نقاط حول العلمانية ..

تقليص

عن الكاتب

تقليص

السهم الثاقب مسلم معرفة المزيد عن السهم الثاقب
X
تقليص
الأولى السابق التالي الأخيرة
من يُشاهد هذا الموضوع الآن: 1 (0 أعضاء و 1 زوار)
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نقاط حول العلمانية ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نقاط حول العلمانية

    (1)

    يجب أن نتفق على أن للمصطلحات معان علمية محددة متفق عليها، فعندما نـــــــقول الإسلام أو الرأسمالية أو الشيوعية أو السيارة أو الطائرة .............الخ فنحن نتكلم عن مصطلح له معان معروفة، ومفاهيم محددة لا يجوز تغييرها، والعلمانية هـي حسب المراجع العلمية كما جــاء في قــاموس اكــــــسفورد (العلمانية مفهوم يرى ضرورة أن تقوم الأخلاق والتعليم علــى أساس غير ديني)(1) وهـــي مـــن مـصادر أخرى (مأخوذة مــن كلمـــة secularism وتعنـــى الدنيــا اوالدنيويه اواللادينية (2) وهي (حركة تاريخية حملت الأفراد من داخل المجتمع الغربـــــي من المــــجتمع (الثيوقراطي) الديني إلى المدنية الأرضية، وفى هذا السياق لم يعد الإنسان مـــــجبرا على تنظيم أفكاره وأعماله وفق معايير فرضت على أنها إرادات إلهية (3)) وأقول بأن أي تعاريف أخرى للعلمانية مخالفة لهذه المعاني غير صحيحة فالعلمانيـــة ليست الأسلوب العلمـــي وليست العالميــــة أو العلــمية أو الحداثـــة أو العقلانيـــة ، فهذا خلط للأوراق . فالعلمانية تعنى أننا كبشر قادرين على بناء دولتنا وحياتنا الشخصية وأنظمتنا السياســــية والاجتماعية والاقتصادية وتحديد مواقفنا من الأحداث السياسية اعتمادا على عقولنا المجردة ،ولسنا بحاجة إلى رسالات سماوية ، وأنبياء حتى نعرف الحق من الباطل في هذه الأمور، ومعنى ذلك أن عقولنا قادرة على تحديد معاني العدل والحرية والمساواة وحقوق الإنسان، وتحديد مناهج الإصلاح بصورة أفضل وأعدل وأعلم مما أمرنــــــا الله سبحانه وتعالى، بل إن الأديان السماوية هي منبع التعصب والتخلف والجمود والجاهلية والسذاجة قال تعالى: "ومـــن لم يجعل الله له نورا فما له مــن نور"(40) سورة النور، فالعلمانية هي أقوال الفلاسفة واقتناعاتهم، وهي التي أنتجت الشيوعية والاشتراكية والنازية والرأسمالية والوجودية ..الخ وهذه كلها فلسفات جاهلية حتى ولو ظن أصحابها انهم أهــل علم وعــقل وتفكير لأنـهم لم يصلوا إلى حقائق فكريــة وعلــم وحكمة، بل وصلوا إلى آراء ونظريات وظنون وحلول وسط ، وجدل وحيرة وضياع . فالعلمانية جاءت كرد فعل لانحراف رجــــــال الكنيسة في أوربا في العصور الوسطى، فهي ليست شيئا مجهولا بل أحـــداث معروفة وواقع تم تطبيقه منذ عدة قرون في أوربا وأمريكا، وانتج الرأسمالية، والشيوعية، والنازية ، والوجودية ..........الخ .

    sigpic


    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

  • #2

    (2)

