترف بخطأك فى تساؤلك وليس استدلالك طبعا وكذلك خطاك فى حق الأخ المسلم الذى سألته

الحسام
07-26-2010, 07:14 PM
العزيز زكا
معادلات رائعه حقا وهي
خلاص مع حياه توبة مستمرة = حياه أبدية
خلاص ومعاه حياه كلها شهوات ومصايب وخطايا = دينونة أبدية (أو) خالدين فيها


ولكن من مات قبل الفداء (صلب المسيح) وكان عاصي فما هو حاله؟هل يكون في الفردوس ام في الهاويه؟
ومن مات قبل الفداء (صلب المسيح) وكان صالح ولكن كانت له بعض المعاصي ولم يتوب فما هو حاله؟
ومن مات قبل الفداء(صلب المسيح)وكان صالحا وتاب قبل الموت فما هو حاله؟
لاحظ ان كل هولاء يؤمنون بان الله واحد احد ولم يكونوا يعرفوا الثالوث الاقدس
ولم يكونوا يومنون بالخطيئه الاصليه والفداء والصلب لان الرب كان يخفي خطته لتخليص البشر

ارجوا ان ترد علي هذه المره

زكا
07-26-2010, 07:24 PM
ردود سريعة لأننى مرتبط بموعد خارجى ...وسأكمل غداً معكم ...
الأخت الفاضلة / نصرة الله ...
لا يا زميلنا الفاضل أنت ادعيت أن الخلاص والفداء يساوي الشفاعة في الإسلام ونحن من وضعنا ادعاءك على هيئة سؤال كعنوان للموضوع
لا يازميلتى الفاضلة ..خانتك الذاكرة هذه المرة ...واليك ما قلته تحديداً فى المشاركة رقم (54) صفحة (3) تحت عنوان التثليث بشرح الضيف زكا

قد أجبتك عن أسئلتك الملحة دون حشو كلام ...فلننه المسألة بسؤال بسيط .
هل الخلاص والفداء فى العقيدة المسيحية = الشفاعة عند المسلمين ؟
الأجابة المطلوبة بسيطة ...نعم .....تساويها ...( او ) لا .. لا تساويها للأسباب التالية ...
لأن بهذا المعنى ستكتمل لديك فكرة (الثالوث ) التى فتحتها ...وشكراً ...
ويمكنك الرجوع الى رقم المشاركة ..وقد تكرر منى هذا الطلب مرات أخرى ...
الأخ الغضب / بهاء الدين ...
إبراهيم اعطاه الله إختبار فى الطاعة ليكون أسوة ودرس للمسلمين فى طاعة الله والإستسلام والإذعان والإنقياد التام .أذعن إيراهيم خضع لله سبحانه وتعالى وإمتثل لأمره طيب ما أنا عارف أنه أختبار فى الطاعة ..ما الجديد لديك ؟ ..أنا أسأل فى معنى الذبيحة هل لديك أجابة ؟

زكا
07-26-2010, 07:33 PM
الأخ الفاضل / الحسام ..لا يمكن أن أغادر وأنت تطلب منى طلباً ...اليك ما تسأل عنه ...

1)ولكن من مات قبل الفداء (صلب المسيح) وكان عاصي فما هو حاله؟هل يكون في الفردوس ام في الهاويه؟
(2)ومن مات قبل الفداء (صلب المسيح) وكان صالح ولكن كانت له بعض المعاصي ولم يتوب فما هو حاله؟
(3)ومن مات قبل الفداء(صلب المسيح)وكان صالحا وتاب قبل الموت فما هو حاله؟
(4)لاحظ ان كل هولاء يؤمنون بان الله واحد احد ولم يكونوا يعرفوا الثالوث الاقدس
(5)ولم يكونوا يومنون بالخطيئه الاصليه والفداء والصلب لان الرب كان يخفي خطته لتخليص البشر (1 الفداء جاء لمن سبق المسيح ولمن بعده والى يوم القيامة مستمر ..بمعنى يفتح له الفردوس أو الهاوية حسب عمله ..
(2) لم يتوب يبقى فى الهاوية ...
(3) مع الأبرار ..
(4) الثالوث المقدس هو الله واحد أحد ...
(5) الرب لم يخف أبداً خطته ...بل كانت تعلن مع كل نبى وكان كل نبى يسعى الى خطة الفداء ( ذبائح ) ..
وفى النهاية لا يستطيع أحد أن يقول هذا مع الأبرار وهذا مع الفجرة ...أنت تحكم بما جائك من علم أما أن يتحقق هذا العلم فمرجعه الى صاحب العلم ..

الحسام
07-26-2010, 07:52 PM
العزيز زكا
الفداء جاء لمن سبق المسيح ولمن بعده والى يوم القيامة مستمر ..بمعنى يفتح له الفردوس أو الهاوية حسب عمله ..
لي سوال هنا اذا كانت خطيئه سيدنا ادم عليه السلام استحق عليها انه يموت موتا وينزل الارض حتي بعد توبتهوهذا لتطبيق عدل الله
ام خطيئه بني ادم بعد الفداء فيكفي لها فقط التوبه ولا يلزم تنفيذ عقوبه عليهم رغم انهم كانوا يعلمون قبل ان يعصوا ان عقوبه الخطيئه هي عذاب من الله ينالهم بسبب الخطيئه ومع ذلك قاموا بارتكاب الخطيئه ومع ذلك التوبه تكفيهم لدخول الفردوس
فانا هنا اسئل اليس هذا تفرقه بين خطيئه ادم و بين اخطاء بني ادم
خطيئه استحقت ان يموت عنها اقنوم الهي
وخطيئه استحقت فقط التوبه لتكفيرها
رغم ان خطيئه ادم لا تقارن مع خطيئه كخطيئه القتل التي يقوم بها بني ادم يوميا الان
فانا اسئلك اين العدل الالهي هنا؟

ayatmenallah
07-26-2010, 08:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفاضل
زكا

من الجيد جدا انك تتابع صفحة التعليقات ...بل وتتفضل بالرد ايضا..
زميلي الفاضل

اوردت كلاما كثيرا على مفهومك ..... ولكن ما لم تلحظه اننا لا نؤمن بان هذا قول المسيح عليه السلام وانما ما قيل ونسب اليه
فنحن لم نرى المسيح عليه السلام قال بمثل هذا الكلام وشرح مثل هذا الشرح ... وانما هذا ما قاله كتبة الاناجيل انفسهم

فلكي تقارن
كما اتيت بقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهو يشرح او يخبر عما سيكون منه.... يجب ان تاتي بما يقوله السيد المسيح عليه السلام ويشرح فيه هذا

وبالنسبة لاستشهادات العهد القديم ...فيكفينا عدم اعتراف اليهود بمثل هذا الكلام وهم اصحاب الكتاب الذي تعتمد عليه


{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}
(64) سورة آل عمران

متأمل
07-26-2010, 08:11 PM
طيب ما أنا عارف أنه أختبار فى الطاعة ..ما الجديد لديك ؟ ..أنا أسأل فى معنى الذبيحة هل لديك أجابة ؟



االإجابة موجودة يا زميل ولكنك إما أنك تتعمد تجاهلها أو أنك لا تقرأ الردود جيدا

أذكرك بالإجابة يا زكا

[quote

ولذلك يكون الهدى والأضحية فى أيام النحر ليتذكر . هى تذكير يا زكا تذكير لكل المسلمين فى موضع الحج وفى كل بقاع الأرض بهذا الحدث بتسليم أبويهما إبراهيم وإسماعيل وجهيهما لرب العالمين.
وسبق أن بينت لك فى ردودى السابقة معنى الإسلام وهو الخضوع والإذعان والإنقياد والإمتثال لكل ما أمر به الله سبحانه وتعالى والإنتهاء عما نها عنه هو طاعة وإستسلام لله رب العالمين





يازكا



فداء إسماعيل نتيجة طاعة من الوالد والولد وهو درس وتذكير لكل المسلمين بإسمهم المسلمين لفظا ومعنى أى الإنقياد والخضوع التام أى الإستسلام التام لما أمر به الله رب العالمين وبالإنتهاء عما نهى عنه هذا هو الإسلام .


أذعن إيراهيم خضع لله سبحانه وتعالى وإمتثل لأمره وكذلك فعل إسماعيل الإثنان أسلما أى خضعا لله رب العالمينهكذا > {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }الصافات 103

******

فرق شاسع بلا نهاية يا زكا بين ثواب المطيع وثواب المخطىء فحكم عقلك وضميرك يا زميل !!!!

prayer_06
07-26-2010, 08:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه..والصلاة ةالسلام على حبيبنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين...

أستــــــــــــــــــــــــــاذ زكا..أحب ان ألفت نظرك مره اخرى الى أنك متأثر بما يقال لقك لكنك لم تحاول ان تصل الى استنتاجاتك انت الذاتيه..

لماذا أقول هذا؟؟ هذا بسبب سؤالك عن قصه ابراهيم والذبيح..قالوا لك في الكنيسه هذه علامه على أهميه الذبيحه ولذلك طلب الله الذبيحه!!
ولم تفكر انت ولا حتى قرأت القصه على ما أظن أو قرأتها وانت تفسرها مقدما فلم تعمل تفكيرك فيها...

أجابك الاخوه هنا ان جل ما في الأمر ان هذه القصه اختبار للطاعه لله وضرب الله لنا المثل بهذا الفعل من ابراهيم عليه السلام

واذا ذهبنا لاستقصاء القصه في الكتاب المقدس لنرى هل ذكر الله مراده منها ام لا
نجد التالى في سفر التكوين

22: 1 و حدث بعد هذه الامور ان الله امتحن ابراهيم فقال له يا ابراهيم فقال هانذا

يعني الغرض كله هو امتحان لابراهيم وامتحان لحب ابراهيم لله..هل سينفذ ابراهيم؟؟

ثم ماذا؟

22: 12 فقال لا تمد يدك الى الغلام و لا تفعل به شيئا لاني الان علمت انك خائف الله فلم تمسك ابنك وحيدك عني
22: 13 فرفع ابراهيم عينيه و نظر و اذا كبش وراءه ممسكا في الغابة بقرنيه فذهب ابراهيم و اخذ الكبش و اصعده محرقة عوضا عن ابنه
22: 14 فدعا ابراهيم اسم ذلك الموضع يهوه يراه حتى انه يقال اليوم في جبل الرب يرى
22: 15 و نادى ملاك الرب ابراهيم ثانية من السماء
22: 16 و قال بذاتي اقسمت يقول الرب اني من اجل انك فعلت هذا الامر و لم تمسك ابنك وحيدك

اذا الغرض كله كان هو امتحان ابراهيم...
اذا القيمه الفعليه هي فيما فعله ابراهيم أي في عمله (وليس في الذبيحه نفسها) وهذا حتى ما يؤكده الكتاب المقدس اعني ان العمل أفضل من الذبيحه

اقرأ في صموئيل الاول 15/22 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «هَلْ مَسَرَّةُ الرَّبِّ بِالْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ كَمَا بِاسْتِمَاعِ صَوْتِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا الاسْتِمَاعُ أَفْضَلُ مِنَ الذَّبِيحَةِ، وَالإِصْغَاءُ أَفْضَلُ مِنْ شَحْمِ الْكِبَاشِ.

أقرأ ايضا في الأمثال 21/3 فِعْلُ الْعَدْلِ وَالْحَقِّ أَفْضَلُ عِنْدَ الرَّبِّ مِنَ الذَّبِيحَةِ.
الفعل أفضل من الذبيحه.....لا علاقه ولا قياس ولا معنى لسؤالك في هذه الجزئيه

الحسام
07-26-2010, 08:14 PM
العزيز زكا
اعتقد ما كان يقصده استاذنا الدخاخني هو
انكم كما تفرقون بين الفداء وشفاعه في ديانتكم
ويوجد بينهم اختلافات
فنفس هذه الاختلافات هي التي توجد بين الفداء والشفاعه في الاسلام

ملتقى الأحبة
07-26-2010, 08:27 PM
عبارة من مشاركة أدهشتني حقيقة من الفاضل زكا


وهذا يعنى أن هدف الفداء خاص بعدم الهلاك من الناحية الروحية ...بمعنى الأنتقال الى الملكوت بدلاً من تلك الأرض التى فسدت بأعمال الإنسان وحلت اللعنة عليها أى سيكون هناك سماءاً جديدة وأرضاً جديدة لم تتلوث ولا أثر لها لخطية آدم

والله أتعجب من جرأتكم على أنبياء الله

ووالله أنتم يا نصارى اليوم -إلا من رحم ربي- تفعلون الأفاعيل من زنا ونصب باسم الدين ومثلية وكفريات وما تهتز له الجبال الراسيات

وتدعون أن معصية آدم عليه السلام لوثت الأرض والسماء

يا سلام

وهل ما تفعلونه من ذنوب اليوم لا تتلوث بها الأرض والسماء

ألا لكم كيف تحكمون ؟!

أحزتني كثيرا هذه الجملة وهذا التجرأ والله يهديك وأمثالك

وبالله التوفيق

متأمل
07-26-2010, 09:06 PM
أذكرك يا زميل بأنك لم تجب على إستفساراتى وأسئلتى السابقة

أولا


معذرة أستاذ زكا سأضرب لك مثلا لا أقصد به السخرية ولكن لتبيان أن موضوع الفداء والخلاص غير عقلانى ولا يتوافر فيه العدل


مثال

والدالأستاذ زكا له ستة أولاد هم زكا و سامى ويهوذا وحنا وبطرس وسايروس منهم خمسة خطاة ودائما يعصون أوامره وفيهم واحد فقط مؤمن ومخلص ومطيع ألا وهو زكا

الوالد كان غضبان عليهم تركهم سنين يعصوه و يعصوه وبعد طول السنين دى قلبه حن على عياله المجرمين وحب يسامحهم يسامح مين ؟؟؟ يسامح عياله المجرمين إللى همه سامى ويهوذا وحنا وبطرس وسايرس . طيب يسامحهم إزاى ؟؟؟ أئولك إزاى عارف إزاى يا زكا طلب من إبنه المطيع المخلص زكا إنه يسلم نفسه لإخواته علشان يقتلوه علشان يرضى عليهم ويسامحهم .

ينفع الكلام دا يا أستاذ زكا ؟؟؟ بالله عليك دا إسمه كلام ؟؟؟

فما بالك يالله ينزل إبنه إبنه مين يا الله يا مثبت العقل والدين دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى . إيلى إيلى لماذا شبقتنى

الله !!!
إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ وتنادى على مين هوه فيه إله تانى غيرك !!! وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!



ثانيا



اقتباس :

إقتباس من مشاركة الزميل زكا
اقتباس :
مش مظبوط ....الفادى هو نفسه دافع ثمن الفدية ...هو نفسه الذى أعلن حبه لنا ...وإن جاز أن تستعمل معانى بشرية أقول لك أنه تنازل عن قضيته رحمة أو شفقة أو حب بأى ألفاظ تريدها وتراها

******


أى عقل يقبل تفسيرك هذا يا زكا!!!




مثال

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فقام بتخريب المصنع أو المتجر وإحداث الضرر فيه فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع .

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!

ثم إن لو كل واحد من أمثال زكا فعل ذلك لخربت الدنيا وفقد فيها الحق والعدل .


هل بعد فداءكم المزعوم تحول الناس إلى الأفضل هل زالت وتلاشت الذنوب يا زكا ؟ ؟؟؟؟


أين الحكمة وأين الدرس المستفاد ومافائدة فدائكم المزعوم يا زكا ؟؟؟؟

اللهم إلا تضييع الحقوق والتنازل عنها وتشجيع الظلم و نشر الفساد فى الأرض !!!!






يا زكا

فداء إسماعيل هو درس فى الطاعة وثواب المطيع



إبراهيم اعطاه الله إختبار فى الطاعة ليكون أسوة ودرس للمسلمين فى طاعة الله والإستسلام والإذعان والإنقياد التام .أذعن إيراهيم خضع لله سبحانه وتعالى وإمتثل لأمره وكذلك فعل إسماعيل الإثنان أسلما أى خضعا لله رب العالمين هكذا > {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }الصافات 103


أعلمت يا زكا ؟!!! الدرس المستفاد من فداء إسماعيل هو نبراسا للمسلمين يستضيئون بضيائه ويهتدون بهديه وان يسيروا علي نهجهم فيجعلوهم قدوة لهم في جميع التصرفات والاعمال وان يكون امامهم المثل الاعلي من حياة هؤلاء الرسل الكرام عليهم جميعا افضل الصلاة والسلام فى الإستسلام التام والطاعة الكاملة لله سبحانه وتعالى وليس الغرض تضيع الحقوق والإفساد فى الأرض أو التسلية او الترفيه عن النفس وانما الغرض العظة والاعتبار والعبرة فى التسليم التام والإذعان والخضوع والإنقياد الكامل لله رب العالمين



ولذلك يكون الهدى والأضحية فى أيام النحر ليتذكر كل المسلمين فى موضع الحج وفى كل بقاع الأرض هذا الحدث بتسليم أبويهما إبراهيم وإسماعيل وجهيهما لرب العالمين





يازكا



فداء إسماعيل نتيجة طاعة من الوالد والولد وهو درس وتذكير لكل المسلمين بإسمهم المسلمين لفظا ومعنى أى الإنقياد والخضوع التام أى الإستسلام التام لما أمر به الله رب العالمين وبالإنتهاء عما نهى عنه هذا هو الإسلام .

******

فرق شاسع بلا نهاية يا زكا بين ثواب المطيع وثواب المخطىء فحكم عقلك وضميرك يا زميل !!!!

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا {1} قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا {2} مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا {3} وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا {4} مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا {5}سورة الكهف

ayatmenallah
07-26-2010, 09:29 PM
سبحان الله ....ماهذا ؟ ...أتحدث عن الفداء والخلاص مقابل الشفاعة فى الإسلام ..ولم أتحدث عن الشفاعة الكفارية والشفاعة فى الإسلام ...
أتحدث هنا عن فداء المسيح وخلاصه من الخطايا مقابل أن يأتى رسول الإسلام ليعمل نفس الشئ ولكن يوم القيامة .....


سبحان الله فعلا

من قال ان رسول الاسلام ليعمل نفس الشيء؟؟؟
هل سيفدينا الرسول هل سيحمل خطايانا هل سيصلب ؟؟؟؟!!

رجاءا اعد قراءة مشاركة استاذنا متعلم


الحمد لله رب العالمين .. وبعد ..

فهذه بعض الفروق السريعة بين الفداء النصراني والشفاعة الإسلامية ، خلاف ما ذكره حبيبنا الأندلسي في حواره .. قيدتها على عجالة ، وكتبتها على تعب وسهر .. فأسأل الله أن ينفع بها ..



فأقول وبالله التوفيق :


( 1 )

الفداء النصراني هو موت نيابي
والشفاعة الإسلامية ليست موتـًا ، لا نيابيـًا ولا غير نيابي ..

فالفداء النصراني – حسب تعريف علماء النصرانية – هو موت الفادي بدلاً عن المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يموت فيها الشافع عن أحد، لا عن المشفوع فيه ولا عن غيره ..
دعك من أن فكرة موت إنسان عن آخر مرفوضة في الإسلام بشكل قاطع ..

وقد يعرفون الفداء النصراني بأنه : تحمل الفادي للحكم الذي استحقه المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يتحمل فيها الشافع حكم أحد ولا عذابه ..


( 2 )
والفداء النصراني حصل في الحياة الدنيا بزعمهم
والشفاعة الإسلامية لا تحصل في الدنيا ، وإنما تحصل في الآخرة ..


( 3 )
والفادي - في الفداء النصراني – لا يستأذن الله هل يفدي أم لا .. ولا يحتاج إلى إذنه أو أمره ..
والشافع – في الإسلام – لا يشفع إلا بعد أن يأذن الله له ويأمره بالشفاعة ، بل لا يشفع فيمن شاء بهواه ، وإنما يُحد الله له حدًا ، كما ورد صراحة بالروايات في حق أعظم الشافعين نبينا عليه الصلاة والسلام ..

ولذلك ، كما في الروايات ، أن نبينا عليه الصلاة والسلام بعدما يتوجه للشفاعة ، لا يبتدئ بها ابتداءً ، حاشاه الله .. وإنما يسجد عند العرش ، فيحمد الله بمحامد لم يعلمها من قبل، بل الله هو الذي يلهمه إياها ، وهذا تأكيد لكون الشفاعة لله عز وجل ، ولا يملك نبينا أن يرفع رأسه من هذا السجود إلا حين يأذن الله له ، فيقول : يا محمد ، ارفع رأسك ، سل تعط ، اشفع تشفع ..


( 4 )
والفداء النصراني لم يعلمه الشيطان حتى تم الصلب ، واستلزم الحيلة والتحايل من الله على الشيطان حتى يتم ، حسب تعبيرات علماء النصرانية ..
والشفاعة الإسلامية ، لا حيلة فيها ولا تحايل ، والشيطان يعلم بها طول قرون الدنيا ، ولا يملك لها دفعـًا مع علمه هذا ..

فالفداء النصراني لم يعلم الشيطان به حتى وقع
والشفاعة الإسلامية علمها الشيطان
والفداء النصراني يُخشى عليه من علم الشيطان به قبل وقوعه
والشفاعة الإسلامية لا يُخشى عليها من علم الرجيم إذ لا يستطيع لها دفعًا بفضل الله

الفداء النصراني هنا يشير بوضوح إلى نقص في الجانب الإلهي إذ خشي أرذل وأخس مخلوقاته
الشفاعة الإسلامية هنا تشير بوضوح إلى قوة الخير وتحققه المتيقن بفضل الله



( 5 )
ويشترطون في الفداء النصراني "سفك الدم" ، لأنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة – زعموا ..
والشفاعة الإسلامية ليس فيها سفك دم الشافع ولا إصابته بأذى أصلاً ..


( 6 )
واشترطوا في الفادي أن يكون غير محدود ، أو لا نهائي كما يقولون ..
والشافع - في الإسلام – بشر محدود ولو كان من الملائكة المقربين ..

( 7 )
واشترطوا في الفادي أن يكون خلوًا من الخطية ..
والشافع – في الإسلام – لا يشترط فيه هذا الشرط ، إذ يشفع المؤمنون كما دلت الأحاديث الصحيحة، وليسوا معصومين باتفاق .. وكذا أنبياء الله يشفعون ، وهم وإن كانوا عليهم السلام لا يقرهم الله على خطأ إلا أن الخطأ قد يقع منهم اجتهادًا على الراجح من أقوال العلماء ..

( 8 )
والفادي في الفداء النصراني : واحد لا غير .. لا يجوز عندهم أن يتكثر ..
والشافع – في الإسلام – شفعاء كثيرون .. فتشفع الملائكة .. ويشفع النبيون .. ويشفع المؤمنون ..

( 9 )
واشترطوا في الفادي أن يكون إنسانـًا ..
وهذا ليس شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا ؛ إذ يشفع في النهاية بعد الأنبياء والملائكة والمؤمنين .. يشفع رب العالمين ..


( 10 )
واشترطوا في شخص الفادي أن يكون إلهـًا وإنسانـًا معـًا ..
وليس هذا شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا إذ يشفع الله وهو ليس إنسان بيقين .. وتشفع الملائكة وليسوا بشرًا بيقين ..
ويشفع النبيون والمؤمنون وليسوا آلهة بيقين ..

متأمل
07-26-2010, 09:43 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زكا [ مشاهدة المشاركة ] (http://www.hurras.org/vb/showthread.php?p=266481#post266481) سبحان الله ....ماهذا ؟ ...أتحدث عن الفداء والخلاص مقابل الشفاعة فى الإسلام ..ولم أتحدث عن الشفاعة الكفارية والشفاعة فى الإسلام ...
أتحدث هنا عن فداء المسيح وخلاصه من الخطايا مقابل أن يأتى رسول الإسلام ليعمل نفس الشئ ولكن يوم القيامة .....





اقتباس : إ قتباس من مشاركة الزميل زكا

أولاً : رسول الأسلام يشترك مع الله فى الحكم على الناس يوم القيامة ....!!



*********

التعقيب

أعتقد أن الزميل زكا لا يقرأ فعلا الردود عليه أو أنه يتعمد تجاهلها

يا زكا سبق الرد على إدعاءاتك وأوهامك وأذكرك بالرد




بعون الله تعالى سأثبت لك خطأ إدعائك



اية واحدة تدحض موضوعك كله



إقرأ معى بتدبر

قال سبحانه وتعالى فى سورة الانفطار

وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ يوم الدين * ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ* يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا ۖ وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ }

يوم الدين هو يوم القيامة نص صريح الأمر لمن والحكم لمن لله الواحد القهار يا زكا

وفى الحديث الذى رواه مسلم

يا فاطمة بنت محمد اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئا، يا صفية عمة رسول الله اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئا، يا عباس عم رسول الله اعمل فإني لا أغني عنك من الله شيئا، لا يأتيني الناس يوم القيامة بأعمالهم وتأتوني بأنسابكم، واعلموا أنه لن يدخل أحدكم الجنة بعمله، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل)



يا زكا


حتى أبو طالب وهومن أعمام رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي كان يدافع عنه وحمى الرسول من أن يناله أذى



رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي إلى عمه عند إحتضاره ه وقال له ياعم ! قل لااله إلا الله كلمة أحاج لك بها عند الله ويقصد بها الشفاعة فقال له أبو جهل وعبدا لله بن أبي أمية أترغب عن ملة عبد المطلب قل بل على ملة عبد المطلب . ومات أبوطالب مشركا فظل الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يستغفر لعمه فنز ل الوحى من عند الله سبحانه وتعالى " مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَىٰ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ) بخالقى وخالقك هل هذا ينطبق عليه لفظ الشراكة فى الحكم مع الله يوم القيامة أمر بعدم الإستغفار وتأكيد على دخول أبو طالب النار .

لأن الأمر يومئذ ليس بيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم بل كما أسلفت لك بأن الأمر يومئذ لله




وفى شأن إستغفار الحبيب صلى الله عليه وسلم للمنافقين أمثال بن سلول

قال تعالى
اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

فقال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فيما معناه لأزيدن عن السبعين مرة لعل الله يغفر له الله فنزل قوله تعالى (( سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ )) لأن الأمر لله يا زكا لا شريك له





يا زكا

قال تعالى


يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا


ودقق فى كلمة أذن وضع تحتها ما شئت من خطوط

وكذك تحت > ورضى له قولا


لماذا يا زكا


الجواب فى هذه الاية الكريمة



{قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } من سورة الزمر

طالب علم مصري
07-26-2010, 10:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأفاضل الكرماء : كما نرى الضيف " زكا " يحاول ربط موت الإله عنده عن خطايا البشر , بقصة الذبيح .
فلما رددنا عليه , قال أنا لم أضع آيات من القرآن

والآن لنرجع إلى بداية القصة فى كتابه :

لنقرأ سويا ~

Gen 22:1 وحدث بعد هذه الامور ان الله امتحن ابراهيم فقال له: «يا ابراهيم». فقال: «هئنذا».

أين الخطايا يا أيها المحترم التى تقول عنها :


أبن أبراهيم ؟ ... ألم تسأل نفسك أنه طلب كفارة عن الخطايا

أى الخطايا التى وردت فى النص ؟

أما قرأت " ان الله امتحن ابراهيم " ؟

الغرض من هذه القصة : هو امتحان الله لخليله ابراهيم .

الآن يا زكا هل ستكابر وتظل على رأيك ؟؟
---------------------

ثانيا : لا يجوز أن تستخدم هذه القصة فى توضيح الفداء والكفارة لديك .

لأن الفداء فى المسيحية هو فداء الخالق للمخلوق
أما فى قصة نبى الله إبراهيم
فالفادى كان كبشا ( مخلوقا ) , والمٌـفدَى كان ولد إبراهيم عليه السلام وهو أيضا ( مخلوق ).
هنا مخلوق يفدى مخلوقا

أما حسب عقيدتك أيها المحترم :
فالفادى هو ( الخالق ) , والمفديين هم سائر البشر ( مخلوقين).

فما وجه الشبه الذى تراه حتى تهرع لقصة الذبيح ؟؟
------------------

ثانيا أقرأ كتاب " لاهوت المسيح " للبابا شنودة

http://dc05.arabsh.com/i/01775/qyiu841jwwhn.jpg

http://dc02.arabsh.com/i/01775/8i3jex5mg09q.png

---------------

فى قصة الذبيح :
الفادى كان كبشا ( مخلوقا )

فى معتقد الضيف زكا
الفادى هو الله ( الخالق )


فى قصة الذبيح
الفدية كانت مكافأة لسيدنا إبراهيم عليه السلام وولده, لأنهما استجابا لأمر الله

فى معتقد الضيف زكا
الفدية كانت كفارة عن خطايا البشر وليست مكافأة لهم

فى قصة الذبيح
كانت الفدية ( كبشا ) مخلوقا " كفارة محدودة "

فى معتقد الضيف زكا
كانت الفدية ( إلها متجسدا ) خالقا " كفارة غير محدودة


فلا داعى أيها الضيف لتلبيس الحق بالباطل . فالأمر جليا . ولا يروج على أهل الحق .

eng.power
07-27-2010, 04:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله يا حراس العقيدة

الاستاذ الفاضل / زكا

بعد التحية ,,

عندي نصيحة لحضرتك ... ارجو منك انك تفكر فيها

ما استفادة حضرتك في معرفة الفرق بين الشفاعة والفداء ؟؟

لو كانت الاستفادة ستجعلك تعتنق الاسلام فمن راى ان تكمل كلام في هذة المناظرة على بركة الله
وان كانت الاستفادة هى بعض المعلومات التي ستعرفها عن الديانة الاسلامية فقط فمن وجهة نظري -اذا كنت تريد الحق-
تحويل المناظرة الى
هل القرآن كلام الله (خالق الكون ومرسل الرسل) حقا ؟؟؟
فمن هذة المناظرة ستزيل حيرتك تماما ... فما رأيك ؟؟





هل قرأت هذة الفكرة يا أستاذ زكا؟؟؟

الحسام
07-27-2010, 03:37 PM
(1) سبب شفاعة رسول الإسلام ...
(2) سبب شفاعة الملائكة والمؤمنين
(3) نتيجة شفاعة رسول الإسلام ونتيجة شفاعة الملائكة والمؤمنين ..


1- سبب شفاعه النبي محمد صلي الله عليه وسلم هو حبه لامته وحب الخير لها لذلك ادخر دعوته الي يوم القيامه لتكون شفاعه لامته

2-تجدها هنا ما جاء في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعا: " فوالذي نفسي بيده ما منكم من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار، يقولون: ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون. فيقال لهم: أخرجوا من عرفتم، فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا...
مقطع من حديث
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم (http://www.dorar.net/mhd/261) - المصدر: صحيح مسلم (http://www.dorar.net/book/3088&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 183
خلاصة حكم المحدث: صحيح



3- قبول الله لشفاعتهم لانه وعدهم بذلك عند اختياره لهم لكي يشفعوا

اعتقد ان الامر بسيط ولا يحتاج لتحدي

ملتقى الأحبة
07-27-2010, 04:20 PM
يَا أَبَا حَمْزَةَ هَؤُلَاءِ إِخْوَانُكَ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ جَاءُوكَ يَسْأَلُونَكَ عَنْ حَدِيثِ الشَّفَاعَةِ، فَقَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم قَال : " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ مَاجَ النَّاسُ بَعْضُهُمْ فِي بَعْضٍ، فَيَأْتُونَ آدَمَ ، فَيَقُولُونَ : اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، فَيَقُولُ : لَسْتُ لَهَا وَلَكِنْ عَلَيْكُمْ بِإِبْرَاهِيمَ فَإِنَّهُ خَلِيلُ الرَّحْمَنِ، فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيم ، فَيَقُولُ : لَسْتُ لَهَا وَلَكِنْ عَلَيْكُمْ بِمُوسَى فَإِنَّهُ كَلِيمُ اللَّهِ، فَيَأْتُونَ مُوسَى ، فَيَقُولُ : لَسْتُ لَهَا وَلَكِنْ عَلَيْكُمْ بِعِيسَى ، فَإِنَّهُ رُوحُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ فَيَأْتُونَ عِيسَى ، فَيَقُولُ : لَسْتُ لَهَا وَلَكِنْ عَلَيْكُمْ بِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم فَيَأْتُونِي، فَأَقُولُ : أَنَا لَهَا، فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فَيُؤْذَنُ لِي وَيُلْهِمُنِي مَحَامِدَ أَحْمَدُهُ بِهَا لَا تَحْضُرُنِي الْآنَ فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ الْمَحَامِدِ وَأَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا، فَيَقُولُ : يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وَسَلْ تُعْطَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيَقُولُ : انْطَلِقْ، فَأَخْرِجْ مِنْهَا مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ شَعِيرَةٍ مِنْ إِيمَانٍ، فَأَنْطَلِقُ فَأَفْعَلُ، ثُمَّ أَعُودُ فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ الْمَحَامِدِ، ثُمَّ أَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا، فَيُقَالُ : يَا مُحَمَّدُ ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وَسَلْ تُعْطَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيَقُولُ : انْطَلِقْ، فَأَخْرِجْ مِنْهَا مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ أَوْ خَرْدَلَةٍ مِنْ إِيمَانٍ، فَأَخْرِجْهُ، فَأَنْطَلِقُ فَأَفْعَلُ، ثُمَّ أَعُودُ فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ الْمَحَامِدِ، ثُمَّ أَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا، فَيَقُولُ : يَا مُحَمَّدُ ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وَسَلْ تُعْطَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيَقُولُ : انْطَلِقْ، فَأَخْرِجْ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ أَدْنَى أَدْنَى أَدْنَى مِثْقَالِ حَبَّةِ خَرْدَلٍ مِنْ إِيمَانٍ ، فَأَخْرِجْهُ مِنَ النَّارِ فَأَنْطَلِقُ فَأَفْعَلُ، فَلَمَّا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِ أَنَسٍ، قُلْتُ لِبَعْضِ أَصْحَابِنَا : لَوْ مَرَرْنَا بِالْحَسَنِ وَهُوَ مُتَوَارٍ فِي مَنْزِلِ أَبِي خَلِيفَةَ فَحَدَّثْنَاهُ بِمَا حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، فَأَتَيْنَاهُ فَسَلَّمْنَا عَلَيْهِ فَأَذِنَ لَنَا، فَقُلْنَا لَهُ : يَا أَبَا سَعِيدٍ، جِئْنَاكَ مِنْ عِنْدِ أَخِيكَ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، فَلَمْ نَرَ مِثْلَ مَا حَدَّثَنَا فِي الشَّفَاعَةِ، فَقَالَ : هِيهْ، فَحَدَّثْنَاهُ بِالْحَدِيثِ، فَانْتَهَى إِلَى هَذَا الْمَوْضِعِ، فَقَالَ : هِيهْ، فَقُلْنَا : لَمْ يَزِدْ لَنَا عَلَى هَذَا، فَقَالَ : لَقَدْ حَدَّثَنِي وَهُوَ جَمِيعٌ مُنْذُ عِشْرِينَ سَنَةً، فَلَا أَدْرِي أَنَسِيَ أَمْ كَرِهَ أَنْ تَتَّكِلُوا، قُلْنَا : يَا أَبَا سَعِيدٍ ، فَحَدِّثْنَا فَضَحِكَ، وَقَالَ : خُلِقَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا مَا ذَكَرْتُهُ إِلَّا وَأَنَا أُرِيدُ أَنْ أُحَدِّثَكُمْ حَدَّثَنِ كَمَا حَدَّثَكُمْ بِهِ، قَالَ : ثُمَّ أَعُودُ الرَّابِعَةَ، فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ الْمَحَامِدِ، ثُمَّ أَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا، فَيُقَالُ : يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ، وَسَلْ تُعْطَهْ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ، ائْذَنْ لِي فِيمَنْ قَالَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، فَيَقُولُ : وَعِزَّتِي وَجَلَالِي وَكِبْرِيَائِي وَعَظَمَتِي، لَأُخْرِجَنَّ مِنْهَا مَنْ قَالَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ "

متأمل
07-27-2010, 04:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


إلى المحترم زكا

أرجو قراءة هذه الايات بتمعن فوالله فيها الإجابة على كل ما طرحته أنت من أسئلة بخصوص الشفاعة


: ﴿مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِه﴾


. ويقول سبحانه وتعالى في الآية (3) من سورة يونس:


﴿مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِه﴾.


والرضا ثانيا يازكا

رضا الله عن الشافع، لقوله تعالى: (إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى) النجم/26.
كما بَيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن اللعانين لا يكونون شفعاء يوم القيامة كما روى مسلم في صحيحه ( 4703 ) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَة "ِ.



ويقول سبحانه وتعالى في الآية (109) من سورة طه:

﴿يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا﴾.




ويقول سبحانه وتعالى فى الآية (23) من سورة سبأ:


﴿ وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَه ﴾.



ويقول سبحانه وتعالى فى الآية (86) من سورة الزخرف، :


﴿ وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقّ‏ِ وَهُمْ يَعْلَمُون﴾.




ويقول سبحانه وتعالى في الآية (28) من سورة الأنبياء :


﴿وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى﴾.

رضا الله عن المشفوع له، لقول تعالى: (ولا يشفعون إلا لمن ارتضى) الأنبياء/ 28 . وهذا يستلزم أن يكون المشفوع له من أهل التوحيد لأن الله لا يرضى عن المشركين. وفي صحيح البخاري ( 97 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَقَدْ ظَنَنْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَنْ لا يَسْأَلُنِي عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ أَحَدٌ أَوَّلُ مِنْكَ لِمَا رَأَيْتُ مِنْ حِرْصِكَ عَلَى الْحَدِيثِ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِه "ِ




ويقول سبحانه وتعالى في الآية (26) من سورة النجم:

﴿وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاء وَيَرْضَى﴾



وفى سورة الشعراء ورد على لسان المشركين بما فيهم من جعلوا لله ولدا ﴿فَمَا لَنَا مِن شَافِعِين﴾.


وفي سورة المدثر من الآية (40) حتى الآية (48)، حيث يسأل المجرمون عن سبب دخولهم النار، أمثال ترك الصلاة1وعدم إطعام المساكين، وتكذيب يوم الجزاء، ثم يقول سبحانه وتعالى بعد ذلك ﴿فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِين﴾.


*****

إقرأ يا زكا بتمعن بعقلك وقلبك وبما يقبله العقل والقلب والعدل والضمير .

إعلم يا زكا

بأننا لا نحرص على هداك بل نقدم لك الحق والحق دائما واضح وجلى الحق أبلج والباطل لجلج

فمن إهتدى فإنما يهتدى لنفسه لا لغيره والله غنى عن العالمين فالمؤمن لن يزيد فى ملك الله شيئا والمشرك لن ينقص من ملك الله شيئا .


أسأل الله الكريم لى ولك الهداية إلى صراطه المستقيم

ملتقى الأحبة
07-27-2010, 04:25 PM
ما أبعد الشفاعة عن الفداء

فالشفاعة مثل التي تكون في الدنيا بيننا

هي التوسط للغير في جلب المنفعة أو دفع المضرة

أما فداؤكم المزعوم فهو موت فرد في سبيل رفع الخطايا عن المذنبين وهذا ظلم بائن والله

ربنا يهديك وأمثالك

متأمل
07-27-2010, 04:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


يا أستاذ زكا



الشفاعة هي التوسط للغير في جلب المنفعة أو دفع المضرة.


وهي قسمان :
القسم الأول : الشفاعة التي تكون في الآخرة ـ يوم القيامة ـ .
القسم الثاني : الشفاعة التي تكون في أمور الدنيا .




فأما الشفاعة التي تكون في الآخرة فهي نوعان : الخاصة بموضوعنا

النوع الأول: الشفاعة الخاصة، وهي التي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم خاصة لا يشاركه فيها غيره من الخلق وهي أقسام :

أولها: الشفاعة العظمى ـ وهي من المقام المحمود الذي وعده الله إياه ، في قوله تعالى: " وَمِنْ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا(79) " سورة الإسراء . وحقيقة هذه الشفاعة هي أن يشفع لجميع الخلق حين يؤخر الله الحساب فيطول بهم الانتظار في أرض المحشر يوم القيامة فيبلغ بهم من الغم والكرب ما لا يطيقون ، فيقولون: من يشفع لنا إلى ربنا حتى يفصل بين العباد، يتمنون التحول من هذا المكان ، فيأتي الناس إلى الأنبياء فيقول كل واحد منهم : لست لها، حتى إذا أتوا إلى نبينا صلى الله عليه وسلم فيقول: "أنا لها، أنا لها". فيشفع لهم في فصل القضاء ، فهذه الشفاعة العظمى، وهي من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم.
والأحاديث الدالة على هذه الشفاعة كثيرة في الصحيحين وغيرهما و منها ما رواه البخاري في صحيحه ( 1748 ) عن ابن عمر رضي الله عنهما: "إن الناس يصيرون يوم القيامة جُثاً، كل أمة تتبع نبيها، يقولون: يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود".
ثانيها : الشفاعة لأهل الجنة لدخول الجنة:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( آتي باب الجنة يوم القيامة فأستفتح فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك " رواه مسلم (333 ) .
وفي رواية له( 332 )" أنا أول شفيع في الجنة ".
ثالثهما: شفاعته صلى الله عليه وسلم في دخول أناس من لا حساب عليهم من أمته الجنة :
وهذا النوع ذكره بعض العلماء واستدل له بحديث أبي هريرة الطويل في الشفاعة وفيه : "ثُمَّ يُقَالُ يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ فَيُقَالُ يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لا حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنْ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْأَبْوَابِ " رواه البخاري ( 4343 ) ومسلم ( 287 ) .




النوع الثاني: الشفاعة العامة، وهي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم ويشاركه فيها من شاء الله من الملائكة والنبيين والصالحين وهي كالتالى :

أولاها: الشفاعة لأناس قد دخلوا النار في أن يخرجوا منها . والأدلة على هذا القسم كثيرة جدا منها :
ما جاء في صحيح مسلم( 269 ) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعا: " فوالذي نفسي بيده ما منكم من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار، يقولون: ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون. فيقال لهم: أخرجوا من عرفتم، فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا... فيقول الله عز وجل: شفعت الملائكة وشفع النبيون وشفع المؤمنون ولم يبق إلا أرحم الراحمين، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوما لم يعملوا خيرا قط" .

ثانيها: الشفاعة لأناس من أهل الإيمان قد استحقوا الجنة أن يزدادوا رفعة ودرجات في الجنة ،ومثال ذلك ما رواه مسلم رحمه الله (1528) عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعــا لأبي سلمة فقال: " اللّهمّ اغفر لأبي سلمة وارفع درجته في المهديّين، واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره، ونوّر له فيه"".



شروط هذه الشفاعة :
دلت الأدلة على أن الشفاعة في الآخرة لا تقع إلا بشروط هي :
1) رضا الله عن المشفوع له، لقول تعالى: (ولا يشفعون إلا لمن ارتضى) الأنبياء/ 28 . وهذا يستلزم أن يكون المشفوع له من أهل التوحيد لأن الله لا يرضى عن المشركين. وفي صحيح البخاري ( 97 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَقَدْ ظَنَنْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَنْ لا يَسْأَلُنِي عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ أَحَدٌ أَوَّلُ مِنْكَ لِمَا رَأَيْتُ مِنْ حِرْصِكَ عَلَى الْحَدِيثِ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِه "ِ

2) إذن الله للشافع أن يشفع لقوله تعالى : ( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ) البقرة/255 .
3) رضا الله عن الشافع، لقوله تعالى: (إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى) النجم/26.
كما بَيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن اللعانين لا يكونون شفعاء يوم القيامة كما روى مسلم في صحيحه ( 4703 ) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَة "ِ.



القسم الثاني: الشفاعة المتعلقة بالدنيا ، وهي على نوعين:
الأول:ما يكون في مقدور العبد واستطاعته القيام به ؛ فهذه جائزة بشرطين :
1) أن تكون في شيء مباح، فلا تصح الشفاعة في شيء يترتب عليه ضياع حقوق الخلق أو ظلمهم ، كما لا تصح الشفاعة في تحصيل أمر محرم. كمن يشفع لأناس قد وجب عليهم الحد أن لا يقام عليهم، قال تعالى: ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) المائده/2 .
وفي الحديث عن عائشة رضي الله عنها " أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ فَقَالُوا مَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلا أُسَامَةُ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا " رواه البخاري ( 3261 ) ومسلم ( 3196).
وفي صحيح البخاري (5568) ومسلم (4761 ) عَنْ أَبِي مُوسَى رضي الله عنه قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَتَاهُ طَالِبُ حَاجَةٍ أَقْبَلَ عَلَى جُلَسَائِهِ فَقَالَ" اشْفَعُوا فَلْتُؤْجَرُوا وَلْيَقْضِ اللَّهُ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ مَا أَحَب "َّ.

2) أن لا يعتمد بقلبه في تحقيق المطلوب ودفع المكروه إلا على الله وحده ،وأن يعلم أن هذا الشافع لا يعدو كونه سببا أَذِنَ الله به، وأن النفع والضر بيد الله وحده ، وهذا المعنى واضح جدا في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

******

زكا
07-27-2010, 05:41 PM
الأخ / حسام ...
- سبب شفاعه النبي محمد صلي الله عليه وسلم هو حبه لامته وحب الخير لها لذلك ادخر دعوته الي يوم القيامه لتكون شفاعه لامته
شكراً ....متعادلان .... لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لا يهلك من يؤمن به بل تكون له حياة أبدية – يوحنا 16:3


-تجدها هنا ما جاء في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعا: " فوالذي نفسي بيده ما منكم من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار، يقولون: ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون. فيقال لهم: أخرجوا من عرفتم، فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا...
ده أية ده ؟؟ صلاة وصيام وحج ( يعود كيوم ولدته أمه ) ..ومع ذلك فى النار ؟؟؟؟؟!!!!!!!! هى دى النتيجة اللى بسأل عنها ؟؟!!!

3- قبول الله لشفاعتهم لانه وعدهم بذلك عند اختياره لهم لكي يشفعوا اعتقد ان الامر بسيط ولا يحتاج لتحدي
هل هذه نتيجة أم تبرير ؟؟؟ ....وعدهم ؟؟؟ متى وعدهم وما هو الدليل على هذا الوعد ...ولماذا وعدهم هم خصيصاً دون الباقيين ...ومع ذلك النتيجة أية ؟؟؟ خروج من النار ؟؟؟ !!!
الأخت الفاضلة / ملتقى الأحبة ...

انْطَلِقْ، فَأَخْرِجْ مِنْهَا مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ شَعِيرَةٍ مِنْ إِيمَانٍ، فَأَنْطَلِقُ فَأَفْعَلُ، ثُمَّ أَعُودُ فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ الْمَحَامِدِ، ثُمَّ أَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا، فَيُقَالُ : يَا مُحَمَّدُ ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وَسَلْ تُعْطَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي، فَيَقُولُ : انْطَلِقْ، فَأَخْرِجْ مِنْهَا مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ أَوْ خَرْدَلَةٍ مِنْ إِيمَانٍ، فَأَخْرِجْهُ
يعنى أية مثقال شعيرة من إيمان ؟؟؟ ...هو مؤمن والا مش مؤمن ...وأية مثقال ذرة وخردلة ..أقيسها أزاى دى ؟؟ ..إما أيمان وإما كفر هذا ما أعرفه أما حكاية الوزن دى ما تركبش أبداً ...وشكراً على مجهودك ..
الأخ الكريم / قارئ ومستمع ...كلامك جميل أقتبست منه خلاصة القول هنا ...

أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِه "ِ
مفهومة ...بس الراجل مؤمن بلا اله الا الله ...من قلبه ونفسه وكل شئ ...لماذا أحتاج الى شفاعة نبيك ؟؟؟؟؟ ...وطالما هو مؤمن وعلى الجنة على طول ... ح يستنى أية ؟؟

النوع الثاني: الشفاعة العامة، وهي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم ويشاركه فيها من شاء الله من الملائكة والنبيين والصالحين وهي كالتالى :
أولاها: الشفاعة لأناس قد دخلوا النار في أن يخرجوا منها . والأدلة على هذا القسم كثيرة جدا منها :
جميل ..الشفاعة العامة بقى سببها أية ؟؟؟ لماذا ؟؟؟؟؟؟ ولماذا يشترك معه ملائكة ونبيين ؟؟ ...ثم أين النبيين هنا اذا كان الحديث الآخر ينفى عنهم الشفاعة ويثبت هروبهم منها ؟؟؟؟!!!!

أما فداؤكم المزعوم فهو موت فرد في سبيل رفع الخطايا عن المذنبين وهذا ظلم بائن والله
من تحدث هنا عن موت (فرد) المسيح ليس فرد ..وقرآنك ينفى قصة صلبه ولا يقرها ..فمن المقصود بموت فرد هنا ؟؟؟ وما هى العلاقة بين السبب والنتيجة التى أطلبها ؟؟؟؟؟ ...واسعى خلفها ؟؟؟
مرورى هنا حرصاً على ألا يعتقد أحد أننى أهمله وشكرى على متابعتكم وحرصكم على الإفادة شكراً وسأعود لحضراتكم مرة أخرى بعد أن يرد الأخ / الحبيب الأندلسى ....فمازال التحدى قائماص الا أن يرى هو خلاف ذلك ...

ملتقى الأحبة
07-27-2010, 06:20 PM
يعنى أية مثقال شعيرة من إيمان ؟؟؟ ...هو مؤمن والا مش مؤمن ...وأية مثقال ذرة وخردلة ..أقيسها أزاى دى ؟؟ ..إما أيمان وإما كفر هذا ما أعرفه أما حكاية الوزن دى ما تركبش أبداً

ممكن هذا الموضوع لا يركب عندك أنت أما عن الله تعالى فلا

فإن الله لا يظلم مثقال حبة , يعني لو عملت خير ولو حقيرا فستجازى عنه ولا شك

والإيمان عندنا يزيد وينقص وليس جملة واحدة إذا ذهب بعضه ذهب كله .. لا

إنما المعنى كالأتي :

أن الناس يتفاوتون في الإيمان، فمنهم من يكون الإيمان في قلبه راسخا قويا ثابتا كالجبال لا يتزعزع، ومنهم من يكون الإيمان في قلبه دون ذلك، ومنهم من لا يكون في قلبه من الإيمان إلا كحبة خردل، ومع ذلك فإن الله تعالى لا يضيعها، قال تعالى في قصة لقمان http://ibn-jebreen.com/images/b2.gif يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ (http://quran.al-islam.com/Display/Display.asp?l=arb&nType=1&nSora=31%20&nAya=16)http://ibn-jebreen.com/images/b1.gif يعني لو كان حبة خردل وقال تعالى: http://ibn-jebreen.com/images/b2.gif وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (http://quran.al-islam.com/Display/Display.asp?l=arb&nType=1&nSora=21%20&nAya=47)http://ibn-jebreen.com/images/b1.gif يعني لتوزن بها الأعمال يوم القيامة http://ibn-jebreen.com/images/b2.gif وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (http://quran.al-islam.com/Display/Display.asp?l=arb&nType=1&nSora=21%20&nAya=47)http://ibn-jebreen.com/images/b1.gif فدل على أن هناك من إيمانه ضعيف كحبة خردل.

فنفهم من الذي سبق أن افيمان ممكن أن يكون في قلب العبد كالحبة كالنقطة لا تكاد ترى في قلب العبد ولكن الله سيجازيه عليه,

والله تعالى أعلم ,

ملتقى الأحبة
07-27-2010, 06:30 PM
ده أية ده ؟؟ صلاة وصيام وحج ( يعود كيوم ولدته أمه ) ..ومع ذلك فى النار ؟؟؟؟؟!!!!!!!! هى دى النتيجة اللى بسأل عنها ؟؟!!!

