هل تريد أن ترى فرعون وهامان ... تعرف عليهما

تقليص

عن الكاتب

تقليص

ماجد تيم مسلم اكتشف المزيد حول ماجد تيم
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تريد أن ترى فرعون وهامان ... تعرف عليهما



































































































































    [CENTER][B][SIZE=5][COLOR=#006400]وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]

    [CENTER][URL="http://www.servimg.com/view/14171777/231"][IMG]http://i39.servimg.com/u/f39/14/17/17/77/1-610.gif[/IMG][/URL][/CENTER]

  • #2

    فرعون

    في

    القرآن الكريم








    الفصل بين الفرعونين ( أمنحتب الثالث وأمنحتب الرابع ) في القرآن الكريم

    لتسهيل التمييز بين الفرعونين علينا أن نقسم فترة وجود موسى عليه السلام في مصر إلى فترتين([1])

    الفترة الأولى : موسى عليه السلام ما قبل الدعوة بالرسالة السماوية رسالة توحيد الله عز وجل وهي ممتدة من زمن ولادة موسى عليه السلام وحتى فراره إلى مدين … وهذه الفترة كان فيها أمنحتب الثالث الفرعون– وقد أُنذر بشريعة إبراهيم ويوسف عليهما السلام ، وهو من قام بتشريع قتل وذبح أبناء بني إسرائيل واستحياء نسائهم واستمرت 23 سنة تقريبا.

    الفترة الثانية : موسى عليه السلام ما بعد الدعوة بالرسالة السماوية رسالة توحيد الله عز وجل وهي ممتدة من زمن عودة موسى عليه السلام من مدين إلى غرق فرعون وآله في اليم … وهذه الفترة كان فيها أمنحتب الرابع الفرعون الثاني - أخناتون – الفرعون الغريق واستمرت 17 سنة تقريبا



    الفرعونين أمنحتب الثالث وأمنحتب الرابع

    أولا : مما لا شك فيه أن كلا الفرعونين يحملان نفس اللقب ( باللغة المصرية القديمة أمنحتب وباللغة اليونانية أمنوفيس) وأنهما ألها نفسيهما ولكن كان الأول إلهه الأكبر أمون والآخر أتون ، فلقب فرعون وترجمته العريضة ( ابن + الإله الأعلى ) وفرعون لقب([2]) حمله كل حكام الأسرة الثامنة عشر وما بعدها ( وهذا اللقب يشير إلى الحاكم ابن الإله([3]) ) فمثلا إن كان الفرعون ربه الأعلى أمون كان هذا الفرعون ابن أمون ( أمون موس ) وإن كان ربه الأعلى أتون كان هذا الفرعون ابن أتون ( أتون موس = نتر رع أتون ، نتر رع = الملك الإله الأرضي = الفرع المنبثق من إله السماء = فرعون) وإن كان ربه الأعلى تحوت كان هذا الفرعون ابن تحوت ( تحوت موس ) وإن كان ربه الأعلى رع كان هذا الفرعون ابن رع ( رع موس ) ومن كان ربه الأعلى أح كان هذا الفرعون ابن أح ( أح موس ) ومن أراد من الفراعنة أن يزيد من صفات له غير ابن الإله زاد في تركيب الكلمة الأصل ( فرعون ) ، فكما نلاحظ أن كل فرعون نسب نفسه لإله مختلف ولذلك لن تجد في القرآن الكريم مثنى أو جمع لفرعون لأنهم لم يتوافقوا أو يجمعوا على نفس الإله ( الأب ) ، فلقب فرعون لقب عام وليس خاصا لحاكم معين ولذلك جاءت نكرة .

    ثانيا : حياة موسى عليه السلام في زمن أمنحتب الثالث ( الفرعون الأول ) كانت نوعا ما مستقرة ولكنها أصبحت ديناميكية إلى حد الإضطراب في زمن أمنحتب الرابع ( الفرعون الثاني – أخناتون ) ولذلك معظم الأحداث في القرآن الكريم كانت تتحدث عن أخناتون الفرعون الثاني وكأنه لا يوجد فرعون آخر غيره وهذا مما جعل قارئ القرآن الكريم يظن أنه هناك فرعون واحد فقط.

    ثالثا :فرعون في القرآن وكيف نميز بين أمنحتب الثالث وأمنحتب الرابع

    الفرعون الأول : أمنحتب الثالث : عند إقتران

    - آل ([4])+ فرعون يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الثالث والد أمنحتب الرابع

    - إمرأت + فرعون يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الثالث والد أمنحتب الرابع

    ( وسأعلق على عدد من الآيات فقط لمنع التكرار والإطالة والمتعلقة فقط بالفرعون الأول أمنحتب الثالث )

    1- وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ([5])([6]) أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ ‎﴿٤٩﴾‏ وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ ‎﴿٥٠﴾البقرة

    2- وَإِذْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ ‎﴿الأعراف: ١٤١﴾

    3- وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ([7]) أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ ‎﴿ابراهيم: ٦﴾‏ … الفرعون المقصود هو أمنحتب الثالث وكل آله مقترنون وينسبون إليه ومنهم أمنحت الرابع – فهناك عددا منهم لا ينسبون إلى أمنحتب الرابع فهم أكبر منه جيلا وعمرا مثل آسية .وبني إسرائيل نجوا في عهد أمنحتب الرابع وليس أمنحتب الثالث .

    4- وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ ‎﴿القمر: ٤١﴾‏ … كل من ينتسب إلى أمنحتب الثالث ومنهم أمنحتب الرابع ، وهذه إشارة إلى أنه كان رسول أو نبي([8]) أو رسالة لإنذار آل فرعون – أي قبل رسالة موسى وهارون عليهما السلام ( وهذا الإنذار بدأ منذ زمن أمنحتب الثالث أو من قبل وأن هذه الرسالة كان فيها نبوءة هلاكه وآله([9]) ؟! ).

    5- ﴿‏ فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ([10]) لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ۗ إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ ‎﴿٨﴾‏ وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ ۖ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ‎﴿٩﴾‏القصص ‏… التقاطه كان زمن الفرعون أمنحتب الثالث فقد تم إنتشال موسى عليه السلام من قبل إمرأته ( آسية بنت مزاحم ) وستبدأ المواجهة في زمن فرعون آخر هو أمنحتب الرابع ووزيره هامان ، فهذه الآيات تحدد فترة وجود موسى عليه السلام في مصر من مولده وحتى غرق الفرعون الثاني ( أمنحتب الرابع – أخناتون ) وخروجه وبني إسرائيل من مصر .

