لماذا اختلفت رسم بعض الكلمات في المصحف؛ كما في سيماهم/ سيمهم ؟

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أمير عبدالله مسلم اكتشف المزيد حول د.أمير عبدالله
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا اختلفت رسم بعض الكلمات في المصحف؛ كما في سيماهم/ سيمهم ؟

    تساؤل حول رسم المصحف بالالف وبدون:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ازي حضرتك دكتور امير
    ارجو من الله ان تكون في صحة وعافية
    لدي استفسار من حضرتك اذا تكرمت فضلا

    كنت أقرأ في القرأن وورد لي خاطر عن شئ ارد الاستفسار عنه
    قرأت قوله تعالي (سيماهم في وجوهم)

    ​​​​​​وردت كلمة سيماهم بالالف
    وجدتها في موضع اخر في المصحف مكتوبة( سيمهم) بدون الف
    فما السبب في ذلك
    ########
    كذلك الكلمات التي جاءت بعضها بالتاء المفتوحة والبعض الاخر بالتاء المربوطة. لماذا كتبت هكذا مع اني قرأت انه سيدنا عثمان قال للصحابة أثناء الكتابة عندنا اختلفوا في رسم كلمة التابوت اذا اختلفتم في شئ فاكتبوه بلسان قريش.... اذا لماذا اختلفوا في رسم هذه الكلمات بالتائين المفتوحة والمربوطة؟؟؟
    ارجو الا اسبب ازعاج لحضرتك وان تنفعني بالإجابة
    جزاك الله خير الجزاء.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    رسم "سيماهم/ بسيمهم"

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	1.jpg 
مشاهدات:	566 
الحجم:	151.9 كيلوبايت 
الهوية:	830539


    ورد في كتاب الله لفظ: ( سيماهم ) ستة مرات. جاء مرة واحدة غير مسبوقٍ بحرف جر ورُسِمت بالألف، بينما وردت مسبوقة بحرف الجر خمس مراتٍ: (بسيمهم) وفي جميعها رُسِمت بحذف الألف.

    لفظ: ( سيماهم ):
    قال تعالى في سورة الفتح: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)

    لفظ: ( بسيمهم ):

    وفي سورة البقرة، قال تعالى: لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَهُمْ لَا يَسْئلونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (274)

    وفي سورة الأعراف، قال تعالى: وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ (46)

    وفي سورة الأعراف، قال تعالى: وَنَادَى أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَى عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ (48)

    وفي سورة محمد: "وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ (30)

    وفي سورة الرحمن، قال تعالى: يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ (41)


    جواب سؤالكم: لماذا كُتبت بسيمهم ولماذا كُتبت سيماهم؟

    أولًا: فقواعدهم في ذلك هي قواعد الكتابة في ذلك الزمان، التي قد تسمح بكتابتها إما على اللفظ (اثبات الألف) وإما على الإختصار (حذفها)، إضافة إلى ما قد يصطلحه الصحابة ويرونه حسب قاعدتهم في حذف الألف للاختصار إذا دل الفتح عليها بلا تفخيم، كما قعلوا و حُذفت في الخمس آيات كلها، وحسب قاعدتهم في التفخيم والكتابة على اللفظ كُتبت سيماهم. يقول أبو داود بن أبي القاسم (ت. 496هـ): (ثم قال تعالى: "للفقراء الذين احصروا" إلى قوله: "عليم "وفيها من الهجاء حذف الألف من: "بسيمهم" وهي من الأسماء المؤنثة التي على وزن: «فِعلى» بكسر الفاء وهي خمسة أسماء، أولها هذا: "بسيمهم"، ورد في كتاب الله عز وجل في ستة مواضع، فكتب هنا بحذف الألف بين الميم والهاء على الاختصار استغناءً بفتحة الميم عنها لدلالتها عليها ومثله في القتال على ترجمته: فلعرفتهم بسيمهم [وعلى ترجمته أيضا في الرحمن: يعرف المجرمون بسيمهم] كتبت هذه الثلاثة المواضع بغير ألف بعد الميم ولا ياء مكانها وكتبوا الموضعين اللذين في سورة الأعراف: كلّا بسيميهم ويعرفونهم بسيميهم [بياءين، واحدة بعد السين وأخرى بعد الميم، قبل الهاء] على الأصل والإمالة وكتبوا في الفتح: سيماهم فى وجوههم بألف ثابتة بين الميم، والهاء على اللفظ والتفخيم.) مختصر التبيين لهجاء التنزيل، 2/ 312. لأبي بو داود، ابن أبي القاسم الأندلسي- مجمع الملك فهد - المدينة المنورة - 1423 هـ - 2002 م