أولا ليس كل من يحج يرجع كيوم ولدته أمه , وإنما شرطه الرسول صلى الله عليه وسلم بالمبرور أي الحج المقبول عند الله هذا أولا

ثم حتى وإن كان مقبولا ومحيت عنه خطيئاته السابقة فهو قد عاش وارتكب ما يحاسب عليه بالنار في الآخرة فلا تعارض ألبتة بين أنه عمل حسنات وصام وصلى وحج وبين أن يحاسب على ذنوب

فالحساب يكون على حسب الأعمال , ثم إن هذه الأعمال الصالحة نجحته بالفعل من الخلود في النار مثل المشرك الذي لم يفعل خيرا قط

والكفار والمنافقون سيسخرون بالفعل من الذين كانوا يصلون ويحجون -كما سخرت أنت الآن منهم- ويقولوا لهم أرهقتم أنفسكم بالعبادات ثم تساويتم بنا

فيخرجهم الله بفضله ورحمته من النار , فعندئذ " وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً"

والحمد لله على نعمة التوحيد

وبالله التوفيق

المدافع عن الاسلام
07-27-2010, 06:41 PM
الأخ / حسام ...
- سبب شفاعه النبي محمد صلي الله عليه وسلم هو حبه لامته وحب الخير لها لذلك ادخر دعوته الي يوم القيامه لتكون شفاعه لامته
شكراً ....متعادلان .... لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لا يهلك من يؤمن به بل تكون له حياة أبدية – يوحنا 16:3



لا يا أستاذ لسنا متعادلين فالأول كما قلنا هو أن النبي صلى الله عليه وسلم له دعاء مستجاب ككل الأنبياء
ولكنه آثر لحبه لأمته ألا يدعو هذا الدعاء فى الحياة وإنما أدخره للآخره ليشفع به لأمته
أما الفداء فكما ذكرت هو بذل الإبن فهو تضحية الإله بإبنه فليس هناك وجه للمقارنة
قد يكون الشيء الوحيد المشترك بينهما هو الحب ولكنه ليس كافياً لتحقيق التعادل
بل إن المعنى أبعد ما يكون فهذا دعاء مستجاب أما هذا فهو تضحية من الأب بإبنه من أجل مجرد أكل آدم للتفاحة





ده أية ده ؟؟ صلاة وصيام وحج ( يعود كيوم ولدته أمه ) ..ومع ذلك فى النار ؟؟؟؟؟!!!!!!!! هى دى النتيجة اللى بسأل عنها ؟؟!!!هل هذه نتيجة أم تبرير ؟؟؟ ....وعدهم ؟؟؟ متى وعدهم وما هو الدليل على هذا الوعد ...ولماذا وعدهم هم خصيصاً دون الباقيين ...ومع ذلك النتيجة أية ؟؟؟ خروج من النار ؟؟

نعم هم صاموا وحجوا وصلوا
وبالرغم من ذلك إلا أن سيئاتهم كثيرة
ومن أجل أن سيئاتهم أكثر من حسناتهم أدخلوا النار
برغم كونهم يصلون ويحجون ويصومون .......... إلا أن سيئاتهم غطت على حسناتهم
و أنت تعرف بالتأكيد أن فى يوم القيامة يوزن عمل ابن أدم


إقرأ معى هذه الآيات :فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1888&idto=1888&bk_no=49&ID=1959#docu) ( 19 ) إني ظننت أني ملاق حسابيه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1888&idto=1888&bk_no=49&ID=1959#docu) ( 20 ) فهو في عيشة راضية (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1888&idto=1888&bk_no=49&ID=1959#docu) ( 21 ) في جنة عالية (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1888&idto=1888&bk_no=49&ID=1959#docu) ( 22 ) قطوفها دانية (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1888&idto=1888&bk_no=49&ID=1959#docu) ( 23 ) كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1888&idto=1888&bk_no=49&ID=1959#docu) ( 24 ) ( وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول يا ليتني لم أوت كتابيه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 25 ) ولم أدر ما حسابيه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 26 ) يا ليتها كانت القاضية (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 27 ) ما أغنى عني ماليه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 28 ) هلك عني سلطانيه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 29 ) خذوه فغلوه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 30 ) ثم الجحيم صلوه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 31 ) ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 32 ) إنه كان لا يؤمن بالله العظيم (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 33 ) ولا يحض على طعام المسكين (http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=1956&idfrom=1886&idto=1891&bookid=49&startno=3#docu) ( 34 )

بعد أن يوزن عليهم عملهم ويدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يأتى دور الشفاعة
فيشفع صاحب المقام المحمود لكل من دخل النار من أمته
فإذا رضى الرحمن يخرج من النار كل من قال لا إله إلا الله
فالنبرر عندنا ليس مجاناً وإنما بالأعمال
فليس كل من قال لا إله إلا الله يدخل الجنة مباشرة
فهناك من قالها نفاق
وهناك من صلى نفاق وهناك من صام نفاق وهناك من ينفق ماله رئاء الناس
فكما قال رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) :إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرء ما نوى
ومع ذلك فهناك من قالها حقاً ولكن أعماله السيئة طغت على أعماله الحسنة

من ذلك من قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم : يأتون يوم القيامة بصيام وصلاة وزكاة إللا أنه يأتى وقد شتم هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته حتى إذا فنيت حسناته يطرح عليه من سيئاتهم ثم يطرح فى النار
وأيضا قول المصطفى عليه الصلاة والسلام عن أناس يأتون بحسنات مثل جبال تهامة فيجعله الله هباء منثوراً لأنهم إذا خلوا بمحارم الله إنتهكوها

فكل هؤلاء قالوا لا إله إلا الله وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة
ولكنهم لم يدخلوا الجنة
إقرأ معى هذا الآية :" قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا (105)"

الحسام
07-27-2010, 07:13 PM
العزيز زكا
قلت لنا
سبب شفاعه النبي محمد صلي الله عليه وسلم هو حبه لامته وحب الخير لها لذلك ادخر دعوته الي يوم القيامه لتكون شفاعه لامته
شكراً ....متعادلان ....لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لا يهلك من يؤمن به بل تكون له حياة أبدية – يوحنا 16:3

اسئلك كيف يكونا متعادلان
دافع شفاعه سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم
هو حبه لامته ولكنه نبي مخلوق وليس خالق
اما في الفداء
الذي يحب هو الخالق الله
اذن الدافع لدي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم هو الحب كذلك لدي الله الخالق في الفداء هو الحب
ولكن يبقي الفروق الاساسيه بل والجوهريه هي بين
1- سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم المخلوق
والله الخالق
2-الطريقه التي سيقوم بها سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بشفاعته وهي السجود ثم الدعاء الله
الطريقه التي قام بها الله للفداءوهي الموت علي الصليب ثم دخول الجحيم وقهر الشيطان
3- سبب الشفاعه
وسبب الفداء
4- المسفيدين من الشفاعه
والمستفيدين من الفداء

فهل من اجل التفاق الشفاعه والفداء في الدافع لدي من يقوم بهما نحكم عليهم بالتساوي ونترك ما يختلفون فيه

قلت لنا
ده أية ده ؟؟ صلاة وصيام وحج ( يعود كيوم ولدته أمه ) ..ومع ذلك فى النار ؟؟؟؟؟!!!!!!!! هى دى النتيجة اللى بسأل عنها ؟؟!!!

الصلاه والصيام والحج بل والجهاد وقيام الليل والصدقه وووووووووو
كل هذا بعد ان يقوم بها العبد قد يدخل النار
السوال الان لما يدخل النار بعد كل هذه الاعمال الصالحه؟

لعده اسباب اذكر بعض منها
1- العبد قام بعمل هذه الاعمال من اجل الناس وليس من اجل الله
2- ظلم الناس يذهب العمل ولعلك تجد هذا في حديث المفلس
3- قيامه بسيئات تفوق حسناته فترجح كفه السيئات عن الحسنات فيدخل النار
وقلت لنا
هل هذه نتيجة أم تبرير ؟؟؟ ....وعدهم ؟؟؟ متى وعدهم وما هو الدليل على هذا الوعد ...ولماذا وعدهم هم خصيصاً دون الباقيين ...ومع ذلك النتيجة أية ؟؟؟ خروج من النار ؟؟؟ !!!

انت قلت لنا نتيجه واحد لنوع واحد من الشفاعه
وتركت بقيه انواع الشفاعه ونتائجها
اذكر لك بعض منها
1-فهناك شفاعه نتيجتها ان يبدء الله حساب الناس يوم القيامه
2-وهناك شفاعه نتيجتها رفعه في الدرجات في الجنه
3-وهناك اخري نتيجتها تخفيف العذاب في النار (شفاعه سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم لعمه ابي طالب)
فلما تركت كل هذه النتائج وذكرت واحد فقط منها ؟

متأمل
07-27-2010, 07:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم





إقتباس من رد الاستاذ زكا

الأخ الكريم / قارئ ومستمع ...كلامك جميل أقتبست منه خلاصة القول هنا ...

اقتباس : أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِه "ِ

******

مفهومة ...بس الراجل مؤمن بلا اله الا الله ...من قلبه ونفسه وكل شئ ...لماذا أحتاج الى شفاعة نبيك ؟؟؟؟؟ ...وطالما هو مؤمن وعلى الجنة على طول ... ح يستنى أية ؟؟





يا أستاذ زكا أكرر رجاء أن تقرأ الردود جيدا وبتمعن ففيها الرد على إستفساراتك .


على كل سأجيبك يا زميل

ألم تقرأ فى مشاركتى السابقة

ثانيها: الشفاعة لأناس من أهل الإيمان قد استحقوا الجنة أن يزدادوا رفعة ودرجات في الجنة ،ومثال ذلك ما رواه مسلم رحمه الله (1528) عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعــا لأبي سلمة فقال: " اللّهمّ اغفر لأبي سلمة وارفع درجته في المهديّين، واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره، ونوّر له فيه"".
كان ذلك هو الرد على سؤالك يا زكا

فأبو سلمة من أهل الإيمان والتوحيد بل ومن المهديين ممن شهدوا بالله سبحانه وتعالى بالوحدانية ولرسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم بالرسالة والنبوة . شفع فيه لتزداد درجته . وهكذا يا زكا ثواب المطيع






مثال يا زكا ولله المثل الأعلى


قارىء ومستمع يعمل فى شركة زكا ويوجد معه أيضا مشرف مخلص على شركة زكا يبلغهم أوامر زكا ويحظى هذا المشرف بحب وتقدير زكا لأن زكا هو من تعهد بتربية هذا المشرف وعلمه فأحسن تعليمه وأدبه فأحسن تأديبه .

كان قارىءومستمع مطيع وينفذ تعليمات زكا ولا يخالفها رأى زكا من خلال الدوائر التلفزيونية التى يتابع منها سير العمل فى شركته حرص قارىء ومستمع على تنفيذ تعليماته بدقة فأثابه على ذلك وكافئه بزيادة كما قام المشرف أيضا بالثناء على قارىء ومستمع وطلب له زيادة أخرى مع أنه قد أخذ حقه وزيادة . ونظرا لأن زكا جعل للمشرف مكانة ومقاما لإخلاصه فى تبليغ إرشاداته وأوامره ونواهيه ولخلق المشرف العظيم لبى طلب المشرف فأكرم قارىء زيادة وزيادة .

ثواب المطيع يا زكا وتشجيعا على الطاعة يا زكا والحسنة بعشرة أمثالها والله يضاعف لمن يشاء يا زكا ولا ينقص ذلك من ملك الله شيئا يا زكا .



أعلمت الان يا زكا ثواب المطيع زيادة وزيادة

إقرأ يا زكا بتمعن وتدبر

قال سبحانه وتعالى



لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ سورة يونس آية 26


قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم

: " إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ وَأَهْلُ النَّارِ النَّارَ ، نَادَى مُنَادٍ : يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ إِنَّ لَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مَوْعِدًا يُرِيدُ أَنْ يُنْجِزَكُمُوهُ ، فَيَقُولُونَ : مَا هُوَ ، أَلَمْ يُثَقِّلْ مَوَازِينَنَا ، وَيُبَيِّضْ وُجُوهَنَا ، وَيُدْخِلَنَا الْجَنَّةَ ، وَيُجِرْنَا مِنَ النَّارِ ؟ فَيُكْشَفُ الْحِجَابُ فَيَنْظُرُونَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَمَا شَيْءٌ أُعْطُوهُ أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَهِيَ الزِّيَادَةُ .



******

أبو عبد الرحمن النوبى
07-27-2010, 07:21 PM
جميل ..الشفاعة العامة بقى سببها أية ؟؟؟ لماذا ؟؟؟؟؟؟ ولماذا يشترك معه ملائكة ونبيين ؟؟ ...ثم أين النبيين هنا اذا كان الحديث الآخر ينفى عنهم الشفاعة ويثبت هروبهم منها ؟؟؟؟!!!!

هذا يدل على أنك لم تقرأ شيئئا فى الشفاعة أو قرأت ولم ترد أن تفهم أو الثالثة

متأمل
07-27-2010, 08:14 PM
إقتباس من رد الزميل زكا

اقتباس :
النوع الثاني: الشفاعة العامة، وهي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم ويشاركه فيها من شاء الله من الملائكة والنبيين والصالحين وهي كالتالى :
أولاها: الشفاعة لأناس قد دخلوا النار في أن يخرجوا منها . والأدلة على هذا القسم كثيرة جدا منها :

******


جميل ..الشفاعة العامة بقى سببها أية ؟؟؟ لماذا ؟؟؟؟؟؟ ولماذا يشترك معه ملائكة ونبيين ؟؟ ...ثم أين النبيين هنا اذا كان الحديث الآخر ينفى عنهم الشفاعة ويثبت هروبهم منها ؟؟؟؟!!!!




شفاعة عامة يا زكا

معنى العموم أن الله سبحانه وتعالى يأذن لمن شاء من عباده الصالحين أن يشفعوا لمن أذن الله لهم بالشفاعة فيهم، وهذه الشفاعة ثابتة للنبي صلى الله عليه وسلم ولغيره من النبيين، والصديقين، والشهداء، والصالحين، وهي أن يشفع في أهل النار من عصاة المؤمنين أن يخرجوا من النار.



يا زكا شفاعة عامة أى يسمح فيها للمؤمنين وللنبيين أوليس النبيين مؤمنين يا زكا شفاعة عامة وليست خاصة كشفاعة الحبيب صلى الله عليه وسلم

أما الملائكة يا زكا إن الملائكة يحفظون الإنسان، ويأتونه بالوحي، ويحفظون أعماله، فقد وكلهم الله بحفظ أعمال الإنسان، كما قال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifوَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الانفطار:10]، فالحافظون هم الملائكة، وقال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifكِرَامًا كَاتِبِينَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الانفطار:11]، فهم يتصفون بصفتين: كرماء أي: أخيار، وكاتبين، وقال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifيَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الانفطار:12]. وقد وكل الله على كل إنسان ملكين حاضرين لا يفارقانه، يأتيانه ويحصيان عليه أعماله وأقواله، قال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifوَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[ق:16-18]، قوله: (رقيب عتيد) يعني: مراقب معد حاضر، لا يفارق الإنسان، يعلم حاله لكثرة ملازمته وحضوره، ويعلم كل ما يؤثر ويصدر عن الإنسان من أقوال وأفعال،

قال سبحانه وتعالى

http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifهُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًاhttp://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الأحزاب:43]. فالله يذكر العبد في الملأ الأعلى، وإن الملائكة تدعو للعبد الصالح وتشفع فيه لينال الزيادة

ومن الأعمال التي تصلي فيها الملائكة على صاحبها،وتشفع فيه فمن ذلك: معلم الناس الخير الذي يعلمه، فمن الجوائز التي ينالها أن تصلي ملائكة السماء عليه، كما في الحديث الذي رواه

قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله وملائكته حتى النملة في جحرها وحتى الحوت في البحر ليصلون على معلم الناس الخير). ثواب الطاعة والعمل الصالح وأعمال الخير يا زكا

ومن ذلك صلاة الملائكة على الذين يصلون على النبي صلى الله عليه وسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث: (ما من عبد يصلي علي إلا صلت عليه الملائكة ما دام يصلي علي فليقل العبد من ذلك أو ليكثر). كذلك صلاة الملائكة على الذي يعود المريض، ففي صحيح ابن حبان عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما من امرئ مسلم يعود مسلماً إلا ابتعث الله سبعين ألف ملك يصلون عليه في أي ساعات النهار كان حتى يمسي، وأي ساعات الليل كان حتى يصبح)،

وهذا أجر عظيم وثواب كثير للمطيعين يا زكا


القرآن شفيع لمن إتبعه وأحل حلاله وحرم حرامه:للحديث " اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة
شفيعا لأصحابه "
- رواه مسلم -


والشهيد شفيع .. للحديث : " يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته "
- رواه أبو داود -


و الأنبياء والعلماء .. للحديث : " يشفع يوم القيامة ثلاثة :
الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء "
- رواه ابن ماجه والبيهقي والبزار -
- رواه الترمذي وأحمد -


و الأبناء لآبائهم .. للحديث : " إن رجلا كان يأتي رسول الله
صلى الله عليه وسلم ومعه ابن له ففقده النبي صلى الله عليه وسلم
فقال : ما فعل ابن فلان ، قالوا : يا رسول الله مات ، فقال النبي
صلى الله عليه وسلم لأبيه : أما تحب أن لا تأتي بابا من أبواب الجنة
إلا وجدته ينتظرك فقال رجل : يا رسول الله أله خاصة ، أو لكلنا ؟
قال : بل لكلكم "
- رواه أحمد -
أو بسبب دعائهم .. للحديث : " إن الله عز وجل ليرفع الدرجة
للعبد الصالح في الجنة فيقول : يا رب أنى لي هذه ، فيقال :
باستغفار ولدك لك "
- رواه أحمد -


و الصيام شفيع .. للحديث : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة
يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه
ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان "
- رواه أحمد بسند صحيح -


وأكرر لك يا زكا

أن الشفاعة لا تبطل قوانين العمل والجزاء فليس في الأمر ما يدعو
إلى الغرور أو التهاون في ترك ما كلف الله به عباده ، فالأصل والقاعدة
هي قانون الجزاء قال تعالى :
}فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره *ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره }
وقال تعالى : }وأن ليس للإنسان إلا ما سعى *وأن سعيه سوف يرى
ثم يجزاه الجزاء الأوفى


وأن للشفاعـــة شروط:
أ‌- أنها مقيدة بالإذن من الله سبحانه قال تعالى :
{ من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه {
ب- وأن تكون لمن رضي الله أن يشفع له قال تعالى :
}ولا يشفعون إلا لمن ارتضى { ولا يرتضي الله الشفاعة إلا لمن
يستحقون عفوه سبحانه على مقتضى عدله عز وجل ..
ج- والشفاعة لا تكون إلا لأهل التوحيد ، فمن كان من أهل الشرك بالله الذين جعلوا لله ولدا فهو محروم ومن كان ولاؤه
لغير الله ورسوله والمؤمنين فهو محروم .

الحسام
07-27-2010, 08:30 PM
السوال الان الذي يجب ان يسال ماذا استفدت بعد كل هذه الايام في هذا الموضوع؟
انا عن نفسي استفدت فماذا عنك
وهل تم الاجابه علي جزء من الاسئله التي كنت دونتها منذ سنوات ام لم تتم الاجابه علي اي منها؟

ملتقى الأحبة
07-27-2010, 08:41 PM
رجاء لجميع الإخوة المشاركين هنا في التعليقات

ألا يتم الرد على أسئلة المحاور زكا قبل رد أخونا الكريم الأندلسي

فالتعليقات هنا ما هي إلا تعليقات على كلام المحاور زكا العام وليس عن أسئلته الموجهة رأسا إلى أخونا المحاور الأندلسي

فهذا نص تنبيه لأخوكم الأندلسي


ــ وبالمناسبة أدعو جميع الإخوة بالإلتزام بسير الحوار ــ وعدم استباق الأحداث ــ فرجاء عدم التعليق على نقاط لم تطرح بعد هنا في الحوار القائم .. وجزاكم الله خيراًوبالله التوفيق

prayer_06
07-27-2010, 10:56 PM
بسم الله الرحمن الرحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي م

الحمد لله عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته..والصلاه والسلام على حبيبنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.. أمــــــا بعد

الأستـــــاذ زكا

صموئيل الاول 15/22 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «هَلْ مَسَرَّةُ الرَّبِّ بِالْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ كَمَا بِاسْتِمَاعِ صَوْتِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا الاسْتِمَاعُ أَفْضَلُ مِنَ الذَّبِيحَةِ، وَالإِصْغَاءُ أَفْضَلُ مِنْ شَحْمِ الْكِبَاشِ.

لا بالذبائح والمحرقات تكون مسره الله...
فكره صلب المسيح كذبيحه طاهره فداءا عن كل البشريه فكره لا قيمه لها (اعذرني ان المك كلامي)
هذا ما يقوله كتابك...الاستماع الى الله هو الأهم الاصغــــــــــاء أهم

أوؤيد أخوتي الذين سألوك ما الفائده القائمه (او التي سوف تعود عليك) من حوارك الحالى؟؟

ان كنت تبحث عن الله ..استمع اليه
قارن الله في كتابك المقدس بالله في القران..

اسأل نفسك لماذا تكبد محمد كل هذا العناء والعذاب في سبيل الدعوة الى الله..
اسأل نفسك لماذا رفض محمد كل تعظيم لنفسه وحصر حق العبادة لله وحده ولو كان مدعيا او طالبا لجاه لدعى لنفسه الالوهيه مثلا او امر ان يجمع اليه المال ولعاش في القصور ولخاف على نفسه ويلات الحروب

الكذاب دائما جبان سيدي..لا يعقل ان يعرص محمد حياته ونفسه للخطر لو كان كاذبا..
محمد مثله مثل موسى وانبياء الله..رجل نبي بعثه الله برساله
هذا فضل الله يؤتيه من يشاء ان كان الحقد قد اعمى ابائك عن اتباع الحق وكذبوا عليك تمتما كما حدث مع ابليس الذي اعماه حقده على الانسان وكبريائه وغروره عن الامتثال لأوامر الله رب العباد بل وحاول ويحاول ولا يزال يحاول ان يغوي أكبر قدر من البشريه

أخي ان الله ان يمتحنك كيف يشاء فهذا قدرك الذي قد خلقت له وليس لك انت ان تختبر الله أو محبته
سيدي الفيصل هو عملك هذا ما أراده الله الله الذي لو شاء لأدخل كل العالم الجنه رغما عن معاصيهم ورغما عن الشيطان
الله لا يحتاج للفداء لتخليص البشر لانه لو أراد ان يدخلهم جميعهم الجنه لفعل...

سيدي اسأل نفسك من خلق ادم؟!!! ومن خلف نفس ادم وروحه؟!!! أليس الله؟؟
اذا كانت حجتك في الفداء ان الخطيئه من طبع البشر ومما جبلوا عليه...فأنا أسألك من خالق هذه الطباع؟؟ أوليس الله؟؟
واسألك الا يستطيع الله ان يخلق خلقا اخر بدون هذا الطبع؟؟
الله عظيم في سماواته قدوس رحيم مالك كيف تفكر في انه نزل على الارض كي يشتم ويهان؟؟

اتق اللهوفكر مع نفسك..والله لو شاء الله لأبدلنا بخلق لا يخطىء ولكنه لحكمته نجهلها أرادنا ان نخطأ ونتوب فيتوب علينا
والله ما عصى ادم الله الا باراده الله فهو الى القيوم فعال لما يريد

_الساجد_
07-27-2010, 11:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين

وبعـــــــــــــــــــــــــــــد

.................
....................
.........................


أعتذار ورجاء من الأعضاء المتابعين .
فقد كُتب علينا أن نُعلِم النصارى عقيدتهم . فلنتحملهم ونصبر عليهم . ونحن لا نطلب منهم كلمة شكر أو ثناء ولكن نطلب منهم الإذعان للحق والاعتراف به .

ونرجوا من الجميع عدم إستباق الرد عن سيرالمناظرة وعدم التعليق على نقاط لم تطرح بعد في الحوار القائم ــ فنحن نريد الخير للضيف / زكا فدعوه للتركيز حول النقطة المطروحة فقط وجزاكم الله خيراً ..


الإشراف:
تم غلق صفحة التعليقات لفترة مؤقتة لحين الانتهاء من بعض النقاط بين المتحاورين ..

نشكر حسن تفهمكم ..

_الساجد_
07-29-2010, 11:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ..


الأحبة الكرام ..

تم فتح صفحة التعليقات مرة أخرى ..

ويُلزم جميع الأعضاء والمشرفين
بعدم مناقشة نقاط الحوار الرئيسية (أي فيما يخص الفداء والشفاعة .. وعدم استباق الردود في الحوار

.. لنترك ذلك لكلا المتحاورين ..


ونرحب بتعليقاتكم حول ما يضعه الأستاذ زكـا خارج نقطة الحوار ..

نشكر لكم حسن تفهمكم ..

متأمل
07-29-2010, 10:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



اقتباس من مشاركة زكا

أعتقد أننى وضحتها الآن ... السبب هو أعلان من الله بقبوله الإنسان فى الملكوت مرة أخرى ...وهذا تم وأخبرونا به وتم الإعلان عنه بنزول السيد المسيح ولم يؤجل ليوم القيامة ..
الذى لنا فيه فداء بدمه غفران الخطايا ( كو/14:1)
فداء بدمه غفران الخطايا( المغفرة = تنازل الله عن أخذك بذنوبك ) الدم هو دم المسيح ..وهو ثمن الغفران ... والذى سدد الثمن هو صاحب الحق نفسه ...
16 لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الأبدية 17 لأنه لم يرسل الله أبنه الى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم . ( يو 17:16:3 )....من الراسل هنا ؟ ...هو الله ...أرسل من ؟ ..أبنه الوحيد ...لماذا ؟؟؟ ليخلص به العالم ولا يهلك ( مع الشيطان) فى الهاوية وتكون له حياه أبدية (فردوس) ..
هذا هو السبب وهذه هى النتيجة ...فأى توثيق تريد ؟؟؟؟؟؟





هل هذا الكلام يقبله عقل يا زكا

يا زكا لو قرأت القرآن الكريم لوجدت كلمتين تتكرر كثيرا فى كتاب الله ( أولوا الألباب أو أولى الالباب )أصحاب العقول يا زكا وهذا هو الفارق الأكبر بين الاسلام وغيره .

إن الإسلام يخاطب العقل الإنساني بما فيه من عدل وحكمة ٬ وبما يضعه على مشارف الطريق الحق٬ وبما يضمن له سعادة الدنيا والآخرة!

حكم عقلك يا زكا



إقتباس من رد الفاضل الدخاخنى

مثال :
إذا كان زكا قذفني بطوبة أدت إلي فقد احدي عيناي .
وتحقيقا للعدل فكان يجب أن أُفقد " بضم الألف " زكا إحدى عينيه مقابل عيني التي فقدتها .
فما فعله زكا من همجية يستحق عليها هذا العقاب .
ولكن أنا أحب زكا ولن أرضى له فقد إحدى عينيه .
فلم يكن أمامي إلا اختيارين :

1- أن أغفر لزكا فعلته وأسامحه بدون مقابل مع توعده بالعقاب لو كرر فعلته . (( عقيدة المسلمين ))
2- أن أفدي زكا "بدفع الثمن عوضا عنه " وطلبت أن أدفع أنا الثمن فأقوم بفقد عيني الأخرى . (( عقيدة النصارى )) .

هل فهمت مقصدي يا زكا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذه هي مشكلة عقيدة النصارى .
إنها لا تعترف بالغفران إلا بعد دفع الثمن .
فتكون النتيجة أن الفادي(أنا ) الذي سيتحمل العقوبة هو نفسه (أنا ) صاحب الحق .
فقد تحملت "أنا " في الأول فقد احدي عيناي نتيجة همجية زكا ...... ثم فقدت عيني الأخرى لأفدي زكا من العقاب .

ولا عزاء للـ................ .
عموما نترك الحكم للقارئ وننتقل لهدفك من الحوار حول الشفاعة .:(293):


أحسنت أخى الكريم جزاك الله خير


****

وقبل ذلك يا زكا

ضربت لك مثالين أذكرك بهما




أولا


معذرة أستاذ زكا سأضرب لك مثلا لا أقصد به السخرية ولكن لتبيان أن موضوع الفداء والخلاص غير عقلانى ولا يتوافر فيه العدل


مثال

والدالأستاذ زكا له ستة أولاد هم زكا و سامى ويهوذا وحنا وبطرس وسايروس منهم خمسة خطاة ودائما يعصون أوامره وفيهم واحد فقط مؤمن ومخلص ومطيع ألا وهو زكا

الوالد كان غضبان عليهم تركهم سنين يعصوه و يعصوه وبعد طول السنين دى قلبه حن على عياله المجرمين وحب يسامحهم يسامح مين ؟؟؟ يسامح عياله المجرمين إللى همه سامى ويهوذا وحنا وبطرس وسايرس . طيب يسامحهم إزاى ؟؟؟ أئولك إزاى عارف إزاى يا زكا طلب من إبنه المطيع المخلص زكا إنه يسلم نفسه لإخواته علشان يقتلوه علشان يرضى عليهم ويسامحهم .

ينفع الكلام دا يا أستاذ زكا ؟؟؟ بالله عليك دا إسمه كلام ؟؟؟

فما بالك يالله ينزل إبنه إبنه مين يا الله يا مثبت العقل والدين دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى . إيلى إيلى لماذا شبقتنى

الله !!!
إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ وتنادى على مين هوه فيه إله تانى غيرك !!! وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!



ثانيا



اقتباس :

إقتباس من مشاركة الزميل زكا
اقتباس :
مش مظبوط ....الفادى هو نفسه دافع ثمن الفدية ...هو نفسه الذى أعلن حبه لنا ...وإن جاز أن تستعمل معانى بشرية أقول لك أنه تنازل عن قضيته رحمة أو شفقة أو حب بأى ألفاظ تريدها وتراها

******


أى عقل يقبل تفسيرك هذا يا زكا!!!




مثال

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فقام بتخريب المصنع أو المتجر وإحداث الضرر فيه فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء وعلشان زكا يرجع قارىء ومستمع لملكوته قصدى يعنى لشركته أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع .

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!

ثم إن لو كل واحد من أمثال زكا فعل ذلك لخربت الدنيا وفقد فيها الحق والعدل .


هل بعد فداءكم المزعوم تحول الناس إلى الأفضل هل زالت وتلاشت الذنوب يا زكا ؟ ؟؟؟؟


أين الحكمة وأين الدرس المستفاد يا زكا

عموما نترك الحكم للقارىء الكريم

زكا
07-31-2010, 01:44 PM
الأخ الفاضل / قارئ ومستمع ...بعد التحية والسلام ...

هل بعد فداءكم المزعوم تحول الناس إلى الأفضل هل زالت وتلاشت الذنوب يا زكا ؟ ؟؟؟؟
وهل أستخدمت أنا لفظ ( الشفاعة المزعومة ) ؟؟... أنا لم أطالبك بأن تؤمن بما أؤمن أنا به ..فضلا أقرأ سؤالى الأخير فى الموضوع وأنت تعرف لماذا أسأل وبعدها يمكننا تناول أى نقطة تريدها ...

معارج القبول
07-31-2010, 04:29 PM
الأستاذ زكا

هل حضرتك تعرف معنى اسمك"زكا"؟

أسأل الله أن يزكيك و يطهرك و يدخلك الإسلام

الحسام
07-31-2010, 06:39 PM
العزيز زكا
لعله يكفيك هذا الحديث

أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ، وبيدي لواء الحمد ولا فخر ، وما من نبي يؤمئذ ، آدم فمن سواه إلا تحت لوائي ، وأنا أول من ينشق عنه الأرض ولا فخر . قال : فيفزع الناس ثلاث فزعات ، فيأتون آدم فيقولون : أنت أبونا آدم فاشفع لنا إلى ربك ، فيقول : إني أذنبت ذنبا أهبطت منه إلى الأرض ، ولكن ائتوا نوحا ، فيأتون نوحا فيقول : إني دعوت على أهل الأرض دعوة فأهلكوا ، ولكن اذهبوا إلى إبراهيم ، فيأتون إبراهيم فيقول : إني كذبت ثلاث كذبات . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منها كذبة إلا ما حل بها عن دين الله ، ولكن ائتوا موسى ، فيأتون موسى فيقول : إني قد قتلت نفسا ، ولكن ائتوا عيسى ، فيأتون عيسى فيقول : إني عبدت من دون الله ، ولكن ائتوا محمدا صلى الله عليه وسلم . قال : فيأتوني فأنطلق معهم . قال ابن جدعان : قال أنس : فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقها فيقال : من هذا ؟ فيقال : محمد ، فيفتحون لي ويرحبون بي ، فيقولون : مرحبا ، فأخر ساجدا ، فيلهمني الله من الثناء والحمد ، فيقال لي : ارفع رأسك وسل تعط ، واشفع تشفع ، وقل يسمع لقولك ، وهو المقام المحمود الذي قال الله : { عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا } الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني (http://www.dorar.net/mhd/1420) - المصدر: صحيح الترمذي (http://www.dorar.net/book/977&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 3148
خلاصة حكم المحدث: صحيح

اما عن قول امامنا القرطبي في المقام المحمود فقد ذكر اربع اقوال وجعل اولها هو الصحيح

اختلف في المقام المحمود على أربعة أقوال :
[ الأول ] وهو أصحها - الشفاعة للناس يوم القيامة ; قاله حذيفة بن اليمان . وفي صحيح البخاري عن ابن عمر قال : إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا كل أمة تتبع نبيها تقول : يا فلان اشفع , حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم , فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود . وفي صحيح مسلم عن أنس قال حدثنا محمد صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم إلى بعض فيأتون آدم فيقولون له اشفع لذريتك فيقول لست لها ولكن عليكم بإبراهيم عليه السلام فإنه خليل الله فيأتون إبراهيم فيقول لست لها ولكن عليكم بموسى فإنه كليم الله فيؤتى موسى فيقول لست لها ولكن عليكم بعيسى عليه السلام فإنه روح الله وكلمته فيؤتى عيسى فيقول لست لها ولكن عليكم بمحمد صلى الله عليه وسلم فأوتى فأقول أنا لها . .. ) وذكر الحديث . وروى الترمذي عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله : " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " سئل عنها قال : ( هي الشفاعة ) قال : هذا حديث حسن صحيح .
إذا ثبت أن المقام المحمود هو أمر الشفاعة الذي يتدافعه الأنبياء عليهم السلام , حتى ينتهي الأمر إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فيشفع هذه الشفاعة لأهل الموقف ليعجل حسابهم ويراحوا من هول موقفهم , وهي الخاصة به صلى الله عليه وسلم ; ولأجل ذلك قال : ( أنا سيد ولد آدم ولا فخر ) . قال النقاش : لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث شفاعات : العامة , وشفاعة في السبق إلى الجنة , وشفاعة في أهل الكبائر . ابن عطية : والمشهور أنهما شفاعتان فقط : العامة , وشفاعة في إخراج المذنبين من النار . وهذه الشفاعة الثانية لا يتدافعها الأنبياء بل يشفعون ويشفع العلماء . وقال القاضي أبو الفضل عياض : شفاعات نبينا صلى الله عليه وسلم يوم القيامة خمس شفاعات : العامة . والثانية في إدخال قوم الجنة دون حساب . الثالثة في قوم من موحدي أمته استوجبوا النار بذنوبهم فيشفع فيها نبينا صلى الله عليه وسلم , ومن شاء الله أن يشفع ويدخلون الجنة . وهذه الشفاعة هي التي أنكرتها المبتدعة : الخوارج والمعتزلة , فمنعتها على أصولهم الفاسدة , وهي الاستحقاق العقلي المبني على التحسين والتقبيح . الرابعة فيمن دخل النار من المذنبين فيخرجون بشفاعة نبينا صلى الله عليه وسلم وغيره من الأنبياء والملائكة وإخوانهم المؤمنين . الخامسة في زيادة الدرجات في الجنة لأهلها وترفيعها , وهذه لا تنكرها المعتزلة ولا تنكر شفاعة الحشر الأول .
قال القاضي عياض : وعرف بالنقل المستفيض سؤال السلف الصالح لشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ورغبتهم فيها , وعلى هذا لا يلتفت لقول من قال : إنه يكره أن تسأل الله أن يرزقك شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ; لأنها لا تكون إلا للمذنبين , فإنها قد تكون كما قدمنا لتخفيف الحساب وزيادة الدرجات . ثم كل عاقل معترف بالتقصير محتاج إلى العفو غير معتد بعمله مشفق أن يكون من الهالكين , ويلزم هذا القائل ألا يدعو بالمغفرة والرحمة ; لأنها لأصحاب الذنوب أيضا , وهذا كله خلاف ما عرف من دعاء السلف والخلف . روى البخاري عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته , حلت له شفاعتي يوم القيامة ) .

متأمل
07-31-2010, 08:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




إقتباس من رد الزميل الفاضل زكا
وهل أستخدمت أنا لفظ ( الشفاعة المزعومة ) ؟؟... أنا لم أطالبك بأن تؤمن بما أؤمن أنا به ..فضلا أقرأ سؤالى الأخير فى الموضوع وأنت تعرف لماذا أسأل وبعدها يمكننا تناول أى نقطة تريدها ...





وكان هذا سؤالك الأخير يا زميلى الفاضل


لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الأبدية 17 لأنه لم يرسل الله أبنه الى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم . ( يو 17:16:3 )....من الراسل هنا ؟ ...هو الله ...أرسل من ؟ ..أبنه الوحيد ...لماذا ؟؟؟ ليخلص به العالم ولا يهلك ( مع الشيطان) فى الهاوية وتكون له حياه أبدية (فردوس)


زميلنا الفاضل زكا



أى خلاص وأى خطيئة تتحدث عنها ألم يذكر الله لقابيل فى كتابكم فى سفر الخليقة "إنك إن أحسنت تقبلت منك، وإن لم تحسن فإن الخطية رابضة ببابك"

يا زكا الخطيئة تخلص بالإحسان بالتوبة والعمل الحسن أما إن إستمر الإنسان على خطأه فالخطيئة رابضة ببابه . إذن الأمر سهل يا زكا الخلاص بالتوبة وبالعمل الحسن وليس بالصلب أو الصليب أو القتل والتعذيب . إن إحسان المحسن من بني آدم مطهراً له ومخلصاً، فلا حاجة إلى شيء آخرغير عقلانى ولا يتوافر فيه العدل .



وقد ضربت لك مثال يا زكا

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء وعلشان زكا يرجع قارىء ومستمع لملكوته قصدى يعنى لشركته أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع .

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!

****

ثم تعالى هنا يا زميل ورد فى ردك الاتى

{(ليخلص به العالم ولا يهلك ( مع الشيطان) فى الهاوية وتكون له حياه أبدية (فردوس) }


يخلص العالم من إيه يا زكا ؟ وما ذنب العالم يا زكا ؟

نكمل المثل يا زكا

إذا كان قارىء ومستمع عصى زكا فما ذنب جميع العمال إللى فى شركة زكا يطردهم من ملكوته قصدى شركته عندنا ولا تزر وازرة وزر أخرى

بلاش إللى عندنا خد إللى عندكم


"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"

إيه ذنب العالم يا زكا !!!!!!!
.



****





يا زكا



أذكرك بما فى سفر الخليقة "إنك إن أحسنت تقبلت منك، وإن لم تحسن فإن الخطية رابضة ببابك"3. يا زكا الخطيئة تخلص بالإحسان بالتوبة والعمل الحسن أما إن إستمر الإنسان على خطأه فالخطيئة رابضة ببابه .

إذن يا زكا الخلاص بالتوبة وبالعمل الحسن تماما عصى أدم ثم ندم آدم ، فتاب، وقبل الله توبته ، وغفر الله له ذلك الذنب، وانتهت هذه الخطيئة بالتوبة." ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ". { طه : 122 } والاجتباء : الاصطفاء والاختيار، أى: ثم بعد أن أكل آدم من الشجرة، وندم على ما فعل هو وزوجه، اجتباه ربه أى: اصطفاه وقربه واختاره { فَتَابَ عَلَيْهِ } أى: قبل توبته { وَهَدَىٰ } أي : وهداه إلى الثبات عليها، وإلى المداومة على طاعة الله وهذا هو إحسان العمل يا زكا طاعة الله

إذن الخطيئة تخلص بالتوبة وطاعة الله وإحسان العمل مصداقا لما فى كتابكم فى سفر الخليقة "إنك إن أحسنت تقبلت منك، وإن لم تحسن فإن الخطية رابضة ببابك"

هذا هو الحق والعدل والذى يقبله كل عقل يا زكا

زكا
07-31-2010, 08:15 PM
ذن الخطيئة تخلص بالتوبة وطاعة الله وإحسان العمل
مصداقا لما فى كتابكم فى سفر الخليقة "إنك إن أحسنت تقبلت منك، وإن لم تحسن فإن الخطية رابضة ببابك"
صديقى العزيز ...هذه هى خطايا الأعمال ..ليست الخطية الأصلية التى كفر عنها المسيح ..وهى المعصية الأولى التى طٌرد بسببها آدم من الجنة ونحن معه ...الأعمال تٌكفر بالصلاة والعمل الصالح والسلوك الحسن واتباع التعليمات ..الخ ..من يعمل صالحاً يبقى مع الأبرار فى الفردوس ومن يخطئ الى الهاوية ..

أسأل الله أن يزكيك و يطهرك و يدخلك الإسلام
دعاء جميل وهكذا يجب أن نكون جميعنا لبعضنا البعض وأتمنى أن يكون لك نصيباً من هذا الدعاء ...النقاش والحوار لا يمنع أبداً ان نتمنى لبعضنا البعض الهداية و التوفيق ورضاء الله عنا ...أشكرك ...

العزيز زكا
لعله يكفيك هذا الحديث....أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ،... الخ الحديث ..
العزيز حسام / ..ليس عندى أعتراض على الحديث ولا أعتراض على الشفاعة فقط أسأل أين المنهج هنا ؟ ..هذا هو المشهد الختامى النهائى الغيب ظاهر للعيان ونتيجته واضحة ...وهذا ما أقصده ....

متأمل
07-31-2010, 08:29 PM
إقتباس من رد الفاضل زكا

صديقى العزيز ...هذه هى خطايا الأعمال ..ليست الخطية الأصلية التى كفر عنها المسيح ..وهى المعصية الأولى التى طٌرد بسببها آدم من الجنة ونحن معه

وما هى الخطيئة الاولى يا زكا أوليست عمل

الرب أمرنا بطاعته قال لنا لاتسرق عمل يا زكا فعلينا الطاعة والإمتثال الرب أمرنا بعدم الإفتراب من هذه الشجرة فأقتربنا وأكلنا أوليس هذا من صميم الأعمال يا زكا .

ملحوظة

لماذا لم تجيبنى على ما ورد من أسئلة فى مثالى يا زكا

أعيده عليك

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء وعلشان زكا يرجع قارىء ومستمع لملكوته قصدى يعنى لشركته أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع ؟؟؟.

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!


يخلص العالم من إيه يا زكا ؟ وما ذنب العالم يا زكا ؟

نكمل المثل يا زكا

إذا كان قارىء ومستمع عصى زكا فما ذنب جميع العمال إللى فى شركة زكا يطردهم من ملكوته قصدى شركته عندنا ولا تزر وازرة وزر أخرى

بلاش إللى عندنا خد إللى عندكم


"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"

يا زكا

إذا كان أدم أخطأ فما ذنبنا جميعا


إيه ذنب العالم يا زكا ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
.




****

believer
07-31-2010, 11:42 PM
السؤال هو : ما حاجتك الى تعاليم رسولك ( قرآن وسٌنة ) اذا كنت تؤمن بأنه سيأتيك يوم القيامة ويتشفع لك وتنتهى المسألة ( ومن الآن ) ؟؟؟
والعاصى ومرتكب الكبائر والذى فى قلبه ( خردلة من إيمان ) والذى وجبت له النار سيخرج منها هو أيضاً ويدخل الجنة ...



ان هذا هو الجدل من اجل الاصرار على الحياد عن الحق و ادخال العقول فى متاهات تشكك فى قدرة الله فى العفو عن أى انسان ، فان أى مؤمن و له معاصى لابد ان يحاسب عليها حتى اذا دخل الجنة بعد ذلك ، و لكن لو افترضنا ان عاصيا سيدخل النار ليوم واحد فهل هذا شىء محتمل ؟ فهو سيتم عقابه عما فعله بالفعل أو لم يكن من الأولى ان يتجنب حتى لحظة عذاب واحدة فما هو الخطأ فى ذلك و ما هى المسئلة المنتهية ؟

الشفاعة هى رجاء و امل له لكى ينجو من العذاب حتى لو كان لحظة واحدة و هو دافع للتمسك بالتوحيد و الاستغفار و التوبة لان هناك رجاء وامل و تعود فائدة هذا على الناس فى الحياة .


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

الأندلسى
08-01-2010, 01:57 AM
الأستاذ زكا


هل حضرتك تعرف معنى اسمك"زكا"؟


أسأل الله أن يزكيك و يطهرك و يدخلك الإسلام



الأخت الفاضلة معارج القبول جزاكِ الله كل خير على هذا الشعور الطيب .. والذي نتمناه جميعاً لزكا وغيره من غير المسلمين .. نسأل الله تعالى أن يزكيه ويطهره ويدخل الإسلام ..


ــ بيد أن إسم زكـا له مناسبة أخرى .. كنت أود أن أحتفظ به لآخر الحوار القائم بيني وبينه ولكن سأذكره هنا لعل الله يهدي ضيفنا الفاضل زكــا ..


ــ الأستاذ زكــا يؤمن ويؤكد هو وأصدقاؤنا النصارى أنه لا خلاص إلا بالفداء .. ويحاول في هذه المناظرة إثبات صحة معتقده وإثبات أن (الشفاعة ) كانت النسخة المقلدة من معتقده !!


ــ كل ذلك لا يهمنا ــ ما يهمنا هو إعتقاد زكــا وأصدقائنا النصارى من أنه لا خلاص بدون فــداء ..


ـــ ولكن....





ولكن زكــا الطاهر خلص بإيمانه وأعماله الصالحة .. نعم خلص بدون فــداء هكذا يقول الكتاب بلا ريب !!


ــ لقد كان زكــا رئيساً للعشارين (أي جباة الضرائب على الشعب لصالح الرومان) .. كان عملاً حقيراً بكل تأكيد أن تجمع الضرائب الباهظة من إخوانك وعشيرتك وأهلك وبني وطنك وملتك وتعطيها للرومان ومن لم يدفع يسجن أو يشرد أو يسخر عند الرومان (يُستعبد) .. سمع زكا عن المسيح نبي الله الكريم (عليه الصلاة والسلام) وتمنى لو قابله .. وكان المسيح مجتازاً وزكا كان قصير القامة فلم يستطع رؤية المسيح بين الجموع لقصر قامته فصعد لشجرة كي يراه ولما مر المسيح شاهد زكا فوق الشجر فطلب منه فقال له يا زكــا : أسرع وأنزل لأنه ينبغي أن أمكث لديك اليوم .


ــ لقد كان زكــا خاطئاً نعم .. ولكن كان في قلبه خير .. كان يعلم أنه خاطيء .. ولكنه كان يتمنى التوبة ..


فقال زكـا للمسيح عليه الصلاة والسلام : يا معلم ها أنا أعطي نصف أموالي للمساكين ومن وشيت به أرد له أربعة أضعاف ..


ــ تُرى يا أختنا الفاضلة معارج القبول .. تُرى يا ضيفنا المحترم زكــا .. تُرى يا إخواني الكرام بماذا أجــاب المسيح ؟؟!!


لقد أجاب المسيح عليه الصلاة والسلام قـائلاً : ــ اليوم حصل خلاص لهذا البيت ..


ــ نعم .. لقد خلص زكــا بدون فداء .. خلص زكا بإيمانه وتوبته وأعماله الصالحة .. لم ينتظر المسيح ليصلب ويقوم كما تدعون ويقول لزكـا بعد القيامة (مبروك عليك الخلاص يا زكـا) .. ولكن قال له اليوم قد خلصت ..


ــ نقرأ سوياً : ــ لوقا 19 : 1 ــ 9



ثم دخل واجتاز في اريحا.
2 واذا رجل اسمه زكّا وهو رئيس للعشارين وكان غنيا.
3 وطلب ان يرى يسوع من هو ولم يقدر من الجمع لانه كان قصير القامة.
4 فركض متقدما وصعد الى جميزة لكي يراه.لانه كان مزمعا ان يمرّ من هناك.
5 فلما جاء يسوع الى المكان نظر الى فوق فرآه وقال له يا زكّا اسرع وانزل لانه ينبغي ان امكث اليوم في بيتك.
6 فاسرع ونزل وقبله فرحا.
7 فلما رأى الجميع ذلك تذمروا قائلين انه دخل ليبيت عند رجل خاطئ.
8 فوقف زكا وقال للرب ها انا يا رب اعطي نصف اموالي للمساكين وان كنت قد وشيت باحد ارد اربعة اضعاف.
9 فقال له يسوعاليوم حصل خلاص لهذا البيت اذ هو ايضا ابن ابراهيم




ــ فأي فداء تتحدث عنه يا ضيفنا الفاضل ؟؟!.. إنه فداء من إختراع بولس ليسقط النـاموس ــ حتى لا يكون للعمل الصالح جزاء عليه ــ لا زلت أتأمل قول بولس في رسالته إلى غلاطية : ــ



21 لانه ان كان بالناموس بر فالمسيح اذا مات بلا سبب


ــ فبولس يرى أنه إذا مات المسيح فلابد من سبب للموت ــ والسبب في نظر بولس حتى يفدينا نحن الخطاة ــ وما دام سيفدينا عن خطيتنا الموروثة فالناموس ليس به بر !!!


ــ ولم يقل لنـا بولس سبباً لموت يحيى (يوحنا المعمدان) مثلاً !!


ــ فإن كان لابد من سبب لموت المسيح .. فأحمد الله عز وجل الذي قـال في كتابه :


وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً{157} بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً{158}



ــ صديقنا زكـا يقول لا خلاص بالأعمال .. والمسيح عليه الصلاة والسلام يقول لزكــا الخلاص بالإيمان بالله والأعمال الصالحة .


ــ صديقنا زكـا يقول : لا خلاص بدون فداء .. والمسيح عليه الصلاة والسلام يقول لزكـا : ــ لقد خلصت يا زكـا بدون فداء


ــ أسأل الله كما قالت أختنا معارج القبول أن يزكيك ويطهرك ويدخلك إلى الإسلام .. ووالله يا زكـا لسنا ننهاك عن دين المسيح عليه الصلاة والسلام ولكننا نأمرك به ..


والحمد لله على نعمة الإسلام ..,,,

الحسام
08-01-2010, 02:28 AM
العزيز زكا
قلت لي
هذا هو المشهد الختامى النهائى الغيب ظاهر للعيان ونتيجته واضحة ...وهذا ما أقصده ....

يا اخي يوم القيامه قد يبدو ظاهر للعيان ولكن هو ليس كذلك
اذا نظرت نظره باحثه في كل الاديان التي تومن باليوم الاخر
ستجد التي
ان المومن يدخل الجنه وغير المومن يدخل النار
والصالح يدخل الجنه والفاسد والعاصي يدخل النار
فهل ان في ذلك كشف للغيب الذي في يوم القيامه
في ديانتكم يدخل المومن الصالح الملكوت
ويدخل المومن العاصي الذي لم يتب وغير المومن الي الهاويه
ولكن اذا نظرنا هنا نجد حاله من التساوي بين المومن العاصي والغير المومن
فكلاهما في الهاويه كلاهما خالدون في النار يعذبون الي ما لانهايه
لا فارق بينهم
اين العدل يا صديقي من امن بالرب ولكنه عصي يعذب مع من لم يومن بالرب وعصي نفس المعصيه
اسالك بماذا نفعه ايمانه بالرب فهو يعذب ولو عذاب خفيف بالمقارنه مع من لم يومن بالرب
فالانسان يري ان عذابه هو اشد عذاب حتي ولو كان اخف عذاب
هذا في ديانتك
اما في ديننا الاسلام
هناك فارق بين المومن وغير المومن لا يمكن ان يشتركا الاثنين في العذاب الدائم ابدا
حتي ولو عصي المومن واحسن غير المومن
لانه ببساطه احسان غير المومن كان موجهه لغير الله فهو لم يقدم احسان قط لله
اما المومن العاصي فقد احسن يقصد باحسانه وجهه الله الاوهو امتثاله لامر الله بالعبوديه لله

اما بالنسبه لغيب يوم القيامه
فالشافع معلوم وهو سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم
والمشفوع له معلوم وهو المومن
ولكن يبقي شي هو غير معلوم وهو اهم شي
من هو الشخص الذي ينطبق عليه لفظ مومن ؟
لهذا الامر لا احد يعلم من في النار ومن في الجنه
فلا يستطيع ان يقول اي احد ان هذا الشخص مومن وسيموت مومن وبالتالي هو في الجنه
كما ان احدا لايستطيع ان يقول ان هذا شخص غير مومن وسيموت غير مومن وبالتالي هو في النار
فهذا هو الغيب يا عزيزي
في كل الديانات التي تومن باليوم الاخر صفات من يدخل الجنه معلومه وصفات من يدخل النار معلومه
ولكن تبقي المشكله وهي
من ينطبق عليه صفات اهل الجنه من البشر ويستمر عليها حتي الموت
ومن ينطبق عليه صفات اهل النار من البشر وسيستمر عليها حتي الموت
وللتقريب اضرب لك مثال
معلوم ان كل طالب يدخل الي امتحان ويحيب علي كل الاسئله بالطريقه الصحيحه يحصل علي الدرجه النهائيه
ولكن من يعلم من الطلاب هذا الشخص الذي سوف يجيب علي الاسئله بالطريقه الصحيحه ويحصل عل الدرجه النهائيه
الاجابه
لا احد يعلم من هو هذا الطالب
وبهذا يظل الامر غيب حتي تظهر نتيجه الامتحان

اتمني ان يكون المعني قد وصل لك

طالب علم مصري
08-01-2010, 02:41 AM
Mar 12:28 فجاء واحد من الكتبة وسمعهم يتحاورون فلما رأى أنه أجابهم حسنا سأله: «أية وصية هي أول الكل؟»
Mar 12:29 فأجابه يسوع: «إن أول كل الوصايا هي: اسمع يا إسرائيل. الرب إلهنا رب واحد.
Mar 12:30 وتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك ومن كل قدرتك. هذه هي الوصية الأولى.
Mar 12:31 وثانية مثلها هي: تحب قريبك كنفسك. ليس وصية أخرى أعظم من هاتين».
Mar 12:32 فقال له الكاتب: «جيدا يا معلم. بالحق قلت لأنه الله واحد وليس آخر سواه.
Mar 12:33 ومحبته من كل القلب ومن كل الفهم ومن كل النفس ومن كل القدرة ومحبة القريب كالنفس هي أفضل من جميع المحرقات والذبائح».
Mar 12:34 فلما رآه يسوع أنه أجاب بعقل قال له: «لست بعيدا عن ملكوت الله». ولم يجسر أحد بعد ذلك أن يسأله!


ثم يأتى بولس

Gal 3:13 المسيح افتدانا من لعنة الناموس، إذ صار لعنة لأجلنا، لأنه مكتوب: «ملعون كل من علق على خشبة».


يسوع يدل الرجل ويذكره بالعمل بوصايا التوارة ( ناموس موسى ) .
بولس يصف الناموس بأنه لعنة .
------------------

يقول يسوع :

Mat 5:20 فإني أقول لكم: إنكم إن لم يزد بركم على الكتبة والفريسيين لن تدخلوا ملكوت السماوات.-


ثم يأتى بولس
ويقول

Rom 3:24 متبررين مجانا بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح

-------------------

يقول يسوع :

Joh 5:28 لا تتعجبوا من هذا فإنه تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته
Joh 5:29 فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة والذين عملوا السيئات إلى قيامة الدينونة.


-------------------------------------

ثم يأتى بولس

يقول :

Eph 2:8 لأنكم بالنعمة مخلصون، بالإيمان، وذلك ليس منكم. هو عطية الله.
Eph 2:9 ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد.