    6- وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ‎﴿التحريم: ١١﴾ … ‏آسية بنت مزاحم إمرأت أمنحتب الثالث

    الفرعون الثاني : أمنحتب الرابع : عند اقتران

    - فرعون + ( قارون أو هامان أو كلاهما ) يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الرابع(أخناتون)

    - فرعون + ( الأقوام الهالكة ) يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الرابع(أخناتون)

    - فرعون + (ملئه أو الملأ أو ملأه أو ملئهم )([11]) يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الرابع (أخناتون)

    - فرعون + ( رسول أو أي أمر يتعلق بالرسالة ودعوته للإسلام أو هارون ) يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الرابع (أخناتون)

    - فرعون + ( أي آية من آيات موسى أو سحر ومشتقاتها ) يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الرابع (أخناتون)

    - إذا جاء لفظ فرعون منفردا ( وغير متصل بما مضى ذكره ) يكون الفرعون المقصود هو أمنحتب الرابع (أخناتون)













    أمنحتب الرابع

    الفرعون الغريق

    أخناتون



    فرعون الخروج ( فرعون الرسالة - والدعوة ) ( الفرعون الغريق )

    ( فرع الإله أتون المُسْتَل من شخصيته ) . ابن أتون

    لا يوجد أي إشارة عن طفولة أخناتون وهو أمير وحتى وهو ولي للعهد وذلك إن دل على شيء فإنما يدل على أنه كان ليس ذي بال وشأن لأنه لم يكن مأمولا فيه أن يكبر لعلله وأن الصيت كان لأخوه تحتمس ولي العهد ( ققبله ) الذي مات ( أو قتل ) أو قوة سلفه أمنحتب الثالث وأن والده لم يشركه معه في الحكم أو كان إنطوائيا خجولا منعزلا على نفسه أو كان لا يؤمن بمعتقدات سلفه فنأى عن الظهور العام ومعظم هذه الأسباب قد تدفع بشخص نرجسي طامح حالم مثله بأن يغتال والده – ولا أستبعد فرضية قتل أمنحتب الثالث على يده – لكي يحل محله في الحكم ليكون إلها… وكان عمر أخناتون عندما تولى ولاية العهد تقريبا ثمانية عشر سنة واستمرت عشر سنين وأصبح فرعونا بعمر 28 سنة واستمر يحكم ل 17 سنة ومات عن عمر 45 سنة تقريبا.

    هذا الفرعون استحق أن يكون أقذر الفراعنة التي ينتسب لهافي أسرته – مع قذارتهم جميعا – ولا أدل على ذلك إلا تأليه نفسه والكفر بالله عز وجل ومحاربة الله ورسوله وذلك معروف للقاصي والداني ولكن أريد أن أسلط الضوء على إحدى قذاراته الكفرية الشاذة وهي علاقاته الجنسية له ولوالده اللذان استحقا غضب الله عز وجل وسخطه في الدنيا والآخرة

    فزواج المحارم من البنت ومن الأخت ومن الأم ومن زوجة الأب لم يكن محرما في شرع ( أخناتون ) أو في شرع أبيه فليس هناك معنى للزنا في شرعهم عند شيوع زواج المحارم ، فلن تجد أحط من هذه الأسرة في علاقاتها الجنسية فكل شيء مباح لها لنلق نظرة على زيجاتهم فقط وما خفي أعظم ‼

    زوجات أمنحتب الثالث تولى الحكم وعمره 12 سنة واستمر حكمه 38 سنة ( مات وعمره 50 سنة )

    - تي : أم أخناتون وجدة توت عنخ أمون : تزوجت أمنحتب الثالث في السنة الثانية من حكمه

    - ايزيس : أخته

    - سيتامون ( ابنة أمون ) : وهي أكبر بنات أمنحتب الثالث وهي ضرة الملكة تي ( أمها ) ، تزوجت أبيها في العام 30 من حكمه

    - إيسيت : إحدى بنات أمنحتب الثالث وهي ضرة الملكة تي ( أمها ) ، تزوجت أبيها في العام 34 من حكمه

    - جليوخيبا : بنت الملك الميتاني توشراتا تزوجت في العام العاشر من حكم أمنحتب الثالث (ماتت أو قتلت مع عمتها آسيا).

    - تدوخيبا : ابنة أخ جليوخيبا الملك الميتاني توشراتا تزوجت في العام 36 من حكم أمنحتب الثالث وكان عمرها 15 سنة ، تزوجت أخناتون بعد وفاة أمنحتب الثالث ( أصبحت من ضمن ما ورثه أمنحتب الرابع من أبيه ) .

    - كل زوجات أبيه وخاصة ( الأميرة الميتانية ) آسية وهي عمة جليوخيبا ( أي أنه جمع ثلاث أميرات ميتانيات من ثلاث أجيال متعاقبة الواحدة عمة الأخرى )



    زوجات ( أمنحتب الرابع ) أخناتون ( الروح الحية لأتون ) : تولى الحكم وعمره 28 سنة واستمر حكمه 17 سنة (مات وعمره 45 سنة )

    - زوجات أبيه والأخص تادوخيبا الميتانية

    - نفرتيتي وهي أشهرهن أنجبت ( ست بنات ثلاثة منهن تزوجهن أخناتون ) ميريت أتون ، ميكيت أتون ، عنخ سنبا أتون ( وقد تكون هي نفسها الملكة تادوخيبا الميتانية زوجة أبيه)

    - كيا : أخت أخناتون وابنة أمنحتب الثالث والملكة تي و ( أولادها سمنخ كارع " قد يكون أخ لأخناتون " وتوت عنخ أمون ) ، وقد تكون ابنته ميريت أتون وقد تكون ميتانية .