    ومختصر قواعدهم في حذف واثبات الألف:

    مما اجمع عليه الصحابة في كتابة المصاحف حذف الألف من الكلمات لأمرين (إما اختصارًا، وإما إن كان أصل الكلمة الإمالة):
    1. فحذفوا الألف من الكلمات اختصارًا، وهي تلك الكلمات التي تُسبق ألفها بالفتحة، فتدل الفتحة على الألف، فيُمكن حذف ألفها اختصارًا، كما ذكر الداني، وغيره من العلماء، وبذلك فلا مشاحة في حذفهم للألف أو اثباتها، وهذا الصنيع كان صنيع واصطلاح العرب في رسم أحرف العربية، قبل الإسلام وفي وصدر الإسلام كما تدل عليه النقوش العربية القديمة.
    2. وكذلك استبدلوا الألف التي تمثل الفتحة الطويلة المتطرفة من كلمة يكون أصلها في العربية ياء، ومن كل ما كان رباعيًا مطلقًا، مثل: الموتى، والسلوى، والمرضى، والأسرى، وشتّى، وصرعى، وطوبى، والحسنى، ولليسرى، وللعسرى، والبشرى، وموسى، وعيسى، ومجريها، ومرسيها،....الخ. واستثنوا من ذلك سبع كلمات منها سيماهم التي ذكرها السائل. وتعليل علماء العربية لذلك: (استبدال الألف ياء على مراد الإمالة وتغليب الأصل)

    ومما اجتمع عليه الصحابة في كتابة المصاحف اثبات الألف من الكلمات لأمرين (إما توضيحُا للمعنى، وإما حسب لفظه ونطقه، أو لكراهة اجتماع يائين):
    1. أثبتوا الألف في بعض الكلمات إذا كانت توضيحًا للمعنى، والتفخيم أو حسب النطق واللفظ.
    2. ومن ذلك اجماعهم المطرد بكتابة كل المصاحف بألف في سبع كلمات منها سيماهم التي ذكرها السائل. وقد أجمعت جميع المصاحف العثمانية التي أرسلها عثمان إلى الأمصار على كتابة سيماهم في سورة الفتح بالألف. يقول الإمام الداني: "وأما السبعة الأحرف فأولها في إبراهيم " ومن عصاني " وفي سبحان " إلى المسجد الأقصا " وفي الحج " أنه من تولاه " وفي القصص ويس " من اقصا المدينة " وفي الفتح " سيماهم " وفي الحاقة " طغا الماء " ورسم ذلك كذلك على مراد ليس في القرآن غيره""[3].
    3. ومن الأصول الثابتة المطردة: اجماعهم على اثبات الألف كذلك في كل كلمة اجتمعت فيها يائين، كما في " أحيا"، فإنها تُكتب على ما أصله ياءًا " أحيى" ولكن كُتِبت في المصاحف " أحيا"، وحذفت الياء، وبُدلت ألفًا، حتى لا يجمعوا بين يائين؛ وفي ذلك يقول الكسائي: (إنما كتبوا " أحيا " بالألف للياء التي في الحرف فكرهوا إن يجمعوا بين الياءين قال وكذلك " الدنيا " و " العليا ")"[4]. وقيل أن الأمر كذلك إذا اجتمع باء وياء لأنهما - أي الباء والياء - كانا في المصاحف قبل النقط يتشابهان.


    ويجوز لك كتابتها بقواعد الإملاء في كتابة الآية في الدرس وعلى الانترنت وللحفظ:

    فإنك ترسم سيماهم/بسيمهم بالألف "سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ"، "تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ"، حسب قواعد الإملاء الحديث، ولا فرق. وصناعة الرسم اصطلاحية تتغير وتختلف من زمان لزمان، وهذا هو اصطلاح رسمها الإملائي الحديث. لكن ما لا يتغير هو النطق واللفظ الذي يجب أن يُنطق كما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجازه بالوحي.