--------------------



فانظر من تتبع يا زكا ؟؟

الأندلسى
08-01-2010, 04:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ــ جزاكم الله كل خير إخواني الكرام على ردودكم الجميلة ووالله لقد قرأتها كلها ويعلم الله أني استفدت منها كثيراً .. وقد استوقفتني كثير من النقاط القوية التي وضعها الأخوة الأفاضل ولم نجد فيها رداً من ضيفنا زكـا ــ لا بأس ففي لإعادة إفادة ..

ــ كتب الأخ الفاضل الحسام مبيناً لزكـا سوء فهمه في القول بأن كل المؤمنين لا يدخلون الجنة إلا بشفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام قائلاً : ــ



اما بخصوص
أَنَّ الْمُؤْمِنِينَ كُلّهمْ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّة إِلَّا بِشَفَاعَتِهِ..

هذا القول في الشفاعه تجد من قال به قد استدل بالحديث القائل
آتي باب الجنة يوم القيامة فاستفتح فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك ))
( رواه مسلم).

اسئلك الان سوال ماذا فهمت من الحديث
هل فهمت ان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم يامر الخازن ان يدخل المومنون الجنه
ام تفهم منه انه يطلب الدخول للجنه لنفسه اولا ثم للمومنون ثم يفتح الخازن له باب الجنه لانه الله امر الخازن الا يفتح لحد غير محمد رسول الله
4- اطلب منك ان تشرح لنا وجهه التشابه من وجهه نظرك بين الشفاعه والفداء
علي ان تكون في نقاط حتي نستطيع ان يرد عليك العزيز الاندلسي ويرد علي كل نقطه
5- اما بخصوص ان الله ماكر يمكنك ان تكتب في بحث جوجل
الرد علس شبهه ان الله ماكر وسوف تحصل علي الاجابه في اقل من ساعه



=================

وكتب الأخ عاشق طيبة هذه الجملة القصيرة المعبرة: ــ



وإلا ... لو كان الأمر بيد الرسول ( كما تريد أن توهمنا ) لكان الرسول :sallah: نفع عمه أبو طالب الذي رباه وكان يدافع عنه ويدفع عنه أذى المشركين ... لو أن الأمر بيده لكان شفع لعمه الكافر ... ولكن هيهات هيهات !




===============


والأخ ٍSario الحبيب وضع أبلغ رد قرأته رداً على زكا ــ وكل من قال بأن المسيح تألم لأجلنا وتعذب بدلاً عنا :ــ



يا زكا إن الآلام التي حدثت لابن الإنسان على الصليب
لا تساوى غمزه واحدة في جهنم أعاذنا الله منها فانتبه!!!!



=================


ـ والأخ الحبيب طالب علم ـ لم يكتفي بضعف الحديث بل إفترض صحته جدلاً وقال للضيف زكا : ـ



قارن يا استاذ زكا
بمن يقولون أن الله " مالك يوم الدين " وأن النبى سيقوم مقام العبودية ساجدا لله يوم القيامة حتى يفصل الله بين الخلائق ،:

وبمن قال أن الله لا يدين أحد بل أسند الدينونة للابن , فجردوا الاله من دينونته ونسبوها لابن الانسان فى الفصل بين الخلائق

وقل لنا أى شبه تراه بين الموقفين .



================

ـ الأخ الحبيب ( متعلم) كتب لزكـا وهو ينام 10 فوارق واختلافات على عجالة بين الشفاعة في الإسلام وبين الخلاص والفداء في المسيحية .. فماذا لو لم يكن متعباً ؟! :)
ـ كنت أنوي معاتبة أستاذنا الفاضل ـ لاستباقه أحداث الحوار .. على كل حال هو سبق في الخير .. ندعوا الله أن تكون دائماً سباقاً في فعل الخير أنت وجميع الإخوة الكرام .



====================

ـ وهذه مشاركة جميلة من الأخ الفاضل طالب علم مصري ـ رداً على ذهاب الضيف زكـا إلى كتب المسلمين ليثبت عقيدته وأنه لابد من الكفارة والفداء لأجل المغفرة مستشهداً بقصة خليل الله إبراهيم عليه السلام .. فكان رد أخينا الفاضل : ـ



فى قصة الذبيح :
الفادى كان كبشا ( مخلوقا )

فى معتقد الضيف زكا
الفادى هو الله ( الخالق )


فى قصة الذبيح
الفدية كانت مكافأة لسيدنا إبراهيم عليه السلام وولده, لأنهما استجابا لأمر الله

فى معتقد الضيف زكا
الفدية كانت كفارة عن خطايا البشر وليست مكافأة لهم

فى قصة الذبيح
كانت الفدية ( كبشا ) مخلوقا " كفارة محدودة "

فى معتقد الضيف زكا
كانت الفدية ( إلها متجسدا ) خالقا " كفارة غير محدودة


فلا داعى أيها الضيف لتلبيس الحق بالباطل . فالأمر جليا . ولا يروج على أهل الحق .



ـ وغيرها الكثير من الردود الجميلة .. والتي لا أجد للزميل الفاضل رداً عليها ـ بل يذهب إلى نقاط أخرى أقل في الأهمية ليرد عليها ..

جزاكم الله كل خير إخواني الكرام ونفع بكم وبعلمكم ..

والحمد لله على نعمة الإسلام ...,,,

معارج القبول
08-01-2010, 07:06 AM
جزاكم الله خيرا الأخ الأندلسى و الأخوة المشاركين جميعا

وحين أقرأ اسم الضيف "زكا" أذكر الآية الكريمة

(خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)التوبة103

فيا أستاذ زكا إن التزكية تحتاج إلى عمل لا إلى إيمان مبنى على ظنون و شكوك

و الفائز الحقيقى هو من زكى نفسه و طهرها من أدران الشرك و عبادة الخشبة و السجود لتماثيل من حجر صنعها مخلوق و التذلل لإنسى من لحم و دم يتحكم فى أنفاسه و يقبل توبته أو يردها و قد يحرمه من صلاته و يختار له شريكته

الفائز الحقيقى هو من طهر نفسه و خلصها من أثقال التعبد للكهان فصارت نفسه خفيفة خالصة لله

وهناك حكمة قالها ابن القيم و أسأل الله أن تعيها:

'أجمع العارفون بالله بأن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات، وأن عبادات الخفاء هي أعظم أسباب الثبات'

و أنت تعلم من داخلك الحق و إن أظهرت غير ذلك

فاختر طريق الهدى الذى توقن به من داخلك

فإنما أنت أنفاس تقترب من النهاية رويدا رويدا

فتب قبل فوات الأوان

طالب علم مصري
08-01-2010, 02:09 PM
صديقى العزيز ...هذه هى خطايا الأعمال ..ليست الخطية الأصلية التى كفر عنها المسيح ..وهى المعصية الأولى التى طٌرد بسببها آدم من الجنة ونحن معه ...الأعمال تٌكفر بالصلاة والعمل الصالح والسلوك الحسن واتباع التعليمات ..الخ ..من يعمل صالحاً يبقى مع الأبرار فى الفردوس ومن يخطئ الى الهاوية

بداية ً اعترض الزميل الفاضل على كلمة " دفع الثمن "
لنترك الجواب للبابا شنودة :
فى كتابه " لماذا نرفض المطهر "

http://dc03.arabsh.com/i/01805/czko0yk1nnsf.jpg

http://dc09.arabsh.com/i/01805/kh3oammo7noo.png


وقال فى رده على الكاثوليك متهكما :
http://dc10.arabsh.com/i/01805/67hc11w0noxu.png

وحينما ادعى الكاثوليك أن الإنسان إذا مات وعليه ذنوب لا بد من غفرانها فى نار المطهر :
ولاحظ أن الكاثوليك يؤمنون بأن المسيح مات عن الخطية الأصلية
لكن الكلام هنا عن الخطايا الأخرى

صديقى العزيز ...هذه هى خطايا الأعمال ..ليست الخطية الأصلية التى كفر عنها المسيح
قال البابا شنودة لهم موبخا

http://dc11.arabsh.com/i/01805/486mr4ms9mjr.png

متأمل
08-01-2010, 04:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



إقتباس من مشاركة الأخ الفاضل زكا

السؤال هو : ما حاجتك الى تعاليم رسولك ( قرآن وسٌنة ) اذا كنت تؤمن بأنه سيأتيك يوم القيامة ويتشفع لك وتنتهى المسألة ( ومن الآن ) ؟؟؟



لو علمت سر الشفاعة يا زكا لما وجهت تلك الأسئلة

سر الشفاعة يا زكا هو صرف القلوب إلى الله وحده من قبل الشافع والمشفوع له فالشفعاء على إختلاف أنواعهم هو إظهار فضلهم بسب توحيدهم وطاعتهم لربهم وإحسانهم 0 وللمشفوع فيه لتوحيده ولتحفيزه على أن يخلص فى عبادته وفى طاعته حتى يتقبل الله شفاعة الشفعاء فيه



يا زكا

كون النبي صلى الله عليه وسلم شفيع الناس في الآخرة يقتضي سلوك الطرق الشرعية للدخول في شفاعته ورضا الله عن العبد لا يكون إلا بتحقيق التوحيد الذي هو إخلاص العبادات له سبحانه ، من صلاة ودعاء وطاعة لله فى كل ما أمر، فمن حقق التوحيد دخل في شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة رضي الله عنه لما سأله : من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة ؟
فقال : أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة ؛ من قال «لا إله إلا الله» خالصا من قلبه ، أو نفسه

والوسائل الشرعية للحصول على شفاعة النبـي صلى الله عليه وسلم كثيرة أهمها التوحيد بإخلاص ، و طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، والاستقامة على دينه ، وامتثال أمره واجتناب نهيه .

زكا
08-01-2010, 04:11 PM
.. وقد استوقفتني كثير من النقاط القوية التي وضعها الأخوة الأفاضل ولم نجد فيها رداً من ضيفنا زكـا ــ لا بأس ففي لإعادة إفادة .
يا راجل يا طيب ..عايزنى أرد على (11) واحد بيسأل ويشارك ويضع أسئلة ؟؟ ...طيب أجيب لك وقت منين يا أندلسى ما أنت عارف انه ماحلتيش الا ساعة واحدة فى الظهيرة ...ومع ذلك أحاول جاهداً أن أرد على بعض ما يكتبه أخوانى هنا ...مع ملاحظة أن فكرة الفداء عندكم مختلطة مع الخلاص ..دعنى أشرح لك الفارق فى المثل الاتى ...

متأمل
08-01-2010, 04:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


إقتباس من رد الأخ الفاضل زكا
لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الأبدية 17 لأنه لم يرسل الله أبنه الى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم . ( يو 17:16:3 )....من الراسل هنا ؟ ...هو الله ...أرسل من ؟ ..أبنه الوحيد ...لماذا ؟؟؟ ليخلص به العالم ولا يهلك ( مع الشيطان) فى الهاوية وتكون له حياه أبدية (فردوس)



سأثبت لك أخى الكريم بعدم صحة تلك الاية التى إستشهدت بها وسيكون ردى عليك من خلال كتابك أيضا

يا زكا


ان دعوة المسيح كانت لبني إسرائيل ، وهو ما نجده في قصة المرأة الكنعانية التي قالت له : { ارحمني يا سيد يا ابن داود . ابنتي مجنونة جداً ، فلم يجبها بكلمة واحدة ، فتقدم إليه تلاميذه ، وطلبوا إليه قائلين : اصرفها لأنها تصيح وراءنا ، فأجاب وقال : لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة ، فأتت وسجدت له قائلة : يا سيد أعني ، فأجاب وقال : ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب{ (متى 15/22 - 26) ، فالمسيح لم يقم بشفاء ابنة المرأة الكنعانية ، وهو قادر عليه ، فكيف يقوم بالفداء عن البشرية جمعاء أو عن العالم كله ؟؟؟!!!

يا زكا

خطيئة أدم عقلا وعدلا لا تستحق الإهانة أو الصلب والتصليب والقتل والتعذيب عصى أدم فتاب فتاب الله عليه هذا هو العقل والعدل لقد تاب أدم يا زكا وإقرأ كتابك يا زكا ستجد أن الله قد وعد التائبين بالقبول .
وهذا هو الدليل من كتابكم أيضا
: { فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها ، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً ، فحياة يحيا ، لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه ، بره الذي عمل يحيا } [ حزقيال 18/21-23 ] ، وانظر [ إشعيا 55/7 ]

زكا
08-01-2010, 04:54 PM
المثال الآتى هو ( محاولة ) منى لشرح معنى الفداء والخلاص لحضراتكم ..ومن حقك أن تأخذه أو تعرض عنه أو تنتقده ...
لو أن أبيك نهاك عن فعل شئ ما ..وقال لك لا تفعل هذا وألا سيكون مصيرك "الطرد" من البيت ..فجاءك صديق سوء وظل يلح عليك كى "تعصى" أمر أبيك ولا تلتفت لما قاله ..ولأنه أبيك لن يطردك من بيته ( أحقاً قال أبيك هذا ؟) ..هل حقاً قال لك أنه سيطردك ؟! ... فلما تمكن منك قول الصديق هذا وعصيت أمر أبيك جاءك قائلا ألم أحذرك ؟ ..الم أقل لك ؟ ..ثم طردك بالفعل من بيته ..
أبيك "قرر" أنه لن يطردك الى الأبد لأنك أبنه ..هو "يعلم" أنه يؤدبك لفترة معينة " قررها هو فى علمه لا يعرف بها أحد " ..يوم.. أتنين ..تلاتة ...أسبوع ..لكنه لن يطردك الى ما لا نهاية ..
وطردك من البيت جر عليك متاعب جمة ..فاضطررت أن تعمل وتكدح كى تعيش وتأكل بعدما كنت متنعماً فى بيت أبيك مترفاً بلا كد أو شقاء ..وهو لم يظلمك ولكنك أنت من عصى أمره ...
وجاءك رسل عديدة تقول أن أبيك سامحك وعفا عنك ولكن مازال قرار الحرمان سارياً فاسلك سلوكاً حسناً لعله يطلع على سلوكك هذا ومن ثَم تعود اليه ..
انه عفا عن فعلتك ...وبقى السؤال...ومتى سأعود الى البيت ؟!! ...لم يحن الوقت بعد ..( لأنه قرر تركك لفترة قدرها هو ولم يطلع عليها أحد ) ...ولما انتهت فترة عقوبة أبيك التى قررها سلفا جاءك هو بنفسه ليعلن عن سماحه وعفوه عما بدر منك وأنك تستطيع أن تعود الى البيت وقتما تشاء فمعصيتك الأولى التى جرت عليك شقائك وأبتعادك عنه قد غفرها لك وسامحك عنها ... بشرط ألا تعود للعصيان مرة أخرى ..لأنك ذقت مرارة التشرد والأبتعاد عن بيت أبيك ...
ويسألك سائل مستنكراً ومشككاً ..كيف لأبيك أن يأتيك هو بنفسه ؟ ...أليس فى هذا حطٌ من قدره ومكانته ؟ ..أليس من شأن هذا الإقلال من كرامته كأب ؟ كيف ستنظر اليه بعد أن أهان نفسه وجاء يعلن عن عفوه عنك هكذا أمام الملأ ؟ كيف ستحترمه وقد تنازل هكذا ؟ ..لماذا لم يكتف بالرسل الذين أرسلهم لك آنفاً ؟ ...مائة كيف وألف لماذا ..
والأجابة بسيطة ...لأنه يحبك ...لأنك أبنه ..أنه لم يتنازل عن كرامته بل رفع من كرامتك أنت ..إنه لم يُهن بل عززك أنت ..لأنك عنده تساوى الكون وما فيه ..لأنك تشبهه ..لأنك به تحيا ...
كيف تقول أنه أُهين عندما جاء يعلن عن خلاصك وعودتك ؟
كيف تنكر أنه يشبهك فى حين أنك أنت من يشبهه ؟
كيف تقابل هذا الإحسان بمثل هذا الإنكار ؟
كيف تتنكر لعطائه وأنت عين عطائه ؟
وأنا هنا أسأل أى زميل أو زميلة لديه أبن أو أبنة ..لماذا تكدح وتعمل من أجل أن ينال أبنك أو أبنتك حياه سعيدة ؟ ..
لأنه أبنك ولأنك تحبه ...هل انت مستعد للدفاع عنه ؟ ...قطعاً .. هل أنت مستعد لأن تفديه بكل ما تملك ؟ ..قطعاً ..
هل أنت مستعد لخلاصه من مأزق عنيف ؟ ...قطعاً ..

wael_ag
08-01-2010, 05:20 PM
- عندما يكون ابني صغيرا لا يفهم ولا يعقل اغفر له واسامحه دون طرد فهو صغير لا يعقل ربما انزل به عقوبات صغيرة تتناسب مع عقله وهذا هو حال آدم عندما اخطئ حسب كتابكم حيث معصيته بأكل شجرة معرفة الخير والشر ( أي ان آدم قبل أن يأكل من الشجرة لم يعرف الخير من الشر فلا يعلم صالحه فكيف يعاقب على ما لا يعلم ).
- عندما يكون ابني كبيرا ووصلت بي الأمور إلى طرده فمغفرتي له ومغفرت أي أب تعتمد على صلاح نفسه وعمله الطيب .. أي إذا لم يصلح من نفسه ويعود عن أعماله لن تتم المسامحة والرضى فهل كان العالم أجمع عند مجئ المسيح يعبد الله حق عبادته وبعيد عن كل الخطايا ؟؟؟

السعيد بإسلامه
08-01-2010, 05:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
لو حد فهم ياريت يفهمنى
الأب يستطيع أن يغفر لأبنه بدون أن يقتل نفسه ممكن أن يرسل صديق عزيز يؤنب أبنه ويقول له لماذا فعلت فعلتك التى فعلتها ثم يواصل عد لأبيك وأستسمحه ليرضى عنك وبالتأكيد الأبن الذى عانى الأمرين من الكد والتعب سيتلقف هذه النصيحة وسيعود مباشرة لأبيه يستسمحه
يعنى الموضوع لا يحتاج لأن يقتل الأب نفسه من أجل أن يثبت لأبنه أنه يحبه ولا يحزنون

سؤال لزكا هل الأبن قدر تضحية أبيه
الأجابة لا
ففضائح القساوسة تملأ الدنيا فى الغرب والشرق
بل أن أكبر وأجمل كنيسة فى أمريكا متخصصة فى زواج الشواذ

متأمل
08-01-2010, 05:31 PM
إقتباس من رد الأخ الفاضل زكا

المثال الآتى هو ( محاولة ) منى لشرح معنى الفداء والخلاص لحضراتكم ..

ومن حقك أن تأخذه أو تعرض عنه أو تنتقده ...
لو أن أبيك نهاك عن فعل شئ ما ..وقال لك لا تفعل هذا وألا سيكون مصيرك "الطرد" من البيت ..فجاءك صديق سوء وظل يلح عليك كى "تعصى" أمر أبيك ولا تلتفت لما قاله ..ولأنه أبيك لن يطردك من بيته ( أحقاً قال أبيك هذا ؟) ..هل حقاً قال لك أنه سيطردك ؟! ... فلما تمكن منك قول الصديق هذا وعصيت أمر أبيك جاءك قائلا ألم أحذرك ؟ ..الم أقل لك ؟ ..ثم طردك بالفعل من بيته ..
أبيك "قرر" أنه لن يطردك الى الأبد لأنك أبنه ..هو "يعلم" أنه يؤدبك لفترة معينة " قررها هو فى علمه لا يعرف بها أحد " ..يوم.. أتنين ..تلاتة ...أسبوع ..لكنه لن يطردك الى ما لا نهاية ..
وطردك من البيت جر عليك متاعب جمة ..فاضطررت أن تعمل وتكدح كى تعيش وتأكل بعدما كنت متنعماً فى بيت أبيك مترفاً بلا كد أو شقاء ..وهو لم يظلمك ولكنك أنت من عصى أمره ...
وجاءك رسل عديدة تقول أن أبيك سامحك وعفا عنك ولكن مازال قرار الحرمان سارياً فاسلك سلوكاً حسناً لعله يطلع على سلوكك هذا ومن ثَم تعود اليه ..
انه عفا عن فعلتك ...وبقى السؤال...ومتى سأعود الى البيت ؟!! ...لم يحن الوقت بعد ..( لأنه قرر تركك لفترة قدرها هو ولم يطلع عليها أحد ) ...ولما انتهت فترة عقوبة أبيك التى قررها سلفا جاءك هو بنفسه ليعلن عن سماحه وعفوه عما بدر منك وأنك تستطيع أن تعود الى البيت وقتما تشاء فمعصيتك الأولى التى جرت عليك شقائك وأبتعادك عنه قد غفرها لك وسامحك عنها ... بشرط ألا تعود للعصيان مرة أخرى ..لأنك ذقت مرارة التشرد والأبتعاد عن بيت أبيك ...
ويسألك سائل مستنكراً ومشككاً ..كيف لأبيك أن يأتيك هو بنفسه ؟ ...أليس فى هذا حطٌ من قدره ومكانته ؟ ..أليس من شأن هذا الإقلال من كرامته كأب ؟ كيف ستنظر اليه بعد أن أهان نفسه وجاء يعلن عن عفوه عنك هكذا أمام الملأ ؟ كيف ستحترمه وقد تنازل هكذا ؟ ..لماذا لم يكتف بالرسل الذين أرسلهم لك آنفاً ؟ ...مائة كيف وألف لماذا ..
والأجابة بسيطة ...لأنه يحبك ...لأنك أبنه ..أنه لم يتنازل عن كرامته بل رفع من كرامتك أنت ..إنه لم يُهن بل عززك أنت ..لأنك عنده تساوى الكون وما فيه ..لأنك تشبهه ..لأنك به تحيا ...
كيف تقول أنه أُهين عندما جاء يعلن عن خلاصك وعودتك ؟
كيف تنكر أنه يشبهك فى حين أنك أنت من يشبهه ؟
كيف تقابل هذا الإحسان بمثل هذا الإنكار ؟
كيف تتنكر لعطائه وأنت عين عطائه ؟
وأنا هنا أسأل أى زميل أو زميلة لديه أبن أو أبنة ..لماذا تكدح وتعمل من أجل أن ينال أبنك أو أبنتك حياه سعيدة ؟ ..
لأنه أبنك ولأنك تحبه ...هل انت مستعد للدفاع عنه ؟ ...قطعاً .. هل أنت مستعد لأن تفديه بكل ما تملك ؟ ..قطعاً ..
هل أنت مستعد لخلاصه من مأزق عنيف ؟ ...قطعاً ..



أولا
مثالك لا يحكى قصة فدائك كاملة وسأثبت لك ذلك


خليك معايا يا زكا فى مثالك


والدى أمرنى وأنذرنى إن لم أمتثل لأوامره سيطردنى وأنا عصيته بسبب صديق السوء فطردنى والدىمن ملكوته أقصد بيوته . فهل من العدل أن يقوم والدى بطرد كل إخوتى من ملكوته أقصد بيوته ؟؟؟ أجب يا زكا


لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لايهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الأبدية 17 لأنه لم يرسل الله أبنه الى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم . ( يو 17:16:3


وهل من العقل والعدل كى يسامحنى والدى على خطيئتى وأن يسامح إخوتى على ذنب لم يقترفوه ولأجل أن يقبلنا فى ملكوته أقصد بيوته أن يقوم والدى بتسليم نفسه إلينا أو تسليم إبنه إلينا ليهان ويصلب ويعذب ويقتل ؟؟؟ أجب يا زكا




مثال
أعيده عليك يا زكا

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء وعلشان زكا يرجع قارىء ومستمع لملكوته قصدى يعنى لشركته أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع ؟؟؟.

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!


يخلص العالم من إيه يا زكا ؟ وما ذنب العالم يا زكا ؟


نكمل المثل يا زكا

إذا كان قارىء ومستمع عصى زكا فما ذنب جميع العمال إللى فى شركة زكا يطردهم من ملكوته قصدى شركته عندنا ولا تزر وازرة وزر أخرى

بلاش إللى عندنا خد إللى عندكم


"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"

يا زكا

إذا كان أدم أخطأ فما ذنبنا جميعا


إيه ذنب العالم يا زكا ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!


ينفع الكلام دا يا أستاذ زكا ؟؟؟ بالله عليك دا إسمه كلام ؟؟؟

فما بالك بالله ينزل إبنه !! إبنه مين ؟؟
يا الله يا مثبت العقل والدين
دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى .

إيلى إيلى لماذا شبقتنى ؟؟!!!

الله !!! إيه ده

إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ وتنادى على مين هوه فيه إله تانى غيرك !!! وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!



ثانيا


بالعقل والعدل يا زكا

خطيئة أدم عقلا وعدلا لا تستحق الإهانة أو الصلب والتصليب والقتل والتعذيب عصى أدم فتاب فتاب الله عليه هذا هو العقل والعدل لقد تاب أدم يا زكا وإقرأ كتابك يا زكا ستجد أن الله قد وعد التائبين بالقبول .
وهذا هو الدليل من كتابكم أيضا
: { فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها ، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً ، فحياة يحيا ، لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه ، بره الذي عمل يحيا } [ حزقيال 18/21-23 ] ، وانظر [ إشعيا 55/7 ]

طالب علم مصري
08-01-2010, 05:52 PM
ولما انتهت فترة عقوبة أبيك التى قررها سلفا جاءك هو بنفسه ليعلن عن سماحه وعفوه عما بدر منك وأنك تستطيع أن تعود الى البيت وقتما تشاء فمعصيتك الأولى التى جرت عليك شقائك وأبتعادك عنه قد غفرها لك وسامحك عنها ... بشرط ألا تعود للعصيان مرة أخرى ..لأنك ذقت مرارة التشرد والأبتعاد عن بيت أبيك ...

والله يا زكا , أنت استحييت أن تقول الحقيقة


ولما انتهت فترة عقوبة أبيك التى قررها سلفا جاءك هو بنفسه ليعلن عن سماحه وعفوه عما بدر منك وأنك تستطيع أن تعود الى البيت

كان الأحرى بك أن تقول :

ثم جاء الأب إلى الناس وقال لهم عرونى من ملابسى وابصقوا فى وجهى واصفعونى على قفاى , ثم علقونى على خشبة الصليب واقتلونى حتى أسامح ابنى .

هذه الحقيقة التى استحييت أنت أن تقولها يا زكا , لأنها لا تليق بمن شم رائحة العقل .


والأخوة يعلقون إن شاء الله

زكا
08-01-2010, 07:35 PM
ثم جاء الأب إلى الناس وقال لهم عرونى من ملابسى وابصقوا فى وجهى واصفعونى على قفاى , ثم علقونى على خشبة الصليب واقتلونى حتى أسامح ابنى .
هل أنا قلت هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ..عرى مين وبصقوا فى وجه مين ؟؟ ..ما علاقة هذا بالمثل ؟؟

فهل من العدل أن يقوم والدى بطرد كل إخوتى من ملكوته أقصد بيوته
؟؟؟ أجب يا زكا
المثل عن ( آدم ) هل آدم كان عنده أخوات ؟؟؟؟

وهل من العقل والعدل كى يسامحنى والدى على خطيئتى وأن يسامح إخوتى على ذنب لم يقترفوه ولأجل أن يقبلنا فى ملكوته أقصد بيوته أن يقوم والدى بتسليم نفسه إلينا أو تسليم إبنه إلينا ليهان ويصلب ويعذب ويقتل
؟؟؟أجب يا زكا
أخواتك مين دول؟؟ ..انا جبت سيرة أخواتك ؟؟..تسليم نفسه فين ؟؟ ..هو عليه قضية رايح يسلم نفسه فى القسم ؟؟

إذا كان أدم أخطأ فما ذنبنا جميعا
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ...

يعنى الموضوع لا يحتاج لأن يقتل الأب نفسه من أجل أن يثبت لأبنه أنه يحبه ولا يحزنون
حد جاب سيرة القتل يا سعيد ؟؟؟؟

ففضائح القساوسة تملأ الدنيا فى الغرب والشرق ...بل أن أكبر وأجمل كنيسة فى أمريكا متخصصة فى زواج الشواذ
حد جاب سيرة القساوسة هنا ؟؟؟ ...فضائح كمان ؟؟ ..وتقولوا زكا بيخلط الآوراق ؟؟ ...بالمناسبة ما أسم هذه الكنيسة الجميلة الكبيرة اللى بتجوز شواذ دى ؟؟؟؟؟ ..وما مدى مصداقية هذا الخبر ومن أين أتيت به وما هو دليلك عليه ....أنت عارف أنت بتقول أية ؟؟
نستكمل غدا علشان عندى شغل ...تابعوا معنا ...

متأمل
08-01-2010, 07:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

واضح جدا أن الزميل زكا يتهرب بالإستهزاء

الخلاصة يا زكا

أدم عصى يقوم ربنا يطرده من ملكوته ويورث خطيئته لذريته . وعلشان يسامح أدم على خطيته . ومعاه كمان ذريته على ذنب موش عملته وعلشان ينقذهم من الهاوية ويقبلهم فى ملكوته .يقدم ربنا نفسه أو ابنه علشان يعذبوه ويضربوه على قفاه ويتفوا فى وشه ويصلبوه ويقتلوه . إسمح لى دى أساطير

لا يصدقها إلا من كان مغيبا عن عقله ############## .

*****

أعيده عليك يا زكا

لو قلنا أن قارىء ومستمع يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر قارىء ومستمع بعدة أمور فعصى قارىء ومستمع ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح قارىء وعلشان زكا يرجع قارىء ومستمع لملكوته قصدى يعنى لشركته أن يقوم زكا بدفع الفدية لقارىء ومستمع بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله قارىء ومستمع ؟؟؟.

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!


يخلص العالم من إيه يا زكا ؟ وما ذنب العالم يا زكا ؟


نكمل المثل يا زكا

إذا كان قارىء ومستمع عصى زكا فما ذنب جميع العمال إللى فى شركة زكا يطردهم من ملكوته قصدى شركته عندنا ولا تزر وازرة وزر أخرى

بلاش إللى عندنا خد إللى عندكم


"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"

يا زكا

إذا كان أدم أخطأ فما ذنبنا جميعا


إيه ذنب العالم يا زكا ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!


ينفع الكلام دا يا أستاذ زكا ؟؟؟ بالله عليك دا إسمه كلام ؟؟؟

فما بالك بالله ينزل إبنه !! إبنه مين ؟؟
يا الله يا مثبت العقل والدين
دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى .

إيلى إيلى لماذا شبقتنى ؟؟!!!

الله !!! إيه ده

إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ بصوت عظيم ليه ؟؟ !!

و تصوت وبتنادى على مين هوه فيه إله تانى غيرك ؟؟؟ !!!

وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!



ثانيا


بالعقل والعدل يا زكا

خطيئة أدم عقلا وعدلا لا تستحق الإهانة أو الصلب والتصليب والقتل والتعذيب عصى أدم فتاب فتاب الله عليه هذا هو العقل والعدل لقد تاب أدم يا زكا وإقرأ كتابك يا زكا ستجد أن الله قد وعد التائبين بالقبول .
وهذا هو الدليل من كتابكم أيضا
: { فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها ، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً ، فحياة يحيا ، لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه ، بره الذي عمل يحيا } [ حزقيال 18/21-23 ] ، وانظر [ إشعيا 55/7 ]

طالب علم مصري
08-01-2010, 08:00 PM
هل أنا قلت هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ..عرى مين وبصقوا فى وجه مين ؟؟ ..ما علاقة هذا بالمثل ؟؟مساء الفل يا استاذ زكا

وهل أنا قلت " أنك قلت هذا " ؟؟؟

أم قلت :
:(293):
كان الأحرى بك أن تقول :
ثم جاء الأب إلى الناس وقال لهم عرونى من ملابسى وابصقوا فى وجهى واصفعونى على قفاى , ثم علقونى على خشبة الصليب واقتلونى حتى أسامح ابنى .

تعامى كما تشاء
---------------------------------------------


عرى مين وبصقوا فى وجه مين ؟؟ ..ما علاقة هذا بالمثل ؟؟هذا ما استحييت أنت أن تقوله.
حضرتك ضربت مثل لا يمت بصلة لشرح معتقدك

الأب جه بنفسه وقال للولد سامحتك يا بنى .
ونسيت توصف المشهد العاطفى بقى ساعتها , والأب نزلت من دمعتين , والابن قاله سامحنى يا آبا .... قاله سامحتك يا بنى :(309):


وده علاقته ايه بالفداء والصلب يا زكا ؟؟؟

هل نسيت ان الاله ضُرب وبُصق فى وجهه وأهين وصٌفع على قفاه وعلق على الصليب ومات حتى يغفر يا زكا ...... وهل هذا يستوى مع مثالك الذى سألته ؟


ربنا يهديك

متأمل
08-01-2010, 08:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



إقتباس من رد زكا
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ...



والله لا العقل ولا العدل يقبلان بكلامك هذا ولا حتى كتابك المقدس

يا زكا

إقرا كتابك يا زكا

شوف كتابك المقدس هيغلطك

إقرا يا زكا

: { النفس التي تخطيء هي تموت ، الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن ، بر البار عليه يكون ، وشر الشرير عليه يكون } [ حزقيال 18/20 - 21 ] .



وكمان واحدة

{ فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله } [ متى 16/27 ]


وخد كمان

ويقول : {كل واحد سيأخذ أجرته حسب تعبه} (كورنثوس (1) 3/8) .

وكمان

"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"



*******

مين إللى غلطان فيكم يا زكا إنتى ولا كتابك المقدس ماهو حاجة من الأتنين يا إنتى يا هوه

متأمل
08-01-2010, 08:35 PM
إقتباس من رد زكا
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ..



إيه علاقة الغنى والفقر بالعمل يا زكا ؟؟؟ !!! دا اسمه كلام يا زكا ؟؟!!!



لا يحمل أحد إثم أحد يا زكا ، ولا يفديه بنفسه يا زكا .


كما قال الله تعالى في كتابه الكريم :

( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ) فاطر/18



وقال الله تعالى في كتابه الكريم :
( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ ) فصلت /46 شوف يا زكا ربنا سبحانه وتعالى قال عمل مش بالفقر والغنى بالعمل يا زكا



وقال سبحانه وتعالى :
( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ) المدثر/38 .






وقال سبحانه وتعالى
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الحجرات/13 .


روى مسلم في صحيحه :
4651 - حَدَّثَنَا عَمْرٌو النَّاقِدُ حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ بُرْقَانَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ الْأَصَمِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ



*****

بهاء الدين على بدر
08-02-2010, 12:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال شيخنا الجليل ابن باز رحمه الله
طالب الحق يكفيه دليل
وصاحب الهوى لا يكفيه الف دليل
الجاهل يتعلم
وصاحب الهوى
ليس لك عليه سبيل
الزميل زكا
اقسم بالله أنه قد اقيمت عليك الحجة
واضحة جلية ساطعة سطوع الشمس فى وسط النهار
ومن خلال متابعتى للحوار وهو بلا شك حوار راقى مهذب وأشهد الله أنى استفدت منه كثيرا
خرجت ببعض الملاحظات
1- ليس لديك رؤية واضحة حول موضوع الشفاعة فى الاسلام ناتجة عن عدم الالمام الكامل بالموضوع
أو عن فهم خاطىء يتطلب تصحيح أو عن هوى فى نفسك تريد أن تنصره بالباطل وأدعوا الله لك ألا يكون
الأخير هو السبب
2- تهرب دائما من الاجابات الواضحة على تساؤلاتك فتهرب الى سؤال اخر او اقتطاع ما يعجبك والرد عليه بما لا ينقضه
واقرب دليل على ذلك هو المثال الذى حاولت به أن تحسن من صورة الفداء والخلاص لديكم وكأنك تحدث نفسك ولا تحدث
اناس لديهم ولو فكرة بسيطة عن معتقدك وعندما واجهك الاخوة بعدم انطباق المثل على معتقدك
حاولت الهروب باجابة فى منتهى السطحية وآسف على الوصف وهاهى اجابتك
هل أنا قلت هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ..عرى مين وبصقوا فى وجه مين ؟؟ ..ما علاقة هذا بالمثل ؟؟
اذا سؤالى وماهى علاقة المثل الذى ضربته بمفهومك للفداء والخلاص ؟؟؟؟؟؟
ولا هى العملية ضرب امثال وخلاص
وأظنك يا صديقى زكا لو انت تريد من حوارك الحق
وكتصرف نبيل ( جنتلمان )
تقول سورى سامحونى يا من تقرأون (انا أخطأت فى المثل - أو اخفيت جزء من التشبيه علشان الصورة تطلع حلوة )
أو أى شىء من هذا القبيل
هدانا الله واياك يا زكا

prayer_06
08-02-2010, 01:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الأستـــــــــــــــــاذ زكا....

تتكلم عن الخطيه الأصليه وكأنها حقيقه ثابته وهذه أكبر مغالطه

هلا تفضلت مشكورا وذكرت لنا اين ما يسمى بالخطيه الأصليه في العهد القديم او حتى في الاناجيل المفترض انها كلام المسيح؟؟

سيدي عفوا مصطلح الخطيه الأصليه ما هو الا مصطلح اطلقه ابائك وانت سرت خلفهم بدون اعمال لعقل او حتى ادنى فكر!!

اين ذكر الله الخطيه الأصليه؟

بمعنى اخر اين ما يفيد ان ما فعله ادم هو الخطيه الاصليه؟ هات لى لفظ الخطيه الأصليه من التوراه او من اقوال المسيح في الانجيل!! ولن لتمادى واطالبك بان تذكر لى اين اوضح المسيح انه جاء لحمل الخطيه الأصليه أصلا

بل لو انك تمعنت في قراءه التوراه لوجدت ان الله لم يكن عنده أي فكره عن الخطيئه الأصليه

اقرأ في التكوين


6: 5 و راى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض و ان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم

6: 6 فحزن الرب انه عمل الانسان في الارض و تاسف في قلبه


ماذا راى الله؟؟ رأى ان الانسان شرير متى هذا؟؟ لما كثر افساده وشره في الأرض

فحزن وتأسف في نفسه!!!! -- واحسرتاه اهذا ما تؤمن به؟؟-- ولكن هذا ليس موضوعنا الله على كلامكم ندم لانه عمل الانسان في الأرض متى؟؟لما كثر شره اى ان الله لم يفكر فيما فعله ادم ولم يندم على خلق ادم مع انه عصاه واما ندم بعد ان كثر شر الانسان وبناءا على ذلك قرر ابادته!!...فعن أي خطيئه أصليه تتحدث؟؟

أقول لك وأعلنها بكل وضوح صلب المسيح ليس مهما لاكتمال الايمان... ما رأيك؟؟ نعم الايمان اكتمل بدون صلب المسيح ومادام الايمان اكتمل فلا حاجه للصلب

اقرا رساله يعقوب


2: 21 الم يتبرر ابراهيم ابونا بالاعمال اذ قدم اسحاق ابنه على المذبح

2: 22 فترى ان الايمان عمل مع اعماله و بالاعمال اكمل الايمان

2: 23 و تم الكتاب القائل فامن ابراهيم بالله فحسب له برا و دعي خليل الله

لقد كان ابراهيم قبل الصلب بالاف السنين ومع ذلك اكتمل ايمانه

اقرا ايضا في يعقوب

4: 12 واحد هو واضع الناموس القادر ان يخلص و يهلك فمن انت يا من تدين غيرك

الله واحد وهو واضع الناموس وهو يخلص ويهلك أي ينجى من يشاء ويهلك من يشاء

الله كلى القدره يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء...

الله ملك الملوك بنزل على الأرض كي يضرب ويهان؟؟ ثم ماذا يسامح من ضربوه وأهانوه!!! مالكم كيف تحكمون؟؟

اذا كان هذات فكرك وتصورك لله فانتظر حين تلقاه وقل له هذا...هل تجرؤ؟

أبو عبد الرحمن النوبى
08-02-2010, 02:24 AM
كان الله فى عون الأندلسى على هذا الرجل فهو صاحب هوى وليس باحثا عن الحق
أنا لا أطيق أن أحاور مثل هذه النوعية
يعود فيكرر نفس الكلام الذى رد عليه من قبل
يرد على كلام الأندلسى برد باهت لا مستند له فى إلا الهوى
كان الله فى عونك أيها الأندلسى

معارج القبول
08-02-2010, 10:53 AM
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ...



هناك فرق كبير بين المثالين فلا تخلط الأوراق

كون الإنسان يولد غنيا أو فقيرا هو أمر دنيوى خارج عن إرادته لا يستوجب جنة ولا نار

فالفقير لم يختر الفقر ولن يحاسبه الله على كونه فقيرا ولن يدخل النار لكونه فقيرا

كذلك لو ولد الإنسان غنيا فلن يعذبه الله لكونه غنيا

أما الخطيئة الأصلية فهى تقول إن الطفل يولد وهو محمل بآثام آدم عليه السلام و لذا فهو مستوجب للغضب و النار دون حتى أن يفعل أى جرم

فما العدل فى ذلك؟؟؟؟؟؟؟

يا أستاذ زكا

هل تقبل أن يحكم عليك القاضى بالإعدام لأن أخاك قتل؟

ألن تقول حينها"ما ذنبى أنا؟"" لم لا تحاكم أخى؟" "هل هذا عدل؟"

كيف تنسب لله الظلم يا ضيف فتشابه الشيطان فى فعله حين نسب الظلم لله عز وجل؟

يا أستاذ زكا لا تجادل و لاتتبع الهوى فكل هذا لن ينفعك فى الدنيا ولا فى الآخرة

wael_ag
08-02-2010, 11:26 AM
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ...


هناك فرق كبير بين المثالين فلا تخلط الأوراق

كون الإنسان يولد غنيا أو فقيرا هو أمر دنيوى خارج عن إرادته لا يستوجب جنة ولا نار

فالفقير لم يختر الفقر ولن يحاسبه الله على كونه فقيرا ولن يدخل النار لكونه فقيرا

كذلك لو ولد الإنسان غنيا فلن يعذبه الله لكونه غنيا

أما الخطيئة الأصلية فهى تقول إن الطفل يولد وهو محمل بآثام آدم عليه السلام و لذا فهو مستوجب للغضب و النار دون حتى أن يفعل أى جرم



هنالك فرق آخر وهو الإختيار والعمل .. فعندما يورثني ابي ملايين لي الحق بقبولها أو رفضها والعيش فقيرا ولو ان معظم الناس تميل إلى القبول لكن يبقى الخيار قائما

كذلك في حال الفقر لا زال بإمكاني الإجتهاد والعمل لتكوين ثروتي الخاصة وإزالة حالة الفقر عن نفسي دون حاجة لرجوع والدي من الموت لمساعدتي

أي أن اي حالة يتركني والدي عليها بعد وفاته يمكنني قلبها إلى ضدها نتيجت إختياراتي وأعمالي ولا تبقى معي إلى الأبد كما يحاول الزميل زكا تصويره بأن الغني تبقى ذريته أغنياء والفقير تبقى ذريته فقراء إلى الأبد.

ملاحظة أخرى : العدل يقول بتقسيم إرث والدي بيني وبين إخوتي فبتالي لا أرث أنا كل ما كان لأبي بل أرث جزء من كل .. والجزء لا يساوي الكل يا عم زكا ( س <> ص ) .

زكا
08-02-2010, 02:05 PM
صباح الخير وسلام وتحية واحتراماً للجميع ...
للأخوة الذين يستدلون بآيات من الكتاب المقدس بالرغم من عدم أعترافهم به أو إيمانهم بأنه محرف ..أقول إما أن تقرأ الإصحاح كاملاً وتطلب تفسير الآباء فيما لا تفهمه وإما أن تعرض عنه نهائياً ..فعلى سبيل المثال ..الأخ الذى أستدل بالكتاب يقول لى :

اقرا رساله يعقوب
2: 21 الم يتبرر ابراهيم ابونا بالاعمال اذ قدم اسحاق ابنه على المذبح
هل تعترف بأن الذبيح هو إسحق ؟ ..بالقطع لا والا إنك بهذا لا تعترف لأسماعيل بالنبوة ...وهكذا فى باقى استدلالاتكم وهى تجرنا الى حوارات متشعبة لا داعى لها ..

كان الله فى عون الأندلسى على هذا الرجل فهو صاحب هوى وليس باحثا عن الحق
أنا لا أطيق أن أحاور مثل هذه النوعية
..حكمت على بأننى صاحب هوى !!!! أصحاب الهوى لا يطلبون فهم فى العقائد فليس هناك مايجبرنى على التحاور معك فلدى نصوصى وعقيدتى ولديك مثلهم ...ثم ماذا تقصد بالنوعية ؟!! ..نحن بشر ياأستاذ مكرمين من عند الله وهبنا عقول لنعرف الصح من الخطأ لا عقول تردد المحفوظات ... ومن أين تعلمت أحتقار من يخالفك الرأى ؟؟!!!!
ومنعاً للأعادة ...آدم عصى ربه وطٌرد من الجنة ( ونحن معه ) ..العقيدة الإسلامية تؤمن بأن الله غفر له ذنبه وتاب عليه ..أنا موافق ولا أعترض ولا أجادل )..
السؤال لماذا بعد أن تاب عليه لم يرده الى جنته ( لف وارجع تانى ).....هل ترى فى هذا السؤال أتباع هوى ؟؟
هل نزلت مع آدم فى صلبه الى الآرض أم نزل هو وبقيت أنت فى جنة عدن ؟؟ ...بالقطع نزلنا كلنا ...لماذا ؟؟ ...
لماذا ورثنا الطرد من الجنة ؟؟ ...وكلنا تساوينا فى هذا النزول ..
هل يحتاج هذا الى تفسير آباء أو علماء ؟؟؟؟ وألا واضحة وكلنا هنا على الأرض نكد ونشقى ونتعب وبنصوص كل الكتب المقدسة ؟؟!!!
يارب تكون وصلت لحضرتك ...

متأمل
08-02-2010, 02:34 PM
لماذا تتهرب من الرد عليك يا أستاذ زكا



إقتباس من رد زكا
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ..

والله لا العقل ولا العدل يقبلان بكلامك هذا ولا حتى كتابك المقدس

يا زكا

إقرا كتابك يا زكا

شوف كتابك المقدس هيغلطك

إقرا يا زكا

: { النفس التي تخطيء هي تموت ، الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن ، بر البار عليه يكون ، وشر الشرير عليه يكون } [ حزقيال 18/20 - 21 ] .



وكمان واحدة

{ فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله } [ متى 16/27 ]


وخد كمان

ويقول : {كل واحد سيأخذ أجرته حسب تعبه} (كورنثوس (1) 3/8) .

وكمان

"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"



*******

مين المخطىء فيكم يا زكا إنتى ولا كتابك المقدس ماهو حاجة من الأتنين يا إنتى يا هوه

*****

رد يا أستاذ زكا ولا تتهرب

_الساجد_
08-02-2010, 03:00 PM
لماذا ورثنا الطرد من الجنة ؟؟ ...وكلنا تساوينا فى هذا النزول ..
هل يحتاج هذا الى تفسير آباء أو علماء ؟؟؟؟ وألا واضحة وكلنا هنا على الأرض نكد ونشقى ونتعب وبنصوص كل الكتب المقدسة ؟؟!!!
يارب تكون وصلت لحضرتك ...
أنت تعلم جيداً أنه حسب العقيدة الإسلامية: الله خلق الإنسان (آدم وذريته) للأرض وليس للجنة .. أليس كذلك .. :)
أم يجب أن نعيد ونزيد في هذه القصة كل مرة ..

متأمل
08-02-2010, 03:04 PM
إقتباس من رد زكا
للأخوة الذين يستدلون بآيات من الكتاب المقدس بالرغم من عدم أعترافهم به أو إيمانهم بأنه محرف ..



بعون الله سأثبت لك يا زكا بأن كتابك محرفا بعد أن تجيب على أسئلتى فى مشاركتى السابقة حتى لو جئت وإعترفت أنك المخطىء وأن ما ورد بكتابك بشأن المعصية والعمل صحيح فى كلتا الحالتين يا زكا سأثبت لك عدم صحة إدعائك وأيضا سأثبت لك تحريف كتابك -





أعيد عليك المشاركة

فأجب عليها يا زكا



اقتباس : إقتباس من رد زكا
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ..

والله لا العقل ولا العدل يقبلان بكلامك هذا ولا حتى كتابك المقدس

يا زكا

إقرا كتابك يا زكا

شوف كتابك المقدس هيغلطك

إقرا يا زكا

: { النفس التي تخطيء هي تموت ، الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن ، بر البار عليه يكون ، وشر الشرير عليه يكون } [ حزقيال 18/20 - 21 ] .



وكمان واحدة

{ فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله } [ متى 16/27 ]


وخد كمان

ويقول : {كل واحد سيأخذ أجرته حسب تعبه} (كورنثوس (1) 3/8) .

وكمان

"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"



*******

مين المخطىء فيكم يا زكا إنتى ولا كتابك المقدس ماهو حاجة من الأتنين يا إنتى يا هوه

*****

متأمل
08-02-2010, 03:26 PM
يا أستاذ زكا


إن خطيئة الإنسان لا تؤذي الله بل تؤذي الإنسان ذاته وفي الحديث القدسي يقول الله تبارك وتعالى :

(( يا عبادي : إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي : إنكم لم تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . يا عبادي : لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ، ما زاد ذلك في ملكي شيئا .)) سبحان الله
هوه ده الكلام المظبوط إللى يخش العقل بصحيح


موش تقولى يفدى ويخلص العالم

بالله عليك دا إسمه كلام ؟؟؟

ربنا ينزل إبنه !! إبنه مين ؟؟

يا الله يا مثبت العقل والدين

دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى .

إيلى إيلى لماذا شبقتنى ؟؟!!!

الله !!! إيه ده

إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ وتنادى على مين !!!


هوه فيه إله تانى غيرك !!!


وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!


******

حكم عقلك يا أستاذ زكا وأذكرك بأن تجيبنى على مشاركتى السابقة

طالب علم مصري
08-02-2010, 03:30 PM
السؤال لماذا بعد أن تاب عليه لم يرده الى جنته ( لف وارجع تانى ).....هل ترى فى هذا السؤال أتباع هوى ؟؟
هل نزلت مع آدم فى صلبه الى الآرض أم نزل هو وبقيت أنت فى جنة عدن ؟؟ ...بالقطع نزلنا كلنا ...لماذا ؟؟ ...
لماذا ورثنا الطرد من الجنة ؟؟ ...وكلنا تساوينا فى هذا النزول ..


صباح الفل :



السؤال لماذا بعد أن تاب عليه لم يرده الى جنته



الجواب بحسب المعتقد الإسلامى :


الزميل الفاضل زكا : انتبه جيدا
قبل أن يخلق الله الإنسان , قال الله :

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ( البقرة 30)



قبل أن يخلق الله الأنسان يا استاذ زكا , كانت الحكمة التى قدرها الله له أن يكون خليفة فى الأرض ( ذرية يخلف بعضها بعض ) لعمارة الأرض وعبادة الله فيها . وليس أن ساكنا دائما للفرودس .




بحسب الكتاب المقدس

انظر يا زكا ، ماذا قال الإله قبل أن يخلق الإنسان أصلا :
ارجع لسفر التكوين يا زكا :
وقال الله لنخلق الإنسان على صورتنا
لماذا ؟
هل ليجعله فى الفردوس ؟ أم ماذا ؟
نقرأ :

Gen 1:26 وقال الله: «نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الارض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الارض».
Gen 1:27 فخلق الله الانسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرا وانثى خلقهم.
Gen 1:28 وباركهم الله وقال لهم: «اثمروا واكثروا واملاوا الارض واخضعوها وتسلط

.


0000000000000000000
إذا تدبرت يا استاذ زكا :

ستجد أن الحكمة خلق الإنسان هى أن يكون خليفة فى أرض الله , وهذا ما اعلنه الله فى القرآن قبل خلق آدم
وهذا أيضا مكتوب فى سفر التكوين الذى بين يديك ’ كما بينا ذلك .
----------
ثانيا :
مرحلة الفردوس كانت مرحلة مؤقتة , ليست هى الأصل .
عصى آدم ربه , فخرج من الجنة , إلى الأرض " موعود الله " التى قدر له العيش فيها قبل أن يخلقه .
فأنزل الله الكتب وأرسل الرسل , فمن أطاع الله وآمن بأنبيائه وكتبه وأطاع الله فسيرجع إلى الجنة ’ ومن عصى فأنت تعلم أين سيكون .

متأمل
08-02-2010, 04:09 PM
إقتباس من رد الأستاذ زكا

...وكلنا تساوينا فى هذا النزول ..


نزول أدم على الأرض قد قدره وكتبه الله كما بينه وفنده لك أخى طالب علم فى المشاركة أعلاه .