    لو كان العلمانيون يتبعون الأسلوب العلمي لوجدوا أن الأدلة العقلية أثبتت وجود الله سبحانه وتعالى ، وأثبتت صدق الأنبياء ، وبالتالي ما جاء به الأنبياء هو الصحيح، وهو مبنى على العقل والعلم، وعلينا اتباع الإسلام وعقائده وشريعته والالتزام به. ولكن العلمانيين يريدون أن يبتعدوا عن العلم والصراط المستقيم، ومن خالف العلم فهو في جهل، ومن يريد أن يبنى دولته أو حتى حياته الشخصية على أساس غير سليم،أي غير علمي فكأنه يقول أنا لا اعتقد أن خالق السموات والأرض العليم الحكيم، وخالقي وخالق عقلي قادر على أن يهديني للعلم والنور ومن الحماقة والجهل أن يقولوا أن الإسلام دين صحيح، ولكننا لا نريد أن نطبقه بل نريد أن نطبق غيره مما يخالفه، ونريد أن نحبسه في المسجد والحياة الشخصية، ونريد أن نأخذ قوانيننا وعقائدنا (حتى لو خالفت أمر الله سبحانه وتعالى) مما يقوله الفلاسفة المتناقضون أو التصويت الشعبي ممن يعترفون بأن ما عندهم آراء ووجهات نظر وظن وليس علما. وهذا وغيره يثبت أن العلمانيين لا يتبعون العقل، ولا العلم، بل الظن والشبهات وردود الفعل.

    sigpic


    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

    تعليق


    • #3

      (3)

      لو كان العلمانيون يتبعون العقل لعارضوا الكنيسة فيما انحرفت فيه من نصوص، أو تعصب، أو مخالفة لحقائق مادية لا أن يتطرفوا ويرفضوا الدين كله، ولو كانوا أهل عقل لالتزموا بالدين الصحيح لا برفض كل دين، ولو كانوا أهل عقل لدرسوا الإسلام وتأكدوا أنه دين صحيح ، فاتبعوه أو اثبتوا انه دين خاطئ فرفضناه معهم، ولوا كانوا أهل عقل لما تجاهلوا قضايا عقائديه هامة جدا وهي من خلق هذا الكون؟ ولماذا خلقنا؟ وأين تنتهي حياتنا؟ ...........الخ ولكنهم تجاهلوا هذه القضايا الكبرى، واعتبروها قضايا هامشية أو حرية شخصية، وهذا دليل عجزهم وجهلهم.

      sigpic


      يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

      تعليق


      • #4

        (4)

        العلمانية لم تصنع الأسلوب العلمي، فالوصول للحقائق في العلوم المادية كالزراعة والكيمياء والطب ......الخ هو من خلال التجربة والمشاهدة والاستنتاج، وهذا شيء يعرفه البشر منذ قديم الزمان، ولا خلاف عليه بين أهل الأديان السماوية والفلاسفة وأبنائهم العلمانيين. والأخذ بأحدث العلوم المادية من حاسبات إلكترونية وطائرات ووسائل اتصال ...الخ هو أمر لا خلاف عليه، وتأخذ به جميع الشعوب، وهي علوم تدرس في كل بقاع الأرض، ولا يوجد من يعارض تدريسها، ليس حاليا بل في تاريخنا الإسلامــي كلـــه تأخذ بمــا وصل إليــه العلم المادي فــي ذلك العصر، ولكن العلمانيين يظنون أنهم مــن اخترع الأسلوب العلمــي فـــي مجــال العلوم المـــــــادية، وما فعلــه الصـينيـون والمصريون القدماء والأتراك من نجاح في صناعات ومباني وفلك وأقمشة وزراعة أشياء معروفة ومشهورة وإنما يرجع الفضل فيه إلى التطور الهائل للعلوم التكنولوجية والتنافس القومي والاستعماري بين الدول الأوربية والى الحروب والتنافس الاقتصادي بين الشركات، وإشراك علماء المادة فيه، وهذا لا يمنع أن يكون هناك نصيب قليل للعلمانية فيه.


        sigpic


        يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

        تعليق


        • #5

          (5)