    أما في كتابة المصاحف
    فينبغي اتباع الرسم العثماني، وقد شدد العلماء على التزام ذلك وعدم مخالفة الرسم العثماني في كتابة المصاحف وطباعتها، وتشديدهم هذا؛ لأنه سُنةٌ متبعة باجتماع الصحابة عليه، والسُّنة لا تكون عن رسول الله فحسب، بل "وَمَا رَآهُ السَّلَفُ الصَّالِحُ فَسُنَّةٌ أَيْضًا"[1]؛ ولكون الرسم صار شرْطًا من شروط القراءة الصحيحة، ومن باب سد الذرائع؛ إنما ليس منع تحريمٍ من باب التوقيف عن رسول الله فهذا ما لم يقُله أحد من سلف الأمة. ومعلوم أن المنع خلاف التحريم، فليس هذا مما هو منصوص على حرمته وقفًا عن رسول الله فهذا ما لم يقل به أحدٌ من علماء الأمة قبل الشيخ عبد العزيز الدباغ (ت. 1131 هـ) بعد رسول الله بأكثر من ألف عام.

    ومع ذلك - وإن كنا نجزم بعدم توقيفه - فيظل الأولى هو التزام الرسم العثماني في كتابة المصاحف كما حثّ وشدّد عليه علماء الأمة حتى لا يصير كتاب الله ألعوبة بأيدي الناس، كلما عنت الإنسان فكرة في كتابته اقترح، قال الإمام مالك بن أنس (ت: 179هـ)، فيما رواه الإمام الداني (ت: 444هـ)، بسنده أن مالكًا سُئل: " أرأيت من استكتب مصحفًا اليومَ، أترى أن يكتب على ما أحدث الناس من الهجاء اليوم؟ فقال: " لا أرى ذلك، ولكن يكتب على الكتبة الأولى "[2].

    إذن في كتابة المصاحف المنسوخة والمطبوعة، فقد حرص العلماء على التزام رسم المصحف في المصاحف العثمانية القديمة قدر المستطاع




    فإذا عرفت ذلك، ننتقل إلى السؤال الأهم:
    ماذا لو كتبها مصحف سيماهم، أو كتبها " سيمهم"؟، ما الإشكال؟ هل هذا تحريف؟!


    الحقيقة أنه لا اشكال في ذلك، وليس من التحريف بمعنى تغيير كلام الله؛ لأن رسم الكلمة ليس من وحي الله الذي نزل به جبريل عليه السلام، ولك أن ترسمه بأي اصطلاحٍ شئت. لكن الأولى اتباع والتزام ما التزمه العلماء من منع كتابة المصاحف بغير الرسم العثماني، والتجوز في ذلك في الدرس وعلى الانترنت وغير ذلك. يقول شيخ الاسلام ابن تيمية: "

    " وَسُئِلَ: عَمَّنْ يَقُولُ عَنْ الْإِمَامِ مَالِكٍ أَنَّهُ قَالَ: مَنْ كَتَبَ مُصْحَفًا عَلَى غَيْرِ رَسْمِ الْمُصْحَفِ الْعُثْمَانِيِّ فَقَدْ أَثِمَ أَوْ قَالَ: كَفَرَ. فَهَلْ هَذَا صَحِيحٌ؟ وَأَكْثَرُ الْمَصَاحِفِ الْيَوْمَ عَلَى غَيْرِ الْمُصْحَفِ الْعُثْمَانِيِّ فَهَلْ يَحِلُّ لِأَحَدِ كِتَابَته عَلَى غَيْرِ الْمُصْحَفِ الْعُثْمَانِيِّ بِشَرْطِ أَلَّا يُبَدِّلَ لَفْظًا وَلَا يُغَيِّرَ مَعْنَى أَمْ لَا؟