ولم نتساوى فى الخطيئة يا زكا

وأذكرك بأن تجيبنى على أسئلتى السابقة يا أستاذ زكا

السعيد بإسلامه
08-02-2010, 05:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أخوانى الأعزاء حراس العقيدة بارك الله فيكم وأعز بكم الإسلام
الى متى الحوار مع الأستاذ زكا والله ولو ظللتم تحاوروه مئة عام سيظل يتهرب ويراوغ فلقد سألته سؤال عن رأيه فى فضائح القساوسة شرقا وغربا وهم ظل الاههم فى الأرض فلماذا اذن قتل الاههم نفسه على الصليب وهذا حال من يمثلون الههم على الأرض فترك كل هذا وسألنى عن الكنيسة التى تزوج الشواذ واسمها ياسيدى أى كنيسة الا تزوج الكنائس الشواذ فى أوربا وأمريكا الا تعلم هذا الأمر الم تقرأ عن فضائح القساوسة ممثلى الاهكم الجنسية مع الأطفال فى الغرب الم تسمع عن المحروقى وعلاقته الجنسية ولقد مارس هذا وهو فى الخدمة ممثلا للرب
هل انتحر الاهك من أجل هذا

وطبعا قديما صكوك الغفران والسرقة والنصب باسم الرب

هل تم التطهير حقا بعد الانتحار

لكل فعل أثر فالابن التائب الذى أغضب أبيه ( فى المثال الذى قلته ) نراه يعود الى بيته يعيش مع والده فما الأثر أو الدليل على التغييرالذى طرأ على بنى آدم بعد انتحار الاهكم أرجو أن تذكره لنقتنع

believer
08-02-2010, 06:05 PM
بواسطة بهاء الدين على بدر


اقسم بالله أنه قد اقيمت عليك الحجة
واضحة جلية ساطعة سطوع الشمس فى وسط النهار



اننى متابع للحوار كلمة كلمة ،و ما قاله الاخ بهاء الدين صحيح تماما ، فالاستاذ زكا " انتقائى " و يعمد الى تجاهل كل النقاط الحاسمة التى تدحض رأيه و يبحث عن الزج بعديد من الاحاديث الغير صحيحة أو المرسلة و يترك الصريحة الوضوح فى صحتها و التى تثبت خطأه ، ان هذا أسلوب منهجى فى التشكيك فى الاسلاميات بصورة غير عادلة تهدف الى تشتيت عقل القراء الذين ربما لا يملكون الوقت الكافى للتحقق من كل ما يقال و لكن قد يثبت فى ذهنهم التشكيكات المثارة من قبل الاستاذ زكا مما قد يجعلهم يصلون الى النتيجة التى يرجوها وهى :

كلنا فى الهم سواء ، لدينا فداء و لديكم شفاعة و طالما تساووا فلماذا لا تؤمنون بالفداء ؟؟


ان حوارا بهذا الشكل ، لا يختلف عما يعرضه زكريا بطرس من القاء تساؤلات مبنية على آيات مبتورة و احاديث غير صحيحة مع عدم السماح لأى مسلم بتصحيح ما قال و النتيجة التى يرنو اليها محاورا بهذا الأسلوب هى ثبات الشكوك فى عقل المسلم الغير مطلع و تثبيت ايمان المسيحى بالعقيدة الهشة ، انى اطلب من ادارة الحوار عمل ملخص وافى مختصر و نهائى يحدد بوضوح المغالطات التى احتوتها مشاركات الأستاذ زكا.


ان الأستاذ زكا الذى يدافع عن الخطيئة الأصلية و اننا ورثناها يثبت فى الوقت نفسه ان الله غير عادل حيث حمل ملايين البشر خطأ فرد واحد من آلاف السنين فكيف يكون هذا الرب عادلا ؟

، و كيف يرث البشر أخطاء آدم عليه السلام ،هل حدث تغير فى جينات آدم و أصبحت قابلة للخطأ بعد ان كانت سوية ، و الأغرب من هذا ان الرب كان يهلك و يبيد الأمم الكافرة مثل قوم نوح الذين اغرقهم بالفيضان فكيف تغير فجأة الى خطة بديلة ينتحر فيها هو نفسه لاثبات حبه للبشر ، و فى رده على هذه النقطة اجاب الأستاذ زكا أغرب اجابة و تندرج تحت " غسيل المخ المنهجى " الذى يقال لتتويه العقول فقد قال :

" كان الله منتظرا أن يبعث الدين الصحيح " .. فهل هناك تضليل اكثر من ذلك ، فالاستاذ زكا يعتبر ان الله كان يرسل أديانا باطلة و منها ما دعا اليه ابراهيم و عشرات الأنبياء و الرسل منذ بدأ الخلق ، ثم ما علاقة ما قاله بتغيير الرب لسياسته من اهلاك الكافرين الى قتل نفسه ..ان هذه الأقوال هى أسلوب منهجى لتشكيك المسلمين فى دينهم فاحترسوا.

متأمل
08-02-2010, 07:33 PM
إقتباس من مشاركة الزميل زكا

اقتباس : هذا المشهد ثابت ثابت ثابت ولا ينكره اى مسلم ..يتساوى عندما يقول غيرك أن الخلاص قد تم ( ليس وعداً ) بل يقيناً = الشفاعة تمت وليست وعداً بل يقيناً ...وعليك فقط أنتظار ورود أسمك فى كشف السعداء أم الأشقياء ....





هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له حياه أبدية /يوحنا :16:3

يا زكا

خلاصكم وفدائكم هذا فد فندناه وأثبتنا عدم مصداقيته وجدواه وبأنه غير عقلانى ولا يمت للعدل بصلة مثلما أوضحه لك الأخ الدخاخنى مثال :

مثال :
إذا كان زكا قذفني بطوبة أدت إلي فقد احدي عيناي .
وتحقيقا للعدل فكان يجب أن أُفقد " بضم الألف " زكا إحدى عينيه مقابل عيني التي فقدتها .
فما فعله زكا من همجية يستحق عليها هذا العقاب .
ولكن أنا أحب زكا ولن أرضى له فقد إحدى عينيه .
فلم يكن أمامي إلا اختيارين :

1- أن أغفر لزكا فعلته وأسامحه بدون مقابل مع توعده بالعقاب لو كرر فعلته . (( عقيدة المسلمين ))
2- أن أفدي زكا "بدفع الثمن عوضا عنه " وطلبت أن أدفع أنا الثمن فأقوم بفقد عيني الأخرى . (( عقيدة النصارى )) .

هل فهمت مقصدي يا زكا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



ومن قبله ضربت لك مثالين كمثال زكا وإخواته ومثال قارى ومستمع فى شركة زكا . ولو قرأت الردود جيدا لأيقنت وتأكدت بنفسك ببطلان فدائكم هذا وعدم صحته كما بينا لك عدم صحة توريث الخطيئة بل وعجزت عن الرد عليها وتفضل المراوغة



لو علمت سر الشفاعة يا زكا لما وجهت تلك الأسئلة

سر الشفاعة يا زكا هو صرف القلوب إلى الله وحده من قبل الشافع والمشفوع له فالشفعاء على إختلاف أنواعهم هو إظهار فضلهم بسب توحيدهم وطاعتهم لربهم وإحسانهم 0 وللمشفوع فيه لتوحيده ولتحفيزه على أن يخلص فى عبادته وفى طاعته حتى يتقبل الله شفاعة الشفعاء فيه



يا زكا

كون النبي صلى الله عليه وسلم شفيع الناس في الآخرة يقتضي سلوك الطرق الشرعية للدخول في شفاعته ورضا الله عن العبد لا يكون إلا بتحقيق التوحيد الذي هو إخلاص العبادات له سبحانه ، من صلاة ودعاء وطاعة لله فى كل ما أمر، فمن حقق التوحيد دخل في شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة رضي الله عنه لما سأله : من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة ؟
فقال : أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة ؛ من قال «لا إله إلا الله» خالصا من قلبه ، أو نفسه

والوسائل الشرعية للحصول على شفاعة النبـي صلى الله عليه وسلم كثيرة أهمها التوحيد بإخلاص ، و طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، والاستقامة على دينه ، وامتثال أمره واجتناب نهيه .

*****

وأذكرك بأن توافينا بالإجابة على أسئلتى السابقة بشأن توريث الخطيئة

prayer_06
08-02-2010, 09:06 PM
هل تعترف بأن الذبيح هو إسحق ؟ ..بالقطع لا والا إنك بهذا لا تعترف لأسماعيل بالنبوة ...وهكذا فى باقى استدلالاتكم وهى تجرنا الى حوارات متشعبة لا داعى لها ..


وأنت هل تعترف بأن ابراهيم كمل ايمانه بعمله فقط؟؟ أنا لست مطالبا بالايمان بما لديك في كتاب وانما انت المطالب بالايمان بما فيه...صح؟؟

انت كتابك يقول ان ايمان ابراهيم اكتمل بعمله وقد كان زمان ابراهيم قبل الصلب......اذا الصلب غير ضروري لاكمال الايمان...

هذا كتابك وهذا حاله تعارض وتخبط بين اجزاءه..انا لا أؤمن به ولا بجل ما فيه
وانما انت المؤمن به اذا فانت من يأخذ بما فيه وليس أنا...صح؟؟

بهاء الدين على بدر
08-03-2010, 12:02 AM
اقتباس : هل تعترف بأن الذبيح هو إسحق ؟ ..بالقطع لا والا إنك بهذا لا تعترف لأسماعيل بالنبوة ...وهكذا فى باقى استدلالاتكم وهى تجرنا الى حوارات متشعبة لا داعى لها ..
اقتباس : هل تعترف بأن الذبيح هو إسحق ؟ ..بالقطع لا والا إنك بهذا لا تعترف لأسماعيل بالنبوة ...وهكذا فى باقى استدلالاتكم وهى تجرنا الى حوارات متشعبة لا داعى لها ..
اقتباس من قول الزميل زكا
هل تعترف بأن الذبيح هو إسحق ؟ ..بالقطع لا والا إنك بهذا لا تعترف لأسماعيل بالنبوة ...وهكذا فى باقى استدلالاتكم وهى تجرنا الى حوارات متشعبة لا داعى لها ..

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير
سبحانه وتعالى له فى خلقه حكمة لا يعلمها الا هو
الملون بالازرق يا اخوة هو فهم الزميل زكا
يتصور أن قصة الذبح هى دليلنا نحن المسلمين على نبوة اسماعيل عليه وعلى انبياء ورسل الله جميعا الصلاة والسلام
ماذا اقول لك ؟؟؟؟؟
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
أفغير دين الله يبغون وله أسلم من فى السماوات والارض طوعا وكرها واليه يرجعون (83 ) قل امنا بالله وما انزل علينا وما انزل على ابراهيم وإسماعيل واسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتى موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون (84 ) - آل عمران

واذكر فى الكتاب اسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا ( 54) وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا ( 55 ) - مريم
صدق الله العظيم

عرفت ليه يا زكا احنا بنؤمن بأن إسماعيل عليه السلام نبى ورسول من الله
لأن الله ذكر فى كتابه الكريم الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه أنه رسولا نبيا
ونؤمن بأن عيسى رسول من الله وكذلك موسى وابراهيم وكل من ذكرهم ربنا سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم
و من جحد بنبوة أى منهم فهو خارج عن دين الاسلام يا زكا
لا ادرى ماذا اقول لك يا زكا كنت والله احسبك على علم
الله يهدينا ويهديك يا زكا

متأمل
08-03-2010, 12:03 AM
إقتباس من مشاركة الزميل زكا


أنت تفترض جدلاً ثم تعود على بفرض جدلك على بسؤال ؟؟؟؟....الحديث يحدد شفاعة الرسول فى أمته ولم يتحدث عن غيرهم ..ومع ذلك يتشفع ( لعمه ) فى تخفيف العذاب ..لماذا تقبل الشفاعة فى عم الرسول وتستنكرها على فرعون ..ما الاتنين كفرة ؟؟؟
والا فرعون ليس من قريش ؟؟!!! ..غريبة ( جدلاً ) هذه ...

لا يا زكا موش علشان فرعون موش من قريش والدليل عمه عبد العزى سيصلى نارا ذات لهب

يا زكا هناك فرق كبير بين أبوطالب وفرعون .

فرعون إدعى الربوبية وقال أنا ربكم الأعلى فهل إدعى أبو طالب الربوبية ؟؟

فرعون إتهم موسى بالجنون وبالسحر فهل فعل ذلك أبوطالب فرعون إستعبد قوم موسى الموحدين وسامهم العذاب قتل أبنائهم وإستحيى نسائهم فهل فعل ذلك أبوطالب مع الموحدين ؟؟

قال فرعون (( وما رب العالمين قال رب السموات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين قال لمن حوله ألا تستمعون قال ربكم ورب آبائكم الأولين قال إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون قال رب المشرق والمغرب إن كنتم تعقلون قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين)

يا زكا فرعون قال ما علمت لكم من إله غيري وقال أنا ربكم الأعلى .لذا حقت عليه النار قال سبحانه وتعالى (( ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين إلى فرعون وملإه فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود وأتبعوا في هذه لعنة ويوم القيامة بئس الرفد المرفود ))سورة هود 96 99



أما أبو طالب يا زكا

قام بحماية محمد صلى الله عليه و سلم والزود عنه ضد قريش . أبو طالب تحمل حصار قريش ومقاطعتهم لبنى هاشم تحمل الجوع والعطش بسب إصراره على حماية رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فلما وجدت قريش أنها لا تستطيع أن تنال محمد صلى الله عليه و سلم بكبير أذى طالما أنه يتمتع بحماية عمه أبى طالب ومن ثم اجمعوا أمرهم على أن يكلموا أبا طالب فى شأنه فذهب إليه وفد من أشرافهم يطلبون منه خاصة وهو على مثل دينهم أن يكف محمد صلى الله عليه و سلم عن سب آلهتهم وعيب دينهم وتسفيه أحلامهم وضلال آبائهم، أو يترك محمد صلى الله عليه و سلم لهم يفعلون به ما شاءوا، فردهم أبو طالب رداً جميلا – ولكنهم وجدوا أن هذه المقابلة لم تفدهم شيئا وأن محمد صلى الله عليه و سلم لم يكف عن الطعن فى آلهتهم، والعيب فى آبائهم وأبو طالب يشمله بحمايته والزود عنه، فذهبوا إليه مرة ثانية وأخبروه بأنهم لا يصبرون على شتم آبائهم وطعن آلهتهم وخيروه بين أمرين، إما أن منع ابن أخيه عن دعوته وإما أن يعلنوها حربا عليه وعلى ابن أخيه حتى يهلك أحد الفريقين، فوجم أبو طالب وأصابه هم شديد فهو بين أمرين أحلاهما مر، فهو أما أن يترك قريشا تسوم محمد صلى الله عليه و سلم العذاب، وإما أن يشترك معهم فى حرب غير مأمونه العواقب، لذا استدعى محمد صلى الله عليه و سلم وأخبره بما قالت قريش، وقال له : "ابق على نفسك وعلي ولا تحملني من الامر ما لا أطيق "فظن الرسول صلى الله عليه و سلم أن عمه قد تخلى عن نصرته فرد رسول الله صلى الله عليه و سلم قائلا:"والله يا عم لو وضعوا الشمس فى يمينى والقمر فى يسارى على ان اترك هذه الامر حتى يظهره الله أو اهلك فيه ما تركته"،وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم باكيا
فناده ابو طالب وقال له : اذهب يا ابن اخى فقل ما احببت فوالله لا أسلمك إلى شئ تكرهه ابدا


هيه يا زكا فكيف يتساوى فرعون مع أبوطالب فى تخفيف العذاب ؟؟!!

أبو عبد الرحمن النوبى
08-03-2010, 12:18 AM
..حكمت على بأننى صاحب هوى !!!! أصحاب الهوى لا يطلبون فهم فى العقائد فليس هناك مايجبرنى على التحاور معك فلدى نصوصى وعقيدتى ولديك مثلهم ...ثم ماذا تقصد بالنوعية ؟!! ..نحن بشر ياأستاذ مكرمين من عند الله وهبنا عقول لنعرف الصح من الخطأ لا عقول تردد المحفوظات ... ومن أين تعلمت أحتقار من يخالفك الرأى ؟؟!!!!
ومنعاً للأعادة ...آدم عصى ربه وطٌرد من الجنة ( ونحن معه ) ..العقيدة الإسلامية تؤمن بأن الله غفر له ذنبه وتاب عليه ..أنا موافق ولا أعترض ولا أجادل )..
السؤال لماذا بعد أن تاب عليه لم يرده الى جنته ( لف وارجع تانى ).....هل ترى فى هذا السؤال أتباع هوى ؟؟
هل نزلت مع آدم فى صلبه الى الآرض أم نزل هو وبقيت أنت فى جنة عدن ؟؟ ...بالقطع نزلنا كلنا ...لماذا ؟؟ ...
لماذا ورثنا الطرد من الجنة ؟؟ ...وكلنا تساوينا فى هذا النزول ..
هل يحتاج هذا الى تفسير آباء أو علماء ؟؟؟؟ وألا واضحة وكلنا هنا على الأرض نكد ونشقى ونتعب وبنصوص كل الكتب المقدسة ؟؟!!!
يارب تكون وصلت لحضرتك ...
والله لم أزدد فيك إلا بصيرة ولاتخدع نفسك وتقول أن تطلب فهم العقائد
من يطلب فهم العقائد يفهمها كما تدل عليه لا كما يريد أن يفهمها هو

متأمل
08-03-2010, 06:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


إقتباس من مشاركة الفاضل زكا

التساوى الثانى
ثم يقول الملك للذين عن يمينه تعالوا يامباركى أبى رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم ( متى 25 :34 )
لأنه هكذا يقدم لكم بسعة دخول الى ملكوت ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الأبدى ( بطرس2 : 1 ك 11 )


تساوى إيه يا أستاذ زكا دا إذا كان يسوع نفسه موش هيخش الملكوت هتئولى إزاى يا معتز بالله ورسوله هأئولك إزاى يا أستاذ زكا

وموش هأجيب حاجة من عندى بل من كتابكم يا زكا وكتابكم بيقول في 1 كورونثيوس 6.10

"10وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ. "

دا موش كده وبس دا على حسب كتابكم هيخش جهنم في متى 5.22" اما انا فاقول لكم من غضب على اخيه استوجب حكم القضاء ومن قال لاخيه يا أحمق استوجب حكم المجلس ومن قال لاخيه يا جاهل استوجب نار جهنم" (الترجمة الكاثوليكية)

طيب نشوف إيه إللى حصل من يسوع ونحكم بالحكم إللى حكم بيه على نفسه

نشوف

من انجيل متى الاصحاح 23 كله شتائم منها
- 13لَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُون....14وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ ...15وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ ...16وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ!... 17أَيُّهَا الْجُهَّالُ ركز يا زكا قال أيها الجهااال موش جاهل واحد مع إنه قال من قال لأخيه يا جاهل إستوجب نار جهنم . نكمل > أيها الجهال وَالْعُمْيَانُ !...23وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ !... 24أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ !...25وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ ... 26أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّ الأَعْمَى .....27وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ !...29وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ !... 33أَيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي !.... :كل هذه الشتائم في موقف واحد فقط يا زكا

و في لوقا 11 احد الفريسيين دعا يسوع على الغداء في بيته فاكل يسوع ولم يغسل يداه فتعجب الرجل من القذارة فاقراوا معي رد يسوع على من دعاه في بيته "((أَنْتُمُ الآنَ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالْقَصْعَةِ ، وَأَمَّا بَاطِنُكُمْ فَمَمْلُوءٌ اخْتِطَافاً وَخُبْثاً. 40يَا أَغْبِيَاءُ " !!!!!!!

ثم إستأنف موشح الويل لكم " 42وَلَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ ..43وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ .. 44وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ "!! كل الشايم دى للراجل في بيته والرجل ما فتحشى بئه بكلمه واحدة !!
وكان هناك راجل اخر من الكتبه حاضر هذه المهزلة اقصد المأدبة. فاقروا ماذا قال وما كان رد يسوع

...45 فاجاب وَاحِدٌ مِنَ النَّامُوسِيِّينَ وَقَالَ لَهُ : ((يَا مُعَلِّمُ ، حِينَ تَقُولُ هَذَا تَشْتِمُنَا نَحْنُ أَيْضاً ! )) يعني كان بيشتم الكل.ورد يسوع عليه وقال "...46فَقَالَ: ((وَوَيْلٌ لَكُمْ أَنْتُمْ أَيُّهَا النَّامُوسِيُّونَ !...47وَيْلٌ لَكُمْ !

هذا قليل من كثير وهناك شتائم أخرى كثيرة وعدم الاحترام والادب بين يسوع وامه وتلاميذه حتى افضلهم التلميذ المخلص بطرس قال له يسوع " ابعد عني يا شيطان انك معثرة لي"!!!
وكذلك يا زكا شتائم يسوع لكل البشر ممن ليسوا من بني اسرائيل وتشبيهه لهم بالكلاب والخنازير.

اذا يسوع شتام و طبقا لما ورد بصوص لكتابكم لن يدخل الجنة " الملكوت" فكيف يدخل غيره يا زكا



في متى 13 عدد 3 "3فَكَلَّمَهُمْ(أي يسوع) كَثِيراً بِأَمْثَالٍ قَائِلاً...." أي امام غير اليهود
في متى 13.10 " 10فَتَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ وَقَالُوا لَهُ: ((لِمَاذَا تُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَالٍ؟)) 11فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ : ((لأَنَّهُ قَدْ أُعْطِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ ، وَأَمَّا لِأُولَئِكَ فَلَمْ يُعْطَ."
أي ان يسوع لا يريد لغير اليهود ان يفهموا. والسؤال هنا لماذا لا يريد يسوع ان يفهم غير اليهود الاجابة فكيف يصلح هذا لأن يكون فاديا ومخلصا للعالم كله





. اسمع يا زكا هذا السؤال من تلاميذ يسوع واسمع اجابة يسوع !

في مرقس 4 عدد10- 12 "10وَلَمَّا كَانَ وَحْدَهُ سَأَلَهُ الَّذِينَ حَوْلَهُ مَعَ الاِثْنَيْ عَشَرَ عَنِ الْمَثَلِ ، 11فَقَالَ لَهُمْ: ((قَدْ أُعْطِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا سِرَّ مَلَكُوتِ اللَّهِ. وَأَمَّا الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَارِجٍ فَبِالأَمْثَالِ يَكُونُ لَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ، 12لِكَيْ يُبْصِرُوا مُبْصِرِينَ وَلاَ يَنْظُرُوا، وَيَسْمَعُوا سَامِعِينَ وَلاَ يَفْهَمُوا ، لِئَلاَّ يَرْجِعُوا فَتُغْفَرَ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ)).!!

يا نهار موش فايت . بيضن عليهم بالهداية والتوبة وموش عايزهم يرجعوا ويتوبوا علشان خطاياهم لا تغفر لهم يا زكا هل من يفعل ذلك يكون له حق الشفاعة يا زكا ؟ !!!


والله يا زكا لا يفعل هذا انسان صالح ابدا فضلا عن نبي كريم. كعيسى بن مريم عليه السلام

****

ومتنساش يا أستاذ زكا تجاوبنى على أسئلتى السابقة وعلى الأخص توريث الخطيئة

مع إحترامى

معارج القبول
08-03-2010, 07:10 PM
الفرق بين الشفاعة والفداء كالفرق بين الصورتين



http://img31.imageshack.us/img31/7486/15427946.jpg

ووووووووووو


http://www.eld3wah.net/html/scholars/karam/img/itifaq/img1.jpg



هل يستويان مثلا

طالب علم مصري
08-03-2010, 07:42 PM
الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ

louiza_
08-05-2010, 09:30 AM
سبحان الله ..
منعت نفسي كثيرآ من محاولت الدخول الى هذا الموضوع ولكن كيف تشبه شئ مفهوم وهو الشفاعه بشئ غير مفهوم وهو الخلاص
شوف يا مسيحي الشفاعه شئ سهل فهمه من الممكن أن أكون انا مقربه الى شخص ما وهذا الشخص يحبني فأذهب مثلا اليه لكي أعرض عليه ان يسامح أحدهم او ان يؤجل دين الاخر وهكذا ولان هذا الشخص يحبني فسوف يقبل مني شفاعتي لكوني مقربه اليه
وللشفاعه شروط ولا تحق لكل المسلمين ولكن تكون لمن يستحقها و انا أتذكر حديث رسول الله لما ذكر #### وان المبتدعة في دين الله يمنع عنهم الشفاعه أذن الشفاعه في الاسلام لها شروط يجب ان يفعلها المسلم كي تحق له الشفاعه

بالنسبه للخلاص المسيحي أشبه بشئ مبهم شخص يخلص شخص من الهلاك والمخلص ذاته هو بنفسه الذي حكم عليه بالهلاك (حد فاهم حاجه)
طيب تاني بطريقه مبسطه
أنا مديونه لزكا بميت الف دولار يعني زكا هو الديان وانا المدينه
زكا يقف ويقول سوف أدخلك السجن يا لويزا سوف احبسك لانك لم تدفعي الدين ولن أتسامح أبدآ
فالحل الوحيد هو ان يأتي أحد ليخلصني من دين زكا
فجاء الاخ الاندلسي وخلصني ودفع الدين بأكمله عني
لو أرجعنا كل شئ للخلاص المسيحي الغير مفهوم فتكون أنت الديان ويكون الاندلسي هو المخلص واكون انا المستفيدة من الخلاص
وللكن للعجب عندكم المخلص هو الفادي وهو الديان منطق غريب لا أستطيع فهمه يعني الاندلسي هو هو زكا

تخيل نفسك الان يا زكا وانت تهدد سأسجنك يا لويزا سوف أدخلكي السجن وفجأة تخرج انت النقود من جيبك وتقول لي خدى الدين أدفعيه لزكا
هل هذا يعقل؟
استحاله تكون أنت الديان وتكون انت الفادي
اي حد في العالم كله ممكن ان يفدي لويزا بدفع الدين الا واحد وهو زكا لانه هو الديان
لو زكا عاوز يبعد الضرر عني فعليه ان يسامح فقط في أمواله
وهذا ما لا يستطيع المسيحي ان يفهمه ان الخلاص المسيحي باطل لانه الرب قتل نفسه كيف يدفع الدين عن الناس في حين ان الرب هو هو صاحب الدين كأنه قتل نفسه كي يرضي نفسه
لا أدري كيف تؤمن يهذا وسوف تدافع عن الباطل الذي وربي الذي أعبدة تعلم جيدآ انه الباطل ولكن طبيعي جدآ ان تظل مسيحيآ والا فلماذا بنى الله النار
بالتأكيد من اجلكم وها أنت تثبت أحقيتك للنار في هذا النقاش وتبطل حتى أخر حق لك وهو عدم أقامة الحجه عليك
ربنا الهادي

المدافع عن الاسلام
08-05-2010, 02:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختنا لويزا قالت جملة معبرة جداً عن الفداء فى المسيحية
جملة بتلخص مفهوم الفداء فى المسيحية
:(293):


:(293):



في حين ان الرب هو هو صاحب الدين كأنه قتل نفسه كي يرضي نفسه

زكا
08-05-2010, 02:53 PM
الأخوة الأفاضل ...بعد التحية والسلام ..
جميع تعليقاتكم أقرأها بعناية ...لا أستطيع الرد على الجميع لأسباب ..منها ضيق الوقت ( وهو ما يعرفه أخى المحاور من قبل أن نبدأ ) ...ومنها ما سوف يخرجنا عن مسار الحوار الأصلى وهو سؤال هل تتساوى الشفاعة مع الفداء والخلاص أم لا تتساوى ...
وعموماً بعد أن ننتهى من الحوار أنا على أستعداد لفتح أى جزئية حول ماتريدونه ( إن كنت أهلاً لها ) ..أما أى جزئيات غير محقق فيه المعرفة الكافية فسأعتذر عنها وسألخص رد على آخر مشاركات :
( معارج القبول ) لم أفهم ما هو الفارق بين الصورتين وما ترمى اليه ..و لا أريد أن آخذها على محمل تفسيرى الشخصى لأنه لن يعجبك فيه ردى ...
ونفس القول للأستاذ / طالب علم الذى علق على الصور ..
الأخت لويزا

شوف يا مسيحي الشفاعه شئ سهل فهمه من الممكن أن أكون انا مقربه الى شخص ما وهذا الشخص يحبني فأذهب مثلا اليه لكي أعرض عليه ان يسامح أحدهم او ان يؤجل دين الاخر وهكذا ولان هذا الشخص يحبني فسوف يقبل مني شفاعتي لكوني مقربه اليه
وهذا ما نؤمن به أيضاً ولم يخرج عن نص ماقلته ...لأن الله أحبنى ..لأن الله أحب العالم ...وهكذا ...شكراً فهذا يؤكد تساوى الفعلين نتيجة حب الله لنا ..

استحاله تكون أنت الديان وتكون انت الفادي
بالرغم من أننى شرحت هذه الجزئية إلا أنه لا مانع من تلخيصها مرة أخرى ...
عندك نصوص فى القرآن تدعوك الى التسامح عن حق القصاص ...أو تأجيل الدين ( حين ميسرة ) أو العفو عن الدين ..لا أريد أن أستشهد بالنصوص لأنكم تعرفونها حق معرفتها وتتباهون بتسامح القرآن بالعفو عن البشر من البشر ... فما بالك لو أن صاحب الحق نفسه هو الله ( صاحب القرآن بنص عقيدتك ) ...أتستكثرين على ربك أن يعفو عنك ويسدد دينك ؟؟ ...الذى يحبب البشر فى العفو عن أخيه عاجز عن أن يفعل العفو بنفسه ؟؟ ...طبعاً ( حاشا ) ...

اي حد في العالم كله ممكن ان يفدي لويزا بدفع الدين الا واحد وهو زكا لانه هو الديان
اذا كان المقصود بزكا هنا هو الله ..فحاشا لله ...الديان يغفر للمديون ..لآنه هو الرحمن وهو الرحيم ..ويعفو عن كثير ...بنص قرآنك

لا أدري كيف تؤمن يهذا وسوف تدافع عن الباطل الذي وربي الذي أعبدة تعلم جيدآ انه الباطل ولكن طبيعي جدآ ان تظل مسيحيآ والا فلماذا بنى الله النار بالتأكيد من اجلكم وها أنت تثبت أحقيتك للنار في هذا النقاش وتبطل حتى أخر حق لك وهو عدم أقامة الحجه عليك ] بناها للعاصى والشرير والمفسد فى الأرض والقاتل والزانى والسارق ما لم يتوبوا ..فإن تابوا فهو الغفور الرحيم وإن لم يتوبوا فالنار أولى بهم
أؤمن بأن ربى يحبنى ويريد لى الخير ...فهل ترين فى هذا باطلاً ؟؟!!!
هل بنى الله النار من أجلنا ؟؟؟ ....وعن أية حجة تتكلمين ؟؟ ..الحوار لم ينته بعد ..ومن الذى أعطاكى حق إقامة الحجة على ؟؟ ..ءألهه مع الله ؟؟
تحياتى للجميع ..

زكا
08-05-2010, 03:01 PM
في حين ان الرب هو هو صاحب الدين كأنه قتل نفسه كي يرضي نفسه
من أين أتيتم بلفظ ( القتل ) ؟؟ ... لو أن عصابة طلعت عليك ومعاك أسرتك فماذا ستفعل ...ستاخذهم فى ظهرك وتتلقى أنت الطعنات والرصاص عوضاً عنهم ...فهل أنت قتلت نفسك هنا ؟؟؟ .. أم أنك فديتهم ؟؟ ...والعكس لو قدمتهم للعصابة يذبحونهم واحد وراء واحد وأنت واقف تتفرج ..فهل أنت هنا قوى وقادر ورحيم لأنك خلصتهم من الدنيا الفانية ؟؟؟

معارج القبول
08-05-2010, 03:27 PM
( معارج القبول ) لم أفهم ما هو الفارق بين الصورتين وما ترمى اليه ..و لا أريد أن آخذها على محمل تفسيرى الشخصى لأنه لن يعجبك فيه ردى ...
ونفس القول للأستاذ / طالب علم الذى علق على الصور ..


لا اعتبار للتفسيرات الشخصية -أستاذنا الفاضل

الفرق بين الصورتين واضح كوضوح الشمس

فى الصورة الأولى أناس يسجدون لله خالق الكون و يتقربون إليه بالأعمال الصالحة فلا يعتمدون على الشفاعة فى فوزهم بالجنة و النجاة من النار بل مازالوا يتقربون لله -مالك أمر الشفاعة-بالصالحات

أما الصورة الثانية فأناس ارتضوا أن يتوجهوا للبشر بالعبادة أناس مثلهم من لحم و دم يسجدون لهم و يرتضونهم وسطاء يملكون دخولهم الجنة أو النار فتوجهوا لهم هم بالعبادة بدلا من الله عز وجل

قال تعالى:

{ مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأَعْمَى وَالأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ} فاطر (الآية 24)

هل أدركت الفرق الآن يا أستاذ زكا؟

أسأل الله أن يزكيك و يطهرك و يدخلك الجنة

معارج القبول
08-05-2010, 03:36 PM
الديان يغفر للمديون ..لآنه هو الرحمن وهو الرحيم ..ويعفو عن كثير ...بنص قرآنك

ومادمت تعترف أن الله رحمن رحيم فكيف تستبعد أن يغفر الله عز وجل لآدم عليه السلام حين أخطأ؟

وما دمت تعترف أنه الرحمن الرحيم فلماذا يقتل نفسه وولده فداء لخطيئة لم يغفرها-حاشا لله؟

وما دمت تعترف برحمته فلماذا تتهمه بأنه قتل من لم يخطىء بذنب الخاطئ؟







من أين أتيتم بلفظ ( القتل ) ؟؟ ... لو أن عصابة طلعت عليك ومعاك أسرتك فماذا ستفعل ...ستاخذهم فى ظهرك وتتلقى أنت الطعنات والرصاص عوضاً عنهم ...فهل أنت قتلت نفسك هنا ؟؟؟ .. أم أنك فديتهم ؟؟ ...والعكس لو قدمتهم للعصابة يذبحونهم واحد وراء واحد وأنت واقف تتفرج ..فهل أنت هنا قوى وقادر ورحيم لأنك خلصتهم من الدنيا الفانية ؟؟؟



هذا المثال لا ينطبق على النصرانية


لأن المهاجم فى النصرانية هو نفسه الفادى

معارج القبول
08-05-2010, 04:09 PM
بناها للعاصى والشرير والمفسد فى الأرض والقاتل والزانى والسارق ما لم يتوبوا ..فإن تابوا فهو الغفور الرحيم وإن لم يتوبوا فالنار أولى بهم



وماذا عن الكافر الذى عبد مع الله إلها آخر؟


وماذا عمن سجد للخشبة و للخبز و لمخلوق مثله؟


وماذا عمن نسب لله صفات النقص و اتهم الله بالظلم و الندم وشتمه وقال عنه "خروف"؟


وماذا عمن شتم أنبياء الله خير الخلق و أحسنهم دينا و خلقا وعلما فاتهمهم بالسرقة و الزنا و الفجور و الكذب؟


لقد بنى الله النار لكل مشرك نصرانى أو يهودى أو هندوسى أو أو ممن عبد غير الله


قال تعالى :


وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [الحج 72]


وقد عرفت لويزا الحق و اتبعته و هربت من النار


فاهرب أنت منها قبل أن تخرج أنفاسك من هذه الدنيا فلم ينفعك أحد حين تموت ويتبرأ منك الله و الرسل والمسيح و المؤمنون


واقرأ ما يقوله أهل النار حين يوضعون فى نار جهنم خالدين فيها أبدا يعتصرهم الندم و يتبرأ منهم الجميع فلا منجى لهم من عذاب الله


انظر ما يقولون و فكر...هل تحب أن يكون لك نفس المصير؟؟؟؟؟؟؟


قال تعالى :


(يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّـهِ ۚ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا ﴿٦٣﴾ إِنَّ اللَّـهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا ﴿٦٤﴾ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۖ لَّا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا ﴿٦٥﴾ يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّـهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا ﴿٦٦﴾ وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ﴿٦٧﴾ رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا ﴿٦٨﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَىٰ فَبَرَّأَهُ اللَّـهُ مِمَّا قَالُوا ۚ وَكَانَ عِندَ اللَّـهِ وَجِيهًا ﴿٦٩﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ﴿٧٠﴾ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴿٧١﴾ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴿٧٢﴾ لِّيُعَذِّبَ اللَّـهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّـهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿٧٣﴾ الأحزاب



أسأل الله أن يتوب عليك ويهديك و يعافيك من النار و أهل النار

عاشق طيبة
08-05-2010, 10:45 PM
بالرغم من أننى شرحت هذه الجزئية إلا أنه لا مانع من تلخيصها مرة أخرى ...
عندك نصوص فى القرآن تدعوك الى التسامح عن حق القصاص ...أو تأجيل الدين ( حين ميسرة ) أو العفو عن الدين ..لا أريد أن أستشهد بالنصوص لأنكم تعرفونها حق معرفتها وتتباهون بتسامح القرآن بالعفو عن البشر من البشر ... فما بالك لو أن صاحب الحق نفسه هو الله ( صاحب القرآن بنص عقيدتك ) ...أتستكثرين على ربك أن يعفو عنك ويسدد دينك ؟؟ ...الذى يحبب البشر فى العفو عن أخيه عاجز عن أن يفعل العفو بنفسه ؟؟ ...طبعاً ( حاشا ) ...


...الديان يغفر للمديون ..لآنه هو الرحمن وهو الرحيم ..ويعفو عن كثير ...بنص قرآنك ..

طيب لما انت عارف ان رب العالمين غفور رحيم وعفو كريم
... قادر أن يعفو عمن أخطأ في حقه ... بل إنه عفو كريم يحب العفو !!


لماذا لم يغفر لآدم ويعفو عنه ؟! ... وانتهى الموضوع على كده ، من غير الدخول في قصة الفداء المزعومة التي تتضمن تعرض إلهكم لكل المهانة والإذلال ثم التعرض للقتل في النهاية !!
( سبحان الله وتعالى عما تقولون )


ايه لزمة قصة الفداء ( بما تتضمنه من نقائص ومعائب ) ... إيه لزمتها من أصله ؟؟

طالما انكم تؤمنون أن الله غفور رحيم ، وعفو كريم
[ وهو بالفعل متصف بتلك الصفات الكريمة ]

انتم فيه مشكلة جامدة جداً في عقيدتكم ،
فهي لا تتفق مع العقل والمنطق ،
وتـصطـدم مع الفطرة السليمة

وما في أحد يقتنع بها ... على رأي الشيخ الشعراوي رحمه الله ،
لما سألوه عن التنصير قال : يأخذون سفهاءنا ونأخذ عقلاءهم !!

انظر لمئات الآلاف ممن يدخلون في الإسلام ، من أوروبا وأمريكا ومن كل أنحاء العالم ، ومنهم الكثير من القساوسة والعلماء الغربيين ، بينما لا تجد هذا من علماء المسلمين المعروفين ، انما يترك الإسلام الجهلة والمعدمين الذين يطمعون في مكاسب دنيوية رخيصة

وسأذكر لك شيئاً بهذه المناسبة :
لما كنا نناقش النصارى في العقيدة كانوا يقولون لنا
( أعني عند عجزهم عن إكمال الحوار أو الرد بعقل ) :

لما تؤمن هتقتنع !! ... أي أن الفهم والاقتناع بعد الإيمان وليس قبله !!

عاشق طيبة
08-05-2010, 11:11 PM
ده لو واحد خبط لك عربيتك بالخطأ ... وانت سامحته ورفضت تاخد منه مليم واحد ، فمعناها انك عندك عفو وتسامح ،، عفو الله تعالى فوق ذلك وأعظم من ذلك بكثير

عشان ما تقولليش : لازم ياخد ثمن الأول وبعدين يعفو !!!

أعظم العفو : العفو بدون مقابل

وهذا هو عفو وتسامح العفو الكريم ، الغفور الرحيم سبحانه وتعالى

طالب علم مصري
08-06-2010, 12:30 AM
2Ch 7:14 فإذا تواضع شعبي الذين دعي اسمي عليهم وصلوا وطلبوا وجهي ورجعوا عن طرقهم الرديئة فإني أسمع من السماء وأغفر خطيتهم وأبرئ أرضهم.



الموضوع بسيط يا استاذ زكا

لا صلب ولا فداء ولا اله ينزل من السماء ولا اله يموت ولا .... ولا ... ولا ....
كما أنه لم يرد أصلا أى كلام على لسان نبى من الأنبياء فى العهد القديم عن شئ اسمه وراثة الخطية الأصلية ولا غيره
كل هذه اختراعات بولس فى العهد الجديد .

معارج القبول
08-06-2010, 04:42 AM
تفسيرياً : تساوى لفظ العدل الألهى مع لفظ بإذن الله ( لأنه يعطيه أيضاً حقه فى العدل )



هذا ليس صحيحا فى النصرانية لأن الفداء فيه اتهام لله بالظلم فعندكم أن الله ضحى بالمسيح الذى لم يخطىء لفداء البشر الخاطئين

حاشا لله

فأين هو العدل إذًا؟؟؟؟؟؟

فلا يستويان


نصياً : المسيح هو الوسيط الوحيد بنص النجيل = رسول الإسلام هو أيضاً الوسيط الوحيد دوناً عن باقى الأنبياء بنص الحديث الشريف

المسيح وسيط لله أم هو الإله نفسه؟؟؟؟؟؟؟حدد موقفك

أما فى الإسلام فالنبى صلى الله عليه وسلم شفيع و الملائكة شفعاء و المؤمنين شفعاء لبعضهم وهناك خلق يخرجهم الله عز وجل من النار برحمته

فلا يستويان


عقائدياً : لو أخطأ أحد فلنا شفيع = خروج من كتب عليه النار من المؤمنين ( حتى ولو دخلها لفترة ) فهو إكرام من الله لنبيه بقبول شفاعته فيهم

استدلال خاطئ

لأن عندكم من آمن بالصلب و الفداء فقد حاز الملكوت مهما فعل

أما عندنا فليس كل من نطق الشهادتين حاز شفاعة النبى صلى الله عليه وسلم لابد من شروط و أعمال صالحة ولابد قبل كل هذا أن يتقبل الله شفاعة النبى صلى الله عليه وسلم فى ذاك الشخص


فلا يستويان


قال تعالى:

{وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ}

الأندلسى
08-06-2010, 08:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله ..


ــ كرر الضيف الفاضل زكـا كثيراً أنه لا يبحث إلا عن الحق ولا يبتغي نصراً زائف .. ندعوا الله أن يكون كذلك .. وهذه المشاركة إسهاماً مني في ذلك .. وهي للإجابة عن أسئلة واعتراضات طرحها الضيف زكـا كانت خارج موضوع الحوار فلم يلتفت إليها في الحوار لعدم التفرع والخروج .. لذا أطرحها هنا لعله كان يبحث عن جوابٍ لها حقاً .. وأدعو الله أن يشرح قلبه للإسلام دين الله الحق ــ ووعد مني أن ألبي له طلبه بعزومة الإفطار في رمضان التي طلبها :) .. لنبدأ على بركة الله : ــ

قلت لك يا ضيفنا الكريم : ــ







الشفاعة ليست صك غفران لكل مسلم يا ضيفنا ــ بل هناك من المسلمين من سيعذب في النار إلى أن يأذن الله بخروجه .. وبالمناسبة فالشفاعة هنا لا تخص نبي المسلمين فقط بل تخص الأنبياء والملائكة والمؤمنين .
ــ وعلى أي حال فهذا لا يحثنا على الاعتماد على شفاعة الرسول ــ وهل تستهن بعذاب يوم واحد في جهنم ؟
ــ فها هو الفاروق عمر رضي الله عنه يقول : لو أن لى قدم فى الجنة وأخرى خارجها لما أمنت مكر الله.



قال تعالى : (أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ )



ــ فتأمل ...








ــ فجاء ردك عجيباً حيث قلت : ــ






لم توضح لنا من هم المؤمنون المتشفعون ؟!! ...ماهى صفتهم ؟؟ ..ماذا فعلوا كى يشتركوا فى الشفاعة ؟؟ ..إذا كان رجل مثل عمر بن الخطاب لا يضمن دخوله الجنة فمن غيره (مثلاً) يشتركون فى الشفاعة مع نبيهم ؟!! ..بأى حق ؟؟؟




ــ وأقول لك إن قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه لا يدل على نقص إيمان أو قلته .. بل هو قمة الإيمان .. أن تعبد الله بين الخوف والرجـاء .. الخوف من عذاب الله فنجاهد أنفسنا في البعد عن المعاصي .. والرجاء في الجنة فلا نقنط من رحمته ..



فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى شَابٍّ وَهُوَ فِي الْمَوْتِ فَقَالَ: "كَيْفَ تَجِدُكَ؟" قَالَ وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنِّي أَرْجُو اللَّهَ وَإِنِّي أَخَافُ ذُنُوبِي فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا يَجْتَمِعَانِ فِي قَلْبِ عَبْدٍ فِي مِثْلِ هَذَا الْمَوْطِنِ إِلَّا أَعْطَاهُ اللَّهُ مَا يَرْجُو وَآمَنَهُ مِمَّا يَخَافُ".




ــ هذا هو قمة الإيمان كما قال السلف الصالح .. وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ــ




(( لو أن لى قدم فى الجنة وأخرى خارجها لما أمنت مكر الله. ))




ـ فهو أيضا ً من قال : ـ




(( لو نودي ليدخل النار كل الناس إلا رجلاً واحداً لرجوت أن أكون أنا ذلك الرجل ـ ولو نودي ليدخل الجنة كل الناس إلا رجلاً واحداً لخفت أن أكون أنا ذلك الرجل )) ..




ـ رحمك الله يا ابن الخطاب ..




يقول الإمام ابن القيم رحمه الله : ـ




(( والقلب في سيره إلى الله عزوجل - بمـــنزلة الطــــائر ,فالمحــــبة رأســـه , والخـــوف والرجــاء جناحاه,


فمتى سلم الرأس والجناحان فالطــائرجــيد الطــيران , ومتى قطع الرأس مات الطائر , ومتى فقد الجناحان فهو عرضة لكل صائد وكاسر ولكن السلف استحبوا أن يقوى في الصحة جناح الخوف على جناح الرجـاء , وعند الخروج من الدنيا يقوى جناح الرجاء على جناح الخوف ..))






ـ وهذا عين ما قال به علماء الأمة : ـ




فيقول الإمام القرطبي : ـ




((حسن الظن بالله تعالى ينبغي أن يغلب على العبد عند الموت منه في حال الصحة ))




ويقول ابن الفضيل : ـ (( الخوف أفضل من الرجاء ما كان العبد صحيحاً ..فإذا نزل به الموت فالرجاء أفضل من الخوف ))





ــ والحمد لله على نعمة الإسلام ..


ــ يتبع بإذن الله ..,,,

prayer_06
08-06-2010, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحــــــــــــــــــــــــــــــيم

أستاذ زكا... أنا مستغرب مواقفك جدا فالعقل يصرخ في وجه كل ما تقوله!! انت مش عاوز تفكر؟؟ انت ما بتخفش ربنا؟؟
لو لا تخشى الله فصدقني حوارك هنا لن يفيدك شيئا..فكر في الله وعظمته عسى هذا يحرك عقلك الساكن المحاط بافكار الكنيسه ويرفض التحرر منها بعنف...
أخيرا أوقول لك في كتابك ستجد الاتي بكل وضوح وهو ان

"الله" خشي أن يأكل آدم من شجرة الحياة ويحيا إلى الأبد كالآلهة؛ وهو ما ينفي فكرة الفداء والحياة الأبدية للبشر، كما تزعم الكنيسة، بما أن النص يحرّم الحياة الأبدية على البشر إذ أقام الرب حراسة مشددة بالسيف والنار على شجرة الحياة، وبالتالي يكون فداء يسوع باطلاً بما أنه مخالف لمشيئة الله

اين تجد هذا؟ التكوين

3: 22 و قال الرب الاله هوذا الانسان قد صار كواحد منا عارفا الخير و الشر و الان لعله يمد يده و ياخذ من شجرة الحياة ايضا و ياكل و يحيا الى الابد
3: 23 فاخرجه الرب الاله من جنة عدن ليعمل الارض التي اخذ منها
3: 24 فطرد الانسان و اقام شرقي جنة عدن الكروبيم و لهيب سيف متقلب لحراسة طريق شجرة الحياة

هذا بخلاف الكم الهائل من الملاحظات على هذه القصه التي لا يقبلها عقل اصلا !!!!!! الذي يهمنا ان الله ما أراد الحياه الابديه للانسان وطرد ادم من الجنه

نصرة الإسلام
08-06-2010, 11:08 PM
فعلاً والله .......... السؤال الحقيقي للأستاذ زكا ............. إنت مابتخافش ربنا ؟؟!!! فيه إيه توضيح أكتر من توضيح التوضيح عشان تفهم ؟؟!! ............. وفيه إيه تكرار أكتر من تكرار التكرار حتى تقر بالحق ؟؟!! ........... لقد صدقتك في بداية أمرك حين " زعمت " أنك جئت باحثاً عن الحق بصدق !!!!!!!!! ............. لكن أجزم الآن - وبعد ما رأيت منك من تدليس وتهرب وتجاهل متعمد للحقائق وخلط لها - أن لك هدف آخر , سيما وأنت لست غبياً أو قاصر الفهم حتى ألتمس لك العذر فيما تفعل .............. ربنا يهديك

سامح-2000
08-07-2010, 12:07 AM
الضيف المحترم زكا

ارجوا الاخوة الافاضل والضيف المحترم ان يسمحوا لى بهذه المشاركة

ما هذا الاله
الاله الذى لا يرحم الا بارسال ابنه ليقتل .. اله ظالم , قاسى , اله عاجز

فهو عاجز , لانه عجز عن أن يرحم مباشرة ,

فقل لي ضيفنا المحترم أيكون الانسان رحيما متسامحا مع من يخطأ فى حقه , والله عز وجل (وهو المتصف بالرحمة والقادر على كل شئ )لا يغفر إلا بهذه القصة القاسية , أيكون الإنسان أرحم من الله عز وجل , بالطبع لا ...

القصة غير معقولة ضيفنا الكريم , والمثل , عندما تأكل انت زكا من الشجرة المملوكة لى , فبدلا ان اسامحك مباشرة , ارسل لك ابنى , لتضربه وتشتمه وتعريه وتسخر منه وتقتله .. كل هذا لكى اغفر لك

لو فعلت هذا الناس تقول عليا مجنون ... اليس كذلك .

اى لكى اغفر لك معصية صغيرة(اكل من الشجرة) اجعلك ترتكب اثم فاحش(القتل) اكبر واشنع من الاول ...

لو فعلت هذا الناس تقول عليا مجنون ... اليس كذلك .

اليس قتل الاله اشد اثما واشد خطيئة من الاكل من الشجرة .... لان الاله غير محدود ... وبالتالى قتله خطية غير محدودة ..

اذا المشكلة لم يتم علاجها ... بل تفاقمت اكثر واكثر !!!!!!

ثم أقول لك شيئا ضيفنا المحترم
فقصة الخطية الكبرى والاقانيم الثلاث ..الخ غير مذكورة في التوراة , وقد أرسل الله عز وجل مئات بل ألاف الأنبياء الى بني اسرائيل ولم يذكروها ,

فما جاء من كلام الرب لإبراهيم عليه السلام في التكوين(17: 7)" ...,لأكون إلها لك ولنسلك من بعدك .." ولم يذكر الخطية الكبرى ولا الأقانيم الثلاثة ,

وفي كلام الرب ليعقوب في التكوين(28 :13) ".. فقال أنا الرب إله إبراهيم أبيك إله إسحاق..." , ولم يقل الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة.

وأول ما كلم الله به موسى عليه السلام في الخروج(3: 6)"..أنا إله أبيك , إله إبراهيم وإله اسحاق وإله يعقوب.." أضاف في نفس الفقرة (3: 15)"... وهذا اسمي إلى الأبد" ولم يقل الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة.

وفي الوصايا العشر لموسى الخروج(20: 2)"أنا الرب إلهك..3- لا يكن لك آلهة أخرى أمامي 4-لا تضع تمثالا منحوتا ولا صورة ما...5-لا تسجد لهن ولا تعبدهن, لأني أنا الرب إلهك إله غيور" ولم يقل أنا إلهك يسوع أو ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة.

وهكذا فى التوراة لم يأتي فيها إلا أن الله واحد على لسان جميع الأنبياء المذكورين في التوراة ولم يذكروا الخطية الكبرى ولا الأقانيم الثلاثة .

مع أنهم اهتموا بذكر أكل الفطير وعزل الخمير كما في الخروج (12: 15-21) , أوليس ذكر أن الإله ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة أولى من ذكر الخميرة.

واهتم بوصف الوصف التفصيلي لتابوت العهد وغطاءه والمنارة وخيمة الاجتماع و الحجاب والسجف والمذبح والدارالخارجية والثياب والرداء والعمامة والأقمصة والزيت والبخور وغيرة من التفصيلات (طوال أكثر من ثماني صفحات و31 سطر* عمودين) في الخروج الاصحاحات (25) و(26)و(27)...(30) , أوليس ذكر أن الإله ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة أولى من ذكر الزيت والبخور و كل هذه التفصلات.

بل لم ينسى ذكر مرحضة الإغتسال في (30: 17)" وكلم الرب موسى قائلا 18- وتصنع مرحضة من نحاس,وقاعدتها من نحاس,للاغتسال وتجعلها بين خيمة الإجتماع والمذبح" , فاهتم حتى بمكان المراحيض ولم ينساه , ونسى أن يذكر أن الإله ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة , فهل نسى , لا يضل ربي ولا ينسى.

ثم مرة أخرى يهتم بوصف الوصف التفصيلي (ومرحضة الاغتسال) لتابوت العهد وغطاءه والمنارة وخيمة الاجتماع و الحجاب والسجف والمذبح والدارالخارجية والثياب والرداء والعمامة والأقمصة والزيت والبخور (طوال أكثر من ثماني صفحات و31 سطر* عمودين) وغيرة من التفصيلات في الخروج الاصحاحات (33) و(34)و(35)...(40) , أوليس ذكر أن الإله ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة أولى من ذكركل هذه التفصلات.

بل لم ينسى ذكر مرحضة الإغتسال مرة ثانية, فاهتم حتى بمكان المراحيض للمرة الثانية ولم ينساه , ونسى أن يذكر أن الإله ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة , فهل نسى , لا يضل ربي ولا ينسى.

وفي اللاويين(1) اهتم بذكر القرابين الحمام واليمام واللبن والدقيق و أهتم بنزع حويصلة الحمام, وفي (2: 5-16)اهتم بالفطير الملتوت في الزيت ويفتها فتا , والطاجن , وبوضع الملح تملحه تمليحا,
والفريك , والشحم الكليتين والخاصرتين ,
وفي الخروج(34: 20)"وأما بكر الحمار فتفديه بشاه , وإن لم تفده تكسر عنقه"

كل هذا لم ينساه حتى بكر الحمار و حويصلة الحمام والفريك والملح يملحه تمليحا والفطير الملتوت في الزيت ويفتها فتا والشحم في الكليتين لم ينساهم ,فكل هذه القرابين المقدمة لله عز وجل لم ينساها ونسى أن يذكر أن الإله ابن الله أو الخطية الكبري أو الأقانيم الثلاثة وهي أولي أن يذكرها لانها تذكر حقيقة الله المقدمة له هذه القرابين , فهل نسى , لا يضل ربي ولا ينسى .