    - ميريت أتون : ابنته عند وفاته تزوجت عمها ( وقد يكون أخوها ) سمنخ كا رع الفرعون الذي جاء في عقب أخناتون

    - ميكيت أتون

    - عنخ سنبا أتون : تزو جت أخوها توت عنخ أمون الفرعون الذي جاء في عقب سمنخ كا رع ، ثم تزوجت آي وزير توت عنخ أمون الأول الذي أصبح فرعونا ( بعد محاولتها الإتصال بالحثيين لإرسال أمير تتزوجه لعدم وجود رجال ؟!بعد توت عنخ أمون ) ، فالراجح أن الوزير آي ليس من السلالة الملكية ولكنه يرجح أنه أخ الملكة تي أم أخناتون وتبعه حور محب الوزير الثاني لتوت عنخ أمون الذي قتل الفرعون آي وحل محله وكان آخر فراعنة الأسرة الثامنة عشر

    - كل زوجات أبيه وخاصة ( الأميرة الميتانية ) تادوخيبا



    علاقات مشبوهة لأخناتون

    - مع أمه الملكة تي : لمدة 12 سنة بعد وفاة أمنحتب الثالث ، والملكة تي والدته تذكر في النقوش على أنها الملكة والمحبوبة ( ليست كأم ) للملك. وقد أشير إلى أن أخناتون ووالدته تصرفا كما الأزواج حتى وفاتها

    - مع سمنخ كا رع : (ابنه حسب إحدى رسائل تل العمارنة الرسالة 41 – أول رسالة بعد موت أخناتون وآخر رسالة لتل العمارنة )



    ولو نظرت إلى رسومات النساء التي تأتي لتقديسه كُنَّ شبه عاريات لا يغطين أجسامهن إلا بشكل يسير ( الرسمة موجودة في مقبرة ميري رع كبير كهان أخناتون وهو ( هامان )

    هذه العلاقات الشاذة الغير سوية قد يكون نتج عنها نسل مشوه في التركيب العضوي لهذه العائلة كما تظهر في غالب المنحوتات زمن ( أخناتون )


















    فرعون الخروج / الفرعون الغريق

    لمعرفة فرعون مصر ( الغريق ) زمن نبيا الله موسى وهارون عليهما السلام بدأت بداية بالبحث من خلال هذه الآية التالية

    كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ ﴿الأنفال: ٥٤﴾

    وفرضت أن آل فرعون أهلكوا وانقطع النسل لهم جميعا بعد حادثة الغرق أو بعدها بزمن قريب منها فهذا أمر الله عز وجل وقضاءه فيهم لا جدال فيه ، فهلاك فرعون وآله كلهم وانقطاع نسلهم ( بعد الغرق ) يوحي لنا ( إختفاء هذه السلالة ونسلها من التاريخ كليا ) وبالتالي تبدل سلالة الحكم في مصر ،… فلتحديد نقطة إنطلاق البحث علينا تحديد من هو الفرعون الذي قُطع نسله وحكم خلفه فرعون آخر من نسل آخر أو عائلة أخرى أو أسرة جديدة " أو يتبعه حاكم ضعيف صغير في السن أو إمرأة أو من لا يعرف له نسب ...([12]) " فيكون هو الفرعون الذي كان في زمن موسى عليه السلام([13])،

    فبدأت أبحث في حكام مصر القديمة وتحديدا عن حكام أوائل الأسرات وآخرها ( الحكام الذي حدث عندهم نقلة أسرية ) فوجدت أن الأوصاف السابقة تنطبق على أخناتون وهو عاشر ملوك الأسرة الثامنة عشر التي اشتهرت هذه العائلة بمحاربة الهكسوس ( البدو ) وكان آخرهم وأشدهم الملقب بأخناتون أمنحتب الرابع فبعد إختفائه وموته([14]) واختفاء عائلته بالكامل بدأت الأسرة الثامنة عشر بالإضمحلال ولو لاحظنا أن من استلم الحكم والإدارة في ولايات مصر خلف أخناتون هم من الطبقة الثانية أو الثالثة ومنهم ليسوا من العائلة الملكية أو من طبقة الحكم زمن أخناتون فهم إما صبية صغار أو زوجته نفرتيتي ( حسب إحدى الفرضيات ) أو مساعدي توت عنخ أمون وفيهم مجاهيل لا يعلم لهم أصل([15]) ولا استبعد أن المساعدين الإثنين لتوت عنخ أمون ( ليسوا من السلالة الحاكمة ) بل هم من دبروا لقتل توت عنخ أمون وقتل نفرتيتي والوصول إلى سدة حكم العائلة الثامنة عشر ، والملاحظ أن من حكم خلف أخناتون مباشرة كفر بما جاء به أخناتون وحتى ولده توت غنخ أمون وما كان همهم إلا محاولة يائسة منهم لرتق الفتق الذي مزق أركان مصر كلها سياسيا ودينيا وعسكريا وما عادت مصر لعافيتها تدريجيا إلا بداية أسرة حاكمة جديدة لمصر وهي الأسرة التاسعة عشر والإختفاء التام للأسرة الثامنة عشر وذراريها من سجلات التاريخ فقد جاءت الأسرة الثامنة عشر بالسيف على رقاب الموحدين مقدسة أمون وكل آلهة مصر الكفرية كافرة بالله عز وجل وحده فاجتثها الله عز وجل من الوجود بغضبه وسخطه.

    أدلة على أن أخناتون هو الفرعون الغريق …

    أدلة أثرية

    1- جولة في كتاب آثار اليهود القديمة / محمد حمدي إبراهيم / يوسفوس فلافيوس بمواجهة أبيون

    مضمون الكتاب : ردود يوسفوس فلافيوس على المصريين والإغريق المناوئين و المعارضين والكارهين والمنتقدين لليهود وهو رجل دين وأدب يهودي ( عاصر نبي الله عيسى عليه السلام ) ، وسنلاحظ في هذا الكتاب أن يوسفوس فلافيوس يرد على منتقدي بني إسرائيل ، ومن ضمن رده سنجد عبارات منتقديهم ( إذن نحن نقرأ رد يوسفوس فلافيوس وعبارات منتقديهم معا ، ولكن الأكيد أن عبارات منتقديهم ليس فيها تحريف أو تشويه لأنه يرد عليها بالحرف وهذا ما يطمئننا بأصالة النص النقدي لليهود )

    أولا : يوسفوس فلافيوس : اسمه باليوناني وبالعبري يوسف بن ماتيتياهو عاش 62 سنة ولد 38 م([16]) ، كان أديبا ومؤرخا وعسكريا يهوديا ، وكان من عائلات النخبة الدينية اليهودية في ذلك الحين.

    ثانيا : أبيون : مؤرخ مصري إسكندري عاصر يوسف بن ماتيتياهو وكان معاديا لليهود استند في كتاباته على كتاب المؤرخ المصري مانيثون السمنودي المصري البطلمي ( 300 ق.م ) الذي ضاع كتابه في حريق مكتبة الإسكندرية وكان متخصصا في تاريخ مصر القديمة .

