حول التأريخ الميلادي، هل لا يجوز قول ميلادية؟

تقليص

عن الكاتب

تقليص

د.أمير عبدالله مسلم اكتشف المزيد حول د.أمير عبدالله
X
تقليص
يُشاهد هذا الموضوع الآن: 0 (0 أعضاء و 0 زوار)
 
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • د.أمير عبدالله
    حارس مؤسِّس
    • 10 يون, 2006
    • 11189
    • طبيب
    • مسلم

    حول التأريخ الميلادي، هل لا يجوز قول ميلادية؟

    في إحدى الكتابات التي اطلعت عليها كتبتم: " التاريخ بالمشهورة (بالميلادية) " فما الفائدة من ذلك؟ وما معنى المشهورة؟ وهل لا يجوز قول ميلادية؟
    التواريخ التي نسير عليها اليوم هي تواريخ اصطلاحية وضعها النصارى منذ القرن السادس الميلادي، ووضعها الراهب ديونيسيوس أكزيجوس ، وقد قسم التاريخ إلى قسمين: قبل المسيح BC = Before Christ، وبعد ميلاد الرب AD= Anno Domini.. أو بترجمته الحرفية: في سنة الرب، فيقولون عام 2023 في سنة الرب أو عام 2023 في سنة ربنا يسوع المسيح.. فهذا ببساطة ما يشير إليه الاختصار: AD

    وتبنت أوروبا في القرن الحادي عشر الميلادي هذه الاختصارات، وتبنته اليونان في القرن الخامس عشر الميلادي. ثم صار هو النظام العالمي الشائع في القرون التالية، ولا اشكال في استخدام هذا الاختصار عند المسلم من باب الاصطلاح لا الاعتقاد، فالاصطلاح لا مشاحة فيه، ما دام الاعتقاد سالم، ولأنه مما عمت به البلوى. أما اعتقاد ذلك فهذا ضلال وشرك، لأنها تمثل عقيدة شركية يدين بها النصارى من اعتقادهم أن المسيح عليه السلام هو الله أو ابن الله , تعالى الله عن ذلك. علاوة على ما في هذه التسمية من خطأ فتاريخ ميلاد المسيح نفسه أمر مشكوك فيه في أوساط علماء النصرانية والتاريخ القديم.

    وبالمقابل فهناك اختصاران آخران، وهما السائدان في الأوساط العلمية والتاريخية، لكنهما اقل دلالة دينية وأبعد عن هذا الخطأ التاريخي، وإن كان متبنيهما اليهود، في القرن التاسع عشر الميلادي، وهو تقسيم نفس هذه الفترة بقسمين: قبل الحقبة العامة (المسيحية) BCE=Before common era، والحقبة العامة (المسيحية) CE=common era، ولا اشكال في استخدام هذا التاريخ عند المسلم من باب الاصطلاح، كما أن به يزول الخطأ التاريخي والاعتقادي النصراني المزعوم باعتبار عام 1 م هو عام ميلاد المسيح (الرب) تعالى الله عن ذلك.

    ولذا عند كتابة التاريخ 2023 فتكتب حسب الطريقتين هكذا:
    AD 2023 = تكتب قبل الرقم وليس بعده كما يحدث بالخطأ في كثير من الكتابات.
    2023 CE = هذه هي التي تكتب بعد العدد وهو الاختيار العلمي

    فمن يكتب بالإنجليزية واللاتينية، يمكنه استخدام BCE و CE وهذا ما يفضله العلماء في الأوساط العلمية، وما يفعله كثير من الباحثين الإسلاميين الكاتبين بغير العربية. أما عند الكتابة بالعربية، ففي كلتا الحالتين، عند ترجمتها بالعربية، فنضع الاختصار (م) بعد الرقم: 2023م ..

    وينبغي على المسلمين استخدام التأريخ الهجري في تأريخهم كلما قدروا على ذلك، دون التأريخ الميلادي، واستعمال التأريخ الميلادي يعتبر من باب التشبه بالنصارى لكنه مما عمت به البلوى، فإننا كارهون له، وما عدنا قادرين على تغييره، لما قد ينبني على ذلك من كشط أو تغيير في المستندات من إبطال أو طعن قانوني، وكذلك نجد الحال في مواقعنا الإسلامية على الإنترنت، فإن أمور التكويد التي تقوم بهذا التحويل يصعب تبنيها في كل حال. وإذا احتاج المسلم إلى كتابة التأريخ الميلادي ، فلا يجوز له استعمال هذه العبارة : " في سنة ربنا " ؛ بل يُكتفى بقول "ميلادية" أو الاختصار: م ، ولمن لا يود اعتبار تسميتها ميلادية، فيمكن أن يشيع اللفظ مشهورة مع الاحتفاظ بنفس الميم دون الحاجة لتغيير الحرف، والله المستعان.
    "يا أيُّها الَّذٍينَ آمَنُوا كُونُوا قوَّاميِنَ للهِ شُهَدَاء بِالقِسْطِ ولا يَجْرِمنَّكُم شَنئانُ قوْمٍ على ألّا تَعْدِلوا اعدِلُوا هُوَ أقربُ لِلتّقْوى
    رحم الله من قرأ قولي وبحث في أدلتي ثم أهداني عيوبي وأخطائي
    *******************
    موقع نداء الرجاء لدعوة النصارى لدين الله .... .... مناظرة "حول موضوع نسخ التلاوة في القرآن" .... أبلغ عن مخالفة أو أسلوب غير دعوي .... حوار حوْل "مصحف ابن مسْعود , وقرآنية المعوذتين " ..... حديث شديد اللهجة .... حِوار حوْل " هل قالتِ اليهود عُزيْرٌ بنُ الله" .... عِلْم الرّجال عِند امة محمد ... تحدّي مفتوح للمسيحية ..... حوار حوْل " القبلة : وادي البكاء وبكة " .... ضيْفتنا المسيحية ...الحجاب والنقاب ..حكم إلهي أخفاه عنكم القساوسة .... يعقوب (الرسول) أخو الرب يُكذب و يُفحِم بولس الأنطاكي ... الأرثوذكسية المسيحية ماهي إلا هرْطقة أبيونية ... مكة مذكورة بالإسْم في سفر التكوين- ترجمة سعيد الفيومي ... حوار حول تاريخية مكة (بكة)
    ********************
    "وأما المشبهة : فقد كفرهم مخالفوهم من أصحابنا ومن المعتزلة
    وكان الأستاذ أبو إسحاق يقول : أكفر من يكفرني وكل مخالف يكفرنا فنحن نكفره وإلا فلا.
    والذي نختاره أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة "
    (ابن تيْمِيَة : درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 )

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
ابتدأ بواسطة Black pearl, منذ 3 أسابيع
ردود 3
49 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
ابتدأ بواسطة د.أمير عبدالله, 19 فبر, 2023, 10:23 م
ردود 0
43 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله
ابتدأ بواسطة سيف الكلمة, 20 سبت, 2021, 07:32 م
ردود 3
90 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
ابتدأ بواسطة *اسلامي عزي*, 21 أبر, 2021, 03:16 ص
ردود 0
99 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
ابتدأ بواسطة د.أمير عبدالله, 11 أبر, 2021, 12:20 م
ردود 0
69 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة د.أمير عبدالله
يعمل...