          في جانب العقائد والأيدلوجيات من إسلام ومسيحية ورأسمالية وشيوعية واشتراكية ......الخ لم ينجح العلمانيون في تحديد الأسلوب العلمي للوصول للحقائق في المجال الفكري بل أخذوا يتبعون آراء ونظريات الفلاسفة قديما وحديثا، والغريب أن بعضهم أعلن صراحة أن هذا الأسلوب فاشل، ولا يوصل إلى أي حقيقة فكرية، بل هو ينتج آراء متناقضة، فهذا يظن أن الله سبحانه وتعالى غير موجود، وأن الكون خلق صدفة، ثم ينتج نظرية شيوعية، وهذا يؤمن بوجود الله ولكنه يؤلف فكرا مخالفا له كالرأسمالية العلمانية، وهذا يرى بأنه ليس المهم أن تصل إلى الحقائق بل المهم أن نتجادل وننتقد ونفكر، وانظروا إذا شئتم في كتب الفلاسفة حتى تضحكوا وتبكوا في آن واحد من شدة الجهل والضياع! فأين الأسلوب العلمي عندما نعتمد على الظن والآراء في بناء حياتنا ودولنا؟ ألم يدع الشيوعيون بأنهم أهل العلم ثم يكتشفوا بأنها من أسوأ وأجهل وأفشل العقائد والأنظمة ، وإذا كانت الرأسمالية أقل جهلا من الشيوعية فهي لا زالت في دائرة الجهل فكرا و واقعا، فالإنسان الغربي من أكثر شعوب الأرض تعاسة وقلقا وأمراضا نفسية وطلاقا وتفككا اجتماعيا وبعدا عن الله سبحانه وتعالى، وانغماسا في الشهوات وحبا للمادة.

          sigpic


          يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

          تعليق


          • #6

            (6)

            إذا كانت العلمانية فشلت في معرفة الأسلوب العلمي للوصول إلى الحقائق الفكرية، فإنه ليس لها فضل أيضا في ادعائها بأنها تنظر بشمولية وموضوعية في القضايا والأحداث، فهذا شيء نعرفه وطبقناه، فالله سبحانه وتعالى أمرنا بمعرفة الواقع والأحوال والظروف والبحث الميداني وتجميع المعلومات الصحيحة وتحليلها بصورة صحيحة ونحن ضد تقليد الآباء والأجداد في أمور تخالف الإسلام ، ونحن ندور مع الحق حيث دار، ولا نتعصب لقبيلة أو شعب أو مسلمين أو مصالح طبقية أو أهواء شخصية، ومطلوب منا أن لا نتأثر بالحب والكراهية في الحكم على الأمور، ولو اختلف أحد الصحابة رضوان الله عليهم مع يهودي في موضوع، وكان الحق مع اليهودي لشهدنا له، وكلمة الاجتهاد تعني بذل الجهد الكبير في الوصول للحق، والصواب والتشجيع له كبير إلى درجــة أن مــن يخطئ له أجــر، وهــذا ليس تشجيعا للخطأ، بل دعوة للتفكير والقراءة والتحليل، والآيات القرآنية التي تدعو للتفكير والـقراءة والنــقاش الــموضوعي وتجميع المعلومــات الصحيحة والتروي مــعروفــــة ومشهورة، وكل هذه أدوات علمية عرفناهـــــــا وطبقناها، ولا ينقصنا كمسلمين اليوم إلا أن نعيد تطبيقها، وأقصد أنه ليس عندنا مشكلة أو نقص في معرفة الحقائق الفكريــة والأدوات العلمية وأهمية العقل والاجتهاد والموضوعية، وبالتالي فإدعاء العلمانية بأنها اخترعت الأسلوب العلمي أو استخدمت العقل بصورة صحيحة مجرد أكاذيب ليس لها أي سند من الحقائق بدليل أنها لم تصل إلى الحقائق الفكرية إلى يومنا هذا !!

            sigpic


            يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعله سلمًا إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات، وهكذا المبتدعون من هذه الأمة"...

            تعليق


            • #7

              تعليق

              مواضيع ذات صلة

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة Ibrahim Balkhair, 4 سبت, 2020, 05:14 م
              ردود 3
              64 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة Ibrahim Balkhair
              بواسطة Ibrahim Balkhair
               
              أنشئ بواسطة Ibrahim Balkhair, 4 سبت, 2020, 05:11 م
              ردود 0
              32 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة Ibrahim Balkhair
              بواسطة Ibrahim Balkhair
               
              أنشئ بواسطة رائد37, 12 أغس, 2020, 06:13 ص
              رد 1
              60 مشاهدات
              1 معجب
              آخر مشاركة محمد24
              بواسطة محمد24
               
              أنشئ بواسطة محمد24, 16 يون, 2020, 02:29 ص
              ردود 3
              54 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة محمد24
              بواسطة محمد24
               
              أنشئ بواسطة هشام المصرى, 9 أكت, 2017, 03:23 م
              ردود 2
              413 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة هشام المصرى
              بواسطة هشام المصرى
               
              يعمل...
              X