    … أثناء قراءتي لهذا الكتاب تبين لي أن يوسفوس فلافيوس عالم على ما يبدو ، من صفوة القوم من الطبقة العليا من اليهود العنصريين الذين اهتموا بتاريخهم فقد حمل لواء الدفاع عنهم ، بتكذيب روايات الإغريق والمصريين (ومنهم أبيون) الذين ينتقدونهم ويهاجمونهم وحمل بالمقابل ريشة يعدل صورة شعبه بلي أعناق روايات التاريخ.

    ولكن ما شدني في هذا الكتاب هو حماسته واستماتته في الدفاع عن اليهود بأسلوب أدبي لن تجده عند كثير من الكتاب في هذا الزمان وهو في ذلك الزمان فإنك تشعر وأنت تقرأ ردوده بأنه يحمل على عاتقيه قضية تلميع صورة شعبه وتفنيد كل الأقاويل حولهم وكأن صيتهم وأخبارهم كانت في ذلك الزمان في الحضيض ( ولا أستبعد ذلك فهم اليهود ) .

    ومن البدهي في كتابه وردوده أن لا يكون محايدا في الحكم عليهم بل سيختلق أحداثا من التاريخ تجاري كذبه وفي المقابل فإن من يرد عليهم ليسوا بأنبياء ومعصومين من الخطأ أو الكذب فهم يحملون لواء العداء لليهود كذلك ولا بد أن الكذب سيجري بين سطورهم .

    ومما سيلاحظه الناقد العلمي بالإستناد للمكتشفات الأثرية الموثقة زمنيا بالتأريخ الكربوني والمتطابقة مع الحموض النووية للشخوص المتوازية مع الأحداث سيجد أنه ليس هناك توافقا في سطور الكتاب بين التاريخ والحدث وأن الحدث لا يعطى وزنه الحقيقي من الزمن ( إما تطويلا أو تقصيرا ) وكذلك عدم توافق أسماء الشخوص مع الحدث .

    ولكننا نأخذ من هؤلاء وهؤلاء بما لا يتعارض مع نصوص ديننا الحنيف ومع الآثار المكتشفة والعلم البيولوجي الأثري ولا بد أن تتساقط بعض الكلمات الصادقة من بين تلك السطور من كلا الطرفين لكي يمرروا حججهم على الناس ، فليس من المنطقي أن تكون كلا الروايتين كاذبة 100% وإلا سيعلمها حتى الجاهل من كلا الطرفين ولا يأخذوا بها وينفروا منها ،

    وقد لفتت نظري بعض العبارات عند منتقدي اليهود قد تكون كتبت ولم يكن لها ذي بال ولكنها حقيقة أخذت من فكري الكثير فهذه العبارات بجذورها التاريخية يوجد مثيل لها في القرآن الكريم وكتب أهل الكتاب المحرفة… ، فقد تكون هي من السقط الصادق الذي أشرنا له.

    بداية أريد التعريف بشخصيتين سيردان ذكرهما في ردود يوسفوس فلافيوس

    الأول العراف وأعتقد أنه : ميري وكان الكاهن الأكبر لأخناتون وعظيم العرافين والمستشار الملكي والمسؤول الرفيع والوراثي النبيل والرفيق الوحيد للرب ( أخناتون )، وأعتقد أن عرافته مبنية على السحر والشعوذة والشياطين وقسم كبير منها مسروقة ومنحولة من نبوءات حقيقية كانت عند بني إسرائيل وقد أشرنا إليها في الجزء الأول من بحث موسى عليه السلام قبل الرسالة ، وقد بقي الكاهن ميري في منصبه حتى نهاية عهد أخناتون ثم اختفى ولا يوجد له رفات وسأفصل عنه في هذا البحث على أنه الشخصية المعروفة لدينا والتي يطلق عليها ( هامان ).

    الثاني الملك أمنوفيس : هو ( أمنحتب الرابع – باللغة الهيروغليفية ) أو ( أمنوفيس الرابع – باللغة اليونانية ) أو ( أخناتون ).

    وسأعلق على بعض العبارات المرتبطة ببحثنا فقط وسأجردها من الزمن وأربطهما بما ورد في القرآن أو كتب أهل الكتاب

    أولا :

    الفصل 28 - 254 - صفحة 114 " إن الملك أمنوفيس رغب في رؤية الأرباب "

    الفصل 28 – 256 – صفحة 114 " ثم إن العراف الذي لجأ إليه الملك لتحقيق هذه الأمنية كان رجلا حكيما فلماذا أخفق إذن في أن يدرك إستحالة تحقيق هذه الرغبة "

    … وبالمقارنة بما جاء في القرآن الكريم نجد أن فرعون يطلب من وزيره الأعظم ( هامان ) أن يشيد له صرحا ليطلع على إله موسى لأنه يظنه من الكاذبين ، وكأن هامان يعلم أن هذه مهمة مستحيلة التحقيق الصعود باتجاه السماء ببنيان شاهق ؟!

    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَـٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ ‎﴿القصص: ٣٨﴾‏

    ثانيا :

    الفصل 28 – 257 – صفحة 116 " ثم كيف تسنى له جمع 80000 مريض ما بين مشوه ومصاب بالجذام في غضون يوم واحد فقط تقريبا ، ثم لماذا أقدم الملك على عصيان نبوءة العراف ، ذلك أن العراف كان قد طلب منه أن يقوم بنفي المشوهين عن أرض مصر غير أن الملك أرسل بهم بدلا من ذلك إلى المحاجر "

    الفصل 28 – 258 – صفحة 116" ثم عن ( مانيثون ) يمضي من بعد ذلك فيقول " إن العراف قد انتحر لأنه أيقن ( من واقع مهنته ) أن غضب الأرباب ( واقع لا محالة ) وأن النكبات سوف تحل بأرض مصر ، وترك للملك رسالة مدونة بفحوى نبوءته "

    … نعم حلت النكبات على مصر في زمن أخناتون([17]) ، ولكن لا أعتقد أن العراف انتحر وإنما غرق مع الفرعون أخناتون لأن ميري بقي حتى نهاية عهد أخناتون واختفى ولا يوجد له مومياء أو رفات بدليل أن مقبرته بقيت موجود بلا رفات ؟!

    …و نلاحظ فيما سبق أنه كان هناك وباء كبير أصاب 80000 شخص وأن ( هؤلاء المجذومين ) نفاهم فرعون إلى المحاجر للعمل ( والله العليم لبناء مدينته ) ، وما يؤكد على وجود الوباء أنه في سنة 1342 ق.م إكتسح وباء عظيم مميت بلاد مصر وهذا الزمن زمن بناء مدينته أخناتون في تل العمارنة .