الأندلسى
08-07-2010, 04:57 AM
ــ يقول الضيف زكـا في أحد خروجاته على الحوار : ــ



وللعلم الإمام الشعراوى يثبت رواية الطبرى التى أوردها فى تفسيره عن جلوس النبى على كرسى العرش بجوار ربه ...ولم ينكرها ولم يعترض عليها بل أستدل بها فى هامش تفسيره ...( على أربعة آراء ) أقرأه افى المجلد رقم (13) صفحة 8703 فى تفسيره للمقام المحمود ..فلو كنت من هواة الجدال لجئتك بها وتمسكت وأحتججت بها عليك ..وهذا ما لا أفعله ...أنا أسير ورائك وأناقشك فيما جئتنى به ...تفضل أخى الحبيب ...


ــ وقد أثبتنا في الحوار أن هذا الرأي ضعيف .. وأن الطبري نفسه إختار في تفسير المقام المحمود أنه الشفاعة ..


ــ ولكن .. هل أثبت الشيخ الشعراوي رحمه الله القول بأن النبي جلس على كرسي العرش بجوار ربه فعلاً كما يقول الضيف زكـا .. لنرى المستند الذي يتحدث عنه ضيفنا زكــا : ــ


لنرى سوياً ما الذي أثبته الشعراوي رحمه الله : ــ


[/URL]
http://www.m5zn.com/uploads/2010/8/14/photo/gif/081410220840ezs4ovzeclf.gif (http://m7ml.com/)


نعم هذا ما أثبته الشعراوي : ــ


الشعراوي يقول : ــ والمراد بالمقام المحمود : هو مقام الشفاعة , حينما يقف الخلق في ساحة الحساب وهول الموقف وشدته .....


ــ أما الذي كتبه بالهامش هو أنه يقول : ــ قال القرطبي في تفسيره (( إختلف في المقام المحمود على أربعة أقوال : ــ


الأول : وهو أصحها . الشفاعة يوم القيامة .. ثم أورد بقية الآراء .. فهل يكون الشعراوي هكذا قد أثبت الرأي الثالث(جلوس النبي على العرش)؟؟!! .. أم أنه يعرض الأقوال التي جاءت في تفسير القرطبي ؟؟


ــ إن سبب عرض تفسير القرطبي يا زميلنا الفاضل [U]واضح لكل من له عقل .. وهو أن يقول أن تفسيره (الشعراوي) للمقام المحمود بأنه الشفاعة .. هو القول الذي اختاره القرطبي من بين الأقوال الأربعة وقال أنه أصحها ..


ــ والآن يا زميلنا الفاضل : ــ ما رأيك أن الشعراوي رحمه الله قال عن القول (جلوس النبي على العرش) أنه قول مرغوب عنه ــ أي أنه ينفيه نفياً مطلقاً ولا يثبته ــ وذلك عند إيراده لهذا القول في تفسير القرطبي ــ في كتابه (الرد على منكري الشفاعة ص 55)


ــ لنرى سوياً ...


http://www.m5zn.com/uploads/2010/8/14/photo/0814102208053g32gjauzivo1i.bmp (http://games.m5zn.com/cooking_games.html)



ــ هل ترى ؟؟


ــ يقول الشعراوي رحمه الله ــ قلت : وهذا قول مرغوب عنه ــ وإن صح الحديث فيتأول على أنه يجلسه مع أنبياؤه وملائكته ..


ــ والحديث لم يصح كما ثبت أثناء الحوار ..


ــ والشعراوي يقول : ـ قول مرغوب عنه .


ــ وزكا يرى أن الشعراوي يثبته ولا يعترض عليه !!


ــ ماذا نسمي ما تفعله يا ضيفنا ؟؟




ــ وللحديث بقية إن شاء الله ..

معارج القبول
08-07-2010, 08:58 AM
فلو كنت من هواة الجدال لجئتك بها وتمسكت وأحتججت بها عليك ..وهذا ما لا أفعله ...أنا أسير ورائك وأناقشك فيما جئتنى به


بل أنت أسير الهوى و إيمان الآباء

فما فعلته يعد تدليسا يا ضيف و أرى أنك لا تبغى الحق كما ذكرت من قبل

لقد أقيمت عليك الحجة و ما أراك إلا معاندا

قال تعالى:

(وَأَنِ ٱحْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَآءَهُمْ وَٱحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَنۢ بَعْضِ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِن تَوَلَّوْا۟ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًۭا مِّنَ ٱلنَّاسِ لَفَـٰسِقُونَ ﴿49﴾ أَفَحُكْمَ ٱلْجَـٰهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكْمًۭا لِّقَوْمٍۢ يُوقِنُونَ ﴿50﴾ )المائدة

believer
08-07-2010, 06:47 PM
بواسطة نصرةالاسلام

لكن أجزم الآن - وبعد ما رأيت منك من تدليس وتهرب وتجاهل متعمد للحقائق وخلط لها - أن لك هدف آخر , سيما وأنت لست غبياً أو قاصر الفهم حتى ألتمس لك العذر فيما تفعل .............. ربنا يهديك

اقتباس من مشاركتى رقم 134

اننى متابع للحوار كلمة كلمة ،و ما قاله الاخ بهاء الدين صحيح تماما ، فالاستاذ زكا " انتقائى " و يعمد الى تجاهل كل النقاط الحاسمة التى تدحض رأيه و يبحث عن الزج بعديد من الاحاديث الغير صحيحة أو المرسلة و يترك الصريحة الوضوح فى صحتها و التى تثبت خطأه .

ان هذا أسلوب منهجى فى التشكيك فى الاسلاميات بصورة غير عادلة تهدف الى تشتيت عقل القراء الذين ربما لا يملكون الوقت الكافى للتحقق من كل ما يقال و لكن قد يثبت فى ذهنهم التشكيكات المثارة من قبل الاستاذ زكا مما قد يجعلهم يصلون الى النتيجة التى يرجوها وهى :

كلنا فى الهم سواء ، لدينا فداء و لديكم شفاعة و طالما تساووا فلماذا لا تؤمنون بالفداء ؟؟


ان حوارا بهذا الشكل ، لا يختلف عما يعرضه زكريا بطرس من القاء تساؤلات مبنية على آيات مبتورة و احاديث غير صحيحة مع عدم السماح لأى مسلم بتصحيح ما قال و النتيجة التى يرنو اليها محاورا بهذا الأسلوب هى ثبات الشكوك فى عقل المسلم الغير مطلع و تثبيت ايمان المسيحى بالعقيدة الهشة .

انى اطلب من ادارة الحوار عمل ملخص وافى مختصر و نهائى يحدد بوضوح المغالطات التى احتوتها مشاركات الأستاذ زكا.

زكا
08-07-2010, 07:19 PM
تعليق هام .....
الأخ / الأندلسى ...بعد التحية ...
سبق قولى لحضرتك ...

أعلن لحضرتك أننى موافق على عدم صحة أى حديث لا تراه أنت صحيحاًوبغض النظر عن المواقع ...كما اعلن لحضرتك قبولى رفضك لأى تفسير لعالم من علماء الإسلام كما سبق واوضحت ..
وهذا الإقرار إعلاناً منى للأخوة الأفاضل المتابعين للموضوع أيضاً ..فلست مدلساً ولست مهرجاً .
طيب أعمل أية تانى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!
لماذا لم تقرأ هذه ورحت تسدد مشاركات ترد على ما فات وولى ؟؟!!!....قلت لك الحديث الذى ترفضه أنت فأنا موافق ..موافق ..موافق ...
أشرحها أزاى دى ؟؟؟؟ ...ياأخى الحديث عندكم بيروى بأكثر من عشرين طريقة مرة فيه شفاعة للأنبياء ومرة لأ ..ومرة اللهم سلم سلم ...
ماترسى على بر بحديث واحد حتى افهم ..!!!!!.....أية اصرارك على شفاعة الأنبياء ؟؟؟؟!!!! يا أخى هذا مردود عليك ومن مواقع أخرى غير التى ترفضها ...
نتحاور عن شفاعة نبيك مقابل شفاعة السيد المسيح وفداؤه لنا ....ياأخى لا علاقة لى بالأنبياء والمؤمنين والملائكة والقديسين ...
ضع حوارك فى إتجاه واحد ...ولا تلتوى بنا يميناً ويساراً ...ياسيدى أرفض اللى ترفضه على عينى وراسى ..لن أجادلك فيه
أنتيهنا من القصة دى منذ ثلاثة أيام ..فلماذا تعيد وتزيد فيها ؟؟؟؟


ــ فلو كانت شفاعة المسيح شفاعة مثل التي عندنا في الإسلام ــ فأنا أول من يرحب بهذا التساوي ..
بل هى للبشرية كلها ...نعم ..شفاعة السيد المسيح للعالم أجمع ..للناس كلها ليس لأمة على حساب الأخرى ... أقبله يقبلك ...فليس عنده تفرقة عنصرية ولا تفنيط للناس بحسب إنتماءاتهم ..أو حسب ألفاظهم ولغتهم وشهاداتهم ...مجرد إيمانك به يدخلك الملكوت ...أرفض هذا أو أقبله أنت حر وكلكم أحرار فى هذا ....أما تجرؤك بالقول عليه ...
ــ سؤالي عن الإخراج من النـار ــ وإدخال فرعون الملكوت ــ ولم يكن عن تخفيف العذاب ــ فالنتيجة النهائية أن عم الرسول في النار خالداً فيها ــ في ضحضاح تبلغ النار كعبيه فتغلي منها دماغه ــ عذاباً ما تحمل يسوع معشاره يوم الصلب (يوم واحد فقط) وتقول أنه تألم بدلاً عن البشرية !!
هل تضع المسيح على قدم مساواة مع عم نبيك ؟؟؟؟؟؟؟
هل تضعه فى جعبة الكفار الوثنيين ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
هل ضحضاح النار المخلد فيها لمجرد أنه لم يشهد لأبن أخيه أنه نبى ؟؟
فماذا عن الذى ينكر المسيح ؟؟؟ ...
يحصل له أية ده ؟؟؟؟؟؟
ليست القصة عن عذاب يوم واحد وألا ساعة وألا نص ساعة ...
القصة قصة إعلان محبة ...وهذا من المستحيل ان تفهمه لأنك قصص ضحضاح النار والرأس الذى يغلى والسلاسل والقيود وعذاب القبر هو ما تعرفه عن الله ....شديد العذاب شديد الأنتقام ...أما أن يقول لك أحد أن الله يحبك فلن تفهم أبداً ولن تعى أبداً

ــ وأخيراً .. تسجيل هروب وإمتناع الضيف زكـا عن الإجابة عن السؤال ــ لأن الإجابة التي لا يستطيع إنكارها الضيف زكا وتهرب من إجابتها ــ يعرفها الجميع وهي أن النصارىيعتقدون أن الإبن إذا أراد ن يفعل شيئاً فلن يستطيع أحد أن يمنعه لا آب ولاغيره ..
تأليف قصصى رائع ...تأليف فى عقائد الاخرين وراء تأليف ..نصارى مين اللى بيعتقدوا أية ؟؟؟ ...أنه مجرد تسجيل لمحفوظات توارثتموها جيلاً من بعد جيل ...أى هروب واى امتناع جئتنا به ؟؟؟؟ ...وضعت لك الإجابة على خمسة أوجه فإذا بك تسجل هروب وامتناع !!!!!....
سأجيبك هناك بعد إشارة الأخ / الساجد... ملحوظة : لم أعد من السفر بعد ولكننى أستطعت أختلاس وقت وجهاز من أحد الأخوة ..( نصرانى بقى تعمل أية ) ..

_الساجد_
08-07-2010, 10:04 PM
...كيف لم أستوعبها يعنى ؟؟ ماوصلنى عن طريقه وعن طريق الأحاديث التى أقر هو بصحتها :شفاعة عامة ..
رسول الإسلام سيفتتح باب الجنة ..وهو أول من يدخلها
رسول الإسلام سيسجد لربه فيقول له أرفع رأسك وسل تعطى وأشفع تتشفع ...
ثم شفاعة فى دخول الجنة للمسلمين ..
ثم شفاعة فى خروج ناس كتب عليهم النار ( سواء وردوا عليها أم لم يردوا) ..
ثم شفاعة فى تخفيف العذاب ...
هذه الشفاعات وبنص الأحاديث التى أتفقنا عليها وعلى صحتها ستكون بعد ( إذن الله ) ...وهذه الأحاديث تروى لنا نبؤة محققة 100%
ولا ينبغى للمسلم أن يٌنكره ...لأن من أنكره فقد أنكر السنة ...ما ترويه أحاديث المقام المحمود نبؤة متحققة من الآن .....يتبقى كشوف الأسماء فى النهاية...
شفاعة رسول الإسلام لأمته فقط


كنت أتوقع أن الأستاذ زكا لم يصل إليه بعد معنى المقام المحمود ..
والذي أكد لي ذلك خلطه الدائم بين شفاعة النبي منفرداً (المقام المحمود) وشفاعته مع غيره من الأنبياء والملائكة والصالحين والشهداء ..
أستاذي الحبيب الأندلسي يتحدث في نقطة وزكا في نقطة مختلفة تماماً بينهما شعرة .. فرق بسيط هذا الفرق هو الذي يهدم أي علاقة بين الفداء والشفاعة ..

هناك نقطة أخرى أؤجلها لحينها ربما يكون زكا عند حسن ظني مرة أخرى :) ولا يتطرق إليها ..

م /الدخاخني
08-07-2010, 10:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعـــــــــــــــــــــــــــــــــد

ضيفنا / زكا



طيب أعمل أية تانى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!
لماذا لم تقرأ هذه ورحت تسدد مشاركات ترد على ما فات وولى؟؟!!!....قلت لك الحديث الذى ترفضه أنت فأنا موافق ..موافق ..موافق ...
أشرحها أزاى دى ؟؟؟؟ ياأخى الحديث عندكم بيروى بأكثر من عشرين طريقة مرة فيه شفاعة للأنبياء ومرة لأ ..ومرة اللهم سلم سلم ...
ماترسى على بر بحديث واحد حتى افهم ..!!!!!.....أية اصرارك على شفاعة الأنبياء ؟؟؟؟!!!! ياأخى هذا مردود عليك ومن مواقع أخرى غير التى ترفضها ...


لا داعي لشرحها يا زكا
فكلامك مرفوض مرفوض وقد نبهتك لذلك من قبل .
فالحديث عندنا لا يُقبل ويُرفض بالأهواء ............قد تجد هذا عند أبيك شنوده وغيره من النصاري الذين يقبلون أناجيل دون غيرها مع إنها كلها " مجهولة المصدر" .
نحن لدينا قواعد تحكم صحة الحديث من عدم صحته .
وقد وضحها لك محاورك ولكنك لا تحاول أن تفهم .
وما دمت لم تفهم هذه القواعد فهذه مشكلتك وقد أقحمت نفسك في شيء لا تفهمه .


نتحاور عن شفاعة نبيك مقابل شفاعة السيد المسيح وفداؤه لنا ....ياأخى لا علاقة لى بالأنبياء والمؤمنين والملائكة والقديسين ...

وللأسف الشديد فبعد أسبوعين لم تفهم الفرق بينهم مع تكرار الكلام أكثر من مرة .
طيب نعمل إيه علشان تفهم ؟؟؟؟؟
يا زكا برجاء إنسي تعاليم بولس :
1: 19 لانه مكتوب سابيد حكمة الحكماء و ارفض فهم الفهماء
وحاول أن تفهم ما يكتب لك ............بلاش خلط الأوراق فهذا طريق الضااااااااااااالين ..........نعوذ بالله أن نكون منهم .



ضع حوارك فى إتجاه واحد ...ولا تلتوى بنا يميناً ويساراً ...ياسيدى أرفض اللى ترفضه على عينى وراسى ..لن أجادلك فيه
أنتيهنا من القصة دى منذ ثلاثة أيام ..فلماذا تعيد وتزيد فيها ؟؟؟؟


نعيد ونزيد لعل الله يهديك و..........
1- أن تفهم ما يكتب بشكل صحيح .........لو كنت حقا مش فاهم .
2- أن نري الأعضاء التدليس في مشاركاتك ......لو كنت فاهم وتمارس تعاليم بولس ......


بل هى للبشرية كلها ...نعم ..شفاعة السيد المسيح للعالم أجمع ..للناس كلها ليس لأمة على حساب الأخرى ... أقبله يقبلك ...فليس عنده تفرقة عنصرية ولا تفنيط للناس بحسب إنتماءاتهم ..أو حسب ألفاظهم ولغتهم وشهاداتهم ...مجرد إيمانك به يدخلك الملكوت ...أرفض هذا أو أقبله أنت حر وكلكم أحرار فى هذا ....أما تجرؤك بالقول عليه ...

مازلنا لم نجد دليل واحد يقبله العقل علي هذا الفداء المزعوم .
حتي انت يا زكا حينما أتيتنا بمثال في المشاركة رقم ( : 111 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268443&postcount=111) ) خجلت من ذكر هذا الفداء لأنك تعلم انه كلام لا يقبله عقل !!!
ولكن للأسف يقبله النصاري ............



ليست القصة عن عذاب يوم واحد وألا ساعة وألا نص ساعة ...
القصة قصة إعلان محبة ...وهذ امن المستحيل ان تفهمه لأنك قصص ضحضاح النار والرأس الذى يغلى والسلاسل والقيود وعذاب القبر هو ما تعرفه عن الله ....شديد العذاب شديد الأنتقام ...أما أن يقول لك أحد أن الله يحبك فلن تفهم أبداً ولن تعى أبداً


بالفعل لا يمكن أن نعي ونقبل أن الله ضُرب وركل وبصق عليه وألبسوه الأرجوان " الفستان اللامع إستهزاء به " و............... ثم زفوه في مشهد يعاقب مرتكبيه بدعوى حقوق الإنسان " ولكنكم تقبلونه علي ملك الملوك ورب الأرباب " ليعلق علي الصليب ليصير لعنه ...........ألا لعنه الله علي الظالمين .
نحن نعرف عن الله ما أخبرنا به الله تعالي عن نفسه فالله في الإسلام كما هو شديد العقاب فهو أيضا غفور رحيم " بدون لزوم للمسخرة والضرب والبصق والركل و......... "
فالله في الإسلام ليس كمثله شيء وهذا لن تفهمه يا زكا ...... لان الإله لديك كالخروف والدب واللبؤة و.................
فالله في الإسلام ودود ولكنك للأسف لن تفهم !!!!!!!!!!!!
لأنك لا تريد أن تفهم ............ولو وثقت في فهمك لشرحت لك .





ــ وأخيراً .. تسجيل هروب وإمتناع الضيف زكـا عن الإجابة عن السؤال ــ لأن الإجابة التي لا يستطيع إنكارها الضيف زكا وتهرب من إجابتها ــ يعرفها الجميع وهي أن النصارىيعتقدون أن الإبن إذا أراد ن يفعل شيئاً فلن يستطيع أحد أن يمنعه لا آب ولا غيره ...

تأليف قصصى رائع ...تأليف فى عقائد الاخرين وراء تأليف ..نصارى مين اللى بيعتقدوا أية ؟؟؟ ...أنه مجرد تسجيل لمحفوظات توارثتموها جيلاً من بعد جيل ...أى هروب واى امتناع جئتنا به ؟؟؟؟ ...وضعت لك الإجابة على خمسة أوجه فإذا بك تسجل هروب وامتناع !!!!!....


كلامك بمثابة كرسي في الكولب للهروب من السؤال .
السؤال لا يحتاج لخمس أوجهه بل وجه واحد من الإثنين :
السؤال : إذا اراد الإبن أن يفعل شيئ فهل يستطيع الآب أن يمنعه إذا أراد أم لا يستطيع .
الجواب :
1- نعم يستطيع منعه .
2- لا يستطيع منعه .


تُري هل يفهم زكا ليعطينا جواب واضح أم سيمارس هوايته بكثرة الكلام ؟؟؟؟؟؟؟
تحياتي .

بهاء الدين على بدر
08-07-2010, 11:10 PM
اقتباس من أقوال زكا
(هل تضع المسيح على قدم مساواة مع عم نبيك ؟؟؟؟؟؟؟
هل تضعه فى جعبة الكفار الوثنيين ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
هل ضحضاح النار المخلد فيها لمجرد أنه لم يشهد لأبن أخيه أنه نبى ؟؟ )

لا أدرى والله كيف يفهم زكا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أشهد الله أن الأخ الأندلسى لم يضع المسيح على قدم المساواة مع عم الرسول لا من قريب ولا من بعيد
ولا يمكن لأى عاقل أن يفهم مما ذكره الأندلسى أنه يضعهما على قدم المساواة
ولكن ويا للعجب فهمها زكا هكذا
وأما تدليسك يا زكا بأن عم الرسول خالد فى النار لكونه لم يشهد لإبن أخيه بالنبوة
فنقول لك أن خلوده فى النار راجع لكونه مات على الكفر والشرك بالله سبحانه
مثلك هكذا يا زكا إن أصررت على ضلالك
ونصيحة منى لك يا زكا لا تفتح موضوع للمقارنة ليس فى صالحك
فلو عقدنا مقارنة بين عم الرسول ( أبو طالب ) والذى نؤمن أنه فى النار
وبين معبودك من المنظور المادى فلن تكون المقارنة فى صالحك
هدانا الله واياك يا زكا

عاشق طيبة
08-08-2010, 12:36 AM
زكا يردد هذا القول : أن الله شديد العقاب ، كما ورد في القرآن ... ويزعم أن إلهه إله محبة ،

وقبل أن أرد

أتمنى أن يعلق على الكلام السابق للإخوة الكرام ، وعلى التعليق الذي قمت بكتابته له سابقاً
وعلى هذا أيضاً

الرد :

أولاً : ينسى ضيفنا زكا أن العهد القديم مليئ بالعقوبات الإلهية الشديدة الرهيبة ،

والتي تصل لقتل النساء والأطفال ! حتى الأجنة في بطون أمهاتها .... تقتل !!

فهل إله العهد الجديد مختلف عن إله المحبة في العهد القديم ؟؟!

أتمنى أن أجد جواباً ، يقبله عقل زكا نفسه ، قبل أي شخص آخر يحترم عقله .

ثانياً : ينسى زكا ــ أو يتناسى ــ تلك الآيات الكريمة التي تعرفنا محبة الله لعباده المؤمنين

كل ما يذكره عن الإسلام أن الله شديد العقاب ، وأن بطشه شديد ،
وينسى أن الله غفور رحيم ، بر كريم ، غفور ودود ، عفـوَ كريم ، لطيف بعباده

سبحانه وتعالى وعز وجل

ويتغافل ضيفنا عن تلك الآيات :

" وهو الغفور الودود "

" إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً "



" وَكَأَيِّن مِّن نَّبِىٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا۟ لِمَا أَصَابَهُمۡ فِى سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُوا۟ وَمَا اسۡتَكَانُوا۟ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ "

" الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِى السَّرَّآءِ وَالضَّرَّآءِ وَالۡكَاظِمِينَ الۡغَيۡظَ وَالۡعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الۡمُحۡسِنِينَ

" بَلَىٰ مَنۡ أَوۡفَى بِعَهۡدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الۡمُتَّقِينَ "

" إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الۡمُتَطَهِّرِينَ "

" فَبِمَا رَحۡمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمۡ وَلَوۡ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الۡقَلۡبِ لاَنفَضُّوا۟ مِنۡ حَوۡلِكَ فَاعۡفُ عَنۡهُمۡ وَاسۡتَغۡفِرۡ لَهُمۡ وَشَاوِرۡهُمۡ فِى الأَمۡرِ فَإِذَا عَزَمۡتَ فَتَوَكَّلۡ عَلَىٰ اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الۡمُتَوَكِّلِينَ "

" سَمَّاعُونَ لِلۡكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحۡتِ فَإِن جَآءُوكَ فَاحۡكُم بَيۡنَهُم أَوۡ أَعۡرِضۡ عَنۡهُمۡ وَإِن تُعۡرِضۡ عَنۡهُمۡ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيۡئًا وَإِنۡ حَكَمۡتَ فَاحۡكُم بَيۡنَهُمۡ بِالۡقِسۡطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الۡمُقۡسِطِينَ "

" وَأَحۡسِنُوَا۟ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الۡمُحۡسِنِينَ "


وغير ذلك من الآيات الكثيرة التي لم يقرأها زكا

... لكنه قرأ القول الرابع والعشرين في التفسير المطول لإحدى الآيات !!

فسبحان الله العظيم .

believer
08-08-2010, 01:41 AM
القصة قصة إعلان محبة ...وهذا من المستحيل ان تفهمه لأنك قصص ضحضاح النار والرأس الذى يغلى والسلاسل والقيود وعذاب القبر هو ما تعرفه عن الله ....شديد العذاب شديد الأنتقام ...أما أن يقول لك أحد أن الله يحبك فلن تفهم أبداً ولن تعى أبداً



من المؤسف ان يكون هناك رد بهذا العنف الغير مبرر و الكاذب ، فالاستاذ زكا الذى يؤمن ان الرب مات و انتحر لاثبات محبته للبشر لا يمكنه ان يفسر لنا كيف كان الله يأمر بقتل الأطفال الرضع !! و بقر بطون الحوامل !! و لايمكنه ان يأتينا بأى كتاب على وجه الأرض فيه مثل هذه البربرية الدموية و لا يمكنه تفسير كيف حدث هذا الانقلاب فى سياسة الرب و ماهى العلاقة بين القتل و بين اثبات المحبة ؟

أننا بالفعل لا نفهم اذا قال لنا أحد ان لله يحبنا و انه لذلك انتحر الحقيقة انها كلها خزعبلات مؤكدة ، اننا نفهم ان الله يحاسب و يكافأ ، يعاقب و يعفو ، يعذب و يتوب و لكننا لا يمكن ان نفهم ان هناك علاقة بين القتل و المحبة خاصة من اله كان يأمر بقتل الرضع و بالابادة التامة لكل شىء يتحرك على وجه الأرض !!.

و الله فى القرآن وصف انه " شكور " لعباده المخلصين و اتحداه أن يجد مثل هذا التشبيه فى كتبه ، و هذه بعض الآيات فى هذا السياق :

ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }الشورى23

إِن تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ }التغابن17

وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ } فاطر34

لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ }فاطر30

و لقد ذكرت الجنة فى القرآن فى عشرات الآيات فكم مرة ذكرت فى الكتاب المقدس ؟؟

و الله ان آية واحدة مثل التالية لا يوجد فى الكتاب المقدس بعهديه واحد على مائة مما تحويه من معانى الحب و المكافأة من الله لعباده الصالحين :

مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة261

الأندلسى
08-08-2010, 02:22 AM
ــ جزاكم الله خيراً إخوتي في الله ــ قرأت مشاركة ضيفنا زكـا ــ وقرأت ردودكم فما وجدت سطراً كتبه زكـا إلا وقد تم الرد عليه ــ حتى محاولة خلطه اليائسة بإتهامي أني أضع المسيح عليه الصلاة والسلام وأبا طالب في سلة واحدة ــ رغم أن المعنى واضح للجميع ــ وهو : ــ أن العذاب الذي تدعون أن المسيح تحمله عن البشرية أجمع (في يوم واحد) وتهولونه وتتحدثون عنه في كل مناسبة لا يرتقي لمعشار أخف عذاب أهل النار من الكفار المخلدين فيها ..

ــ وأقول لك أيضاً أن المسيح الذي تدعون أنه صلب وأهين وبصق عليه وجلد ولبس الأرجوان شخص لا أعرفه ــ ما أعرفه هو المسيح نبي الله الكريم والذي نجاه الله من الأشرار ورفعه ..

نقطة واحدة سأعلق عليها في كلام ضيفنا ــ حين قال رداً على كلامي : ــ






ــ وأخيراً .. تسجيل هروب وإمتناع الضيف زكـا عن الإجابة عن السؤال ــ لأن الإجابة التي لا يستطيع إنكارها الضيف زكا وتهرب من إجابتها ــ يعرفها الجميع وهي أن النصارىيعتقدون أن الإبن إذا أراد ن يفعل شيئاً فلن يستطيع أحد أن يمنعه لا آب ولاغيره ..

تأليف قصصى رائع ...تأليف فى عقائد الاخرين وراء تأليف ..نصارى مين اللى بيعتقدوا أية ؟؟؟ ...أنه مجرد تسجيل لمحفوظات توارثتموها جيلاً من بعد جيل


ــ التأليف القصصي هذا لا أعرفه يا ضيفنا ــ ربما تعرفه أنت ــ فلوقا يفتتح إنجيله بمثل هذا القول عن كتاب الأناجيل الأخرى .. (إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة لدينا) ..

ــ ووالله لقد صدقت يا زميل حينما قلت عن قولي (إذا أراد الإبن أن يفعل شيئاً فلا أحد يستطيع منعه) أنه مجرد تسجيل لمحفوظات موروثة جيلاً بعد جيل .. وأوافقك على ذلك فالكتاب يؤكد كلامك ــ ولكن كنيستك وآبائك هم من يرفضون كلامك ــ كنيستك وآبائك هم القائلين (إذا أراد الإبن أن يفعل شيئاً فلن يستطيع منعه أحد) ولست أنا !

ــ فعندما يقول الأنبا المتنيح كيرلس السادس (بطريرك كنيستك) هذه الجملة : ــ

((وأنا أتضرع إلى الرب يسوع الذى بيده مقاليد الأمور أن يعلن إرادته , ويعطينى سؤال قلبى , لكى أرى بعينى عمارة هذا الدير ))

ــ فعلى ماذا تلومني أنا ؟؟؟!!!

ــ فهذا إيمانكم ولم أدّعي عليكم ما ليس فيكم !!

ــ لا زال السؤال مطروحاً ــ ولا زلنا ننتظر الإجابة ...

prayer_06
08-08-2010, 05:01 AM
بل هى للبشرية كلها ...نعم ..شفاعة السيد المسيح للعالم أجمع ..للناس كلها ليس لأمة على حساب الأخرى ... أقبله يقبلك ...فليس عنده تفرقة عنصرية ولا تفنيط للناس بحسب إنتماءاتهم ..أو حسب ألفاظهم ولغتهم وشهاداتهم ...مجرد إيمانك به يدخلك الملكوت ...أرفض هذا أو أقبله أنت حر وكلكم أحرار فى هذا ....أما تجرؤك بالقول عليه ...


القصة قصة إعلان محبة ...وهذا من المستحيل ان تفهمه لأنك قصص ضحضاح النار والرأس الذى يغلى والسلاسل والقيود وعذاب القبر هو ما تعرفه عن الله ....شديد العذاب شديد الأنتقام ...أما أن يقول لك أحد أن الله يحبك فلن تفهم أبداً ولن تعى أبداً


انت بتضحك على نفسك ولا بتضحك علينا؟؟ لا ليست شفاعه المسيح عندك لكل الناس!! أنا لا أؤمن بصلب المسيح ولا قيامته وغيرى الكثييييير هل سيشفع لنا المسيح؟؟ ام اننا سوف نعذب؟؟
سيدي شفاعه مسيحك مقرونه بالايمان به والذي لم يؤمن سوف يعذب.. بمعنى اخر شفاعه مسيحك لأتباعه وأهل ملته.. وهي أصلا ليست شفاعه انما هي فداء..فهو فداكم بأن حمل خطيتكم عنكم!!! محبه ايه بقى وكلام فارغ ايه؟؟ فين انه فدى البشريه كلها؟؟ اللى يقبله هو اللى هيفديه !!

وعندنا في الاسلام من يقبل الله ويعترف انه واحد الله ينجيه من العذاب..اذا في كلا الحالتين يوجد عذاب..
نحن نعبد الله الواحد ونؤمن انه سينجينا ان امنا به بصدق..اما أنت فتعبد المسيح الذي والله سيتنكر لك يوم القيامه وهو أصلا لا يستطيع ان يمنع نفسه من عذاب الله حتى يمنعك فوالله لن ينفعك ايمانك به ..
الهـــــــــــــــــــــــــــــى اكبر وأقوى من الهك ومما تعبد..أنت ما تعبد الا بشر بشر بشر بشر!! اي والله ما تعبد الا بشر أحطه انت واباؤك بهاله من القداسه!! قداسه ما ادعاها هو لنفسه ولكنكم انتم من فصلتموها عليه

وان المسيح لبرىء منك ومن امثالك من من لهم احلام الحمير من لا يفرقون بين الله الواحد ومخلوقاته
من لا يفرقون بين الله الواحد وانسان كان يأكل ويشرب ويتغوط ويتبول!!!
بين الله الواحد وبين انسان -في اعتقادكم- ذاق الذل والمهانه وضرب!!

وانا أسألك من ذا الذي يقدر ان يذل الله؟؟ من ذا الذي يقدر ان يذل الله؟؟
ولكن ما قدرتم الله حق قدره فانتظر منه عذاب أليم يا من تسبه ليل نهاااار

ما لكم كيف تحكمون؟!!!

وان كان الله كرم محمدا و أمته فهو فضله يؤتيه من يشاء ليس لك ان تحاسبه ومن انت حتى تحاسبه؟؟

انت ما تريد حوارا ولكن تريد عوارا... اجهدت الاخوه معك ولكن على قلوب أقفالها

والله اني لاتمنى ان لا تكتب ثانيه وان تحترم نفسك وتحترم محاوريك فمثلك لا يرجى منه اي خير او نفع

معارج القبول
08-08-2010, 07:52 AM
عند من يشفع يسوع لو كان هو الإله؟؟

هل يشفع الإله عند نفسه؟
مثل هذا الحوار يثبت قول الله عنكم"ضالين"

زكا
08-08-2010, 01:44 PM
نعيد ونزيد لعل الله يهديك و..........
1- أن تفهم ما يكتب بشكل صحيح .........لو كنت حقا مش فاهم .
2- أن نري الأعضاء التدليس في مشاركاتك ......لو كنت فاهم وتمارس تعاليم بولس ......

لا أمارس تعاليم أحد يا أخى الفاضل ...
ولا إعادة ولا إزادة ...ولا أريدك أن تشرح لى علم الحديث فليس هذا مجالى كى أبحث فيه ...وما أردت قوله ( ولم يفهمه أحد ) أننى أثق فى كلام الأخ الأندلسى عندما يقول هذا الحديث غير صحيح ( بالرغم من أنه محدد صحته فى موقع الدرر السنية الذى عرفنى به ) فان أثق به ..فلم أطلب منه ( الدليل ) ولم أطلب منه شرح لرفضه لهذا الحديث ..لأنه لا يعنينى ( الآن ) دراسة صحة الأحاديث ..
فهو إما يدافع عن شئ لم يٌطلب منه الدفاع عنه ..وإما هو توضيح للأخوة المشاركين فليس مكانه فى منطقة حوارنا لأنه يخرج بنا عن التركيز ..
وعليه سأوجز لحضرتك ما لم يحاول أحد فهمه من حوارى ..فى مكان الحوار ففضلا تابع معى هناك ...

prayer_06
08-08-2010, 05:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


أعرف عن يقين أن المسلم يرفض ( الفداء ..الخلاص ..الصلب )
ويؤمن بأن السيد المسيح نبى بشر ورسول ...لا يزيد عن ذلك ..
وأعرف بالقطع أن هذا يستتبع رفض العقيدة المسيحية من جذورها ...وهو ليس رفض فقط بل نسف وتكفير من يقول بها ...حسناً ...
ومن ركائز هذا الرفض أنتفاء عقيدة الصلب والفداء والخلاص بطبيعة الحال ...
اذا كنت أسألك هل تتساوى الشفاعة مع الفداء والخلاص ؟
فأنا أسألك عن البديل المتاح لديك !!!!
أنت تدعوننى الى نبذ هذه العقيدة أو رفضها على الأقل ...فما هو البديل ؟؟
لا أتحدث عن العقيدة الإسلامية كلها ...بل أسأل تحديداً فى هذه الجزئية ..
هل بديل الفداء هو الشفاعة ؟؟ ...وأختصارا لكل هذه المشاركات طلبت منك :
السبب + النتيجة...لأن الأحاديث تقول سل تعطى شفع تشفع ..
أسمع عن ( أتم الرسالة وادى الأمانة ونصح الأمة وكشف الله به الغٌمة )
هذا فى حق رسولك أفتتاحية ثابتة لخطبة الجمعة أو غيرها ..
فإذا كانت الرسالة تمت والأمانة قد أٌديت بحقها والنصيحة بٌذلت والغٌمة تجلت
فلماذا يأتى ليتشفع لنا ؟؟؟؟؟؟
كما ترى لسنا فى حاجة الى علم الحديث ولا تفسيرات المفسرين ولا بماذا يأخذون وماذا يتركون ...لأن السؤال بسيط واجابته لم تصل حتى الآن ....
الملخص ...بناءاًُ على نصائحكم الغالية سأنتحى بعقيدة الفداء والخلاص جانباً ..
فهل تاتينى بالشفاعة بديلاً ؟؟؟
سيبك بقى من شنودة وبطرس وبولس ....ودع عنك لغة التحقير ...وهات ما عندك


يا أستاذ زكا...سؤالك ينم عن اعتقادك الداخلى الأكيد عن أن صلب المسيح وقيامته = الشفاعه عندنا
ووضح لك الاخوه الاف المرات انهما ليسا على قدم المساواه
ولنعقد مقارنه بين ما تعتقده في شفاعه المسيح وبين الشفاعه الاسلاميه:-
شفاعه المسيحيه
الشافع هو المسيح (الله في اعتقادك)
الاسلام
الشافع هو محمد (بشر)

سبب الشفاعه في المسيحيه
غير مذكور في الكتاب وجل ما نجده هو تفسيرات الاباء واجتهاداتهم الفكريه (التى اتبعتها انت وكأنهم الهك) وهذه التفسيرات يمكن حصرها في الاتي"ان لله لم يتمكن ان يغفر او يشفع للبشر بغير هذه الطريقه لان الخطيه غير محدوده!!! فكان يجب ان يضرب ويهان ليعرف كيف يعيش البشر (وكأنه جهال عما خلق)
او انه ضرب واهين ليحتمل الخطيه التى عملها ادم في حقه هو نفسه (مع ان ادم هو المستحق للتحمل لانه هو المخطىء اصلا) او ليسدد الدين الذين لن يستطيع البشر دفعه (ولا أدري من اين اتى هذا الدين) فكان يجب ان يدفع هو الدين بنفسه فداءا عن البشريه ولم يجد الا ان يدفعه بهذه الطريقه لانه عجز تماما ان يدفعه بأى طريقه اخرى

الاسلام
سبب الشفاعه ان يأتى الله ويحاسب الخلائق هذا كل شىء محمد سيسجد تحت العرش ويدعوا ربه ليأتي ويحكم بين الخلائق (هذه هي شفاعه المقام المحمود وهذا هو الذي ما لاتريد ادراكه واظن ان الفرق بينها وبين سبب شفاعه مسيحك كما الفرق بين الأرض و لسماء)
لكن يوجد انواع اخرى من الشفاعه ( و أنت تخلط بين هذه الانواع وبين شفاعه المقام المحمود ) ولعل هذه الانواع هي مقصدك أصلا تحديدا النوع الذي يشفع فيه الرسول لبعض أهل التوحيد ليخرجوا من العذاب
وسبب هذا النوع اولا ان المشفع فيهم اصلا موحدون اي انهم يؤمنون بالله الواحد ولكن اعمالهم لم تكن كافيه لادخالهم الجنه (وهم غير معلومون بالنسبه لانفسهم وبالنسبه للناس فانا لا اعلم هل أدخل الجنه او ادخل النار وحتى لو دخلت النار فانا لا أعلم هل اكون من من يسمح للنبي في الشفاعه فيهم او لا) فهذا أول شرط لان محمد ليس هو الله ليدخل من يشاء الجنه (انما مسيحك هو الله لذلك فله ان يدخل من يشاء الجنه)
وايضا يشترك في الشفاعه الانبياء ومن أذن الله لهم في أن يشفعوا
(وكما ترى ايضا يوجد فرق كما بين الارض والسماء بين هذا النوع وبين شفاعه المسيح لان ايمانك بشفاعه المسيح يضمن لك دخول الملكوت لكن ايمانك بالله اولا ثم نبيه محمد ثانيا اي الايمان بان الاسلام حق ثم العمل الصالح والمواظبه عليه تجعلك من من قد يشفع فيهم النبي في حال دخولك النار اذا لم تكن أعمالك تكفى لدخزلك الجنه)

النتيجه في المسيحيه
امنت بالمسيح= دخلت الجنه

النتيجه في الاسلام
لا تنفعك الشفاعه وحدها وانما ايمانك اصلا بالله وانه واحد كما أنك لا تعلم هل انت من من يستحقون الشفاعه او لا لان الرسول سيشفع في أقوام حدد الله صفاتهم ولن يشفع في الكفره والمشركين لان الله لم يسمح له بذلك.

اذا كنت تريد خلاصا سهلا بدون عمل عليك بالمسيحيه فايمانك بالمسيح كمخلص ضمان لك (كارت بلانش) بدخول الجنه !!

اما في الاسلام فلابد ان تتعب لابد ان تختبر وتمتحن كى تتفوق في اختبارك حتى اذا ما نجحت ودخلت الجنه تشعر بلذه ونفع التعب اما اذا كنت من أهل النار فعسى الله ان يرحمك وتكون من من يسمح للنبي في الشفاعه فيهم
ايمانك بالله الواحد اولا ثم عملك عملك عملك عملك هو ما ستحاسب عليه
ما طلب منك محمد (صلى الله عليه وسلم) أكثر من هذا ان تؤمن بالله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي ليس له شريك في الملك لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ثم تخلص في عبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادته

السعيد بإسلامه
08-08-2010, 05:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أخوانى الأعزاء بارك الله فيكم لقد رددتم على كلام زكا وأوفيتم ولكنى سأرد بشكل مختلف فزكا أخذ الفداء والشفاعة سبيلا لتهمة غير منصفة للاسلام بأنه أخذ تعاليمه من المسيحية واليهودية لأنه الأحدث وهذه كما قلت تهمة غير منصفة فالأسلام هو دين كل الأنبياء من أدم الى سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) أما اليهودية والمسيحية فهى ديانات وثنية من ابتداع البشر وأخذوا معظم تعاليمها من الديانة المصرية القديمة وأرجو من زكا قراءة هذا الرابط لرجل مسيحى أسلم
وأرجو أن يراجع كتاب فجر الضمير لبريستد وكتاب قصة الحضارة لوول ديوارت
وهذه آيات من القرآن تدعم كلامى وترد على هذه الادعات من الاف السنين

َا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (77) وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِير (78) سورة الحـج .


ما كان إبراهيم يهودياً و لا نصرانياً و لكن كان حنيفاً مسلماً و ما كان من المشركين



يابني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون ( 40 ) وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا وإياي فاتقون ( 41 ) )
والآن أتركك مع الرابط الخاص بالسبب الذى جعل هذا المستشار يسلم

قصة اسلام المستشار الدكتور مجدى مرجان - حراس العقيدة (http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=23730)

الأندلسى
08-09-2010, 01:35 AM
وما أردت قوله ( ولم يفهمه أحد ) أننى أثق فى كلام الأخ الأندلسى عندما يقول هذا الحديث غير صحيح ( بالرغم من أنه محدد صحته فى موقع الدرر السنية الذى عرفنى به ) فان أثق به ..فلم أطلب منه ( الدليل ) ولم أطلب منه شرح لرفضه لهذا الحديث ..لأنه لا يعنينى ( الآن ) دراسة صحة الأحاديث ..
فهو إما يدافع عن شئ لم يٌطلب منه الدفاع عنه ..وإما هو توضيح للأخوة المشاركين فليس مكانه فى منطقة حوارنا لأنه يخرج بنا عن التركيز ..

يا ضيفنا الفاضل ــ لو أن الأمر لا يعنيك فهو يعني كل قاريء ــ المسلم ليرى الدليل ــ وغير المسلم ليفهم أن تضعيف الأحاديث لا يكون بالمزاج الشخصي ــ إن كان يبحث عن الحق ــ ومادام الأمر لا يعنيك فاعتبر أدلة ضعف الحديث غير موجودة بالمشاركة ــ ولا تزعل نفسك ــ إنما موضوع النوايا وأثق لا يصح مع أمة السند والدليل يا ضيفنا الفاضل .

الأندلسى
08-09-2010, 03:25 AM
ــ تعليقاً على رد زكـا الأخير بالحوار ــ سأضعه هنا في صفحة التعليقات ــ لخروجه عن الحوار الدائر ــ ولنحكم بأنفسنا : ــ



ــ يقول زكـا : ــ


وهذا ما يقره ابن العثيمين قائلاً :
وأما الفضيلة: فهي المَنْقبَة العالية التي لا يشاركه فيها أحد.
قوله: «وابْعَثْهُ مَقَامَاً مَحْمُوداً الذي وَعَدْتهُ» ، ابعثه يوم القيامة «مقاماً» أي: في مقام محمود الذي وعدته، وهذا المقام المحمود يشمل كلّ مواقف القيامة، وأَخَصُّ ذلك الشفاعة العُظمى، حينما يلحق الناس من الكرب والغَمِّ في ذلك اليوم العظيم ما لا يُطيقون، فيطلبون الشفاعة من آدم، ثم نوح، ثم إبراهيم، ثم موسى، ثم عيسى عليهم الصَّلاة والسَّلام، فيأتون في النهاية إلى نبيِّنا محمَّد عليه الصَّلاة والسَّلام فيسألونه أن يشفع إلى الله فيشفع لهم[(164)].وهذا مقام محمود؛ لأن الأنبياء والرُّسل كلهم يعتذرون عن الشَّفاعة، إما بما يراه عُذراً كآدم ونوح وإبراهيم وموسى، وإمَّا لأنه يرى أن في المقام مَنْ هو أولى منه كعيسى. وانظر كيف أَلْهَمَ اللَّهُ الناسَ أن يأتوا إلى هؤلاء؛ لأن هؤلاء الأربعة هم أولو العزم، وآدم أبو البشر خلقه الله بيده وأسجد له ملائكته، ثم انظر كيف يُلْهِمُ الله هؤلاء أن يعتذر كُلُّ واحد بما يرى أنَّه حائل بينه وبين الشفاعة، لأن الشافع لا يتقدَّم في الشَّفَاعة، وهو يرى أنه فعل ما يُخِلُّ بمقام الشَّفاعة، وهؤلاء الأربعة: آدم ونوح وإبراهيم وموسى؛ استحيوا أن يتقدَّموا في الشَّفاعة؛ لكونهم فعلوا ما يُخِلُّ بمقام الشَّفاعة في ظَنِّهم، مع أنهم قد تابوا إلى الله تعالى.

http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18052.shtml (http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_18052.shtml)

أنظر معى الى الكلمات تحتها خط التى يعترض عليها الأخ / الأندلسى أن هناك شفاعة للأنبياء فمن أصدق ...المفسرين أم الأندلسى ...؟؟؟!!


ــ يا ضيفي الفاضل ــ يا صديقنا المحترم ــ إلى متى يجب أن أتحمل منك هذا التدليس والكذب عليّ .. كنت في بداية حوارنا أعذرك بعدم علمك بالأمر ..

ــ أما الآن فلا أجد لك عذراً .. أنت تقول أن (الكلمات التي تحتها خط من قول ابن العثيمين يعترض عليها الأندلسي) .. ووالله إن الكلمات التي تحتها خط هو ما يقول به الأندلسي ــ وأن ابن العثيمين لا يتحدث عن الشفاعة بمجملها كما تريد إيهام القاريء ــ عندما يتحدث عن إعراض الأنبياء عن الشفاعة وإنما يتحدث عن شفاعة إنهاء الموقف وفصل القضاء بين الخلائق ــ وهي مما خص به الله تعالى النبي عليه الصلاة والسلام ــ وقلنا ذلك في الحوار مراراً وتكراراً ..

أنظر قول ابن العثيمين ــ رحمه الله في اقتباسك مرة أخرى: ــ



وأَخَصُّ ذلك الشفاعة العُظمى، حينما يلحق الناس من الكرب والغَمِّ في ذلك اليوم العظيم ما لا يُطيقون، فيطلبون الشفاعة من آدم، ثم نوح، ثم إبراهيم، ثم موسى، ثم عيسى عليهم الصَّلاة والسَّلام، فيأتون في النهاية إلى نبيِّنا محمَّد عليه الصَّلاة والسَّلام فيسألونه أن يشفع إلى الله فيشفع لهم[(164)].وهذا مقام محمود؛ لأن الأنبياء والرُّسل كلهم يعتذرون عن الشَّفاعة.


ــ فأي خلط وأي إنتقائية تفعلها يا ضيفنا ؟؟!!

ــ وبماذا تريد أن تقنعنا ؟

ــ هل تريد أن تقنعنا بأن الشيخ محمد بن صالح العثيمين ــ يقول بأنه لا شفاعة للأنبياء ؟؟!!

ــ ما رأيك أن نتجول سريعاً في كتب الشيخ رحمه الله ــ لنرى كذبك عليه ــ كما كذبت على الشعراوي من قبل ؟؟



والشفاعة يوم القيامة نوعان: خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم، وعامة له ولغيره.
فالخاصة به صلى الله عليه وسلم شفاعته العظمى في أهل الموقف عند الله ليقضي بينهم حين يلحقهم من الكرب والغم ما لا يطيقون، فيذهبون إلى آدم، فنوح، فإبراهيم، فموسى، فعيسى، وكلهم يعتذرون إلا النبي صلى الله عليه وسلم، فيشفع فيهم إلى الله فيأتي سبحانه وتعالى للقضاء بين عباده.
وقد ذكرت هذه الصفة في حديث الصور المشهور لكن سنده ضعيف متكلم فيه وحذفت من الأحاديث الصحيحة فاقتصر منها على ذكر الشفاعة في أهل الكبائر.
قال ابن كثير وشارح الطحاوية: وكان مقصود السلف من الاقتصار على الشفاعة في أهل الكبائر هو الرد على الخوارج ومن تابعهم من المعتزلة.
وهذه الشفاعة لا ينكرها المعتزلة والخوارج، ويشترط فيها إذن الله؛ لقوله تعالى: (مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ)(169).
النوع الثاني العامة: وهي الشفاعة فيمن دخل النار من المؤمنين أهل الكبائر أن يخرجوا منها بعدما احترقوا وصاروا فحماً وحميماً؛ لحديث أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أما أهل النار الذين هم أهلها فلا يموتون فيها ولا يحيون، ولكن أناس - أو كما قال - تصيبهم النار بذنوبهم - أو قال - بخطاياهم فيميتهم إماتة حتى إذا صاروا فحماً أذن في الشفاعة" الحديث رواه أحمد.

قال ابن كثير في النهاية (ص204 ج2): وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه من هذا الوجه.
وهذه الشفاعة تكون للنبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأنبياء، والملائكة، والمؤمنين؛ لحديث أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه: "فيقول الله تعالى: شفعت الملائكة، وشفع النبيون، وشفع المؤمنون، ولم يبق إلا أرحم الراحمين، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوماً لم يعملوا خيراً قط قد عادوا حمماً" متفق عليه

مختصر لمعة الإعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد ـ لابن العثيمين رحمه الله .

ـ بماذا يمكن أن نسمي ما تفعله هذا يا زكـا ؟؟!!

معارج القبول
08-09-2010, 06:17 AM
( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1848&idto=1848&bk_no=49&ID=1911#docu)( 7 ) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1848&idto=1848&bk_no=49&ID=1911#docu)( 8 ) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1848&idto=1848&bk_no=49&ID=1911#docu)( 9 ) ) الصف

بهاء الدين على بدر
08-09-2010, 08:10 AM
السلام عليكم
نبدأ مرة ثانية من أول السطر
فالواضح أنه بعد 175 مشاركة وتسع صفحات لم يفهم زكا او يدعى عدم الفهم ويخلط الأمور
أسأل زكا بعض الأسئلة وأتمنى أن يجيب عليها بالدليل من معتقده
1- ما هو معتقدك عن يوم الدينونة وكيف هو تصورك لهذا اليوم وما سيتم فيه
2- كيف يتحقق العدل المطلق فى هذا اليوم وكيف يتم محاسبة الخلق من لدن آدم الى يوم القيامة على افعالهم سواء خير أو شر
3- ما هو موقف من لم يعترف ب ( يسوع ) كإله سواء قبل بداية الاعتقاد بألوهيته أو بعدها وما موقف الأنبياء والرسل
الذين كانوا يدعون الناس لعبادة الله وحدة منزها عن التبعيض والتثليث وخلافه
4- ما هو موقف يحيى عليه السلام ( يوحنا عندكم) وابراهيم واسحاق ويعقوب وزكريا وموسى ويوسف عليهم جميعا الصلاة والسلام واظن هؤلاء جميعا
لم يكونوا لديهم علم بان الاله ثلاث اجزاء غير منفصلة وغير مختلطة وكل جزء قائم بذاته ( حد فاهم حاجة )
5- ما هى قيمة الانبياء والرسل والصالحين عند الاهك فى هذا اليوم العظيم ( هل هم مكرمون ام مثلهم مثل باقى البشر ) هل سيدلون بشهادتهم لمن اتبعهم
وعلى من كفر بهم أم لا ..........يعنى هل سيكون لهم ميزات أم سيكون الكل فى سلة واحدة ثم يتم قسمتهم الى سلتين ( يعترف بيسوع ) و ( لا يعترف )
رجاء ان اردت اجب على تلك الأسئلة من معتقدك ورجاء ضع أدلتك من كتابك
اللهم اهدنا واهدى زكا

زكا
08-09-2010, 02:39 PM
أعتقد أننى تحملتك بما فيه الكفاية ..وسبق ان قلت لك أنك لا تتكلم مع طالب جامعى ولا هاوى ..فلا سنى ولا مركزى يسمح لى بقبول تجاوزاتك أكثر من ذلك ...أنت تتحين الفرصة للأطاحة بى خارج منتداك لأننى سببت لك مشكلة ( التفكير ) ...فى المسيحية من حقنا أن نسأل ونتشكك ونرد ونرفض ..فإذا جاء الرد مقنعاً أزددنا أيماناً وإن لم يأت بحثنا عنه فلم أجد عندك الا كل سخرية ( للأسف ) ...الآن أزداد يقيناً أننى على الدرب الصحيح ( بفضلك ) ....

حينما تسألك إدارة الحوار فعليك الجواب
لم أدخل لمنتدى حراس العقيدة لعمل " أنترفيو" ... السؤال أنا من طرحه ..ومازلت تضع العراقيل واحدة تلو الآخرى وتقف لتسال أنت .. لم تستطع أن تجيب على سؤالى البسيط المختصر ..(لماذا سيشفع رسولك فيك ؟ ) ...أسلوب اجابة السؤال بسؤال لا يفلح معى

فواضح جدا إنك تهرب من الجواب حتي عن عقيدتك التي تؤمن بها .]سبق الأجابة عن السؤال ...وسبق ان أجبت أنت عنه ...أين الهروب ؟....عراقيل أخرى ..

فالجواب سينهي المسألة التي تحملناك لتفهمها .
انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجب عليهم ، فوالله لأن يهدي الله رجلا بك، خير لك من أن يكون لك حمر النعمالمصدر: صحيح البخاري (http://www.dorar.net/book/$r-%3Esource_id&ajax=1) - لصفحة أو الرقم: 3009خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
فما بالك وأنا من أتيت الى ساحتك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!

وهذا إنذار أول لك
لتتعلم أدب الحوار وأنت تتحدث مع المسلمين .
مع خالص أحترامى لحضرتك وشديد التوقير لشخصك الكريم ...الا انك لست أنت من سيعلمنى أدب الحوار ...أنا أعمل وأتعامل مع شخصيات لا تحلم أن تلتقط معهم صوراً تذكارية ...مع تكرار شديد أحترامى وتوقيرى لك ...

طبعا مشاركتك السابقة محجوبة لأنك لم تجبني علي سؤالي .

أنتظر الجواب ............... لو كنت تستطيع تكملة الحوار.
كفاك شجاعة المنتديات التى تتحلى بها ...عن أى حوار تتحدث ؟؟؟؟ ...لقد أوقفت الحوار خمسة مرات وحجبت (8) مشاركات وكله بحجة التنظيم ( على عينى وراسى ) ...سؤالك أنت من أجاب عليه فى المشاركة رقم (32) وكونك تعيد طلبها يقودنا الى منعطف واحد ...عراقيل ..عراقيل ..عراقيل ....وان كان هناك سؤالاً سيوجه يكون من خلال المحاور المفتوح بأسمه الحوار ..و إلا فأغلقه وأستمع لنفسك وأقرأ لها ....
( وحينما تصلون لاتكرروا الكلام باطلاً كالأمم فإنهم يظنون أنه بكثرة كلامهم يٌستجاب لهم ) .....

صفي الدين
08-09-2010, 03:40 PM
السَلام عَليكُم
بِارَكَ الله تَعالى في الجَمِيع و مَرْحَباً بِالأسْتاذ الفاضِل و الضَيف الكَرِيم زَكا

قُبَيل أن نَسْتَعرِض ماهِيَة الشَفاعَة و حُدودِها و الفَرْق بَينَها و بَين الفِداء و الصَلْب حَرِي بِنا تأصِيل كِلَيهُما فَعِنْدَما نَتَحَدَث عَن الشَفاعَة نَجِد نُصوص مُحْكَمَة عَلى لِسان رَسُول الله صَلى الله عَليهِ و سَلَم لا يَخْرُج عَنها المُسْلِم و لا تُشَتِتُهُ , فأرجُو مِنكُم ضَيفُنا المُحْتَرَم في المُقابِل تأصِيل نَظَرِيَة الفِداء , وأن تُشِير إلى النُصوص المُحْكَمَة وأشدِد عَلى الكَلِمَة الأخِيرَة مُحْكَمة و لَيسَت مُتشابِهَة " كُونَت عَلى أساسُها نَظَرِيَة سِيما في القُرون اللاحِقَة عَلى المَسيح صَلى الله عَليِهِ و سَلَم " في ضَوء وُجود نُصوص في العَهْد القَدِيم و الجَدِيد تَنقُض أرْكان نَظَرِيَة الفِداء و الصَلْب على سَبيل المِثال :
"فاذهبوا وتعلّموا ما هو.اني اريد رحمة لا ذبيحة.لاني لم آت لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة" مَتى الإصْحاح 9 الفَقرَة 13
"الذي في ايام جسده اذ قدم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر ان يخلصه من الموت وسمع له من اجل تقواه" العِبرانِين الإصْحاح 5 الفَقْرَة 7
"ُبل كل واحد يموت بذنبه كل انسان ياكل الحصرم تضرس اسنانه"إرميا الإصْحاح 31 الفَقرَة 30
"النفس التي تخطئ هي تموت.الابن لا يحمل من اثم الاب والاب لا يحمل من اثم الابن.بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون"حِزقيال الإصْحاح 18 الفَقرَة 20
"لا يقتل الآباء عن الاولاد ولا يقتل الاولاد عن الآباء.كل انسان بخطيته يقتل"التَثنِيَة الإصْحاح 24 الفَقرَة 16

أضِف إلى ذَلِكَ أن مُرْتَكَز النَظَرِيَة و هُو آدَم عَليهِ السَلام لَم يأتِي ذِكرُهُ في الأناجِيل إلأ فِي نُصوص مِن على شاكِلَة الآتِي:
"بن انوش بن شيت بن آدم ابن الله"لُوقا الإصْحاح 3 الفَقرَة 38
مِما يُؤَكِد أن هَذه النَظريَة تَم إسْتِحْداثُها و إقتباسُها , فلا نُصوص إنجِيلِيَة مُحْكَمَة غَير قابِلَة لِلْتأويل تَقُول أن آدَم أكَل مِن الشَجَرَة ووَرَثَت البَشَرِيَة هَذا الخَطأ ما إستَتْبَع نُزول الإلَه وإرتداءُهُ رِداء الجَسَد البَشَرِي ومَوتِهِ صَلباً تَكفيراً عَن هَذا الخَطأ, اللهُم إلا نُصوص مُتهالِكَة إستنتَجَ بِها واضِعي هَذه النَظريَة حَتمِيَة وُقوعِها ,هَذا بِالطَبْع بِخِلاف تَناقُض رِوايات الإناجِيل الأرْبعَةَ مِن مِيعاد المُحاكَمَة إلى صِياح الدِيك إلى حامِل الصَلِيب إلى خَوفِهِ ودُعاءُهُ الدال عَلى عَدَم رَغبتِهِ في الصَلْب مُروراً بِنهايَة يَهُوذا وانتهاءاً بِزائرِات القَبْر و ظُهورُه بَعدَها و سُقوط نَظَريِهَ الثَلاثَة أيام والثَلاثَة لَيال فَالنَظِر إلى نُبوءَة المَسيح وحالُهُ بُعَيد الصَلْب يَجِد ثَمَة إخْتِلاف صارِخ بَين ما سُطِرَ في النُبوءَة وأبان مُكوثَهُ فِي القَبْر فَالواقِع هُو يَوم ولَيلتان ولَيسَ ثَلاثَة أيام وثَلاث لَيال , وهَذا بِالإضافَة إلى وُرود قِصَة الفِداء في أزْمِنَة غابِرَة مِما يُعَضِض إقتِباس هَذه النَظريَة واسْتحداثُها , أرجُو مُراجَعَة هَذا الرابِط :
http://horras.net/vb/showthread.php?p=265933

م /الدخاخني
08-09-2010, 08:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعـــــــــــــــــــــــــــــد

نقلت مشاركتك هنا لخروجها عن نقطة الحوار ....... فالنظام يجب أن يتبع .


أعتقد أننى تحملتك بما فيه الكفاية ..وسبق ان قلت لك أنك لا تتكلم مع طالب جامعى ولا هاوى ..فلا سنى ولا مركزى يسمحلى بقبول تجاوزاتك أكثر من ذلك ...

ياريت يا زكا كنت تتحملني للآخر كما أتحملك أنا ومحاورك والأعضاء للآخر .

وكما يقول أخي الشرقاوي : نحن في المنتديات شخصيات كرتونية فلا يعرف أحدنا الآخر لا سن ولا مركز ولا .................... بل مشاركاتنا هي التي تحدد أخلاقياتنا ومستوانا العلمي ..................فتأمل مشاركاتك .


أنت تتحين الفرصة للأطاحة بى خارج منتداك لأننى سببت لك مشكلة ( التفكير ) ...

تدليس عهدته أخيرا فيك لو أردت الإطاحة بك فهذا أمر سهل وميسور ولكن علي العكس أنا تمنيت لك الخير والهداية ولم أغلق الحوار بعد أن وضحت أن الحوار منتهي باعتراف المواقع النصرانية .

ولكنك للأسف ........... لا تريد التفكير حتى فيما كتبناه لك فتكذب علينا ليزداد مجد الرب ............ معذور هذه عقيدتك وما زلنا نتحملك لعلك تستخدم نعمة العقل .


فى المسيحية من حقنا أن نسأل ونتشكك ونرد ونرفض ..فإذا جاء الرد مقنعاً أزددنا أيماناً وإن لم يأت بحثنا عنه فلم أجد عندك الا كل سخرية ( للأسف ) ...الآن أزداد يقيناً أننى على الدرب الصحيح ( بفضلك ) ...

تصدق لو ما اعرفكش كويس كنت صدقتك :

فأنت حتي الآن لا تعرف أن تشرح لنا الثالوث ؟؟؟؟؟
التثليث ... بشرح الضيف زكا (http://hurras.net/vb/showthread.php?t=25042)

ولا تعرف أن تجيب علي سؤال واضح المعالم
سؤال الي كل نصراني فاجباذا كنت تحب معرفه الحق (http://hurras.net/vb/showthread.php?t=24933)

وفي السابق رفضت الحوار وفضلت حذف مداخلاتك علي الرد عليها .
وطبعا لا انسي إنك دخلت المنتدي وأنت تخجل أو تخشي أن تصرح بعقيدتك في المسيح : هل هو إله أم مجرد نبي ورسول
10 اسئلة لا يستطيع النصارى الرد عليها (http://hurras.net/vb/showthread.php?t=24563)

وبعد كل هذا العجز تخدع نفسك بأنك علي الدرب الصحيح ..........!!!!!


لم أدخل لمنتدى حراس العقيدة لعمل " أنترفيو" ... السؤال أنا من طرحه ..ومازلت تضع العراقيل واحدة تلو الآخرى وتقف لتسال أنت .. لم تستطع أن تجيب على سؤالى البسيط المختصر ..(لماذا سيشفع رسولك فيك ؟ ) ...أسلوب اجابة السؤال بسؤال لا يفلح معى

والله يا زكا جاوبناك ولكن للأسف أنت لا تريد أن تستوعب ما يقال لك .
أما أسلوب إجابة السؤال بسؤال فهو يفلح مع من يرفضون الفهم فندعهم يضعون الجواب بأنفسهم ................
ولكن يبدوا إنك لا تريد الحقيقة ...........لذلك ترفض أن تجيب علي السؤال المطروح ............هربا من الحقيقة المؤلمة .


سبق الأجابة عن السؤال ...وسبق ان أجبت أنت عنه ...أين الهروب ؟....عراقيل أخرى ..

أنت سخصيا لم تضع الجواب علي هذا السؤال ..........
نعم أنا وضعت الجواب ولكن ..........هل استوعب زكا الجواب ؟؟؟؟؟؟؟؟
هروبك من الجواب يعني إنك استوعبت الفرق ولكن ترفض التصريح به .
لأن التصريح به ينهي الحوار ...................
لذلك قررت عدم الجواب ..........أنت ملزم بذلك ........إلا إذا أردت الحق .
ألم أقل لك هذه تعليمات بولس لكم
قد صرت غبيا و انا افتخر انتم الزمتموني

نعم يا زكا هذه هي الحقيقة أنت ملزم بأن ترفض الفهم . لتظل علي نصرانيتك .



انفذ على رسلك حتى تنزلبساحتهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجب عليهم ، فوالله لأنيهدياللهرجلابك، خير لك من أن يكون لك حمر النعم
المصدر: صحيح البخاري (http://www.dorar.net/book/$r-%3Esource_id&ajax=1) - لصفحة أو الرقم: 3009خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
فما بالك وأنا من أتيت الى ساحتك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!


لهذا نحن تحملناك .............. فلعل الله يهديك .
أو أن يكون هذا الحوار هداية لغيرك ممن يريدون الحقيقة ويبحثون عنها .


مع خالص أحترامى لحضرتك وشديد التوقير لشخصك الكريم ...الا انك لست أنت من سيعلمنى أدب الحوار ...أنا أعمل وأتعامل مع شخصيات لا تحلم أن تلتقط معهم صوراً تذكارية ...مع تكرار شديد أحترامى وتوقيرى لك ...

مع احترامي الشديد لك علي حسن أسلوبك . فهذا هو المتبع للهروب من الحوار .
ولكن المقاييس لدينا كمسلمين تختلف :
قال تعالي :
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (****script:ShowAyah('arb','49','11'))))

ولكن أعود لأقول لك ...............
نحن في المنتديات شخصيات كرتونية فلا يعرف أحدنا الآخر لا سن ولا مركز ولا .................... بل مشاركاتنا هي التي تحدد أخلاقياتنا ومستوانا العلمي ..................فتأمل مشاركاتك .
واحلم بيوم الدينونة وسل نفسك بماذا ستجيب ربك حينما يسألك عن سبب عبادتك للمسيح ؟؟؟؟؟؟؟.

((لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (http://****script:ShowAyah('arb','5','72')) ))

هل قال المسيح لكم انه الله ...............لا بل قال .
قال لها يسوع لا تلمسيني لاني لم اصعد بعد الى ابي.ولكن اذهبي الى اخوتي وقولي لهم اني اصعد الى ابي وابيكم والهي والهكم.

تأمل يا زكا كلمات المسيح لكم .


كفاك شجاعة المنتديات التى تتحلى بها ...عن أى حوار تتحدث ؟؟؟؟ ...لقد أوقفت الحوار خمسة مرات وحجبت (8) مشاركات وكله بحجة التنظيم ( على عينى وراسى ) ...سؤالك أنت من أجاب عليه فى المشاركة رقم (32) وكونك تعيد طلبها يقودنا الى منعطف واحد ...عراقيل ..عراقيل ..عراقيل ....وان كان هناك سؤالاً سيوجه يكون من خلال المحاور المفتوح بأسمه الحوار ..و إلا فأغلقه وأستمع لنفسك وأقرأ لها ....

أوقفت الحوار لعدم التشتيت ........
والحوار مفتوح ويمكنك المشاركة ولكن في نقاط الحوار فقط وليس خروجا عنها .


( وحينما تصلون لاتكرروا الكلام باطلاً كالأمم فإنهم يظنون أنه بكثرة كلامهم يٌستجاب لهم ) .....

بل قال المسيح لكم :
وباطلا يعبدونني وهم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس

هل تعرف يا زكا اهم الوصايا :
فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد.

يعني لا ثالوث ولا فداء ولا صلب ولا ..............


قال تعالي :
((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا (http://****script:ShowAyah('arb','4','171'))(172) لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (http://****script:ShowAyah('arb','4','172'))))
صدق الله العظيم

الحسام
08-09-2010, 09:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد اسوعين وبعد اربع صفحات في الحوار
وتسعه في التعليقات
لا يوجد جديد
موضوع عقيم للغااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اايه
لن يفيد في اي شي
اتمني ان ينتهي هذا الهراء المدعو حوار حول الشفاعه والفداء
ف والله انه لن يقدم ولن ياخر ولن يوثر في مسلم او نصراني مقدار ذره
فهذا الموضوع مثال حي لاضاعه الوقت في مالا يضر ولا ينفع
فنحنوا مقتنعين بعدم التساوي بين الشفاعه والفداء ولن يتغير اقتناعنا
وزكا مقتنع بانهم متساوين ومن الواضح انه لن يغير اقتناعه
فهذا الموضوع ماهو الاجدل فقط وليس حوار
فكل من الطرفين قد اخرج معظم ما في جعبته من ادله علي رايه
ويبقي الراي في النهايه الحكم للقاري (ذو العقل)ليحكم علي ما كان في الموضوع

_الساجد_
08-10-2010, 12:36 AM
أستاذ حسام .. الموضوع ليس عقيماً كما تفضلت ..

القصة ليست تساوي الشفاعة بالفداء .. أو أوجه تشابه وأوجه اختلاف كما يحب الضيف زكا أن يسميها ..
فكل المسلمين وكل نصراني محايد يعلم أن لا علاقة بينهما من الأصل لخصها الحبيب زكي في عدة سطور في أول مشاركة في التعليقات :

!!!!ما علاقة الشفاعة بالفداء يا ضيفنا الفاضل أهي عنزة و لو طارت
الفداء هو موت الإله من أجل خطايا البشر يعني الإله ضحى بالإله كي يرضى الإله على الخطاة و يغفر لهم(صعبة لكن للأسف هذه هي عقيدة المسيحيين و يجب أن تقبلها حتى و إن كانت غير منطقية)
أما الشفاعة فهي دعوة منه صلى الله عليه و سلم لأمته بالمغفرة فلكل نبي دعوة مستجابة وقد إذخر نبينا الكريم دعوته ليوم الدين
أخرج مسلم في صحيحه بسنده عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً"..
فهل الدعاء بالمغفرة مثل الموت على خشبة مالك كيف تحكم يا صديق

وفصل التلخيص جزئية جزئية الحبيب الأندلسي ..

لكن الموضوع أكبر من ذلك ..
الموضوع يختص بنقطة في فكر كل نصراني وهي أن الإسلام ما هو إلا تجميع لعقائد سبقته ولكن كيفها النبي على الوجه الذي يناسبه ..
منها موضوع الشفاعة .. فزكا يظن - يعتقد - متأكد - يرى أن النبي صلى الله عليه وسلم قد اقتبس موضوع الشفاعة من فداء يسوع ..

هل وضحت الصورة ..

عاشق طيبة
08-10-2010, 01:09 AM
اقتباس من مشاركة الضيف زكا

...أنت تتحين الفرصة للأطاحة بى خارج منتداك لأننى سببت لك مشكلة ( التفكير ) ...فى المسيحية من حقنا أن نسأل ونتشكك ونرد ونرفض ..فإذا جاء الرد مقنعاً أزددنا أيماناً وإن لم يأت بحثنا عنه فلم أجد عندك الا كل سخرية ( للأسف ) ...الآن أزداد يقيناً أننى على الدرب الصحيح ( بفضلك ) ....


تصدق انك ضحكتني ...

والله لقد أعجبتني هذه الجملة جداً !!

سؤال إيه اللي بتسألوه ويجاوبوكم عليه ؟!

وعن أي تفكير ومنطق تتحدث ؟!

إذا كان آباؤك وقساوستك أنفسهم مش فاهمين العقيدة النصرانية !
ومن يسأل يجيبونه بأي كلام والسلام

مثل جوابهم عن نشيد الإنشاد الإباحي ... هذا الجواب الذي لا يقبله عاقل يحترم عقله

ومثل كلامهم الذي لم تستطع أنت أن تصرح به ، بل نفيته ، أعني قول شنودة :
" ان الله مات لأجل البشر " !!
تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً

ومثل هروبك من التعليق على الكلام المذكور هنا والمشاركات المفحمة التي تنسف أسس عقيدتك وأصولها ( الخطيئة والفداء ) ... مثل مشاركتي لك رقم 150 و151 ومثل مشاركة الأخت معارج القبول رقم 148

ومثل هروبك من الحوار الذي بدأ يأخذ منحى محرج بالنسبة لك ، وبدأت أوضح لك تناقضك الرهيب وضعف حجتك ، ... أعني موضوع التثليث بشرح الضيف زكا ... ( المشاركة رقم 156 التي بدأتها بنصيحة لك ودعاء ) وحينما وجدت نفسك مزنوق في آخره فتعاميت عن الحوار كله !!


لو أنك تريد الحق فعلاً لكنت علقت على كل كلمة تــُكــتـَب لك هاهنا
خاصة المشاركات التي تتعلق بأسس النصرانية

ولكن .... صنيعك هذا هو دأب من يريد الجدال ،، لا الحق

أسأل الله تعالى أن يهديك .... إن كنت تستحق نعمة الهداية

نصرة الإسلام
08-10-2010, 01:39 AM
فى المسيحية من حقنا أن نسأل ونتشكك ونرد ونرفض
مصيبة أن يكون الدين عُرضة للرفض والتشكك
طبعاً إن كان وحياً إلهياً صحيحاً
أما في حالتك يا زكا , فمن حقك أن تتشكك وترفض لأنه ليس وحياً إلهياً
لكن المصيبة الحقيقية هو فخرك بهذه المصيبة (التشكك والرفض)


أما في الإسلام
فمن حقنا أن نسأل
فإن اقتنعنا بما تطيقه عقولنا وأجاز لنا الله إعمال العقل فيه
وإلا فعند عجز عقولنا عن الإدراك كونها قاصرة تأكدنا من صحة النقل , فآمنا وصدقنا ونسبنا النقص والقصور لعقولنا
والحمد لله رب العالمين



فإذا جاء الرد مقنعاً أزددنا أيماناً وإن لم يأت بحثنا عنه فلم أجد عندك الا كل سخرية ( للأسف ) عيب أوي الكلمة دي يا زكا في حق علمائك
فين الرد المقنع دة ؟؟!!
اللهم إلا إن كنت أنت أعلم من قساوستك ورهبانك الذين عجزوا عن حل المعضلة

الثالوث وإلغاء العقل ..... ( أقوال الآباء والموسوعات في الثالوث ). (http://hurras.net/vb/showthread.php?t=12409)





...الآن أزداد يقيناً أننى على الدرب الصحيح ( بفضلك )
بئس الدرب دربك يا زكا
درب من لا يفهم عقيدته ولا يستطيع حل معضلتها
والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة

بهاء الدين على بدر
08-10-2010, 02:21 AM
بعد 175 مداخلة ويتهمنا زكا بعدم الاجابة
اللهم إنى أتوجه اليك داعيا متضرعا بأن تتقبل عمل الأخوة فى هذا المنتدى المبارك
فقد شرحوا شرحا مستفيضا لا ينكره الا صاحب هوى وضلال

الحسام
08-10-2010, 02:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ والاستاذ الساجد
انا افهم تماما ما يريد زكا ان يوصله لنا
وتم الرد علي ما عرض وما سيعرض في محاولاته البائسه اليائسه في اثبات تساوي الشفاعه والفداء
فلما الاصرار علي الاستمرار
في هذا الجدل الذي لافائده تعود منه
فكل قاري لهذا الموضوع حتي وان كان غير منصف سينتهي الي نتيجه واحده حتميه
هي عدم تساوي الشفاعه والفداء
ولو كان زكا يريد ان يثبت اقتباسات مزعومه قام بها سيد الخلق محمد صلي الله عليه وسلم من شرائع السابقين
لكانت احق الفكر تاثيرا فيه هو الفكر الوثني الذي عاش بين اهله معظم عمره
واقول لك يا زكا ولو فرضنا انه ينقل من اليهوديه والنصرانيه
فمن كان يقرا له ما في كتبهم وهو لا يقرا
كيف يسلم حبر اليهود واعلمهم وسيدهم بشهادتهم
الصحابي الجليل
عبد الله بن سلام بن الحارث
فاسالك الان ماذا يدفع عالم من علماء اليهود وسيد علي قومه
الي ترك توقير اليهود له وسيادته عليهم الي ان يترك كل هذا ويدخل الاسلام ليكون تابع بعد ان كان متبوع ليكون متعلم بعد ان كان عالما
كيف يعرف ان محمد صلي الله عليه وسلم يقتبس من كتبهم ويتبعه
فيا زكا
كفاك عبث وان ظننت في نفسك انك غير ذلك (رجل عابث) فعلم ان ما يدفعك لذلك انما تكبرك وغرورك ببعض الكتب التي قراءت والقوم الذين تجلس معهم تظن فيهم الوجاه والشرف
فانت لست سوي رجل يدعي بحث الحق ولكنك تسير في درب خطا
كيف تبحث في الاسلام (او تخدعنا ببحثك في الاسلام) وانت تعترف بصحه النصرانيه
فان من يبحث عن دين غير دينه عليه اولا بفرض عدم الصحه في ديانته
ام انك متيقن بصحه ما انت عليه وتريد دعوتنا الي ديانتك
فعندها فقد سلكت المسلك الخطا
فعليك ان تجيب علي اسئلتنا حول معتقدك لا بان تعتقد ان التشكيك في اسلامنا سيودي الي اقتناعنا بعقيدتك
فالاسلام والنصرانيه ليسا هما الديانتين الوحيدتين الموجدتين في العالم بل يوجد مئات الديانات
فاذاكان احدهما خطا كان الاخر صحيح
ليس هذا صحيح بل اذا كانت النصرانيه خطا فاحتمال ان يكون الاسلام صحيح
وتقوي هذه الاحتمالات بدلائل صدق السلام الي ان تصل الي درجه اليقين ان الاسلام هو الدين الصحيح
هكذا هو حال الباحث عن الحق بحق
اما حالك هذا فهو حال الذي لا يعرف ما يريد واذا عرف ما يريد(دعوه الناس للنصرانيه) لا يعرف كيف يبدا ومن اين يبدا

زكا
08-10-2010, 06:23 PM
كل عام وحضراتكم جميعا بخير بمناسبة شهر رمضان ...

أتمنى للجميع دوام الصحة والسعادة لكم ولأسركم الكريمة ...وأخص بأمنياتى الصادقة كلا من : الاخ المهندس / الدخاخنى ..الأخ الحبيب / الأندلسى ...
وأستاذى الفاضل / عبد الله المصرى ... ولجميع الأخوة المشاركين والمتابعين خالص تهنئتى بالشهر الفضيل ... كانت هذه تهنئة واجبة قبل أن أستمر معكم فى الحوار .....مرة أخرى كل سنة وأنتم طيبين جميعا ً ....

زكا
08-10-2010, 06:28 PM
الحوار يتم بين طرفين كل منهما مشبع بثقافة دينية موروثة تحمل معانى ومفردات لغة تختلف عن الطرف الآخر ...وهذا ما يسبب أختلافات حول لغة الحوار نفسها فالمسلم يعتقد أنه بترديده تفسيرات لنصوصه أنه قد أتى بالرد اليقين ولا مجال لمحاوره بإعادة سؤاله مرة أخرى ظناً منه أنه قد أتى على ( السؤال ) ...هذا اذا لم يأخذ السؤال على سبيل ( الشبهة ) ...
هذا فى مفهومه العقائدى ومفرداته اللغوية التى لن يفهمها الا المسلم ..
فينتهى الحوار قبل أن يبدأ متهماً محاوره بالغباء والجدال والحياد عن الحق والإنسياق خلف الضلالة ...الى آخر ما نعرفه من ألفاظ متداولة ......فينتهى الحوار الى لا شئ ..هذا يرفع راية النصر وذاك يدعى أنه هو المنتصر .... لاشئ ...لا جديد ...
والعكس صحيح طبعاً من المحاور المسيحى اذا دخلت عنده فى منتدياته ...
الحوار بدا بأسلوب خطأ ( مع أحترامى قطعاً لمحاورى وللأشراف ) ... ( قف عندك ) هات لى أولا المعنى ..هات عقيدتك ...ثم أشرحها .. ..حدثنى عن شفاعة القديسين ..حدثنى عن نصوصك ...بماذا تؤمن ؟ ...بولس يدعوكم للغباء ... لا يوجد نصوص للتثليث عنكم ....عندما تشرح لى هذه الجزئية يكون حوارك منتهى ....!!!...أنت تخجل من عقيدتك ... وهكذا ...ما علاقة خجلى من عقيدتى ( ان صح هذا ) بالإجابة على سؤالى؟!!! ...هل تتساوى الشفاعة مع الفداء ؟
الأجابة (لأ...لا تتساوى طبعا ً) ... يبقى (لأ) ..أنتهينا ...السؤال المتفرع والبديهى والذى لا أراه بمثل هذه الصعوبة أبدا ... ان كانت لا تتساوى
لماذا سيتشفع الرسول بعد أن ترك لكم منهجه لتنفذوه من بعده ؟
سؤال لا علاقة له بالعقيدة المسيحية ولا علاقة له بنصوص الأناجيل ولا نشيد الإنشاد ...ولا حاجة مما تفضلتم بالخوض فيه ..لا علاقة له بشنودة ولا بولس ولا بطرس ....السؤال دار حول فكرك أنت كمسلم ...لماذا سيتشفع رسولك فيك ؟؟؟!!!
بيحبك ؟...بيكرهك ؟..
لأنك خير أمة أخرجت للناس ؟
..لأنك أتبعته وكفى ؟.
لأنه وعدك بذلك ؟..
لأنه يريد أن يخفف عنك هول يوم القيامة ؟...
لأنه نص واجب الإيمان به وكفى ؟
...لأنه ...لأنه ...؟؟!!!
أحاول أن أفهم فكرك أنت كمسلم ...ولا علاقة لى بنصوص أو أحاديث ولذلك قلت لأخى المحاور هات أنت النص ..لا تشكيكاً فيه ولا تمسكاً بمعانى ...ولا علاقة له بمعتقدات الآخرين ....لا علاقة له بالضااااااالين
فإذا لم يصلكم معنى سؤالى حتى الآن ..فأنا لا أعرف كيف يصل ...

الحسام
08-10-2010, 07:15 PM
لماذا سيتشفع الرسول بعد أن ترك لكم منهجه لتنفذوه من بعده ؟
...لماذا سيتشفع رسولك فيك ؟؟؟!!!
بيحبك ؟...بيكرهك ؟..
لأنك خير أمة أخرجت للناس ؟
..لأنك أتبعته وكفى ؟.
لأنه وعدك بذلك ؟..
لأنه يريد أن يخفف عنك هول يوم القيامة ؟...
لأنه نص واجب الإيمان به وكفى ؟
.



يا زكا
الاجابه بسيطه وذكرت من قبل
ولكن لا مانع من التكرار
1-لانه يحبنا
2- لانني قد اتبعته وصدقته وامنت بما انزله الله من الحق وامنت بالله كما يريدني الله ان اومن به
3-لانه الله وعده بانه سيشفع لمن يرضي الله بان يشفع فيه
4- لانه نص ثابت لدينا بان الشفاعه ستكون يوم القيامه بشروطها التي ذكرت من قبل وعلي اقسامها التي ذكرت من قبل
5- لانه يريد ان يخفف هول يوم القيامه عن البشريه كلها وليس امته فقط بان يبدا الحساب
هذا هومعتقدانا
كيف سيفعل كل ذلك بان يسجد تحت عرش الله ويدعوه فيستجيب الله له كما وعده
لعلك الان تكون فهمت فكري كمسلم
ولكن يبقي السوال
ماذا ستفعل بعد ان عرفت كيف يفكر المسلم؟

متأمل
08-10-2010, 07:51 PM
http://img155.imageshack.us/img155/6985/bismillah1al8ba2.jpg




http://img155.imageshack.us/img155/3056/821cf6ba04jo7hr7.gif







إقتباس من رد الزميل زكا





لماذا سيتشفع الرسول بعد أن ترك لكم منهجه لتنفذوه من بعده ؟






سر الشفاعة يا زكا هو صرف القلوب إلى الله وحده من قبل الشافع والمشفوع له فالشفعاء على إختلاف أنواعهم هو إظهار فضلهم بسب توحيدهم وطاعتهم لربهم وإحسانهم 0 وللمشفوع فيه لتوحيده ولتحفيزه على أن يخلص فى عبادته وفى طاعته حتى يتقبل الله شفاعة الشفعاء فيه



يا زكا

كون النبي صلى الله عليه وسلم شفيع الناس في الآخرة يقتضي سلوك الطرق الشرعية للدخول في شفاعته ورضا الله عن العبد لا يكون إلا بتحقيق التوحيد
الذي هو إخلاص العبادات له سبحانه ، من صلاة ودعاء وطاعة لله فى كل ما أمر،

فمن حقق التوحيد دخل في شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ،
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة رضي الله عنه لما سأله : من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة ؟
فقال : أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة ؛ من قال «لا إله إلا الله» خالصا من قلبه ، أو نفسه . وقد بينا لك من قبل ردا على تساؤلاتك بشأن من حقق التوحيد هل يحتاج إلى شفاعة قلنا لك نعم يحتاج زيادة فى درجاته إنه ثواب المطيع يا زكا وتشجيعا على الطاعة يا زكا والحسنة بعشرة أمثالها والله يضاعف لمن يشاء يا زكا ولا ينقص ذلك من ملك الله شيئا يا زكا .


ثواب المطيع زيادة وزيادة

إقرأ يا زكا بتمعن وتدبر

قال سبحانه وتعالى


لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ سورة يونس آية 26


قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم

: " إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ وَأَهْلُ النَّارِ النَّارَ ، نَادَى مُنَادٍ : يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ إِنَّ لَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مَوْعِدًا يُرِيدُ أَنْ يُنْجِزَكُمُوهُ ، فَيَقُولُونَ : مَا هُوَ ، أَلَمْ يُثَقِّلْ مَوَازِينَنَا ، وَيُبَيِّضْ وُجُوهَنَا ، وَيُدْخِلَنَا الْجَنَّةَ ، وَيُجِرْنَا مِنَ النَّارِ ؟ فَيُكْشَفُ الْحِجَابُ فَيَنْظُرُونَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَمَا شَيْءٌ أُعْطُوهُ أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَهِيَ الزِّيَادَةُ .



*****

والوسائل الشرعية للحصول على شفاعة النبـي صلى الله عليه وسلم كثيرة أهمها التوحيد بإخلاص ، و طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، والاستقامة على دينه ، وامتثال أمره واجتناب نهيه .


الزميل زكا

إن شفاعة المصطفى صلى الله عليه وسلم شفاعة خاصة ومقاما محمودا هو تشريفا ولا تنفى عنه عبوديته


علما بأنه توجد أيضا شفاعة عامة
ومعنى العموم أن الله سبحانه وتعالى يأذن لمن شاء من عباده الصالحين أن يشفعوا لمن أذن الله لهم بالشفاعة فيهم، وهذه الشفاعة ثابتة للنبي صلى الله عليه وسلم ولغيره من النبيين، والصديقين، والشهداء، والصالحين، وهي أن يشفع في أهل النار من عصاة المؤمنين أن يخرجوا من النار.


يا زكا شفاعة عامة أى يسمح فيها للمؤمنين وللنبيين أوليس النبيين مؤمنين يا زكا شفاعة عامة وليست خاصة كشفاعة الحبيب صلى الله عليه وسلم

أما الملائكة يا زكا فإن الملائكة يحفظون الإنسان، ويأتونه بالوحي، ويحفظون أعماله، فقد وكلهم الله بحفظ أعمال الإنسان، كما قال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifوَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الانفطار:10]، فالحافظون هم الملائكة، وقال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifكِرَامًا كَاتِبِينَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الانفطار:11]، فهم يتصفون بصفتين: كرماء أي: أخيار، وكاتبين، وقال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifيَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الانفطار:12]. وقد وكل الله على كل إنسان ملكين حاضرين لا يفارقانه، يأتيانه ويحصيان عليه أعماله وأقواله، قال تعالى: http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifوَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ http://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[ق:16-18]، قوله: (رقيب عتيد) يعني: مراقب معد حاضر، لا يفارق الإنسان، يعلم حاله لكثرة ملازمته وحضوره، ويعلم كل ما يؤثر ويصدر عن الإنسان من أقوال وأفعال،

قال سبحانه وتعالى

http://audio.islamweb.net/audio/sQoos.gifهُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًاhttp://audio.islamweb.net/audio/eQoos.gif[الأحزاب:43]. فالله يذكر العبد في الملأ الأعلى، وإن الملائكة تدعو للعبد الصالح وتشفع فيه لينال الزيادة

ومن الأعمال التي تصلي فيها الملائكة على صاحبها،وتشفع فيه فمن ذلك: معلم الناس الخير الذي يعلمه، فمن الجوائز التي ينالها أن تصلي ملائكة السماء عليه، كما في الحديث الذي رواه

قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله وملائكته حتى النملة في جحرها وحتى الحوت في البحر ليصلون على معلم الناس الخير). ثواب الطاعة والعمل الصالح وأعمال الخير يا زكا

ومن ذلك صلاة الملائكة على الذين يصلون على النبي صلى الله عليه وسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث: (ما من عبد يصلي علي إلا صلت عليه الملائكة ما دام يصلي علي فليقل العبد من ذلك أو ليكثر). كذلك صلاة الملائكة على الذي يعود المريض، ففي صحيح ابن حبان عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما من امرئ مسلم يعود مسلماً إلا ابتعث الله سبعين ألف ملك يصلون عليه في أي ساعات النهار كان حتى يمسي، وأي ساعات الليل كان حتى يصبح)،

وهذا أجر عظيم وثواب كثير للمطيعين يا زكا


القرآن شفيع لمن إتبعه وأحل حلاله وحرم حرامه:للحديث " اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة
شفيعا لأصحابه "
- رواه مسلم -


والشهيد شفيع .. للحديث : " يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته "
- رواه أبو داود -


و الأنبياء والعلماء .. للحديث : " يشفع يوم القيامة ثلاثة :
الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء "
- رواه ابن ماجه والبيهقي والبزار -
- رواه الترمذي وأحمد -


و الأبناء لآبائهم .. للحديث : " إن رجلا كان يأتي رسول الله
صلى الله عليه وسلم ومعه ابن له ففقده النبي صلى الله عليه وسلم
فقال : ما فعل ابن فلان ، قالوا : يا رسول الله مات ، فقال النبي
صلى الله عليه وسلم لأبيه : أما تحب أن لا تأتي بابا من أبواب الجنة
إلا وجدته ينتظرك فقال رجل : يا رسول الله أله خاصة ، أو لكلنا ؟
قال : بل لكلكم "
- رواه أحمد -
أو بسبب دعائهم .. للحديث : " إن الله عز وجل ليرفع الدرجة
للعبد الصالح في الجنة فيقول : يا رب أنى لي هذه ، فيقال :
باستغفار ولدك لك "
- رواه أحمد -


و الصيام شفيع .. للحديث : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة
يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه
ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان "
- رواه أحمد بسند صحيح -


وأكرر لك يا زكا

أن الشفاعة لا تبطل قوانين العمل والجزاء فليس في الأمر ما يدعو
إلى الغرور أو التهاون في ترك ما كلف الله به عباده ، فالأصل والقاعدة
هي قانون الجزاء قال تعالى :
{فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره *ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره }
وقال تعالى : {وأن ليس للإنسان إلا ما سعى *وأن سعيه سوف يرىثم يجزاه الجزاء الأوفى }


وأن للشفاعـــة شروط:
أ‌- أنها مقيدة بالإذن من الله سبحانه قال تعالى :
{ من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه }

ب- وأن تكون لمن رضي الله أن يشفع له قال تعالى :
{ولا يشفعون إلا لمن ارتضى }
ولا يرتضي الله الشفاعة إلا لمن يستحقون عفوه سبحانه على مقتضى عدله عز وجل ..

ج- والشفاعة لا تكون إلا لأهل التوحيد ، فمن كان من أهل الشرك بالله الذين جعلوا لله ولدا فهو محروم ومن كان ولاؤه لغير الله ورسوله والمؤمنين فهو محروم .




إقتباس من مشاركة الزميل زكا

حول فكرك أنت كمسلم ...لماذا سيتشفع رسولك فيك ؟؟؟!!!
بيحبك ؟...بيكرهك ؟..
لأنك خير أمة أخرجت للناس ؟
..لأنك أتبعته وكفى ؟

نعم يا زكا كما أسلفت لك بعاليه طاعة الله وإجتناب نواهيه وتوحيده والإخلاص فى عبادته بطاعة أمره وبإجتناب نهيه بالأمر بالمعروف وبالنهى عن المنكر كل ذلك من مستلزمات ومن شروط إستحقاق الشفاعة


نعم يا زكا أمة الإسلام هى خير أمة أخرجت للناس


الأمة الإسلامية خير الأمم



فضل الأمة الإسلامية على غيرها

قال سبحانه وتعالى

[ كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو ءامن أهل الكتاب لكان خير لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون * لن يضروكم إلا أذى وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون ]110 - 111 من سورة آل عمران



أمة الاسلام هى خير أمة فى الوجود . لأن جميع الأمم قد غلب عليها الفساد وعمتها الفوضى . فلا يعرف فيها معروف ولا ينكر فيها منكر . أما أمة الاسلام فخير أمة أخرجت للناس وذلك لأنهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله إيمانا كاملا صادقا . ولقد قدم الله سبحانه وتعالى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر عن الإيمان بالله لأنهما أظهر فى بيان فضل المسلمين على غيرهم وعلى إيمان أهل الكتاب ولو أن أهل الكتاب آمنوا كما أمنت أمة الاسلام لكان خير لهم لكنهم يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ويحرفون الكلم عن موضعه منهم المؤمنون كعبد الله بن سلام وأكثرهم الفاسقون .


وإعلم يا زكا
إن سبب أفضلية الأمة الإسلامية قيامها بصيانة الحياة من الشر والفساد بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والإيمان بالله وتوحيده

wael_ag
08-10-2010, 09:04 PM
لماذا سيتشفع الرسول بعد أن ترك لكم منهجه لتنفذوه من بعده ؟أعذرني يا زميلي الفاضل ولكن فهمت السؤال بطريقتين مختلفتين ولم استطع تحديد ايهما تقصد وتريد
1- ما سبب وجود الشفاعة بشكل عام وبشكل خاص للرسول صلى الله عليه وسلم طالما اننا نعبد الله على نهج الإسلام ولم ننقص منه شيء فلما جعل الله سبحاته وتعالى لنا حاجة إلى شفعاء يتشفعون لنا عنده ؟
2- ما الأسباب الموجبة لإستحقاق شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لكي يشملنا بشفاعته التي أذن له الله بها وهذا السؤال على فرض أنك تعرف إجابة السؤال الأول؟

وانا أظن انك تقصد السؤال الأول ... فهل أنا محق في ظني؟

متأمل
08-10-2010, 10:48 PM
إقتباس من مشاركة الزميل زكا
والصلاة هنا هى خلوة النفس مع الله ولقاء حب وتلامس قلب الإنسان بمعنى صلة بالله ومن هنا أشتق معناها ...عندما تقول لأخيك صلى من أجلى بمعنى أدعو لى أنت تدعو لى وانا أدعو لك ... تماماً كما يفعل المسلم عقب صلاة التراويح وغيرها بالدعاء لكل المسلمين ..
وعليه فإن شفاعة القديسين المعنية هنا شفاعة توسلية تستخدم الصلوات من أجل الإنسان لترفيع علاقته مع الله ...وعندما تتوسل الصلاة وتطلبها من قديسين أنتقلوا الى الفردوس فأنت تطلب تقديس للنفس ورفع فكرك وقلبك الى الله بعيداً عن المادة وأنشغالات الحياه ...مجرد صلاة ومجرد دعاء ومجرد رفع الذكر


زميلنا الفاضل زكا

توسل بأموات قديسين بالأسم ثم ما أدراك بأنهم قديسين يقبل الله شفاعتهم ؟؟


هذا فى علم الغيب !!!! ولا يمكن الحكم عليهم بأنهم مقبولون عند الله وأن الله راضى عنهم .

ستقول دليلى على قدسيتهم أنهم جاءوا بعجائب وخوارق فأقول لك ليس هذا أبدا دليل على قدسيتهم فالسحرة وعباد بوذا هم أيضا يأتون بالعجائب فهل هم أيضا قديسين

إقرأ كتابك يا زكا

ما جاء في متى الاصحاح7
21 ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات.بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات.22 كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة. 23 فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط.اذهبوا عني يا فاعلي الاثم

جاء ايضا في متى

مت 24: 24 لانه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا.

فالإتيان بالخوارق أو العجائب يا زكا ليس دليل على صحة معتقد وأن الغيب لا يعلمه إلا الله

******

بسم الله الرحمن الرحيم


{قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاء لاَ يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ }

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ‏}‏ ‏[‏سورة يونس‏:‏ آية 18‏]‏‏.


الزميل زكا

عن ابْنَ عَبَّاسٍ قَالَ كُنْتُ رِدْفَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِي يَا غُلَامُ إِنِّي مُحَدِّثُكَ حَدِيثًا احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ ...." ( أحمد 2627 )


عَنِ الْحَسَنِ عَنِ الْأَسْوَدِ بْنِ سَرِيعٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ بِأَسِيرٍ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَتُوبُ إِلَيْكَ وَلَا أَتُوبُ إِلَى مُحَمَّدٍ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرَفَ الْحَقَّ لِأَهْلِهِ" ( أحمد 15035 )


" ) وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا "- من سورة النساء

عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , أَنَّهُ قَالَ لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ : مَا يُبْكِيكَ ؟ قَالَ : حَدِيثٌ سَمِعْتُهُ مِنْ صَاحِبِ هَذَا الْقَبْرِ ، يَعْنِي : رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم , حَدَّثَنِي : أَنَّ أَدْنَى الرِّيَاءِ شِرْكٌ " ( الحاكم 5182 )
إذا توجه قلبك لغير الله فقد أشركت


"(47) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ " - النساء




بل إلجأ إلى الله بالدعاء لك أو لغيرك من الأحياء أو الأموات



قال سبحانه وتعالى



(( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )) الآية 186 من سورة البقرة




عندما تنزل بك المحن . و تشتد الخطوب والملمات . وتتوالى الكروبات . وعظمت الرزايا وتتابعت الشدائد . لن يكون منجا ولا ملجأ إلا إلى الله تعالى تلوذ بجانبه . وتضرع إليه راجيا تحقيق وعده الذي وعد به عباده المؤمنين بالإستجابة .




سبحان الله



قرب وإيناس . فلم يقل: فقل لهم: إني قريب ..إنما تولى بنفسه جل جلاله الجواب على عباده بمجرد السؤال فقط!، قريب .
ولم يقل أسمع الدعاء ..إنما عجل بإجابة الدعاء: أجيب دعوة الداع إذا دعان . آية عجيبة .تسكب في قلب المؤمن النداوة الحلوة . والود المـؤُنس . والرضى الـُمطمئن . والثقة واليقين . ويعيش منها في جناب رضيّ . وقرب ندى . وملاذ أمين. وقرار مكين . أنس الحبيب . وقرب ودود . وإستجابة حية . لعباده المؤمنين . المتبعون لنهجه القويم . وصراطه المستقيم . وسنة نبيه الأمين صلى الله عليه وسلم .


نعم


يستجب الله الدعاء من المؤمنين الذين لم يشركوا بالله والذين إختاروا ما إختار الله لهم بالخضوع لجنابه . والتسليم بقضائه . الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر . ولم تختلط عليهم السبل . ولم يفرطوا فى دينهم . ولم يتمادوا فى معصية الرحمن . ولم يتبعوا خطوات الشيطان . ولم يضيعوا الصلوات . ولم يتبعوا الشهوات .
ولجئوا إلى الله أولئك يستجب الله منهم الدعوات .

الأندلسى
08-11-2010, 01:48 AM
صديقنا الفاضل زكـا ــ شكراً للتهنئة وللشعور الطيب ــ والذي كنت أتمنى أن أجده منك في حوارنا القائم ــ وتذكر أنه لو كان الغرض من حوارك هو السؤال والسؤال فقط ــ لما كان مكانه هنا في قسم الحوارات والمناظرات ــ بل هناك قسم مخصص للرد على أسئلة غير المسلمين ــ لكنك كنت ترى أن الشفاعة صورة من صور الفداء ــ بل والاسلام مقتبس من المسيحية والقاريء للحوار يفهم من مشاركاتك ذلك ــ زميلي الفاضل ــ يعلم الله أني لا أحب أن أتهم محاوري بالتدليس والخلط ــ وهذا ما علمنا الاسلام إياه ــ ولكن حينما أرى شخصاً يقول الطبري ذهب إلى كذا والقرطبي يثبت ما قاله الطبري ــ وأجد الطبري والقرطبي ما اختارا ما تدعيه عليهما ــ حينما أجدك تقول (الرسول يشترك في الحكم مع الله ) وأبين لك أن قراءتك الخاطئة هي سبب فهمك الخاطيء ــ فأجدك لا زلت مصر على فهمك الخاطيء ــ بماذا يمكن أن أسمي هذا ؟

ــ حينما أجدك تقول أن الشعراوي يثبت معنى المقام المحمود أن الرسول يجلس على كرسي العرش مع الله ــ والشعراوي لم يثبت ذلك إطلاقاً بل قال هذا قول مرغوب عنه ــ بماذا يمكن أن نسمي هذا ؟

ــ حينما تقول أن ابن العثيمين رحمه الله ــ يقول أن الرسول هو الشفيع الوحيد وأن الأنبياء لا يشتركون في الشفاعة ــ وأجد ابن العثيمين يقول العكس ــ ماذا يمكن أن أسمي ذلك ؟

ــ وفوق كل ذلك ــ حينما ترى الحق واضحاً أمامك ــ تترك النقطة محل الحوار ــ وتنتقل إلى نقطة أخرى في خفة تحسد عليها ــ مكابراً ومعانداً ظناً منك بأنك إن اعترفت بخطئك فهذا ضعف لا يجب أن تظهره أمامنا ــ ووالله ما أراه إلا قوة ووضوح في ابتغاء الحق والبحث عنه ..


ــ زميلي الفاضل ــ يعلم الله أني لا أريد ولا أود أن أتهمك بالتدليس أو الخلط ــ ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك ــ ففسر لي ما فعلته في النقاط التي ذكرتها الآن على الأقل ــ وغيرها من النقاط التي لم أرد ذكرها ــ حرصاً مني على عدم إظهار ضيفي الفاضل في صورة لا أحب أن يراها الأعضاء فيه ..

ــ مرة أخرى أشكر لك شعورك الطيب ــ وتهنئتك لنا بحلول شهر رمضان الكريم ...

ــ وأنتظر تفسيراً منك لما ذكرت ...

وفقنا الله وإياكم إلى ما يحبه ويرضاه ...

عاشق طيبة
08-11-2010, 07:17 AM
ضيفنا زكا

أنت سألت عن الشفاعة ، وفهمت منها ، وظننت أنها تعني أن النبي سيشترك مع الله في الحكم يوم القيامة !!

هذه هي شبهتك باختصار

وجوابها :

أن الشفاعة التي ظننتها أنت كذلك ما هي إلا نوع من أنواع التكريم لنبي الإسلام عليه الصلاة والسلام

وهي الشفاعة العظمى ... أن يشفع نبي الإسلام عند الله تعالى للفصل بين العباد ، وهذا هو المقام المحمود ، سمي كذلك لأن جميع الخلق يحمدون محمداً صلى الله عليه وسلم على ذلك المقام ، لأن شفاعته تلك ستكون سبب فك كربتهم من أهوال يوم القيامة ، والانتقال إلى الحساب والفصل بين الناس ... الشفاعة فقط في أن يبدأ الحساب ،، حساب الله تعالى للناس ، ولا دخل لنبي الإسلام بحساب الناس ( كما فهمت أنت )

هذه هي الشفاعة العظمى والمقام المحمود

أما الشفاعة العامة ، فهي أيضاً تكريم للشافع ، ولها شروط وضوابط كما سبق بيانه ،

ويشترك فيها نبي الإسلام مع النبيين والصالحين والملائكة ،

والنبي صلى الله عليه وسلم وإن أعطي الشفاعة يوم القيامة ( الشفاعة العامة )
إلا أنه لن يتمكن منها إلا بعد إذن الله تعالى ، ورضاه عن المشفوع له ، ،

إذن ليس في الشفاعة العامة شيئاً مما توهمته يا ضيفنا المحترم ،، لأن لها شروط وضوابط وليست باطلاق

وكذلك الشفاعة العظمى لا تتضمن شيئاً مما توهمته
( أعني توهم اشتراك النبي مع الله في الحكم على الناس )


أتمنى أن تكون كل تلك الردود كافية وشافية لتوضيح هذه المسألة

زكا
08-12-2010, 03:45 PM
التعليق على مشاركة الأخ / عاشق طيبة

الشفاعة فقط في أن يبدأ الحساب ،، حساب الله تعالى للناس ، ولا دخل لنبي الإسلام بحساب الناس ( كما فهمت أنت )
هذه هي الشفاعة العظمى والمقام المحمود
كلامك يقول أن الحساب على الله تعالى للناس ..ولا دخل لرسولك بهذا ...هل أفهم من ذلك أنك ترفض هذا الكلام :
وَقَالَ الْقَاضِي أَبُو الْفَضْل عِيَاض : شَفَاعَات نَبِيّنَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْقِيَامَة خَمْس شَفَاعَات : الْعَامَّة . وَالثَّانِيَة فِي إِدْخَال قَوْم الْجَنَّة دُون حِسَاب . الثَّالِثَة فِي قَوْم مِنْ مُوَحِّدِي أُمَّته اِسْتَوْجَبُوا النَّار بِذُنُوبِهِمْ فَيَشْفَع فِيهَا نَبِيّنَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَمَنْ شَاءَ اللَّه أَنْ يَشْفَع وَيَدْخُلُونَ الْجَنَّة . وَهَذِهِ الشَّفَاعَة هِيَ الَّتِي أَنْكَرَتْهَا الْمُبْتَدِعَة : الْخَوَارِج وَالْمُعْتَزِلَة , فَمَنَعَتْهَا عَلَى أُصُولهمْ الْفَاسِدَة , وَهِيَ الِاسْتِحْقَاق الْعَقْلِيّ الْمَبْنِيّ عَلَى التَّحْسِين وَالتَّقْبِيح . الرَّابِعَة فِيمَنْ دَخَلَ النَّار مِنْ الْمُذْنِبِينَ فَيَخْرُجُونَ بِشَفَاعَةِ نَبِيّنَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْره مِنْ الْأَنْبِيَاء وَالْمَلَائِكَة وَإِخْوَانهمْ الْمُؤْمِنِينَ . الْخَامِسَة فِي زِيَادَة الدَّرَجَات فِي الْجَنَّة لِأَهْلِهَا وَتَرْفِيعهَا , وَهَذِهِ لَا تُنْكِرهَا الْمُعْتَزِلَة وَلَا تُنْكِر شَفَاعَة الْحَشْر الْأَوَّل .

هل ترى هنا مذنبين خرجوا من النار بشفاعة الرسول ؟..نعم نرى ..
السؤال : هل هذا شفاعة للبدء فى الحساب أم شفاعة بتعديل القرار ؟؟ أى بتعديل الحساب أو تخفيفه أو الغائه ؟؟؟
التعليق على مشاركتى الأخ / كلمة حق

مشاركتك (الأولى) أكثر من رائعة ...ولكن لى تعليق على هذا ...

