المكي والمدني في القرآن دراسة تأصيلية نقدية للسور والآيات من أول القرآن الكريم إلى نهاية سورة الإسراء

استهل المؤلف الكتاب بالمقدمة فجاءت الإشارة فيها للجهود التي بذلها العلماء في خدمة القرآن الكريم على اختلاف علومه وفنونه سواء كان ذلك بالمصنفات المفردة أو من خلال كتب التفاسير المؤلفة ثم بين الباحث أسباب اختياره للموضوع ، ثم استعرض الخطة العلمية للبحث فقد كانت مكونة من المقدمة و ثلاثة أبواب وخاتمة وفهارس توضيحية, وقد حوت الرسالة مباحث نفيسة ونتائج وتوصيات علمية قيمة أخرى أنصح كل متخصص في الدراسات القرآنية قراءتها والاطلاع عليها .

5

في أصله رسالة دكتوراه قدمت للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وقد أكملها الباحث الدكتور محمد بن عبد العزيز بن عبد الله الفالح في بحثه (تحرير القول في السور والآيات المكية والمدنية من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس) طبعة دار التدمرية.

عرض الكتاب :
1- الكتاب تناول علماً ومبحثاً مهماً من مباحث القرآن الكريم وهو علم المكي والمدني حيث تركزت الدراسة على عرض حكم السور إن كانت مكية أو مدنية ، وذكر الآيات اللاتي قيل إنهن مستثناة من السورة ، مع ذكر الخلاف والأدلة التي تستند عليه تلك المستثنيات ومناقشتها رواية ودراية ، وأما بالنسبة للسور فقد تم عرض السور المختلف فيها وكذلك المتفق عليها ، و طبقت الدراسة على النصف الأول من القرآن الكريم إلى نهاية سورة الإسراء .
2- استهل المؤلف الكتاب بالمقدمة فجاءت الإشارة فيها للجهود التي بذلها العلماء في خدمة القرآن الكريم على اختلاف علومه وفنونه سواء كان ذلك بالمصنفات المفردة أو من خلال كتب التفاسير المؤلفة ثم بين الباحث أسباب اختياره للموضوع ، ثم استعرض الخطة العلمية للبحث فقد كانت مكونة من المقدمة و ثلاثة أبواب وخاتمة وفهارس توضيحية وهي على النحو التالي :
الباب الأول : مقدمات في علم المكي والمدني وفيه عشرة مباحث :
المبحث الأول : تعريفات للمكي والمدني : وفيه أربعة مطالب :
المطلب الأول : المقصود بعنوان الرسالة .
المطلب الثاني : تعريف المكي والمدني لغوياً .
المطلب الثالث : تعريف المكي والمدني بمعناه العام .
المطلب الرابع : تعريف المكي والمدني بمعناه المراد به بتحديد مصطلح كل منهما .
المبحث الثاني : التأليف في المكي والمدني قديماً وحديثاً وفيه ثلاثة مباحث :
المطلب الأول : مرحلة نشأة علم المكي والمدني .
المطلب الثاني : مرحلة التأليف والتدوين .
المطلب الثالث : مرحلة الدراسات المعاصرة .
المبحث الثالث : علاقة المكي والمدني ببعض أنواع علوم القرآن وفيه ثلاثة مباحث :
المطلب الأول : العلاقة بين المكي والمدني وبين أسباب النزول .
المطلب الثاني : العلاقة بين المكي والمدني وبين الناسخ والمنسوخ .
المطلب الثالث : العلاقة بين المكي والمدني وبين فضائل القرآن .
المبحث الرابع : أسباب الاختلاف في تعيين المكي والمدني .
المبحث الخامس : فوائد معرفة المكي والمدني .
المبحث السادس : القواعد التي يقوم عليها علم المكي والمدني وفيه مطلبان :
المطلب الأول : تعريف القواعد لغة واصطلاحاً .
المطلب الثاني : ذكر القواعد التي يقوم عليها علم المكي والمدني .
المبحث السابع : ضوابط المكي والمدني ومميزاتهما وفيه ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : ضوابط المكي والمدني .
المطلب الثاني : مميزات المكي والمدني .
المطلب الثالث : عرض المنهج القرآني في الحديث عن بني إسرائيل في المرحلة المكية .
المبحث الثامن : المفسرون الذين اعتنوا بذكر المكي والمدني وفيه مطلبان :
المطلب الأول : المفسرون القدامى واهتمامهم بذكر المكي والمدني ومن خلال أربع مؤلفات .
المطلب الثاني : الدراسات التفسيرية المعاصرة واهتمامها بذكر المكي والمدني من خلال أربع مؤلفات من تلك الدراسات .
المبحث التاسع : بعض الشبهات التي أثيرت حول المكي والمدني والرد عليها .
المبحث العاشر : الصلات التي تتعلق بالمكي والمدني وفيه تسعة مطالب :
المطلب الأول : الحضري والسفري .