    الأدلة على حدوث وباء عظيم

    أولا من القرآن الكريم - وبالمقارنة مع ما جاء في القرآن الكريم نجد أن الأمراض التي أصابت فرعون وآله كانت من ضمن آيات موسى التسع التي جاء بها إلى فرعون وآله

    - ﴿فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ([18]) وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ([19]) وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ ‎﴿١٣٣﴾‏ وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ ۖ لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ ‎﴿١٣٤﴾‏ فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ([20]) إِلَىٰ أَجَلٍ هُم بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ ‎﴿١٣٥﴾الأعراف

    - وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا ‎﴿الإسراء: ١٠١﴾‏

    - وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ‎﴿النمل: ١٢﴾‏


    ثانيا أثريا بردية ايبو ور ( ايبو وير ) المصرية ([21])

    ثالثا : كتب أهل الكتاب : تناولت كتب أهل الكتاب مشهد في سفر الخروج([22]) إصابة الناس بالدمامل والأمراض

    2- برديات توت عنخ أمون وهي تتحدث عن رواية خروج بني إسرائيل ( وترتيبها الزمني بعد أخناتون مباشرة ) فيكون الخروج قبل زمن توت عنخ أمون وهذه البرديات وقعت بيد آل روتشيلد وقاموا بإخفائها ، فمكتشف البرديات كان يعمل لحسابهم وزوج ابنتهم .

    3- قضية زنانزا : وملخصها أن أرملة توت عنخ أمون أرسلت رسالة لملك الحثيين تطلب أن يرسل أميرا لكي تتزوجه لكي يصبح ملك مصر القادم ( لأنه لم يعد في مصر رجالا من أصول ملكية ) فتم اغتيال الأمير في الطريق علي يد وزير توت عنخ أمون وتزوج من الأرملة الملكية ليصبح فرعون مصر وهو ليس من السلالة الملكية وكان ذلك إشارة لفرط عقد هذه الأسرة وهلاكها .

    4- لوحة إسرائيل – حملة كنعان ( لمرنبتاح ابن رمسيس الثاني 1213 – 1203 ق . م ) … نلاحظ أنه بعد موت أخناتون إختفى ذكر بني إسرائيل في مصر ( فأين اختفوا ) فلم يعد لهم وجود ولم يذكروا إلا على لوح زمن مرنبتاح بعد موت أخناتون بأزيد من 130 سنة ؟! هذا اللوح يؤكد على وجود قبائل إسرائيل(يزريآر أو يزرءيل ) الرعاة والقبائل الرحل في بلاد كنعان فلسطين والأردن ( أي أنها كانت قد خرجت من مصر قبل زمن مرنتباح وزمن رمسيس الثاني حتى أنها كادت أن تبني لها دولة هناك وهذا دليل على الزمن الطويل لاستيطانهم في تلك المناطق ) ، حيث جاء فيها ما نصه على اللوح " يزرايل ( يزرءيل ) دمرت ولا بذور لها "([23])، فكأن هذه القبائل بعد خروجها من مصر تمكنت من الأرض في فلسطين و الأردن وخاصة بغياب السلطة المركزية التي كانت تحكمهم من مصر وخاصة بعد موت الفرعون أخناتون ([24]) ولكنها رجعت لسلطة مصر مرة ثانية زمن مرنبتاح

    أدلة من كتب أهل الكتاب

    1- الربانيين اليهود([25]) قد حددوا الفترة ما بين 1391 - 1271 قبل الميلاد فترة للنشاط الموسوي وهي زمن أمنحتب الثالث وأمنحتب الرابع .

    2- ضربة([26]) الظلام الدامس في( الخروج والمزامير ) : كانت ضد إله فرعون إله الشمس ( أتون )([27])

    - خروج – أصحاح 10

    21 ثم قال الرب لموسى مد يدك نحو السماء ليكون ظلام على أرض مصر . حتى يلمس الظلام

    . 22 فمد موسى يده نحو السماء فكان ظلام دامس في كل أرض مصر ثلاثة أيام

    . 23 لم يبصر احد أخاه ولا قام احد من مكانه ثلاثة أيام .ولكن جميع بني إسرائيل كان لهم نور في مساكنهم

    24 فدعا فرعون موسى وقال اذهبوا اعبدوا الرب.

    - المزامير – أصحاح 105

    28ارسل ظلمة فأظلمت ولم يعصوا كلامه.

    أدلة من القرآن الكريم

    1- قراءة في القرآن الكريم ("وَإلهَتَكْ" أي الشمس ) وهي الإلهة الوحيدة لأخناتون

    وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ ‎﴿الأعراف: ١٢٧﴾‏

    لها وجهان من القراءة

    وَآلِهَتَكَ : بالجمع، وهى قراءة الجمهور.
    وقرئ :... وإلاهَتَكْ ، على المصدرية، وهى قراءة ابن مسعود، وعلى، وابن عباس، وأنس

    قالَ ابْنُ قُتَيْبَةَ: مَن قَرَأ: "وَإلاهَتَكَ" أرادَ: ويَذَرُكَ والشَّمْسَ الَّتِي تُعْبَدُ

    البحر المحيط في التفسير (5/ 144)"...وَفِرْعَوْنُ كَانَ يَدَّعِي أَنَّ الشَّمْسَ اسْتَجَابَتْ لَهُ وَمَلَّكَتْهُ عَلَيْهِمْ، وَقَرَأَ ابْنُ مَسْعُودٍ وَعَلِيٌّ وَابْنُ عَبَّاسٍ وَأَنَسٌ وَجَمَاعَةٌ غَيْرُهُمْ وَإِلَهَتَكَ ، وَفَسَّرُوا ذَلِكَ بِأَمْرَيْنِ أَحَدِهِمَا أَنَّ الْمَعْنَى وَعِبَادَتَكَ فَيَكُونُ إِذْ ذَاكَ مَصْدَرًا، قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: كَانَ فِرْعَوْنُ يُعْبَدُ وَلَا يَعْبُدُ، وَالثَّانِي أَنَّ الْمَعْنَى وَمَعْبُودَكَ وَهِيَ الشَّمْسُ الَّتِي كَانَ يَعْبُدُهَا وَالشَّمْسُ تُسَمَّى إِلَهَةً عَلَمًا عَلَيْهَا مَمْنُوعَةَ الصَّرْفِ.