    فَأَجَابَ: أمَّا هَذَا النَّقْلُ عَنْ مَالِكٍ فِي تَكْفِيرِ مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَهُوَ كَذِبٌ عَلَى مَالِكٍ سَوَاءٌ أُرِيدَ بِهِ رَسْمُ الْخَطِّ أَوْ رَسْمُ اللَّفْظِ فَإِنَّ مَالِكًا كَانَ يَقُولُ عَنْ أَهْلِ الشُّورَى إنَّ لِكُلِّ مِنْهُمْ مُصْحَفًا يُخَالِفُ رَسْمَ مُصْحَفِ عُثْمَانَ وَهُمْ أَجَلُّ مِنْ أَنْ يُقَالَ فِيهِمْ مِثْلُ هَذَا الْكَلَامِ وَهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَالزُّبَيْرُ وَطَلْحَةُ وَسَعْدٌ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ مَعَ عُثْمَانَ. وَأَيْضًا فَلَوْ قَرَأَ رَجُلٌ بِحَرْفِ مِنْ حُرُوفِهِمْ الَّتِي تَخْرُجُ عَنْ مُصْحَفٍ عُثْمَانِيٍّ فَفِيهِ رِوَايَتَانِ عَنْ مَالِكٍ وَأَحْمَد وَأَكْثَرُ الْعُلَمَاءِ يَحْتَجُّونَ بِمَا ثَبَتَ مِنْ ذَلِكَ عَنْهُمْ فَكَيْفَ يَكْفُرُ فَاعِلُ ذَلِكَ. وَأَمَّا اتِّبَاعُ رَسْمِ الْخَطِّ بِحَيْثُ يَكْتُبُهُ بِالْكُوفِيِّ فَلَا يَجِبُ عِنْدَ أَحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَكَذَلِكَ اتِّبَاعُهُ فِيمَا كَتَبَهُ بِالْوَاوِ وَالْأَلِفِ هُوَ حُسْنُ لَفْظِ رَسْمِ خَطِّ الصَّحَابَةِ. وَأَمَّا تَكْفِيرُ مَنْ كَتَبَ أَلْفَاظَ الْمُصْحَفِ بِالْخَطِّ الَّذِي اعْتَادَهُ فَلَا أَعْلَمُ أَحَدًا قَالَ بِتَكْفِيرِ مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ؛ لَكِنَّ مُتَابَعَةَ خَطِّهِمْ أَحْسَنُ هَكَذَا نُقِلَ عَنْ مَالِكٍ وَغَيْرِهِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ
    "[5].

    ونلحظ في السؤال والجواب أمورًا:
    1. الأول أن من المصاحف في زمان ابن تيمية: لم يُكتب على الرسم العثماني. فلم يُكفر كتبتهم أحد، ولا قيل ان هذا تحريف للوحي
    2. أن ابن تيمية صرّح بأنه لم يجب ذلك عند أحدٍ من المسلمين عامة، وأجاز كتابة المصاحف بغير الرسم العثماني (وَأَمَّا اتِّبَاعُ رَسْمِ الْخَطِّ بِحَيْثُ يَكْتُبُهُ بِالْكُوفِيِّ فَلَا يَجِبُ عِنْدَ أَحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَكَذَلِكَ اتِّبَاعُهُ فِيمَا كَتَبَهُ بِالْوَاوِ وَالْأَلِفِ هُوَ حُسْنُ لَفْظِ رَسْمِ خَطِّ الصَّحَابَةِ.)
    3. أن ابن تيمية بيّن أن كتابة المصاحف بالرسم العثماني أحسن وأولى، وأن هذا المنقول عن مالك: (لَكِنَّ مُتَابَعَةَ خَطِّهِمْ أَحْسَنُ هَكَذَا نُقِلَ عَنْ مَالِكٍ وَغَيْرِهِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ)

    بعض الحقائق التي يجب توضيحها، لأنها مما يعمد الى المغالطة بها المنصرون بعد يأسهم أن يجدوا ما يطعنوا به على كتاب الله:

    1- لم يأخذ النبي صلى الله عليه وسلم القرآن من جبريل عليه السلام مكتوبًا:
    • فهل أخذ النبي صلى الله عليه وسلم القرآن عن جبريل عليه السلام مكتوبا؟ - لا بل مشافهةً، مسموعًأ.
    • - وهل أخذ الصحابة رضوان الله عليهم القرآن عن النبي صلى الله عليه وسلم مكتوبا؟ - لا بل مشافهةً، مسموعًأ.
    • - وهل احتاجت الأمة قط الى الصحف البكرية او المصاحف العثمانية او اي مصحف في الدنيا لتنقل نص قرآن ربها؟ - لا بل مشافهةً، مسموعًأ.
    الوحي نزل بالتلقي الشفهي، فما علاقة النقاط أو رسم الأحرف بالشفاهية؟. القرآن الكريم منذ زمان النبي الى يومنا هذا يُنقل نقلا شفهيا من صدور الحفاظ إلى صدور الحفاظ. حتى المصحف المطبوع اليوم لم نطبعه من مخطوطات أو مصاحف سابقة بل من املاء المشايخ الذين اجتمعوا وقرأوا بظهر الغيب وكُتِب منهم. فلا تجد في أي مصحف عندنا مثلًا انه نُقِل عن المخطوطة الفلانية كما هو الحال عند من ضيعوا كتاب ربهم من اهل الكتاب واعتمدوا على مخطوطات تجود بها التربة كل يوم ولا تتفق فيها مخطوطة مع الاخرى !. بل ويُحرم عندنا أخذ القرآن وتلقيه من المكتوب أو من المصاحف؛ انما يمكن للعامي قراءته من المصحف وإن اخطأ فيه وتعتع له أجر .. إنما الأخذ والنقل فلا .. يُحرم اخذ القران بدون شيخ يحفظه ويؤديه عن ظهر قلب. ومعنى الأخذ اي حفظه في الصدر غيبًا وأداؤه كما أداه جبريل عليه السلام وأداه النبي صلى الله عليه وسلم وأداه صحابته رضوان الله عليهم، قراءة وترتيلا وترجيعا.. يعني الشيوخ المقرؤون الذين يقرؤون القرآن في التلفاز كلهم لم ينالوا شرف اسم " قارىء" إلا لانهم تسلموا واخذوا القرآن من صدور الرجال.. وليس من المصاحف.

    2- التحريف هو تغيير الوحي عما نزل به
    التحريف هو تغيير نص الوحي عن ما أنزل به؛ يعني يقول الله شيء، وتضيعه أنت وتقول شيء آخر، أو تحرف معناه الذي أراده الله بلا بينة او برهان. والله قال وتكلم بالقرآن، ولم يكتبه؛ كما هو حال اليهو.د، حيث ان الله كتب لهم التوراة باصبعه كما يقولون. فقضية تغيير الرسم وأحرف المكتوب هو تحريفٌ وقضيةٌ كُبرى عندهم هم اليهو.د والنصار.ى، لا عند المسلمين. لأن رسم الأحرف كما زعموا نزل من الله عليهم!. وهم يُقرون حقيقةَ أنهم فقدوا ما كتبه الله بيده، فهذا عين التحريف، تحريف بالنقص والتضييع، فيما خطه وكتبه الله بيده. وحي الرسم ليست قضيتنا نحن المسلمون، إنما هي قضيتُهُم هم. ما نُحاسب عليه هو وحي اللفظ ونطقه وأداؤه، فنُحاسب عليه لو تطرق التحريف - ولن يكون - للنص الشفهي الذي تكلم به الله. وعندهم التحريف يُحاسبون اذا تطرق التغيير للنص المكتوب الذي كتبه الرب باصبعه، أو المنطوق عن المكتوب باصبع الله!. وهم ضيعوه بل وضيعوا لغته ونصه الاصلي .. وماعاد عندهم الا تراجم مكتوبة للغة ضائعة !!