نعم يا زكا كما أسلفت لك بعاليه طاعة الله وإجتناب نواهيه وتوحيده والإخلاص فى عبادته بطاعة أمره وبإجتناب نهيه بالأمر بالمعروف وبالنهى عن المنكر كل ذلك من مستلزمات ومن شروط إستحقاق الشفاعة

القول هنا فيه شرك بالله ( حاشا ) ...هل أعمل الطاعات من أجل أن أستحق الشفاعة فقط ؟؟؟؟؟ هل أسعى وراء مسلتزمات وشروط أستحقاق الشفاعة ؟؟؟؟؟؟؟ ..... هذا شرك يارجل ...لقد نفيت أنت ما قلته فى كل مشاركتك التى أعجبتنى بالفعل ..راجع قولك فى البداية وقولك هنا لتفهم قصدى ...
توسل بأموات قديسين بالأسم ثم ما أدراك بأنهم قديسين يقبل الله شفاعتهم ؟؟

تم الرد عنها فى الموضوع اليوم ...هناك من لا يؤمن بهذا ..وهناك من يبالغ وهناك من يمسح الأعتاب ويقبلها ...كل هذا موجود فى المسيحية وموجود فى الإسلام وليست مقياساً ولا حجة لأحد هنا أو هناك ..
ستقول دليلى على قدسيتهم أنهم جاءوا بعجائب وخوارق فأقول لك ليس هذا أبدا دليل على قدسيتهم فالسحرة وعباد بوذا هم أيضا يأتون بالعجائب فهل هم أيضا قديسين
..ارجوك توقف ولا تقولنى شيئاً ...بقية هذه المشاركة ( دََّشْ كلام ) مع أحترامى لحضرتك وخارج موضوعنا جملة وتفصيلاً ...مشاركتك السابقة أحسن من دى

التعليق مع الأخ / الأندلسى

ــ زميلي الفاضل ــ يعلم الله أني لا أريد ولا أود أن أتهمك بالتدليس أو الخلط ــ ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك ــ ففسر لي ما فعلته في النقاط التي ذكرتها الآن على الأقل ــ وغيرها من النقاط التي لم أرد ذكرها ــ حرصاً مني على عدم إظهار ضيفي الفاضل في صورة لا أحب أن يراها الأعضاء فيه .

هل نقوم بالرد هنا على كل جزئية أتهمتنى فيها لنرى أنك بتظلمنى ؟حاضر تحت امرك ...أستسمحك فى الغد ترى منى التعليق ...ففضلا تابعنى ...وشكراً ...

معارج القبول
08-12-2010, 04:17 PM
من يبالغ وهناك من يمسح الأعتاب ويقبلها ...كل هذا موجود فى المسيحية وموجود فى الإسلام وليست مقياساً ولا حجة لأحد هنا أو هناك ..

هذا ليس فى الإسلام لأنه من أمور الشرك المخالفة للعقيدة الصحيحة

فلا تبرك إلا بما أمر الله به أو أجازه و إلا كان شركا حتى لو فعله بعض الناس

أما التبرك بالقديسين و دعاء الأموات و السجود لغير الله فهى من أعمال كبار كهنة النصارى فضلا عن عوامهم و هى أمور لا يرتضيها الإسلام لأنها عبادات لا تؤدى إلا إلى الله

انتبه

ليسوا سواء


أحاول أن أفهم فكرك أنت كمسلم ...ولا علاقة لى بنصوص أو أحاديث ولذلك قلت لأخى المحاور هات أنت النص ..لا تشكيكاً فيه ولا تمسكاً بمعانى ...ولا علاقة له بمعتقدات الآخرين ....لا علاقة له بالضااااااالين

بل له أوثق علاقة بكونك من الضالين

فها أنت ذا لم تنصر الحق و تتبعه إذ علمته

كل هذه الإجابات و التكرارات و لم تر الحق بعد؟؟؟؟؟

والله إنك تراه ولكنك تكابر وتدعى عدم الفهم


فكر المسلم واضح و لله الحمد يراه كل منصف عادل لا يتبع هواه

أما الضالون فإنهم يعبدون الله تعالى على وجه غير مراده

تماما كما تفعل أنت

فانصر الضلال كما تحب و استمر فى الخلط بين الباطل و الحق كما تحب فلن يتأذى الإسلام ولن يضر المسلمون

بل هم-ولله الحمد- فى زيادة و نماء إلى أن يرث الله الأرض و من عليها

أسأل الله أن يرزقنا العيش على الإسلام و الموت على التوحيد على شهادة لا إله إلا الله

زكا
08-12-2010, 05:38 PM
الرد على الأخ / الأندلسى ...فيما طلبه منى ....

ولك حينما أرى شخصاً يقول الطبري ذهب إلى كذا والقرطبي يثبت ما قاله الطبري ــوأجد الطبري والقرطبي ما اختارا ما تدعيه عليهما ــ
طيب العيب فين ؟ ..
(1) الكتب الأخرى تفتح لتجد رأى المفسر ( خطأ أو صح ) واضح بسهولة لكل من يقرأ ..واذا أورد رأى لمفسر آخر أورده على سبيل الإستدلال بقوله والإستناد اليه بمعنى تدعيمه للقول ...وأستئناثه به ...
(2) تفتح التفاسير هنا القرطبى أو الطبرى تجد متاهات القول ولا تعرف ان كان حديث صحيح أم مجرد رواية ( حدثنا ثنا ثنا ) ..ولا تفهم على وجه الدقة لماذا يوردون كل تلك الروايات ؟؟؟ على سبيل الإستدلال أم ماذا ؟؟ ..وانت نفسك كان لك تعليقاً والساجد حول روايات للأبن كثير تروى عن قراءة السيد المسيح للقرآن قبل أحيائه للموتى ...( فاكرها ) ؟؟
(3) عند ادراجى لكلامهم وضعت لك خط كبير عريض (بولد) لأحدد لك هذه الجزئية واضعاً إياها تحت مجهرك ...ولم أقتطعها من سياق الحديث ولم أهلملها

حينما أجدك تقول (الرسول يشترك في الحكم مع الله ) وأبين لك أن قراءتك الخاطئة هي سبب فهمك الخاطيء ــ فأجدك لا زلت مصر على فهمك الخاطيء ــ بماذا يمكن أن أسمي هذا ؟
انا رديت على هذه الجزئية وهى من ضمن المشاركات التى رٌفعت لى لذا يصل الحكم للقارئ ولك ناقصاً ... فهل هذا هو مقصود ؟؟!!!!!

ــ حينما أجدك تقول أن الشعراوي يثبتمعنى المقام المحمود أن الرسول يجلس على كرسي العرش مع الله ــ والشعراوي لم يثبت ذلك إطلاقاً بل قال هذا قول مرغوب عنهــ بماذا يمكن أن نسمي هذا ؟
أين قالها ؟؟؟؟؟؟ اين قال ( قول مرغوب عنه ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذا نص ماقاله الشعراوى ......
والمراد بالمقام المحمود : هو مقام الشفاعة حينما يقف الخلق فى ساحة الحساب وهول الموقف وشدته حتى ليتمنى الناس الانصراف ولو الى النار ساعتها تستشفع كل أمة بنبيها فيردها الى ان يذهبوا الى خاتم المرسلين وسيد الأنبياء فيقول ك أنا لها أنا له (1)
قال القرطبى فى تفسيره (5/4038) " أختلف فى القمام المحمود على اربعة أقوال : الأول وهو أصحها الشفاعة للناس يوم القيامة قاله حذيفة بن اليمان : الثانى : اعطاءه لواء الحمد يوم القيامة قلت : وهذا القول لا تنافر بينه وبين الأول فانه يكون بيده لواء الحمد ويشفع
الثالث ك هو أن يجلس الله تعالى محمدا على كرسيه
الرابع : أخراجه من النار بشفاعته من يخرج قاله حابر بن عبد الله
هذا موقع الصفحة 8704 وصفحة رقم 8750


http://www.elsharawy.com/books.aspx?mstart=1017073&mend=1017079

http://www.elsharawy.com/books.aspx?mstart=1017079&mend=1017085
كما ترى الشعراوى يدرج لنا شرح القرطبى فى الهامش ولم يعلق لنا بشئ ثم تنتهى بدون أى تعليق من الشعراوى على الآية أو أى تعليق على كلام القرطبى ...!!!!!! ...... من المدلس هنا ...؟؟؟ماذا تريد أن تسمينى الآن ؟؟؟ ماذا أستفدنا من ادراج الهامش فى تفسير الشعراوى ؟ على أى رواية يريد لنا الشعراوى الأخذ بها ؟؟ ..أى رأى يدعمه هو ؟؟ طالما أن الشعراوى يأتى بهذا التفسير فقط ويختاره دوناً عن تفاسير أخرى فلابد أنه يقصد شيئاً معيناً ...فما هو ياترى ؟؟؟
لماذا لم يذهب لأبن كثير أو الطبرى أو الجلالين ؟؟؟ اذا كان ذلك كذلك فهو يميل الى هذا الاراء الأربعة لا واحد و أثنين ..لأنه تركنا نفهم ما نريد أن نفهمه ...

ــ حينما تقول أن ابن العثيمين رحمه الله ــ يقول أن الرسول هو الشفيع الوحيد وأن الأنبياء لا يشتركون فى الشفاعة ــ وأجد ابن العثيمين يقول العكس ــ ماذا يمكن أن أسمي ذلك ؟
وماذا أسميه أنا ؟؟؟؟؟؟؟......أين قال العكس ؟؟؟؟ وهذا ما يقره ابن العثيمين قائلاً :
وأما الفضيلة: فهي المَنْقبَة العالية التي لا يشاركه فيها أحد.
قوله: «وابْعَثْهُ مَقَامَاً مَحْمُوداً الذي وَعَدْتهُ» ، ابعثه يوم القيامة «مقاماً» أي: في مقام محمود الذي وعدته، وهذا المقام المحمود يشمل كلّ مواقف القيامة، وأَخَصُّ ذلك الشفاعة العُظمى، حينما يلحق الناس من الكرب والغَمِّ في ذلك اليوم العظيم ما لا يُطيقون، فيطلبون الشفاعة من آدم، ثم نوح، ثم إبراهيم، ثم موسى، ثم عيسى عليهم الصَّلاة والسَّلام، فيأتون في النهاية إلى نبيِّنا محمَّد عليه الصَّلاة والسَّلام فيسألونه أن يشفع إلى الله فيشفع لهم[(164)].
وهذا مقام محمود؛ لأن الأنبياء والرُّسل كلهم يعتذرون عن الشَّفاعة، إما بما يراه عُذراً كآدم ونوح وإبراهيم وموسى، وإمَّا لأنه يرى أن في المقام مَنْ هو أولى منه كعيسى. وانظر كيف أَلْهَمَ اللَّهُ الناسَ أن يأتوا إلى هؤلاء؛ لأن هؤلاء الأربعة هم أولو العزم، وآدم أبو البشر خلقه الله بيده وأسجد له ملائكته، ثم انظر كيف يُلْهِمُ الله هؤلاء أن يعتذر كُلُّ واحد بما يرى أنَّه حائل بينه وبين الشفاعة، لأن الشافع لا يتقدَّم في الشَّفَاعة، وهو يرى أنه فعل ما يُخِلُّ بمقام الشَّفاعة، وهؤلاء الأربعة: آدم ونوح وإبراهيم وموسى؛استحيوا أن يتقدَّموا في الشَّفاعة؛ لكونهم فعلوا ما يُخِلُّ بمقام الشَّفاعة في ظَنِّهم، مع أنهم قد تابوا إلى الله تعالى.

http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_18052.shtml

يا مثبت العقل ...سبحانك ...أين قال أبن العثيمين العكس ؟؟؟؟؟؟؟.... من المدلس ؟؟؟؟!!!!! ...عندك الرابط افتحه ..ستجد الموضوع آخر الصفحة وقل أنت أى عكس تقصده ..!!! ...

ــ وفوق كل ذلك ــ حينما ترى الحق واضحاً أمامك ــ تترك النقطة محل الحوار ــ وتنتقل إلى نقطة أخرى في خفة تحسد عليها ــ مكابراً ومعانداً ظناً منك بأنك إن اعترفت بخطئك فهذا ضعف لا يجب أن تظهره أمامنا ــ ووالله ما أراه إلا قوة ووضوح في ابتغاء الحقوالبحث عنه ..
أنا أنتقلت بالحوار من أجل عدم التشتيت ..هاهو ردى أعلاه فأثبت أننى مدلس ...رددت على جزئياتك كلها وللأسف لاشئ فيها صحيح أبداً ...
الخطأ الوحيد الذى أعترف به هنا أننى أقرأ وأقرأ وأقرأ ...ولكنها قراءة بلا عاطفة ...

الحسام
08-12-2010, 05:41 PM
زكا
في الحقيقه لقد كنت في انتظار مشاركتك الاخيره منذ بدا هذا الحوار
لانه منها سيبدا تفنيد الاسباب التي تعتقد انها تودي الي تساوي الشفاعه والفداء
واثبات لك انهم غير متساوين

فلنبدا
قلت


نص الحديث لا يقول أبداً انها شفاعة توسلية ...ولا هى مجرد صلاة ..بل الشفاعة وبنص الحديث تؤتى ثمارها دخول الجنة وخروج من النار وتخفيف عذاب مازلت أقول أن الآحاديث كلها تتحدث عن ( نبؤة ) وهى نبؤة متحققة ..فكيف تجادل فيها ولماذا تريد الألتفاف بها ... ( هل تخجل منها )؟؟
أما شفاعة القديسين التوسلية أو الدعاء قد يؤتى ثماره وقد لا يؤتى قد يسمع الله منه وقد لا يسمع ...ولا أحد أثبتها لفلان أو علان بنص


انت تريد ان يستخدم الاسلام نفس اللفظ الشفاعه التوسليه وهذا لان يحدث لانه الاسلام ليس مقتبس من كتب السابقين
ولكن
المعنايين متساوين
الشفاعه في الاسلام عباره عن سجود وثناء علي الله ودعاء لله
واليك الدليل
كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في دعوة ، فرفع إليه الذراع ، وكانت تعجبه ، فنهس منها نهسة ، وقال : ( أنا سيد القوم يوم القيامة ، هل تدرون بم ؟ يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد ، فيبصرهم الناظر ويسمعهم الداعي ، وتدنو منهم الشمس ، فيقول بعض الناس : ألا ترون إلى ما أنتم فيه ، إلى ما بلغكم ؟ ألا تنظرون إلى من يشفع لكم إلى ربكم ، فيقول بعض الناس : أبوكم آدم ، فيأتونه فيقولون : يا آدم أنت أبو البشر ، خلقك الله بيده ، ونفخ فيك من روحه ، وأمر الملائكة فسجدوا لك ، وأسكنك الجنة ، ألا تشفع لنا إلى ربك ، ألا ترى ما نحن فيه وما بلغنا ؟ فيقول : ربي غضب غضبا لم يغضب قبله مثله ، ولا يغضب بعده مثله ، ونهاني عن الشجرة فعصيته ، نفسي نفسي ، اذهبوا إلى غيري ، اذهبوا إلى نوح ، فيأتون نوحا ، فيقولون : يا نوح ، أنت أول الرسل إلى أهل الأرض ، وسماك الله عبدا شكورا ، أما ترى إلى ما نحن فيه ، ألا ترى إلى ما بلغنا ، ألا تشفع لنا إلى ربك ؟ فيقول : ربي غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ، ولا يغضب بعده مثله ، نفسي نفسي ، ائتوا النبي صلى الله عليه وسلم ، فيأتوني فأسجد تحت العرش ، فيقال : يا محمد ارفع رأسك ، واشفع تشفع ، وسل تعطه ) . قال محمد بن عبيد : لا أحفظ سائره . الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري (http://www.dorar.net/mhd/256)- المصدر: صحيح البخاري (http://www.dorar.net/book/$r-%3Esource_id&ajax=1) - لصفحة أو الرقم: 3340
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فهل سيسجد المسيح ؟

والشفاعه ستاتي ثمارها

وشفاعه القديسين ستاتي ثمارها (وليس مشكلتنا من هو القديس ولكن بما انه هناك شفاعه للقديسين فلابد ان يكون هناك قديس عرفته انت ام لم تعرفه ولكن يبقي الذين نقلوا اليك الكتاب او كتبوه بوحي من القديسين

وكيف لك انت تقول

شفاعة القديسين التوسلية أو الدعاء قد يؤتى ثماره وقد لا يؤتى قد يسمع الله منه وقد لا يسمع

اذا لم تاتي ثمارها فهي ليست شفاعه
فزكا قد يتوسل ويدعو ولكنه ليست له شفاعه فلن يقبل منه لانه ليس قديس
فاذا لم تقبل شفاعه القديسن ولم تاتي ثمارها فليس هناك شفاعه لهم لانه حينها سيكون القديسين مثل زكا
الاثنين توسلوا ودعوا ولم يقبل منهم
فاذا لم يقبل الله شفاعه اي احد من القديسين ولو حتي واحد فقط منهم فليس هناك شفاعه لهم من الاساس




وقلت


شفاعة القديسيسن والتى ليست ولم تكن أبداً محل سؤالى وتتلخص فى :-
الأول : قد يؤمن الناس بشفاعة القديس وقد لا يؤمن ....قد يؤمن بالقديس نفسه وقد يرفض قداسته ... ( طبعاً هذا من المستحيل أن ينطبق على رسولك )
الثانى : قد يتقبل الله الدعاء والتوسل من القديس وقد لا يتقبله ( بخلاف رسولك )
الثالث : ( بالمفهوم الإسلامى ) قد يتقبل الله الصلاة وقد لا يتقبلها ( بخلاف رسولك )
الرابع : لم يثبت لأى قديس شفاعة بنصوص ( رسولك شفاعته ثابتة بنصوص )...سل تعطى شفع تشفع ..ليست مجرد صلاة ولا مجرد دعاء ...ولا هو توسل ..هو وعد ثابت متحقق ..


لا السبب الثاني والثالث اعتقد انهم متساوين
لابد ان يقبل الله شفاعه ولو قديس واحد مهما كان من هو حتي تكون هناك شفاع للقديسين
واذا لم يقبل فليست هناك شفاعه لهم

السبب الاول الرابع متساويين
لا يهمنا اسم القديس الذي تكون له الشفاعه
ولكن يهمنا ان هناك شفاعه لاي احد يختاره الله ليطلق عليه قديس مهما كان اسم الشخص الذي يطلق عليه
فالشفاعه ثابته لكل من يختاره الله ليكون قديس

الأندلسى
08-12-2010, 08:19 PM
أنا أنتقلت بالحوار من أجل عدم التشتيت ..هاهو ردى أعلاه فأثبت أننى مدلس ...رددت على جزئياتك كلها وللأسف لاشئ فيها صحيح أبداً ...
الخطأ الوحيد الذى أعترف به هنا أننى أقرأ وأقرأ وأقرأ ...ولكنها قراءة بلا عاطفة ...

أضحكتني والله يا زكــا ــ أنت تثبت لي أنك لا تقرأ ولا تقرأ ولا تقرأ ... ثم تستدل علينا بـ جهل ممزوج بعاطفة ..

ــ وإذا قرأت ــ تدعي أنك لم تقرأ ... أو لا تفهم ــ وهكذا ..

ــ حسناً يا أستاذ زكـا مضطر لفضح أسلوبك الممل ــ نعم أنت مدلس ــ دلست على الشعراوي رحمه الله ــ تفضلوا يا إخوة واقرأوا

1 ــ زكا يكذب ويدلس على الشعراوي : ــ

http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=270180&postcount=158

2 ــ زكـا يكذب ويدلس على ابن العثيمين رحمه الله

http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=270786&postcount=174

3 ــ زكـا يكذب ويدلس على القرطبي والطبري
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268873&postcount=53





طيب العيب فين ؟ ..
(1) الكتب الأخرى تفتح لتجد رأى المفسر ( خطأ أو صح ) واضح بسهولة لكل من يقرأ ..واذا أورد رأى لمفسر آخر أورده على سبيل الإستدلال بقوله والإستناد اليه بمعنى تدعيمه للقول ...وأستئناثه به ...
(2) تفتح التفاسير هنا القرطبى أو الطبرى تجد متاهات القول ولا تعرف ان كان حديث صحيح أم مجرد رواية ( حدثنا ثنا ثنا ) ..ولا تفهم على وجه الدقة لماذا يوردون كل تلك الروايات ؟؟؟ على سبيل الإستدلال أم ماذا ؟؟ ..وانت نفسك كان لك تعليقاً والساجد حول روايات للأبن كثير تروى عن قراءة السيد المسيح للقرآن قبل أحيائه للموتى ...( فاكرها ) ؟؟

ــ المتاهات هذه من صنعك أنت لتغطي فشلك الذريع في إثبات ماذهبت إليه ــ الرجل عرض كل ما قيل حول جزئية للقاريء واختار الراجح منها ولديه معيار في اختياره وهو الدليل من الكتاب والسنة على ترجيحه ...

ــ وإذا كنت لا تفهم ما في التفسير ــ فلا تلم المفسر فهو يتكلم العربية بوضوح !!
ــ المتاهات التي تتحدث عنها تجدها عند تادرس وأنطونيوس ــ حينما تقرأ تفاسيرهما لسفر نشيد الانشاد ــ والعريس والكنيسة !! ــ حين تقرأ تفاسيرهما ليوحنا 17 : 3 .. الأمثلة كثيرة ــ المستغرب فقط أن معظم تفاسيرهم لا يوجد عليها دليل ــ بل الموضوع خيال سارح بإسم إلهام الروح القدس !! ــ فنقرأ العجب ..

بهاء الدين على بدر
08-12-2010, 09:58 PM
التعليق على مشاركتى الأخ / كلمة حق

مشاركتك (الأولى) أكثر من رائعة ...ولكن لى تعليق على هذا ...

اقتباس : نعم يا زكا كما أسلفت لك بعاليه طاعة الله وإجتناب نواهيه وتوحيده والإخلاص فى عبادته بطاعة أمره وبإجتناب نهيه بالأمر بالمعروف وبالنهى عن المنكر كل ذلك من مستلزمات ومن شروط إستحقاق الشفاعة



القول هنا فيه شرك بالله ( حاشا ) ...هل أعمل الطاعات من أجل أن أستحق الشفاعة فقط ؟؟؟؟؟ هل أسعى وراء مسلتزمات وشروط أستحقاق الشفاعة ؟؟؟؟؟؟؟ ..... هذا شرك يارجل ...لقد نفيت أنت ما قلته فى كل مشاركتك التى أعجبتنى بالفعل ..راجع قولك فى البداية وقولك هنا لتفهم قصدى ...

المسطر أعلاه إقتباس من تهريج زكا

فى البداية يصف مشاركة الأخ كلمة حق بأنها أكثر من رائعة
ثم يعلق على الشروط التى ذكرها الأخ كلمة حق لاستحقاق الشفاعة
بأنها شرك حاشا
فعلا اذا لم تستحى فقل ما شئت
شرك ليه يا علامة زمانك ؟؟؟؟؟
بامارة إيه ؟؟؟؟
مصيبة لا تكون فهمت منها إن الأخ كلمة حق بيقول فيها
بثلاثة أقانيم للاله
بيقولك يا عبقرى زمانك
يا من تجلس مع أناس لا نتمنى والله أن نراهم ولا أن نعرفهم ولا أن نصافحهم
علشان تستحق الشفاعة لابد وأن تتوافر فيك الشروط
أولها وأهمها على الإطلاق
أن تعبد الله وحده ولا تشرك به شيئا وأن تحقق التوحيد الخالص له فى العبودية
فتفهم أنت بعبقريتك التى عهدتها فيك
أن ذلك شرك ؟؟؟؟؟؟؟؟
بتوصلوا للعبقرية دى ازاى قولولى
حسبى الله ونعم الوكيل فيك وفى أمثالك يا زكا

متأمل
08-12-2010, 11:02 PM
إقتباس من رد الزميل زكا



التعليق على مشاركتى الأخ / كلمة حق

مشاركتك (الأولى) أكثر من رائعة ...ولكن لى تعليق على هذا ...

اقتباس من كلمة حق
: نعم يا زكا كما أسلفت لك بعاليه طاعة الله وإجتناب نواهيه وتوحيده والإخلاص فى عبادته بطاعة أمره وبإجتناب نهيه بالأمر بالمعروف وبالنهى عن المنكر كل ذلك من مستلزمات ومن شروط إستحقاق الشفاعة

*********


تعقيب زكا

القول هنا فيه شرك بالله ( حاشا ) ...هل أعمل الطاعات من أجل أن أستحق الشفاعة فقط ؟؟؟؟؟ هل أسعى وراء مسلتزمات وشروط أستحقاق الشفاعة ؟؟؟؟؟؟؟ ..... هذا شرك يارجل ...لقد نفيت أنت ما قلته فى كل مشاركتك التى أعجبتنى بالفعل ..راجع قولك فى البداية وقولك هنا لتفهم قصدى ...



الأستاذ زكا
إن كنت باحث عن الحقيقة فإلزم عقلك ودع عنك تعاليم بولس ولو بصورة مؤقته

تعاليم بولس ::(293):
قد صرت غبيا و انا افتخر انتم الزمتموني.


أستاذ زكا


لو قرأت القرآن الكريم لوجدت كلمتين تتكرران كثيرا فى كتاب الله ( أولوا الألباب أو أولى الالباب )أصحاب العقول يا زكا وهذا هو الفارق الأكبر بين الاسلام وغيره .

فالغباء أو التغابى لا ينبغى أن يكون له موضع عند الباحث عن الحق.


يا أستاذ زكا

إن الإسلام يخاطب العقل الإنساني بما فيه من عدل وحكمة ٬ وبما يضعه على مشارف الطريق الحق٬ وبما يضمن له سعادة الدنيا والآخرة!

فحكم عقلك يا زكا

الطاعة هى عمل بالتوحيد يا أستاذ زكا

«قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (http://****script:ShowAyah('arb','91','9')) (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا » أي بالتوحيد فهي أساس التزكية تجمع فعل الطاعات وترك المنهيات والمحرمات فهي فعل وترك وتخلية عن المعاصي ومدلول هذه الكلمة اللغوي تجمع الطهارة والنماء طهارة وتنزه عن كل فعل قبيح وسيئ بالتحلي بكل خلق فاضل وعمل جميل فإن تجنب العبد عن كل ما نهانا الله سبحانه وتعالى ليعد زكاة لنفسه وتزكية لها، لقوله تعالى « قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (http://****script:ShowAyah('arb','24','30'))» وذلك فيه إشارة واضحة أن بعد الانسان عن المحرمات وتجنبه الآثام فيه تزكية للنفس وإبعادها عن القبائح والرذائل. إعلم أن كل موحد يرى أن أكبرعون على تزكية النفس هو تذكيرها بالوقوف بين يدي الله رب العالمين إنه سبحانه في ذلك اليوم يجازي العباد على كل ما قدموه إن كان خيرا أو شرا «فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (****script:ShowAyah('arb','99','7'))(7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (****script:ShowAyah('arb','99','8'))». وأن من أعظم أبواب الخير على العبد أن يحاسب نفسه قبل أن يحاسبه الله
«حاسبوا أنفسكم قبل أن يحاسبها الله» فقواعد تزكية النفس بالتوجه الى الله بالدعاء وبالعمل الصالح

نعم بفعل الطاعات يا زكا

إن العلاقة بين التوحيد والطاعات علاقة وطيدة فإن الموحد الصادق بما أنه موحد يعلم بأن الله وحده هو الرزاق وأمره بألا يغش أو يسرق فلا يغش ولا يسرق
ويعلم بأن الله وحده هو العادل فلا يظلم . ويعلم بأن الله ينهى عن الفحشاء والمنكر وأن الشيطان يدعو للفحشاء والمنكر ويزين لهما فبالله عليك إن إتبع الإنسان دعوة الشيطان للفحشاء والمنكر أوليس هذا شركا بالله ؟؟؟ وهكذاإلخ .... فكيف تسمى الطاعات شركا يا أستاذ زكا .!!!!!

******

متأمل
08-12-2010, 11:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



إقتباس من مشاركة الأخ الفاضل بهاء الدين على بدر

بيقولك علشان تستحق الشفاعة لابد وأن تتوافر فيك الشروط
أولها وأهمها على الإطلاق
أن تعبد الله وحده ولا تشرك به شيئا وأن تحقق التوحيد الخالص له فى العبودية
فتفهم أنت بعبقريتك التى عهدتها فيك
أن ذلك شرك ؟؟؟؟؟؟؟؟


بارك الله فيك أخى الفاضل جزاك الله كل خير

إن زميلنا الأستاذ زكا يعلم مقصودنا تماما ولكنه يتعمد التلاعب لإبطال الحق ولإحقاق الباطل .وغرضه من ذلك التضليل .

وهكذا كان أسلوبه منذ بداية الموضوع .

والحكم لله ولأصحاب العقول


نسأل الله لنا وله الهداية

_الساجد_
08-13-2010, 03:42 AM
نعم ...يوجد تساوى بينهما ....كالتالى :
لفظياً : تساوى لفظ (الشفاعة) فى النص الأنجيلى ونص الحديث الشريف
تفسيرياً : تساوى لفظ العدل الألهى مع لفظ بإذن الله ( لأنه يعطيه أيضاً حقه فى العدل )
نصياً : المسيح هو الوسيط الوحيد بنص الأنجيل= رسول الإسلام هو أيضاً الوسيط الوحيد دوناً عن باقى الأنبياء بنص الحديث الشريف
عقائدياً : لو أخطأ أحد فلنا شفيع = خروج من كتب عليه النار من المؤمنين ( حتى ولو دخلها لفترة ) فهو إكرام من الله لنبيه بقبول شفاعته فيهم
أيماناً : لا يٌنكر المسيحى فداء وشفاعة السيد المسيح = لا يٌنكر المسلم على مذهب السٌنة والجماعة شفاعة نبيه
وجوباً: يؤمن المسيحى بوجوب فداء المسيح عن البشرية كما يؤمن المسلم بوجوب شفاعة نبيه فيه أى لا مسيح بدون فداء ولا محمد بدون شفاعة
الأختلاف:
(1) فداء وخلاص السيد المسيح تم للعالم أجمع ...
(2) شفاعة رسول الإسلام لأمته فقط ...فماذا عن من سبقوه ( منذ آدم حتى موسى ) لأن الحديث يروى لنا رفض الأنبياء جميعاً التشفع ويتشفع رسول الأسلام فى أمته فقط ..!!!! ...اين العدل الألهى هنا ؟ حتى عصاة المسلمين يخرجون من النار !!!
الخلاصة : المسيح للعالم أجمع ورسولك لفئة محددة من البشر ...


هل تسمي هذه مقارنة يا زكا ؟ :)
وماذا تسمي مشاركة أستاذنا المتعلم المانعة الماتعة:

( 1 )
الفداء النصراني هو موت نيابي
والشفاعة الإسلامية ليست موتـًا ، لا نيابيـًا ولا غير نيابي ..

فالفداء النصراني – حسب تعريف علماء النصرانية – هو موت الفادي بدلاً عن المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يموت فيها الشافع عن أحد، لا عن المشفوع فيه ولا عن غيره ..
دعك من أن فكرة موت إنسان عن آخر مرفوضة في الإسلام بشكل قاطع ..

وقد يعرفون الفداء النصراني بأنه : تحمل الفادي للحكم الذي استحقه المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يتحمل فيها الشافع حكم أحد ولا عذابه ..


( 2 )
والفداء النصراني حصل في الحياة الدنيا بزعمهم
والشفاعة الإسلامية لا تحصل في الدنيا ، وإنما تحصل في الآخرة ..


( 3 )
والفادي - في الفداء النصراني – لا يستأذن الله هل يفدي أم لا .. ولا يحتاج إلى إذنه أو أمره ..
والشافع – في الإسلام – لا يشفع إلا بعد أن يأذن الله له ويأمره بالشفاعة ، بل لا يشفع فيمن شاء بهواه ، وإنما يُحد الله له حدًا ، كما ورد صراحة بالروايات في حق أعظم الشافعين نبينا عليه الصلاة والسلام ..

ولذلك ، كما في الروايات ، أن نبينا عليه الصلاة والسلام بعدما يتوجه للشفاعة ، لا يبتدئ بها ابتداءً ، حاشاه الله .. وإنما يسجد عند العرش ، فيحمد الله بمحامد لم يعلمها من قبل، بل الله هو الذي يلهمه إياها ، وهذا تأكيد لكون الشفاعة لله عز وجل ، ولا يملك نبينا أن يرفع رأسه من هذا السجود إلا حين يأذن الله له ، فيقول : يا محمد ، ارفع رأسك ، سل تعط ، اشفع تشفع ..


( 4 )
والفداء النصراني لم يعلمه الشيطان حتى تم الصلب ، واستلزم الحيلة والتحايل من الله على الشيطان حتى يتم ، حسب تعبيرات علماء النصرانية ..
والشفاعة الإسلامية ، لا حيلة فيها ولا تحايل ، والشيطان يعلم بها طول قرون الدنيا ، ولا يملك لها دفعـًا مع علمه هذا ..

فالفداء النصراني لم يعلم الشيطان به حتى وقع
والشفاعة الإسلامية علمها الشيطان
والفداء النصراني يُخشى عليه من علم الشيطان به قبل وقوعه
والشفاعة الإسلامية لا يُخشى عليها من علم الرجيم إذ لا يستطيع لها دفعًا بفضل الله

الفداء النصراني هنا يشير بوضوح إلى نقص في الجانب الإلهي إذ خشي أرذل وأخس مخلوقاته
الشفاعة الإسلامية هنا تشير بوضوح إلى قوة الخير وتحققه المتيقن بفضل الله


( 5 )
ويشترطون في الفداء النصراني "سفك الدم" ، لأنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة – زعموا ..
والشفاعة الإسلامية ليس فيها سفك دم الشافع ولا إصابته بأذى أصلاً ..


( 6 )
واشترطوا في الفادي أن يكون غير محدود ، أو لا نهائي كما يقولون ..
والشافع - في الإسلام – بشر محدود ولو كان من الملائكة المقربين ..

( 7 )
واشترطوا في الفادي أن يكون خلوًا من الخطية ..
والشافع – في الإسلام – لا يشترط فيه هذا الشرط ، إذ يشفع المؤمنون كما دلت الأحاديث الصحيحة، وليسوا معصومين باتفاق .. وكذا أنبياء الله يشفعون ، وهم وإن كانوا عليهم السلام لا يقرهم الله على خطأ إلا أن الخطأ قد يقع منهم اجتهادًا على الراجح من أقوال العلماء ..

( 8 )
والفادي في الفداء النصراني : واحد لا غير .. لا يجوز عندهم أن يتكثر ..
والشافع – في الإسلام – شفعاء كثيرون .. فتشفع الملائكة .. ويشفع النبيون .. ويشفع المؤمنون ..

( 9 )
واشترطوا في الفادي أن يكون إنسانـًا ..
وهذا ليس شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا ؛ إذ يشفع في النهاية بعد الأنبياء والملائكة والمؤمنين .. يشفع رب العالمين ..


( 10 )
واشترطوا في شخص الفادي أن يكون إلهـًا وإنسانـًا معـًا ..
وليس هذا شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا إذ يشفع الله وهو ليس إنسان بيقين .. وتشفع الملائكة وليسوا بشرًا بيقين ..
ويشفع النبيون والمؤمنون وليسوا آلهة بيقين ..
يقول رب العزة :
وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (النمل: 14)

عاشق طيبة
08-13-2010, 03:55 AM
اقتباس من مشاركة الضيف زكا



اقتباس من مشاركة عاشق طيبة
الشفاعة فقط في أن يبدأ الحساب ،، حساب الله تعالى للناس ، ولا دخل لنبي الإسلام بحساب الناس ( كما فهمت أنت )
هذه هي الشفاعة العظمى والمقام المحمود

التعليق على مشاركة الأخ / عاشق طيبة

كلامك يقول أن الحساب على الله تعالى للناس ..ولا دخل لرسولك بهذا ...هل أفهم من ذلك أنك ترفض هذا الكلام :
وَقَالَ الْقَاضِي أَبُو الْفَضْل عِيَاض : شَفَاعَات نَبِيّنَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الْقِيَامَة خَمْس شَفَاعَات : الْعَامَّة . وَالثَّانِيَة فِي إِدْخَال قَوْم الْجَنَّة دُون حِسَاب . الثَّالِثَة فِي قَوْم مِنْ مُوَحِّدِي أُمَّته اِسْتَوْجَبُوا النَّار بِذُنُوبِهِمْ فَيَشْفَع فِيهَا نَبِيّنَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَمَنْ شَاءَ اللَّه أَنْ يَشْفَع وَيَدْخُلُونَ الْجَنَّة . وَهَذِهِ الشَّفَاعَة هِيَ الَّتِي أَنْكَرَتْهَا الْمُبْتَدِعَة : الْخَوَارِج وَالْمُعْتَزِلَة , فَمَنَعَتْهَا عَلَى أُصُولهمْ الْفَاسِدَة , وَهِيَ الِاسْتِحْقَاق الْعَقْلِيّ الْمَبْنِيّ عَلَى التَّحْسِين وَالتَّقْبِيح . الرَّابِعَة فِيمَنْ دَخَلَ النَّار مِنْ الْمُذْنِبِينَ فَيَخْرُجُونَ بِشَفَاعَةِ نَبِيّنَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْره مِنْ الْأَنْبِيَاء وَالْمَلَائِكَة وَإِخْوَانهمْ الْمُؤْمِنِينَ . الْخَامِسَة فِي زِيَادَة الدَّرَجَات فِي الْجَنَّة لِأَهْلِهَا وَتَرْفِيعهَا , وَهَذِهِ لَا تُنْكِرهَا الْمُعْتَزِلَة وَلَا تُنْكِر شَفَاعَة الْحَشْر الْأَوَّل .

هل ترى هنا مذنبين خرجوا من النار بشفاعة الرسول ؟..نعم نرى ..
السؤال : هل هذا شفاعة للبدء فى الحساب أم شفاعة بتعديل القرار ؟؟ أى بتعديل الحساب أو تخفيفه أو الغائه ؟؟؟


[/align]

هل أنت حقاً لم تستوعب حتى الآن أن هناك شيئاً اسمه الشفاعة العظمى وشيئاً اسمه الشفاعة العامة ؟!!

تخلط الأمور ببعضها ، وتخلط كل ما أجهدنا أنفسنا لتستوعبه ؟!

هل هذا هو مستوى استيعابك ؟!!

لقد ظننا غير ذلك وخاب ظننا للأسف ،

... أنت اقتبست من كلامي الجزء المتعلق بالشفاعة العظمى ،، وأخذت تعارضه بأمور هي من الشفاعة العامة !!

هل لابد أن نكرر لك هذه الجملة خمسين مرة حتى تفهمها ؟! : ــ

هناك شيئ اسمه الشفاعة العظمى وشيئ اسمه الشفاعة العامة

لقد كررناها مراراً وتكراراً حتى ظننت أن من يقرأ مشاركاتنا جميعاً سيقول :
خلاص يا جماعة ،، انتوا فاكرين زكا هندي ؟؟ ده عربي ... وبيعرف عربي !!

والله لو زكا بيعرف عربي كان فهم أن المقام المحمود حاجة ,,, والشفاعة العامة حاجة تانية

وكان سيفهم أن الشفاعة العامة لها شروط وضوابط ، فلابد فيها من توفر شرطين :

1 ــ الإذن للشافع
2ـــ الرضا عن المشفوع فيه

هذه الشروط مصرح بها في القرآن الكريم ،
وليست استنباطات ولا تفاسير لآباء ولا علماء ولا غيره

فهل ما يزال في هذا الأمر إشكال ، بعد كل هذا ؟؟!


سبحان الله العظيم

متأمل
08-13-2010, 04:03 AM
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زكا [ مشاهدة المشاركة ] (http://hurras.jordannet.net/vb/showthread.php?p=271747#post271747)
نعم ...يوجد تساوى بينهما ....كالتالى :
لفظياً : تساوى لفظ (الشفاعة) فى النص الأنجيلى ونص الحديث الشريف
تفسيرياً : تساوى لفظ العدل الألهى مع لفظ بإذن الله ( لأنه يعطيه أيضاً حقه فى العدل )
نصياً : المسيح هو الوسيط الوحيد بنص الأنجيل= رسول الإسلام هو أيضاً الوسيط الوحيد دوناً عن باقى الأنبياء بنص الحديث الشريف
عقائدياً : لو أخطأ أحد فلنا شفيع = خروج من كتب عليه النار من المؤمنين ( حتى ولو دخلها لفترة ) فهو إكرام من الله لنبيه بقبول شفاعته فيهم
أيماناً : لا يٌنكر المسيحى فداء وشفاعة السيد المسيح = لا يٌنكر المسلم على مذهب السٌنة والجماعة شفاعة نبيه
وجوباً: يؤمن المسيحى بوجوب فداء المسيح عن البشرية كما يؤمن المسلم بوجوب شفاعة نبيه فيه أى لا مسيح بدون فداء ولا محمد بدون شفاعة
الأختلاف:
(1) فداء وخلاص السيد المسيح تم للعالم أجمع ...
(2) شفاعة رسول الإسلام لأمته فقط ...فماذا عن من سبقوه ( منذ آدم حتى موسى ) لأن الحديث يروى لنا رفض الأنبياء جميعاً التشفع ويتشفع رسول الأسلام فى أمته فقط ..!!!! ...اين العدل الألهى هنا ؟ حتى عصاة المسلمين يخرجون من النار !!!
الخلاصة : المسيح للعالم أجمع ورسولك لفئة محددة من البشر ...


هل تسمي هذه مقارنة يا زكا ؟ :)
وماذا تسمي مشاركة أستاذنا المتعلم المانعة الماتعة:
اقتباس : ( 1 )
الفداء النصراني هو موت نيابي
والشفاعة الإسلامية ليست موتـًا ، لا نيابيـًا ولا غير نيابي ..

فالفداء النصراني – حسب تعريف علماء النصرانية – هو موت الفادي بدلاً عن المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يموت فيها الشافع عن أحد، لا عن المشفوع فيه ولا عن غيره ..
دعك من أن فكرة موت إنسان عن آخر مرفوضة في الإسلام بشكل قاطع ..

وقد يعرفون الفداء النصراني بأنه : تحمل الفادي للحكم الذي استحقه المفدي ..
والشفاعة الإسلامية لا يتحمل فيها الشافع حكم أحد ولا عذابه ..


( 2 )
والفداء النصراني حصل في الحياة الدنيا بزعمهم
والشفاعة الإسلامية لا تحصل في الدنيا ، وإنما تحصل في الآخرة ..


( 3 )
والفادي - في الفداء النصراني – لا يستأذن الله هل يفدي أم لا .. ولا يحتاج إلى إذنه أو أمره ..
والشافع – في الإسلام – لا يشفع إلا بعد أن يأذن الله له ويأمره بالشفاعة ، بل لا يشفع فيمن شاء بهواه ، وإنما يُحد الله له حدًا ، كما ورد صراحة بالروايات في حق أعظم الشافعين نبينا عليه الصلاة والسلام ..

ولذلك ، كما في الروايات ، أن نبينا عليه الصلاة والسلام بعدما يتوجه للشفاعة ، لا يبتدئ بها ابتداءً ، حاشاه الله .. وإنما يسجد عند العرش ، فيحمد الله بمحامد لم يعلمها من قبل، بل الله هو الذي يلهمه إياها ، وهذا تأكيد لكون الشفاعة لله عز وجل ، ولا يملك نبينا أن يرفع رأسه من هذا السجود إلا حين يأذن الله له ، فيقول : يا محمد ، ارفع رأسك ، سل تعط ، اشفع تشفع ..


( 4 )
والفداء النصراني لم يعلمه الشيطان حتى تم الصلب ، واستلزم الحيلة والتحايل من الله على الشيطان حتى يتم ، حسب تعبيرات علماء النصرانية ..
والشفاعة الإسلامية ، لا حيلة فيها ولا تحايل ، والشيطان يعلم بها طول قرون الدنيا ، ولا يملك لها دفعـًا مع علمه هذا ..

فالفداء النصراني لم يعلم الشيطان به حتى وقع
والشفاعة الإسلامية علمها الشيطان
والفداء النصراني يُخشى عليه من علم الشيطان به قبل وقوعه
والشفاعة الإسلامية لا يُخشى عليها من علم الرجيم إذ لا يستطيع لها دفعًا بفضل الله

الفداء النصراني هنا يشير بوضوح إلى نقص في الجانب الإلهي إذ خشي أرذل وأخس مخلوقاته
الشفاعة الإسلامية هنا تشير بوضوح إلى قوة الخير وتحققه المتيقن بفضل الله


( 5 )
ويشترطون في الفداء النصراني "سفك الدم" ، لأنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة – زعموا ..
والشفاعة الإسلامية ليس فيها سفك دم الشافع ولا إصابته بأذى أصلاً ..


( 6 )
واشترطوا في الفادي أن يكون غير محدود ، أو لا نهائي كما يقولون ..
والشافع - في الإسلام – بشر محدود ولو كان من الملائكة المقربين ..

( 7 )
واشترطوا في الفادي أن يكون خلوًا من الخطية ..
والشافع – في الإسلام – لا يشترط فيه هذا الشرط ، إذ يشفع المؤمنون كما دلت الأحاديث الصحيحة، وليسوا معصومين باتفاق .. وكذا أنبياء الله يشفعون ، وهم وإن كانوا عليهم السلام لا يقرهم الله على خطأ إلا أن الخطأ قد يقع منهم اجتهادًا على الراجح من أقوال العلماء ..

( 8 )
والفادي في الفداء النصراني : واحد لا غير .. لا يجوز عندهم أن يتكثر ..
والشافع – في الإسلام – شفعاء كثيرون .. فتشفع الملائكة .. ويشفع النبيون .. ويشفع المؤمنون ..

( 9 )
واشترطوا في الفادي أن يكون إنسانـًا ..
وهذا ليس شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا ؛ إذ يشفع في النهاية بعد الأنبياء والملائكة والمؤمنين .. يشفع رب العالمين ..


( 10 )
واشترطوا في شخص الفادي أن يكون إلهـًا وإنسانـًا معـًا ..
وليس هذا شرطـًا في الشفاعة الإسلامية ..
وليس واقعـًا إذ يشفع الله وهو ليس إنسان بيقين .. وتشفع الملائكة وليسوا بشرًا بيقين ..
ويشفع النبيون والمؤمنون وليسوا آلهة بيقين ..
يقول رب العزة :
وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (النمل: 14)



نعم فهى مانعة وماتعة عند أولوا الألباب

جزاكم الله خير


للرفع

متأمل
08-13-2010, 06:53 AM
إقتباس من مشاركة زكا

فداء وخلاص السيد المسيح تم للعالم أجمع ...
(الخلاصة : المسيح للعالم أجمع ورسولك لفئة محددة من البشر ...






يا زكا
إن رسالته صلى الله عليه وسلم للناس جميعا عربيهم وعجميهم، أبيضهم وأسودهم حق لا مرية فيه، جاء بذلك القرآن الكريم، حيث قال تعالى: [وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً]. (سـبأ: 28
وجاءت بذلك السنة الصحيحة، فقد روى البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس كافة.
إذن شفاعته لمن إتبع رسالته وحقق لله وحدانيته بطاعته و الطاعة كما أسلفت هى عمل بالتوحيد يا أستاذ زكا

«قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (http://****script:ShowAyah('arb','91','9')) (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا » أي بالتوحيد فهي أساس التزكية تجمع فعل الطاعات وترك المنهيات والمحرمات فهي فعل وترك وتخلية عن المعاصي ومدلول هذه الكلمة اللغوي تجمع الطهارة والنماء طهارة وتنزه عن كل فعل قبيح وسيئ بالتحلي بكل خلق فاضل وعمل جميل



أما عندكم يا زكا

وحسب كتبكم المتضاربة فإن المسيح لم يأت للعالم كله كما تدعى إنما جاء لخراف بنى إسرائيل الضالة وهذا ليس من عندى بل هو من كتابكم





وهذا هو الدليل يا زكا


في قصة المرأة الكنعانية التي قالت له : { ارحمني يا سيد يا ابن داود . ابنتي مجنونة جداً ، فلم يجبها بكلمة واحدة ، فتقدم إليه تلاميذه ، وطلبوا إليه قائلين : اصرفها لأنها تصيح وراءنا ، فأجاب وقال : لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة ، فأتت وسجدت له قائلة : يا سيد أعني ، فأجاب وقال : ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب{ (متى 15/22 - 26) ، فالمسيح لم يقم بشفاء ابنة المرأة الكنعانية ، وهو قادر عليه ، فكيف يقوم بالفداء عن البشرية جمعاء أو عن العالم كله يا زكا ؟؟؟!!!

فدائكم باطلا يا زكا


يا زكا

خطيئة أدم عقلا وعدلا لا تستحق الإهانة أو الصلب والتصليب والقتل والتعذيب عصى أدم فتاب فتاب الله عليه هذا هو العقل والعدل لقد تاب أدم يا زكا وإقرأ كتابك يا زكا ستجد أن الله قد وعد التائبين بالقبول .

وهذا هو الدليل من كتابكم أيضا
: { فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها ، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً ، فحياة يحيا ، لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه ، بره الذي عمل يحيا } [ حزقيال 18/21-23 ] ، وانظر [ إشعيا 55/7 ]

أدم عصى يقوم ربنا يطرده من ملكوته ويورث خطيئته لذريته . وعلشان يسامح أدم على خطيته . ومعاه كمان ذريته على ذنب موش عملته وعلشان ينقذهم من الهاوية ويقبلهم فى ملكوته .يقدم ربنا نفسه أو ابنه علشان يعذبوه ويضربوه على قفاه ويتفوا فى وشه ويصلبوه ويقتلوه . إسمح لى دى أساطير

لا يصدقها إلا من كان مغيبا عن عقله

أعيده عليك يا زكا

لو قلنا أن كلمة حق إللى هوه أنا يعنى يعمل عند زكا فى متجره أو مصنعه . وأن زكا أمر كلمة حق بعدة أمور فعصى كلمة حق ولم يستمع إلى إرشادات زكا وأوامره فهل عندما يريد زكا أن يتنازل عن حقه ويسامح كلمة حق وعلشان زكا يرجع كلمة حق لملكوته قصدى يعنى لشركته أن يقوم زكا بدفع الفدية لكلمة حق بأن يدفع إليه إبنه أو نفسه ليقتله كلمة حق ؟؟؟!!! .

ما هذا يا زميل أيقبله عقل أو عدل أو ضمير ؟؟؟ !!!


يخلص العالم من إيه يا زكا ؟ وما ذنب العالم يا زكا ؟


نكمل المثل يا زكا

إذا كان كلمة حق عصى زكا فما ذنب جميع العمال إللى فى شركة زكا يطردهم من ملكوته قصدى شركته
عندنا ولا تزر وازرة وزر أخرى

بلاش إللى عندنا خد إللى عندكم


"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"

يا زكا

إذا كان أدم أخطأ فما ذنبنا جميعا


إيه ذنب العالم يا زكا ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!


ينفع الكلام دا يا أستاذ زكا ؟؟؟ بالله عليك دا إسمه كلام ؟؟؟

فما بالك بالله ينزل إبنه !! إبنه مين ؟؟
يا الله يا مثبت العقل والدين
دا أمر نفسه إنه ينزل بنفسه فى بطن العذراء ويطلع بخلاصه ويبول ويغوط وينام فى الزرائب ويهرب ويختبأ والله معرفشى بيهرب ليه هوه موش عارف نفسه إنه نازل للفداء والخلاص ؟؟ يبئى يهرب ليه وبعدين يمسكوه ويضربوه ويسبوه ويهينوه بالبصق على وجهه ويصلبوه .
وفى اليوم التالت يصرخ يصوت إيلى إيلى لماذا شبقتنى .

إيلى إيلى لماذا شبقتنى ؟؟!!!

الله !!! إيه ده

إيلى إ يلى مين ؟!! هوه موش إنتى الرب يبئى بتصوت وتصرخ بصوت عظيم ليه ؟؟ !!

و تصوت وبتنادى على مين هوه فيه إله تانى غيرك ؟؟؟ !!!

وبعدين نسيت إن إنتى نازل علشان تنصلب وتفدى وتخلص ّّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!!

****

ومتنساش تجاوبنى يا زكا

اقتباس : إقتباس من رد زكا
ما أنت من صلبه ...طب أنا أعمل لك أية ؟؟ ..مالى أنا ..ما أنت بتتولد من أب فقير أو غنى بتورث ملايين أو تورث ديون ..أشمعنى دى تقبلها وما تقبلش التانية ...

*******

والله لا العقل ولا العدل يقبلان بكلامك هذا يا زكا ولا حتى كتابك المقدس

يا زكا

إقرا كتابك يا زكا

شوف كتابك المقدس هيغلطك

إقرا يا زكا

: { النفس التي تخطيء هي تموت ، الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن ، بر البار عليه يكون ، وشر الشرير عليه يكون } [ حزقيال 18/20 - 21 ] .



وكمان واحدة

{ فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله } [ متى 16/27 ]


وخد كمان

ويقول : {كل واحد سيأخذ أجرته حسب تعبه} (كورنثوس (1) 3/8) .