    تفسير البغوي - طيبة (3/ 267) ، أَرَادَ بِالْآلِهَةِ الشَّمْسَ. وَكَانُوا يَعْبُدُونَهَا

    2- وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ ‎﴿الأعراف: ١٢٧﴾‏

    وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ ( وإلهتك ) : نعم هي آلهة خاصة بأخناتون وهي ( إلهة وليس إله ) على وجهي القرآءة ( فحتى الملأ يقولون آلهتك ) فقد وحد أخناتون جميع آلهة مصر القديمة في إله واحد ( أتون([28]) ) – قرص الشمس ، وهذه الإله أتون خاص بأخناتون لوحده ومتصلة به مباشرة وأخناتون الفرع الوحيد لخالق الكون والحياة ( أتون ) فهو الفرع الحي من أتون ( صورة أتون الحي ) ففرعون([29]) = فرع أتون ( جزء من أتون المنبثق من أتون ) ( ابن أتون ) ، وهو المُخْلِص له ، فقد نصب أخناتون نفسه إلها لأنه الصلة الوحيدة بين الناس وبين أتون([30]) لأنه ابن أتون المنبثق منه .

    يقول في إحدى الترنيمات الشعرية ( يشرح معنى اسمه الذي انفرد به )

    وحتى أنا ابنك الذي تسر به

    والذي يحمل اسمك

    قوَّتك وبطشك يسكنان في قلبي

    فأخناتون دعا لعبادته منفردا وترك كل الآلهة حيث كان وسيطا بين الناس وبين الشمس ( أتون )فقام في توحيد الآلهة المصرية([31]) في إله سماوي علوي ( أتون ) واحد([32]) وصور نفسه أنه صورة الإله الأرضية السفلية وهذا اختصر على موسى وهارون عليهما السلام الدعوة لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ، فبدلا أن يصطدم مع العديد من الآلهة والكهنة وأرباب المعابد والديانات القديمة ( والآراء الفكرية المتعددة ) بوقت واحد تم مواجهة إله واحد أرضي كان يدعي أنه ( صورة إله السماء أتون([33]) وابنه ) فقد سهل لهما الطريق وأصبحت المواجهة بين توحيدين توحيد الله عزو وجل الحق وتوحيد أتون وفرعون الباطل ، فأخناتون ( الفرعون الوحيد من الفراعنة ) ( فرع من فروع شجرة ملوك مصر القديمة ) الذي كان من بينهم الأسبق و الأكثر والأول في

    العلو ([34]) و الطغيان ([35]) بين أقرانه من الملوك وكان ذي الأوتاد ([36]) فكان فرعا معوجا عن سواء السبيل والحق([37])

    - قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَـٰهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ ‎﴿الشعراء: ٢٩﴾‏

    - ﴿يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِن جَاءَنَا ۚ قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ‎﴿٢٩﴾غافر

    - فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ ‎﴿النازعات: ٢٤﴾‏

    - وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَـٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ ‎﴿القصص: ٣٨﴾‏




    3- هلاك آل الفرعون أخناتون كلهم ذكورا أو إناثا([38]) فلم يبق من سلالتهم أحد حتى مومياءاتهم جميعا إما أتلفت أو سرقت وما نجا منها إلا من أخفيت كمومياء توت عنخ أمون – ابن أخناتون([39]) ( ليكشف الله عز وجل سرهم([40]) )([41]).

    كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ ﴿الأنفال: ٥٤﴾

    حتى أنه اختفت جميع المنحوتات والسجلات التي تركوها خلفهم فقد دمرت عن قصد على أيد الأُسَر التي أعقبتهم

    4- تفكك الدولة التي بناها أخناتون وتدمير إرثه بعد موته ( المعماري والديني و السياسي و المالي ) مثل مدينته أختأتون ومعابده كلها وانفصال بلاد الشام وأعالي الفرات عن مصر ، ولم يحدث هذا الإنتكاس لمصر إلا بعد موت أخناتون ( أي بعد هلاكه وقومه ) .

    - ... وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ‎﴿الأعراف: ١٣٧﴾‏

    وقد مُيِّز أخناتون في القرآن الكريم عن والده بأنه ذي الأوتاد ، فقد بنى مدينة أختأتون بطريقة هندسية فريدة وبسرعة رهيبة والأوتاد نوع من البناء المرتفع يشبه بعلوه الجبال متجذرة تحت الأرض أساساته وقواعده ( الأوتاد ) لحمل البنيان المرتفع فوقها فوق الأرض وتثبيته .

    - كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ ‎﴿ص: ١٢﴾‏

    - فِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ‎﴿الفجر: ١٠﴾‏

    فلم يبق من آثار مدينته إلى الأوتاد التي كانت تثبت أبنيتها المرتفعة التي كانت حاضرة العالم في زمانه وما زالت الأوتاد ماثلة وحاضرة لليوم يمكن رؤيتها كأنها خطوط مرسومة فوق رمال الصحراء


    5- وَقَالَ مُوسَىٰ رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلَأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالًا([42]) ([43]) فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ([44]) عَلَىٰ أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّىٰ يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ﴿ ٨٨﴾ قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلَا تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ‎﴿٨٩﴾ ‎‏ يونس



    6- يوم الزينة

    يوم الزينة أول يوم من أيام عيد الربيع ويستمر لمدة 7 أيام بدء من 15 / 4 ([45])من كل سنة ويصادف يوم تولي أخناتون حكم مصر واعتقد أنه يوم افتتاح عاصمته الجديدة أخيتأتون أي في ربيع السنة السادسة تقريبا من حكمه فاختيار يوم الزينة هو موعد اللقاء بين موسى عليه السلام والسحرة بعد وقت صلاة فرعون – وقت الضحى من بداية فصل الربيع

    قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى ‎﴿طه: ٥٩﴾‏

    يوم الزينة ؟

    كل يوم - يوم للزينة عند شروق الشمس وبداية طلوعها حتى ترتفع في السماء ( وقت الضحى ) وأعظم يوم في هذه الأيام بداية فصل الربيع وقد سمي يوم للزينة لأنه يتم فيه اجتماع أتباع أتون كلهم في المعبد ويحتفلون فيه كعيد لهم ويتخلله غناء وموسيقى وأفراح وسرور وطعام وبهجة ( عيد الزينة ) … هذه القصيد كانت تؤدى في معابد أخناتون