المطلب الثاني : النهاري والليلي .
المطلب الثالث : الصيفي والشتائي .
المطلب الرابع : الفراشي والنومي .
المطلب الخامس : ما نزل مفرقاً وما نزل جمعاً .
المطلب السادس : ما نزل مشيعاً وما نزل مفرداً .
المطلب السابع : ما تأخر حكمه عن نزوله وما تأخر نزوله عن حكمه .
المطلب الثامن : ما نزل بمكة وحكمه مدني وما نزل بالمدينة وحكمه مكي .
المطلب التاسع : القرآن المحمَّل .
الباب الثاني : تحرير القول في السور : وفيه تمهيد وثلاثة فصول :
أما التمهيد فيتضمن ثلاثة مباحث :
المبحث الأول : تعريف السورة لغة واصطلاحاً .
المبحث الثاني : حكم ترتيب سور القرآن .
المبحث الثالث : دراسة عن أسانيد الروايات التي تكرر في الباب .
وأما الفصول فهي على النحو التالي :
الفصل الأول : السور المتفق على مكيتها .
الفصل الثاني : السور المتفق على مدنيتها .
الفصل الثالث : السور المتخلف فيها .
الباب الثالث : تحرير القول في الآيات : وفيه تمهيد وأربعة فصول :
أما التمهيد فيتضمن مبحثين :
المبحث الأول : تعريف الآية لغة واصطلاحاً .
المبحث الثاني : حكم ترتيب آيات القرآن الكريم .
وأما الفصول فهي على النحو التالي :
الفصل الأول : الآيات المدعى مكيتها في السور المدنية .
الفصل الثاني : الآيات المدعى مدنيتها في السور المكية .
الفصل الثالث : الآيات المدنية في السور المكية .
الفصل الرابع : الآيات المكية في السور المدنية .
ثم الخاتمة وفيها أبرز نتائج البحث .
3- المقصود بمصطلح المكي ما نزل من القرآن قبل هجرة الرسول  حتى لو لم ينزل بمكة ، والمدني ما نزل من القرآن بعد الهجرة وإن نزل بمكة .
4- تكاثرت المؤلفات والمصنفات في علم المكي والمدني عبر القرون ومن أقدمها كتاب تنزيل القرآن لابن شهاب الزهري .
5- هناك علاقة وثيقة بين علم المكي والمدني وبعض علوم القرآن فعلى سبيل المثال :
من أوجه الاشتراك بينها وبين أسباب النزول يتفقان بالنقل بما ورد في الروايات فلا مجال للعقل في معرفتهما وكلاهما مهم لمن أراد تفسير القرآن الكريم ، والفائدة كبيرة من دراستهما فالمكي والمدني يطلعنا على الأحوال والملابسات التي احتفت بنزول الآيات وسبب النزول يحدد سبب ومكان النزول .
ومن أوجه الاشتراك بين المكي والمدني والناسخ والمنسوخ أن معرفتهما تتوقف على معرفة المكي والمدني .
6- للمكي والمدني عدة ضوابط ومميزات تميز كل واحد منهما على الآخر وقد بنيت على الغالب والكثرة .
7- علم المكي والمدني كان له اهتمام عند المتقدمين والمتأخرين من العلماء ومن صور عنايتهم به نقلهم لأقوال أهل العلم في مكية ومدنية الآيات والسور والتعقيب من بعضهم على تلك النقولات ونقدها ، ونقل إجماعات العلماء في ذلك والإفصاح عن أسباب دعاوى المكي والمدني .
8- من نتائج البحث المهمة : بلغ عدد السور التي درست سبع عشرة سورة وهي :
أ‌- تسع منها اتفق على أنها مكية .
ب‌- ست منها اتفق على أنها مدنية .
ج- اثنتان منها مما قيل إنهما مختلف فيهما وقد ترحج لدى الباحث أنهما مكيتان .
وبلغ عدد الآيات التي درست تسعاً وتسعسن آية وهي :
أ‌- بلغ عدد الآيات التي ادعى مكيتها في السور المدنية تسع عشرة آية ، وقد أثبت البحث أن كلها دعاوى لم يصح منها شيء .
ب‌- بلغ عدد الآيات التي ادعى مدنيتها في السور المكية ثمانين آية ، اثنتان منهمن صح فيهما القول بالاستثناء كما أن أربعاً منهن صح فيهمن القول بتكرر النزول ، وأما البقية فقد ترجح لدى الباحث أنها دوعاوي لا تصمد أمام البحث والتحقيق العلمي مع ما قد يحتمل بعضها من اختلاف في كجهات النظر .
وهناك مباحث نفيسة ونتائج وتوصيات علمية قيمة أخرى أنصح كل متخصص في الدراسات القرآنية قراءتها والاطلاع عليها .

المؤلف: الدكتور عبد الرزاق حسين أحمد اليوسف

الناشر: دار ابن عفان

سنة النشر: 01/03/1999

الطبعة: الاولى

اللغة: العربية

عدد الصفحات: 1010

نوع الملف:PDF

نبذة عن مؤلف الكتاب:الدكتور عبد الرزاق حسين أحمد اليوسف

الدكتور عبد الرزاق حسين أحمد اليوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى