الفروق بين ذات وصفات وطبيعة الأقنومين ( الآب ويسوع )

تقليص

عن الكاتب

تقليص

رمضان الخضرى مسلم اكتشف المزيد حول رمضان الخضرى
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفروق بين ذات وصفات وطبيعة الأقنومين ( الآب ويسوع )

    الفروق بين ذات وصفات وطبيعة الأقنومين ( الآب ويسوع )

    -يُدندن النصارى دائما حول نصوص يتوهمون منها ألوهية يسوع ؛ ضاربين عُرض الحائط بنصوص واضحة وصريحة من الكتاب المقدس تُثبت لكل عاقل أن يسوع ليس هو الله ، ولا ابن الله ، ولا أقنوم ... كما يتوهم النصارى .
    ..؛
    وهذا المنشور على قصره ؛ إلا أنه يوضح لحضراتكم الفروق الواضحة الصريحة الفاضحة لاعتقاد النصارى أن يسوع هو الله أو أن الآب ويسوع واحد ، بعيدا عن الكلام عن الأقوم الثالث الغامض المجهول المظلوم لدى من رفعوه لمرتبة الألوهية !!

    ؛ فأقول وبالله التوفيق :
    (( أبرز الفروق بين الله الآب ورسوله الابن بحسب نصوص الكتاب المقدس ))


    1- الإرداة ... إرادة يسوع مختلفة عن إرادة الآب ؛ كما فى متى 7 : 21
    " لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ "
    ،
    * لوقا 22 : 42
    " صَلَّى قَائِلاً: يَا أَبَتَاهُ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ "


    =
    2- المشيئة ... مشيئة يسوع وقدرته مختلفة عن مشيئة الآب كما فى يوحنا 5 : 30
    " أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي "


    =
    3- القدرة ... الآب قدير ويسوع غير قادر ؛ كما فى تكوين 17 : 1
    " ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً "
    ؛
    * ويوحنا 5 : 30
    " أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ "
    ،
    * ويوحنا 5 : 19
    " الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَقْدِرُ الاِبْنُ أَنْ يَعْمَلَ مِنْ نَفْسِهِ شَيْئاً إِلاَّ مَا يَنْظُرُ الآبَ يَعْمَلُ "
    =
    4- العلم ... الآب وحده يعلم علم الساعة ويسوع لا يعلم ؛ كما فى مرقس 13 : 32
    " وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الاِبْنُ، إلاَّ الآبُ "
    =
    5- العظمة ... الآب أعظم من يسوع ؛ كما فى يوحنا 14 : 28
    " لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ، لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي "
    ،
    * ويوحنا 13 : 16
    " اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، وَلاَ رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ "


    =
    6- الذات ... حياة الآب الذاتية غير حياة الابن الذاتية التى أعطاها له الآب ؛ كما فى يوحنا 5 : 26
    " لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ، كَذَلِكَ أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ "
    =
    7- العدد ... الآب غير الابن ، وهو الذى أرسله ويشهد له ؛ كما فى يوحنا 8 : 16
    " وَإِنْ كُنْتُ أَنَا أَدِينُ فَدَيْنُونَتِي حَقٌّ، لأَنِّي لَسْتُ وَحْدِي، بَلْ أَنَا وَالآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي "
    ،
    * ويوحنا 8 : 18
    " فِي نَامُوسِكُمْ مَكْتُوبٌ أَنَّ شَهَادَةَ رَجُلَيْنِ حَقٌّ ... أَنَا هُوَ الشَّاهِدُ لِنَفْسِي، وَيَشْهَدُ لِي الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي "
    ،
    * ويوحنا 5 : 31-37
    " إِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي لَيْسَتْ حَقّاً.. الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ... وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي "
    =
    8- الطبيعة ... الآب روح بينما الابن ابن انسان له جسد ولحم وعظام ؛ كما فى يوحنا 4 : 24
    " اَللَّهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا "
    ،
    * ولوقا 24 : 39
    " اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي "
    =
    9- التجديف ... من جدّف على الابن يُغفر له ومن جدّف على الروح القدس لا يُغفر له ؛ كما فى متى 12 : 32
    " مَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هَذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي"
    ،
    * ومرقس 3 : 29
    " جَمِيعَ الْخَطَايَا تُغْفَرُ لِبَنِي الْبَشَرِ، وَالتَّجَادِيفَ الَّتِي يُجَدِّفُونَهَا ؛ وَلَكِنْ مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَيْسَ لَهُ مَغْفِرَةٌ إِلَى الأَبَدِ، بَلْ هُوَ مُسْتَوْجِبٌ دَيْنُونَةً أَبَدِيَّةً "
    =
    10- الملك والخضوع ... الملك للآب وسيخضع له الابن ؛ كما فى كورنثوس الأولى 15 : 24
    " وَبَعْدَ ذَلِكَ النِّهَايَةُ مَتَى سَلَّمَ الْمُلْكَ لِلَّهِ الآبِ مَتَى أَبْطَلَ كُلَّ رِيَاسَةٍ وَكُلَّ سُلْطَانٍ وَكُلَّ قُوَّةٍ "
    ،
    * وكورنثوس الأولى 15 : 28
    " وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ فَحِينَئِذٍ الابْنُ نَفْسُهُ أَيْضاً سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ "
    =
    11- دخول الملكوت ... من يفعل إرادة الآب فقط وليس الابن ولا غيره هو من سيدخل الملكوت ؛ كما فى متى 7 : 21
    " لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ "
    =
    12- الجلوس فى الملكوت ... بيد الآب فقط وليس بيد الابن ؛ كما فى متى 20 : 23
    " تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ أُمُّ ابْنَيْ زَبْدِي مَعَ ابْنَيْهَا، وَسَجَدَتْ وَطَلَبَتْ مِنْهُ شَيْئاً... قَالَتْ لَهُ: «قُلْ أَنْ يَجْلِسَ ابْنَايَ هَذَانِ وَاحِدٌ عَنْ يَمِينِكَ وَالآخَرُ عَنِ الْيَسَارِ فِي مَلَكُوتِكَ». 22فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ : ....أَمَّا الْجُلُوسُ عَنْ يَمِينِي وَعَنْ يَسَارِي فَلَيْسَ لِي أَنْ أُعْطِيَهُ إِلاَّ لِلَّذِينَ أُعِدَّ لَهُمْ مِنْ أَبِي "
    =
    13- القدرة والاستطاعة ... الآب على كل شىء قدير بينما الابن لا يقدر ان يفعل من نفسه شيئا ؛ كما فى متى 19 : 26
    " نَظَرَ إِلَيْهِمْ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «هَذَا عِنْدَ النَّاسِ غَيْرُ مُسْتَطَاعٍ، وَلَكِنْ عِنْدَ اللَّهِ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ "
    ،
    * يوحنا 5 : 30
    " أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي "
    =
    14- الآب هو الذى أعطى للابن القدرة وأيده بفعل المعجزات ؛ كما فى يوحنا 13 : 3
    " يَسُوعُ قَبْلَ عِيدِ الْفِصْحِ، وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ سَاعَتَهُ قَدْ جَاءَتْ لِيَنْتَقِلَ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ إِلَى الآبِ.... يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ الآبَ قَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ إِلَى يَدَيْهِ، وَأَنَّهُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَرَجَ، وَإِلَى اللَّهِ يَمْضِي "
    ،
    * ومتى 11 : 27
    " كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي، وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الاِبْنَ إِلاَّ الآبُ، وَلاَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الآبَ إِلاَّ الاِبْنُ "
    =
    15 - الموت ... الآب لا يموت بينما الابن مات ؛ كما فى تثنية 32 : 40
    " أَنَا أَنَا هُوَ وَليْسَ إِلهٌ مَعِي. أَنَا أُمِيتُ وَأُحْيِي... أَرْفَعُ إِلى السَّمَاءِ يَدِي وَأَقُولُ: حَيٌّ أَنَا إِلى الأَبَدِ "
    ،
    * وتيموثاوس الأولى 6 : 16
    " مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ، الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِناً فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ، الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ، الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ الأَبَدِيَّةُ "
    ،
    * ومتى 27 : 50
    " فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ "
    =
    16- القيامة من الموت ... الله الآب هو الذى أقام الابن من الموت ؛ كما فى غلاطيه 1 : 1
    " بُولُسُ، رَسُولٌ لاَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ بِإِنْسَانٍ، بَلْ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاللهِ الآبِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ "
    وفى اعمال ارسل 2 : 32
    " فَيَسُوعُ هَذَا أَقَامَهُ اللهُ وَنَحْنُ جَمِيعاً شُهُودٌ لِذَلِكَ "
    ،
    * وفى رومية 10 : 9
    " إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ خَلَصْتَ "
    =
    17- التعاليم والإيمان ... للآب الذى أرسل الابن ؛ كما فى يوحنا 7 : 16
    " أَجَابَهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ: «تَعْلِيمِي لَيْسَ لِي بَلْ لِلَّذِي أَرْسَلَنِي "
    ،
    * ويوحنا 12 : 44
    " فَنَادَى يَسُوعُ وَقَالَ: «الَّذِي يُؤْمِنُ بِي، لَيْسَ يُؤْمِنُ بِي بَلْ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي "
    ،
    * ويوحنا 12 : 49
    " لأَنِّي لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنْ نَفْسِي، لَكِنَّ الآبَ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ أَعْطَانِي وَصِيَّةً: مَاذَا أَقُولُ وَبِمَاذَا أَتَكَلَّمُ "
    =
    18- العبادة ... الابن كان يُصلى للآب ويدعوه ؛ كما فى لوقا 9 : 18
    " وَفِيمَا هُوَ يُصَلِّي عَلَى انْفِرَادٍ كَانَ التَّلاَمِيذُ مَعَهُ "
    ،
    * ولوقا 6 : 12
    " وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ لِلَّهِ "
    ،
    * ومتى 14 : 23
    " وَبَعْدَمَا صَرَفَ الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ مُنْفَرِداً لِيُصَلِّيَ "
    =
    19- الظهور والتجسد ... الآب لم يره أحد قط ولا يقدر أحد أن يراه ؛ بينما الابن رآه جميع من عاصره ؛ كما فى يوحنا 1 : 18
    " اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ "
    ،
    * و تيموثاوس الاولى 6 : 16
    " الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِناً فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ، الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ، الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ الأَبَدِيَّةُ. "
    =
    20- الآب فى السماء والابن على الأرض ؛ كما فى ملوك أول 8 : 27
    " هَلْ يَسْكُنُ اللَّهُ حَقّاً عَلَى الأَرْضِ؟ هُوَذَا السَّمَاوَاتُ وَسَمَاءُ السَّمَاوَاتِ لاَ تَسَعُكَ، فَكَمْ بِالأَقَلِّ هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي بَنَيْتُ؟ "
    ،
    * الجامعة 5 : 2
    " اللَّهَ فِي السَّمَاوَاتِ وَأَنْتَ عَلَى الأَرْضِ "
    ،
    * متى 7 : 11
    " كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ! "
    ،
    * متى 23 : 9
    " وَلاَ تَدْعُوا لَكُمْ أَباً عَلَى الأَرْضِ، لأَنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ "
    =
    21- الآب عظيم وقدوس ولا مثيل له بينما الابن أقل من الملائكة ؛ كما فى ارميا 10 : 6
    " لاَ مِثْلَ لَكَ يَا رَبُّ! عَظِيمٌ أَنْتَ وَعَظِيمٌ اسْمُكَ فِي الْجَبَرُوتِ "
    ،
    * اشعياء 46 : 5
    " «اِسْمَعُوا لِي ....بِمَنْ تُشَبِّهُونَنِي وَتُسَوُّونَنِي وَتُمَثِّلُونَنِي لِنَتَشَابَهَ؟ "
    ،
    * عبرانيين 2 : 7 -9
    " شَهِدَ وَاحِدٌ فِي مَوْضِعٍ قَائِلاً: «مَا هُوَ الإِنْسَانُ حَتَّى تَذْكُرَهُ، أَوِ ابْنُ الإِنْسَانِ حَتَّى تَفْتَقِدَهُ؟7وَضَعْتَهُ قَلِيلاً عَنِ الْمَلاَئِكَةِ. ... 9وَلَكِنَّ الَّذِي وُضِعَ قَلِيلاً عَنِ الْمَلاَئِكَةِ، يَسُوعَ، نَرَاهُ مُكَلَّلاً بِالْمَجْدِ وَالْكَرَامَةِ، مِنْ أَجْلِ أَلَمِ الْمَوْتِ "


    ==== ؛
    فهل يصح استدلال النصارى على ألوهية ابن الانسان بنصوص تحتمل اكثر من معنى ؛ بينما نصوص كتابهم الواضحة الصارخة تؤكد الفرق بين الرسول يسوع ابن الانسان الذى كان لا يقدر أن يفعل من نفسه شيئا ... وبين الخالق ( الله الآب ) الذى اتصف بصفات الكمال ؟

    أفلا يسع نصارى اليوم أن يؤمنوا بالواضح والصريح جدا من أقوال يسوع ، وأن يؤمنوا إيمان تلاميذه ومعاصريه ؟

    أم أن قرارات المجامع الوثنية عندهم أعلى وأقوى من كلام ربهم الـــ مقدس ؟​

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	7.png 
مشاهدات:	68 
الحجم:	211.0 كيلوبايت 
الهوية:	835406
    الملفات المرفقة

مواضيع ذات صلة

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
ابتدأ بواسطة *اسلامي عزي*, منذ 4 أسابيع
ردود 0
19 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
 
ابتدأ بواسطة *اسلامي عزي*, 11 مار, 2024, 01:39 ص
رد 1
27 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
 
ابتدأ بواسطة *اسلامي عزي*, 4 ينا, 2024, 02:46 ص
ردود 2
26 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
 
ابتدأ بواسطة رمضان الخضرى, 18 ديس, 2023, 02:45 م
ردود 0
97 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة رمضان الخضرى  
ابتدأ بواسطة *اسلامي عزي*, 21 سبت, 2023, 02:21 ص
ردود 0
96 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة *اسلامي عزي*
بواسطة *اسلامي عزي*
 
يعمل...
X