    3- اكتب كما شئت، لكن تحفظ نصه كما نطق رسول الله ونزل به الوحي:
    إذا عرفت أن الرسم ليس وحي الله وإنما هو اصطلاح كل أمة من الأمم حسب لغاتها وحسب كل زمان: فإذا قال الله :" قل هو الله أحد"، وهكذا قالها رسوله، فأنت تحفظه كما قال الله، بنفس طريقة النطق التي نطق بها جبريل عليه السلام على نبيه صلى الله عليه وسلم: " قل هو الله أحد". أما كتابتها فأنت حر تكتبها كما تريد، أو كما قال ابن تيمية: "وَأَمَّا اتِّبَاعُ رَسْمِ الْخَطِّ بِحَيْثُ يَكْتُبُهُ بِالْكُوفِيِّ فَلَا يَجِبُ عِنْدَ أَحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَكَذَلِكَ اتِّبَاعُهُ فِيمَا كَتَبَهُ بِالْوَاوِ وَالْأَلِفِ"، سواءً كتبته منقطًا أو كتبته بالهيروغليفية او كتبته بالصيني او كتبته هكذا Kul Howa Allahu ahad، فكل هذه الكتابة انت حر فيها، تُمثلك انت مالها ومال التحريف؟ إنما يُحاسبك الله إن تعمدت تغيير التلفُظ بالكلمة، يُحاسبك على ضياع النص المنطوق او تضييع لفظه المنطوق وطريقة نطقه واداءه كما انزل على نبيه . طريقة الكتابة تختلف حسب اصطلاح كل زمان ومكان، لأيسر تعبير عن النص الملفوظ، فاكتب بما تيسر لك، لكن مستحيل أن يختلف النص الملفوظ نفسه. فاذا اختلفت طريقة الكتابة وبقي النص كما هو، فأين التحريف؟ هل ضاع النص؟ هل ضاع نطقه؟ هل ضاع لفظه؟، لا .. ليش؟ لان نص القرآن - كما قلنا ونكرر- شفهي، النص الذي يتلوه القارىء الحافظ للقرآن وهم بالملايين مستحيل فقدانه، نص شفهي، تجد الشيخ الضريرَ (الكفيف) يحفظه عن ظهر قلب وينقله لمن بعده غيبًا. واذا فقد هذا النص المنطوق المحفوظ فهذا هو التحريف عينه، وهذا لا ولن يحدث بفضل الله.

    كتابة القرآن بالرسم الإملائي الحديث، وهو ما تُجيده مفيد لك في مرحلة التعلم .. ومعين لغير الحافظ ممن يقرأ في بيته على ان ينطق اللفظ المكتوب كما أنزل قدر المستطاع .. ولذا اصطلح العلماء التنقيط لهؤلاء، وأضافوا العجم والتشكيل لمساعدة العامة، للتسهيل عليهم. لكن في كل الاحوال حين يُقرر العامي اخذه في الصدر، أي حفظه كما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلابد من السماع، لا مكان للمكتوب. تفضل الى المحفوظ في الصدور وخذه من الشيخ شفاهة كما أنزِل. تسمعه وتحفظه كما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا يغني المكتوب اذن عن المحفوظ في الصدور المسموع من الشيخ المنقول عن رسول الله بالسند والإجازة إلى يومنا هذا.

    ثم أن المكتوب معرض للخطأ والتصحيف والتحريف، وانت مطالب بحفظ النص من الضياع؛ ولذا يُحرم أخذ القرآن وحفظه في الصدر من المكتوب دون تلقين من شيخ؛ لأن المكتوب حتى لو كُتِب صحيحا، فمليون في المئة لو لم يسمعه من يقرأه قط فسيُحرف قراءته، بينما الشيخ المجاز عن شيخه فيندر بل قد يستحيل ان يُخطىء، أو يحرف قراءته للنص عن ظهر غيب، واذا أخطأ سيجد الملايينَ يُصححون له طريقة نطقه وأدائه بلفظه كما أنزِل.

    4- متى تكون الكتابة تحريفًا؟
    إذا ضاع النص المحفوظ، وعندها فمحال (مستحيل) ان تحكُم النص المكتوب!. يكون المكتوبُ تحريفًا إن لم يكن النص محفوظًا في الصدور، أو تهاونت الأمة في النقل الشفهي، أو كان المكتوب هو عمدة الحفاظ والقراء !! مصيبة لو حدث هذا !! أو لو ضاع هذا النص الشفهي المحفوظ ولم يكن الملايين يحفظونه. ولم يبقى لنا اي شيء الا المكتوب .. في هذه الحالة - لو حدث لا قدر الله - لوقع التحريف يقينا .. كما هو الحال مع أهل الكتاب ..

    تحريف أهل الكتاب حين ضيعوا المحفوظ والمكتوب:
    • فهنا التحريف الاول تم بضياع المحفوظ المنطوق وفقدان كيفية نطقه للأبد ..
    • ثم يكون التحريف التالي بفقدانهم المكتوب باصبع الله عندهم ..
    • ثم التحريف التالت هو تكاثر التحريف في المكتوب، وانتشاره،
    • فحدث التغيير في النص المكتوب لأنه لن يُعرف فلا يوجد حفظ، ولذا سيتحرف النص يقينا، لأنه لم يعد هناك من يحفظه عن ظهر قلب، وهذا هو الحاصل مع اليهو؟د والنصا.رى.

    5- ثم أن التجربة والبرهان خيرُ دليلٍ على أن اصطلاح رسم المكتوب بما تشاء لا علاقة له بضياع النص والتحريف:
    نحن كتبنا المصاحف اول الامر زيادة طمأنينة وزيادة احتياط .. لكن تعالى للأصل الآن: أيهما اصعب: أن يكون عندك مصحف مكتوب سواءً منقطًا أو غيرَ منقطٍ؟. أم أن لا يكون عندك مصحف مكتوب مطلقا؟. طبعا الأصعب هو أن لا يكون هناك مصحف مكتوب مطلقا.

    الآن تعال لنختبر هذا الأصعب:
    • الغِ كل المصاحف من الدنيا، أو حرِّقها، فهل سيضيع نص القرآن؟ .. بالتأكيد لا، لماذا؟ لأن الملايين يحفظونه عن ظهر قلب كما أنزل. ويُحفِّظونه للملايين، والملايين يُسلمونه للملايين، في تواتر يمتد، يزداد ولا ينتهي.. فاذا كنا ألغينا كل المصاحف كلها - افتراضًا- يعني غير موجودة أصلا والنص المحفوظ في صدور الحفظة والقراء باقٍ، وظل النص كما هو في الصدور .. محفوظًا، متواترًا بين ملايين الحفظة، فهل يكون للتنقيط أو كتابته باي اصطلاحٍ للرسم من عدمه أي معنى؟! .. لا معنى له. إذن التنقيط ورسم الأحرف لا علاقة له بالتحريف من قريب او بعيد، ومن يحكمها ويُحددها هو الحفظ في الصدور.
    6- من قرائن الحفظ: أن المسيحي يستطيع التنبه لأي خطأ قد يقع فيه أحدهم في كتابة نص القرآن بينما يعجز عن فعل ذلك مع كتابه:
    ولشدة حفظك لهذا الكتاب الكريم، فإن أي خطأ في المطبوع أو المكتوب، نُسارع في تبيانه وفضحه، بل ونُسميه تحريفًا او تصحيفًا ونهول فيه حيطة لهذا الكتاب وتقديسًا له. بل الأنكى من ذلك، أن سلط الله حجة حفظ كتابه على كل مسيحي، فكل مسيحي عامة، وأي مغالط من إرساليات النصارى التبشيرية خاصة، يستطيع أن يستخرج أي خطأ فورًا، ولو في حرف مكتوب، في أي نص للقرآن الكريم قد يخطىء كاتبه في كتابته. مع أن نفس هذا المسيحي يعجز تمامًا عن أن يتعرف على أي خطأ قد يُكتب في نص كتابه ومن ثمّ استخراجه. ولذا نرفض غيرة لهذا الدين ولهذا الوحي ولهذا الكتاب ان يكون هناك اي خطأ مكتوب. مع انه لو كُتِب كله خطأ لما ضر القرآن ونصه المحفوظ اي شيء، ويستطيع الجميع استخراجه وكتابته كله سليما من جديد، مرة اخرى ليش؟ لانه محفوظ في صدور ملايين القراء في كل زمان ومكان.

    7- وهل تعلم ان جميع المصاحف العثمانية التي كُتبت برسم عثمان وصحابة رسول الله رضي الله عنهم وبدون نقطٍ لم نحتج اليها اصلا؟
    هل تعلم أن أبابكر حين امر بجمع القرآن من الصدور وكتابته في الصحف، أنه فعل ذلك من باب الاحتياط للقرآن الكريم؟ وهل تعلم أنه بعد ما فعل ذلك، لم يحتج المسلمون قط لهذا المكتوب؟ إلا من باب كتابة مصاحفهم الفردية؟، بل هل تعلم أننا لم نحتج إلى المصاحف العثمانية التي نسخها الإثنا عشر صحابيًا - في زمان عثمان- من الصحف البكرية ونسخوها إلى المصاحف العثمانية، وأرسلوا نسخة لكل بلد من بلاد المسلمين، هل تعلم أن الأمة لم ينظروا إليها أصلا للتعرف على نص قرآن ربهم؟ ، غلا من باب معرفة رسم الأحرف لسنة الاتباع؟، بل وظلت هذه المصاحف في دور الكُتُب الكبرى في عواصم الخلافة، وبيوت الولاة ثم في المتاحف، ثم لا نعرف عنها شيئا، ولم نحتج إليها إلا اللهم لتتبع ميراث الأمة الثقافي وتتبع رسم القرآن الاول .. بل حتى طريقة الرسم المتبعة نُقِلت لنا بالإسناد دون الحاجة إلى أن توجد هذه المصاحف بين ايدينا.