    وعندما تغيب في أفق السماء الغربي

    ينامون كأنهم أموات

    وتدور رءوسهم

    وتقف معاطسهم

    حتى يعود شروقك في الصباح

    في أفق السماء الشرقي

    وعندئذٍ يرفعون أذرعتهم إليك تعبدًا

    وتجعل قلوب البشر تحيا بجمالك

    لأن الناس تحيا عندما ترسل أشعتك

    ويكون جميع الكون في عيد

    فالغناء والموسيقى وتهليل الفرح

    تكون في قاعة بيت بنبن

    وفي معبدك في «إختاتون» ومكان الصدق (ماعت)

    حيث تكون فيه مسرورًا

    ويُقدم لك فيه الطعام والمئونة

    ويؤدي لك ابنك الطاهر احتفالاتك السارَّة

    يا «آتون» الحي في مواكبه البهجة

    كل ما خلقته يطرب أمامك

    ويفرح ابنك الجليل وقلبه في حبور

    7- طريقة البناء

    عصر أخناتون تميز عصره عن سابقه من عصور الفراعنة ببناء الطوب الطميي الطيني المجفف بالشمس أو بالنار وباستخدام القطع الصغير من الحجارة بدلا من الكتل الهائلة التي كانت شائعة في ذلك الزمان وتتميز طريقة البناء الحديثة التي أبتكرت زمنه و بهذه الكيفية بالسرعة فكانت ثورية في النوعية وسرعة الإنجاز ، فهو أراد بناء مدينته كاملة بكل مرافقها بمدة قصيرة وهذا قد تم له وبنى مدينة ( أخيتأتون([46]) أي أفق قرص الشمس ) بسرعة في منطقة ( تل العمارنة ).

    ونجد في القرآن الكريم التطابق في طريقته في البناء في قوله تعالى

    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَـٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ ‎﴿القصص: ٣٨﴾‏


    8- الميراث

    الميراث : (تحول وانتقال الملكية بعد الموت لآخر إما حقا أو سلبا وغنما) مآل ومصير تركة الميت ( ما بقي له ) وقد تكون هذه التركة أمورا ماديا أو معنوية أو كلاهما ، ولا يحدث التوريث إلا بعد موت الأول ووجود آخر حيث تنتقل حرية التحكم والتصرف المطلق فيما انتقل إليه

    n ﴿وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ۖ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ‎﴿١٣٧﴾‏الأعراف

    تم ذلك زمن داود وسليمان عليهما السلام فقد ورثوا مشارق الأرض ومغاربها بإقامة خلافة إسلامية عالمية وعاصمتها القدس

    n ﴿فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ‎﴿٥٧﴾‏ وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ‎﴿٥٨﴾‏ كَذَٰلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ‎﴿٥٩﴾‏الشعراء

    {قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَاراً مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ }طه87

    بعد غرق فرعون اتجه بنو إسرائيل نحو الشام وعوقبوا بأربعين سنة في التيه([47]) ( في بلاد الشام) بسبب عدم تنفيذ أوامر الله عز وجل بدخول الأرض المقدسة ( أي أن كل بلاد الشام كان مسموح لهم التجوال فيها إلا الأرض المقدسة – بيت المقدس ) ، فالميراث الذي حصلوا عليه من مصر كان للكنوز التي حملوها من زينة القوم فقط([48]) ( الأوزار ) ولكن الجنات والعيون والمقام الكريم يمكن الإستدلال عليها من خلال طرح سؤالين

    الأول : أين هي الجنات والعيون والكنوز و المقام الكريم التي خرجوا منها([49]) آل فرعون في زمن أخناتون ؟

    هي بلاد الشام فلم تعد لمصر عليها سيطرة ، ورسائل تل العمارنة تزخر بالرسائل التي يوجهها ولاة الأمصار في الشام إلى أخناتون لإنقاذهم ، وجميع علماء علم الآثار يؤكدون على ذلك .

    الثاني : وأين استقر موسى وبنو إسرائيل عندما هربوا من مصر ؟

    قريبا جدا من مدينة مدين وما حولها([50]) في منطقة التيه التي تبدأ من مقدار رمية حجر من أسوار بيت المقدس - المسجد الأقصى باتجاه وادي طوى وتمتد شرقا وشمالا وجنوبا في صحراء بادية الشام وتتصل بصحراء الجزيرة العربية .تقريبا على امتداد الخط الفاصل بين الأردن وفلسطين حاليا

    وقد يكون موقع وادي موسى القريب جدا من البتراء " المدينة الحجرية الوردية " وما حولها هو الأقرب لموقع الميراث للجنات والعيون والمقام الكريم فهناك ما يسمى وادي موسى وعيون النبي موسى للآن .

    n ﴿كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ‎﴿٢٥﴾‏ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ‎﴿٢٦﴾‏ وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ ‎﴿٢٧﴾‏ كَذَٰلِكَ ۖ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ ‎﴿٢٨﴾‏الدخان

    وهو الميراث الموجود في مصر لكل ما ذكر في الآية ( الجنات والعيون والزروع والمقام الكريم والنعمة التي كانوا فيها فاكهين ( أما الكنوز والأموال فلم يكن منها الكثير وخاصة الأموال فقد طمست ) وقد ورثتها الأسرة التاسعة عشر التي خلفت أسرة أخناتون وأسرته الثامنة عشر ( وهم القوم الآخرين : فهم لا يمتون بصلة دم للأسرة الثامنة عشر نهائيا )



    هل لبني إسرائيل حق مقدس في الأرض المقدسة من الله عز وجل ؟

    أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ ‎﴿الأعراف: ١٠٠﴾‏

    الله عز وجل يورث الأرض لقوم آخرين عقوبة للقوم الذي فات وامتحانا للقوم الآت ، فالميراث يكون لأي قوم كانوا مؤمنين أو كافرين ولكنها لا تدوم إلا للمؤمنين لا لأجل عرقهم وإنما لصلاح قلوبهم وتقواهم وإيمانهم .

    وكذلك ليس لأهل فلسطين حق مطلق بفلسطين إلا إذا كانوا مؤمنين وإلا سيستبدلهم الله عز وجل بقوم آخرين.

    كيف محيت آثار أخناتون / دلائل على إزالة أي أثر لأخناتون بعد موته

    أولا : (هجر المكان وفعل الزمان) تدمير مقصود وممنهج بالإزالة و الهدم وطمس كل المعالم التي بناها وشيدها أخناتون في مدينته واستخدام حجارتها لبناء معابد لأمون والآلهة الأخرى في مدن أخرى التي حاربها وهدم معابدها من كهنة الآلهة القديمة ومن الملوك الذي تعاقبوا خلف أخناتون ، وهجران مدينته ( الملعونة ) تدريجيا من قبل من خلفوه من الفراعنة وعادوا إلى آلهتهم القديمة وعاصمتهم القديمة طيبة .