وكمان

"لا آخذ الولد بخطية والده ولا الوالد بخطية ولده، طهارة الطاهر له تكون، وخطية الخاطئ عليه تكون"



*******

مين إللى غلطان فيكم يا زكا إنتى ولا كتابك المقدس ماهو حاجة من الأتنين يا إنتى يا هوه
حتى لو أجبت على أسئلتى يا زكا بأن كتابك هو الصادق سأثبت لك أيضا ما ينفيه

يعنى كده كده إنتوا الأتنين إن شاء الله غلطانين غلطانين

نصرة الإسلام
08-14-2010, 03:02 AM
أخيـــــــــــــــــــــراً وافقت الإدارة على إغلاق ها الحوار ؟؟!!!!!!!!! .............. لكن لاشك أننا استفدنا كثيراً من علم أستاذنا الأندلسي وحراس العقيدة الأكارم ........... سلمت أيديهم وبارك الله فيهم أجمعين ............... وفي ذات الوقت قام زكا بعرض ماتع وجامع لكل ما يفعله النصارى في حواراتهم مع المسلمين حين تقوم عليهم الحجة فلا يعترفون بالحق ........... ولا يعد أمامهم إلا اللف والدورات والتدليس والتجاهل وخلط الحقائق ......... إلخ !!!!!!!! ............... سبحان الله !!!!!!! ............. تخيلوا يا جماعة الخير أن زكا بعد كل هذا التكرار مازال يتظاهر بأنه لا يعلم الفرق بين الشفاعة العظمى التي لا تكون إلأا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم , وبين الشفاعة التي يشترك النبي فيها مع غيره !!!!!!!!!! .................. الله يهديك يا زكا

_الساجد_
08-14-2010, 03:56 AM
الضيف زكا .. المتابعين الكرام ..
سنعتبر ( جدلاًً ) أن الأستاذ زكا لم يستوعب بعد معنى ( المقام المحمود ) ..
المقام المحمود الذي وهب الله نبيه الكريم محمد على سائر الخلق (ولا يشترك معه نبي ولا رسول) هو :
* تقدم النبي صلى الله عليه وسلم بالطلب من الله لإنهاء موقف القيامة وبداية الفصل بين الخلائق.
* تقدم النبي صلى الله عليه وسلم ليفتح بنفسه أبواب الجنة (وهذا معنى: لا يدخل المؤمنون الجنة إلا بشفاعته).

هذا هو المقام المحمود يا زكا فهل لهذا علاقة بالفداء ؟
وكل المشاركات السابقة وتعليقات الإخوة الكرام دارت حول هذه النقطة ..

prayer_06
08-14-2010, 04:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الله القائل انك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء.....
والله الذي لا اله غيره تمنينا ان يمن الله عليك بالهدايه واحببناك فيه وندعوا لك بالهدايه ان شاء الله....

أنت لا تريد أن تفهم أو تظن فينا السوء وتظن اننا نضللك ونكذب عليك فهذا شأنك...

وأنت وعابد البقره سواء كل منكما اعتقاده شاذ ولكنه متمسك به ولا يفكر فيه ولا يرى غيره...عابد البقره يرى البقره الهه ويقدساها !!

وانت تعبد انسان وتقدسه لا بل وتظن ان الله ضرب واهين وقتل!! والله ما تدري ما الله ولا قدرت الله حق قدره

افق من غيبوبتك الله فوق الكل الله قاهر الكل الله ملك الملوك ورب الارباب.. اذا كان المك في الدنيا يعفوا عن من يشاء مهما كانت جريمته فكيف بالله لا يستطيع ان يعفو عن ذنب-اي ذنب- الا بأن يضرب ويهان

ما حاجتنا لكفاره المسيح؟ ما الحكمه منها؟ مهما قلت لو نظرت لتفسيرك-ايا كان-لرأيت فيه الانتقاص من قدره الله...

أنا أسألك.... اليس الله قادر على كل شىء؟؟
ولا تستطيع ان تجادلني اجابتك وااااحده باى الله قادر على كل شىء...وأنا أسألك اوليس القادر على كل شىء قادر على ان يعفو عن البشر مهما كانت خطيتهم؟؟ ام يجب ان يذل؟؟
والله ما لك أى عقل والله اتعبتنا وجعلت الدم يغلى في عروقنا ولست أدري اهذا من غبائك ام انك فعلا لا تفهم ما قيل لك؟؟
هل اتيت تجادل وخلاص؟ ام اتيت تبحث عن حق؟
نصيحتى لك اذا كنت تريد ان تبحث عن الحقيقه فكر أولا فيما تؤمن به وقسه بمقياس العقل حتى اذا احسست انك غير مقتنع به او ان به غرابه وبدأت تشك ساعتها اسأل الله الهايه من قلبك وابحث بعقل وقلب منفتحين ساعتها ستصل الى نتيجه
اما ان تجادل وانت مقتنع بما لديك 100% فلن تصل الى شىء
فكر ولا تخشى الا الله والله لن ينفعك غيره
فكر في الله دائما هل حقيقه تحبه؟ هل تتمنى ان ترضيه؟ هل تريد ان تؤمن به؟؟ ابحث عنه
لا تخشى الا الله ولا تقلق فكر جديا فيما تؤمن به ليس هذا من العيب..فكر فان وجدته منطقى ووجدت قلبك يرتاح لما فيه فما خسرت شىء بل على العكس قوى ايمانك
اما اذا لم تقتنع به ساهتها ستبحث بقلب وعقل منفتحين..ستبحث عن اسمى حقيقه

زكا
08-14-2010, 03:14 PM
ــ حسناً يا أستاذ زكـا مضطر لفضح أسلوبك الممل ــ نعم أنت مدلس ــ دلست على الشعراوي رحمه الله ــ تفضلوا يا إخوة واقرأوا

يا أستاذ عيب كده ...أنا لا أكذب ولا أدلس ...الكذب من الكبائر التى لا تستوعب خطورتها ولا تستوعب رمى الآخرين بها ...وأنا لست مندهشاً من أسلوبك بل توقعته ...وأستطيع تبادل السباب معك ولكننى أعذرك ..

1 ــ زكا يكذب ويدلس على الشعراوي : ــ

هات اللفظ الذى قاله الشعراوى هذا قول مرغوب عنه اللى بيعرف يقرأ من الأخوة يطلعه لى من الرابط الذى وضعه الأندلسى الشعراوى لم يقل قول مرغوب عنه ....أين هى ؟؟؟ ..أين هى ؟؟ الشعراوى وضعها فى الهامش ولم يعلق عليها ...أتكسفت قول أتكسفت ..قول ما خدتش بالى ..لكن ترجع تتهم وتشتم ...عيب ...غلط ومايصحش ...أين هى والا فأنت مدين لى بالأعتذار ...
_________________________
الإدارة :
حقا يا زكا عيب وياريت تتكسف من تعاليم بولس الذي أوصاكم بالكذب ليزداد مجد الرب . إنظر يا زكا لعلك تستحي من تكرار كلماتك :

http://www.m5zn.com/uploads/2010/8/14/photo/0814102208053g32gjauzivo1i.bmp (http://games.m5zn.com/cooking_games.html)

والرد بالكامل كتبه محاورك الأندلسي علي هذا الرابط منذ إسبوع .
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=270180&postcount=158
ولكنك تتعامي عن رؤيته وتكذب .............هل إستحيت أم ما زلت علي كذبك ؟؟
م/ الدخاخني
____________________________________


ــ زكـا يكذب ويدلس على ابن العثيمين رحمه الله

فين ده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هات عكس ما قلته من كلام ابن العثيمين ....هاته وحدده للقراء ...ربنا معاك ...!!!!!!!!!!!!!!!!
______________________
الإدارة :
تم الرد علي كذبك وتدليس من قبل محاورك الأندلسي منذ خمسة أيام علي هذا الرابط :
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=270786&postcount=174
م /الدخاخني
______________________

ــ زكـا يكذب ويدلس على القرطبي والطبري

ربنا معاك برضه ...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
__________________
الإدارة :
تم الرد علي كذبك وتدليسك من قبل محاورك الأندليس منذ إسبوع علي هذا الرابط
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268873&postcount=53
م /الدخاخنى
____________

ــ المتاهات هذه من صنعك أنت

لا يا أخى ليست من صنعى هى من صنع مدلسين رغبوا فى رفع مكانة رسولك فكذبوا عليه بوضعه على كرسى العرش ووقوفه على يمين الرحمن ... (#########)
______________
الإدارة :
نحن لا نستحي أن نصفهم بانه مدلسين ونرفض رواياتهم .
لذلك فنحن علي الطريق الصحيح .
أما أمثالك فأبوا أن يكونوا من المهتدين وأحبوا العمي علي الهدي فكانوا من الضااااااااااااااااالين
م /الدخاخنى
__________________


لتغطي فشلك الذريع في إثبات ماذهبت إليه ــ
لست أنا الذى أنسحب من هناك ....أنت الفاعل ...أنت من أنسحب من الحوار وتركت مكانك المهندس الدخاخنى ليستكمل بعد أن أوقف الحوار أكثر من مرة ..ومع أنك تجاهلت قولى عندما قلت لك هات ماتراه أنت صحيحاً ..فأعرضت فى كبرياء ..وأصررت على الخوض فى أشياء لم تنفعك الآن ...ولما كشفت زيف ادعائك علىّ رحت تستعرض عضلاتك أمام الجماهير الهاتفة ...
لم أكذب ولم أدلس ولم آتى بنص مؤلف ولم أقل ما قلته أنت ...والآن أغلقتم الموضوع ...
عموما ده شئ طبيعى مش مستغرب يعنى ...
_________________
الإدارة :
أبعد كل الردود التي وضعها لك محاورك الأندلسي وأثبت كذبك وتدليسك .
مازلت تكذب وتقول إنه إنسحب !!!!!!!!!!!!
إنظر لجميع الروابط أعلاه لتعلم أنه أفحمك لدرجة إنك أصبحت لا تعرف من يتكلم . الأندلسي أم م / الدخاخني
م /الدخاخني
________________

زكا
08-14-2010, 03:17 PM
من كلام الأخ المهندس / الدخاخنى فى مشاركته الأخيرة

وجوب الشفاعة التي أعطاها الله لنبينا والأنبياء جميعاً عليهم الصلاة والسلام ــ فلأن الله تعالى أخبرنـا بذلك فمن هنا وجبتــ لأنه وعد من الله ــ والله لا يخلف وعده .. مثل وعد الله بنصر الروم على الفرس ووعد الله بنصر المؤمنين ووعد الله المؤمنين الذين يعملون الصالحات بالجنة .. وهكذا .

هى دى اللى أنا عايزها ..... أنتظرتها 79 مشاركة ...ولكنك أغلقت الموضوع بعد أن أتيتنى بلفظ ( وعد الله ) ...أشكرك على الأنتهاء !!!!
______________________________
الإدارة :
خيبك الله يا زكا وأخزاك
فحتي في نهاية مشاركتك تثبت لنا إنك لا تقراء ما يكتبه محاورك .
ولا حتي تتمعن في المكتوب لك .
فأخر مشاركة كانت ملخص فقط وكل ما هو مكتوب فيها هو رد محاورك الأندلسي .
فالإقتباس الذي إقتطعت سياقه ليس من كلامي بل من كلام الأندلسي
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=271994&postcount=75
م /الدخاخني

نصرة الإسلام
08-14-2010, 03:20 PM
أرجو من الأخ الكريم الأندلسي أن يترفع عن الرد على زكا - حتى لا نحرجه أكثر من ذلك - فهو يكذب كذباً مفضوحاً ولم يعد يدري ما يقول

طالب علم مصري
08-14-2010, 03:23 PM
إذا لم تستح فاصنع ما شئت يا زكا

عاشق طيبة
08-14-2010, 04:56 PM
من كلام الأخ المهندس / الدخاخنى فى مشاركته الأخيرة
هى دى اللى أنا عايزها ..... أنتظرتها 79 مشاركة ...ولكنك أغلقت الموضوع بعد أن أتيتنى بلفظ ( وعد الله ) ...أشكرك على الأنتهاء !!!!


هي دي اللي انت عايزها وحتموت نفسك عليها ... !!

طيب وبعدين !!

هل بهذه الكلمة ستثبت لنا تساوي الفداء مع الشفاعة ؟!!

وهل الفداء وعد ؟؟

الفداء معناه ان إلهك كان جنيناً في بطن أمه ، ثم خرج من رحمها ، ورضع من ثديها ، ثم كبر شويه وصار يأكل ويشرب ويبول ويتغوط ، وينام نوماً عميقاً ،، ثم أخذه أعداؤه وجردوه من ثيابه وأهانوه وألبسوه تاج الشوك وصفعوه وبصقوا على وجهه وعذبوه ... وفي الآخر قتلوه !! ... عشان يكفر خطايا البشر !!

يا سلااااام .... فعلاً ... محبة جامدة جامدة مالهاش حدود ! ... وانتقاص للإله مالوش حدود !!

عاشق طيبة
08-14-2010, 05:09 PM
والله لو أنك تريد الحق ــ كما زعمت لنا ــ لاعترفت أن لديكم مشاكل جامدة جداً في عقيدتكم ــ لا جواب سديد عليها

ولكنك تكابر ... وتنسحب من الحوار والرد على المشاكل الجامدة المطروحة هنا وتتعلق بأساس دينك


ومنه كذلك هذا الحوار التالي ،، الذي تجاهلته أنت ،، وهو الذي كان فيه الخير لك ... لأنه سيعرفك على الحق ـــ إن كنت بالفعل تريده ــ

وسأقتبسه هاهنا ليعلم الجميع حقيقة هروبك من الحوار المثمر الراقي
وفي المقابل : لجوئك لطرح المتشابهات المبنية على أحاديث ضعيفة وأقوال شاذة !!


والذي نفسي بيده ... لو أنك تريد الحق إرادة صادقة منك ، بإخلاص وتجرد ، فسيهديك الله للحق بإذنه

لكن المشكلة أن الإنسان يغتر بعقله ... ويظن أن هذا العقل ــ وحده ــ كفيل بأن يكون دليله للصواب ،

وأنا أعترف لك أنك تجيد المراء والجدال ،، لكن هذا لا يمكن أن يكون زادك للتعرف على الحق .


... فقط : ــ مع إعمال العقل ــ أخلص نيتك لخالقك ... بمنتهى الصدق ، ،

اجعل نيتك : اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه

وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه

وقل : ياربي ... يا خالقي ... اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك ،

وسيهديك خالق الأرض والسماء

وسيهدي كل من يفعل ذلك ... كل من يفعل ذلك بمنتهى الصدق والإخلاص والخشوع

( ولهذا أكمل هذا الحوار ، لعل الله ينفع به )


******

والآن نأتي للتعليق على نقاط الحوار :


1 ــ في العقيدة النصرانية أن المسيح هو الإله ... وأنت قلت لنا : الإله الحق لم يلد ولم يولد
فأتيناك بما هو ثابت عندكم أن المسيح اتولد من بطن مريم ( ولـِدَ منها بعد حملها به )
ولم تعلق على هذا التناقض الذي وقعت فيه .

2ــ أنت تحتج علينا ( لإثبات إمكانية حدوث التجسد ) أن الله تعالى قادر على كل شيئ ، وأجبناك بأن الله قادر على كل شيئ فعلاً ...لكنه منزه عن النقائص والمعائب ، وقلنا لك هذا السؤال :
هل من الممكن أن يخرج الله أحد عباده من سلطانه وملكه ؟
فأجبت : نعم ... كما أخرج أبانا آدم من الجنة !!!
وكان سؤالنا ( للتوضيح ) كان عن إمكانية إخراج أحد من المخلوقين من سلطان الله وملك الله ، بحيث يصبح هذا العبد ، لا سلطان لله عليه ! هل هذا ممكن حدوثه ؟؟

الجواب : طبعاً لا ... لأن هذا يتعارض مع كمال ملك الله وكمال سلطانه وهيمنته ،
فكل المخلوقات خاضعة لسلطان الله وواقعة تحت مشيئته وهيمنته سبحانه ،


مثال آخر :

الله تعالى قادر على كل شيئ ( كما اتفقنا نحن وإياك ) ...فهل من الممكن أن يصير الله أصم أبكم لا يبصر ولا يسمع ؟! الجواب: لا طبعاً ، وحاشا لله ... فهذه صفات نقص لا يجوز أن يتصف بها الخالق العظيم ، بل هو السميع البصير سبحانه .



بقي أن يقال : هل التجسد صفة نقص في حق الله أم لا ؟؟؟

وهذا ما سأجيبك عنه في المرة القادمة إن شاء الله تعالى

م /الدخاخني
08-15-2010, 01:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعــــــــــــــــــــــــــــــد

نظرا لمسيرة زكا في المزيد من الكذب والتدليس .
وحتي يكون عبرة لكل نصراني يمارس تعاليم بولس فيكذب أو يمارس عدم الفهم .
فقد تم وضع الرد علي أخر مشاركتين له في نفس مشاركاته .
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=272336&postcount=209

http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=272339&postcount=210

لعل وعسي يستحي من الكذب والتدليس .
يا زكا أنت في منتدي إسلامي فعليك بإحترام نفسك أولا حتي يحترمك الآخرون .
في المنتديات النصرانية قد يتقبلوا كذبك وتدليسك لانهم لا يبحثون خلف الكلمات .
أما هنا فنحن نفتش ونفحص كل ما يقال ونتأكد من صحة القول .
يقول المسيح لكم :
6: 45 الانسان الصالح من كنز قلبه الصالح يخرج الصلاح و الانسان الشرير من كنز قلبه الشرير يخرج الشر فانه من فضلة القلب يتكلم فمه

حقا يازكا فقد تفوهت بالكذب والتدليس .......... ومازلت تكذب وأنت تعلم .
نسأل الله تعالي أن تفيق من غفلت .......لتكسب نفسك وتنقذها .
8: 36 لانه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله و خسر نفسه

ماذا ستربح يا زكا من الكذب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نسأل الله تعالي لنا ولك الهداية .

ayatmenallah
08-15-2010, 01:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من الاسباب التي جعلتني لا اهتم بالمشاركة هنا ...
هي عدم اقتناعي الشخصي بمقارنة الضيف بين الشفاعة والفداء

بالرغم من توضيح الاخوة بارك الله فيهم ....الا دائما ..
كأن شيئا لم يكتب ....

{وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ}
(36) سورة يونس

نصرة الإسلام
08-15-2010, 04:26 AM
أحرجت نفسك كثيــــــــــــــــــــــراً يا زكا .......... ولو اعترفت بالحق كان ليكون أشرف لك

eng.power
08-15-2010, 05:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم اهدي قلبه وأنر بصيرته وارزقه اتباع الحق

زكا
08-17-2010, 05:36 PM
الإدارة :
حقا يا زكا عيب وياريت تتكسف من تعاليم بولس الذي أوصاكم بالكذب ليزداد مجد الرب . إنظر يا زكا لعلك تستحي من تكرار كلماتك :
الثالث : ماحكاه الطبرى عن فرقة منها مجاهد .......الخ
ههههههه .... يا باشمهندس...أحنا بنتكلم عن الشعراوى ..و الشعراوى أستشهد بالقرطبى ولم يستشهد بالطبرى ...الصيام مأثر على حضرتك فى القراءة وألا أية ؟؟؟ ...حضرتك كاتب حاجة تانية خالص من موقع تانى خالص ...صباح التدليس ..بنقول الشعراوى يا باشمهندس ..
_______________________________________
الإدارة :
صباح الكذب والغباء المقدس :
الصيام لم يؤثر علينا فالحمد لله رب العالمين سنثبت الآن إنك كذاب
1- نحن بالفعل نتكلم عن الشعراوي .
2- والشعراوي يستشهد بالقرطبي .
3- والقرطبي في تفسيره لآية 79 من سورة الإسراء " مقاما محمودا " أورد في القول الثالث ما حكاه الطبري .:

نستخلص من هذا : ان ما حكاه الطبري هو القول الثالث في القرطبي يا زكا يا كذاب .
وعليك بالرجوع لتفسير القرطبي لتجد ما يفضح كذبك ويخزيك .


" أخزاك الله في الدنيا والآخرة "
:(293):
223 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=273334&postcount=223)
م /الدخاخنى
________________________________
ملحوظة : تعاليم بولس لم تلعن الكرة الأرضية وما عليها ولم تحرضنا على لعن كل من يخالفنا الرأى ..

والرد بالكامل كتبه محاورك الأندلسي علي هذا الرابط منذ إسبوع .
http://www.hurras.org/vb/showpost.ph...&postcount=158 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=270180&postcount=158)
ولكنك تتعامي عن رؤيته وتكذب .............هل إستحيت أم ما زلت علي كذبك ؟؟ م/ الدخاخني
الكدابين كانت نسبتهم 96% أيام البخارى ...( عام 180 هجرية) ..عارف النسبة دى تدخلهم أية ؟؟ .... ( بلاش تدخل فى متاهات ) ......أرجع للرابط الذى وضعته أنا وارجع لنص الحديث الذى أوردته أنا وشاور لى على الأنبياء الذين يتشفعون ....ساعتها فقط أقولك أنت على حق وأنا اللى مش فاهم حاجة ...وانى كنت مغمى على طوال ثلاثة أسابيع ....
لقد أغلقت الموضوع قبل أن يكتمل وألا أكتفيت بعد أن تركك الأندلسى تتولى الرد نيابة عنه ؟؟؟
ولماذا تركه لك بالمناسبة ؟ ...الم يفتحه هو ودعانى اليه ؟؟ ...سبحان الله ..أكتفيت أكتفيت ..ماعنديش مشكلة ...ربما يكون الصيام يأخذ من وقتك وجهدك الكثير
الموضوع القادم مش محتاج أحاديث ولا مواقع ولا روابط ... موضوع بسيط يحتاج الى نقاش عقلى فقط ورد على أسئلة بسيطة جدا ...تحب تفتحه بعد رمضان ؟ ..والا مافيش داعى ؟؟؟ ...أكتفيت منى ؟؟؟

الأندلسى
08-17-2010, 07:27 PM
ههههههه .... يا باشمهندس...أحنا بنتكلم عن الشعراوى ..و الشعراوى أستشهد بالقرطبى ولم يستشهد بالطبرى ...الصيام مأثر على حضرتك فى القراءة وألا أية ؟؟؟ ...حضرتك كاتب حاجة تانية خالص من موقع تانى خالص ...صباح التدليس ..بنقول الشعراوى يا باشمهندس ..
ملحوظة : تعاليم بولس لم تلعن الكرة الأرضية وما عليها ولم تحرضنا على لعن كل من يخالفنا الرأى ..


زكـا التدليس ــ لم نره إلا على لسانك وفي مشاركاتك ..

ــ فلا تصف غيرك بما قد ثبت فيك ..

ــ مشكلتك من بداية الحوار ــ أنك مغرور بعلمك ــ والحق أنك جاهل ــ لا تريد حتى أن تتأكد من نتائجك (العبقرية) التي توصلت إليها .. منذ أول مشاركة لك وحتى مشاركتك الأخيرة ..

فالقرطبي يقول : ــ الثالث ما حكاه الطبري عن فرقة منها مجاهد ــ فهذا قول القرطبي والذي يقول فيه ما حكاه الطبري .. أرأيت أنك خارج نطـاق الزمن أصلاً ؟!!
http://quran.al-islam.com/Page.aspx?pageid=221&BookID=14&Page=1
ــ بدلاً من أن تعترف بالحق ــ لا زلت تدلس على محاوريك ــ بل وتتهمهم بالتدليس ؟؟!!

ــ وأعتذر للأعضاء مرة أخرى .. فقد خدعت في مستوى وطريقة تفكير وأخلاق البحث لمحاوري !! ..

عاشق طيبة
08-18-2010, 03:03 AM
وما يزال مسلسل الهروب من الحوار مستمراً ... بعد أن هرب زكا من التعليق على المشاركات أرقام 148 ،، 150 ،، 151 ،، 213 ،، 214 ... ومشاركة الأخ الفاضل " متعلم " ... وغير ذلك من مشاركات الأخوة والأخوات ،

لا يزال يحاول الجدال بالباطل !!

فأراه يجادل الأخ " الأندلسي " حول تفسير الشيخ الشعراوي ( هوامش التفسير ) ... وتفسير الشعرواي قامت بطباعته مطابع أخبار اليوم

أليس كذلك ؟؟

حسناً .... ما رأيك أن هذا الكتاب تم تحقيقه ومراجعته بواسطة الدكتور أحمد عمر هاشم !!

أي أن الهوامش التي تجادل أخانا الأندلسي بشأنها هي مما كتبه المحقق أحمد عمر هاشم ، وليس الشيخ الشعراوي !!

شفت يا ريس .... تعبك راح فشوش !!

خيرها في غيرها !

فلا علاقة للشيخ الشعراوي بما تتكلم عنه

وحتى لو فرضنا أنه هو من كتبه فلا يوجد عندنا آباء معصومون ولا علماء يكتبون بالوحي ولا شيئ من هذا القبيل

أرح نفسك ... وفكر في الرد على المشاركات التي أشرت إليها أعلاه وتتعلق بأساس دينك .



اقتباس من مشاركة الضيف زكا
[quote=زكا;273183]
ملحوظة : تعاليم بولس لم تلعن الكرة الأرضية وما عليها ولم تحرضنا على لعن كل من يخالفنا الرأى ..
الكدابين كانت نسبتهم 96% أيام البخارى ...( عام 180 هجرية) ..
/quote]

وهذا تدليس جديد منك .... إيتنا بالدليل على ما تقول وتزعم :

1 ــ أن ديننا يلعن الكرة الأرضية ويحرضنا على لعن كل من يخالفنا الرأي !
2 ـ أن الكذابين كانوا 96 % أيام الإمام البخاري !

م /الدخاخني
08-18-2010, 04:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعــــــــــــــــــــــــــد

الحمد لله علي نعمة الإسلام ونعمة الإيمان
الحمد لله أن من علينا بنعمة العقل وسخرنا لنفضحك يا زكا
في كل مشاركة من مشاركاتك تثبت إنك كذاااااااب كبير .
والغريب يا زكا إنك لا تستحي من الكذب !!!!!! بل تضيف عليه قلة الأدب الذي نعهدها من كل نصراني لم يجد سبيلا لإثبات منهجه فيلجاء لقلة الأدب لينال الطرد . ومن ثم يدعي أننا طردناه لعجزنا عن الرد .
ولكن للأسف فلم نطرد نصراني من عندنا إلا بعد فضحة فضيحة مدوية .
ونقيم عليه الحجة .
والآن تأتينا بكذبة جديدة فتقول :


هههههه .... يا باشمهندس...أحنا بنتكلم عن الشعراوى ..و الشعراوى أستشهد بالقرطبى ولم يستشهد بالطبرى ...الصيام مأثر على حضرتك فى القراءة وألا أية ؟؟؟ ...حضرتك كاتب حاجة تانية خالص من موقع تانى خالص ...صباح التدليس ..بنقول الشعراوى يا باشمهندس

فنقول لك يا كذاب :
الصيام لم يؤثر علينا فالحمد لله رب العالمين سنثبت الآن إنك كذاب
1- نحن بالفعل نتكلم عن الشعراوي .
2- والشعراوي يستشهد بالقرطبي .
3- والقرطبي في تفسيره لآية 79 من سورة الإسراء " مقاما محمودا " أورد في القول الثالث ما حكاه الطبري .:

نستخلص من هذا : ان ما حكاه الطبري هو القول الثالث في القرطبي يا زكا يا كذاب .
وعليك بالرجوع لتفسير القرطبي لتجد ما يفضح كذبك ويخزيك .

" أخزاك الله في الدنيا والآخرة "
والمهم ليس من قال ولكن المهم أن هذا الكلام لم يقر به العلماء .
والأهم إنك حتى الآن لم تعي الحلقة التي طلبت منك وضعها في أذنك اليمني .





الحلقة الأولي في الأذن اليمني :

أن المسلم لا يعتقد بأن كل قول لعالم من المسلمين يجب الأخذ به . وإنما الذي يلزمه به .ولا يخلص له إيمانه إلا به .هوكلام الله سبحانه وتعالي . وكلام الرسول عليه الصلاة والسلام .
وأما كلام العلماء فهو كلام من ليس بمعصوم، وإنما العصمة فى اجتماعهم .فالذي أجمع عليه العلماء يلزم المسلم في دينه ، وأما ما اختلفوا فيه من المسائل الخبرية والتشريعية ، فللمسلم أن يأخذب القول الذي يوافق الكتاب والسنة . وله أن يضرب بما خالف الكتاب والسنة عرض


عموما إيقاف للتعلم الأدب وتعود كما كنت محاور محترم .
أما أسلوب السخرية فلن نقبله في منتدانا ................
" إيقاف إسبوع حسب المادة 3 من قانون العقوبات "
وأتمني في خلال الإسبوع أن تجلس مع نفسك وتعيد قراة الموضوع لعل الله يهديك وتتخلي عن تعاليم بولس .



الكدابين كانت نسبتهم 96% أيام البخارى ...( عام 180 هجرية) ..عارف النسبة دى تدخلهم أية ؟؟ .... ( بلاش تدخل فى متاهات ) ......أرجع للرابط الذى وضعته أنا وارجع لنص الحديث الذى أوردته أنا وشاور لى على الأنبياء الذين يتشفعون....ساعتها فقط أقولك أنت على حق وأنا اللى مش فاهم حاجة ...وانى كنت مغمى على طوال ثلاثة أسابيع ....


أيا كانت النسبة فالمهم أننا أمة محمد عليه الصلاة والسلام نرفض كل حديث مكذوب علي رسولنا الكريم .
ولدينا علم يبحث في كيفية تخريج الأحاديث لنعلم الصحيح منها فنتبعه والمكذوب فنتركه .
أما عندكم في النصرانية فأنتم تتبعون كتب مجهولة المصدر .

والكذابين في زمان ومكان !!!!!!!!
ولكن العيب أن تتبعهم وتسير علي خطاهم حتى بعد أن تعرف إنهم كذابين .



لقد أغلقت الموضوع قبل أن يكتمل وألا أكتفيت بعد أن تركك الأندلسى تتولى الرد نيابة عنه ؟؟؟
ولماذا تركه لك بالمناسبة ؟ ...الم يفتحه هو ودعانى اليه ؟؟ ...سبحان الله ..أكتفيت أكتفيت ..ماعنديش مشكلة ...ربما يكون الصيام يأخذ من وقتك وجهدك الكثير


مزيد من الكذب الذي تقدسه .
جميع الروابط التي أضعها تحمل ردود محاورك الأندلسي الذي تحمل كذبك وتدليسك .
وكلمة في أذنك / الباحث عن الحق لا يهمه من يحاوره بقدر أن يهمه الحقيقة .
وأنت الآن تمارس الكذب لتحسن من صورتك .

يا زكا :
نحن لن نجبرك علي أن تتبع عقيدتنا ولكن نطلب منك أن تكون شخص محترم لتنال احترام الآخرين .

أما عن غلق الموضوع فتم ذلك لأننا لم نجد لديك جديد يمكن إضافته .
اللهم إلا مزيد من الكذب والتدليس والسخرية .
ونحن نطلب رجال للحوار .......................


الموضوع القادم مش محتاج أحاديث ولا مواقع ولا روابط... موضوع بسيط يحتاج الى نقاش عقلى فقط ورد على أسئلة بسيطة جدا ...تحب تفتحه بعد رمضان ؟ ..والا مافيش داعى ؟؟؟ ...أكتفيت منى ؟؟؟

ونحن نرحب بالحوار ولكن :
مع شخص عاقل يحترم نفسه وعقله قبل أن يحترم عقولنا .
فللأسف يا زكا ........أنت .لا تعرف إلا تعاليم بولس :
1- إدعاء عدم الفهم .
2- التفاخر بالغباء ..... فأنت ملزم بذلك .
3- الكذب ليزداد مجد الرب " حسب عقيدتك"

يا زكا .........أنت غير أهل لتنال شرف الحوار في حراس العقيدة .
فالحوار عندنا يتطلب رجال وليس أشباه الرجال .

متأمل
08-18-2010, 06:20 AM
96% أيام البخارى كانوا كذابين يا زكا إنتى على كده غلبت السفيه زكريا الكذاب فى الفشر والكذب

الإسلام يحذر من الكذب بوجه عام , ويعده من خصال الكفر أو النفاق ..
ففي القرآن نقرأ : {إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ } النحل (105). -
وفي السنة :
آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان

وفي حديث آخر : أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : إذا اؤتمن خان ، وإذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر .

ورسول الله صلى الله عليه وسلم يحذرنا من ولوج هذا الباب الذي ينتهي بصاحبه بعد اعتياد دخوله إلى أن يكتب عند الله من الكذابين فيقول :
عليكم بالصدق . فإن الصدق يهدي إلى البر . وإن البر يهدي إلى الجنة . وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا . وإياكم والكذب . فإن الكذب يهدي إلى الفجور . وإن الفجور يهدي إلى النار . وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا

يا زكا إن كان دين كالإسلام يأمر أتباعه بهكذا من عدم الكذب بل ويحذر من الكذب وعاقيته إن كان دين كهكذا ونسبة الكذابين فيه 96 %
فما هى نسبة الكذابين فى دين كدينك الذى يأمر بالكذب كما علمكم بولس " فإن كان مجدُ اللهِ يزداد بِكذبي , فلما أدانُ بعْدُ كخاطىء "

كام فى المائة يا زكا أوعاك تتغابى وتنفذ تعاليم بولس وتقول صفر %

هيه يا زكا أعلمت الآن من هم أهل الكذب والضلال محرفين الكلم عن موضعه ؟؟؟

أما زال لك عين بعد فضحك فى جميع المشاركات بالموضوع لتواصل تنفيذ تعاليم بولس بالغباء والكذب والتدليس ليزداد مجد الشيطان

معارج القبول
08-18-2010, 10:52 AM
{إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ.لَهُم مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ}الأعراف

يا زكا

أسأل الله أن يهدينا و إياك و يعافينا و إياك من أن نكون من أصحاب هاتين الآيتين

م /الدخاخني
08-19-2010, 12:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعـــــــــــــــــــــــــــــــد

هههههه .... يا باشمهندس...أحنا بنتكلم عن الشعراوى ..و الشعراوى أستشهد بالقرطبى ولم يستشهد بالطبرى ...الصيام مأثر على حضرتك فى القراءة وألا أية ؟؟؟ ...حضرتك كاتب حاجة تانية خالص من موقع تانى خالص ...صباح التدليس ..بنقول الشعراوى يا باشمهندس

في مشاركتي السابقة وضحت أن زكا كذاااااااااااااااااااب فالكلام كلام القرطبي كما نقول .......... وقد أورد القرطبي كلام الطبري في القول الثالث من الأقوال الأربعة .

واليوم سنثبت لحضراتكم أن زكا يعلم تماما أن هذا كلام القرطبي .
ولكنه يمارس الكذب المقدس ظنا منه أن هذا سيحسن من صورته .
والدليل علي أن زكا يعلم أن هذا الكلام كلام القرطبي هو مشاركة زكا رقم 43 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268425&postcount=43) في الحوار الأصلي .
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268425&postcount=43 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268425&postcount=43)
نجد زكا يقول :



وهذا هو وجه التشابهة الثانى بين العقيدتين ...المسيح على يمين الله ورسول الإسلام على يمين الله ....
وهذا هو قول القرطبى معضداً ومؤيداً ما ذهب اليه الطبرى :
الْقَوْل الثَّالِث ] مَا حَكَاهُ الطَّبَرِيّ عَنْ فِرْقَة , مِنْهَا مُجَاهِد , أَنَّهَا قَالَتْ : الْمَقَام الْمَحْمُود هُوَ أَنْ يُجْلِس اللَّه تَعَالَى مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَهُ عَلَى كُرْسِيّه ; وَرَوَتْ فِي ذَلِكَ حَدِيثًا . وَعَضَّدَ الطَّبَرِيّ جَوَاز ذَلِكَ بِشَطَطٍ مِنْ الْقَوْل



ومازلنا نقول لزكا
علي من تضحك ؟؟؟؟ علي نفسك ؟؟؟؟
فها أنت تعرف أن هذا هو قول القرطبي المنقول عن الطبري........فلماذا تكذب وتدعي عدم الفهم ؟؟؟؟

يا زكا دع عنك تعاليم بولس فالكذب الذي تمارسه أخزاك في الدنيا وسيخزيك في الآخرة لو لم تتركه وتتبع الحق .

يتبــــــــــــع تبيان كذبك في موقف آخر .
لتكون عبرة لكل نصراني يحاول أن يمارس الكذب في المنتدي .

م /الدخاخني
08-19-2010, 01:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعــــــــــــــــــــــــــــــــد


أرجع للرابط الذى وضعته أنا وارجع لنص الحديث الذى أوردته أنا وشاور لى على الأنبياء الذين يتشفعون ....ساعتها فقط أقولك أنت على حق وأنا اللى مش فاهم حاجة ...وانى كنت مغمى على طوال ثلاثة أسابيع ....


الآن سنثبت أن زكا يمارس الكذب المقدس " ولن أقول مغما عليه طوال الأسابيع الثلاثة " فهو يعرف ويقرأ ولكنه يمارس الكذب المقدس فيدعي عدم الرد علي طلبه بوجود ما يثبت شفاعة الأنبياء .

فزكا يفرض علينا البحث عن شفاعة الأنبياء في حديث معين " بغض النظر عن وجود الشفاعة في هذا الحديث أو عدمه فلن أعود للحديث "
وفات زكا أن الشفاعة أقسام وضحها له محاوره الأندلسي كما وضحها له باقي الأعضاء .
وقد يذكر كل نوع في حديث منفصل ......فمن الجهل أن تطلب وجود نص عن شفاعة الأنبياء في حديث يتحدث عن شفاعة الموقف .
هذا هو ما نسميه "الغباء المقدس " ..
والشفاعة العظمي والتي هي معني المقام المحمود والخاصة بإنهاء الموقف يوم القيامة ليأتي الله ليفصل بين الخلائق خاصة بالمصطفي عليه السلام .
وردت في حديث خاص بها ( قد يكون هذا هو الحديث الذي أشار إليه زكا )
ولكن هناك انواع أخري" للشفاعة " يشترك فيها الأنبياء والملائكة و.............و..........وردت في أحاديث آخري .

ولكن زكا دائما يخلط بين هذا وذاك .
وهذا هو الخلط المتعمد من زكا ولهذا أوقفنا الحوار لنوضح لزكا أنه ما زال يخلط الأوراق .................
44 (http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268426&postcount=44)
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268426&postcount=44

فهل تعلم زكا ؟؟؟؟؟؟؟؟
للأسف لم ولن يتعلم ........... فهو مكتوب عليه أن يرفض الفهم .
أما شفاعة الملائكة والأنبياء والمؤمنين فقد وضحها له محاوره الأندلسي في المشاركة رقم 46 :
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268696&postcount=46



أما أدلة شفاعة النبيين فمذكورة في الكتاب والسنة .. ففي الحديث الشريف والذي ذكرته بنفسك يا زكا في مشاركاتك السابقة ..

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَال َ: قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ نَرَى رَبَّنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ؟ . . . فذكر الحديث ، حتى ذكر مرور المؤمنين على الصرط وشفاعتهم في إخوانهم الذين دخلوا النار : ( يَقُولُونَ رَبَّنَاإِخْوَانُنَا كَانُوا يُصَلُّونَ مَعَنَا وَيَصُومُونَ مَعَنَا وَيَعْمَلُونَ مَعَنَا فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى اذْهَبُوا فَمَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ دِينَارٍ مِنْ إِيمَانٍ فَأَخْرِجُوهُ وَيُحَرِّمُ اللَّهُ صُوَرَهُمْ عَلَى النَّارِ فَيَأْتُونَهُمْ وَبَعْضُهُمْ قَدْ غَابَ فِي النَّارِ إِلَى قَدَمِهِ وَإِلَى أَنْصَافِ سَاقَيْهِ فَيُخْرِجُونَ مَنْ عَرَفُوا ثُمَّ يَعُودُونَ فَيَقُولُ اذْهَبُوا فَمَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ نِصْفِ دِينَارٍ فَأَخْرِجُوهُ فَيُخْرِجُونَ مَنْ عَرَفُوا ثُمَّ يَعُودُونَ فَيَقُولُ اذْهَبُوا فَمَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ مِنْ إِيمَانٍ فَأَخْرِجُوهُ فَيُخْرِجُونَ مَنْ عَرَفُوا قَالَ أَبُو سَعِيدٍ فَإِنْ لَمْ تُصَدِّقُونِي فَاقْرَءُوا ( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا ) فَيَشْفَعُ النَّبِيُّونَ وَالْمَلائِكَةُ وَالْمُؤْمِنُونَ فَيَقُولُ الْجَبَّارُ بَقِيَت ْشَفَاعَتِي فَيَقْبِضُ قَبْضَةً مِنَ النَّارِ فَيُخْرِجُ أَقْوَامًا قَدِ امْتُحِشُوا فَيُلْقَوْنَ فِي نَهَرٍ بِأَفْوَاهِ الْجَنَّةِ يُقَالُ لَهُ مَاءُ الْحَيَاةِ فَيَنْبُتُونَ فِي حَافَتَيْهِ كَمَا تَنْبُتُ الْحِبَّةُ فِي حَمِيلِ السَّيْلِ قَدْ رَأَيْتُمُوهَا إِلَى جَانِبِ الصَّخْرَةِ وَإِلَى جَانِب ِالشَّجَرَةِ فَمَا كَانَ إِلَى الشَّمْسِ مِنْهَا كَانَ أَخْضَرَ وَمَا كَانَ مِنْهَا إِلَى الظِّلِّ كَانَ أَبْيَضَ فَيَخْرُجُونَ كَأَنَّهُمُ اللُّؤْلُؤُ فَيُجْعَلُ فِي رِقَابِهِمُ الْخَوَاتِيمُ فَيَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ فَيَقُولُ أَهْلُ الْجَنَّةِ هَؤُلَاءِ عُتَقَاءُ الرَّحْمَنِ أَدْخَلَهُمُ الْجَنَّةَ بِغَيْرِ عَمَلٍ عَمِلُوهُ وَلَا خَيْرٍ قَدَّمُوهُ فَيُقَالُ لَهُمْ لَكُمْ مَارَأَيْتُمْ وَمِثْلَهُ مَعَهُ ) رواه البخاري 7440.
ــ فلا تخدع نفسك بأن شفاعة النبيين لا دليل عليها يا زميل ..



والسؤال الآن :
هل زكا حقا كان مغما عليه طوال الأسابيع الثلاثة الماضية ليأتينا الآن ليطلب الدليل علي شفاعة الانبياء ...............
أم
هو يمارس الكذب المقدس الذي علمه إياه بولس فيدعي عدم وجود نص يثبت شفاعة الأنبياء ؟؟؟؟؟


الجواب نجده من رد زكا علي الأندلسي في المشاركة رقم 55 هنا :
http://www.hurras.org/vb/showpost.php?p=268919&postcount=55


أخدع نفسى بماذا ؟؟ ...أنا أتكلم عن شفاعة رسول الإسلام ولا علاقة لى بشفاعة النبيين ...ولا الملائكة ولا المؤمنين ...سؤالى عن المؤمنين كان سؤالاً عابراً

ونكرر الكلام لزكا فنقول له :
فها أنت تعرف بوجد الأدله علي شفاعة الأنبياء؟؟؟؟ فلماذا الآن تطلبها وكأن محاورك لم يأتيك بالدليل علي وجودها ؟؟؟؟؟

يا زكا دع عنك تعاليم بولس فالكذب الذي تمارسه أخزاك في الدنيا وسيخزيك في الآخرة لو لم تتركه وتتبع الحق .

م /الدخاخني
08-19-2010, 02:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعـــــــــــــــــــــــــــد



لقد أغلقت الموضوع قبل أن يكتمل وألا أكتفيت بعد أن تركك الأندلسى تتولى الرد نيابة عنه ؟؟؟
ولماذا تركه لك بالمناسبة ؟ ...الم يفتحه هو ودعانى اليه ؟؟


الآن وبعد تبيان مدي الكذب الذي يمارسه زكا أصبح معلوم له لماذا أغلقت الحوار ............

فالكذب منهج نرفضه بشده في الحوار فنحن نطلب رجال لديها القدره علي مواجهة الحقائق .........لا الكذب وعدم الفهم للهروب من الحقيقة .

نقطة أخيرة لزكا الذي يدعي دائما أن الاندلسي ترك الحوار لأرد نيابة عنه .
فهذه كذبة آخري تضاف لأكاذيب / زكا

فالبرجوع لجميع الروابط التي وضعتها لتبيان كذب زكا تجدونها كلها من مشاركات الأندلسي ...............

فتدخلي إداري فقط لتبيان الحقائق وإظهارها .
راجع الشروط والقواعد العامة للحوار:
http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=81



ويُعتبر تدخل المشرف العام او المشرف المسئول عن الحوار هو من "الحوار الإلزامي " وهو ملزم لجميع أعضاء المنتدى ومؤسسيه ... فهو تدخل إشرافي تنظيمي حازم .. وقد يكون تدخله في حوارٍ عام او في حوارٍ ثنائِي .. ويقوم فيه المشرف العام بتوجيه سؤال او عدة تساؤلات يُوضِّح بها الصورة للقراء او يُنظِّم بها سير الحوار .. ويكون المحاور مُلْزَماً بالإجابة او باتباع المنهج العام الذي يحدده المشرف على الحوار .. ومجرد تعاون المحاور مع المشرف سيجعل التركيز أفضل, ولن يتوه القارىء بين أكثر من جواب ويقلل ويحجّم الجدل غير الجدي, والسفسطة أو يوضع نهاية لقضية الحوار...


وأيضا ...................



- والغرض من الحوار الإلزامي : هو التأكد من جديةِ رد المحاور .. وتوضيح الصورة للقراء بالغايةِ التي يُنظِّم بها سير الحوار .. مما يجعل التركيز أفضل, ولن يتوه القارىء ويتشتت , ويقلل ويحجّم الجدل غير الجدي, والسفسطة أو يحجِّم التطرق لسفساف الأمور وما لا طائل منه أو يضع نهاية لقضية الحوار... فالإدارة تهتم بالقارىء في المقام الأول .. والمحاورين ما هما إلا أداة وفقهما الله في حوارٍ لإظهار الحق , وبالتالي خدمة وراحة القارىء الكريم ..


نتمني بعد العودة يا زكا .
أن نراك كما عهدناك في السابق تعترف بالحق ولا تجادل بالباطل .

أجازة سعيدة

عاشق طيبة
08-23-2010, 04:51 AM
ملحوظة : تعاليم بولس لم تلعن الكرة الأرضية وما عليها ولم تحرضنا على لعن كل من يخالفنا الرأى ..
فما رأيك بهذا النص من كتابك ؟؟ :


وقال للمرأة: تكثيرا أكثر أتعاب حبلك، بالوجع تلدين أولادا. وإلى رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك
17-وقال لآدم: لأنك سمعت لقول امرأتك وأكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلا: لا تأكل منها، ملعونة الأرض بسـبـبـك . بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك .


=======



فهل كتابك هو الذي يلعن الكرة الأرضية أم كتابنا ؟؟


فعلاً ... ينطبق عليك هذا القول :


رمتني بدائها وانسلت !

زكا
08-28-2010, 02:47 AM
أجازة سعيدةهل تتمنى لى هذا ؟؟
أم تتمنى تلك ؟؟
" أخزاك الله في الدنيا والآخرة " هل هذا منبر دعوى للهداية أم منبر (دعوة) على الناس ؟؟
مازلت فى أجازة فعلا وسأعود اليك اذا كنت تنتظرنى ...

نصرة الإسلام
08-28-2010, 02:56 AM
هل هذا منبر دعوى للهداية أم منبر (دعوة) على الناس ؟؟
ليتك تفهم ما يقال لك يا أستاذ زكا
فالدعاء بــ ((أخزاك الله في الدنيا والآخرة)) المقصود به " إن أنت أصررت على باطلك وعنادك وتعاميك عن الحق "
وإلا فكلنا نتمنى لك الهداية والخير

زكا
08-28-2010, 03:08 AM
هل كلمة ( أخزاك الله ) تعنى الهدية ان لم استمع للكلام ؟؟؟!!! تعنى عندما تقول ...أفهمنى عليك لعنة الله ...هل سأفتح صدرى وعقلى لأفهم ؟؟ !!!
ثم أين هو الباطل الذى أصررت عليه ؟؟؟وكيف تعاميت عن الحق ؟؟؟مازلت اتناقش حول موضوع فاذا بأتهمات التدليس والكذب جاهزة ومعبأة فى عبوات فاخرة

نصرة الإسلام
08-28-2010, 03:16 AM
هل كلمة ( أخزاك الله ) تعنى الهدية ان لم استمع للكلام ؟؟؟!!! سبحان الله !!!!!!
لا يا زكا ليس هذا معنى كلامي
ولكن معناه أن الدعاء عليك بالخزي في الدنيا والآخرة يكون المقصود منه الآتي
(( أخزاك الله في الدنيا والآخرة يا زكا إن أنت أصررت على باطلك وتعاميك عن الحق ))
أي أن الجملة الملونة محذوفة لكنها مفهومة لكل أحد من سياق الدعاء

لأن هذا ما سيكون فعلاً شئنا أم أبينا
فمن أصر على الباطل وتعامى عن الحق فسيخزيه الله في الدنيا والآخرة
ولا تنس أن هذا الدعاء لم يكن لك إلا بعد أفعالك الأخيرة
وإلا فكلنا كنا ندعو لك وكنا نحترمك إلى أن بدأت في التدليس واللف والدوران اللي مالوش لازمة



ثم أين هو الباطل الذى أصررت عليه ؟؟؟وكيف تعاميت عن الحق ؟؟؟مازلت اتناقش حول موضوع فاذا بأتهمات التدليس والكذب جاهزة ومعبأة فى عبوات فاخرة
إرجع لمشاركات الأستاذ الأندلسي التي وضح لك فيها مواطن الكذب
فيبدو أنك لم تراجع نفسك بعد

هداك الله

م /الدخاخني
08-29-2010, 12:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
وبعــــــــــــــــــــــــــــــــد

بداية نتقدم بالشكر لمشرفتنا الفاضلة علي توضيحها لزكا ما إلتبس عليه ...........
فيبدوا إنها تظن ان زكا حقا لم يفهم ما قيل له .............

وبعدها نرد علي زكا :




هل تتمنى لى هذا ؟؟
أم تتمنى تلك ؟؟



يا زكا دعك من طريق الضاااااااااااالين فلا تقتطع الكلام من سياقه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


فنحن جميعا نتمني لك الهداية والتوفيق
.............ولكن.........
عنما نجدك تمارس الكذب متعمدا نسأل الله تعالي ان يخزيك في الدنيا لتكون عبرة لكل نصراني يفكر في ممارسة الكذب ...........ويخزيك في الآخرة إن أصررت علي الكذب فهذا جزاء من رب العالمين .


ولو رجعت لكلامي لفهمت ما إلتبس عليك (( ولن أقول ما تحاول تلبيسه من باطل )) .


ستجد ان طلب الخزي لك بسبب ممارستك للكذب " المقدس":(293):





نستخلص من هذا : ان ما حكاه الطبري هو القول الثالث في القرطبي يا زكا يا كذاب .

وعليك بالرجوع لتفسير القرطبي لتجد ما يفضح كذبك ويخزيك .




" أخزاك الله في الدنيا والآخرة "


والمهم ليس من قال ولكن المهم أن هذا الكلاملم يقر به العلماء .
والأهم إنك حتى الآن لم تعي الحلقة التي طلبتمنك وضعها في أذنك اليمني .




فالخزي والعار لكل من يمارس الكذب عامدا متعمدا ظنا منه انه يفعل الخير ليزيد من مجد معبوده .


والأجازة السعيدة لكل من يعود للحق ولا يجادل بالباطل . :(293):


نتمني بعد العودة يازكا .
أن نراك كماعهدناك في السابق تعترف بالحق ولا تجادل بالباطل .
أجازة سعيدة


ياريت تكون فهمت !!!!!!!! أشك بانك ستعترف بالحق بعد كل هذا الجدال .



هل هذا منبر دعوى للهداية أم منبر (دعوة) على الناس ؟؟


هذا منبر دعوي لكل عاقل باحث عن الحق .


أما الخزي في الدنيا فقد تم علي يد محاورك وأخزاك الله في الدنيا بفضح كذبك الذي وضحناه .
وسيخزيك الله في الآخرة إن شاء الله تعالي إن أصررت علي هذا الكذب .....





مازلت فى أجازة فعلا وسأعود اليك اذا كنت تنتظرنى ...


مشاركاتك هي التي سوف تحدد مصيرك في المنتدي . وللتذكره ::(293):




ونحن نرحب بالحوارولكن :
مع شخص عاقل يحترم نفسه وعقله قبل أن يحترم عقولنا .
فللأسف يا زكا ........أنت .لا تعرف إلاتعاليم بولس :
1- إدعاء عدم الفهم .
2- التفاخر بالغباء ..... فأنت ملزم بذلك .
3- الكذب ليزداد مجد الرب " حسب عقيدتك"


يا زكا .........أنت غير أهل لتنال شرف الحوار في حراس العقيدة .
فالحوار عندنا يتطلب رجال وليس أشباه الرجال .


أرجوا أن يخيب ظني وتعود كما كنت في السابق تعترف بالحق ولا تمارس عدم الفهم والكذب المقدس .


وإن كنت أشك فمشاركتك الأخيرة توضح إنك ما زلت غير أهل للحوار .

believer
08-29-2010, 02:25 AM
هل كلمة ( أخزاك الله ) تعنى الهدية ان لم استمع للكلام ؟؟؟!!!


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

عاشق طيبة
08-29-2010, 06:47 AM
ثم أين هو الباطل الذى أصررت عليه ؟؟؟وكيف تعاميت عن الحق ؟؟؟مازلت اتناقش حول موضوع فاذا بأتهمات التدليس والكذب جاهزة ومعبأة فى عبوات فاخرة

يا جماعة ياريت أي واحد يجمع لزكا المشاركات التي لم يرد عليها ويضعها نصب عينيه
... علشان يشوفها كويس !!


ولا تنسوا التدليس كمان


ولقد طالبته بالدليل على ما يزعم من أن ديننا فيه الأمر بلعن الكرة الأرضية فلم يفعل !
وطالبته بالدليل على أن ديننا يحرضنا على لعن كل من يخالفنا الرأى !
... فلم يستطع أن يأتي بدليل !!


والنقطة الأخيرة التي لم يأت بدليل عليها هي :
زعمه أن المسلمين كان 96 % منهم كذابين في أيام البخاري !


ولئن لم يأتِ بالدليل على تلك النقطة الأخيرة فسآتيكم ــ إن شاء الله تعالى ــ بالأمر الذي جعله يظن هذا الظن الكاذب

لتعرفوا مستوى من نحاوره منذ أسابيع
ولتتعجبوا من الطريقة والكيفية التي يخترعون بها تلك الشبهات العجيبة !