    8- كل مُسلمٍ مُقبل على حفظ نص كتاب الله كما نزل به الوحي، مطالب كما في الصورة أدناه .. بحفظ ونقل هذا النص الشفهي بين الصدور .. وليس المكتوب:
    هذا النص الذي نتسلمه من جبريل عليه السلام بالسند (الإجازة) الى يومنا هذا .. انظر لهذه الإجازة لمشاري العفاسي، هذه الاجازة للمنقول الشفهي المحفوظ في الصدر، وليس للمكتوب .. هذه هي التي يُعول عليها. هذا هو الذي يجب أن يُقرأ كما هو بلا تغيير ولو في حركة حرف إلا إذا نزل به الوحي. هذا الذي إنْ تغير فيه شيء لم يثبت بالتواتر والوحي فهو التحريف.
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2.jpg 
مشاهدات:	451 
الحجم:	220.2 كيلوبايت 
الهوية:	830540



    ولك ان ترى في هذا الاسناد .. إن أول اسم فيه أخذنا منه القرآن هو شيخ ضرير لا يرى!! فالأمة كلها تسند قرآن ربها إلى شيخٍ ضريرٍ ( كفيفٍ لا يرى)، وهل هذا الحافظ رحمه الله يفرق معاه تنقيط او لا تنقيط او رسم أحرف؟

    اقرأ في اخر الاجازة: ( وأخبرته أني تلقيت رواية حفص من طريق الشاطبية والقراءات العشر من الأستاذ العالم خليل غنيم الجنايني وهو عن الشيخ أحمد الدري الشهير بالتهامي .............الخ ....................... وهو عن ابي عبدالرحمن عبدالله بن حبيب السلمي الضرير. وهو عن عبدالله بن مسعود وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وأبي بن كعب وزيد بن ثابت رضي الله عنهم خمستهم، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم".


    والحمدلله رب العالمين.

    [1] الموافقات، 3/ 261، للإمام الشاطبي، إبراهيم بن موسى الغرناطي، تحقيق: أبو عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان، دار ابن عفان- الطبعة الأولى 1417هـ/ 1997م.
    [2] المقنع في رسم مصاحف الأمصار، لعثمان بن سعيد بن عثمان بن عمر أبو عمرو الداني، تحقيق محمد الصادق قمحاوي- مكتبة الكليات الأزهرية، القاهرة. ص. 19.
    [3] المقنع، ص. 70.
    [4] المقنع، ص. 69- 70.
    [5] مجموع الفتاوى لتقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني– تحقيق: أنور الباز - عامر الجزار، الناشر: دار الوفاء - الطبعة الثالثة، 1426 هـ / 2005 م. 13/ 240- 241.
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

  • #2
    عاش 💪💪

    تعليق

    مواضيع ذات صلة

    تقليص

    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
    ابتدأ بواسطة دكتور أشرف, 14 ينا, 2024, 03:18 م
    ردود 0
    16 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة دكتور أشرف
    بواسطة دكتور أشرف
     
    ابتدأ بواسطة د.أمير عبدالله, 20 فبر, 2023, 03:45 ص
    ردود 0
    205 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
    ابتدأ بواسطة دكتور أشرف, 9 فبر, 2023, 12:19 ص
    ردود 0
    39 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة دكتور أشرف
    بواسطة دكتور أشرف
     
    ابتدأ بواسطة د.أمير عبدالله, 9 ديس, 2021, 09:29 ص
    ردود 0
    299 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة د.أمير عبدالله  
    ابتدأ بواسطة د.أمير عبدالله, 25 نوف, 2021, 06:30 ص
    رد 1
    503 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة مصري مسلم
    بواسطة مصري مسلم
     
    يعمل...
    X