    ومثال على ذلك صور أخناتون وزوجته نفرتيتي وأتون في مقبرته ومقبرة ميري رع ( الكاهن الأكبر لأخناتون - هامان ) مشوهة عن قصد بعد موت أخناتون مباشرة

    ثانيا : قائمة أبيدوس ( أسماء الملوك المصرين وجدت على جدار معبد سيتي الأول وهو الفرعون الثاني من الأسرة التاسعة عشر التي تلي الأسرة الثامنة عشر أسرة أخناتون ) وهي لا تضم أسماء حتشبسوت أو أخناتون أو توت عنخ أمون أو نفرتيتي فهذه الأسماء من الأسماء الملعونة عندهم والغير محبوبة والمحقرة فالعائلة الثامنة عشر حسب هذه القائمة فيها ( تسع ملوك فقط ) ولا يخفى أن أكثرهم بغضا ولعنة أخناتون ، بمعنى أنه طمس اسمه عمدا لكي يختفي من التاريخ .


    ثالثا : مومياء أخناتون

    مومياء أخناتون وجدت بقاياها مهشمة ومدمرة وقد أكدت الدراسات سنة 2010 أنها لأخناتون وذلك عن طريق تحليل الحمض النووي DNA ومقارنته مع الحمض النووي DNA لتوت عنخ أمون ولأمنحتب الثالث وللملكة تي ، وهذه المومياء شديدة التهشم والدمار ولم يتبق منها إلا الجمجمة وجزء من العمود الفقري وشيء من الكتفين والسبب معروف وبسيط بسبب الغرق والضغط الشديد أثناء تلاطم ورص الماء عندما تكون الطود العظيم ، وحتى تابوته تعرض إلى أسوء أنواع الدمار والتخريب والعقاب بإزالة نصف وجه التابوت وإزالة الإسم عن التابوت ممن حكموا بعده أو من كهنة أمون وذلك حسب المعتقد المصري القديم إمعانا في معاقبته ( لكي لا تستدل الروح لجسم المتوفى وبالتالي تذهب إلى الجحيم )

    ([51])

    والعجيب أن مومياء أخناتون لم تسلم من الغرق طوال وجودها في المقبرة 55 ( KV55 ) وحتى اكتشافها على يد إدوارد راسل آيرتون عام 1907م بسبب مياه الوادي المتسربة لها طوال مدة دفنها وحتى الكشف عنها ، وكما تشير الدلائل على اقتحام المقبرة في فترة أعقبت عصر الأسرة الثامنة عشر، وتحديدا في عهد الأسرة العشرين حيث تم انتشال جميع المومياوات (ما عدا مومياء إخناتون) ونقلها إلى المقبرة 35 في حين تم الإبقاء على المومياء المتبقية وتدنيس متعلقاتها الموجودة داخل المقبرة .

    …فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ‎﴿يونس: ٩٢﴾‏

    تفسير ابن كثير ت سلامة (4/ 294)" قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَغَيْرُهُ مِنَ السَّلَفِ: إِنَّ بَعْضَ بَنِي إِسْرَائِيلَ شكُّوا فِي مَوْتِ فِرْعَوْنَ، فَأَمَرَ اللَّهُ تَعَالَى الْبَحْرَ أَنْ يُلْقِيَهُ بِجَسَدِهِ بِلَا رُوحٍ، وَعَلَيْهِ دِرْعُهُ الْمَعْرُوفَةُ [بِهِ] عَلَى نَجْوَةٍ مِنَ الْأَرْضِ وَهُوَ الْمَكَانُ الْمُرْتَفِعُ، لِيَتَحَقَّقُوا مَوْتَهُ وَهَلَاكَهُ "

    تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر (15/ 197)"حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج قال: كذب بعض بني إسرائيل بموت فرعون، فرمى به على ساحل البحر ليراه بنو إسرائيل، كأنه ثور احمر"

    فآخر من رأى فرعون بعد الغرق مباشرة بنو إسرائيل – فهم من طلب ذلك و كانت رؤية بدنه لهم آية - ولا أعتقد أنهم سيكرمونه بل أقل الإعتقاد أنهم تركوه حتى انتفخ كالثور وتفسخ ، حتى جاء من بقي من مواليه وأتباعه يبحثون عنه وأخذوه ولا أعتقد أنهم وجدوه إلا بعدما تفسخ وانتنّ وتساقط لحمه حيث لا ينفع معه تحنيط فكانت شعائر موته ودفنه لم تكن كشعائر الفراعنة الإعتيادية التقليدية فقد يكون تم دفنه سرا وبسرعة خوفا عليه من أعدائه ( كبني إسرائيل أو من عبدة الآلهة القديمة التي حاربها أخناتون ) أو لحالة جسمه التي لا تسمح إلا الدفن السريع، ولذلك وجد بقايا من هيكله العظمي وليس مومياءه كاملة ولهذا السبب لم نجد من بدنه إلا أجزاء قليلة وخاصة بعد تدنيس قبره أكثر من مرة وتدمير وسرقة محتوياته عن قصد أو غير قصد .












    [CENTER][B][SIZE=5][COLOR=#006400]وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي[/COLOR][/SIZE][/B][/CENTER]

    [CENTER][URL="http://www.servimg.com/view/14171777/231"][IMG]http://i39.servimg.com/u/f39/14/17/17/77/1-610.gif[/IMG][/URL][/CENTER]

    تعليق

    مواضيع ذات صلة

    تقليص

    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
    ابتدأ بواسطة *اسلامي عزي*, 14 يول, 2023, 02:56 ص
    ردود 0
    10 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة *اسلامي عزي*
    بواسطة *اسلامي عزي*
     
    ابتدأ بواسطة د.أمير عبدالله, 18 مار, 2023, 06:08 م
    رد 1
    21 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة الأندلسى
    بواسطة الأندلسى
     
    ابتدأ بواسطة ماجد تيم, 14 مار, 2023, 12:32 ص
    رد 1
    7 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة ماجد تيم
    بواسطة ماجد تيم
     
    ابتدأ بواسطة ماجد تيم, 9 مار, 2023, 08:38 م
    رد 1
    16 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة ماجد تيم
    بواسطة ماجد تيم
     
    ابتدأ بواسطة ماجد تيم, 4 مار, 2023, 03:12 م
    رد 1
    15 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة ماجد تيم
    بواسطة ماجد تيم
     
    يعمل...
    X